تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
لماذا يبدو الفلسطيني العروبي غبيا ؟؟
#1
نعم هو غبي ، و لكن ليس غبيا بمعنى انخفاض معدل ال IQ  بل بمعنى أنه لا يعرف مصلحته و لا يتعلم من التاريخ .......

في البداية يجب أن أبين سبب كتابتي لهذا الموضوع ، فأنا و منذ زمن بعيد لا أريد تناول موضوع متعلق بفرية العروبة من مبدأ أن الضرب في الميت حرام ...
ما دفعني لكتابة هذا الموضوع هو مشهد بكاء المذيع الفلسطيني جمال الريان



طبعا في ثقافتنا تربينا انه لا يجوز للرجل ان يبكي و يظهر مشاعر الضعف ، مع أني لا ارى ضيرا في ذلك في حالات معينة .... و لكن في حالة جمال الريان يبدو البكاء مثيرا للشفقة. لا اعلم إن كان ذلك بسبب المرض الذي اصابه و لكن كان من الأفضل له عدم عرض هذا المشهد ، الذي لم ياتي سوى بتعليقات الشامتين و التي تعكس ايضا مدى هذه الفرية المسماة بالعروبة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عودة للموضوع .....

أهم مبدأ يجمع اي أمة ....... هو المصير المشترك
أهم من العرق ، أهم من اللغة ، اهم من الدين و المذهب و أهم من التقاليد ........ و الهجمة الشرسة التي تعرض لها شعبنا منذ بداية نشاط الحركة الصهيونية و وعد بلفور فرضت علينا هذا المصير المشترك كابناء هذه الأرض المستهدفة.

هذا المصير فقط يقتصر على الحالة الفلسطينية ....
و كلامي يعكس حقيقة محسوسة على الأرض ......  ليس هناك من داعي أن اراجع التاريخ أو وضع فلسطينيي المخيمات و حملة الوثائق أو حتى الواقع الحالي الواضح للجميع !!

الشهيد عبد القادر الحسيني أدرك هذا الواقع للاسف فقط قبل استشهاده عام 1948 ....

فلسطين تاريخيا كانت مادة للمزايدة فمن يريد ابتزاز الغرب يتشدق بعدالتها  ، و من يريد  التقرب إليه يطعنها في الظهر ...... و ما زال الأمر مستمرا حتى هذه اللحظة فهي بالنسبة لهم ورقة تستخدم إما للتقرب أو للابتزاز .

عودة للمصير المشترك ...... هناك امثلة كثيرة

جنوب السودان انفصل عن شماله بتصويت أيده 99% من الشعب (استفتاء تقرير المصير) .
أسكتلندا الان من الممكن أن تنفصل عن بريطانيا بنفس الطريقة لأن 62% من الاسكتلنديين ضد البريكست ..... بمعنى اخر لا يريدون ان يربطوا مصيرهم بمصير الانجليز .....
اقاليم لديها رغبات بالانفصال مثل كاتالونيا من إسبانيا أو تايوان من الصين.

نعود لفرية العروبة ......
هل هناك مصير مشترك ؟؟  كيف ترى المصير المشترك مع كائنات تعتبر عدوك حليفا و في نفس الوقت تفتري عليك و على تاريخك النضالي ؟؟؟ و طالما حاربتك و تامرت ضدك و ضد قضيتك !!

عزمي بشارة مثال اخر فعروبته غبية رغم أنه فيلسوف قل نظيره و مناضل سياسي و مثقف مخضرم ..... فعروبته لم تكسبه سوى نباح الجهلة و العنصريين ، فهو بالنسبة لهم صليبي او شتات رومان أو مؤسس مجموعات تعرف بخلايا عزمي (مصطلح مضحك و يعكس غباء مردديه)  .

لماذا اليسار الفلسطيني يتميز بهذه الحماقة ؟؟ لماذا يجمعون بين العروبة و الأيديولوجيات اليسارية !!!

على العموم ، الإيمان بفرية العروبة ينتشر عند أجيال مواليد الخمسينات و الستينات من الفلسطينيين ، ربما هم خدعوا بالإعلام السائد في تلك الفترة .... رعم ان كارثة 1967 كانت يجب ان تكون نداء لليقظة .
الرد
#2
اخي العزيز فلسطيني كنعاني.

هلا اعدنا النظر فيما وصفته بفرية العروبة؟
رغم اني قد اتفق معك في أن العروبة هي ايديولوجيا فاشلة الا اني اخالفك في قضية المصير المشترك، فمنذ دخول الاسلام وحتى نهاية اخر خلافة إسلامية كانت الشبكة الإجتماعية في العالم العربي مربوطة ثقافيا وعاطفيا حتى توحد لساننا وديننا، وما الاختلال السياسي الحديث الا نتيجة الامبريالية المعروفة.
بالنسبة لقضية فلسطين وإن كان هناك فعلا مصير مشترك، ففعليا وعلى ارض الواقع الفلسطينين معزولين وراء جدران في محيط من فوضى ضد عدو لا طاقة لنا به، فما الذي يدفعك إلى الميل للفكر اليميني في هكذا ظروف؟ خاصة وأن الجواب البديهي حسبما أراه أن تحرير البلاد مرهون حتما باستقلال الرأي في العراق الشام ومصر؟

ثم هلا وضحت لنا رجاءا من تراهم حلفاء لفلسطين ومن تصنفهم كأعداء؟

تحياتي
الرد
#3
اختلاف كامل يا عزيزي مع احترامي لك......

فرية العروبة معناها أن الناطقين بالعربية امة واحدة لديها مصير مشترك !!!!

هل لديك فكرة عن بشاعة أوضاع الفلسطينيين في المحيط الإقليمي ؟؟

هذا الترابط الذي تتكلم عنه ليس دائما ، و هو محصور على  مرحلة معينة و ليس بالأمر الثابت ..... الدولة العثمانية انهارت قبل أكثر من 100 سنة بعد الهزيمة في الحرب العالمية الأولى ، لم يعد هناك مصير مشترك في المنطقة ، لم يعد هناك وجود لوحدة سياسية أو ترابية أو حتى مصالح مشتركة ملموسة على الارض و تشكلت مجموعات جديدة لديها مصائر كل مجموعة أصبحت امة قائمة بذاتها.

و وحدة اللسان .... لم توحد والونيا البلجيكية مع فرنسا ، و لم توحد اميركا اللاتينية مع إسبانيا أو البرازيل مع البرتغال ، و لا النمسا مع المانيا ، و لا الولايات المتحدة مع بريطانيا.
وحدة الدين لم تحفظ اتحاد باكستان و بنغلاديش ...
الان البريكست يقود بريطانيا للتفكك و هناك توجه لاستقلال اسكتلندا .....

اختلاف سويسرا لغويا و إثنيا ..... لم يلغي المصير المشترك للشعب السويسري حيث ان سويسرا لم تدخل ايا من الحربين العالميتين رغم انها في وسط الصراع الهائل.
الأمثلة كثيرة جدا ..... فيما يتعلق بالمصير المشترك.

أعطيك مثال على المصير المشترك للامم ....... أنظر لتركيا و وجودها في شمال قبرص

انظر ماذا فعل الأتراك بعد الانقلاب العسكري في قبرص عام 1974 ، قام الوطنيون القبارصة اليونانيون بانقلاب من أجل توحيد الجزيرة مع اليونان و ممارسة العنف و التطهير ضد القبارصة الأتراك ، قامت تركيا بعملية عسكرية ضخمة في شمال قبرص لحماية القبارصة الأتراك و أقامت فيها دولة موالية لها رغم الرفض العالمي لشرعية هذه الدولة .
هذا رد الأمة التركية ضد ذبح أبنائها من القبارصة اليونانيين ..........

قارنه بابناء العاهرات الذين تقول أن لدينا معهم روابط اجتماعية و دينية و لغوية و غيره من الحكي الفاضي دون المصير المشترك ......  سواء في تل الزعتر او حرب المخيمات او ايلول الاسود أو أو أو و من ايام اتفاقية فيصل وايزمان ..... او ما يجري الان في الواقع المعاش،  و انظر إلى وضع الفلسطينيين في المخيمات منذ النكبة و حتى الان  ......

يكفي ان أبناء القحبة يفترون ببجاحة أن الشعب الفلسطيني باع أرضه !!! و بتقلي مصير مشترك !!!!

أما الأعداء و الحلفاء .......

فالعدو هو الصهيونية و كل من يتحالف معها في العالم .
أما الحلفاء فلا يوجد حليف مباشر للشعب الفلسطيني. لطالما كان هامش الحركة السياسية للفلسطينيين يعتمد فقط على التناقضات في الإقليم او العالم و ما زال هذا هو الوضع.
الرد
#4
(02-21-2020, 05:36 AM)فلسطيني كنعاني كتب : اختلاف كامل يا عزيزي مع احترامي لك......

فرية العروبة معناها أن الناطقين بالعربية امة واحدة لديها مصير مشترك !!!!

هل لديك فكرة عن بشاعة أوضاع الفلسطينيين في المحيط الإقليمي ؟؟

وهل أوضاع السكان المحليين في في هذه الأقاليم افضل من وضع اللاجئين الفلسطينيين؟
كان الفلسطينيون مستقرين في سوريا والعراق وليبيا ما دامت البلد مستقرة، ولم يحدث قبلا ان استُهدف الفلسطينيون شعبيا لكونهم فلسطينيين، ربما ما عدا في الكويت واللائمة في ذلك على قيادتنا العفنة.

(02-21-2020, 05:36 AM)فلسطيني كنعاني كتب : هذا الترابط الذي تتكلم عنه ليس دائما ، و هو محصور على  مرحلة معينة و ليس بالأمر الثابت ..... الدولة العثمانية انهارت قبل أكثر من 100 سنة بعد الهزيمة في الحرب العالمية الأولى ، لم يعد هناك مصير مشترك في المنطقة ، لم يعد هناك وجود لوحدة سياسية أو ترابية أو حتى مصالح مشتركة ملموسة على الارض و تشكلت مجموعات جديدة لديها مصائر كل مجموعة أصبحت امة قائمة بذاتها.

الدولة العثمانية لم تنهر فحسب، بل قُسّمت واستعمرت في عملية لم تنته حتى اليوم، وبالتالي فوجودنا وتقسيمنا السياسي يتطلبان إعادة نظر كونهما لا يراعيان مصالحنا.
لماذا تقبل بخريطة الانتداب كحدود سياسية لمجموعتك؟ سايكس وبيكو لم يستشيرا اي عربي حول تخطيط المنطقة، وعلى الاغلب لم يراعيا مصالحك حين قاموا بقسمتهم، وعلى ارض الواقع ولولا وجود قوى خارجية معيقة، وعلى راسها إسرائيل لتقاطعت مصالح سكان المنطقة بصورة واسعة، فادارة زراعية موحدة وحرية تجارة وتنقل وأمن وطني على الثغور هو امثل حل لجميع مشاكل العرب الحديثة. وما التفرق اساسا إلا بسبب الانشغال عن هذه الأمور والالتهاء بالسياسة.

(02-21-2020, 05:36 AM)فلسطيني كنعاني كتب : و وحدة اللسان .... لم توحد والونيا البلجيكية مع فرنسا ، و لم توحد اميركا اللاتينية مع إسبانيا أو البرازيل مع البرتغال ، و لا النمسا مع المانيا ، و لا الولايات المتحدة مع بريطانيا.
وحدة الدين لم تحفظ اتحاد باكستان و بنغلاديش ...
الان البريكست يقود بريطانيا للتفكك و هناك توجه لاستقلال اسكتلندا .....
اختلاف سويسرا لغويا و إثنيا ..... لم يلغي المصير المشترك للشعب السويسري حيث ان سويسرا لم تدخل ايا من الحربين العالميتين رغم انها في وسط الصراع الهائل.
الأمثلة كثيرة جدا ..... فيما يتعلق بالمصير المشترك.

انظر كيف أدانا ضياع فلسطين إلى فساد سياسي في كل الدول العربية، وانظر كيف تسببت الثورة الإيرانية في الشرق في صعود نجم التيارات السلفية في الغرب، وكيف ان احتلال العراق دلنا على أن أرضنا جميعا مستباحة، ثم انظر كيف أن ضياع فلسطين مرده الأساسي إلى فساد الطغم الحاكمة وتواطئها مع العدو في دول الجوار، وأي من ذلك لم يكن في مصلحة اي مجموعة منا، وهو ما يشير بالضرورة ان الخلل ليس في فلسطين وحدها، فما دام عدو العراق هو عدو الشام وهو عدو مصر وجزيرة العرب وايران وافغانستان وليبيا والصومال وفلسطين، فالأضبط لنا أن نرى العداء بالمنظور الاوسع بدل الانكفاء على ذات ليس لها حيل ولا قوة.


(02-21-2020, 05:36 AM)فلسطيني كنعاني كتب : أعطيك مثال على المصير المشترك للامم ....... أنظر لتركيا و وجودها في شمال قبرص

انظر ماذا فعل الأتراك بعد الانقلاب العسكري في قبرص عام 1974 ، قام الوطنيون القبارصة اليونانيون بانقلاب من أجل توحيد الجزيرة مع اليونان و ممارسة العنف و التطهير ضد القبارصة الأتراك ، قامت تركيا بعملية عسكرية ضخمة في شمال قبرص لحماية القبارصة الأتراك و أقامت فيها دولة موالية لها رغم الرفض العالمي لشرعية هذه الدولة .
هذا رد الأمة التركية ضد ذبح أبنائها من القبارصة اليونانيين ..........

قارنه بابناء العاهرات الذين تقول أن لدينا معهم روابط اجتماعية و دينية و لغوية و غيره من الحكي الفاضي دون المصير المشترك ......  سواء في تل الزعتر او حرب المخيمات او ايلول الاسود أو أو أو و من ايام اتفاقية فيصل وايزمان ..... او ما يجري الان في الواقع المعاش،  و انظر إلى وضع الفلسطينيين في المخيمات منذ النكبة و حتى الان  ......

يكفي ان أبناء القحبة يفترون ببجاحة أن الشعب الفلسطيني باع أرضه !!! و بتقلي مصير مشترك !!!!

تركيا دخلت حربها مع اليونان بجيش وعتاد الحرب العالمية الأولى، بينما دول العرب ارسلت جيش إنقاذ عبر الصحراء على ظهور الجمال او مشيا على الأقدام بسلاح بدائي كثير منه كان فاسداً، عدا عن العمل على منع المتطوعين من السير للحرب.
اما أيلول الأسود وتل الزعتر ولبنان فكلها لأسباب معروفة، بدأت وانتهت كجزء من صراع سياسي ولا تشكل شرخاً يُعتد به لتقسيم الشعب.



(02-21-2020, 05:36 AM)فلسطيني كنعاني كتب : أما الأعداء و الحلفاء .......

فالعدو هو الصهيونية و كل من يتحالف معها في العالم .
أما الحلفاء فلا يوجد حليف مباشر للشعب الفلسطيني. لطالما كان هامش الحركة السياسية للفلسطينيين يعتمد فقط على التناقضات في الإقليم او العالم و ما زال هذا هو الوضع.

هذه نظرة سوداوية غير منصفة.
تاريخيا، كانت تعاطف الشعوب العربية مع قضية فلسطين ودي في أسوأ حالاته، أو شد رحال وتقديم تضحيات في حالات كثيرة.
تغير الحال مؤخرا وانتشار بروباغندا صهيونية في دول عربية هو امر غير مستغرب خاصة وأن حلم إسرائيل كان ولا زال أخذ شرعية من الدول العربية، لكن واقع الحال هو أن الشعوب العربية والإسلامية تتعاطف مع قضية فلسطين بصورة غريزية، فانظر إلى الاعلام المصري المعارض مثلا او مدرجات الملاعب في المغرب والجزائر او ربما بن لادن الذي يقال انه هاجم أمريكا ردا على دعمها لإسرائيل، حزب الله وايران، حزب العمل البريطاني، حكومة السويد، بيرني ساندرز، وكثير غيرهم.
مؤيدي الحق الفلسطيني ليسوا قلة لكن انعدام القيادة عندنا يضيع كل هذه الطاقات هدراُ.
الرد
#5
لمّا تحتفظ فلسطين بهويتها الكنعانية ولا يتم شملها في مصطلح "الأمة العربية" صدقوني سوف يمهّد ذلك الطريق في تحريرها وحماية فلسطين من الطعن بخنجر أحباءها في الأمة
"السلام التام الأبدي المطلق لـ من أدرك حقيقة وجود الآ موجود".

"ما الدنيا إلا محطة عابرة فاقتنصها يا من تنعم بالذكاء والبطنة".

"كل شرير هو شرير لأنه جاهل وإن بدى خلاف ذلك، وكل صالح هو صالح لأنه عارف ويمتلك المعرفة وإن بدى خلاف ذلك".

"لا تصاحب الجهلة والحمقى وإغتنم الفرصة في مصاحبة من يجعلك تدرك المعنى الحقيقي للحياة والوجود والتضحية والشغف والأمل".

"إذا شتمك الجاهل إبتسم في قلبك قبل شفتيك وقل له بصوت ناعم: سلاما".

"كانت القطة السوداء تجري في المقبرة ويطاردها من خلف فئران جائعة وعلى جوار المقبرة منارة ضخمة تصدح منها جوقات موسيقية ساحرة أما الأموات في القبور فـ هم أموات إلى اليوم الذي فيه ينشرون".

"عندما إنزلقت ساقها الناعمة في المياه الباردة الضحلة في البئر صاحت الفتاة ضاحكة قائلها لأخيها الطفل الصغير: كل حكايات أمي أكاذيب"!

"كانت أفضل فترة بـ حياتي عندما رأيت رجلا حقيقيا يتسم بالبطولة والشهامة يقاتل لوحده ضد جيش كامل من الأوغاد والجحافل والكلاب البشرية والأنذال... عندها رفعت يداي إلى عنان السماء متوسلا الرب أن يرسلهم إلى قعر الجحيم في أقرب وقت".
الرد
#6
(02-21-2020, 10:43 PM)أسير الماضي كتب : لمّا تحتفظ فلسطين بهويتها الكنعانية ولا يتم شملها في مصطلح "الأمة العربية" صدقوني سوف يمهّد ذلك الطريق في تحريرها وحماية فلسطين من الطعن بخنجر أحباءها في الأمة

ومن سيحررها؟ سرايا بعل اله الشمس؟

كل حركات المقاومة سواءا الشيوعية او الإسلامية حملت طابعاً أممياً، اما الحركات القومية فدائما ما كانت تأخذ منحنىً فاشي
الرد
#7
الأخ العزيز الدكتور إكس

لو جربت التعامل مع الناطقين بالعربية أو سافرت لبلدانهم فربما تدرك ما أشير إليه بسهولة تامة .....
أتفه مشكلة او جدل قد تسمع كلاما من نوعية " فلسطن زبالة ، فلسطيزي ، الزلمات بنبرة استحقار ، باعوا أرضهم ، بلجيكيين "  هذه عينة صغيرة جدا .......
ربما تكون شهادتي الشخصية على مواقف كثيرة تعرض لها إخوة فلسطينيين لا تحمل مصداقية كافية أو تكون مجروحة بالنسبة لك ...... أتمنى أن تأخذ براي من عاشوا في المخيمات او حملة الوثائق .
لعلمك الفلسطيني صاحب الوضع الجيد في دول الإقليم هو من يملك جنسية اخرى و على الأرجح تكون غربية ....

الفلسطيني ليس له وضع أصلا .... حتى تقارنه بأوضاع شعوب تلك الأمم ، التعامل معه في معظم الحالات يكون امنيا ، في المحاكم أو حتى في مشكلة مرورية على الارجح لن ينتصر له القانون حتى لو كان صاحب حق ، إقتصاديا هو محاصر ، سياسيا هو مقيد .

تقول ان الفلسطيني كان مستقرا ......... في سوريا و العراق و ليبيا

في سوريا تم تجنيده ليكون مرتزقا في مجموعة احمد جبريل ، غير هيك وضعهم زبالة.
في العراق ، نفس الشيء كان مرتزقا سواء جماعة ابو نضال التي قتلت فلسطينيين أو مرتزقة جبهة التحرير العربية . و العراق عمره ما استقر من الاساس
في ليبيا ..... في ليلة و ضحاها القاهم القذافي على الحدود عام 1995
في مصر طردوا كل الفلسطينيين عام 1978 بعد عملية خطف طائرة في قبرص نفذها ابونضال بدعم عراقي !!!  تعرفت على احد المطرودين و يعيش في اوروبا ،و روى لي انه كان طالبا يبلغ العشرين في ذلك الوقت يدرس الهندسة في جامعة مصرية ، دخلوا عليه بهمجية و كبلوه كانه مجرم و اعتدوا عليه بالضرب و الشتائم ... لا لشيء فقط لأنه فلسطيني !!! رغم ان العملية في قبرص كلها بإيعاز من المخابرات العراقية ، أنوه أن السادات قام وقتها بأغبى عملية صاعقة في التاريخ و لا ينافسها بالغباء غير عملية الدب الداشر الاستخباراتية باغتيال الخاشقجي.
فاي استقرار الذي تتكلم عنه ؟؟
حتى بالكويت ..... ما ذنب الفلسطيني بالكويت حتى لو أخطات قيادته !!! الكويت نفسها و دول الخليج اكثر من دعم صدام في حربه مع إيران ، و لو بحثت اكثر في هذا الموضوع سترى أنه حتى القيادة الفلسطينية  كان هناك معارضة لصدام من الرجل الثاني في منظمة التحرير و هو الشهيد أبو إياد .... حيث اغتيل أيضا بإيعاز من المخابرات العراقية لهذا الموقف .

أما بالنسبة للدولة العثمانية و انهيارها ........
فهذا ماحصل يا عزيزي ، نتيجة طبيعية للهزيمة في الحرب العالمية الاولى و دخول الجيش البريطاني و الجنرال ألنبي لفلسطين  ... انهارت الامبراطورية العثمانية و نشأت على انقاضها دول اخرى .
 من أبرز محطات هذا السقوط ان اتباع الفرية العروبية المزعومة فيما يسمى بالثورة العربية الكبرى تحالفوا مع البريطانيين و الصهيونية .... هذا تاريخ و لك أن تراجع اتفاقية فيصل- وايزمان التي كانت على حساب شعبنا و حقوقه التاريخية في أرضه.
سايكس بيكو ، هي واقع معاش، مشكلتنا كفلسطينيين أننا لم نحصل على دولة شأن بقية الامم ..... و هذا سبب استمرار القضية.

ما تسميه بالمنظور الواسع لا يعني الإنسان العادي في الشارع ...... و لذلك لا معنى له في مزاعم المصدقين لفرية العروبة !!!
يا عزيزي انا قابلت اشخاصا بعمر ال 30 و ال 40 لا يعرفون اي شيء عن القضية الفلسطينية ، يتعاملون مع القضية كانها عبارة عن صوت مزعج صادر من الجيران .....
لقمة العيش ، و النمط المعيشي الاستهلاكي ،  التمتع بحياة بوهيمية ، اهم مليون مرة عندهم من فلسطين.

نحن كفلسطينيين نعيش القضية ، نراها عند الاحتكاك مع جنود الاحتلال مباشرة ، نراها في عيون اللاجئين ، نراها في الأفق حين ننظر للمستوطنات المبنية على أراضي مسروقة ، نرى الجدار العازل.
هذا ليس الحال مع الأمم المحيطة بنا ، في اقصى الحالات تجد تيارا دينيا لا يتعاطف مع الشعب الفلسطيني بقدر ما يعنيه جانب المقدسات "المسجد الاقصى" ، لذلك تسمع الحديث دائما عن القدس و الأقصى  أي ان تعاطفهم سطحي و محدود .... و كل هذا الحديث ايضا اتضح انه جعجعة بلا طحين .  و حتى إن اشرت لأناس متعاطفين مع فلسطين ، فإنهم يبقون افرادا لا يمثلون إلا انفسهم .

بالنسبة لحرب تركيا مع القبارصة اليونانيين .... فأنا اتكلم عن حرب 1974 
 
إقتباس :هذه نظرة سوداوية غير منصفة.
تاريخيا، كانت تعاطف الشعوب العربية مع قضية فلسطين ودي في أسوأ حالاته، أو شد رحال وتقديم تضحيات في حالات كثيرة.
تغير الحال مؤخرا وانتشار بروباغندا صهيونية في دول عربية هو امر غير مستغرب خاصة وأن حلم إسرائيل كان ولا زال أخذ شرعية من الدول العربية، لكن واقع الحال هو أن الشعوب العربية والإسلامية تتعاطف مع قضية فلسطين بصورة غريزية، فانظر إلى الاعلام المصري المعارض مثلا او مدرجات الملاعب في المغرب والجزائر او ربما بن لادن الذي يقال انه هاجم أمريكا ردا على دعمها لإسرائيل، حزب الله وايران، حزب العمل البريطاني، حكومة السويد، بيرني ساندرز، وكثير غيرهم.
مؤيدي الحق الفلسطيني ليسوا قلة لكن انعدام القيادة عندنا يضيع كل هذه الطاقات هدراُ.

خلاف 180 درجة .....

الموضوع ليس بروبوغاندا او غياب قيادة فلسطينية .....
هناك عدم اكتراث بالشعب الفلسطيني .....

تقول مثلا حزب الله و إيران ،  هؤلاء يحركهم البعد الديني (موضوع الأقصى) و خلافهم مع الغرب  ، السبب الرئيسي لعداء إيران للغرب و الولايات المتحدة و بريطانيا تحديدا  هو إسقاط حكومة محمد مصدق عام 1953 في عملية استخباراتية مشتركة.
هل فعل حزب الله اي شيء ليغير وضع الفلسطينيين في لبنان ؟؟ حلفاء حزب الله قتلة للفلسطينيين ، على رأسهم الخنزير نبيه بري ، قتل الاف الفلسطينيين في حرب المخيمات ، و جبران باسيل المعروف بتصريحاته العنصرية ضد الفلسطينيين و السوريين ؟؟
الوضع الطائفي اللبناني يضع المسيحيين مع الشيعة ضد الوجود الفلسطينيي المحسوب في أغلبه على السنة !!! حتى النظرة للفلسطيني طائفية بحتة ....

كمان يا عزيزي الوضع مش بس فلسطين ، شوف شو بيعملوا مع بعض ...... شوف كيف يعامل السوريون في لبنان مثلا !!!



لماذا لم تتحد هذه الدول مع بعضها إذا مصيرها مشترك و تعاطفها غريزي كما تقول ؟؟ لماذا لا يفعلون مثل الالمان بعد انهيار جدار برلين ؟؟

صدقني يا عزيزي ، ما تسميه تعاطف غريزي مع فلسطين مبالغ في تأثيره ...... القضية الفلسطينية عادلة و التعاطف مع عدالتها ليس منة من احد ، المهم ان يترجم هذا التعاطف لأفعال.
غالبية الشباب الناطقين بالعربي لو تعرض عليه موبايل سامسونج إس 20 الترا ، بصير مستعد يبيع أمه. بدك إياهم كمان يفكروا بفلسطين !!!
الرد
#8
(02-24-2020, 04:14 AM)فلسطيني كنعاني كتب : الأخ العزيز الدكتور إكس

لو جربت التعامل مع الناطقين بالعربية أو سافرت لبلدانهم فربما تدرك ما أشير إليه بسهولة تامة .....
أتفه مشكلة او جدل قد تسمع كلاما من نوعية " فلسطن زبالة ، فلسطيزي ، الزلمات بنبرة استحقار ، باعوا أرضهم ، بلجيكيين " هذه عينة صغيرة جدا .......
ربما تكون شهادتي الشخصية على مواقف كثيرة تعرض لها إخوة فلسطينيين لا تحمل مصداقية كافية أو تكون مجروحة بالنسبة لك ...... أتمنى أن تأخذ براي من عاشوا في المخيمات او حملة الوثائق .
لعلمك الفلسطيني صاحب الوضع الجيد في دول الإقليم هو من يملك جنسية اخرى و على الأرجح تكون غربية ....

الفلسطيني ليس له وضع أصلا .... حتى تقارنه بأوضاع شعوب تلك الأمم ، التعامل معه في معظم الحالات يكون امنيا ، في المحاكم أو حتى في مشكلة مرورية على الارجح لن ينتصر له القانون حتى لو كان صاحب حق ، إقتصاديا هو محاصر ، سياسيا هو مقيد .
تقول ان الفلسطيني كان مستقرا ......... في سوريا و العراق و ليبيا

في سوريا تم تجنيده ليكون مرتزقا في مجموعة احمد جبريل ، غير هيك وضعهم زبالة.
في العراق ، نفس الشيء كان مرتزقا سواء جماعة ابو نضال التي قتلت فلسطينيين أو مرتزقة جبهة التحرير العربية . و العراق عمره ما استقر من الاساس
في ليبيا ..... في ليلة و ضحاها القاهم القذافي على الحدود عام 1995
في مصر طردوا كل الفلسطينيين عام 1978 بعد عملية خطف طائرة في قبرص نفذها ابونضال بدعم عراقي !!! تعرفت على احد المطرودين و يعيش في اوروبا ،و روى لي انه كان طالبا يبلغ العشرين في ذلك الوقت يدرس الهندسة في جامعة مصرية ، دخلوا عليه بهمجية و كبلوه كانه مجرم و اعتدوا عليه بالضرب و الشتائم ... لا لشيء فقط لأنه فلسطيني !!! رغم ان العملية في قبرص كلها بإيعاز من المخابرات العراقية ، أنوه أن السادات قام وقتها بأغبى عملية صاعقة في التاريخ و لا ينافسها بالغباء غير عملية الدب الداشر الاستخباراتية باغتيال الخاشقجي.
فاي استقرار الذي تتكلم عنه ؟؟


لا شك عندي اخي العزيز كنعاني بمصداقية طرحك ولا يسعني الادعاء بأن لي تجربة وافية مع ناطقي العربية مقارنة بتجربتك، لكني أدرك ما ترمي اليه وأقبله في سياقه، أما أن آخذ المعايرات الشوارعجية كمقياس على ارتباط المصير ففي ذلك اجحاف للعلوم السياسية والعلاقات الدبلوماسية.

الوضع المدني للاجئين الفلسطينيين مضروب ومُستفِز، لكن كذا الأمر ينطبق على مواطني الدول العربية قاطبةً، وقد منّ الله علينا بالربيع العربي بمئات الوف الضحايا علّنا نفهم ان زعاماتنا ليسوا منا، وقد هم السوريون ببشار حتى كادوا ينالوه أسوة بالقذافي او مبارك، لذا فليكن هذا ثأرنا منهم كفلسطينيين حمله عنا إخوتنا في هذه الأوطان.


إقتباس :سايكس بيكو ، هي واقع معاش، مشكلتنا كفلسطينيين أننا لم نحصل على دولة شأن بقية الامم ..... و هذا سبب استمرار القضية.

ما تسميه بالمنظور الواسع لا يعني الإنسان العادي في الشارع ...... و لذلك لا معنى له في مزاعم المصدقين لفرية العروبة !!!
يا عزيزي انا قابلت اشخاصا بعمر ال 30 و ال 40 لا يعرفون اي شيء عن القضية الفلسطينية ، يتعاملون مع القضية كانها عبارة عن صوت مزعج صادر من الجيران .....
لقمة العيش ، و النمط المعيشي الاستهلاكي ، التمتع بحياة بوهيمية ، اهم مليون مرة عندهم من فلسطين.

نحن كفلسطينيين نعيش القضية ، نراها عند الاحتكاك مع جنود الاحتلال مباشرة ، نراها في عيون اللاجئين ، نراها في الأفق حين ننظر للمستوطنات المبنية على أراضي مسروقة ، نرى الجدار العازل.
هذا ليس الحال مع الأمم المحيطة بنا ، في اقصى الحالات تجد تيارا دينيا لا يتعاطف مع الشعب الفلسطيني بقدر ما يعنيه جانب المقدسات "المسجد الاقصى" ، لذلك تسمع الحديث دائما عن القدس و الأقصى أي ان تعاطفهم سطحي و محدود .... و كل هذا الحديث ايضا اتضح انه جعجعة بلا طحين . و حتى إن اشرت لأناس متعاطفين مع فلسطين ، فإنهم يبقون افرادا لا يمثلون إلا انفسهم .

وحتى باقي الأمم لم تحصل على دولة تراعي مصالحها، فملك الأردن وإسرائيل هما تركة بريطانيا، والنظام السوري هو مافيا طائفية حكمت دولة مخابرات آذت السوريين واللبنانيين أضعاف ما ناله الفلسطينيين، كذا الأمر في شبه الدولة لبنان،المحمية الفرنسية "المسيحية".

انا افهم ما تعنيه لكني أرى الواقع غير ما تراه، ولست صراحة متحمساً لجولة سفك دماءٍ أخرى نخسر فيها 50 شهيداً لكل فطيسة منهم ثم لا نتقدم شبرا.
الحل لقضيتنا يأتي من مصادر عدة، منها وحدة الصف الداخلي التي ذكرتها حضرتك، لكن الحاضنة الاستراتيجية والشرعية العالمية لا غنى عنهما.
انظر إلى غزة وصمودها الاسطوري مثلا، فلولا دخول مصر وقطر على خط المفاوضات لاشتعلت الحرب كل سنتين دون نهاية.

محمد مرسي الذي قُبض في سجنه متهما بالتخابر مع حماس يمثل شريحة واسعة من المصريين، اخواننا في المبدأ والمصير، لا يعيبهم السيسي ولا زمرته، كذا الأمر لاحرار ليبيا والسودان والحجاز والخليج، فأي عقل يستوعب ان ندع مصيرنا في أيدي ساسة همهم كراسيهم بدل ان نسوس أمورنا بما يرضي ضمائرنا ومصالحنا؟
ثم لو اننا كفلسطينيين انتفضنا وهاجمنا إسرائيل بقضنا وقضيضنا عن اليمين وعن الشمال ومن تحت الارض وفوقها لما وسعنا ان نحدث في عسكرهم ما يُوجع، وزد على ذلك عِلمُنا بأن عين إسرائيل على ما بعد الجولان وغور الأردن، وأن بانتظار جيراننا مصير مشابه لمصيرنا، فلم لا نستكين قليلا إلى الحكمة بدل أن نستدعي عداء من يشاركنا المركب؟



إقتباس :بالنسبة لحرب تركيا مع القبارصة اليونانيين .... فأنا اتكلم عن حرب 1974

عذراً، ظننتك تتحدث عن الحرب الأولى.
على كل، تركيا في هذه الحالة كانت لديها مقومات غير موجودة في فلسطين ككبر المساحة وعدد السكان، وهي مشكلة تؤدينا للتفكير بالمنظر الواسع واشراك الجيران في الحل.

إقتباس :خلاف 180 درجة .....

الموضوع ليس بروبوغاندا او غياب قيادة فلسطينية .....
هناك عدم اكتراث بالشعب الفلسطيني .....

تقول مثلا حزب الله و إيران ، هؤلاء يحركهم البعد الديني (موضوع الأقصى) و خلافهم مع الغرب ، السبب الرئيسي لعداء إيران للغرب و الولايات المتحدة و بريطانيا تحديدا هو إسقاط حكومة محمد مصدق عام 1953 في عملية استخباراتية مشتركة.
هل فعل حزب الله اي شيء ليغير وضع الفلسطينيين في لبنان ؟؟ حلفاء حزب الله قتلة للفلسطينيين ، على رأسهم الخنزير نبيه بري ، قتل الاف الفلسطينيين في حرب المخيمات ، و جبران باسيل المعروف بتصريحاته العنصرية ضد الفلسطينيين و السوريين ؟؟
الوضع الطائفي اللبناني يضع المسيحيين مع الشيعة ضد الوجود الفلسطينيي المحسوب في أغلبه على السنة !!! حتى النظرة للفلسطيني طائفية بحتة ....

كمان يا عزيزي الوضع مش بس فلسطين ، شوف شو بيعملوا مع بعض ...... شوف كيف يعامل السوريون في لبنان مثلا !!!



لماذا لم تتحد هذه الدول مع بعضها إذا مصيرها مشترك و تعاطفها غريزي كما تقول ؟؟ لماذا لا يفعلون مثل الالمان بعد انهيار جدار برلين ؟؟

صدقني يا عزيزي ، ما تسميه تعاطف غريزي مع فلسطين مبالغ في تأثيره ...... القضية الفلسطينية عادلة و التعاطف مع عدالتها ليس منة من احد ، المهم ان يترجم هذا التعاطف لأفعال.
غالبية الشباب الناطقين بالعربي لو تعرض عليه موبايل سامسونج إس 20 الترا ، بصير مستعد يبيع أمه. بدك إياهم كمان يفكروا بفلسطين !!!

ما هي برأيك امكانياتنا اذاً غير استراتيجية "الإرهاب" والانتفاض؟

تحياتي
الرد
#9
إقتباس : هل فعل حزب الله اي شيء ليغير وضع الفلسطينيين في لبنان ؟؟ حلفاء حزب الله قتلة للفلسطينيين ، على رأسهم الخنزير نبيه بري ، قتل الاف الفلسطينيين في حرب المخيمات ، و جبران باسيل المعروف بتصريحاته العنصرية ضد الفلسطينيين و السوريين ؟؟

انا حقيقة يا فلسطيني أستغرب وجود بعض المعاتيه ممّن كانوا يتصورون حزب الله اللبناني مناوئا للمشروع الإمريكي ويقف ضد إسرائيل أو لديه نية طيبة تجاه فلسطين أو شعبها أو قضيتها.. كل ما عليك هو مراجعة التاريخ قليلًا، وتحديدًا التاريخ اللبناني الذي عقب الحرب الأهلية الدامية التي راح ضحيتها عشرات الألوف من الأرواح.. من أين بزغ أو خرج "حزب الله"؟ أليس من حركة أمل المتورطة بشهادة الكثيرين بدماء الكثير من الفلسطينيين الاجئين في لبنان. المضحك إن هؤلاء يرفعون شعارات المقاومة وهم لم يطلقوا رصاصة واحدة على إسرائيل بل ربما تحالفوا معها بالسر ومن وراء الطاولة كما يقولون. حركة أمل متورطة بجرائم تجاه الفلسطينيين من ضمنها جريمة (لا أذكر المصدر لكن غير مستغرب منهم) حقن مرضى فلسطينيين كانوا تحت التنويم في أحدى المستشفيات بـ فيروس الإيدز هذا غير مشاركتهم مع رئيس لبنان الحالي ميشال عون في مجزرة مخيم تل الزعتر الفلسطيني جنبًا إلى جنب مع نظام الأسد العلوي (الذي هو الآخر يرفع شعارات المقاومة Bouncy ) أنا أستغرب إن هناك كان من يصدقهم قبل الثورة السورية وإنخراطهم المباشر في الإبادة الجماعية هناك تحت غطاء جوي روسي .. يعني "حزب الله" ومن لف في محوره البائس يستخدمون القضية الفلسطينية كمصدر استقطاب لهم وإنما هم لسان حالهم شيئ مختلف. أنا برأيئ عندما ينتهي الدعم الإميركي لإسرائيل سوف تتلاشى إسرائيل تدريجيا وسريعا فوجود قوة ذاتية عند إسرائيل هو وهم كبير.. هؤلاء سوف يهاجرون ويعودون إلى مواطنهم الأم لما ينعدم الشعور بالأمان ويدركون إن إسرائيل هي مشروع إيدولوجيا من بقايا الإستعمار البريطاني قام ع أفكار أصولية دينية قديمة متطرفة لا أساس لها ولا دليل عليها؛ ومن ثم برعاية إميركية التي يديرها اللوبي اليهودي وشخصيات يهودية نافذة كـ هنري كيسنجر ثعلب السياسة وغيره
"السلام التام الأبدي المطلق لـ من أدرك حقيقة وجود الآ موجود".

"ما الدنيا إلا محطة عابرة فاقتنصها يا من تنعم بالذكاء والبطنة".

"كل شرير هو شرير لأنه جاهل وإن بدى خلاف ذلك، وكل صالح هو صالح لأنه عارف ويمتلك المعرفة وإن بدى خلاف ذلك".

"لا تصاحب الجهلة والحمقى وإغتنم الفرصة في مصاحبة من يجعلك تدرك المعنى الحقيقي للحياة والوجود والتضحية والشغف والأمل".

"إذا شتمك الجاهل إبتسم في قلبك قبل شفتيك وقل له بصوت ناعم: سلاما".

"كانت القطة السوداء تجري في المقبرة ويطاردها من خلف فئران جائعة وعلى جوار المقبرة منارة ضخمة تصدح منها جوقات موسيقية ساحرة أما الأموات في القبور فـ هم أموات إلى اليوم الذي فيه ينشرون".

"عندما إنزلقت ساقها الناعمة في المياه الباردة الضحلة في البئر صاحت الفتاة ضاحكة قائلها لأخيها الطفل الصغير: كل حكايات أمي أكاذيب"!

"كانت أفضل فترة بـ حياتي عندما رأيت رجلا حقيقيا يتسم بالبطولة والشهامة يقاتل لوحده ضد جيش كامل من الأوغاد والجحافل والكلاب البشرية والأنذال... عندها رفعت يداي إلى عنان السماء متوسلا الرب أن يرسلهم إلى قعر الجحيم في أقرب وقت".
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  "الذبّاح الفلسطيني" ابن فلسطين 94 11,723 09-26-2014, 11:42 PM
آخر رد: عاشق الكلمه
  ضرورة دعم الشعب الفلسطيني الآن الآن وليس غدا Rfik_kamel 3 870 07-06-2014, 05:54 PM
آخر رد: Rfik_kamel
  المفكر الفلسطيني سلامة كيلة تعرض لـ"تعذيب شديد" قبل إبعاده من سوريا ((الراعي)) 15 3,886 06-01-2012, 06:17 AM
آخر رد: الكندي
  مرسي بدلا من الشاطر وأبو اسماعيل يبدو أنه خارج لعبة الرئاسة فارس اللواء 11 2,887 04-08-2012, 01:06 PM
آخر رد: الحكيم الرائى
  أين المعارضة السورية ودول الخليج من يوم الأرض الفلسطيني فارس اللواء 3 1,451 03-31-2012, 08:09 AM
آخر رد: فارس اللواء

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم