إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الربوبية Deism : الإيمان بـ خالق مع رفض الأديان
الكاتب الموضوع
أسير الماضي غير متصل
للحق ضياء يرهب الظلمة
****

المشاركات : 352
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #1
الربوبية Deism : الإيمان بـ خالق مع رفض الأديان
إن النظرة الإيجابية للحياة تكون أكثر تحفيزا من النظرة السلبية. جميع الناس لديهم الحق اعتناق ما يريدون بغض النظر عن وضعهم. في النظرة السلبية يكون الإنسان قد شل نفسه في أغلب الأحيان، فتصبح هذه النظرة محدودة وضيقة وغير فسيحة. في الديانات السماوية نجد مفهوم سوء العاقبة والحرق الدائم في نيران جهنم فـ يصبح هذا الأمر بمثابة معاناة للإنسان فيكون ضحية لـ هذه الرؤية السلبية. إن هذه الأفكار تضع العقل في الديانات السماوية في موضع لا يحسد عليه بينما الربوبية تعرض فكرة الخالق عن طريق القوانين الطبيعية. لقد وجدت في الكتب المقدسة للديانات السماوية أحكام بالقتل على الإنسان وسلب لحرياته وتدمير لـ سعادته الشخصية التي من المفترض أن تكون غايته وأن يبحث عنها ويبذل الغالي والنفيس من أجلها.

كـ مثال نجد في قصة نوح النبي والسفينة الجبارة التي قام ببنائها لما أغرق الرب "الكفار" ونجا نوحا وعائلته فـ هنا السؤال من همهؤلاء الكفار أليسوا من البشر أليس بينهم نساءََ وأطفالا صغار فكيف نتخيل أن يغرقهم موجدهم ومن ثم يقوم بحرقهم في نار أبدية لا تنطفئ ولا تنتهي لسبب تافه جدا لـ سبب كونهم لم يؤمنوا بـ وجوده لعدم وجود أدلة كافية على ذلك. أو كأحكام بقتل من يترك دينه ويعتنق ديانة أخرى. بالمقارنة مع أفكار الديانات السماوية عن الإله، الربوبية لديها فكرة بسيطة عن الإله: كيان أبدي طاقته مساوية لرغباته، ومن هنا نستطيع أن نقول أن الإله لا بداية له ولا نهاية، وهذه الفكرة نتلخصها من نظرية ألبرت أينشتاين حول النسبية. ومن هنا نستطيع القول بأن الإنسانية ستتعلم أكثر عن مفهوم الإله عن طريق العلم والكون. فهذا هو الطريق الوحيد الذي يمكننا من المعرفة أكثر حول الإله، من خلال دراسة الخلق، وليس من خلال الكتب المقدسة للأديان التي هي من صنع مؤسسيها.

إن الديانات السماوية كونت فكرتها عن الإله من خلال نظرة عصرها والتجربة المادية لمؤسسيها، مثلا يشار إلى الإله بالملك الربوبية ترفض هذا، ويصور التوراة الإله بأنه غيور ويجلس على عرشه ... إن الربوبية تسعى للتعلم قدر المستطاع حول كل شيء وهذه هي الطريقة الفضلى للتعلم عن الإله. المشكلة الأخرى حول فكرة الإله في الأديان السماوية أنها صورته كرجل، أي أن الإله هو ذكر، وهذا سيجعل النساء منفيات شعوريا ولا شعوريا إلى مقام أقل في المجتمع. ومن هنا نجد أن هذا انعكس على هذه المجتمعات بطريقة غير مباشرة ومباشرة حيث أصبحت المرأة تخضع للرجل.

كل الأديان السماوية تدعي أنها ترفض العنف ولكن تاريخها يثبت الخطأ، ففي العهد القديم نجد قصص الذبح والاغتصاب تحت القيادة المزعومة للإله، وإلى أقوال السيد المسيح حول جلب السيف لا السلام، وفي الإسلام حيث بدأ محمد دعوته سلميا وما لبث أن امتلك القدرة العسكرية لقوم بالحروب وتوسيع دولته وهذا نوع من الاستعمار تحت حجة الدين. هل من المعقول أن يقدس الإله قتل الإنسان للآخر بسبب اختلاف أفكارهم. إن التعصب الضحل للأديان السماوية المختلفة يؤدي إلى إبادة الحضارة والحياة على كوكبنا. الربوبية تعتمد على العقل على العنف من أجل نقد عدد من أفكار الديانات السماوية حتى تتحول هذه الأديان إلى ديانات سلام. إن إحدى أفضل الطرق للوصول إلى السعادة هي أن نقدر الأمور الإيجابية في الحياة. بالرغم من العقبات التي تواجه الإنسان فيجب أن يتغلب عليها.

من التجربة الشخصية أعرف أن من الضروري أن أعمل على التفكير بالأشياء الإيجابية في الحياة. هنا قد لا أشعر بالتحسن فقط ولكن رأيي يصبح واضحا والحلول للمشاكل تتدفق بشكل سهل. يبدي العديد من الناس الغضب من الإله للمرض، والكوارث. ولكن للعلوم الإنسانية القدرة على إزالة وتحييد كل هذه. بدراسة مبادئ الطبيعة استأصلنا العديد من الأمراض وحمينا أنفسنا من معظم الكوارث الطبيعية. إذا لم نترك أنانيتنا وخوفنا يقفان في طريقنا نستطيع أن نعلم كم نحن بصحة جيدة. كل اختراع واكتشاف مستندة إلى وقائع التطور البشري. نحن يمكن أن نمنع الأمراض ونعالجها، عن طريق مجتمع تقدي سلمي. الثورة الدينية في الربوبية هي ثورة عالمية سلمية ستجلب تحرير العقل والإنسان.

ما هي أسس الربوبية؟
العقل والطبيعة. نحن نرى التصاميم الموجودة في الكون وهذا الإدراك يجلب لنا صوت الاعتقاد بالإله.

في تعاليم الربوبية "الاعتقاد بالإله"، إذا ما هو الاختلاف بين الربوبية والديانات الأخرى كالمسيحية واليهودية والإسلام والبوذية؟
كما ذكرنا إن تعاليم الربوبية تستند على الطبيعة والعقل ليس على الوحي. كل الديانات الأخرى (مع استثناء للبوذية والطاوية لأن الخرافة لا تلعب دورا فيهما) تدعي أنها أقيمت على الوحي الإلهي وهي تعتمد على الكتب "المقدسة". الإلهية ليس لديها كل ذلك. في الربوبية (الإلهية) ليس هناك حاجة للمبشرين وللكاهن والقسيس والحاخامات والشيوخ والمفتين والولاة والفقهاء. كل ما تحتاجه في الربوبية الحس الشخصي وتأمل الخلق.

كذلك ففي الديانات السماوية، تحديدا في المسيحية والإسلام، يستخدم الخوف والجشع من أجل اعتناقهما. الجشع الموجود في الديانات السماوية حتى تحصل على الجوائز مثل الحياة الأبدية، وأي شيء تسأل عنه. وبالتوافق مع الجشع تستخدم أيضا التخويف من الموت. والربوبية لا تفعل ذلك. تعاليم الربوبية هي أنه يجب أن نفعل الصواب ببساطة لأنه ذلك هو الشيء الصحيح. والربوبية لا تدعي أنها تعرف ما الذي سيحصل لنا بعد الموت. نحن نحب ونثق بالإله بما فيه الكفاية حتى لا نقلق حوله. وكما كتب توماس باين، "أنا أضع نفسي بين يدي خالقي، الذي سوف يثبت لي بعد هذه الحياة طيبته وعدالته. أنا أترك كل هذا له، كخالقي وصديقي".

هل الربوبيين يعتقدون أن الإله كون الخلق والعالم وبعد ذلك تركه؟
بعض الربوبيين يفعلون والبعض يعتقد أن الإله يتدخل في الشئون الإنسانية. مثلا، عندما واجه جورج واشنطن بين سحب القوات الأميركية من لونغ أيلند أو أن يستسلموا، اختار الانسحاب. وعندما سئل عن إمكانية أن يبادوا قال أنه كان أفضل ما يمكن أن يفعله وأن الباقي كان للعناية الإلهية.

هل يصلي الربوبيين؟
فقط صلوات الشكر والتقدير. ولكننا لا نطلب شيئا من الإله.

كيف يصور الربوبيين الإله؟
نحن نصور الإله على أنه الكيان الأبدي الذي قوته معادلة لإرادته/إرادتها. هذا الاقتباس من ألبرت أينشتاين يضع تصويرا جيدا للإله في الربوبية: "إن ديني يتضمن الإعجاب لروح عليا بلا حدود التي تكشف لنا التفاصيل الطفيفة عن نفسها نحن قادرين على إدراكها بعقولنا. هذا إيمان عاطفي جدا من وجود قوة تفكير متفوقة، الموجودة في الكون، يشكل فكرتي حول الإله".

هل الربوبية طائفة؟
من المستحيل على الربوبية أن تكون طائفة لأن الربوبية تعلم الاعتماد على الذات وتشجع الناس على استخدام عقولهم بشكل دائم. الربوبية تعلم استجواب السلطة مهما كلف ذلك. ليس كما في الديانات السماوية، الربوبية لا تملك ادعاءات لا عقلانية. الديانات السماوية تشجع الناس على الاستسلام وتعليق هبة الإله العقل. هم يحبون تسميتها أيمانا. مثلا، كم من المنطقي أن تصدق أن موسى شق البحر، أو أن المسيح مشى على الماء، أو أن محمد تسلم القرآن من ملاك؟ استخدام عقلك يكفي حتى تصدق أن هذه القصص وضعت من قبل الإنسان وهي تشبه أن تصدق بقصص كتاب الخرافة والخيال.

بماذا تجيب الربوبية كل الشر الموجود في العالم؟
إن معظم الشر في العالم من الممكن مواجهته وإزالته إذا الإنسانية استخدمت هبة الإله العقل. بعد ذلك إن كل قوانين الطبيعة التي اكتشفت وتعلمنا استخدامها بشكل إيجابي التي صنعت كل شيء من الكمبيوتر والعلاج إلى غزو الفضاء، ستوجد إلى الأبد. ولكننا قررنا أن لا نعيش بعد اليوم في عالم من الخوف والخرافة بل في عالم من المعرفة والتعلم. إن من الملطف أن نؤمن أننا لسنا مسئولين عن أفعالنا ولكن العمل الجاد مطلوب من أجل النجاح. الربوبية لا تقول أنها تعرف كل الأجوبة، نحن فقط واثقون أننا نسير في الطريق الصحيح نحو هذه الأجوبة.


http://www.deism.com/deismbook.htm

"الجنون عند الأفراد هو أمر نادر؛ لكن لدى الجماعات والأقوام والأحزاب والأحلاف يمثل القاعدة"
الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-30-2017 02:51 PM بواسطة أسير الماضي.)
12-30-2017 01:25 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  الربوبية Deism : معرفة الرب مباشرة بدون وسيط الفكر الحر 11 4,664 12-31-2017 12:20 AM
آخر رد: أسير الماضي
  الله خارج الديانات الابراهيمية - الربوبية Deism أسير الماضي 16 5,382 12-14-2017 08:12 PM
آخر رد: أسير الماضي
  رسالة من خالق السماوات والارض Enki 16 4,659 05-13-2014 03:11 AM
آخر رد: أحب-البشرية
  أعلنت ألحادى و تبرئى الاّن من الأديان .... سمط الدرر 133 40,276 04-28-2012 03:49 PM
آخر رد: Theoutsider
  محاولة لاثبات وجود خالق البحث عن الحقيقة 70 14,426 04-12-2012 10:53 PM
آخر رد: ahmed ibrahim

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف