تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
وطالما لا نصدق الا بني صهيون فاليكم اعتراف حاخامه ..
#21

أتمنى أن تفرط السلطة و تحل بشكل كامل .... فلا معنى لوجود سلطة لا تملك السيادة الكاملة.

لا أعتقد ان أوسلو ملزم للفلسطينيين سواء في حماس أو فتح او غيرها ، فلا يجب ان ننسى أن إسرائيل هي من ضربت بأوسلو عرض الحائط ..... لكن يبدو ان البعض مصاب بمرض ألزهايمر.
[صورة: tamimi_family_banned_traveling_israel.jp...483346.jpg]

أيقونة الشجاعة و التحدي في فلسطين ... عهد التميمي
الرد
#22
عزيزي المهاجر الفلسطيني

نعم، الفترة الانتقالية المنصوص عليها في اتفاق اسلو كانت مدتها خمسة سنوات تبدأ في العام ١٩٩٣ و تنتهي بالعام ١٩٩٨. في خلال هذه الفترة لم تعر حماس هذه الاتفاقيات اي أهمية، بل بالعكس كانت الحركة لا تقوم باي عمليات انتحارية إلا قبل موعد تطبيق الاستحقاقات الفلسطينية كالانسحاب الاسرائيلي من مدن و بلدات فلسطينية مثلا. و بغض النظر عن من هو المسؤول عن عدم نجاح اتفاقية اوسلو فقد اقتضت المصلحة الفلسطينية و ارادة المجتمع الدولي بادارة المناطق الفلسطينية وفقا لمبادئ اتفاق اوسلو حتى ما بعد انتهاء صلاحيته، و ذلك خوفا من نشوء فراغ قانوني بمناطق الحكم الذاتي الى حين التوصل الى حل آخر يرضي جميع الاطراف. و عليه و طبقا لنفس الاتفاق تم تنظيم الانتخابات الرئاسية في ٢٠٠٥ و بعدها انتخابات المجلس التشريعي. لاحظ ان هذه الانتخابات الغرض منها وصول حزب معين لادارة هيئات و مؤسسات افرزها اتفاق اوسلو المنتهي في ١٩٩٨ اصلا. هذا يعني ان اي حزب يقبل بمبدأ خوض هذه الانتخابات يعترف ضمنا باتفاق اوسلو و سريانه رغم انتهاء مدته المنصوص عليها. و لكن بعدما نجحت الحركة بالانتخابات تنكرت لنفس الاتفاق الذي افرز ما جاءت لتديره الحركة، ليس هذا فحسب فهي رفضت حتى الاعتراف بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل، و اقصى ما قدمته الحركه هو ما تفتقت به عبقرية اسماعيل هنية السياسية و هو عدم الاعتراف باسرائيل بل قيام دولة فلسطينية على حدود ال٦٧ مقابل هدنة مدتها ١٠ او ١٥ سنة
و الان بما ان المجتمع الدولي يرى ان حل الصراع العربي الاسرائيلي يكمن في مبدأ قيام الدولتين الفلسطينية بجانب الاسرائيلية و يدفع بالمليارات في سبيل تحقيق هذا النوع من الحل، لا يمكن ان تجبره على الاستمرار على الدفع و التعامل مع حركة تطالب بمحو طرف من اطراف النزاع لمجرد ان الشعب انتخبها. فالمطلوب ان تتغير رؤية حركة حماس لحل الصراع وليس المطلوب ان تتغير رؤية العالم وفقا لرؤية حماس
الرد
#23
Arrayالتعامل مع حركة تطالب بمحو طرف من اطراف النزاع لمجرد ان الشعب انتخبها. فالمطلوب ان تتغير رؤية حركة حماس لحل الصراع وليس المطلوب ان تتغير رؤية العالم وفقا لرؤية حماس[/quote]

محو هذا الطرف يعبر عن رغبة شعبية ... و هي رغبة مفهومة.

في الجهة الاخرى لا يتحرك المجتمع الدولي على الإطلاق من اجل وقف إجراءات التهويد او الاستيطان او الجدار العازل ..... لكن بضعة صواريخ بدائية تزلزله !!!

المشكلة في كل هذه الازمات أنهم يريدون ان يفرضوا واقعا خرائيا على الشعب الفلسطيني دون توقع معارضة !!!

[صورة: tamimi_family_banned_traveling_israel.jp...483346.jpg]

أيقونة الشجاعة و التحدي في فلسطين ... عهد التميمي
الرد
#24
Array
لا يمكن المقارنة ابدا بين الحالتين:
اولا: النمسا بلد حقيقي مستقل مكتمل السيادة, له نظامه و شعبه و موارده و علاقاته التجارية و سفاراته و تاريخه... بينما ان السلطة الفلسطينية ليست سوى سلطة مؤقتة محلية كاريكاتورية منزوعة الصلاحيات و السيادة....

ثانيا: تجميد وضع النمسا في الاتحاد الاوروبي لا يقارن ابدا بالحصار المالي و السياسي و العسكري الذي مورس على حكومة حماس... (تخيل لو ان الاتحاد الاوروبي فرض حصارا بريا و جويا خانقا على النمسا بسبب اختيار الشعب النمساوي و منعوا التحويلات المالية التجارية و التنقلات , هل كنت تظن ان الشعب كان ليرضى بذلك؟

ثالثا:
[/quote]

عزيزي ابو خليل

بل اقول ان المقارنة في هذه الحالة مجحفة في حق النمسا و ليس السلطة. فالنمسا دولة منتجة لها ما تقدمه للعالم من انتاج صناعي و غيره و هي لا تعيش على المساعدات الدولية كما هو الحال مع السلطة. مع ذلك و بعد ان ربح اليمين المتطرف الانتخابات سارعت النمسا الى طمئنة العالم بان اتفاقياتها الدولية ستبقى و قانون حقوق الانسان سيحترم. و لكن تخيل لو ان النمسا طالبت بالمحو السياسي لهنغاريا و المطالبة بضمها للنمسا و لو بالقوة على اعتبار ان المجر كانت جزء لا بتجزء من الامبراطورية النمساوية. عندها لن يتوانى العالم على فرض حصار بري وبحري و اقتصادي عليها كما حصل مع حكومة بريتوريا العنصرية قبل عقدين من الزمان
الرد
#25
Array
محو هذا الطرف يعبر عن رغبة شعبية ... و هي رغبة مفهومة.

في الجهة الاخرى لا يتحرك المجتمع الدولي على الإطلاق من اجل وقف إجراءات التهويد او الاستيطان او الجدار العازل ..... لكن بضعة صواريخ بدائية تزلزله !!!

المشكلة في كل هذه الازمات أنهم يريدون ان يفرضوا واقعا خرائيا على الشعب الفلسطيني دون توقع معارضة !!!
[/quote]

عزيزي فلسطيني كنعاني

يعني لو توفرت هناك ارادة شعبية سورية بمحو دولة العالم كله يعترف بها كلبنان مثلا، فعلى العالم ان يحترم هذه الارادة الشعبية و يقدم لها كل الدعم اللازم لتحقيقها؟؟
الرد
#26
الزميلة نسمة
المشكلة لا توجد في ايدلوجية الحركة، وانما في التضييق عليها وحشرها بالزاوية والتعامل معها كانها منظمة فاشية او حركة جاءت من عصر الاساطير تلتهم لحوم البشر.

هذه حركة شعبية وذات امتداد فلسطيني كبير وتدعوا الى دولة مدنية بمؤسسات مجتمع مدني.

>>>>>>>>>>>>>>>>>>

الزميل المهاجر فلسطيني
أعلم علم اليقين بأن المقاوم الفلسطيني برجماتي الى أقصى مدى ...ولم يلجأ الى هذا الخط الا بعدما تخلى عنه الجميع
والمفروض أن يكونوا هم أول من يساندوه لهذا تلقفه ألآخرين ... وبدلآ أن يلوموا الأسباب
بدأوا يشجبوا النتيجة ...أو بالأحرى " الأجواااااااااااااااااال " عالم رؤوسها كروية بصحيح :angry:
وللتذكير لمن لا يعرف أو نسي
أن في بداية الثورة الفلسطينية وتكوين فصائل المقاومة من الجبهة الشعبية التي كانت أقوى بكثر مما هي عليه الآن لظروف عديدة
وكذلك نواة فتح لم يكونوا يتبعون أيديلوجية دينية تذكر ..
بل كان أغلبهم تحت منهجية الفكر الشيوعي السوفيتي
وبما أن الصهيوسعودي يجب أن يحاربوا أي شيء لهذا الفلسطيني
أشعلوها نارا وتحريضا بأن الفلسطيني كافر شيوعي وهو خطر على الأمة الاسلامية من المد الشيوعي
أما المد الأمريكي بكل خطورته فهو الماما التي نرضع ونرتع من حليبها
فهم دائما تجدهم لديهم التخويف والمبررات مع أن يا أخي حماس حسب ما هو معروف سنية أي الدين والطائفة التي تدين بها السعودية ... وليست شيعية
كما هو مثلا حزب الله ,,,:what:
بس ماذا نقول
هكذا تقول الصهيونية وعلينا ترديد مخاوفها بتلاحم أو بغفلة أيهما تجده أوفر حظا ...
والنظام بمصر الآن يدور بالفلك الصهيوسعودي ...
وبكرة نقعد جنب الحيطة ونسمع الزيطة ...
استنى شويه وابقوا افتكروني ...
.........................................................................
ما يحدث في العالم العربي من ثورات هو نهاية للامبراطورية الأمريكية في الشرق الأوسط
الرد
#27
Array
نعم، الفترة الانتقالية المنصوص عليها في اتفاق اسلو كانت مدتها خمسة سنوات تبدأ في العام ١٩٩٣ و تنتهي بالعام ١٩٩٨. في خلال هذه الفترة لم تعر حماس هذه الاتفاقيات اي أهمية، بل بالعكس كانت الحركة لا تقوم باي عمليات انتحارية إلا قبل موعد تطبيق الاستحقاقات الفلسطينية كالانسحاب الاسرائيلي من مدن و بلدات فلسطينية مثلا. و بغض النظر عن من هو المسؤول عن عدم نجاح اتفاقية اوسلو فقد اقتضت المصلحة الفلسطينية و ارادة المجتمع الدولي بادارة المناطق الفلسطينية وفقا لمبادئ اتفاق اوسلو حتى ما بعد انتهاء صلاحيته، و ذلك خوفا من نشوء فراغ قانوني بمناطق الحكم الذاتي الى حين التوصل الى حل آخر يرضي جميع الاطراف. و عليه و طبقا لنفس الاتفاق تم تنظيم الانتخابات الرئاسية في ٢٠٠٥ و بعدها انتخابات المجلس التشريعي. لاحظ ان هذه الانتخابات الغرض منها وصول حزب معين لادارة هيئات و مؤسسات افرزها اتفاق اوسلو المنتهي في ١٩٩٨ اصلا. هذا يعني ان اي حزب يقبل بمبدأ خوض هذه الانتخابات يعترف ضمنا باتفاق اوسلو و سريانه رغم انتهاء مدته المنصوص عليها. و لكن بعدما نجحت الحركة بالانتخابات تنكرت لنفس الاتفاق الذي افرز ما جاءت لتديره الحركة، ليس هذا فحسب فهي رفضت حتى الاعتراف بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل، و اقصى ما قدمته الحركه هو ما تفتقت به عبقرية اسماعيل هنية السياسية و هو عدم الاعتراف باسرائيل بل قيام دولة فلسطينية على حدود ال٦٧ مقابل هدنة مدتها ١٠ او ١٥ سنة
و الان بما ان المجتمع الدولي يرى ان حل الصراع العربي الاسرائيلي يكمن في مبدأ قيام الدولتين الفلسطينية بجانب الاسرائيلية و يدفع بالمليارات في سبيل تحقيق هذا النوع من الحل، لا يمكن ان تجبره على الاستمرار على الدفع و التعامل مع حركة تطالب بمحو طرف من اطراف النزاع لمجرد ان الشعب انتخبها. فالمطلوب ان تتغير رؤية حركة حماس لحل الصراع وليس المطلوب ان تتغير رؤية العالم وفقا لرؤية حماس
[/quote]

الزميل observer
حماس تحترم المعاهدات والاتفاقيات والنصوص الدولية بمقدار توافق هذه الاتفاقيات مع حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني. منظمة التحرير اعترفت باسرائيل وهي الجهة المخولة بذلك وفوضت حماس المنظمة بالتفاوض مع الصهاينة على شرط ان يتم عرض اي اتفاق على المجلس التشريعي هل يريد العالم ان يقر كل فلسطيني باسرائيل ويعترف فيها ويتبع سياستها. هل المطلوب اعتراف حماس والجهاد والالوية والعشرين فصيل باسرائيل .

يا اخوان نحن ما زلنا في مرحلة التحرر الوطني، وانا اتفق مع اخي الكنعاني ان هذه السلطة اسست على باطل ويجب ان تزول وتنصهر فصائل المقاومة في بوتقة واحدة لقيادة الشعب الفلسطيني في مسيرته النضالية.

وقدمت راي ابان الحسم العسكري ان يتم الغاء السلطة واعلان قطاع غزة ادارة وطنية، والعمل على استنهاض الامة للتحرير واعتبار سلطة رام الله سلطة تابعة للاحتلال ومعاملة حكومة فياض كحكومة فيشي. وتحميل المحتل الجزء الاكبر من مسؤلياته. السلطة قامت بالاساس على العفن والاسس الاسرائيلية ويجب ان ينهار الاساس الفاسد. وقد قمت بكتابة العديد من المقالات بهذا الموضوع.

ولكن هناك راي في حماس ان يتم التغيير بشكل الازاحة وهو الذي يسير الان. التغيير الطبيعي والكوني لابد ان يتحقق
هذا الواقع يجب ان نغيره، وهذا دليل ان حماس تتعامل مع المجتمع بشكل مرن غير ثوري .

في النهاية ليسمح لنا العالم بدولة فلسطينية متصلة عاصمتها القدس، وبعد ذلك ليطالبوا من هذه الدولة ان تعترف او لا تعترف باسرائيل وان لم تعترف فليفرضوا الحصار . اما ان تجبر شعب شُرد وطُرد وهُجر وقُتل ان يعترف للمغتصب بجريمته بدون حتى ان تعطيه الحد الادنى فهذا امرٌ عجيب

بالنسبة للدفع
يا اخوان ما حد منا بطالب من العالم المتحضر الديمقراطي الي بيحترم حقوق الحيوان قبل حقوق الانسان ان يدفع مليم واحد احنا بنطالب بس ايحلو عنا. يرفعوا الحصار عنا.
بس يسمحو بتدفق الاموال النا، يسمحو لمرضانا ان يعالجوا يسمحو لاطفالنا ان يشتروا الحليب باموالهم. يا عمي ايغور العالم وامواله ما بدنا شي. بس اسمحوا النا نعمل ونشتغل . اسمحوا النا نبني على مزاجنا وانعمر على مزاجنا . وانعيش على مزاجنا . ملعونه اموالهم وملياراتهم .

وما حد يمن علينا ولا على الشعب الفلسطيني انه بيدفع فلس
صمودنا مقدمة للنصر

http://www.facebook.com/ebrahema
الرد
#28
Array
عزيزي ابو خليل

بل اقول ان المقارنة في هذه الحالة مجحفة في حق النمسا و ليس السلطة. فالنمسا دولة منتجة لها ما تقدمه للعالم من انتاج صناعي و غيره و هي لا تعيش على المساعدات الدولية كما هو الحال مع السلطة. مع ذلك و بعد ان ربح اليمين المتطرف الانتخابات سارعت النمسا الى طمئنة العالم بان اتفاقياتها الدولية ستبقى و قانون حقوق الانسان سيحترم. و لكن تخيل لو ان النمسا طالبت بالمحو السياسي لهنغاريا و المطالبة بضمها للنمسا و لو بالقوة على اعتبار ان المجر كانت جزء لا بتجزء من الامبراطورية النمساوية. عندها لن يتوانى العالم على فرض حصار بري وبحري و اقتصادي عليها كما حصل مع حكومة بريتوريا العنصرية قبل عقدين من الزمان
[/quote]

مرة اخرى يا عزيزي مثالك عن النمسا غير صحيح ايضا.... النمسا تعترف بهنغاريا, و ليس بينهما صراع وجودي حالي...
بينما ان الصراع الفلسطيني الاسرائيلي متواصل و بدون توقف منذ 70 عاما, و يضرب المثال به لتعقيداته و خطورته.... و ما جرى هو محاول لحل هذا الصراع, هذا الحل الذي لم يقم على اسس سليمة و لا اعاد الحقوق, و عند اي منعطف ترتكب المجازر و تشن الحروب و تفرض الحصارات, و رغم ذلك كله يطالب الفلسطينييون بالخنوع و الخضوع و ترك الامور الى ما يسمى ب(المجتمع الدولي) النكتة...

باقي ما كنت اود ان اقوله قال معظمه الزميل مهاجر مشكورا...

الرد
#29
أهلين نسمة: لونج تايم نو سي..

شوفي يا نسمة. كلنا مع حماس. حماس كانت و لا تزال قمة في الشجاعة و العطاء من أجل القضية. لكن دعني أتكلم بشكل واقعي كما عودتيني.

تقولين: "رغم أن صواريخ القسام لم تقتل أحدا, الا أن الاسرائيليين قتلوا مائتي فلسطيني..!!

هل هذه عقلانية؟ هل ممكن أن نقتل أبنائنا و نحن على يقين أننا لن نقتل أحد بصواريخنا؟ هل هناك أي توازن بين قواتنا و قواتهم؟ هل لاحظت حاكم عربي واحد ابن ستين قحبة وقف مح حماس؟

لا سلاح و لا دواء و لا خبز..
و يقاومون أعتى قوة في الشرق الأوسط..

ألمانيا و اليابان, ظلتا تحت الهيمينة الأمريكية الى عهد قريب. لكننا لم نسمع عن ألماني أو ياباني قتل في سبيل قضيته. المسألة عقلانية حسابية دقيقة. اذا أردنا أن نقاتل فلابد من اقل حد للمنازلة, والا فاننا ندفع انفسنا نحو التهلكة دون مبرر..

لي عودة..

راغب..
العقل, هو الأمل العربي الباقي..!
الرد
#30
أهلا يا حسام
شوف يا حسام أنا منذ اللحظة الأولى كان ردي على حماس هو التالي ؟؟
يا ترى حماس معتمدة على من في حربها هذه وهي المحاصرة برا وبحرا وجوا ومن الجار قبل العدو ..وكان اندهاشي كبيرا جدا
ولكني حتى هذه اللحظة لم أقف معها وأنا التي اختلف جذريا مع أيدلوجيتها
الحكاية ببساطة شديدة أني لا أتعامل مع الأمر بفكر كروي بأن أقف اما هنا أو هناك ..
الحكاية أنا دائما ضد الصهيوني المغتصب حتى لو قام ابن لادن " الصديق اللدود لي " :Dبأن قام بعمل يشل هذه المغتصبة لحقوق الآخر ... سأقف ضد اسرائيل أيضا ... وأيضا
لا يمكن ألا أتعاطف مع أهالي غزة وهم المحاصرون,,, والحصار يعتبر عدوان أيضا وهو موت بطيء ..
الموضوع الذي نشرته هنا يتعلق بمن كان مبتديء بهذه الخطوة الشريرة
اسرائيل عودتنا دائما أنها ما بتصدق وبتتلكك بالبلدي حتى تقوم بالترويع ورسالتها موجهة الى الجميع
العرب والعجم لهذا كان حجم الدمار والترويع والصدمة ماحقة ..
حتى أنهم بغزة قالوا أن المقاوم هناك " لاحظ المقاوم ليس هو حماس وفقط " كان يشعر بشيء يشل كل أعصابه
ولم يعد قادرا على حمل حتى السلاح الخفيف ..لأنها استعملت سلاح يشل القدرة على القتال ,,,
هل فهمت ما أعني ..؟؟ :puzzled:
.........................................................................
ما يحدث في العالم العربي من ثورات هو نهاية للامبراطورية الأمريكية في الشرق الأوسط
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  خرافة كتاب بروتوكولات حكماء صهيون فارس اللواء 1 253 10-04-2019, 08:06 AM
آخر رد: فلسطيني كنعاني
  فاعل الشر الشيطان يسخر بكل وقاحة على الأرجح من الخالق ومن بني أدم مؤمن مصلح 10 3,779 04-29-2012, 04:38 AM
آخر رد: ATmaCA
  بعصر أحمد بن راشيل وجمال بن سوزان ستعلن مملكة بني صهيونى نسمه عطرة 5 2,614 09-25-2010, 09:15 PM
آخر رد: -ليلى-
  شهادة ان لا إله الا الله، هل هي شهادة زور؟ طريف سردست 3 1,699 08-03-2010, 10:16 PM
آخر رد: طريف سردست
  الا السيادة المصرية ... على نغمة " الا رسول الله " نسمه عطرة 22 6,125 04-19-2009, 02:04 PM
آخر رد: نسمه عطرة

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم