نكح صلي الله عليه وسلم ههههههه .... رأيكم
#1
الرد
#2
لقد تزوجت مريم أم الإله يسوع في سن 12 عامًا تزوجت من يوسف النجار الذي بلغ 90 عامًا. وهذه المعلومة محفورة في العقيدة المسيحية وتذكرها كافة المواقع المسيحية دون حرج ولا يحزنون.
مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ {12/40}
الرد
#3
(02-27-2019, 07:51 AM)zaidgalal كتب : لقد تزوجت مريم أم الإله يسوع في سن 12 عامًا تزوجت من يوسف النجار الذي بلغ 90 عامًا. وهذه المعلومة محفورة في العقيدة المسيحية وتذكرها كافة المواقع المسيحية دون حرج ولا يحزنون.

طالما لم يذكرها الكتاب المقدس يبقى مكانها اقرب سلة زباله يا مغفل يا لوح يا بهيم يا عابد العلماء الذين تاخذ دينك منهم يا من يعرك رسولك مغتصب الاطفال وتضع راسك في الارض امامه .
الرد
#4
يعني يا بغل يا بن الجاموسة
عايز دليل من الكتاب المقدس على زواج الصغار :

الكتاب المقدس لا يمانع في زواج الأطفال:

هَذِهِ مَوَالِيدُ يَعْقُوبَ: يُوسُفُ اذْ كَانَ ابْنَ سَبْعَ عَشَرَةَ سَنَةً كَانَ يَرْعَى مَعَ اخْوَتِهِ الْغَنَمَ وَهُوَ غُلامٌ عِنْدَ بَنِي بِلْهَةَ وَبَنِي زِلْفَةَ امْرَاتَيْ ابِيهِ. وَاتَى يُوسُفُ بِنَمِيمَتِهِمِ الرَّدِيئَةِ الَى ابِيهِمْ. (تك 37: 2)

 وَكَانَ يُوسُفُ ابْنَ ثَلاثِينَ سَنَةً لَمَّا وَقَفَ قُدَّامَ فِرْعَوْنَ مَلِكِ مِصْرَ. فَخَرَجَ يُوسُفُ مِنْ لَدُنْ فِرْعَوْنَ وَاجْتَازَ فِي كُلِّ ارْضِ مِصْرَ. (تك 41: 46)

ثُمَّ كَمِلَتْ سَبْعُ سِنِي الشَّبَعِ الَّذِي كَانَ فِي ارْضِ مِصْرَ. (تك 41: 53)

فيكون عمر يوسف: 30 + 7 = 37 سنة.

لِلْجُوعِ فِي الارْضِ الْانَ سَنَتَيْنِ. وَخَمْسُ سِنِينَ ايْضا لا تَكُونُ فِيهَا فَلاحَةٌ وَلا حَصَادٌ. (تك 45: 6)

37 + 2 جوع = 39 عامًا. ...... وفي هذه الأثناء قدم يعقوب إلى مصر.

فالمدة من رمي يوسف في الجب إلى قدوم يعقوب إلى مصر = 30 - 17 = 13 + 7 رخاء + 2 جوع = 22 سنة.

في هذا الـ 22 سنة وقع ما يلي:

في (تك 37: 1، 5)  تزوج يهوذا وأنجب "عير" .......... 1 سنة.

ثم أنجب "يونان................................................... 1 سنة.

ثم أنجب شيلة.................................................... 1 سنة.

وفي (تك 37: 6، 10) تزوج "عير" من "ثامار" (ثم مات) ولنفترض أن عمره كان 12 سنة.

إذن من وقت الحمل بعير إلى زواجه من ثامار = 1 + 12 = 13 سنة على أقل تقدير.

تزوج يونان ثامار ثم مات.

انتظرت ثامار شيلة حتى يكبر إلا أنه كبر ولم يتزوجها (تك 37: 14)................... 1 سنة.

إذن 22 – 14 (13 + 1) = 8 سنوات.

زنى يهوذا بثامار فحملت ووضعت طفلين ((فارص وزارح)) .......................... 1 سنة.

إذن 8 - 1 = 7 سنوات. وهذا هو عمر فارص عند دخوله مصر.

في (تك 46: 12) دخل فارص مصر مع أبيه وإخوته وكان له ولدان دخلا معه ((حصرون وحامول)).

ولنفترض أنهما توام وقد ولدا حالًا. فيكون الزواج قد وقع منذ سنة.

أي أن فارص تزوج في سن السادسة من عمره على أقصى تقدير.
مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ {12/40}
الرد
#5
حينما شعر اتباع دين القذارات والوساخات الاسلامية بالعار والخزي من الخراء قرانهم الذي يحلل لهم اغتصاب الاطفال الرضع ومعهم علمائهم قرروا القاء وساخة قرانهم القذر النجس على الكتاب المقدس كالعاده عن طريق الحسابات العبثية كما شاهدتم ليضحكوا به على المغفلين المسلمين !

هذا الرابط اضعه بين يدي القراء به الشرح الوافي بالنصوص الذي يبين كيف يكذب ويدلس المسلمين ليضحكوا على الاغبياء اتباعهم في مواقعهم :

https://drghaly.com/articles/display/10529
الرد
#6
اطلعت على ما في الرابط فوجدته يحسب الأمور من حيث عمر يعقوب .. أما من حيث سن بوسف فهو يقدم مجرد رأي لا دليل عليه إلا في خيالات الزريبة .. إما أن تعترفوا بزواج فارص وهو في سن السادسة من عمره او تحذفوا كل الفقرات التي تؤرخ للأحداث التي مر بها يوسف.
مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ {12/40}
الرد
#7
المسلم حينما يشعر بالعار والخجل من قذارة ونجاسه وحقارة وسفاله دينه المنتشرة في كل صفحة من صفحات كتب عقيدتة المبنيه على القران والسنه .. يريد ان يلقي بها على الكتاب المقدس .. ولانه لا يجد فيه ما يخدم غرضة الدنئ لا يجد امامه سبيل سواء الكذب والتدليس والالعاب البهلوانية !

بعد ان اثبتنا بالادله والبراهين بالنصوص اكذوبة زواج فارص بعمر ست سنوات بالرابط اعلاه وكيف قام الجهله المسلمين بالحسابات العبثية لالقاء عقيدة اغتصاب الاطفال القرانية الى الكتاب المقدس بعد ما عجزوا عن اثبات هذه العقيدة القذرة في كتابنا .. 

تعالوا بكل بساطة نقرأ عن وساخة دين الاسلام وقذارتة في اغتصاب الاطفال التي صرحت بها عقيدتة بالحرف الواحد كونها عقيدة اسلامية مصرح بها في وساخة كتبهم النجسة :

" وَاَللَّائِي" بِهَمْزَةٍ وَيَاء وَبِلَا يَاء فِي الْمَوْضِعَيْنِ "يَئِسْنَ مِنْ الْمَحِيض" بِمَعْنَى الْحَيْض "مِنْ نِسَائِكُمْ إنْ ارْتَبْتُمْ" شَكَكْتُمْ فِي عِدَّتهنَّ "فَعِدَّتهنَّ ثَلَاثَة أَشْهُر وَاَللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ" لِصِغَرِهِنَّ فَعِدَّتهنَّ ثَلَاثَة أَشْهُر وَالْمَسْأَلَتَانِ فِي غَيْر الْمُتَوَفَّى عَنْهُنَّ أَزْوَاجهنَّ أَمَّا هُنَّ فَعِدَّتهنَّ مَا فِي آيَة "يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَة أَشْهُر وَعَشْرًا" .

صحيح البخاري - النكاح - انكاح الرجل ولده الصغار

‏" ‏باب ‏ ‏إنكاح الرجل ولده الصغار ‏ ‏لقول الله تعالى ‏ 
‏واللائي لم يحضن ‏ 
‏فجعل عدتها ثلاثة أشهر قبل البلوغ ‏. " 

فتح الباري بشرح صحيح البخاري‏
‏قوله ( باب إنكاح الرجل ولده الصغار ) ‏
‏ضبط ولده بضم الواو وسكون اللام على الجمع وهو واضح , وبفتحهما على أنه اسم جنس , وهو أعم من الذكور والإناث . ‏

‏قوله ( لقول الله تعالى : واللائي لم يحضن , فجعل عدتها ثلاثة أشهر قبل البلوغ ) ‏
أي فدل على أن نكاحها قبل البلوغ جائز , وهو استنباط حسن , لكن ليس في الآية تخصيص ذلك بالوالد ولا بالبكر . ويمكن أن يقال الأصل في الأبضاع التحريم إلا ما دل عليه الدليل , وقد ورد حديث عائشة في تزويج أبي بكر لها وهي دون البلوغ فبقي ما عداه على الأصل , ولهذا السر أورد حديث عائشة , قال المهلب : أجمعوا أنه يجوز للأب تزويج ابنته الصغيرة البكر ولو كانت لا يوطأ مثلها , إلا أن الطحاوي حكى عن ابن شبرمة منعه فيمن لا توطأ , وحكى ابن حزم عن ابن شبرمة مطلقا أن الأب لا يزوج بنته البكر الصغيرة حتى تبلغ وتأذن , وزعم أن تزويج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة وهي بنت ست سنين كان من خصائصه , ومقابله تجويز الحسن والنخعي للأب إجبار بنته كبيرة كانت أو صغيرة بكرا كانت أو ثيبا . ‏
‏( تنبيه ) : ‏
‏وقع في حديث عائشة من هذا الوجه إدراج يظهر من الطريق التي في الباب الذي بعد

وقال ابن عابدين الحنفي في حاشيته :

" قوله : تطيق الوطء . أي منه أو من غيره كما يفيد كلام الفتح وأشار إلى ما في الزيلعي من تصحيح عدم تقديره بالسن فإن السمينة الضخمة تحتمل الجماع ولو صغيرة السن . قوله : أو تشتهي للوطء . فيما دون الفرج –كالتفخيذ والضم والتقبيل- لأن الظاهر أن من كانت كذلك فهي مطيقة للجماع في الجملة وإن لم تطقه من خصوص زوج مثلا ".

قال النووي في شرحه على صحيح مسلم:

" وأما وقت زفاف الصغيرة المزوجة والدخول بـها فإن اتفق الزوج والولي على شيء لا ضرر فيه على الصغيرة عمل به ، وإن اختلفا فقال أحمد وأبو عبيد : تـجبر على ذلك بنت تسع سنين دون غيرها . وقال مالك والشافعي وأبو حنيفة : حد ذلك أن تطيق الجماع ويختلف ذلك باختلافهن ولا يضبط بسن وهذا هو الصحيح . وليس في حديث عائشة تحديد ولا المنع من ذلك فيمن أطاقته قبل تسع ولا الإذن فيمن لم تطقه وقد بلغت تسعا ، قال الداودي : وكانت عائشة قد شبت شبابا حسا (رضها) وأما قولها في رواية : تزوجني وأنا بنت سبع . وفي أكثر الروايات : بنت ست . فالجمع بينهما أنه كان لها ست وكسر ففي رواية اقتصرت على السنين وفي رواية عدت السنة التي دخلت فيها ".

نتابع ايضا :

{ قالَ ابنُ عبدِ البَر : أجمعَ العلماءُ على أن للأبِ أن يزوجَ ابنتَه الصغيرة ولا يشاورُها.. لتزويجِ رسولِ الله عائشة وهي بنتُ ستِّ سنين }

(التمهيد - ج 19 - ص 98)

أيضاً :

{ وقال ابنُ بَطَّال : يجوزُ تزويجُ الصغيرةِ بالكبيرِ إجماعاً ولو كانت في المهد }

( فتح الباري - ج 9 - ص 124)

أيضاً :

{وقال ابنُ المُنْذِر: أجمعَ كلُّ من نحفظُ عنهُ من أهلِ العلم أن نكاحَ الأبِ ابنتَه البكرَ الصغيرة جائز إذ زوَّجها من كـُفْء، ويجوزُ لهُ تزويجُها مع كراهيَّتِها وامتناعِها }

(المغني لابن قدامة - ج 9 - ص 398)

أيضاً :

{ وقال ابنُ قُدَامة: وأما الحُرَّة فإن الأبَ يملكُ تزويجَ ابنتِه الصغيرة البكر بغيرِ خلاف، لأن أبا بكر الصِدِّيق زوَّج عائشة للنبي وهى ابنةُ سِتٍ ولم يستأذنها }

(الكافي لابن قدامة - ج 4 - ص 243)

وايضا :

الإستمتاع بالزوجة الصغيرة.. رؤية شرعية

{ فإنه لا حرج في تقبيل الزوجة الصغيرة بشهوة والمفاخذة ونحو ذلك ولو كانت لا تطيق الجماع، وقد بين العلماء رحمهم الله تعالى أن الأصل جواز استمتاع الرجل بزوجته كيف شاء إذا لم يكن ضرر، وذكروا في ذلك استمناءه بيدها ومداعبتها وتقبيلها وغير ذلك ... }

http://www.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&lang=A&Id=78529&Option=FatwaId
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  هذا ليس جنسا او زني هذا شرع من الله ههههههه .... رأيكم fahmy_nagib 1 122 05-17-2019, 04:18 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  تجار الدين اقذر خلق الله ... رأيكم fahmy_nagib 0 131 05-09-2019, 03:03 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  الارهاب فريضة في كتاب الله ... رأيكم fahmy_nagib 0 520 04-18-2019, 02:30 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  اضحك مع ناقة الله وكلب الست ... رأيكم fahmy_nagib 0 307 04-11-2019, 01:15 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  الدواعش : ما هو ذنبنا إن كنا اردنا أن نطبق شرع الله؟.... رأيكم fahmy_nagib 0 161 03-31-2019, 11:32 PM
آخر رد: fahmy_nagib

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم