هذا ما علمـــــــــــــــــــني............... دينــــــــــــــــــي (شارك برأيك)
#81
سلاماتي عزيزي العميد،

إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
- يحدث خللاًُ في جوابك
- زعمك
- على زعمك الذي زعمته بلا علم ودراية
- ظناً منك أن هذه تفلح
- فرددنا عليها بالتفصيل
- وأوضحنا عوار طرحك
- فما كان منك إلا أن غيرت اعتراضك وتحولت بدملوماسية إلى موضوع آخر
- خضت في الكلام دون علم وانعدم الجواب عندك
- أجبنا عليه وأخبرناك
- إن أردت أن تتعلم النقاش السليم وتوجهه في المسار الصحيح
- ردّ يدل على أنك لا تقرأ بروية لمحاولة فهم الآخر ، بل هي محاولة لتحضير الجواب وإملاء الفراغ بأي وسيلة
- ما زعمته سيادتك باطلاً ولكنك لم تفلح
- فكن واقعياً
- زعمك الباطل
- ما زعمته سيادتك باطلاً ولكنك لم تفلح
- ورددنا عليها واحدة واحدة
- أن ما تزعمه باطل وأثبتنا ذلك بالأدلة والبراهين
شكراً لآنك رسمت البسمة على وجهي!


لا بأس! فسأقبل منك كل هذه التعابير بصدر رحب وببسمة صداقة، عالماً في أي وضع نفسي وروحي تجدون أنفسكم، ومدركاً الحرج العظيم الذي يسببه لكم دينكم المريب! فأنتم بحاجة أن تستعيدوا الثقة بنفسكم. وليس لكم وسيلة أفضل من أن ترفعوا معنوياتكم الشخصية بأنفسكم (ولو بالكلام الظاهري على الأقل)!

أفهم جيداًً بأنه العجز! فالمنطق لا يعرفه فقط المتدينون! والنظر إلى الإسلام كدين إرهابي ليس من استنتاج شهود يهوه. ولا هو نظرة الكتاب المقدس وحده. إنه إدراك العالم أجمع مع أنظمته السياسية والدينية والإجتماعية. لا بل إدراك ملايين المسلمين أنفسهم، والذين يخافون "القول للأعور أنت أعور" خوفاً من حد الردة، أو التهديد! فلا حاجة يا حبيبي لتنظيم وتنميق الكلمات. ومحاولة دسّ رأسكم في الرمال سوف لا يخفيكم ولا يخفي عنف دينكم وإرهابه!


إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
نشأت وتربيت على كره الإسلام ، وزرعوا في نفسك أنه دين من عند الشيطان ، فلا يمكن أن تقبل أي جواب في صف الإسلام ، ولن ترى الإسلام إلا بالنظارة السوداء الي وضعوها على عينيك
يا ليتك تعلمت مني روح الإيمان الصحيح بدلاً من أن تستعير هذه التعابير يا حبيبي!


إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
لأن قلوبكم مليئة بالحقد والكراهية على هذا الدين ، يا عزيزي لو تخلعوا النظارة السوداء وتنزعوا البغض من قلوبكم وتنظروا بانصاف وعدل فلن يضركم أبداً ..
يا عزيزي، مجرد تسميتكم الأبيض أسود والأسود أبيض سوف لا يغيّر لونه الحقيقي! والشفاء من الحمى والمرض لا يحدث بكسر ميزان الحرارة أو إخفائه. ولذلك فإن ما تسمونه فينا حقداً وكراهية أو لا إنصاف ولا عدل، سوف لا يغيّر جوهر دينكم المليء بالإرهاب والتهديد. يكفيك أن ترى ثماره من ردات الفعل العنيفة التي تصيب المجتمعات الإسلامية، إذ تخرج في شوارع بلدان العالم قاطبة لتزلزل الأرض بالتهديد والحرق عندما تشعر بأن أحداً ما وجه لرموزها إهانة معينة.

يكفيكم عنفاً! استيقظوا من تلك الخلفية التي طمرت عيون أذهانكم بين صفيحتي كتاب مليء بالحقد والإرهاب، ونسيتم بأننا كلنا نشكل مجتمعاً من الإخوة البشر مشتركي الأصل بآدم وحواء. ومن واجبنا الأول كمتدينين وكمحبين لله إله السلام والمحبة، هو أن نروج صفاته هو. ذاك الذي يشرق شمسه حتى على كارهيه، ويمطر على شاتميه. إليك تذكيراً بكلمات يسوع المسيح:

" 5: 44 واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم
5: 45 لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السماوات فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين" – متى 5 : 44 و 45.
http://st-takla.org/pub_newtest/40_matt.html


إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
ومفهوم الأمة الروحية ... يلزمك أنت و أتباع شهود يهوه ، ومفاهيمكم لا تهمنا في شيء ولا قيمة لها في تحديد مفهوم ديننا ... فهذا شأنك ، وإن أنت فهمتَه من الكتاب المقدس فهو يلزمك ولا يلزمنا إذ أننا لا نؤمن به
صدقت برؤية الفرق يا عزيزي! فإلهكم هو عدو لإلهنا! ويؤسفني طبعاً أن أراك قد اخترت ذاك الإله الذي سعى ويسعى لقتل الناس من البدء، والذي وصفه يسوع المسيح كما يلي عندما وبخ عبدته من اليهود:

"8: 44 انتم من اب هو ابليس وشهوات ابيكم تريدون ان تعملوا ذاك كان قتالا للناس من البدء ولم يثبت في الحق لانه ليس فيه حق متى تكلم بالكذب فانما يتكلم مما له لانه كذاب وابو الكذاب" – يوحنا 8 : 44.
http://st-takla.org/pub_newtest/43_john.html


إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
إن رد الاعتداء لا يكون دائماً بانتظار العدو للقدوم إلى ديارنا وإدارة المعركة على أرضنا ، فإذا علمنا أن العدوعزم السير إلينا وقصد الفتك بنا ، فلن نقف متفرجين ننتظر قدومه، بل لنا الحق في السير إليه
فإذاً أنت تؤيد القيام بعمليات كتلك التي حدثت لبرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك!!!

إن كانت هذه سياستكم، وتعتبرونها صائبة، لماذا تلومون إذاً الغرب الذي يدّعي حماية نفسه من إرهابكم بجلب قواته إلى أراضيكم؟ ولماذا تلومون إسرائيل التي تدّعي أيضاً السعي لحماية نفسها من الإرهابيين؟ فإسرائيل والغرب ومن شابههم يرون فيكم أيضاً تهديداً لوجودهم. وعلى هذه الحال سوف لا ننتهي!

يا عزيزي أنا وأنت ولدنا منذ بضعة عشرات من السنين فقط ! فإن لم نفتح أعيننا جيداً، يمكن بسهولة أن ننزلق في تلك المطبات التي يحضرها القادة السياسيون ذوي الأطماع ليكسبوا تأييدنا. فهم يعلمون جيداً بأن عامة الشعب يريدون العيش بطمأنينة وسلام، ولا يسعون لقتل من يقابلهم في الجانب الآخر. يعني كل واحد من الشعب يهمه أن يعيش بسلام وطمأنينة مع عائلته وذويه. فكيف يمكن إقناعهم بالإنخراط في الحروب ليقبلوا قتل غيرهم، وحتى خسارة حياتهم؟

حسناً هنا تظهر الحاجة لمهارة الساعين للسلطة والسيطرة. فيجب إقناع الشعب بحجة ما! حجة أمنية أو اقتصادية أو سياسية أو جغرافية أو غير ذلك. لكن أمهر حجة هي الحجة الدينية التي تلهب المشاعر إلى حد الجنون. وهذا ما استخدمه محمد ولفيف مستشاريه. والواقع التاريخ مليء بالحروب، ومليء بتبريراتها. لا حرب بدون تبرير وبدون اختلاق أسباب أو حجج!

لا تنسَ قسطنطين الذي سبق محمد في اتباع تلك السياسة عينها! فقد أقنع الشعب بأن الحرب هي بأمر إلهي. وحمل الصليب وحمّلهم إياه وسعوا جميعاً تلبية للنداء!

لماذا تعتبر قسطنطين على ضلال، بينما محمد على صواب؟ ألم يقم كلاهما بادّعاءات دينية مشابهة؟

يا عزيزي، أنا وأنت وجدنا أنفسنا في هذا القرن. وجدنا أنفسنا في أحد طرفي نزاع ما. ووجدنا من يحاول إقناعنا بدعم قضيته. إلا أنه في الجانب الآخر ايضاً يوجد من يعمل في الإتجاه العكسي لنا! ولا تنسَ بأن من سبقنا في التاريخ، هم أيضاً وجدوا أنفسهم في أوضاع مشابهة، في جانب ما من قضية معينة. وماتوا وأماتوا غيرهم، والمسلسل يستمر. وها أنت تنجرف لتقع في نفس الشرك الذي وقعوا فيه.


إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
وماذا لو هجم عليكم من يريد أن يفتك بكم بشكل جماعي ومنظم وعدة وعتاد عسكري ، فهل ستردون أيضاً بشكل فردي ؟
أم ستتركون أنفسكم تتجرعون الموت بشكل جماعي ؟
يا حبيبي نحن نتبع منطق مختلف جداً عن ذاك الذي لكم! لا بل من الصعب عليكم تصوره واستيعابه بسبب خلفية الإرهاب التي رضعتموها مع حليب أمهاتكم.

جواباً على سؤالك أقول:

نحن لا يهمنا أن نعمل ديناً على أهوائنا البشرية. لدينا مثالنا البارز في ذلك، يسوع المسيح، الذي سلم الأمر لعدل الله:

" 2: 23 الذي اذ شتم لم يكن يشتم عوضا واذ تالم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل" – 1بطرس 2 : 23.
http://st-takla.org/pub_newtest/60_petr1.html

" 14: 8 لاننا ان عشنا فللرب نعيش وان متنا فللرب نموت فان عشنا وان متنا فللرب نحن" – رومية 14 : 8.
http://st-takla.org/pub_newtest/45_rom.html

إذاً فالمنطق الذي نتبعه نحن ونسعى لترويجه هو التالي:

نحن نعلم بأن الكون كله ملك لله الخالق، بما في ذلك الأرض طبعاً! ولذلك لا يمكن أن نتصور إهمال الله لخدامه ليدع الآخرين يزيلونهم من الأرض. فالله له شعب محب ومسالم وغالي على قلبه. فليس من الممكن أن يفرّط به لتأكله الذئاب. أنتم لا ترون وسيلة للخلاص والبقاء إلا بإنتاج ثمار أبيكم واستعمال السلاح والعنف! أما نحن فالذي يحمينا هو الخالق ذاته! ولا حاجة لنا بأن نـُغرى باستعمال أسلحة إلهكم. فالثمار التي نسعى لإنتاجها يجب أن تكون ثماراً يتشرف بها خالقنا، وتعكس صورته للمحبة والسلام:

" 2: 4 فيقضي بين الامم وينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل لا ترفع امة على امة سيفا ولا يتعلمون الحرب في ما بعد" – إشعياء 2 : 44.
http://st-takla.org/pub_oldtest/23_jesa.html
الرد
#82
الزميل المحترم Seek&Find

يبدو أنك تفضل الصمت والتجاهل عندما لا تجد جواباً ، وتفضل أن تغوص في الكلام الإنشائي القائم على مزاجك وهواك ( ولن ينفعك إلا الكلام المصاحب بالدليل والبرهان ) ، فلقد أغفلت سيادتك الإرهاب في الكتاب المقدس ، ولم تنبس ببنت شفة ، تغمض عينيك كي لا ترى إرهاب يهوه إله النقمات ورب الجنود ، دعني أعيدها لك هذه المرة بشكل أكبر لعل عيناك تراها هذ المرة :
أنت مستعد لأن تفهم وتقبل قطع الرؤوس في الكتاب المقدس ، وتتفهم ذبح الأطفال حتى الرضيعة منها وتحطيمهم بالصخرة ، وتتفهم قتل النساء والشيوخ وإبادة الشعوب وحرق المدن وتنجيس البيوت وملء الدور قتلى ونشر الناس بالمناشير وتقطيعهم بالفؤوس ، ومستعد أن تتفهم قتل خمسين ألف شخص من بيت شمس فقط لأجل نظرة وقعت منهم على تابوت عهد الرب ، وتتفهم مجازر يشوع الدموية البشعة ، وتتفهم كل دم سفك وإرهاب قذر في الكتاب المقدس

ويحسن بي أن أذكرك بقول المسيح في الإنجيل بحسب متى إصحاح 5 :
3 - ولماذا تنظر القذى الذي في عين أخيك وأما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها؟
4 - أم كيف تقول لأخيك: دعني أخرج القذى من عينك وها الخشبة في عينك.
5 - يا مرائي أخرج أولا الخشبة من عينك وحينئذ تبصر جيدا أن تخرج القذى من عين أخيك!

فقبل أن تفتري على الإسلام وتزعم زوراً وبهتاناً أنه يُجبر الناس على الإيمان به وأنه يحض على القتل والإرهاب ، عليك أن تنظر لكتابك (المقدس) المليء بأبشع وأقذر إرهاب عرفه التاريخ على مر العصور ، فلا يوجد كتاب مقدس في الدنيا يأمر بقتل الأطفال والنساء إلا الكتاب المقدس ( اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً ، طِفْلاً وَرَضِيعاً ، بَقَراً وَغَنَماً ، جَمَلاً وَحِمَاراً ) صموئيل الأول 15: 3


بينما أنظر إلى الإسلام كيف نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والأطفال ، فعن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما :
(( أن امرأة وجدت في بعض مغازي النبي صلى الله عليه وسلم مقتولة فأنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل النساء والصبيان )) . صحيح البخاري

وفي رواية اخرى عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما :
((وجدت امرأة مقتولة في بعض مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان)). رواه البخاري وابو داود واحمد واللفظ للبخاري.

فأيهما الإرهاب ؟
الذي ينهى عن قتل النساء والصبيان أم الذي يأمر بقتل النساء والأطفال الرضيعة ؟


إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
صدقت برؤية الفرق يا عزيزي! فإلهكم هو عدو لإلهنا

فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ ( سورة البقرة 98 )


إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
إن رد الاعتداء لا يكون دائماً بانتظار العدو للقدوم إلى ديارنا وإدارة المعركة على أرضنا ، فإذا علمنا أن العدو عزم السير إلينا وقصد الفتك بنا ، فلن نقف متفرجين ننتظر قدومه، بل لنا الحق في السير إليه
فإذاً أنت تؤيد القيام بعمليات كتلك التي حدثت لبرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك!!!

إن كانت هذه سياستكم، وتعتبرونها صائبة، لماذا تلومون إذاً الغرب الذي يدّعي حماية نفسه من إرهابكم بجلب قواته إلى أراضيكم؟ ولماذا تلومون إسرائيل التي تدّعي أيضاً السعي لحماية نفسها من الإرهابيين؟ فإسرائيل والغرب ومن شابههم يرون فيكم أيضاً تهديداً لوجودهم. وعلى هذه الحال سوف لا ننتهي!

يا عزيزي تعيد وتزيد ولا تعي ما أقول لك ، فأنا لا أؤيد العمليات كتلك الي حدثت لبرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ، هذا أولاً .
ثانياً : قلت ، ( فإذا علمنا أن العدو عزم السير إلينا وقصد الفتك بنا ) ولم أقل إذا كنا نرى فيهم تهديداً ، فلا تقوّلني ما لم أقل .

ثالثاً : قلت لك ( ولكنك تتجاهله بشكل مكشوف ) بأن العبرة بما يقوله القرآن والسنة وليس بتصرفات أفراد ، واسمح لي أن أعيدها بشكل كبير هذه المرة أيضاً لعلك عيناك تراها وإن أصررت على إغماضها :

[SIZE=4]عليك أن تأتي لنصوص القرآن أو السنة الصحيحة وتثبت من خلالها ما تزعمه باطلاً

[SIZE=4]هات لنا من القرآن والسنة الصحيحة ما يؤيد زعمك الباطل


أرجو أن تراها هذه المرة



إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
لماذا تعتبر قسطنطين على ضلال، بينما محمد على صواب؟ ألم يقم كلاهما بادّعاءات دينية مشابهة؟

لأن محمداً رسول الله .


إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
يا حبيبي نحن نتبع منطق مختلف جداً عن ذاك الذي لكم! لا بل من الصعب عليكم تصوره واستيعابه بسبب خلفية الإرهاب التي رضعتموها مع حليب أمهاتكم.

لو طبقت قول المسيح في متى ( 5 : 5،4،3 ) فسوف ترى أين الإرهاب .

إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
نحن نعلم بأن الكون كله ملك لله الخالق، بما في ذلك الأرض طبعاً! ولذلك لا يمكن أن نتصور إهمال الله لخدامه ليدع الآخرين يزيلونهم من الأرض. فالله له شعب محب ومسالم وغالي على قلبه. فليس من الممكن أن يفرّط به لتأكله الذئاب.  

يا عزيزي ، الكتاب المقدس يرد عليك ويبطل ما تقوله بخيالك ، فيهوه "رب الجنود وإله النقمات " لم يحمِ شعبه إسرائيل دون أن يكلفهم مشقة القتال ، وكان يأمرهم بالقتل والإبادة والتدمير والحرق إلى آخر هذا الإرهاب المشهور في الكتاب .



تحيـــــــاتي

العميد
تـلك الـــدار الآخــرة نجـعـلـها للـذيـن لا يـريـدون علـــواً فـي الأرض ولا فـــــساداً والعــــاقبة للـمتـقيـن ... ( القصص 83 )


أسانيد قراءات القرآن الكريم
الرد
#83
تحياتي زميلي العميد،

إقتباس : العميد كتب/كتبت
يبدو أنك تفضل الصمت والتجاهل عندما لا تجد جواباً
حسناً! فإن كان بنظرك تجاهل عمدي تجنباً للحرج من جهتي فلا بأس! "رح إجيك على قد عقلك!" (يعني بحسب تفكيرك).

إقتباس : العميد كتب/كتبت
فلقد أغفلت سيادتك الإرهاب في الكتاب المقدس ، ولم تنبس ببنت شفة ، تغمض عينيك كي لا ترى إرهاب يهوه إله النقمات ورب الجنود
دعني أعيدها لك هذه المرة بشكل أكبر لعل عيناك تراها هذ المرة :
القضية يا عزيزي ليس تجنباً للحرج الذي تظنه فيّ! إنه تجنباً للتكرار من جهة، وتمسكاً بجوهر الموضوع من جهة ثانية.

إقتباس : العميد كتب/كتبت
أنت مستعد لأن تفهم وتقبل قطع الرؤوس في الكتاب المقدس ، وتتفهم ذبح الأطفال حتى الرضيعة منها وتحطيمهم بالصخرة
حسناً! سنوضح لجنابك هذه الفكرة:

لا شك بأنك تشير هنا إلى الآية التي تقول:

"طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة" – مزمور 137 : 9.
http://st-takla.org/pub_oldtest/19_psalm.html

التعبير هنا لا يقصد به ممارسة العنف وعدم الشفقة نحو الأطفال. فسياق الكلام يوضح بأنه يتكلم عن بابل التي حرمت اليهود آنذاك من العودة إلى أرضهم. وكما تعلم ومن المألوف أن نتحدث عن فلان "ابن" أورشليم:

"يا اورشليم يا اورشليم يا قاتلة الانبياء وراجمة المرسلين اليها كم مرة اردت ان اجمع اولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا" – متى 23 : 37.
http://st-takla.org/pub_newtest/40_matt.html

إذاً فانسجاماً مع نبوة إشعياء 44 : 28 – 45 : 4 نجد بأن اليهود المسبيين في بابل كانوا بانتظار تحريرهم بواسطة كورش الفارسي الذي كان سيضع حداً لاستعلاء البابليين، ويضرب أولاد المدينة) الذين كان يمكن أن يشكلوا جيشاً ليقاوموا تقدم جيشه. النبوة التي كانت قد قيلت قبل استلام كورش للسلطة بما يقارب الـ 150 سنة.


إقتباس : العميد كتب/كتبت
وتتفهم قتل النساء والشيوخ وإبادة الشعوب وحرق المدن وتنجيس البيوت وملء الدور قتلى ونشر الناس بالمناشير وتقطيعهم بالفؤوس ، ومستعد أن تتفهم قتل خمسين ألف شخص من بيت شمس فقط لأجل نظرة وقعت منهم على تابوت عهد الرب ، وتتفهم مجازر يشوع الدموية البشعة ، وتتفهم كل دم سفك وإرهاب قذر في الكتاب المقدس ...
فلا يوجد كتاب مقدس في الدنيا يأمر بقتل الأطفال والنساء إلا الكتاب المقدس ( اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً ، طِفْلاً وَرَضِيعاً ، بَقَراً وَغَنَماً ، جَمَلاً وَحِمَاراً ) صموئيل الأول 15: 3
كنت قد أجبت على ذلك في المداخلات 18 و 41 و 57 من هذا الشريط ذاته، ولا حاجة للتكرار. يلزمك فقط مراجعتها تجنباً للنسيان.


إقتباس : العميد كتب/كتبت
فقبل أن تفتري على الإسلام وتزعم زوراً وبهتاناً أنه يُجبر الناس على الإيمان به وأنه يحض على القتل والإرهاب ، ... أنظر إلى الإسلام كيف نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والأطفال
أوه، النبي نهى عن قتل النساء والأطفال؟!!!!

هل سمعت يا عزيزي بعصماء بنت مروان؟

لقد طالب نبيّك بقتلها في الوقت الذي فيه لم يكن لديها سيف تحارب به الإسلام. فحجة الدفاع عن النفس غير صالحة. ماذا كان ذنبها إذاً؟

لقد رأت عيوب نبيّكم وانتقدتها وذمّتْ به! فهل هذا سبب يتطلب أن يرسل لها نبيّكم مجرماً ليبعد طفلها عن رضاعة صدرها ويضع مكانه السيف، وبقية صغارها نائمون حولها في البيت؟

مـــــــــاذا كان ذنبها؟

لقد ذمـّـته !

http://www.servant13.net/feqh/feqh8.htm

http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=rwd4257.htm

http://sirah.al-islam.com/display.asp?f=mga1182.htm



وهذا ليس المثال الوحيد لتعبير نبيّك عن سعيه للنقمة والتخلص من أعدائه. فهنالك قضايا: إغتيال أبي عفك اليهودي، إغتيال كعب بن الأشرف، إغتيال أبي رافع بن عبد الله، إغتيال سلام بن أبي الحقيّق، إغتيال أم قرفة، إغتيال ابن شيبينة، وغيرهم ...

http://www.ladeeni.net/forum/printview.php?t=2750


لقد عمل محمد تماماً كما أوحى له إلهه ("قتـّال الناس" يوحنا 8 : 44):

"انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الاخره عذاب عظيم" – سورة المائدة 33.


بالمقابل نجد الكلام عن يسوع المسيح كما يلي:

" 2: 23 الذي اذ ُشُـتِم لم يكن يَشتم عوضا واذ تالم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل" – 1بطرس 2 : 23.
http://st-takla.org/pub_newtest/60_petr1.html

" واما انا فاقول لكم لا تقاوموا الشر بل من لطمك على خدك الايمن فحول له الاخر ايضا" – متى 5 : 39.

" 5: 44 واما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم
5: 45 لكي تكونوا ابناء ابيكم الذي في السماوات فانه يشرق شمسه على الاشرار والصالحين ويمطر على الابرار والظالمين
5: 46 لانه ان احببتم الذين يحبونكم فاي اجر لكم اليس العشارون ايضا يفعلون ذلك
5: 47 وان سلمتم على اخوتكم فقط فاي فضل تصنعون اليس العشارون ايضا يفعلون هكذا
5: 48 فكونوا انتم كاملين كما ان اباكم الذي في السماوات هو كامل" – متى 5 : 44 – 48.

قارن بينهما !

وكما تعلم، يوجد إلهين فقط: الله وإبليس. وهما عدوان أحدهما للآخر، باتجاهين عكسيين تماماً! فقل لي من فضلك: أي إله زرع الشجرة التي تأصلت في يسوع المسيح وتعاليمه للمحبة والسلام، وأي منهما زرع تلك التي تأصلت في محمد القتـّال؟


إقتباس : العميد كتب/كتبت
[quote] Seek&Find كتب/كتبت
لماذا تعتبر قسطنطين على ضلال، بينما محمد على صواب؟ ألم يقم كلاهما بادّعاءات دينية مشابهة؟
لأن محمداً رسول الله
جواب جميل جداً وعفوي ومقنع ! شكراً للفت انتباهي إلى هذه الفكرة !

قل لي عزيزي، كم من الوقت والجهد كلفك هذا الدليل كي تعطيني إياه؟

على ما يبدو تظن بأنك تتحدث إلى طفلك الرضيع!


إقتباس : العميد كتب/كتبت
أعيدها بشكل كبير هذه المرة أيضاً لعلك عيناك تراها وإن أصررت على إغماضها :

عليك أن تأتي لنصوص القرآن أو السنة الصحيحة وتثبت من خلالها ما تزعمه باطلاً

هات لنا من القرآن والسنة الصحيحة ما يؤيد زعمك الباطل

أرجو أن تراها هذه المرة
تعيدها لي أنا؟!! لاه يا رجل، لست أنا من يدسّ راسه في الرمال!

يا عزيزي قلت لك بأن كسر ميزان الحرارة سوف لا يشفيكم، وسوف لا يزيل عنكم الحمى! أنت نفسك قلت بأنك على استعداد للخروج من مقاطعتك لمقاتلة عدو بعيد عنك عندما تشعر بأنه سيشكل خطراً عليكم! كما أنه من الواضح بأن العالم كله عبر التاريخ (كان ولا يزال) يرى نتاج ونوعية ثمار شجرة نبيكم ولغتها! فلغة السيف والقتل والعتف والإرهاب أصبحت محور ديانتكم، وفاقت على اللغة العربية التي تعتبرونها رمزاً لقرآنكم!

"إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" – سورة التوبة 111.


نعم! هــــــذا ما عـلمـكم إياه دينكم وإلهكم !


أخيراً دعنا نختم الحديث بآية سلمية تريح النفس وتبعث الرجاء، من الكتاب المقدس، بدلاً من الختام بالتحريض القرآني على القتل والإقتتال:

"2: 4 فيقضي بين الامم وينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل لا ترفع امة على امة سيفا ولا يتعلمون الحرب في ما بعد"- إشعياء 2 : 44.
http://st-takla.org/pub_oldtest/23_jesa.html

من ثم الكلمات التالية الموحاة من روح إلهنا يهوه الله (عدو إلهكم) إلى الرسول بولس:

"12: 17 لا تجازوا احدا عن شر بشر معتنين بامور حسنة قدام جميع الناس
12: 18 ان كان ممكنا فحسب طاقتكم سالموا جميع الناس
12: 19 لا تنتقموا لانفسكم ايها الاحباء بل اعطوا مكانا للغضب لانه مكتوب لي النقمة انا اجازي يقول الرب
12: 20 فان جاع عدوك فاطعمه وان عطش فاسقه لانك ان فعلت هذا تجمع جمر نار على راسه
12: 21 لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير" – رومية 12 : 17 – 21.
http://st-takla.org/pub_newtest/45_rom.html


(عزيزي العميد، أظن بأنه يكفي الدوران حول هذه النقاط. فالأمر صار يتكرر. ولذلك أرجو أن نتوقف هنا من البحث في هذه النقاط، ونجلب ما هو جديد للقراء وليس التكرار المملّ. ولا تنسَ بأن الأمر أوضح من الشمس في عز النهار! فلا حاجة أن تختبئوا وراء خنصركم. فإن صدقتم أنفسكم نتيجة سعيكم إرضاء عواطفكم، سوف لا تتمكنون من إقناع غيركم! فالبشر حولكم ليسوا عمياناً!)

مع أفضل تمنياتي :97:
الرد
#84
هذا الرد ن وإن جاء متأخراً فإنه لا بد منه لتنجلي الحقائق ، وتصفى من الباطل الذي شابها .


الزميل Seek&Find
يبدو أنك مصر على ما تعتقده باطلاً ، ولا تريد التراجع عنه مهما وضح لك البرهان ، فبدأت سيادتك بأن الإسلام يجبر الناس على اعتقاده ، فأوضحنا بالأدلة زيف دعواك ، ثم قفزت سيادتك فجأة إلى أنك تقصد أمة روحية لا علاقة لها بالقتال ، فجئنا لك من الكتاب المقدس بما يدحض دعواك بأمم عسكرية قتالية هجومية بربرية وحشية إرهابية أنشأها يهوه – ويكفيك أن لقبه رب الجنود - ، فقفزت سيادتك متجاهلاً ما قلنا لك إلى الكلام عن أمور أخرى ، مع ما تخلل مداخلاتك – كعادتك – بالكلام الإنشائي العاطفي الذي لا يعجز أحد عن تأليفه ورميه في الهواء ، وهذا حال الذي لا يملك دليلاً ، ليس له إلا الإنشاء والعاطفة ليسوّد بها الصفحات .

إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
القضية يا عزيزي ليس تجنباً للحرج الذي تظنه فيّ! إنه تجنباً للتكرار من جهة، وتمسكاً بجوهر الموضوع من جهة ثانية.

تكرار ماذا يا عزيزي؟
كان يمكنك أن تقول راجع مداخلتي الفلانية دون أن تكرر ، ولكن حتى هذه لم تذكرها ، ثم إنك تتناقش معي ، فليس جوابك لزميل غيري معناه أنك أجبتني .

وتقول سيادتك لدفع الإرهاب والإجرام في الكتاب المقدس ( قد أجبت على ذلك في المداخلات 18 و 41 و 57 من هذا الشريط ذاته).
أقول لقد راجعناها ، فوجدنا كلامك بعيد عن المنطق ، تكيل بمكيالين ، فإرهاب الكتاب المقدس ترده بكل بساطة بأنه "ممارسة العدل" ، مع أن المسلم لو أجابك بهذا الجواب ، فلا ولن تقبل منه ذلك ..

وهكذا بكل بساطة تريد من القارئ أن يلغي عقله ليقبل كلامك ، ويا له من كيل جائر تكيل به ، فإجرام وإرهاب يهوه وأمره البشر بقتل البشر وذبح الأطفال والنساء والشيوخ والحمير والبغال والجمال والغنم هو عدل ، بينما دفاع المسلمين عن أنفسهم ظلم ووحشية لا يحق لهم أبداً ..

إذا قاتل المسلمون دفاعاً عن أنفسهم تقول لا ، لا يحق لأمة روحية أن تقاتل ، وتكوين دولة دينية حتماً ليس من توجيه إلهي.
أما إذا قاتل شعب يهوه وذبحوا البشر من أطفال ونساء وقطعوهم بالفؤوس ونشروهم بالمناشير وأحرقوا المدن تقول هذا "ممارسة العدل".

بالله عليك ألا تستحي وأنت تجيب بهكذا جواب بشكل مكشوف مفضوح ؟

لماذا لا تقر وتعترف أن الكتاب المقدس مليء بالإرهاب والمجازر الجماعية بدلاً من محاولة تجميله بمساحيق وألوان الوهم والخيال التي لا تلبث أن تبيت ليلة واحدة لستيقظ بعدها ويظهر الوجه الحقيقي المرعب المفضوح ؟

لماذا لا تقف وقفة رجل شجاع يحب الحق لتعترف وتقول "نعم لا يحق لي أن أعترض على القتال في الإسلام في حين أن كتابنا يحتوي على قتال بشع وإرهاب ومجازر دموية تقشعر لها الأبدان " .

هل رأيت الخشبة يا عزيزي قبل أن تخرج القشة من أعين الناس ؟

وقلتُ لحضرتك (أنت مستعد لأن تفهم وتقبل قطع الرؤوس في الكتاب المقدس ، وتتفهم ذبح الأطفال حتى الرضيعة منها وتحطيمهم بالصخرة)
فقلتَ :
(لا شك بأنك تشير هنا إلى الآية التي تقول:
"طوبى لمن يمسك اطفالك ويضرب بهم الصخرة" – مزمور 137 : 9.)


والطريف أنك تركت الكلام كله لتمسك فقط بالتي في المزمور ، لأنك توهمت أن فيها مخرجاً ( وإن كان لا ينفعك ) ورحت لتدافع عن هذه الجملة بأنه ليس المقصود بها الأطفال بل الرجال فقلتَ :
إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
وكما تعلم ومن المألوف أن نتحدث عن فلان "ابن مصر أو سوريا او لبنان" أو غير ذلك. وهذا النوع من الإستعمال للتعبير وارد كثيراً في الكتاب المقدس. خذ على سبيل المثال كلمات يسوع عن "أولاد" أورشليم:

"يا اورشليم يا اورشليم يا قاتلة الانبياء وراجمة المرسلين اليها كم مرة اردت ان اجمع اولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا" – متى 23 : 37.
http://st-takla.org/pub_newtest/40_matt.html

إذاً فانسجاماً مع نبوة إشعياء 44 : 28 – 45 : 4 نجد بأن اليهود المسبيين في بابل كانوا بانتظار تحريرهم بواسطة كورش الفارسي الذي كان سيضع حداً لاستعلاء البابليين، ويضرب أولاد المدينة (رجالها) الذين كان يمكن أن يشكلوا جيشاً ليقاوموا تقدم جيشه. النبوة التي كانت قد قيلت قبل استلام كورش للسلطة بما يقارب الـ 150 سنة.  

طبعاً تريد المخرج مهما كلفك الأمر ، ولكنه فاتك أنه لم يستعمل في المزمور لفظة ( أولادك) بل قال ( أطفالك) ، فإنني كنت أقبل تبريرك لو أنها بالفظ الأول ، فإن هذا شائع في الاستعمال ، ولكن لفظ أطفالك مختلف ، والمراد منه الأطفال حقيقة ، ودائماً الظاهر مقبول ما لم يقم دليل على صرفه عن ظاهره ، ولا دليل هنا .

ثم ماذا تريد أن تقول لنا أيها الزميل ؟
تريد أن تقول "إن شعب الله" لا يحطم الأطفال بالصخر ؟

لقد قام "شعب الله" في الكتاب المقدس بطرح عشرة آلاف نفس من مكان عالٍ وقذفوا بهم بوحشية وبربرية إلى أسفل ، فتحطموا وتكسروا .
وهؤلاء كانوا من السبايا ، وطبعاً السبايا هي في الغالب نساء وأطفال ، لقد لقوا حتفهم بطرحهم من مكان مرتفع مضروبين بالأرض وصخرها .

إقرأ في الأخبار الثاني إصحاح 25 :
11 - وأما أمصيا فتشدد واقتاد شعبه وذهب إلى وادي الملح وضرب من بني ساعير عشرة آلاف .
12 - وعشرة آلاف أحياء سباهم بنو يهوذا وأتوا بهم إلى رأس سالع وطرحوهم عن رأس سالع فتكسروا أجمعون .



ثم لو سلمنا لك جدلاً بصفاء تبريرك المغلوط وصحته ، فماذا تريد أن تقول؟
تريد أن تعلمنا أن الكتاب المقدس لا يأمر بقتل الأطفال ؟

أنت بنفسك تعترف بذلك ، فلا داعي أن تتعب نفسك لتجد مخرجاً مما لا مخرج له .

فيهوه يقول ( اقتل رجلاً وامراة ، طفلاً ورضيعاً ، بقراً وغنماً ، جملاً وحماراً ) ... إلى آخر هذا الإرهاب والقتل ، وأنت القائل أأيها الزميل :
إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
 إذاً نلاحظ هنا بأن كل من يمارس القتل والإرهاب والكذب يجعل نفسه ابناً روحياً للشيطان إبليس وليس لله
وأترك الجواب لك وللقارئ لتعرف - حسب قاعدتك - مدى علاقة الشيطان بالكتاب المقدس .


إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
كنت قد أجبت على ذلك في المداخلات 18 و 41 و 57 من هذا الشريط ذاته، ولا حاجة للتكرار. يلزمك فقط مراجعتها تجنباً للنسيان.

كلامك لا يجد له هضماً حتى عند المؤمنين بالكتاب المقدس ، إلا أن أرادوا أن يبتلوعوها ابتلاعاً ويغصوا بها غصاً لأجل إرضاء تعصبهم .

وكل أجوبتك كلها مضطربة متناقضة في بينها ، وما هي إلا الكيل ، ليس بمكيالين فحسب بل بمكاييل لا حصر لها ، وأقلها أنكم ما تقدمونه من جواب لا ولن ترضى أن يجيبك المسلمون بنحوه ، بل إنك تقلب المفاهيم ، فالقتل والارهاب ونشر الناس بالمناشير والذبح في الكتاب المقدس تجعله دون خجل من ممارسة العدل .


وتقول حضرتك للصديق إبراهيم:
إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
الآن إن أتينا للعبارات التي أثرتها حضرتك، والموجودة في 1صموئيل 15 : 3 :
"فالان اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامراة طفلا ورضيعا بقرا وغنما جملا وحمارا"
http://st-takla.org/pub_oldtest/09_sam1.html

هل نكون مبررين بنظرة التطرف بالقول أن الله لا يمكن أن يأمر بذلك؟

الجواب: ولماذا لا يأمر، نظراً إلى ما رأيناه أعلاه من أمثلة؟
http://www.nadyelfikr.net/viewthread.php?t...40312#pid340312

والله لا أدري ما هذا الاسلوب الذي تحاورن به !
طبعاً لماذا لا يأمر ؟
لا يوجد أي مانع عند زميلنا ، فالقتل والارهاب حلال وجائز إذا أمر به الكتاب المقدس ، ولكن الدفاع عن النفس حرام على المسلمين .

والله حتى المحترم إبراهيم ( وهو مؤمن بالكتاب المقدس ) نفر من جوابك ولم يهضمه .

وأنت القائل ( تكوين دولة دينية حتماً ليس من توجيه إلهي) .
فهو توجيه شيطاني إذن ..
مع أن الأمر بقتل النساء والأطفال كان توجيهاً إلهياً إلى دولة شاول .

ثم تأسيس موسى لدولة دينية بتوجيه يهوه
وتتابع يشوع على هذه الدولة الدينية
وشاول ، وسليمان ، وأبوه داود من قبله وغيرهم الكثير ، كل هؤلاء إذن دولهم التي أقاموها كانت من الشيطان ؟؟

يبدو أيها الزميل أنك تهرف بما لا تعرف .


ثم عندما قلنا لك :

إقتباس :  العميد   كتب/كتبت  
فقبل أن تفتري على الإسلام وتزعم زوراً وبهتاناً أنه يُجبر الناس على الإيمان به وأنه يحض على القتل والإرهاب ، ...  أنظر إلى الإسلام كيف نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والأطفال

قلت حضرتك :
إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
أوه، النبي نهى عن قتل النساء والأطفال؟!!!!

هل سمعت يا عزيزي بعصماء بنت مروان؟

وهنا أيها الزميل أثبت لنا وأوضحت بأحسن إيضاح أن مستواك في العلوم الإسلامية ضحل جداً ، وكشفت لنا عن طريقة بحثك ، وأن لا بحث أصلاً عندك ، إلا عن طريق ما يقولونه لك أو ما تسمعه ، فما هو مصدرك ؟

مصدرك هو موقع سرفنت وموقع اللادينيين ، ثم من خلالهما عرفت القصة في موقع الإسلام ؟

وطبعاً ، ما دام الطعن موجه ضد الإسلام ، فلا داعي لأن تعمل عقلك وتبحث لتعرف صحة القصة من بطلانها ، فالمهم أن تجد شيئاً تطعن به ، وأوليت الثقة كل الثقة لموقع اللادينين ولموقع سرفنت (الوثني حسب اعتقادك) فيما قالوه ، وأنت تعرف جيداً قول المسيح عليه السلام عن (الأعمى الذي يقود أعمى) ؟

أيها المحترم ، عليك أن تعرف منهج المسلمين في نقد الرويات وتمييز صحيحها من ضعيفها ، فالمسلمون لهم منهج معروف ومبثوث في كتب المصطلح لتمييز الروايات الصحيحة من الباطلة ، فقبل أن تتجرأ سيادتك لتفتري على الإسلام وتنتقد بدون وعي ولا علم ولا دراية ولا كتاب منير ، وقبل أن تسلم عقلك وفكرك لسرفنت واللادينيين ، تعلَّم ثم ناقش .

فهذه الرواية ( عن العصماء) أيها الزميل موضوعة ، ولم تصح ، ولكن الذين تنقل عنهم لجهلهم ما عرفوا ذلك ، وظنوا أنهم إذا وجدوا قصة في كتب التاريخ والسير ، فهذا يعني أنها صحيحة ، وهذا منتهى السذاجة وضحالة العلم .

وللعلم أيها الزميل ، فإننا لا نقبل رواية إلا أن تكون مسندة بسند صحيح ومتوفر فيها شروط الصحة التي قررها علماء الحديث .

فهل تريدنا أن نبدل الحديث الصحيح في صحيح الإمام البخاري وغيره ( في النهي عن قتل النساء والصبيان) برواية مكذوبة لا تصح في كتاب من كتب السيرة ؟

وتقول (يرسل لها نبيّكم مجرماً ليبعد طفلها عن رضاعة صدرها ويضع مكانه السيف، وبقية صغارها نائمون حولها في البيت؟
مـــــــــاذا كان ذنبها؟ )
.

وأنا أقول : إذا كانت مشاعرك بهذه الرقة ، وقلبك حنون يتأثر لقتل امرأة واحدة ، فلماذا لم تتحرك مشاعرك النبيلة للمجازر الدموية التي قام بها شعب يهوه وأنبياؤه من قتل للنساء بالجملة والشيوخ والأطفال (حتى الرضيعة منها) ؟؟؟


نعم لا تتحرك المشاعر هناك ، لأن العصبية فتتت القلوب من الداخل ، وأغشت الأبصار بغشاوة سوداء ، فكل قبيح في الكتاب المقدس جميل ورائع ، فلا أدري بأي وجه وبأي حياء يأتي من يؤمن بالكتاب المقدس ليرمي غيره بالارهاب والإجرام ؟؟

ثم جئت سيادتك لتقارن بين آية في القرآن تتحدث عن جزاء المحاربة لتقارنها بنصوص في الكتاب المقدس تتحدث عن السلم ، لتثبت انعدام الأمانة العلمية عندك وضيق الأفق .

فلماذا لم تقارن قول المسيح ( احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم ) وبين الإجرام والإرهاب في الكتاب المقدس كقتل النساء والشيوخ والأطفال والإبادات الجماعية الوحشية ؟؟

ولقد سبق وجئت سيادتك بمثل هذه المقارنة الساذجة ، ورددنا عليها ، وأعيدها هنا ثانية ، لعلك تدرك مدي فساد هذ المقارنة هذه المرة :

((( إن ما تفعله يا عزيزي هو نوع من العبث ، فأنت تنتقي أجمل ما تراه في الكتاب المقدس لتقارنه في حالة الحرب في الإسلام ، فلماذا لم تضع لنا مثلاً :

صموئيل الثاني 12 :31
(( وأخرج الشعب الذي فيها ووضعهم تحت مناشير ونوارج حديد وفؤوس حديد وأمرّهم في أتون الآجرّ وهكذا صنع بجميع مدن بني عمون )) .

أخبار الأولى 20 :3
(( وأخرج الشعب الذين بها ونشرهم بمناشير ونوارج حديد وفؤوس ، وهكذا صنع داود لكل مدن بني عمون )) .

وطبعاً داود كان مستقيماً في عين الرب ، وكل ما فعله هو مما أوصاه الله به حاشا قضية أوريا الحثي :
(( لان داود عمل ما هو مستقيم في عيني الرب ولم يحد عن شيء مما اوصاه به كل ايام حياته الا في قضية اوريا الحثّي )) الملوك الأول 15: 5

والآن هل ترى الواقع الذي يصلح للبشر ؟
نشر البشر بالمناشير وتقطيعهم بالفؤوس ، هذا ما يصلح .

ونستطيع أن نقابلها مثلاً – على طريقتك الفاسدة – بالآية الكريمة (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ)

وكذلك قوله تعالى (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ ) المؤمنون 96

ثم نقول ( أنظر أيهما أصلح للبشرية )..

هذه هي طريقتك للأسف ))) .

فلا يمكن أن نقارن بين أحكام حال الحرب وبين حال السلم ، فتأتي بآية تتحدث عن حكم حال جريمة أو حال حرب لتقارنها بأحكام حال سلم ، فهذا عين الظلم والبعد عن الانصاف والعدل إن كان للعدل عندك وزن أو قيمة .


إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
وكما تعلم، يوجد إلهين فقط: الله وإبليس. وهما عدوان أحدهما للآخر، باتجاهين عكسيين تماماً! فقل لي من فضلك: أي إله زرع الشجرة التي تأصلت في يسوع المسيح وتعاليمه للمحبة والسلام، وأي منهما زرع تلك التي تأصلت في محمد القتـّال؟
إذن حسب قاعدتك هذه ، فلقد أصبح موسى ويشوع وشاول وداود غيرهم "قتلة" ، وصار يهوه عندكم هو الشيطان نفسه ، لأنه هو من زرع فيهم القتل وأمرهم بذلك ، فلا أضعف من حجة تعود على صاحبها فتهدم حجته .

سبحان الله ، كم تكيلون بمكيالين ! ، والله إن العدل والإنصاف عندكم معدوم ، بل قد تعدلون في كل شيء ، إلا إذا حاكمتم الإسلام ، فإنكم لا تعرفون للعدل طعماً ولا لوناً حينها ، فالبغض والكراهية المزروعة في
القلوب أعمت الأبصار ..

وسألتني سيادتك : (لماذا تعتبر قسطنطين على ضلال، بينما محمد على صواب؟ ألم يقم كلاهما بادّعاءات دينية مشابهة؟) .

فأجبتك : ( لأن محمداً رسول الله) .

فقلت سيادتك ساخراً كعادتك :
إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
جواب جميل جداً وعفوي ومقنع !  شكراً للفت انتباهي إلى هذه الفكرة !
قل لي عزيزي، كم من الوقت والجهد كلفك هذا الدليل كي تعطيني إياه؟
على ما يبدو تظن بأنك تتحدث إلى طفلك الرضيع!

وأنا أقول رداً على سخريتك هذه ، إنك لا تدقق في الكلام ، لأن الحق ليس هدفك ، فأنا أيها الزميل لم أكن أقدم لك دليلاً على نبوة رسولنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم حتى تسخر هذه السخرية ، وتتباهى بلا معرفة لما يقول محاورك ..

فهل كان جوابي هذا لأنك سألتني عن الدليل على نبوة محمد أم لسؤال غيره ؟
لو كان سؤالك عن الدليل عن نبوة محمد لحق لك أن تسخر بملئ فمك ، ولكن السؤال كان عن (( اعتباري أنا ))وليس ما تعتبره سيادتك .

ثم أيها المعلم غيره ، أنت غارق فيما تسخر منه ، ولكنها الغشاوة والعجب بالنفس جعلتك لا ترى نفسك ، فانظر أنت إلى هذه العينات من اسلوب كلامك :

إقتباس :  Seek&Find   كتب/كتبت  
يمكنك إذاً أن تحضـّر نفسك لخيبة أمل لا مثيل لها عندما تكتشف بأن مصدر تلك المفاهيم هو بشري، ولا علاقة لله بها.

فما رأيك أن يكون ردي عليه هو :
(( جواب جميل جداً وعفوي ومقنع ! شكراً للفت انتباهي إلى هذه الفكرة !
قل لي عزيزي، كم من الوقت والجهد كلفك هذا الدليل كي تعطيني إياه؟
على ما يبدو تظن بأنك تتحدث إلى طفلك الرضيع! ))
.

لو أردنا أن نسير على نفس اسلوبك الساخر ، لقلنا لك أكثر مما قلت ولكن هذا ليس اسلوبي .
فحسبك هذا التفاوت بيننا *** فكل إناء بما فيه ينضح .

فانظر يا رعاك الله ، ألا تصلح سخريتك رداً ممتازاً على الاقتباس من كلامك أعلاه ؟؟

أفتسخر مما أنت غارق فيه ؟

وما أحسن قول الشاعر :
يا ايها الرجل المعلم غيره ----- هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء وانت اولى بالدوا ----- وتعالج المرضى وانت سقيم
لاتنه عن خلق وتاتي مثله ----- عار عليك اذا فعلت عظيم
إبدأ بنفسك وانهها عن غيها ----- فاذا انتهت عنه فانت حكيم
فهناك يقبل ما وعظت ويقتدى ----- بالراي منك وينفع التعليم



تحياتي

العميد
تـلك الـــدار الآخــرة نجـعـلـها للـذيـن لا يـريـدون علـــواً فـي الأرض ولا فـــــساداً والعــــاقبة للـمتـقيـن ... ( القصص 83 )


أسانيد قراءات القرآن الكريم
الرد
#85
الأخت أسماء زادك الله علما ونفعك بعلمك.


:97:
نقترب من الموت أكثر.....لحظة أن نولد
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  هذا ليس جنسا او زني هذا شرع من الله ههههههه .... رأيكم fahmy_nagib 1 249 05-17-2019, 04:18 PM
آخر رد: fahmy_nagib
  لماذا كل هذا العداء للإسلام؟؟ هذا الوحيد الذي أجاب سامي بحبك 12 3,386 11-04-2011, 03:33 AM
آخر رد: سامي بحبك
  استطلاع: ما هو التفسير الصحيح برأيك؟ غالي 0 708 05-09-2006, 06:42 PM
آخر رد: غالي

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم