-ليلى-
(عضو رائد)
*****

تاريخ الإنتساب : 02-20-2005
تاريخ الميلاد : November 30
التوقيت المحلي : 07-19-2019 في 06:13 PM
الحالة :

-ليلى- معلومات المنتدى
إنضم إلينا : 02-20-2005
آخر زيارة (مخفي)
إجمالي المشاركات : 3,604 (0.68 مشاركات في اليوم الواحد | 0.64 في المئة من إجمالي المشاركات)
(إيجاد مشاركات العضو)
اجمالي المواضيع : 169 (0.03 مواضيع في اليوم | 0.33 في المئه من اجمالي المواضيع)
(إيجاد مواضيع العضو)
فترة البقاء متصل : (مخفي)
الأعضاء المحالين: 0
مجموع الإعجابات المتلقاة: 0 (0 per day | 0 percent of total 9)
(Find All Threads Liked ForFind All Posts Liked For)
مجموع الإعجابات الممنوحة: 0 (0 per day | 0 percent of total 9)
(Find All Liked ThreadsFind All Liked Posts)

بيانات العضو -ليلى-
البريد : قم بمراسلة -ليلى- بالبريد .
  
معلومات إضافية عن -ليلى-
Sex: Undisclosed

توقيع -ليلى-


-ليلى-'s Most أعجب به Post
Post Subject Numbers of إعجابات
صباح جديد 1
Thread Subject Forum Name
صباح جديد قضايا اجتماعيــــــة
Post Message
<span style="color:#CC0000">فتـافيــت<!--sizec--><!--/sizec-->

هذه قصص قصيرة جدا.. أرجو أن تعجبكم
أحاول أن أكتبها وخاصة عندما أريد التعليق على صورة مؤثرة
أرجو أن تحولوا المشاركة وتكتبوا أنتم أيضا...وأن تخبروني أي الفتافيت أعجبتكم؟
*******

<span style="color:#993399">شمعة لا تحترق

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/33/19233...per280.jpg]

جلست مع ابنتها على الارض فى الظلام ببيتهما المتواضع بعد يوم ثقيل تراقبان الشمعه التى تتآكل بقامتها القصيره شيئا فشيئا ..فتنهدت.. وهى تفكر فى عمل جديد تحصل منه على مال لتشترى الطعام.. ومصباح جديد.. وهمست و هى تتألم وقالت: ليت الشمعه لا تحترق
فردت ابنتها ببراءة وهى تبتسم: أنت يا أمى شمعه لا تحترق
*******

<span style="color:#993399">الشمس الحنونة

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/95/36595...per280.jpg]

وقف بجانب أمه التى يحبها بشده.. ورأى الشمس تغرب..فقال لها: أمي.. انها تغرب
فقالت: لا... انها فقط توارت ليظهر القمر من جديد
ومرت سنوات.. وكبر وتزوج.. ووقف يحمل ابنته الرضيعه التى ولدت منذ لحظات.. ورن الهاتف
جاء صوت أخوه يخبره عن وفاة أمه.. فنظر الى وجه ابنته وهو يبكي وقال: لا...انها فقط توارت.. ليظهر القمر من جديد
*******

<span style="color:#993399">نظرات الحب

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/21/26321...per280.jpg]

سارت بجانبه فى حفل زفاف صديقتها وهى تتأفف منه بعد أن رأت كل الرجال قد سبقوه وهم يعاملون زوجاتهم برقة ورقى وذوق رفيع وتمنت أن يكون هكذا.. فيقبّل يدها.. ويسحب لها الكرسى أمام الاخرين
وفجأه تعثرت فى عباءتها.. وكادت أن تسقط على الارض لولا أنه التقطها بذراعيه.. فالتقت نظراتها بنظراته الحنونه.. وهوخائف عليها.. فأدركت أنه سبق كل الرجال.. الى قلبها
*******

<span style="color:#993399">أشياء جميلة

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/6/47706_...per280.jpg]

رفع نظارته التى انزلقت مع قطرات العرق على أنفه وصعد السلم عائدا لبيته.. وقبل أن يدخل المفتاح فى الباب تذكر دقات قدميه اللطيفتين على الارض.. وضحكته البريئة.. ونظرات الفضول التى تتنقل بين كفيه كلما فتح عليه الباب بحثا عن شىء ما
أى شىء.. أو أشياء جميلة.. فركض على السلم مرة أخرى.. ورفع نظارته.. وذهب ليحضر له أشياء جميلة
*******

<span style="color:#993399">الكــف

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/95/16995...per280.jpg]

استيقظ على كفها وهى تمسح بحنان على رأسه...فقالت له: قم يا بني..فصرخ بعد أن نظر الى الساعة وعرف أنه تأخر عن موعد القطار بساعه.. قفز وهو غضبان.. ولم يلتفت اليها وهى تسير خلفه بكوب الشاى وبعض الخبز.. وخرج سريعا دون أن يودعها.. وأشار بيده دون أن ينظر اليها
وصل الى المحطة... ووجد القطار لم يصل بعد.. وتذكر فجأة.. انه هو الذى أخّر عقارب الساعة بيده أمس.. وهو يذاكر.. ففرّ الى كفها ليرضيها.. قبل موعد القطار بلحظات
*******

<span style="color:#993399">أشباح

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/56/31856...per280.jpg]

وقف وهو يرتجف خلف باب بيته ليستعد للخروج.. ولصق أذنه بالباب ليتصنت عليهم.. ويسمع خطواتهم.. لابد أنهم يراقبونه
كاد أن لا يخرج.. لولا حق أبناءه عليه.. وأخيرا.. فتح الباب.. وركض فى الطرقات.. يتلفت كل لحظه وينظر خلفه.. انها تلاحقه
انها.. أشباح الماضى.. لا زالت تلاحقه.. ولا يزال يخاف منها
*******

<span style="color:#993399">القطار

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/44/14144...per280.jpg]

استيقظت بعد ليلة طويلة.. وشجار أطول.. ركبت القطار.. وتركت له البيت.. وأولادها نائمين
وفجأة.. توقف القطار.. وارتبك المسافرون.. وتوقفت رحلة كل واحد منهم.. فالتفتت.. وعادت تجرى الى بيتها.. حتى لا تتوقف رحلة صغار ركبوا دون أن يعلموا معها.. نفس القطار الذى سافرت فيه.. قبل أن يأتوه.. مسافرين
*******

<span style="color:#993399">اللقمة الاخيرة

[صورة: http://p.webshots.com/ProThumbs/26/35026...per280.jpg]
استيقظت قبل ابنها الوحيد بلحظات لتعد له الافطار.. فلم تجد الا كسرة خبز.. وقليل من العسل.. فأعدت له كوب الشاي وأيقظته وجلست أمامه تمضغ الفتات.. لتوهمه أنها تأكل معه حتى يشبع.. وبقيت لقمة أخيرة.. فآثرها على نفسه.. فقام سريعا... فالتقتطها بسرعة.. وأسكت أنين الجوع عندما شبعت.. وهى تدسها بحنان فى فم ابنها الوحيد.. وهو يستعد للخروج
*******
- د.حنان لاشين -






محارب النور:wr: