تحريف اية الكرسي
#1
ايه الكرسي في سورة البقره رقم 255 تقول :

اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

ولكن هذه الاية محرفه بالنقصان اذ لم تنزل هكذا اذ نقرأ في تفسير القمي وتفسير الكاشاني :

أما آية الكرسي فإنه حدثني أبي عن الحسين بن خالد أنه قرأ أبو الحسن الرضا عليه السلام:

{ الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم } 

الملون بالاحمر هو النص المحذوف من اية الكرسي في سورة البقرة من قران المسلمين !

وهذه صورة الكتاب , الذي يحوي الاية مكتوبة بخط المصحف وفيها الزيادات كما كان يقرأها امام الشيعة " الحسن الرضا " :

[صورة: 159060529997531.jpg]

ولكن الشيعه لا يقرؤاها هكذا بل يقرأؤن القران كما يقرأءه الناس ولكن يفهموه ويفسروه بحسب روايات اهل البيت التي تبين لهم مواضع التحريف والعبث في القران اذ يقول السيد الخوئي :

" وقد تحصّل من جميع ما قدّمناه : أنّ الأقوى جواز القراءة بكل ما قام التعارف الخارجي عليه ، وكان مشهوراً متداولاً بين الناس ، كي لا تحصل التفرقة بين المسلمين ، ولا شك أنّ المشهور غير منحصر في السبع المعهودة ، فلا خصوصية ولا امتياز لها من بين القراءات أبداً ، فكل معروف يجزئ وإن كان من غير السبع ، فالعبرة بما يقرأه الناس وإن كان الاختلاف من جهة اختلاف البلدان كالبصرة والكوفة ونحوهما ."

وقال الشيخ عبد الحليم الغزي :

"ما ورد عن أهل البيت عليهم السّلام من قراءتهم الخاصّة، نحن نستعين بها على فهم كتاب الله، ولا نقرأ بها لأنّ الأئمة منعونا أن نقرأ بها، وقالوا: اقرؤا القرآن كما يقرؤه النّاس، لكنّهم "عليهم السّلام" ذكروا لنا قراءتهم الخاصّة كي يبيّنوا لنا الحقائق، ويُبيّنوا مواضع التّحريف في كتاب الله، وما هو المعنى الأصل حتّى نفهم آيات الكتاب بالشّكل السّليم."

بناء على ما ورد في كتابهم الكافي :

" عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل على أبي عبد الله وأنا أستمع حروفا من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس. فقال أبو عبد الله: كف عن هذه القراءة . إقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم قرأ كتاب الله عز وجل على حده. وأخرج المصحف الذي كتبه علي. وقال: أخرجه علي إلى الناس حسن فرغ منه وكتبه فقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم. وقد جمعته من اللوحين. فقالوا: هوذا عندنا مصحف جماع فيه القرآن لا حاجة لنا فيه. فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبدا. إنما كان علي أن أخبركم حين جمعته لتقرؤوه" 

اذن القرآن الاصلي تبع علي .. سيخرجه مهدي الشيعة حين يخرج !
وهم الان يقرأون المحرف كما هو .. مؤقتاً !

فالشيعة يقرأونه كما هو الآن مؤقتاً وهو محرف .. الى ان يظهر مهديهم ويخرج القران الاصلي .. !!

والشيعة بقراءتهم ذات القران الحالي , فهم يعملون بعقيدة " التقية " والكتمان والاخفاء والتلوي كما هو مطلوب منهم !
الرد
#2
(05-27-2020, 09:53 PM)البرنس كتب : ايه الكرسي في سورة البقره رقم 255 تقول :

اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ

ولكن هذه الاية محرفه بالنقصان اذ لم تنزل هكذا اذ نقرأ في تفسير القمي وتفسير الكاشاني :

أما آية الكرسي فإنه حدثني أبي عن الحسين بن خالد أنه قرأ أبو الحسن الرضا عليه السلام:

{ الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم } 

الملون بالاحمر هو النص المحذوف من اية الكرسي في سورة البقرة من قران المسلمين !

وهذه صورة الكتاب , الذي يحوي الاية مكتوبة بخط المصحف وفيها الزيادات كما كان يقرأها امام الشيعة " الحسن الرضا " :

[صورة: 159060529997531.jpg]

ولكن الشيعه لا يقرؤاها هكذا بل يقرأؤن القران كما يقرأءه الناس ولكن يفهموه ويفسروه بحسب روايات اهل البيت التي تبين لهم مواضع التحريف والعبث في القران اذ يقول السيد الخوئي :

" وقد تحصّل من جميع ما قدّمناه : أنّ الأقوى جواز القراءة بكل ما قام التعارف الخارجي عليه ، وكان مشهوراً متداولاً بين الناس ، كي لا تحصل التفرقة بين المسلمين ، ولا شك أنّ المشهور غير منحصر في السبع المعهودة ، فلا خصوصية ولا امتياز لها من بين القراءات أبداً ، فكل معروف يجزئ وإن كان من غير السبع ، فالعبرة بما يقرأه الناس وإن كان الاختلاف من جهة اختلاف البلدان كالبصرة والكوفة ونحوهما ."

وقال الشيخ عبد الحليم الغزي :

"ما ورد عن أهل البيت عليهم السّلام من قراءتهم الخاصّة، نحن نستعين بها على فهم كتاب الله، ولا نقرأ بها لأنّ الأئمة منعونا أن نقرأ بها، وقالوا: اقرؤا القرآن كما يقرؤه النّاس، لكنّهم "عليهم السّلام" ذكروا لنا قراءتهم الخاصّة كي يبيّنوا لنا الحقائق، ويُبيّنوا مواضع التّحريف في كتاب الله، وما هو المعنى الأصل حتّى نفهم آيات الكتاب بالشّكل السّليم."

بناء على ما ورد في كتابهم الكافي :

" عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل على أبي عبد الله وأنا أستمع حروفا من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس. فقال أبو عبد الله: كف عن هذه القراءة . إقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم قرأ كتاب الله عز وجل على حده. وأخرج المصحف الذي كتبه علي. وقال: أخرجه علي إلى الناس حسن فرغ منه وكتبه فقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم. وقد جمعته من اللوحين. فقالوا: هوذا عندنا مصحف جماع فيه القرآن لا حاجة لنا فيه. فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبدا. إنما كان علي أن أخبركم حين جمعته لتقرؤوه" 

اذن القرآن الاصلي تبع علي .. سيخرجه مهدي الشيعة حين يخرج !
وهم الان يقرأون المحرف كما هو .. مؤقتاً !

فالشيعة يقرأونه كما هو الآن مؤقتاً وهو محرف .. الى ان يظهر مهديهم ويخرج القران الاصلي .. !!

والشيعة بقراءتهم ذات القران الحالي , فهم يعملون بعقيدة " التقية " والكتمان والاخفاء والتلوي كما هو مطلوب منهم !

كان لا بد من أن تنقل من مواقعهم المعتمدة مثل مركز الأبحاث القعائدية صحة هذا الكلام ورايهم فيه 
كما أنقل من مواقع المسيحين وجهة نظرهم ورأيهم بما يدعى عليهم 
لنعلم هل هو تبلي ام حقيقة 
ففي المحكمة يتم السماح للمتهم بأن يدلي رايه لنعلم روايته 
وبما أن ما بني على خطأ فهو خطأ مقالتك كلها مبنية على تفسيرات ذكرت فيها زيادة على اية الكرسي 
وبعد تفحص صغير تبين لنا أن هذه الزيادة الموجودة في بعض تفسيرات الشيعة ومرة أخرى في بعض تفسيرات الشيعة فهي ليست موجودة في اي قران مطبوع عند الشيعة وانما فقط مذكورة في التفسيرات هي : 

لأخ أحمد جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد ؛ فانّ الحديث المشتمل على هذه الزيادة قد ورد في تفسير القمّي وروضة الكافي وكتاب العروس ـ للشيخ جعفر بن أحمد القمّي ( كما عنه في البحار 89/356 ) ـ ؛ ولكن لاسبيل لإثبات سنده في كافّة هذه المصادر ؛ فأمّا سند التفسير فقد ورد فيه الحسين بن خالد الذي لم تثبت وثاقته بل ثبت إنّه قد خالف قول الإمام الرضا (عليه السلام) في مورد ( معجم رجال الحديث للسيد الخوئي رحمة الله عليه 6/205 ) ، وأمّا سند الكافي فيحتوي على محمّد بن سنان وهو غير موثوق بل ضعيف عند الرجاليّين ؛ وأمّا كتاب العروس فلم نعثر على سنده وأغلب الظن إنّه من المراسيل وعلى أيّ حال فلاحجيّة لسنده ثمّ على تقدير التنزّل وفرض صحّة السند فهذه العبارة الموهمة هي فقرة توضيحيّة جاءت لتوضيح المزيد من معاني مفردات الآية بصورة مزجيّة كما نرى في بعض الشروح المتداولة إذ يأتي البيان والتوضيح متعاقباً للنصّ من دون فصل ظاهري ثم يستمرّ سرد النصّ كما هو عليه ، ويؤيّد ما قلنا إنّ الرواية المذكورة في تفسير علي بن ابراهيم في المقام قد اشتملت على موارد من هذا القبيل ـ أي الشرح المزجي ـ ، فلايبعد أن يكون موردنا أيضاً قد كان هكذا ولكن حذفت أدوات الفصل والتوضيح بتناقل الحديث عند الرواة .
وبالجملة فلابدّ إمّا من طرحها سنداً وإمّا تأويلها على الوجه المذكور نظراً للنصوص الصريحة والصحيحة والمستفيضة والأدلّة الواضحة على عدم نقص أو زيادة حتّى كلمة واحدة في القرآن الموجود بين أيدينا . وهذا ما يتّفق عليه جميع علماء الطائفة فعلاً فكلّ الأقاويل التي ترد بخلاف هذا الإجماع مردود وتفسير بما لا يرضى صاحبه .
ودمتم في رعاية الله
"
http://www.aqaed.com/faq/294/


ان تجاوزنا أن هذه الزيادة تفسيرية ومعنى أنها زيادة تفسيرية ( يرجى التنبيه ان الروايات التي وردت فيها الزيادة اي التي تثبت وجودها والتي ذكرها السيد برنس كلها بلا استثناء لا تصح سواء اكانت بدون سند او ضعيفة )
اي أنها ليست جزء من القران ولكن المفسرون عندما يفسرون الاية يستعملونها لأنها توضح أكثر ما معنى الاية 
مثل في الكتاب المقدس عندما يستعمل الرمز في تفسير الأعداد !!! ( طبعا يمكن الي بتبعوا مدارس التفسير الحرفي للكتاب المقدس لا يعلمون هذا الكلام مثل  البروتستانت سيد برنس والبيب من الاشارة يفهم )
بحيث يكون النص يكون بقرة 
ويكون التفسير هو : " المقصود هنا هو السيد المسيح ومعنى الكلام ان المسيح ... " 
فهل تعتبرون هذا تحريف مثلا !!!!
الرد
#3
(06-01-2020, 11:31 AM)ابو ازهر الشامي كتب : وبعد تفحص صغير تبين لنا أن هذه الزيادة الموجودة في بعض تفسيرات الشيعة ومرة أخرى في بعض تفسيرات الشيعة فهي ليست موجودة في اي قران مطبوع عند الشيعة 

لانك لا تقرأ ايها الهاوي المبتدئ في الحوار وان قرأت فلا تفهم :
 
إقتباس :ولكن الشيعه لا يقرؤاها هكذا بل يقرأؤن القران كما يقرأءه الناس ولكن يفهموه ويفسروه بحسب روايات اهل البيت التي تبين لهم مواضع التحريف والعبث في القران اذ يقول السيد الخوئي :

" وقد تحصّل من جميع ما قدّمناه : أنّ الأقوى جواز القراءة بكل ما قام التعارف الخارجي عليه ، وكان مشهوراً متداولاً بين الناس ، كي لا تحصل التفرقة بين المسلمين ، ولا شك أنّ المشهور غير منحصر في السبع المعهودة ، فلا خصوصية ولا امتياز لها من بين القراءات أبداً ، فكل معروف يجزئ وإن كان من غير السبع ، فالعبرة بما يقرأه الناس وإن كان الاختلاف من جهة اختلاف البلدان كالبصرة والكوفة ونحوهما ."

وقال الشيخ عبد الحليم الغزي :

"ما ورد عن أهل البيت عليهم السّلام من قراءتهم الخاصّة، نحن نستعين بها على فهم كتاب الله، ولا نقرأ بها لأنّ الأئمة منعونا أن نقرأ بها، وقالوا: اقرؤا القرآن كما يقرؤه النّاس، لكنّهم "عليهم السّلام" ذكروا لنا قراءتهم الخاصّة كي يبيّنوا لنا الحقائق، ويُبيّنوا مواضع التّحريف في كتاب الله، وما هو المعنى الأصل حتّى نفهم آيات الكتاب بالشّكل السّليم."

بناء على ما ورد في كتابهم الكافي :

" عن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل على أبي عبد الله وأنا أستمع حروفا من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس. فقال أبو عبد الله: كف عن هذه القراءة . إقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم،فإذا قام القائم قرأ كتاب الله عز وجل على حده. وأخرج المصحف الذي كتبه علي. وقال: أخرجه علي إلى الناس حسن فرغ منه وكتبه فقال لهم: هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم. وقد جمعته من اللوحين. فقالوا: هوذا عندنا مصحف جماع فيه القرآن لا حاجة لنا فيه. فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبدا. إنما كان علي أن أخبركم حين جمعته لتقرؤوه" 

اذن القرآن الاصلي تبع علي .. سيخرجه مهدي الشيعة حين يخرج !
وهم الان يقرأون المحرف كما هو .. مؤقتاً !

فالشيعة يقرأونه كما هو الآن مؤقتاً وهو محرف .. الى ان يظهر مهديهم ويخرج القران الاصلي .. !!

والشيعة بقراءتهم ذات القران الحالي , فهم يعملون بعقيدة " التقية " والكتمان والاخفاء والتلوي كما هو مطلوب منهم !


وينقل لنا هذا الهاوي المبتدى هذه الفتوى وكأننا لا نعرفها :
 
إقتباس :لأخ أحمد جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد ؛ فانّ الحديث المشتمل على هذه الزيادة قد ورد في تفسير القمّي وروضة الكافي وكتاب العروس ـ للشيخ جعفر بن أحمد القمّي ( كما عنه في البحار 89/356 ) ـ ؛ ولكن لاسبيل لإثبات سنده في كافّة هذه المصادر ؛ فأمّا سند التفسير فقد ورد فيه الحسين بن خالد الذي لم تثبت وثاقته بل ثبت إنّه قد خالف قول الإمام الرضا (عليه السلام) في مورد ( معجم رجال الحديث للسيد الخوئي رحمة الله عليه 6/205 ) ، وأمّا سند الكافي فيحتوي على محمّد بن سنان وهو غير موثوق بل ضعيف عند الرجاليّين ؛ وأمّا كتاب العروس فلم نعثر على سنده وأغلب الظن إنّه من المراسيل وعلى أيّ حال فلاحجيّة لسنده ثمّ على تقدير التنزّل وفرض صحّة السند فهذه العبارة الموهمة هي فقرة توضيحيّة جاءت لتوضيح المزيد من معاني مفردات الآية بصورة مزجيّة كما نرى في بعض الشروح المتداولة إذ يأتي البيان والتوضيح متعاقباً للنصّ من دون فصل ظاهري ثم يستمرّ سرد النصّ كما هو عليه ، ويؤيّد ما قلنا إنّ الرواية المذكورة في تفسير علي بن ابراهيم في المقام قد اشتملت على موارد من هذا القبيل ـ أي الشرح المزجي ـ ، فلايبعد أن يكون موردنا أيضاً قد كان هكذا ولكن حذفت أدوات الفصل والتوضيح بتناقل الحديث عند الرواة .
وبالجملة فلابدّ إمّا من طرحها سنداً وإمّا تأويلها على الوجه المذكور نظراً للنصوص الصريحة والصحيحة والمستفيضة والأدلّة الواضحة على عدم نقص أو زيادة حتّى كلمة واحدة في القرآن الموجود بين أيدينا . وهذا ما يتّفق عليه جميع علماء الطائفة فعلاً فكلّ الأقاويل التي ترد بخلاف هذا الإجماع مردود وتفسير بما لا يرضى صاحبه .
ودمتم في رعاية الله
"
http://www.aqaed.com/faq/294/

لانك انسان جاهل لا تعرف ان الشيعه الاوائل والائمة المعصومين عند الشيعه لا يوجد لديهم مطلقا شئ اسمه علم الجرح والتعديل والاسانيد والرجال .. ولا يوجد كتاب واحد قبل عصر الغيبه الكبرى في هذه المسخره لان مرجعيه الشيعه الاوائل وبناء على اقوال المعصومين عندهم في قبول ورفض الاحاديث هو الاعتماد على الخبر لا السند بناء على امر القران في الايه التي تسقط هذا المسخره التي اسمها علم الرجال وتقلعها من جذورها  :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)

وفي حديث الكافي للامام المعصوم جعفر الصادق في منهجيه قبول ورفض الاحاديث  :
محمد بن يحيى، عن عبدالله بن محمد، عن علي بن الحكم، عن أبان بن عثمان عن عبدالله بن أبي يعفور، قال: وحدثني حسين بن أبي العلاء أنه حضر ابن أبي يعفور في هذا المجلس قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن اختلاف الحديث يرويه من نثق به ومنهم من لا تثق به؟ قال: إذا ورد عليكم حديث فوجدتم له شاهدا من كتاب الله أو من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وإلا فالذي جاء كم به أولى به.

وايضا :
علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:
إن على كل حق حقيقة، وعلى كل صواب نورا، فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه.

وايضا :
محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن فضال، عن علي بن عقبة، عن أيوب بن راشد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زخرف.

وايضا :
محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم وغيره، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خطب النبي صلى الله عليه وآله بمنى فقال: أيها الناس ما جاء كم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته وما جاء كم يخالف كتاب الله فلم أقله.

هذا هو منهج الشيعه الاوائل والائمة المعصومين في قبول الاحاديث ورفضها .. لا يوجد شي اسم علم رجال عندهم من اساسه .. الى ان جاء جمال الدين ابن طاووس ونقل عن السنه النواصب نصا قذارات علم الرجال وتمسك بها العلامة الحلي وبقيت الى الان .. حيث لم تكن موجودة عند الشيعه الاوائل ولا عند اصحاب الائمة ولا وردت عن الائمة في شئ مما تسبب هذا العلم القذر المخالف للقران رفض الكثير جدا من روايات الشيعه وادعيتهم ..

فهذا الذي تنقل عنه الفتوى يا جاهل يا هاوي يا مبتدى ضرب بعرض الحائط وصايا الائمة المعصومين عنده في مرجعيه قبول ورفض الاحاديث معتمد على علم دخيل فاسد قذر تم نقله من النواصب اعداء اهل البيت ..!

شاهد هذا المقطع للشيخ محمد الغزي وهو يعري ويفضح هذه المسخره والمهزله التي يسموها بعلم الرجال التي لا وجود لها في الوسط الشيعي من اصله وقد فضح في حلقاته كل كتب الرجال المخالفه لمنهج اهل البيت وبيان فسادها وقذارتها :



ومن ناحيه ثانيه يا جاهل يا مبتدئ .. فصاحب هذه الفتوى التي تنقلها لنا يتبع عقيدة التقيه والكذب المأمور فيها في ادعاءه بالكذب ان زيادة الكرسي توضيحيه وليس تحريف بالزياده وان القران الموجود بين يديه لم يزيد ولا ينقص ..

فالتقية والكذب والكتمان عقيدة دينيه عند الشيعة اذ نقرأ من الكافي اوثق كتبهم ( باعترافهم ) عن عقيدة التقية والنفاق :

قال أبو عبد الله: " يا سليمان إنكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله " 

( الكافي 2/176 كتاب الإيمان والكفر باب الكتمان ). 

- عن أبي جعفر قال: دخلنا عليه جماعة، فقلنا يا ابن رسول الله إنا نريد العراق فأوصنا، فقال أبو جعفر عليه السلام: لا تبثوا سرنا ولا تذيعوا أمرنا" 

( الكافي 2/176 كتاب الإيمان والكفر باب الكتمان). 

- يقول أبي جعفر: " أحب أصحابي إلي أكتمهم لحديثنا " 

(الكافي 2/177 كتاب الإيمان والكفر باب الكتمان). 

- قال أبو عبد الله "من أذاع علينا حديثنا سلبه الله الإيمان" 

( الكافي 2/275 كتاب الإيمان والكفر باب الإذاعة). 

- عن أبي عبدالله "ما قتلنا من أذاع حديثنا قتل خطأ ولكن قتلنا قتل عمد " 

(الكافي 2/275 كتاب الإيمان والكفر باب الإذاعة). 

- قال أبو عبدالله: " يا معلى اكتم أمرنا ولا تذعه، فإنه من كتم أمرنا ولم يذعه أعزه الله، من أذاع أمرنا ولم يكتمه أذله الله "

( الكافي 2/177 كتاب الإيمان والكفر باب الكتمان ).
الرد
#4
إقتباس :لانك لا تقرأ ايها الهاوي المبتدئ في الحوار وان قرأت فلا تفهم :
ولا البابا شنودة الثالث يفهم 
ولا أحد يفهم 
انت وحدك من تفهم 
إقتباس :وينقل لنا هذا الهاوي المبتدى هذه الفتوى وكأننا لا نعرفها :
لانك لا تعرفها 
او تعرفها وتدلس وفي نهاية المطاف ليس ضروري أن تقتنع أنت فالمتحجر في ايمانه لن يقتنع حتى لو نزل الله من السماء وأخبره بغير ما يعتقد !!!!!! ومن يحدد من على صواب ومن على خطأ هو القارئ وطبعا القارئ حر في نهاية المطاف
 
إقتباس :انك انسان جاهل لا تعرف ان الشيعه الاوائل والائمة المعصومين عند الشيعه لا يوجد لديهم مطلقا شئ اسمه علم الجرح والتعديل والاسانيد والرجال .. ولا يوجد كتاب واحد قبل عصر الغيبه الكبرى في هذه المسخره لان مرجعيه الشيعه الاوائل وبناء على اقوال المعصومين عندهم في قبول ورفض الاحاديث هو الاعتماد على الخبر لا السند بناء على امر القران في الايه التي تسقط هذا المسخره التي اسمها علم الرجال وتقلعها من جذورها  :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)

وفي حديث الكافي للامام المعصوم جعفر الصادق في منهجيه قبول ورفض الاحاديث  :
محمد بن يحيى، عن عبدالله بن محمد، عن علي بن الحكم، عن أبان بن عثمان عن عبدالله بن أبي يعفور، قال: وحدثني حسين بن أبي العلاء أنه حضر ابن أبي يعفور في هذا المجلس قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن اختلاف الحديث يرويه من نثق به ومنهم من لا تثق به؟ قال: إذا ورد عليكم حديث فوجدتم له شاهدا من كتاب الله أو من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وإلا فالذي جاء كم به أولى به.

وايضا :
علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن على كل حق حقيقة، وعلى كل صواب نورا، فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه.

وايضا :
محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن فضال، عن علي بن عقبة، عن أيوب بن راشد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زخرف.

وايضا :
محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم وغيره، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خطب النبي صلى الله عليه وآله بمنى فقال: أيها الناس ما جاء كم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته وما جاء كم يخالف كتاب الله فلم أقله.

هذا هو منهج الشيعه الاوائل والائمة المعصومين في قبول الاحاديث ورفضها .. لا يوجد شي اسم علم رجال عندهم من اساسه .. الى ان جاء جمال الدين ابن طاووس ونقل عن السنه النواصب نصا قذارات علم الرجال وتمسك بها العلامة الحلي وبقيت الى الان .. حيث لم تكن موجودة عند الشيعه الاوائل ولا عند اصحاب الائمة ولا وردت عن الائمة في شئ مما تسبب هذا العلم القذر المخالف للقران رفض الكثير جدا من روايات الشيعه وادعيتهم ..

فهذا الذي تنقل عنه الفتوى يا جاهل يا هاوي يا مبتدى ضرب بعرض الحائط وصايا الائمة المعصومين عنده في مرجعيه قبول ورفض الاحاديث معتمد على علم دخيل فاسد قذر تم نقله من النواصب اعداء اهل البيت ..!
1 على فرض صحة كلامك 
الروايات عند الشيعة يقيسها المتن ( اي المعنى ) وشرطه أن يوافق القران 
فاعرض لنا راي علماء الشيعة في مسألة هذه الزيادة 
طبعا بشرط ان لا يكون راي عالم واحد اي عالم شاذ 
وان لا يكون مقتطعا 
وان تذكر معنى الكلام او تفسيره عند بقية العلماء 
فلا تذكر لي قول لأحد الأئمة دون أن تذكر توجيهه
وهل هذه الزيادة اي هذا التفسير مقبول ام لاء 
بالعامية اذكر راي العلماء من ناحية هل هذا الكلام يخالف القران ام لا يخالفه ضمن شرط مخالفته للقران ام لا بما ان شرط التحديد هو مخالفة القران من عدمها وليس السند
2
وهل تنفي أن هذه الزيادة تناقد 
"
 بل ثبت إنّه قد خالف قول الإمام الرضا (عليه السلام) في مورد ( معجم رجال الحديث للسيد الخوئي رحمة الله عليه 6/205 )
"
وهذا ليس سند 



الروايات والأحاديث التي ذكرتها لا يعني اكذوبة علم الرجال او ضعف الحديث وانما تعني قاعدة عند الشيعة وهي ان خالف حديث صحيح ( سنده صحيح ) القران الكريم يتم رفض الحديث مباشرة 
فعند بعض السنة ان خالف الحديث القران يتم اعتبار القران منسوخا او يتم الجمع بين الاثنين في حين عند الشيعة هناك قاعدة القياس على القران والتي قد تحول أحاديث كاملة فيها كل شروط الصحيحة الا ضعيفة لمجرد مخالفتها للقران 

ركز بالنصوص : 

علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن على كل حق حقيقة، وعلى كل صواب نورا، فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه.

محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن فضال، عن علي بن عقبة، عن أيوب بن راشد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زخرف. 

محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم وغيره، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خطب النبي صلى الله عليه وآله بمنى فقال: أيها الناس ما جاء كم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته وما جاء كم يخالف كتاب الله فلم أقله.

3 وفي نهاية المطاف انا نقلت الكلام من موقع شيعي وليس كلامي الشخصي 
والذي أكد ان الرواية ساقطة السند 
وتناقض كلام علي ابن ابي طالب 
وان الروايات الثابتة الكثيرة عندهم تنفي وقوع اي تحريف في القران 
مع احتمالية ان الرواية اصلا ليست الا قراءة تفسيرية لا اكثر ولا اقل 

4 وانقل لك ردا على عدم وجود علم الرجال عند الشيغة : 

الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن وجود الإمام المعصوم بين أبناء الأمة في زمن الظهور جعل مذهب الشيعة لا يحتاجون إلى علم الحديث بشكل كبير، وبالتالي عن علم الرجال مع وجود الإمام المعصوم، فكانت إذا طرأت عليه حاجة للحديث يأخذونها من الإمام المعصوم الموجود بينهم, وبنهاية الغيبة الصغرى حيث بدأت الغيبة الكبرى انقطع الاتصال بالإمام المعصوم فاضطر العلماء والفقهاء إلى الرجوع إلى علم الحديث المدون عن المعصوم، وبالتالي احتيج إلى علم الرجال لمعرفة الرواية الصحيحة من الرواية غير الصحيحة.
ولكن مع ذلك كان هناك من يجمع الروايات ويختار من الرجال من يختار! فلقد تصدى جمع من الأسبقين من رواتنا من أصحاب الصادقين (عليهما السلام) ومن بعدهما من الأئمة الطاهرين لضبط أسماء الرواة وأحوالهم وطبقاتهم وآرائهم وأصولهم ومصنفاتهم وما ورد عن الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) في مدحهم أو ذمهم, مثل الحسن بن محبوب السراد, وبني فضال , ومحمد بن عيسى بن عبيد اليقطيني, ومحمد بن أورمة , وأضرابهم من أجلة أصحابنا (رضوان الله عليهم).
ثم قام غيرهم بجمع ما تفرق في هذه الكتب واستقصاء ما فات منهم وتبويبها ونظمها، فألفوا في ذلك كتب مطولة ضخمة مثل كتاب عبد العزيز بن يحيى الجلودي, والعياشي صاحب كتاب (معرفة الناقلين), وكتاب (الاشتمال على معرفة أحوال الرجال) لأحمد بن عبيد الله الجوهري , وكتاب سعد بن عبد الله الأشعري القمي ,وكتب ابن شاذان , والصدوق , وأبي غالب الزراري, وأبي العباس ابن نوح , وأبي العباس بن عقدة الذي أنهى أصحاب أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) إلى أربعة آلاف.
ولما لم يكن المخالفون على إطلاع على كل تلك الكتب وغيرها مما ضاع قالوا انه لا سلف لنا ولا مصنف .
ولأجل تعريف المخالف بتلك الكتب والمصنفات وما حوتها ألف النجاشي (رحمه الله) كتابه اتماماً للحجة ورد ذلك القول: بأنه قول من لا علم له بالناس ولا لقي أحد فيعرف منه ولا حجة علينا لمن لم يعلم ولا عرف.
والحصيلة، ان الاحتياج الفعلي لعلم الرجال ظهر بشكل أوسع بعد غيبة الإمام الكبرى، ولذلك دأب العلماء على جمع شتات ذلك العلم من الكتب المتفرقة، فالتأخير كان بسبب وجود الإمام المعصوم الذي يرفد الساحة باستمرار بالروايات الصحيحة على خلاف بقية المذاهب الأخرى فإنها لما انقطع عنها الخبر الصحيح الصادر عن المعصوم بوفاة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) احتاجت إلى علم الرجال منذ ذلك الزمن ! ولا يمكن أن نتصور أن ينشأ علم ويتطور إلاّ تبعاً للاحتياج لا إلى تعيير قوم على قوم.
ودمتم في رعاية الله

https://www.aqaed.com/faq/1222/
ويمكن مراجعة هذه المقالة والتي لم انقلها لاختصار التعليق
http://www.aqaed.com/faq/3123/


مسألة التقية وغيرها لا تعنيني وليست موضوعنا مع العلم ان نهايتها هي ان بعض علماء الشيعة قد كذبوا بحقيقة ايمانهم خوفا من القتل فقط لا اكثر ولا اقل 
ولهذا السبب عمدوا على التكتم عن ايمانهم
وهذا الحديث يبين ذلك 

 عن أبي عبدالله "ما قتلنا من أذاع حديثنا قتل خطأ ولكن قتلنا قتل عمد
وذلك لشدة الاضطهاد فكان من يعرف منهم يقتل مباشرة 
فالتقية مسموحة عندهم في حالة الاضطهاد الشديد وقتل الانسان بسبب ايمانه واحتمالية زوال المؤمنين وما كتبوه وألفوه 

وهاي تفسير بعض الأحاديث : 
1 : 3 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن يونس بن عمار، عن سليمان بن خالد قال:
قال أبو عبد الله (عليه السلام): يا سليمان إنكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله.
* الشرح:
قوله (يا سليمان إنكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله) تنكير دين للتعظيم لأنه عظيم في الواقع وعند أهله أو للتحقير باعتبار أنه حقير عند الناس. والمراد أن من كتمه وصانه من غير أهله ومن لا يعرف حاله أعزه الله تعالى في الدنيا والآخرة ومن أذاعه وأفشاه أذله الله تعالى فيهما بالأخذ والعقوبة.
وهو إما دعاء أو خبر وأما من عرف حاله وأمانته وحفظه للسر فلا يجب الكتمان منه كما يدل عليه ما يجيء من خبر عبد الأعلى عن أبي عبد الله (عليه السلام) ويدل عليه أيضا قول أمير المؤمنين (عليه السلام)
http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%8...%D8%A9_337

"
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لما كان الائمة (عليهم السلام) في حال تقية ولا يستطيعون الحديث الى كل احد كانوا يوصون بعدم اذاعة ما يقولونه لاتباعهم من تعاليم دينية ويعبرون عن ذلك بأنه سرهم والهدف هو المحافظة على اتباعهم من المطاردة والقتل وغير ذلك من الاذى .
ودمتم في رعاية الله
"
https://www.aqaed.com/faq/7380/
الرد
#5
إقتباس :ولا البابا شنودة الثالث يفهم 
ولا أحد يفهم 
انت وحدك من تفهم 

لانك مستقي ومتشبع من تعاليم قرانك ورسولك الذي امروك بطاعه رجال الدين ولو كانوا فسقة ولو كانوا شياطين في جثمان انس وامرك بطاعتهم مثل البعير المنقاذه من انوفها بخزامة .. وتريد ان تفرض علينا اوامر دينك في اطاعه البشر "اولي الامر" الذي تستقون منهم عقيدتكم ومزابل علومهم التي اخترعوها واجبروكم عليها وتضربوا بالشبشب والزنوبة والعصا وتسجنوا وتكفروا ويسفك دمكم لو خالفتوهم وعارضتوهم !

بينما نحن كتابنا اوصانا ان لا ناخذ حرفا من خارج دفتي الكتاب المقدس ولا نتبع الا كلام الانبياء والرسل بعشرات النصوص الصريحه :

"عِنْدَهُمْ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءُ، لِيَسْمَعُوا مِنْهُمْ" ( لوقا 29:16)

ولم يقل استمعوا لقتاليد الشيوخ والكهنة !!

" .. لِكَيْ تَتَعَلَّمُوا فِينَا: «أَنْ لاَ تَفْتَكِرُوا فَوْقَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ» .." (1كورنثوس 6:4).

" اُنْظُرُوا أَنْ لاَ يَكُونَ أَحَدٌ يَسْبِيكُمْ بِالْفَلْسَفَةِ وَبِغُرُورٍ بَاطِل، حَسَبَ تَقْلِيدِ النَّاسِ، حَسَبَ أَرْكَانِ الْعَالَمِ، وَلَيْسَ حَسَبَ الْمَسِيحِ " ( كولوسي 8:2).

بينما الطقوس وتقاليد الكهنة مجرد اراء بشر ، ولو كانت موحى بها او ذات فائدة لذكرها الروح القدس في كتابه .

وَعِنْدَنَا الْكَلِمَةُ النَّبَوِيَّةُ، وَهِيَ أَثْبَتُ، الَّتِي تَفْعَلُونَ حَسَناً إِنِ انْتَبَهْتُمْ إِلَيْهَا كَمَا إِلَى سِرَاجٍ مُنِيرٍ فِي مَوْضِعٍ مُظْلِمٍ (2 بط 1: 19-20)

.. الخ ..!

فلو كان رجال الدين كما تصفوهم بناء على تربيتكم الاسلامية بانهم اهل العلم الذين افنوا حياتهم في هذه المهنه كما تدعون بجهلكم وغبائكم لما كان رجال الدين اليهودي  على اقل تقدير رفضوا المسيح الذي اتى وهم جالسون ينتظرون مسيحا اخر حسب فهمهم المغلوط لكتابهم وسوء تفسيرهم له !

فلا تغير الموضوع وتشتته كالعاده يا مسلم !

تعال لنرى تخبيصك وجهلك وترقيعاتك :
 
إقتباس :1 على فرض صحة كلامك 

هذا ليس كلامي بل كلام الائمة المعصومين عند الشيعه ومن اوثق كتاب لديهم الكافي للكليني الذي نقل كلام الائمة المعصومين الى كتابه  .
 
إقتباس :الروايات عند الشيعة يقيسها المتن ( اي المعنى ) وشرطه أن يوافق القران 

يوافق القران بناء على روايات اهل البيت التي تبين لهم مواضع العبث والتحريف في القران بشهاده الائمة المعصومين وليس بناء على القران الحالي المحرف بالاجماع والتواتر .

ويهرتل هذا الجاهل بكلام انشائي فارغ ليرقع قائلا :
 
إقتباس :فاعرض لنا راي علماء الشيعة في مسألة هذه الزيادة 
طبعا بشرط ان لا يكون راي عالم واحد اي عالم شاذ 
وان لا يكون مقتطعا 
وان تذكر معنى الكلام او تفسيره عند بقية العلماء 
فلا تذكر لي قول لأحد الأئمة دون أن تذكر توجيهه
وهل هذه الزيادة اي هذا التفسير مقبول ام لاء 
بالعامية اذكر راي العلماء من ناحية هل هذا الكلام يخالف القران ام لا يخالفه ضمن شرط مخالفته للقران ام لا بما ان شرط التحديد هو مخالفة القران من عدمها وليس السند

الزيادة اقر بها الامام العصوم ابو الحسن الرضا الذي اخبر بهذا النص كما نزل هكذا وليس كما هو بالقران المحرف الحالي وهي راوية معصومة منقوله عن معصوم ومتوافقه مع جميع روايات المعصومين عندهم الذين اقروا بان هذا القران هو كتاب محرف حرفه الصحابه  !
 
إقتباس : بل ثبت إنّه قد خالف قول الإمام الرضا (عليه السلام) في مورد ( معجم رجال الحديث للسيد الخوئي رحمة الله عليه 6/205 )

ونعيد الحقيقة التي هرب منها مذعورا :
إقتباس :لا يوجد شي اسم علم رجال عندهم من اساسه .. الى ان جاء جمال الدين ابن طاووس ونقل عن السنه النواصب نصا قذارات علم الرجال وتمسك بها العلامة الحلي وبقيت الى الان .. حيث لم تكن موجودة عند الشيعه الاوائل ولا عند اصحاب الائمة ولا وردت عن الائمة في شئ مما تسبب هذا العلم القذر المخالف للقران رفض الكثير جدا من روايات الشيعه وادعيتهم .

ثم يكذب  ابو ازهر ويهرتل ويخرف قائلا :
إقتباس :
الروايات والأحاديث التي ذكرتها لا يعني اكذوبة علم الرجال او ضعف الحديث وانما تعني قاعدة عند الشيعة وهي ان خالف حديث صحيح ( سنده صحيح ) القران الكريم يتم رفض الحديث مباشرة 
فعند بعض السنة ان خالف الحديث القران يتم اعتبار القران منسوخا او يتم الجمع بين الاثنين في حين عند الشيعة هناك قاعدة القياس على القران والتي قد تحول أحاديث كاملة فيها كل شروط الصحيحة الا ضعيفة لمجرد مخالفتها للقران 

طبعا هرب امام راوية المعصوم عند الشيعه التي تنسف مسخره علم الرجال من اساسه والذي يحث فيه الشيعه على البحث  في متن الراوية ولا شأن لهم في الراوي سواء كان ثقة او غير ثقه :

محمد بن يحيى، عن عبدالله بن محمد، عن علي بن الحكم، عن أبان بن عثمان عن عبدالله بن أبي يعفور، قال: وحدثني حسين بن أبي العلاء أنه حضر ابن أبي يعفور في هذا المجلس قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن اختلاف الحديث يرويه من نثق به ومنهم من لا تثق به؟ قال: إذا ورد عليكم حديث فوجدتم له شاهدا من كتاب الله أو من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وإلا فالذي جاء كم به أولى به.

استنادا للقران الذي ينسف علم الرجال ويقول :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)

فلا يوجد شي اسمه علم رجال عند الشيعه الاوائل وعند الائمة المعصومين مطلقا وبتاتا ونهائيا قبل عصر الغيبه الكبرى التي بدا علماء الشيعه المحلل دمهم عند اهل السنه بنقل مزابل النواصب كما فعل جمال الدين ابن طاووس الذي نقل عن السنه النواصب مزابل علم الرجال نصا واقحمها في الجو الشيعي حتى تسبب في تدمير احاديث اهل العصمه وزيارتهم وادعيتهم مخالفا بها كلام ووصايا الائمة المعصومين  .
إقتباس :ركز بالنصوص : 

علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن على كل حق حقيقة، وعلى كل صواب نورا، فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه.

محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن فضال، عن علي بن عقبة، عن أيوب بن راشد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما لم يوافق من الحديث القرآن فهو زخرف. 

محمد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم وغيره، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خطب النبي صلى الله عليه وآله بمنى فقال: أيها الناس ما جاء كم عني يوافق كتاب الله فأنا قلته وما جاء كم يخالف كتاب الله فلم أقله.

اعرف النصوص واعرف ما تقوله فهذه الاحاديث التي رواها معصومي الشيعه تتكلم عن عرض الراويات على القران .. حسب روايات ائمة اهل البيت التي تبين لهم مواضع التحريف والعبث في القران وليس بناء على القران الحالي المحرف بالتواتر والاجماع بالالف الروايات التي تقول بالتحريف عتد اهل السنه والشيعه والذين يتبادلون تهم التحريف فيما بينهم ويؤلفوا الكتب فيها كل واحد من روايات الاخر ..

بينما عند اهل السنه يعتبروا عرض السنه على القران مرفوض تماما ومن وضع الزنادقة .
 
إقتباس :3 وفي نهاية المطاف انا نقلت الكلام من موقع شيعي وليس كلامي الشخصي 
والذي أكد ان الرواية ساقطة السند 

اعرف كل ما يقوله علمائهم قديما وحديثا .. هذا الرابط سؤال من موقع شيعي حول نقصان اية الكرسي في القران الحالي وهو اعتمد بجوابه على مزابل علم الرجال الناصبي الذي يخالف وصايا ائمته المعصومين والذي اقحم في الوسط الشيعي بعد عصر الغيبه الكبري كما اثبت بالدليل  ..
ويتبع منهج التقيه والكذب والاخفاء في مساله تحريف القران تجبنا للبلبه كما اثبت بالدليل من كتابهم الكافي للكليني الموثوق الذي نقل الكليني فيه كلام المعصومين في عصره الى كتابه ..

رواية تحريف اية الكرسي صحيحه 100% اخبرهم بها امامهم المعصوم ومتوافقه مع جميع روايات اهل بيت العصمه التي تشهد بتحريف القران .. يعني كلها روايات متواترة  .
 
إقتباس :وتناقض كلام علي ابن ابي طالب 

هههههههههههه وما هو كلام الامام علي يا اجهل من الجهل نفسه يا من لا تعرف بما تتفوه هاااااا .. 
الامام علي الذي جمع القران وعرضه على ابو بكر ووجد فيه فضائح المهاجرين والانصار فرضه ابو بكر وطالب زيد بتاليف قران اخر على خلاف مصحف الامام علي فاعترض زيد لئلا يظهر علي مصحفه ويفضحهم فقرروا قتل علي والتخلص منه عن طريق خالد بن الوليد الذي حينما فشل حاولوا التحايل على علي لاعطاءهم مصحفه ليحرفوه فيما بينهم فعرف علي حيلتهم ورفض اعطائهم مصفحه واخفاه عنهم !

اقرا من كتاب الاحتجاج لأبي مَنصور الطبرسي وكذلك وردت في في البحار: ج ٩٢ ص ٤٢ ح ٢ :

عن أبي ذر: أنه لما توفي رسول الله صلى الله عليه وآله جمع علي عليه السلام القرآن وجاء إلى المهاجرين والأنصار وعرضه عليهم كما قد أوصاه بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله. فلما فتحه أبو بكر خرج في أول صفحة فتحها فضائح القوم. فوثب عمر وقال: يا علي، أردده فلا حاجة لنا فيه فأخذه علي عليه السلام وانصرف. ثم أحضروا زيد بن ثابت وكان قارئا للقرآن، فقال له عمر: إن عليا عليه السلام جاءنا بالقرآن وفيه فضائح المهاجرين والأنصار، وقد رأينا أن نؤلف القرآن ونسقط منه ما كان فيه فضيحة وهتك للمهاجرين والأنصار. فأجابه زيد إلى ذلك، ثم قال: فإن أنا فرغت من القرآن على ما سألتم وأظهر علي القرآن الذي ألفه، أليس قد بطل ما قد علمتم؟ قال عمر: فما الحيلة؟ قال: زيد: أنتم أعلم بالحيلة. فقال عمر: ما الحيلة دون أن نقتله ونستريح منه. فدبر في قتله على يد خالد بن الوليد، فلم يقدر على ذلك .. فلما استخلف عمر سأل عليا عليه السلام أن يدفع إليهم القرآن فيحرفوه فيما بينهم، فقال: يا أبا الحسن، إن جئت بالقرآن الذي كنت جئت به إلى أبي بكر حتى نجتمع عليه فقال علي عليه السلام: هيهات، ليس إلى ذلك سبيل، إنما جئت به إلى أبي بكر لتقوم الحجة عليكم ولا تقولوا يوم القيامة: (إنا كنا عن هذا غافلين)، أو تقولوا: (ما جئتنا به). إن القرآن الذي عندي لا يمسه إلا المطهرون والأوصياء من ولدي. فقال عمر: فهل وقت لإظهاره معلوم؟ قال علي عليه السلام: نعم، إذا قام القائم من ولدي يظهره ويحمل الناس عليه، فتجري السنة عليه. ".

والى اليوم القران الاصلي الغير محرف عند الشيعه هو مصحف علي كما حفظة ائمة اهل البيت والذي ينتظر الشيعه المهدي ومعه القران الغير محرف .. وهم يصلون ويقرأؤون بالقران المحرف الحالي كما امرهم علمائهم كما اثبت بالدليل ولكن يفهموه حسب روايات اهل البيت فيما بينهم ليبين لهم مواضع العبث والتحريف في القران .

اذ يقول امامهم المعصوم في كتابهم الكافي نقلا عن تفسير جابر الجعفي :
محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن عمرو بن أبي المقدام عن جابر قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله كما أنزل إلا كذاب، وما جمعه وحفظه كما نزله الله تعالى إلا علي بن أبي طالب عليه السلام والأئمة من بعده عليهم السلام.

والامام ابو الحسن الرضا من الائمة المعصومين الذين يحفظون القران الغير محرف والموضوف بانه من الذين اوتوا العلم واقر بانه اية الكرسي محرفه بالنقصان واثبت النص المحذوف من القران .
 
إقتباس :وان الروايات الثابتة الكثيرة عندهم تنفي وقوع اي تحريف في القران 

طبعا لانه يتبع منهج التقيه والكذب كما اثبتنا بالدليل ويخفي حقيقة ان القران الصحيح هو القران الذي جمعه علي وحفظة الائمة وان القران المتداول حاليا هو محرف بالزدياة والنقصان وان اخبار تحريف القران متواتره بالالف الروايات  :

الشيخ المفيد :
(إن الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد صلى الله عليه وسلم باختلاف القرآن وما أحدثه بعض الظالمين فيه من الحذف والنقصان) 

أبو الحسن العاملي:
(أعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء من التغييرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات) 

نعمة الله الجزائري:
(إن تسليم تواتره عن الوحي الإلهي، وكون الكل قد نزل به الروح الأمين، يفضي إلى طرح الأخبار المستفيضة، بل المتواترة، الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما، ومادة، وإعرابا، مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها) 

سلطان محمد الخراساني:
(اعلم أنه قد استفاضت الأخبار عن الأئمة الأطهار بوقوع الزيادة والنقيصة والتحريف والتغيير فيه بحيث لا يكاد يقع شك) 

عدنان البحراني:
قال: (الأخبار التي لا تحصى كثيرة وقد تجاوزت حد التواتر ولا في نقلها كثير فائدة بعد شيوع القول بالتحريف والتغيير بين الفريقين وكونه من المسلمات عند الصحابة والتابعين بل وإجماع الفرقة المحقة وكونه من ضروريات مذهبهم وبه تضافرت أخبارهم) 

1 - اخبار تحريف القران كثيرة ومتواترة وشائعة .
2 - القائلين بتحريف القران هم السنة والشيعة .
3 - والتحريف كان من المسلمات عند الصحابة والتابعين .

موسى الموسوى :
(والقائلون بالتحريف يشكلون عدداً من علماء الفرق الإسلامية كلها إلا أن علماء الشيعة ومحدثيهم يشكلون الأكثرية المطلقة بين هؤلاء)

كلمات واضحة كالبلور الشفاف "عددا من علماء الفرق الاسلامية كلها" يقولون بتحريف القران !

 صالح الورداني :
(وتوجد الكثير من الروايات لدى السنة والشيعة تشكك في القرآن وتتحدث عن زيادته ونقصانه وتُثير الشبهات من حوله )

صدمة بالغة القوة اذ ان اهل الاسلام بشقية السني والشيعي لديهم الكثير من الادله والتي تشكك في القران وتتحدث عن زيادتة ونقصانه !

 أكرم بركات العاملى :
(لم تقتصر كتب أهل السنة على ايراد الروايات الحاكية عن مصاحف محرفة ، بل ورد فيها روايات كثيرة تتحدث عن نقصان حدث فى القرآن .. ولم تسلم كتب الشيعة من تلك الروايات )

كتب اهل السنة تروي الروايات عن المصاحف المحرفه والنقصان في القران وكذلك فعلت كتب الشيعة (انه اجماع سني شيعي على ان كتاب ربهم محرف) .

كما يذكر العلامة الشيعي حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي في كتابه المشهور "فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب" ناقلاً عن السيد نعمة الله الجزائري" أن الأخبار الدالة على ذلك (أي على التحريف في القران) تزيد على ألفي حديث، وادعى استفاضتها جماعة كالمفيد، والمحقق الدماد، والعلامة المجلسي وغيرهم" .

حتى السيد الخوئي الذي رغم تشكيكه في كلّ شيء ورغم تضعيفه لأكثر حديث أهل البيت بسبب إلتزامه بعلم الرّجال الناصبي الدخيل على منهج اهل البيت .. فهو يعترف ويقرّ بصدور هذه الرّوايات التحريفيه عن المعصومين فيقول في كتابه البيان في تفسير القرآن  الصفحة ٢٢٦ :

"أن هذه الروايات لا دلالة فيها على وقوع التحريف في القرآن بالمعنى المتنازع فيه، وتوضيح ذلك: أن كثيرا من الروايات، وإن كانت ضعيفة السند، فإن جملة منها نقلت من كتاب أحمد بن محمد السياري، الذي اتفق علماء الرجال على فساد مذهبه، وأنه يقول بالتناسخ، ومن علي بن أحمد الكوفي الذي ذكر علماء الرجال أنه كذاب، وأنه فاسد المذهب إلا أن كثرة الروايات تورث القطع بصدور بعضها عن المعصومين عليهم السلام ولا أقل من الاطمئنان بذلك، وفيها ما روي بطريق معتبر فلا حاجة بنا إلى التكلم في سند كل رواية بخصوصها."

1- أولاً هو ثبّت أنّ هذه الرّوايات الواردة عن أهل البيت، والقائلة بتحريف القرآن بلغت حدّ التّواتر، وإذا بلغت حدّ التّواتر، فلا حاجة للبحث في الأسانيد حينئذٍ.
2- قال أنّ بعض هذه الرّوايات ضعيفة، ولكنّ كثرة الرّوايات تُورث القطع بصدور بعضها،
3- أنّه قال (ولا أقل من الاطمئنان بذلك). أي أنّها إن لم تورث القطع، فهي تورث الإطمئنان.
4- أنّه قال أنّ من هذه الرّوايات الكثيرة الّتي قالت بالتّحريف، منها ما قد ورد بطريق معتبر بحسب قواعد الرّجال.

وكذلك يرد السيد الخوئي على اهل السنة الذين يكذبوا في حقيقة تحريف القران الثابته عندهم ويرقعوها باكذوبه نسخ التلاوة وبقاء الحكم لايات كانت في قران النبي فيرد عليهم السيد الخوئي قائلا بانها دليل على وقوع التحريف في القران :

"ذكر أكثر علماء أهل السنة: أن بعض القرآن قد نسخت تلاوته، وحملوا على ذلك ما ورد في الروايات أنه كان قرآنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيحسن بنا أن نذكر جملة من هذه الروايات، ليتبين أن الالتزام بصحة هذه الروايات التزام بوقوع التحريف في القرآن"

(البيان في تفسير القرآن - السيد الخوئي - الصفحة ٢٠١)
إقتباس :4 وانقل لك ردا على عدم وجود علم الرجال عند الشيغة : 

اعرف ترقيعات علمائهم واكاذيبهم لتبرير نقلهم لعلم الرجال الناصبي الذي لا وجود له من اساسه قبل عصر الغيبه الكبري والمخالفه لوصايا المعصومين عندهم .. والتي تم نسفها بالموضوع بروايات المعصومين الذين حينما سألوهم عن كيفية التقين من الروايات فقالوا لهم لا شأن لكم بالراوي سواء كان ثقة او غير ثقة بل عليكم التيقن من الخبر فقط وعرضه على القران وقبل عصر الغيبه كان المعصومين موجودين وياخذون شيعه اهل البيت الاخبار منهم مباشرة بصفتهم اهل العصمه والذين اوتوا العلم ويعرفون القران الغير محرف وما يوافقه وما لا يوافقه .. فلا يوجد شئ اسمه اسانيد ولا البحث في خلفيات الراوية لانه مخالف لوصايا العلماء ومخالف لنص القران الصريح ايضا .
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  11000 اية محذوفة من القران ! البرنس 0 722 05-29-2020, 01:49 AM
آخر رد: البرنس
  تناقض اقوال السيد الخوئي في تحريف القرآن البرنس 0 797 12-24-2019, 04:32 AM
آخر رد: البرنس
  عقيدة الشيخ المفيد في تحريف القرآن البرنس 0 882 12-24-2019, 04:23 AM
آخر رد: البرنس
  انكار تحريف القران تقية وكذب البرنس 2 1,142 12-11-2019, 04:06 AM
آخر رد: البرنس
  الشيخ الغزي: تحريف القران في قراءة الصابئين البرنس 0 914 12-09-2019, 04:35 PM
آخر رد: البرنس

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم