تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
في ذكرى ادوار سعيد .. ذاك المشعل
#1
اربع اعوام مضت على رحيل عملاق الثقافه العربيه المسيحيه الفلسطينيه


"


ادوارد سعيد"


مهما بلغت اختلافاتنا معه في نقاط و جوانب يبقى هذا الرمز هو المشعل الذي عجزت ان تلهيه انتماءاته الدينيه عن الاعتراف باخوة البشر الانسانيه و وحدتهم


كلما ذكر اسم ادوارد سعيد امامي تتدافع الذكريات والصور له في مخيلتي

و تبقى صورته وهو يقذف الحجاره على الدبابات الاسرائيليه مع اطفال فلسطين المسلمين هي سيدة الذكريات


و كأنه يقذف الحجاره على دعاة الفرقه و على حكومة فلسطين ذاتها ليقول لها

انتمائي لدين لا يمحي كوني ابن بلدي وارضي

فكان بحق كما قيل عنه ( صوت فلسطين في امريكا ) ... ولكن

ما اريد ايصاله هو ليس قضية فلسطين التي ضاعت و تشتت بين انياب الصهاينه الذين اراهم ملائكه مقارنه بـهؤلاء الذين يقتلون بعضهم من اجل السلطه

بل من اجل انسانية ادوارد سعيد الذي غاب قمره عنا

و بقيت انجازاته بلا والي

ادوار الذي لا يخلو تاريخه من المتناقضات بين كونه امريكي و كونه فلسطيني

حتى انه كان يقول بنفسه ( "أزداد حزنا كلما ازدادت أمريكيتي، وأصمم على مواجهة هذه الأمركة".

لكن كون ادوارد امريكي هو مدعاة للمفخره اكثر من كونه عضو في المجلس الوطني الفلسطيني تحت سلطة الراحل ياسر عرفات

حيث انه استقال عام 1991 بسبب معارضته الشديده على سياسات الراحل عرفات


مات ادوارد ومات عرفات
شتان بين الميتتان

احدهما مات وهو يرفض الاستبداد

و احدهم مات راكعا


كان سبب استقالة سعيد هو معارضة عرفات و اتهمامه لعرفات انه يركع بسهوله لكل ماهو اسرائيلي

ومن هنا تبدأ مسيرة المتناقضات في تاريخ الراحل سعيد

رجل يقول لا تركعوا لليهود ولكن لا تفجروهم بل اقذفوهم بحجر

رجل يقول جرائم اليهود في الفلسطنيين كبيره ولكن جرائم النازيين في اليهود افضع

رجل يهاجم المفكر الفرنسي جارودي بسبب كتابه الذي انكر فيه المحرقه اليهوديه

رجل يستقيل بسبب تقرب عرفات من اسرائيل ولكنه في نفس الوقت يدعو لوطن قومي مع اليهود

رجل يؤكد ان الصراع مع اليهود صراع اقليمي

رجل يؤمن بحقه في العيش في وطنه و يؤمن بحق اليهود في العيش هناك

ولا نعجب من تناقض ادوارد سعيد ان علمنا ان الصهاينه انفسهم اصابهم الدوار مع متناقضات سعيد

عندما دخل المجلس قال انه يدين العمليات الاستشهاديه اسموه فيلسوف الارهاب الفلسطيني

و عندما عارض عرفات بسبب اتفاقيات اسلو اسموه النازي وهو الذي يعارض انكار المحرقه اليهوديه

اصبح الصهاينه اكثر تناقضا من سعيد


توفي سعيد بعد صراع مع سرطان الدم
ولا اعلم من كان سرطان الدم
هل هو مرض ام الصهاينه ام العرب الذين حاربوه ؟



http://new1world.jeeran.com/archive/2007/2/151790.html
تالبي
الرد
#2

مقال جميل يا بشاير

انا شخصيا سمعت عن أدوار كثيراً , وقريبا جدا هقرأ عنه . (f)
قل هو سنتح , على عباده يتسنتح , وفى السماء مسنتح , ولا اله الا سلنتوحة ودلعه سنتح ..
الرد
#3
:redrose: لادوارد على قبره
تغير الرجال قدر، لكن تغير المواقف قرار
الرد
#4
:97:
alive
الرد
#5
Orientalism Now

The Impact Of Edward Said on a whole Branch of Sociopolitical Science

http://www.rogepost.com/n/4277887457
الرد
#6
اشكركم على تفاعلكم .. وارجو ان يكون المقال قد اضاف لحصيلتنا

للبحث اكثر عن انجازات هذا العظيم
ومني ورده حمراء ايضا على قبره
تالبي
الرد
#7
Array تبقى صورته وهو يقذف الحجاره على الدبابات الاسرائيليه مع اطفال فلسطين المسلمين هي سيدة الذكريات [/quote]

إدوارد سعيد مواطن أميركي وعاش طوال عمره بأميركا وعمل كـ بروفسور في جامعات أميركا.. كيف تسنى له أن يلقي الحجارة على الدبابات الإسرائيلية؟ و....مع أطفال فلسطين؟ الرجل لم يكتب كتاب واحد بالعربية! جميع ما كتبه خاطب به الناطقين بالانكليزية ولغته العربية ركيكة جداً. كل من خاطبهم لم يتجاوزوا الدوائر الأكاديمية وبس. يعني هو ليس محمود عباس أو إسماعيل هنية أو أحد الرجال الذين يحركون الوضع السياسي ويعمل لهم العالم حساب. كما جاء إدوارد سعيد كما رحل ويأتي غيره ويكتبون من مقاعدهم المريحة ما يشاءون ولا يغير هذا من الواقع شيء.. ولا حتى صفر على الشمال!
الرد
#8
Array
اربع اعوام مضت على رحيل عملاق الثقافه العربيه المسيحيه الفلسطينيه
"
ادوارد سعيد"
مهما بلغت اختلافاتنا معه في نقاط و جوانب يبقى هذا الرمز هو المشعل الذي عجزت ان تلهيه انتماءاته الدينيه عن الاعتراف باخوة البشر الانسانيه و وحدتهم
كلما ذكر اسم ادوارد سعيد امامي تتدافع الذكريات والصور له في مخيلتي
و تبقى صورته وهو يقذف الحجاره على الدبابات الاسرائيليه مع اطفال فلسطين المسلمين هي سيدة الذكريات
و كأنه يقذف الحجاره على دعاة الفرقه و على حكومة فلسطين ذاتها ليقول لها
انتمائي لدين لا يمحي كوني ابن بلدي وارضي
فكان بحق كما قيل عنه ( صوت فلسطين في امريكا ) ... ولكن
ماhttp://new1world.jeeran.com/archive/2007/2/151790.html
[/quote]


ما أحلاه هالإرهابي الجميل:kiss2:
[صورة: 25.jpg]




الرد
#9
Array
...كما جاء إدوارد سعيد كما رحل ويأتي غيره ويكتبون من مقاعدهم المريحة ما يشاءون ولا يغير هذا من الواقع شيء.. ولا حتى صفر على الشمال!
[/quote]

:teeth_smile::teeth_smile::teeth_smile:

وردة لـ إدوارد ....يللي تحت الأرض
وسكبتك ... وبشاير... وإبراهيم
فوق الأرض


الرد
#10

تحت الأرض أو فوق الأرض يا زيد، كل ما فوق التراب تراب وكله محصل بعضه.. أيوة صحيح! كله محصل بعضه! والإنسان لم ينتبه لهذا بعد.. ما رأيك أن يقرأوا لزوميات أبي العلاء المعري؟:cool:
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  حين كتب ادوارد سعيد عن تحية كاريوكا سيناتور 5 5,123 10-07-2007, 07:32 AM
آخر رد: سيناتور
  إدوارد سعيد في مرآة إعجاز أحمد سيناتور 0 2,891 07-09-2007, 12:58 PM
آخر رد: سيناتور
  تمهيد جديد لكتاب الاستشراق- أدوار سعيد سيناتور 0 2,580 06-21-2007, 12:57 AM
آخر رد: سيناتور
  ادوارد سعيد... عامان على الرحيل غرامشي 1 2,843 09-29-2005, 02:37 AM
آخر رد: الـنـديــم
  (خارج المكان).. مذكرات إدوارد سعيد بسمة 87 30,129 06-18-2005, 11:27 AM
آخر رد: bassel

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم