إضافة رد 
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
الكاتب الموضوع
NEW_MAN غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,759
الإنتساب : Dec 2002
مشاركات : #1
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
اتفقت والاخ زيد على ان نبدأ المناقشة في هذه الصفحة
بطريقة اكثر تنظيما في الطرح والرد

الرابط للموضوع القديم : من هو يسوع المسيح ؟؟

http://www.nadyelfikr.net/viewthread.php?f...fid=5&tid=28787

وها نحن نفتح الحوار مرة اخرى حول شخصية السيد يسوع المسيح :

هناك بعض الملاحظات التي يجب ان نضعها امام أعيننا ونحن نناقش هذا الموضوع
وارجو قرائتها بعناية لانها تختلف عن تلك التي كتبناها في الموضوع الاول :

اولا : ان الموضوع يمكن تصنيفه متعلقا بالاديان بالدرجة الاولى
ولذلك فمن لا يؤمن بوجود الله كأساس مبدئي اعتقد انه سوف يتكلم لغة غريبة عن الموضوع

ثانيا : نحن نتكلم عن الله ، وهذا الكلام له محراب خاص يجب ان نتمتع فيه بالسمو والرقي
فلا يجوز ان يدعي احدا انه يتكلم عن الله ثم نجد لغته تفضحه انه لم يعرف الله من قبل .

ثالثا : ان موضوع ( من هو السيد المسيح ) هو موضوع ايماني بالدرجة الاولى
على الرغم من وجود الكثير من البراهين والادلة على صحة هذا المعتقد
ولكن السيد نفسه اعطانا هذه الحرية ان نقبل او لانقبل الاعتراف به
وبحسب ايماننا المسيحي ففي مجيئه الاول كان متواضعا رقيقا وديعا ، ولكن هذا ليس نهاية المطاف
ولا الصورة النهائية ، فسيأتي مرة اخرى في المجد والبهاء اللائق به للدينونة والجزاء
ولهذا فكل انسان مسئول عن اختياره واعترافه

رابعا : يجب الاخذ في الاعتبار دائما ثقافة ومفاهيم وعقيدة اليهود في تلقيهم لكلمات السيد يسوع المسيح ، فلا يمكن ان نحكم على العقيدة اليهودية او المسيحية بالمفهوم الاسلامي مثلا .
فما يمكن ان يفسره المسلم بطريقة ما ، فلا يشترط ان تكون هذه هي الطريقة التي يفهما اليهودي ، فمثلا كلمة المسيح بالنسبة للمسلم لا يفهمها الا من كتب التفسير الاسلامي ، في حين ان كلمة المسيح تعني بالنسبة لليهودي شيء مختلف تماما .

خامسا : لاحظت في مناقشتي السابقة مع الاخ زيد جلال انه يستخدم خطأ تعبير ( اختلاف النسخ ) ووجدت بعد ذلك انه يقصد ويستدل باختلاف ( الترجمات الانجليزية ) ، وهنا يجب ان اوضح شيئا هاما .

1- اختلاف الترجمات الانجليزية أمر وارد وطبيعي ومقبول ، طالما كانت الالفاظ هي التي تختلف وتحتفظ بجوهر المعنى .
2- الوحي في الايمان المسيحي هو وحي الفكرة والجوهر ، فالله يوحى الى كاتب الوحي ، ثم يقوم الكاتب باستخدام ثقافته ولغته وطريقة فهم الشعب حوله بالمفاهيم والتقاليد المتعارف عليها وقتها ، ولذلك ، فان الكتاب المقدس في المسيحية يقبل الترجمة بدون فقدان المعنى الاصلي والجوهري للكلمة ، لان اللغة هي اناء يجسد الفكرة .
3- اذا تكلمنا عن النسخ فنحن نتكلم عن الاصل العبري الذي كتب به العهد القديم ( باستثناء القليل من الارامية ) ، والاصل اليوناني للعهد الجديد ، وهذه الاصول موجودة ومتوفرة ، وهي المرجع الوحيد في حالة اختلاف الترجمات
4- هناك مواقع كثيرة على الانترنت تقدم الكتاب المقدس بلغاته الاصلية ، مع دراسة وافية وكاملة لما يمكن ان تترجم اليه الكلمة ( في اللغة الانجليزية ).
5- قد نجد اسماء (الله ) في اليهودية تختلف بشدة عن اللغة العربية ، وقد شاء القدير ان يختار مترجمي الكتاب المقدس الى اللغة العربية ان يترجموا اسم الله اليهودي ( يهوه او الوهيم او الشداي او أدوناي او غيره من الاسماء العبرية ) الى الاسم العربي ( الله ) باعتبار ان المتلقي العربي اعتاد على اطلاق اسم ( الله ) ، ولذلك فعند اختلافنا في الترجمة او في الاشارة الى اسم من اسماء الله يجب ان نرجع الى الاصل العبري او اليوناني ، وعلى مفهوم اليهودي في استخدام هذا الاسم .

( يتبع ... )

لاني لست استحي بانجيل المسيح ، لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن
(روميه 1 : 16)
NewMan In Christ
newman2you@yahoo.com
05-01-2005 07:06 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
NEW_MAN غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,759
الإنتساب : Dec 2002
مشاركات : #2
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
من هو يسوع المسيح ؟؟

يؤمن كل مسيحي ان السيد يسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد ، ويطالبنا المسلم في الحوار ان نأتي بآية محددة بصيغة يخترعها المسلم تقول : ( هل قال المسيح انا هو الله فاعبدوني ) ؟؟؟
هذه الطريقة في الاسئلة اذا استخدمناها لاثبات صدق نبوة محمد نبي الاسلام لن ينج فيها لا مسلم ولا نبي الاسلام ، لاننا سوف نختار صيغة لم ترد مطلقا في القرآن مثل ( يا محمد انت نبي الله وحبيبه ) .

ولكن بالنسبة للمؤمن المسيحي يعرف ان المسيح كان انسانا كاملا كما كان الها كاملا في آن (بدون انفصال او اندماج او تغيير) اي اننا لانستطيع ان نضع الحد الفاصل بين الناسوت واللاهوت في شخصية المسيح الفريدة ، ففي حين اننا نرى الناسوت النائم في القارب والا اننا نرى اللاهوت الذي يأمر الطبيعة فتطيعه ( لوقا8 ) و ( مرقس 4) ، ونرى الناسوت يبكي على قبر لعازر واللاهوت يأمر لعازر بالقيامة من بين الاموات ( يوحنا 11) وغير ذلك الكثير .

ولذلك فيجب على السائل ان يستكشف ماذا قال المسيح عن نفسه ؟؟ وهل استخدم صفات الله واسماء الله المختلفة في الاشارة الى نفسه ، فهو القائل ( فتشوا الكتب لانكم تظنون ان لكم فيها حياة أبدية وهي تشهد لي )(يوحنا 5: 39)

هل قال المسيح صراحة انا هو الله ؟؟؟

دعني اكتب لك الفكر الذي كان في المسيح يسوع في حياته على الارض :

"5 فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع ايضا
6 الذي اذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة ان يكون معادلا للّه
7 لكنه اخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا في شبه الناس.
8 واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب.
9 لذلك رفعه الله ايضا واعطاه اسما فوق كل اسم
10 لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الارض ومن تحت الارض
11 ويعترف كل لسان ان يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب"
(فيليبي 2 : 5 – 11)

لقد كان السيد المسيح في مرحلة نستطيع تسميتها من الكتاب المقدس ( الاخلاء )

ولفهم هذه المرحلة ( الاخلاء والتواضع ) دعونا نضرب مثلا باحد الملوك الذي اراد تنفيذ مهمة معينة وسط شعبه ، تطلب الامر ان يخلع التاج والصولجان ويلبس ثياب عامة الناس ، فهل يخرج هذا الملك مهللا وسط الناس ( انا هو الملك ، قدموا لي الاحترام ) ؟؟
ان هذا طبعا يتنافي مع المهمة التي خرج من اجلها ، ولن تخدم قضيته ، ولكنه قد يعلن هذا لاحد الرعية المقربين له ، لكي يستخدمه كشاهد على انه قام بالمهمة متواضعا حينما يرجع الى مجده ، كما انه سوف يرسل الى هؤلاء الرعية المقربين احد الرسل الملكيين لكي يخبرهم ان الملك سوف يقوم بهذه المهمة ويجب ان ينتظروه في توقع وصبر .

وهذا ما فعله السيد يسوع المسيح تماما
فقد اخبر الله انبيائه في القديم انه سوف يأتي في الجسد ، وقد ارسل الله نبيا خاصا قبل المسيح ، وهو بشهادة الانجيل ( نبي واعظم من نبي ، بل واعظم مواليد النساء قاطبة " لاني اقول لكم انه بين المولودين من النساء ليس نبي اعظم من يوحنا المعمدان " ( لوقا 7 : 28)
فهل فعل الله هذا مع اي نبي على مدى التاريخ ؟؟
ان يعد له العالم ويتكلم عن زمان مجيئه انه ( ملء الزمان ) (غلاطية 4 : 4) ثم يأتي نبيا خاصا قبله ليعد له الطريق ويسميه : " طريق الرب "(مرقس 1 : 3 ) ( لوقا 3 : 4) (يوحنا 1: 23)
ثم يعد امرأة يسميها افضل نساء العالمين ( لوقا 1 : 28) لكي تكون مدخله الى العالم ، فيكون دخوله الى العالم وخروجه منه فريدا متفردا ؟؟
( يتبع ...)

لاني لست استحي بانجيل المسيح ، لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن
(روميه 1 : 16)
NewMan In Christ
newman2you@yahoo.com
05-01-2005 07:09 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
NEW_MAN غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,759
الإنتساب : Dec 2002
مشاركات : #3
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
والان تعالوا لنرى ماذا قال المسيح لليهود في احدى المواقف كبداية للنقاش :

والان لنناقش ماذا قال المسيح عن نفسه ، وهل استخدم اسم من اسماء الله للاشارة الى نفسه ؟؟؟

13 وليس احد صعد الى السماء الا الذي نزل من السماء ابن الانسان الذي هو في السماء
( يوحنا 3 : 13)


لقد قال الله عن نفسه في اول اعلان عن اسمه
وكان في حديثه مع موسى
واقرأ معي اذا شئت :

"فقال موسى لله ها انا آتي الى بني اسرائيل واقول لهم اله آبائكم ارسلني اليكم.فاذا قالوا لي ما اسمه فماذا اقول لهم.
14 فقال الله لموسى أهيه الذي أهيه.وقال هكذا تقول لبني اسرائيل أهيه ارسلني اليكم
15 وقال الله ايضا لموسى هكذا تقول لبني اسرائيل يهوه اله آبائكم اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب ارسلني اليكم.هذا اسمي الى الابد وهذا ذكري الى دور فدور."
(خروج 3 : 13 - 15)

هنا الله يقول ان اسمه ( أهيه الذي أهيه ) وايضا اسمه ( يهوه )
وسوف نتكلم هنا اولا عن ( أهيه ) وهنا اختار المترجم العربي ان يكتب الكلمات باللغة العبرية
وتأتي في الترجمة الانجليزية كما يلي :
I AM THAT I AM
والتي جائت في الترجمات العربية على كلام السيد المسيح ( انا هو ) أو ( الكائن )

فالمسيح قال عن نفسه ( انا هو ) بمعنى انه اختار اسم الله الاول الذي اعلنه لموسى

واقرأ ما حدث في حواره مع اليهود :

" قال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم قبل ان يكون ابراهيم انا كائن.
فرفعوا حجارة ليرجموه.اما يسوع فاختفى وخرج من الهيكل مجتازا في وسطهم ومضى هكذا"
( يوحنا 8 : 58 - 59)

ان يسوع قال عن نفسه قبل ابراهيم ( انا كائن ) ولم يقل ( انا كنت )
اي انه الازلي ، وفي الترجمة الانجليزية جائت كما يلي :
"Jesus said unto them, Verily, verily, I say unto you, Before Abraham was, I am"

بالنسبة للترجمة الانجليزية استخدم يسوع نفس الكلمة
I AM

بالمناسبة في انجيل يوحنا بعد هذه الحادثة مباشرة عمل المسيح معجزة شفاء المولود اعمي
انها اكبر اثبات على صحة كلامه ، فهو الازلي الخالق ، الذي خلق اعين للمولود اعمي
وقد انتهى حوار السيد يسوع المسيح معه باعلان انه ابن الله ، فماذا كان رد فعل هذا الانسان اليهودي ؟؟؟
وماذا فهم من هذا الاعلان ؟؟
تعالوا نقرأ :
"35 فسمع يسوع انهم اخرجوه خارجا فوجده وقال له أتؤمن بابن الله. 36 اجاب ذاك وقال من هو يا سيد لأومن به. 37 فقال له يسوع قد رأيته والذي يتكلم معك هو هو. 38 فقال أومن يا سيد.وسجد له 39 فقال يسوع لدينونة أتيت انا الى هذا العالم حتى يبصر الذين لا يبصرون ويعمى الذين يبصرون" ( يوحنا 9 : 35 – 39)

And he said, Lord, I believe. And he worshipped him

لقد قدم له السجود اللائق به ، وهل يسجد البشر المؤمنين والاتقياء لغير الله ؟؟؟
وماذا كان رد فعل المسيح ؟ هل قبل هذا السجود ام رفضه ؟؟؟
مع العلم ان المسيح نفسه هو القائل : " للرب الهك تسجد واياه وحده تعبد " ( متى 4 : 10 ) و ( لوقا 4 : 8)


ولنبدأ حوارنا على بركة الله

تفضل يا اخي العزيز

لاني لست استحي بانجيل المسيح ، لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن
(روميه 1 : 16)
NewMan In Christ
newman2you@yahoo.com
05-01-2005 07:10 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,050
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #4
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
[CENTER]
السيد الفاضل الأخ نيومان
تحياتي القلبية لشخصك الكريم

سيادتكم تقول:

...................................

والاصل اليوناني للعهد الجديد ، وهذه الاصول موجودة ومتوفرة ، وهي المرجع الوحيد في حالة اختلاف الترجمات.
..................................

يا سيدي لقد نسيت شيئًا فاتك وما كان ليفوتك أبدًا. هل سألت نفسك سؤالًا هو: هل العهد الجديد حين أخذ لأول مرة من المخطوطات الكثيرة ونشر لأول مرة، هل كان باللغة اليونانية؟ هل علماء اللغة اليونانية أعلنوا لأول مرة نقلوا العهد الجديد من المخطوطات وها هم قد نشروه لأول مرة؟ ثم جاءت باقي اللغات فأخذت عن هذه النسخة اليونانية فأصبحت هي المرجع الذي نرجع له عند الاختلاف؟
إن الغالبية العظمي من النسخ بما فيها النسخ اليونانية نقلت عن نسخة الملك جيمس، ثم بعد التطور في دراسة المخطوطات ظهرت نسخ أخر عالمية، نقلت عنها نسخ يونانية. لذلك تجد بين النسخ اليونانية اختلاف أيضًا.

الرابط التالي تجد به نسخة يونانية مترجمة عن نسخة الملك جيمس. فيقسم لك الشاشة صفحتين: اليسرى لنسخة الملك جيمس، واليمنى للنسخة اليونانية المترجمة والمنقولة عن نسخة الملك جيمس:


http://www.ellopos.net/elpenor/greek-texts...timothy_1/3.asp


أما الاختلاف بين النسخ اليونانية فهو أكثر من أن يحصى لأنهم ترجموا من النسخ العالمية ولم ينقلوا من المخطوطات كما يخيل لك. فهناك نسخ حذفت فقرات كاملة، ونسخ بدلت مواقع الفقرات، ونسخ لم تفعل هذا ولا ذاك. تعال معي في هذا الرابط:

http://e-sword.net/bibles.html

Greek New Testament (Majority Text)

Scrivener Textus Receptus

Robinson/Pierpont Byzantine Greek New Testament

Textus Receptus Greek New Testament

Westcott-Hort Greek New Testament

Greek New Testament

هذه هي أسماء النسخ اليونانية في الرابط المذكور وعندما تحملها على جهازك كما شرحتُ للسيد إسحاق ستظهر أسماؤها مختصرة. المهم تعال وانظر واقرأ بنفسك الاختلاف الشديد بين النسخ اليونانية:


GNT+

(Luk 17:36) (OMITTED TEXT)

(Act 8:37) (OMITTED TEXT)

(Act 15:34) (OMITTED TEXT)

(Act 24:7) (OMITTED TEXT)



GNT-TR+

(Mat 15:6) και2532 CONJ ου3756 PRT-N μη3361 PRT-N τιμηση5091 V-AAS-3S τον3588 T-ASM πατερα3962 N-ASM αυτου846 P-GSM η2228 PRT την3588 T-ASF μητερα3384 N-ASF αυτου846 P-GSM (15:6) και2532 CONJ ηκυρωσατε208 V-AAI-2P την3588 T-ASF εντολην1785 N-ASF του3588 T-GSM θεου2316 N-GSM δια1223 PREP την3588 T-ASF παραδοσιν3862 N-ASF υμων5216 P-2GP

(Mat 17:14) και2532 CONJ ελθοντων2064 V-2AAP-GPM αυτων846 P-GPM προς4314 PREP τον3588 T-ASM οχλον3793 N-ASM προσηλθεν4334 V-2AAI-3S αυτω846 P-DSM ανθρωπος444 N-NSM γονυπετων1120 V-PAP-NSM αυτω846 P-DSM (17:15) και2532 CONJ λεγων3004 V-PAP-NSM

(Mat 20:4) κακεινοις2548 D-DPM-C ειπεν2036 V-2AAI-3S υπαγετε5217 V-PAM-2P και2532 CONJ υμεις5210 P-2NP εις1519 PREP τον3588 T-ASM αμπελωνα290 N-ASM και2532 CONJ ο3739 R-NSN εαν1437 COND η5600 V-PXS-3S δικαιον1342 A-ASN δωσω1325 V-FAI-1S υμιν5213 P-2DP (20:5) οι3588 T-NPM δε1161 CONJ απηλθον565 V-2AAI-3P

(Mat 23:13) | (23:14) ουαι3759 INJ | ουαι3759 INJ δε1161 CONJ | υμιν5213 P-2DP γραμματεις1122 N-VPM και2532 CONJ φαρισαιοι5330 N-VPM υποκριται5273 N-VPM οτι3754 CONJ κλειετε2808 V-PAI-2P την3588 T-ASF βασιλειαν932 N-ASF των3588 T-GPM ουρανων3772 N-GPM εμπροσθεν1715 PREP των3588 T-GPM ανθρωπων444 N-GPM υμεις5210 P-2NP γαρ1063 CONJ ουκ3756 PRT-N εισερχεσθε1525 V-PNI-2P ουδε3761 ADV τους3588 T-APM εισερχομενους1525 V-PNP-APM αφιετε863 V-PAI-2P εισελθειν1525 V-2AAN

(Mat 23:14) | (23:13) ουαι3759 INJ δε1161 CONJ | ουαι3759 INJ | υμιν5213 P-2DP γραμματεις1122 N-VPM και2532 CONJ φαρισαιοι5330 N-VPM υποκριται5273 N-VPM οτι3754 CONJ κατεσθιετε2719 V-PAI-2P τας3588 T-APF οικιας3614 N-APF των3588 T-GPF χηρων5503 N-GPF και2532 CONJ προφασει4392 N-DSF μακρα3117 A-APN προσευχομενοι4336 V-PNP-NPM δια1223 PREP τουτο5124 D-ASN ληψεσθε2983 V-FDI-2P περισσοτερον4053 A-ASN-C κριμα2917 N-ASN

(Mat 26:60) και2532 CONJ ουχ3756 PRT-N ευρον2147 V-2AAI-3P και2532 CONJ πολλων4183 A-GPM ψευδομαρτυρων5575 N-GPM προσελθοντων4334 V-2AAP-GPM ουχ3756 PRT-N ευρον2147 V-2AAI-3P (26:61) υστερον5305 ADV δε1161 CONJ προσελθοντες4334 V-2AAP-NPM δυο1417 A-NUI ψευδομαρτυρες5575 N-NPM

(Mar 6:27) και2532 CONJ ευθεως2112 ADV αποστειλας649 V-AAP-NSM ο3588 T-NSM βασιλευς935 N-NSM σπεκουλατωρα4688 N-ASM επεταξεν2004 V-AAI-3S ενεχθηναι5342 V-APN την3588 T-ASF κεφαλην2776 N-ASF αυτου846 P-GSM (6:28) ο3588 T-NSM δε1161 CONJ απελθων565 V-2AAP-NSM απεκεφαλισεν607 V-AAI-3S αυτον846 P-ASM εν1722 PREP τη3588 T-DSF φυλακη5438 N-DSF

(Luk 1:74) του3588 T-GSM δουναι1325 V-2AAN ημιν2254 P-1DP (1:74) αφοβως870 ADV εκ1537 PREP χειρος5495 N-GSF των3588 T-GPM εχθρων2190 A-GPM ημων2257 P-1GP ρυσθεντας4506 V-APP-APM λατρευειν3000 V-PAN αυτω846 P-DSM

(Act 4:6) εις1519 PREP ιερουσαλημ2419 N-PRI (4:6) και2532 CONJ ανναν452 N-ASM τον3588 T-ASM αρχιερεα749 N-ASM και2532 CONJ καιαφαν2533 N-ASM και2532 CONJ ιωαννην2491 N-ASM και2532 CONJ αλεξανδρον223 N-ASM και2532 CONJ οσοι3745 K-NPM ησαν2258 V-IXI-3P εκ1537 PREP γενους1085 N-GSN αρχιερατικου748 A-GSN

(Act 9:29) και2532 CONJ παρρησιαζομενος3955 V-PNP-NSM εν1722 PREP τω3588 T-DSN ονοματι3686 N-DSN του3588 T-GSM κυριου2962 N-GSM ιησου2424 N-GSM (9:29) ελαλει2980 V-IAI-3S τε5037 PRT και2532 CONJ συνεζητει4802 V-IAI-3S προς4314 PREP τους3588 T-APM ελληνιστας1675 N-APM οι3588 T-NPM δε1161 CONJ επεχειρουν2021 V-IAI-3P αυτον846 P-ASM ανελειν337 V-2AAN

(Act 13:33) οτι3754 CONJ ταυτην3778 D-ASF ο3588 T-NSM θεος2316 N-NSM εκπεπληρωκεν1603 V-RAI-3S τοις3588 T-DPN τεκνοις5043 N-DPN αυτων846 P-GPM ημιν2254 P-1DP αναστησας450 V-AAP-NSM ιησουν2424 N-ASM (13:33) ως5613 ADV και2532 CONJ εν1722 PREP τω3588 T-DSM ψαλμω5568 N-DSM τω3588 T-DSM δευτερω1208 A-DSM γεγραπται1125 V-RPI-3S υιος5207 N-NSM μου3450 P-1GS ει1488 V-PXI-2S συ4771 P-2NS εγω1473 P-1NS σημερον4594 ADV γεγεννηκα1080 V-RAI-1S σε4571 P-2AS

(Act 24:2) κληθεντος2564 V-APP-GSM δε1161 CONJ αυτου846 P-GSM ηρξατο756 V-ADI-3S κατηγορειν2723 V-PAN ο3588 T-NSM τερτυλλος5061 N-NSM λεγων3004 V-PAP-NSM (24:3) πολλης4183 A-GSF ειρηνης1515 N-GSF τυγχανοντες5177 V-PAP-NPM δια1223 PREP σου4675 P-2GS και2532 CONJ κατορθωματων2735 N-GPN γινομενων1096 V-PNP-GPN τω3588 T-DSN εθνει1484 N-DSN τουτω5129 D-DSN δια1223 PREP της3588 T-GSF σης4674 S-2GSF προνοιας4307 N-GSF

(2Co 13:13) (13:12) ασπαζονται782 V-PNI-3P υμας5209 P-2AP οι3588 T-NPM αγιοι40 A-NPM παντες3956 A-NPM

(2Co 13:14) (13:13) η3588 T-NSF χαρις5485 N-NSF του3588 T-GSM κυριου2962 N-GSM ιησου2424 N-GSM χριστου5547 N-GSM και2532 CONJ η3588 T-NSF αγαπη26 N-NSF του3588 T-GSM θεου2316 N-GSM και2532 CONJ η3588 T-NSF κοινωνια2842 N-NSF του3588 T-GSN αγιου40 A-GSN πνευματος4151 N-GSN μετα3326 PREP παντων3956 A-GPM υμων5216 P-2GP αμην281 HEB [προς4314 PREP κορινθιους2881 A-APM δευτερα1208 A-NSF εγραφη1125 V-2API-3S απο575 PREP φιλιππων5375 N-GSM της3588 T-GSF μακεδονιας3109 N-GSF δια1223 PREP τιτου5103 N-GSM και2532 CONJ λουκα]3065 N-GSM

(Eph 3:17) κατοικησαι2730 V-AAN τον3588 T-ASM χριστον5547 N-ASM δια1223 PREP της3588 T-GSF πιστεως4102 N-GSF εν1722 PREP ταις3588 T-DPF καρδιαις2588 N-DPF υμων5216 P-2GP (3:18) εν1722 PREP αγαπη26 N-DSF ερριζωμενοι4492 V-RPP-NPM και2532 CONJ τεθεμελιωμενοι2311 V-RPP-NPM

(1Th 2:11) καθαπερ2509 ADV οιδατε1492 V-RAI-2P ως5613 ADV ενα1520 A-ASM εκαστον1538 A-ASM υμων5216 P-2GP ως5613 ADV πατηρ3962 N-NSM τεκνα5043 N-APN εαυτου1438 F-3GSM παρακαλουντες3870 V-PAP-NPM υμας5209 P-2AP και2532 CONJ παραμυθουμενοι3888 V-PNP-NPM (2:12) και2532 CONJ μαρτυρουμενοι3140 V-PMP-NPM

(Phm 1:12) ον3739 R-ASM ανεπεμψα375 V-AAI-1S (1:12) συ4771 P-2NS δε1161 CONJ αυτον846 P-ASM τουτ5124 D-NSN εστιν2076 V-PXI-3S τα3588 T-NPN εμα1699 S-1NPN σπλαγχνα4698 N-NPN προσλαβου4355 V-2AMM-2S

(Heb 1:2) επ1909 PREP εσχατων2078 A-GPF των3588 T-GPF ημερων2250 N-GPF τουτων3778 D-GPF ελαλησεν2980 V-AAI-3S ημιν2254 P-1DP εν1722 PREP υιω5207 N-DSM (1:2) ον3739 R-ASM εθηκεν5087 V-AAI-3S κληρονομον2818 N-ASM παντων3956 A-GPN δι1223 PREP ου3739 R-GSM και2532 CONJ τους3588 T-APM αιωνας165 N-APM εποιησεν4160 V-AAI-3S

(Heb 7:21) οι3588 T-NPM μεν3303 PRT γαρ1063 CONJ χωρις5565 ADV ορκωμοσιας3728 N-GSF εισιν1526 V-PXI-3P ιερεις2409 N-NPM γεγονοτες1096 V-2RAP-NPM (7:21) ο3588 T-NSM δε1161 CONJ μετα3326 PREP ορκωμοσιας3728 N-GSF δια1223 PREP του3588 T-GSM λεγοντος3004 V-PAP-GSM προς4314 PREP αυτον846 P-ASM ωμοσεν3660 V-AAI-3S κυριος2962 N-NSM και2532 CONJ ου3756 PRT-N μεταμεληθησεται3338 V-FOI-3S συ4771 P-2NS ιερευς2409 N-NSM εις1519 PREP τον3588 T-ASM αιωνα165 N-ASM κατα2596 PREP την3588 T-ASF ταξιν5010 N-ASF μελχισεδεκ3198 N-PRI

(3Jo 1:14) ελπιζω1679 V-PAI-1S δε1161 CONJ ευθεως2112 ADV ιδειν1492 V-2AAN σε4571 P-2AS και2532 CONJ στομα4750 N-ASN προς4314 PREP στομα4750 N-ASN λαλησομεν2980 V-FAI-1P (1:15) ειρηνη1515 N-NSF σοι4671 P-2DS ασπαζονται782 V-PNI-3P σε4571 P-2AS οι3588 T-NPM φιλοι5384 A-NPM ασπαζου782 V-PNM-2S τους3588 T-APM φιλους5384 A-APM κατ2596 PREP ονομα3686 N-ASN

(Rev 13:1) (12:18) και2532 CONJ εσταθην2476 V-API-1S επι1909 PREP την3588 T-ASF αμμον285 N-ASF της3588 T-GSF θαλασσης2281 N-GSF (13:1) και2532 CONJ ειδον1492 V-2AAI-1S εκ1537 PREP της3588 T-GSF θαλασσης2281 N-GSF θηριον2342 N-ASN αναβαινον305 V-PAP-ASN εχον2192 V-PAP-ASN κεφαλας2776 N-APF επτα2033 A-NUI και2532 CONJ κερατα2768 N-APN δεκα1176 A-NUI και2532 CONJ επι1909 PREP των3588 T-GPN κερατων2768 N-GPN αυτου846 P-GSN δεκα1176 A-NUI διαδηματα1238 N-NPN και2532 CONJ επι1909 PREP τας3588 T-APF κεφαλας2776 N-APF αυτου846 P-GSN ονομα3686 N-NSN βλασφημιας988 N-GSF



GNT-V

(Mat 14:26) TSB(14:26) TSBκαι TSBιδοντες TSBαυτον TSBοι TSBμαθηται επι την θαλασσαν A(14:26) Aοι Aδε Aμαθηται Aιδοντες Aαυτον Aεπι Aτης Aθαλασσης περιπατουντα εταραχθησαν λεγοντες οτι φαντασμα εστιν και απο του φοβου εκραξαν

(Mat 23:13) TA(23:13) SB(23:14) ουαι Aδε υμιν γραμματεις και φαρισαιοι υποκριται οτι κλειετε την βασιλειαν των ουρανων εμπροσθεν των ανθρωπων υμεις γαρ ουκ εισερχεσθε ουδε τους εισερχομενους αφιετε εισελθειν

(Mat 23:14) TA(23:14) SB(23:13) TSBουαι TSBδε TSBυμιν TSBγραμματεις TSBκαι TSBφαρισαιοι TSBυποκριται TSBοτι TSBκατεσθιετε TSBτας TSBοικιας TSBτων TSBχηρων TSBκαι TSBπροφασει TSBμακρα TSBπροσευχομενοι TSBδια TSBτουτο TSBληψεσθε TSBπερισσοτερον TSBκριμα

(Mat 26:61) TSB(26:61) υστερον δε προσελθοντες δυο A(26:61) TSBψευδομαρτυρες Aειπαν TSBειπον ουτος εφη δυναμαι καταλυσαι τον ναον του θεου και δια τριων ημερων οικοδομησαι TSBαυτον

(Mar 3:20) A(3:20) και Aερχεται TSBερχονται εις οικον TSB(3:20) και συνερχεται παλιν Aο οχλος ωστε μη δυνασθαι αυτους Aμηδε TSBμητε αρτον φαγειν

(Mar 6:28) TSB(6:28) TSBο TSBδε απελθων απεκεφαλισεν αυτον εν τη φυλακη A(6:28) και ηνεγκεν την κεφαλην αυτου επι πινακι και εδωκεν αυτην τω κορασιω και το κορασιον εδωκεν αυτην τη μητρι αυτης

(Mar 12:15) TSB(12:15) δωμεν η μη δωμεν A(12:15) ο δε ειδως αυτων την υποκρισιν ειπεν αυτοις τι με πειραζετε φερετε μοι δηναριον ινα ιδω

(Luk 6:18) A(6:18) οι ηλθον ακουσαι αυτου και ιαθηναι απο των νοσων αυτων TSB(6:18) και οι Aενοχλουμενοι TSBοχλουμενοι Aαπο TSBυπο πνευματων ακαθαρτων TSBκαι εθεραπευοντο

(Act 3:1) TSB(3:1) επι το αυτο A(3:1) TSBδε πετρος Aδε και ιωαννης ανεβαινον εις το ιερον επι την ωραν της προσευχης την BAενατην TSεννατην

(Act 3:20) A(3:20) οπως αν ελθωσιν καιροι αναψυξεως απο προσωπου του κυριου TSB(3:20) και αποστειλη τον BAπροκεχειρισμενον TSπροκεκηρυγμενον υμιν TSιησουν χριστον BAιησουν

(Act 13:33) A(13:33) οτι ταυτην ο θεος εκπεπληρωκεν τοις τεκνοις Aαυτων TSBαυτων ημιν αναστησας ιησουν TSB(13:33) ως και εν τω ψαλμω Aγεγραπται τω δευτερω TSBγεγραπται υιος μου ει συ εγω σημερον γεγεννηκα σε

(Act 17:33) TSB(17:33) και Aπαλιν A(17:33) ουτως ο παυλος εξηλθεν εκ μεσου αυτων

(Act 24:3) TSB(24:3) πολλης ειρηνης τυγχανοντες δια σου και Aδιορθωματων TSBκατορθωματων γινομενων τω εθνει τουτω δια της σης προνοιας A(24:3) παντη τε και πανταχου αποδεχομεθα κρατιστε φηλιξ μετα πασης ευχαριστιας

(Rom 16:25) Aτω B(14:24) TSBτω δε δυναμενω υμας στηριξαι κατα το ευαγγελιον μου και το κηρυγμα ιησου χριστου κατα αποκαλυψιν μυστηριου χρονοις αιωνιοις σεσιγημενου

(Rom 16:26) B(14:25) φανερωθεντος δε νυν δια τε γραφων προφητικων κατ επιταγην του αιωνιου θεου εις υπακοην πιστεως εις παντα τα εθνη γνωρισθεντος

(Rom 16:27) B(14:26) μονω σοφω θεω δια ιησου χριστου TBAω η δοξα εις τους αιωνας αμην [Tπρος Tρωμαιους Tεγραφη Tαπο Tκορινθου Tδια Tφοιβης Tτης Tδιακονου Tτης Tεν Tκεγχρεαις Tεκκλησιας]

(1Co 14:19) A(14:19) Aαλλα TSBλαλων TSB(14:19) TSBαλλ εν εκκλησια θελω πεντε λογους Aτω Aνοι TSBδια TSBτου TSBνοος μου λαλησαι ινα και αλλους κατηχησω η μυριους λογους εν γλωσση

(Eph 1:11) TSB(1:11) εν αυτω A(1:11) εν ω και εκληρωθημεν προορισθεντες κατα προθεσιν του τα παντα ενεργουντος κατα την βουλην του θεληματος αυτου

(Eph 3:18) TSB(3:18) εν αγαπη ερριζωμενοι και τεθεμελιωμενοι A(3:18) ινα εξισχυσητε καταλαβεσθαι συν πασιν τοις αγιοις τι το πλατος και μηκος και TSBβαθος TSBκαι υψος Aκαι Aβαθος

(Phi 1:17) TSB(1:17) TSBοι TSBδε TSBεξ αγαπης ειδοτες οτι εις απολογιαν του ευαγγελιου κειμαι A(1:17) Aοι Aδε Aεξ Aεριθειας Aτον Aχριστον Aκαταγγελλουσιν Aουχ Aαγνως Aοιομενοι Aθλιψιν Aεγειρειν Aτοις Aδεσμοις Aμου

(Phi 2:8) TSB(2:8) και σχηματι ευρεθεις ως ανθρωπος A(2:8) εταπεινωσεν εαυτον γενομενος υπηκοος μεχρι θανατου θανατου δε σταυρου

(1Th 2:7) A(2:7) δυναμενοι εν βαρει ειναι ως χριστου αποστολοι Aαλλα TSB(2:7) TSBαλλ εγενηθημεν Aνηπιοι TSBηπιοι εν μεσω υμων ως Aεαν TSBαν τροφος θαλπη τα εαυτης τεκνα

(Phm 1:12) A(1:12) ον ανεπεμψα Aσοι TSB(1:12) TSBσυ TSBδε αυτον BAτουτ BAεστιν TSτουτεστιν τα εμα σπλαγχνα TSBπροσλαβου

(Rev 13:1) A(12:18+13:1) και Aεσταθη TSBεσταθην επι την αμμον της θαλασσης και ειδον εκ της θαλασσης θηριον αναβαινον εχον TSκεφαλας TSεπτα TSκαι κερατα δεκα BAκαι BAκεφαλας BAεπτα και επι των κερατων αυτου δεκα διαδηματα και επι τας κεφαλας αυτου Aονοματα Bονοματα TSονομα βλασφημιας



GNT-WH+

(Mat 17:21) (OMITTED TEXT)

(Mat 18:11) (OMITTED TEXT)

(Mat 23:14) (OMITTED TEXT)

(Mar 7:16) (OMITTED TEXT)

(Mar 9:44) (OMITTED TEXT)

(Mar 9:46) (OMITTED TEXT)

(Mar 11:26) (OMITTED TEXT)

(Mar 15:28) (OMITTED TEXT)

(Luk 17:36) (OMITTED TEXT)

(Luk 23:17) (OMITTED TEXT)

(Joh 5:4) (OMITTED TEXT)

(Act 8:37) (OMITTED TEXT)

(Act 15:34) (OMITTED TEXT)

(Act 24:7) (OMITTED TEXT)

(Act 28:29) (OMITTED TEXT)

(Rom 16:24) (OMITTED TEXT)


في حين أن باقي النسخ في الرابط المذكور لا تفعل هذا.

لذلك فالاحتكام عند الاختلاف للنسخ اليونانية فقط مرفوض علميًا وها هو الدليل أمامك. فإذا اختلفت النسخ -أي نسخ ما دامت مسيحية معترف بها- في عقيدة ما اختلافًا بينًّا تصبح عقيدة غير ملزمة. سيادتكم تحتج باختلاف تفاسير القرآن الكريم وتقول أنه في هذه الحالة علينا بالإجماع. أولًا: المسألة التي فيها اختلاف لا يكون فيها إجماع. ومن ثم نحن كمسلمين لا نلزم المسلم برأي معين إذا وقع اختلاف. والاختلاف يكون في الفروع او فروع الفروع، لا في الأصول والعقائد.

تحياتي لك

يتبع
[/CENTER]

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
05-01-2005 08:20 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
NEW_MAN غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,759
الإنتساب : Dec 2002
مشاركات : #5
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
إقتباس :  zaidgalal   كتب/كتبت  
السيد الفاضل الأخ نيومان
تحياتي القلبية لشخصك الكريم

سيادتكم تقول:

...................................

والاصل اليوناني للعهد الجديد ، وهذه الاصول موجودة ومتوفرة ، وهي المرجع الوحيد في حالة اختلاف الترجمات.
..................................

يا سيدي لقد نسيت شيئًا فاتك وما كان ليفوتك أبدًا. هل سألت نفسك سؤالًا هو: هل العهد الجديد حين أخذ لأول مرة من المخطوطات الكثيرة ونشر لأول مرة، هل كان باللغة اليونانية؟ هل علماء اللغة اليونانية أعلنوا لأول مرة نقلوا العهد الجديد من المخطوطات وها هم قد نشروه لأول مرة؟ ثم جاءت باقي اللغات فأخذت عن هذه النسخة اليونانية فأصبحت هي المرجع الذي نرجع له عند الاختلاف؟  
إن الغالبية العظمي من النسخ بما فيها النسخ اليونانية نقلت عن نسخة الملك جيمس، ثم بعد التطور في دراسة المخطوطات ظهرت نسخ أخر عالمية، نقلت عنها نسخ يونانية. لذلك تجد بين النسخ اليونانية اختلاف أيضًا.
الاجابة السريعة : نعم ، اؤمن واثق ان العهد الجديد كانت مخطوطاته الاولى هي اليونانية ، وهي موجودة في المتاحف والمكتبات العالمية لمن يريد فحص تاريخ كتابتها واكتشافها .
ولكني يا صديقي لا اريد ان اجعل الموضوع دفاعا عن مصداقية الكتاب المقدس ، ولا اريد ان اجعل الموضوع دراسات لغوية ، ولكن دعني اسألك سؤالا

هل البشرين والرسل الذين كتبوا الكتاب المقدس كتبوه باللغة اليونانية ام بغير ذلك ؟؟؟

فاذا كانوا كتبوها باللغة اليونانية ، فهذا ما قلته انا سابقا
وان كانوا كتبوها بغير اللغة اليونانية ، فما هي اللغة التي كتب بها كتّاب الوحي البشائر والرسائل ، بحسب اعتقادك ؟؟؟



إقتباس :الرابط التالي تجد به نسخة يونانية مترجمة عن نسخة الملك جيمس. فيقسم لك الشاشة صفحتين: اليسرى لنسخة الملك جيمس، واليمنى للنسخة اليونانية المترجمة والمنقولة عن نسخة الملك جيمس:  
http://www.ellopos.net/elpenor/greek-texts...timothy_1/3.asp



لقد فتحت الموقع المذكور ووجدت فيه ما يلي :

Greek original is the Byzantine majority text, in use until now by Greek speaking Churches * King James English version * Icons from Athos Holy Mountain

http://www.ellopos.net/elpenor/greek-texts...ent/default.asp

والمعنى المكتوب في الموقع ، ان الموقع يستخدم اللغة اليونانية الاصلية التي تم تسجيل الكتاب المقدس بها ، بحسب الفنط البيزنطي
والمستخدم حتى الان بواسطة متحدثي اليونانية في الكنائس .
والترجمة الانجليزية من ترجمة الملك جيمس .

الخلاصة : الموقع يقول ان اليوناني المستخدم هو اللغة الاصلية ولم يقل ان اليوناني هو ترجمة الانجليزية .
بل العكس هو الصحيح ، الترجمة الانجليزية المستخدمة هي ترجمة الملك جيمس ، والمعروف عنها انها نقلت عن الاصل اليوناني للعهد الجديد .



إقتباس :أما الاختلاف بين النسخ اليونانية فهو أكثر من أن يحصى لأنهم ترجموا من النسخ العالمية ولم ينقلوا من المخطوطات كما يخيل لك. فهناك نسخ حذفت فقرات كاملة، ونسخ بدلت مواقع الفقرات، ونسخ لم تفعل هذا ولا ذاك. تعال معي في هذا الرابط:

هل يمكن يا صديقي العزيز ان نرجيء كلامنا في هذه الجزئية
على ان تذكر لي اي اختلاف في النسخ اليونانية في اثناء حوارنا واستشهادنا بالايات من الكتاب المقدس ، اذا كان لديك اي دليل على اختلاف في النسخ اليونانية .

والان دعنا ندخل الى صميم الحوار ، ولك مطلق الحرية في استخدام الادلة التي بين يديك ، على انه يسعدني ان اشير لمن يريد معرفة المزيد عن طريقة تدوين الكتاب المقدس ، من كتاب الكاتب الامريكي ( جوش مكدويل ) وهو كان محامي ملحد ، واراد دراسة الكتاب المقدس لكي يثبت من خلاله انه ليس كتاب الله الموحى به ، واذ به يجد نفسه بعد هذه الدراسة ، مؤمنا بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله الحية والصالحة لكل زمان ومكان

الرابط لموقع كتاب : كتاب وقرار - للمؤلف جوش مكدويل

http://apassionlove.com/arabicvres/book...ion/default.htm


جاء في مقدمته :

قضى أستاذٌ اثنتين وأربعين سنة يدرس الكتب الشرقية، وكَتب بعد ذلك مقارنة بينها وبين الكتاب المقدس، قال فيها :

"كوِّمْ هذه الكتب على جانب مكتبك الأيسر، إذا شئت. ولكن ضع كتابك المقدس على الجانب الأيمن، وحده بمفرده، وبينه وبينها كلها مسافة. فهناك فعلاً مسافة كبيرة تفصل هذا الكتاب الواحد عنها كلها فصلاً كاملاً وإلى الأبد. إنها مسافة حقيقية لا يمكن أن يُقام عليها جسر (كوبري) من أي عِلم أو فِكر ديني".

ونهدف من هذا الكتاب أن نوضح تفرُّد الكتاب المقدس لأنه كلمة اللّه.


اتمنى لك قراءة ممتعة في كتاب ممتع وشيق
من الممكن ان يغير حياتك ، ليس الارضية فقط
بل حياتك الابدية ايضا .

************
والان لنبدأ على بركة الله
تفضل

لاني لست استحي بانجيل المسيح ، لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن
(روميه 1 : 16)
NewMan In Christ
newman2you@yahoo.com
05-01-2005 08:55 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,050
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #6
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
[CENTER]
السيد الفاضل نيومان

مرحبًا بك


...............................................
والان دعنا ندخل الى صميم الحوار ، ولك مطلق الحرية في استخدام الادلة التي بين يديك.
...............................................


نعم. هذا صحيح. لكي يكون الحوار ماتعًا لابد له من المراجع والمصادر العالمية المعتبرة المعترف بها لدى امة من تحاوره.

...............................................
والان لنبدأ على بركة الله
تفضل
...............................................

شكرًا لك وأسأل الله تعالى أن يكون كل طرف منا لا يبغي إلا الحق وأن يزيل الله من صدورنا وقلوبنا وعقولنا التكبر على الحق. اللهم آمين


بسم الله الرحمن الرحيم ......... وعلى بركة الله

...............................................
I AM THAT I AM
والتي جائت في الترجمات العربية على كلام السيد المسيح ( انا هو ) أو ( الكائن )
(خروج 3 : 13 - 15)
فالمسيح قال عن نفسه ( انا هو ) بمعنى انه اختار اسم الله الاول الذي اعلنه لموسى
( يوحنا 8 : 58 - 59)
...............................................


بداية تعال نر ما يقوله علماء الكتاب المقدس:

يقول المفسر جون جيل تعليقًا على فقرة سفر الخروج:


http://e-sword.net/bibles.html


Our Lord seems to refer to this name, Joh_8:58


ربنا (يسوع) يبدو أنه يشير إلى هذا الاسم في (يو 8: 58)

الرجل هنا غير متأكد ويقول seems to "يبدو". إنه يخمن ويطرح احتمالًا.

ويقول The NET BIBLE تعليقًا على فقرة إنجيل يوحنا:

http://www.bible.org/page.asp?page_id=2579

I am! is an explicit claim to deity. Although each occurrence of the phrase “I am” in the Fourth Gospel needs to be examined individually in context to see if an association with Exod 3:14 is present, it seems clear that this is the case here (as the response of the Jewish authorities in the following verse shows).

I am "أنا أكون" إدعاء من الواضح أن هذا هو المقصود هنا (لأن رد السلطات اليهودية في الفقرة التالية يوضح هذا)

مرة أخرى يعرب مترجمو هذه النسخة
إذن تعالوا ننظر في الفقرتين:

And God430 said559 unto413 Moses,4872 I AM1961 THAT834 I AM:1961 and he said,559 Thus3541 shalt thou say559 unto the children1121 of Israel,3478 I AMhath sent7971 me unto413 you. (KJV)

الاسم هنا مكون من كلمة واحدة هي I AM. فالاسم هنا كلمة واحدة تحت رقم واحد.


H1961
היה
ha^ya^h
haw-yaw'
A primitive root (compare H1933); to exist, that is, be or become, come to pass (always emphatic, and not a mere copula or auxiliary): - beacon, X altogether, be (-come, accomplished, committed, like), break, cause, come (to pass), continue, do, faint, fall, + follow, happen, X have, last, pertain, quit (one-) self, require, X use.

وجذرها هو:

H1933
הוה הוא
ha^va^' ha^va^h
haw-vaw', haw-vaw'
A primitive root (compare H183, H1961) supposed to mean properly to breathe; to be (in the sense of existence): - be, X have.


ولما كان هذا هو اسم الرب الإله كما يقولون فقد كتبوه بحروف كبيرة I AM. تعالوا ننظر في نسخة الملك جيمس بشأن فقرة يوحنا:


Jesus2424 said2036 unto them,846 Verily,281 verily,281 I say3004 unto you,5213 Before4250 Abraham11 was,1096 I(KJV)

انظر وتأمل I. نحن هنا أمام كلمتين هما I وقد أخذت رقمًا هو G1473 والفعل am تحت رقم G1510. ولذلك كتبت am بحروف صغيرة لأنها من وجهة نظر مترجمي نسخة الملك جيمس لا تشير إلى شيء يلفت النظر ويستحق التأمل. تعالوا نر الكلمتين كما عرضت لهما القواميس:


G1473
ἐγώ
ego¯
Thayer Definition:
1) I, me, my
Part of Speech: pronoun
A Related Word by Thayer’s/Strong’s Number: a primary pronoun of the first person I (only expressed when emphatic)
Citing in TDNT: 2:343, 196


G1510
εἰμί
eimi
Thayer Definition:
1) to be, to exist, to happen, to be present
Part of Speech: verb

هذا جانب! ومن جانب آخر موسى يسأل الرب الإله عن اسمه فأمره أن يبلغ بني إسرائيل أن اسمه هو:

I AM1961 THAT834 I AM:1961

الذي هو

I AM1961

أما في حالة المسيح فهم لا يسألون عن اسمه. فهم يعرفون أنه "يسوع المسيح" أو "يسوع الناصري" او "يسوع بن مريم" ومن ثم ففقرة يوحنا لا نستطيع أن نستخلص منها شيئًا ذا بال في العقيدة.

النتيجة:

هذا بالنسبة للدليل الأول التي اعتبرها النقطة الأولى

شكرًا أخي نيومان

تحياتي
[/CENTER]

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
05-01-2005 12:47 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
استشهادي المستقبل غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 3,319
الإنتساب : Aug 2010
مشاركات : #7
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
بسم الله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا سبحانه وتعالى عما يشركون
تنزهت اسمائه وصفاته وتقدست حضرته العلية الازلية الابدية السرمدية اشهد ان الله حق والجنة حق والنار حق والساعة حق
ومحمد(ص) حق والموت حق واشهد ان الله يبعث من في القبور

صديقي نيومان :
اقتباس
_____________________________________
على الرغم من وجود الكثير من البراهين والادلة على صحة هذا المعتقد
______________________________________

هات براهينك على ان الرجل الذي ولد منذ 2000 سنة هو الله

انا اريد تصديقك ولكن افضل ان يكون كلامك مدعوما بالبرهان
لانه كما تعلم البينة على من ادعى واليمين على من انكر
انا انكر ان المسيح هو الله او ابن الله ولذلك اقول لك اقسم بالله العظيم ان المسيح ليس الله او ابن الله وبذلك اكون قد حققت الشرط بان اليمين على من انكر ويتبقى عليك الدور في ان تثبت ان المسيح هو الله او ابن الله لكي يكتمل الشرط البينة على من ادعى

ما هو دليلك على ان الرجل الذي ولد منذ 2000 سنة هو الله
واذا اقنعتني ربما اعلن انني اصبحت مسيحيا منذ اللحظة


بانتظارك يا سيدي مع ارق الامنيات



















[SIZE=6]
05-01-2005 01:36 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
ديدات غير متصل
Banned

المشاركات : 483
الإنتساب : Nov 2004
مشاركات : #8
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
[quote] NEW_MAN كتب/كتبت
من هو يسوع المسيح ؟؟

يؤمن كل مسيحي ان السيد يسوع المسيح هو الله الظاهر في الجسد ، ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ​ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أتعلم ان الكتاب المقدس يا سيد نيو مان هو الذي أبطل الوهية المسيح وان الكتاب المقدس يقول عنه ان نبي وليس اله


( 1 ) جاء في إنجيل يوحنا [ 17 : 3 ] أن المسيح عليه السلام توجه ببصره نحو السماء قائلاً لله : (( وهذه الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع المسيح الذي أرسلته . ))

إذا كان النصارى يقولون أن الله قد تجسد في جسد المسيح يسوع ، فمن هو الإله الذي كان يخاطبه يسوع ؟

ومن ناحية أخرى ألم يلاحظ النصارى تلك الكلمات : (( ويسوع المسيح الذي أرسلته )) ، ألا تدل تلك الكلمات على أن يسوع المسيح هو رسول تم إرساله من قبل الله ؟

ولاشك أن المرسل غير الراسل ، وإذا أمعن النصارى التفكير إلا يجدون أن هذا الكلام يتفق مع كلام الذي أسموه (( الهرطوقي أريوس )) الذي كان يقول بأن المسيح ما هو إلا وسيط بين الله والبشر ؟ ! .

لقد شهد المسيح أن الحياة الأبدية هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن يسوع رسول الله وهو عين ما يؤمن به المسلمون جميعاً .

وحيث أن الحياة الأبدية حسب قول المسيح هي التوحيد الحقيقي فيكون التثليث الحقيقي هو الموت الأبدي والضلال .

عزيزي المتصفح :

ان النص السابق من إنجيل يوحنا يبرهن لنا الآتي :

أولاً : أنه يوجد إله حقيقي واحد وأن يسوع لا يعرف شيئاً عن التثليث أو الاقانيم بقوله : ( أنت الإله الحقيقي وحدك ) .

ثانياً : وأن يسوع المسيح لم يدع الالوهية لأنه أشار إلى الإله الحقيقي بقوله : ( أنت الإله الحقيقي ) لا إلى ذاته .

ثالثاً : لقد شهد يسوع المسيح بأنه رسول الله فحسب بقوله :( ويسوع المسيح الذي أرسلته ) .

إن المسيح لم يقل : (( إن الحياة الأبدية أن يعرفوكم أنكم ثلاثة أقانيم وأنكم جميعاً واحد ))

وإن المسيح لم يقل : (( إن الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله المكون من ثلاثة أقانيم الآب والابن والروح القدس ))

بل لقد شهد المسيح أن الحياة الأبدية هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن يسوع رسول الله .


( 2 ) كتب لوقا في [4 : 18 ] : ما نصه (( وَعَادَ يَسُوعُ إِلَى مِنْطَقَةِ الْجَلِيلِ بِقُدْرَةِ الرُّوحِ؛ وَذَاعَ صِيتُهُ فِي الْقُرَى الْمُجَاوِرَةِ كُلِّهَا. وَكَانَ يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِ الْيَهُودِ إلي أن قال ، وَوَقَفَ لِيَقْرَأَ. فَقُدِّمَ إِلَيْهِ كِتَابُ النَّبِيِّ إِشَعْيَاءَ، فَلَمَّا فَتَحَهُ وَجَدَ الْمَكَانَ الَّذِي كُتِبَ فِيهِ: «رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْفُقَرَاءَ؛ أَرْسَلَنِي لأُنَادِيَ لِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاقِ . . . ))

عزيزي القارىء إذا كانت هذه النبوءة التي جاءت على لسان النبي إشعياء هي نبوءة عن المسيح فإنها تقول ( روح الرب علي ) أي وحي الله وأنه لم يقل روح الرب هي ذاتي أو أقنومي أو جزئي أو نفسي وقد وورد في الكتاب المقدس أن روح الرب حلت على ألداد وميداد كما في سفر العدد [ 11: 26 ] وعلى صموئيل كما في الاصحاح العاشر الفقره السادسة من سفر صموئيل . وقد قالها النبي حزقيال عن نفسه في سفره كما في الاصحاح الحادي عشر الفقرة الخامسة يقول حزقيال (( وحل عَلَيَّ رُوحُ الرَّبِّ )) .

ثم ان قوله ( أرسلني لأنادي للمأسورين بالاطلاق . . . ) هو دليل على انه نبي مرسل وليس هو الرب النازل إلي البشر تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً .

ثم ان ماجاء في انجيل لوقا [ 4: 34 ] من قول المسيح : (( لا بد لي أن أبشر المدن الأخرى بملكوت الله لأني لهذا أرسلت )) لهو نص واضـــح آخر على ان المسيح رسول مرسل من الله ليس إلا وأن الله لم يأت بنفسه جل جلاله !!


( 3 ) جاء في إنجيل لوقا [ 7 : 16 ] ان المسيح بعدما أحيا الميت الذي هو ابن وحيد لإمرأة أرملة حدث ان جميع الناس الحاضرين مجدوا الله قائلين : (( قد قام فينا نبي عظيم ، وتفقد الله شعبه وذاع هذا الخبر في منطقة اليهودية وفي جميع النواحي المجاورة . ))

أيها القارىء الكريم أن هذا لدليل صريح على بشرية المسيح وأنه عبد رسول ليس إلا ، فإنه بعد أن أحيا هذا الميت استطاع جميع الحاضرين أن يفرقوا بين الله وبين المسيح فمجدوا الله وشهدوا للمسيح بالنبوة وشكروا الله إذ أرسل في بني اسرائيل نبياً ، ويسمون انفسهم شعب الله إذ أن الله ( تفقده ) أي اهتم به ، وأرسل فيهم نبياً جديداً وتأمل عزيزي القارىء لقول الانجيل : (( قد قام فينا نبي عظيم وتفقد الله شعبه )) وتأمل كيف أن المسيح أقرهم على هذا القول ولم ينكره عليهم وكيف ذاع ذلك في كل مكان .


( 4 ) وإذا قرأنا رواية لوقا [ 7 : 39 ] نجده يذكر أن الفريسي بعدما رأى المرأة تبكي وتمسح قدمي المسيح بشعرها قال في نفسه : (( لو كان هذا نبياً ، لعرف من هي هذه المرأة التي تلمسه .))

فإن قول الفريسي هذا يدل على أنه داخله الشك في نبوة المسيح ، وهذه الرواية تثبت بالبداهة أن المسيح عليه السلام كان معروفاً بالنبوة ومشتهراً بها ، ويدعيها لنفسه ، لأن الفريسي داخله الشك فيما هو معروف له والمشهور بادعائه ، وإلا لكان قال : لو كان هذا هو الله لعرف من هي هذه المرأة التي تلمسه . وهذا أمر ظاهر عند كل من لديه مسحة عقل من المسيحيين .

وهنا أود أن أسرد إليك أيها القارىء الكريم الأدلة الدامغة من الاناجيل التي تثبت أن المسيح عليه السلام لم يكن معروفاً إلا بالنبوة ، وسيتضح من هذه الادلة أن المسيح والمؤمنين به وأعدائه اتفقت كلمتهم على صفة النبوة إثباتاً له من نفسه والمؤمنين به أو إنكاراً له من جانب أعدائه .

أولاً : ورد بإنجيل لوقا [ 24 : 19 ] : أن تلميذين من تلاميذ المسيح وصفوه بالنبوه وهو يخاطبهم ولم ينكر عليهم هذا الوصف فكانا يقولان :(( يسوع الناصري الذي كان إنساناً نبيـاً مقتدراً في الفعل والقول أمام الله وجميع الشعب . ))

ثانياً : ورد بإنجيل يوحنا [ 9 : 17 ] قول الرجل الاعمى :

(( قالوا أيضاً للأعمى ماذا تقول أنت عنه من حيث أنه فتح عينيك فقال إنه نبـي ))

ثالثا : وفي رسالة أعمال الرسل [ 3 : 22 ] حمل بطرس قول موسى عليه السلام الوارد في العهد القديم عن المسيح قوله (( إن نبيـاً مثلي سيقيم لكم الرب إلهكم . ))

فموسى عليه السلام صرح بأن الله سبحانه وتعالى سيقيم لهم نبياً ولم يقل سينزل لهم الرب .

رابعا : ورد بإنجيل متى [ 21 : 10 ، 11 ] ان المسيح لما دخل أورشليم ارتجت المدينة كلها وسألت من هذا ؟ فكانت الاجابة من الجموع الغفيرة من المؤمنين والتلاميذ الذين دخلوا مع المسيح مدينة القدس هي : ((هذا يسوع النبـي من ناصرة الجليل ))

كل الجموع تسأل ، وكل المؤمنين يجيبون وعلى رأسهم تلاميذ المسيح قائلين ( هذا يسوع النبي )

فهل هناك أعظم من هذه الشهادة التي شهد بها كل المؤمنين وسمع بها الجموع الغفيرة في أورشليم ؟! وتفرق الجمع بعد ذلك على معرفة هذه الحقيقة وهي أن المسيح نبي كريم وليس إلهاً .

خامساً : ورد بإنجيل يوحنا [ 6 : 14 ] ان الناس الذين رأوا معجزة تكثير الطعام التي صنعها المسيح فآمنوا بها قالوا : (( إن هذا هو بالحقيقة النبــي الآتي إلى العالم )) فأقرهم المسيح ولم ينكر عليهم وصفهم له بالنبوة وكانوا جمع كثير بنحو 5 آلاف رجل فدل هذا على أن المسيح لم يدع الألوهية ولم يكن يعرف عن ألوهيته المزعومة شيئاً .

سادساً : جاء في إنجيل متى [ 13 : 57 ] ان المسيح لما رأى أهل الناصرة يحاربونه وينكرون معجزاته رد عليهم قائلاً : (( ليس نبي بلاكرامة إلا في وطنه وفي بيته )) فالمسيح أيها القارىء الكريم لم يقل لهم أني إله وانما قال لهم فقط إنني نبي ولا كرامة لنبي في بلده ، فالألوهية لم تكن تخطر ببال المسيح عليه السلام مطلقاً .

سابعا : وفي انجيل لوقا [ 13 : 33 ] يتكلم المسيح وهو يعرض نفسه قائلا : (( لا يمكن أن يهلك نبي خارجاً عن أورشليم))

فهذا إقرار من المسيح عليه السلام بأنه نبي من جملة الأنبياء وليس للأنبياء كلهم إلا طبيعة واحدة وهي الطبيعة الآدمية فتأمل .

ثامناً : ونستنتج من كلام أعداء المسيح النافي لنبوة المسيح الوارد في لوقا [ 7 : 25 ] أن المسيح كان مشتهراً بالنبوة ولم يدع الالوهية لذلك فهم ينفون نبوته قائلين : (( إنه لم يقم نبـي من الجليل ))

وخلاصة ما تقدم من أدلة :

إنه إذا كان المؤمنون بالمسيح وأعدائه والمسيح نفسه كلامهم لا يتعدى نبوة المسيح إثباتاً ونفياً فهل يجوز لأحد بعد ذلك أن يرفض تلك الأقوال جميعها في صراحتها ويذهب إلى القول بأنه إله؟

(( ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )) ( مريم :35 )


( 5 ) جاء في إنجيل متى في الاصحاح الخامس قول المسيح : (( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُلْغِيَ الشَّرِيعَةَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأُلْغِيَ، بَلْ لأُكَمِّلَ.))

أيها القارىء الكريم :

ان هذا لهو نص واضح لكل ذي عينين بأن المسيح رسول قد مضت من قبله الرسل وأنه واحد ممن سبقوه ، وليس رباً أو إلهاً ، وانه ما جاء إلا ليعمل بالشريعة التي سبقته وهي شريعة موسى ويكمل ما بناه الانبياء قبله ولو كان المسيح هو رب العالمين حسبما يؤمن المسيحيون ما كان ليصح بتاتاً أن يقول لهم : (( ما جئت لإلغي بل لأكمل )) فلا شك أن المسيح حلقة في سلسلة الانبياء والمرسلين وليس هو رب العالمين كما يعتقد المسيحيون .

وقد جاءت نصوص واضحة الدلالة على أن المسيح عليه السلام عندما كان يدعو تلاميذه، ويعلمهم لم يكن يدعوهم إلا على أنه رسول من الله سبحانه وتعالى وانه كان يدعوهم إلى توحيد الله، وعبادته ، انظر إلى قوله في يوحنا في [12 : 49 ] : (( لم أتكلم من نفسي ، لكن الأب الذي أرسلني ، هو أعطاني وصية ماذا أقول ، وبماذا أتكلم ))

ونجده يقول للتلاميذ في متى [ 5 : 16 ] : (( هكذا فليضيء نوركم أمام الناس ليروا أعمالكم الحسنة ويمجدوا أباكم الذي في السماوات )) .

ويقول لهم في انجيل متى [ 7 : 11 ] : (( أبوكم الذي في السموات يهب خيرات للذين يسألونه )) ويقول في الفقرة ( 21 ) من نفس الاصحاح : (( ما كل من يقول لي : يا رب ! يدخل في ملكوت السموات ، بل من يعمل بمشيئة أبي الذي في السموات )) وغيرها من النصوص.


( 6 ) ذكر لوقا في [ 22 : 43 ] أن المسيح بعدما وصل وتلامذته الي جبل الزيتون واشتد عليه الحزن والضيق حتى أن عرقه صار يتصبب كقطرات دم نازلة (( ظَهَرَ لَهُ مَلاَكٌ مِنَ السَّمَاءِ يقويه ! ))

ونحن نسأل :

كيف يحتاج ابن الله المتحد مع الله إلى ملاك من السماء ليقويه ؟

ألستم تزعمون ان للمسيح طبيعة لاهوتية ؟

فهل هذا الملك أقوى مـن الله ؟!!

ومن المعلوم أن الملاك مخلوق وانتم تدعون أن المسيح خالق فكيف يقوي المخلوق خالقه ؟

أين كان لاهوت المسيح ؟!

أما كان الاولى به أن يظهر طبيعته اللاهوتية المزعومة بدلاً من أن يكتئب ويحزن ويشتد عليه الضيق والخوف ويظهر بمظهر الجبناء ؟!!

أم ان الأمر ليس ألوهية ولا أقنومية وأن المسيح هو رسول من رسل الله يحتاج إلى المعونة والمدد من الله ؟


( 7 ) يحدثنا متى في [ 14 : 15 ] عن معجزة إشباع الآلاف من الجياع بخمسة أرغفة وسمكتين فيقول : (( وَأَمَرَ الْجُمُوعَ أَنْ يَجْلِسُوا عَلَى الْعُشْبِ. ثُمَّ أَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ، وَرَفَعَ نَظَرَهُ إِلَى السَّمَاءِ، وَبَارَكَ وَكَسَّرَ الأَرْغِفَةَ، وَأَعْطَاهَا لِلتَّلاَمِيذِ، فَوَزَّعُوهَا عَلَى الْجُمُوعِ.فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا.))

أيها القارىء الكريم :

لقد قام المسيح برفع نظره نحو السماء قبل أن يقوم بالمعجزة وقبل أن يبارك ، ويحق لنا أن نتسائل :

لماذا رفع المسيح نظره إلى السماء ؟ ولمن يتجه ويطلب إذا كان الآب متحداً به ؟! أم أن المسألة واضحة وهي أنه كان يدعو خالق السموات والأرض ليمنحه القوة على تحقيق المعجزة ؟

وقد تكرر منه هذا الفعل حينما أحيا لعازر ، فإنه ورد بإنجيل يوحنا [ 11 : 41 ] عنه الأتي : (( وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّكَ دَوْماً تَسْمَعُ لِي. وَلكِنِّي قُلْتُ هَذَا لأَجْلِ الْجَمْعِ الْوَاقِفِ حَوْلِي لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي )).

ان قيام المسيح بأن رفع نظره نحو السماء هو فعل منافي للألوهية لأن هذا الفعل يأتيه الإنسان عادة عندما يطلب الإمداد السماوي من الله وهذا لا يتفق مع كون المسيح صورة الله وان الاب حال فيه كما يزعم المسيحيون .

تأمل أيها القارىء الكريم إلي قول المسيح : (( لأجل الجمع الواقف حولي ليؤمنوا أنك أرسلتني ))

فالهدف من عمل هذه المعجزة هي أن يعلم الجميع أن المسيح رسول الله وقد كانت الجموع حوله تنتظر هذه المعجزة وأن كل ما طلبه المسيح هو أن يشهدوا له بالرسالة فقط .


( 8 ) جاء في مرقس [ 13 : 32 ] أن المسيح بعدما سئل عن موعد الساعة قال : (( وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْرِفُهُمَا أَحَدٌ، لاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ الاِبْنُ، إِلاَّ الآبُ.))

ونحن نسأل :

إذا كان الإبن هو الاقنوم الثاني من الثالوث حسبما يعتقد المسيحيون فكيف ينفي الابن عن نفسه العلم بموعد الساعة ويثبته للأب فقط ؟!

ولا يصح أن يقال ان هذا من جهة ناسوته لأن النفي جاء عن الابن مطلقاً واثبت العلم بالموعد للأب فقط .

وان تخصيص العلم بموعد الساعة للأب فقط هو دليل على بطلان ألوهية الروح القدس . وأن لا مساواة بين الاقانيم المزعومة .


( 9 ) قال المسيح في يوحنا [ 1 : 51 ] : (( الحق أقول لكم من آلان سترون السماء مفتوحة وملائكة الله صاعدين نازلين على ابن الانسان ))

ونحن نسأل :

إذا كان المسيح يصرح بأن ملائكة الله سوف تنزل عليه من السماء بالأوامر الالهية ولتأييده فأين هو اذن الاله خالق الملائكة الذي حل بالمسيح والمتحد معه ؟!!


( 10 ) كتب لوقا في [ 3 : 23 ] ما نصه : (( ولما ابتدأ يسوع كان له نحو ثلاثين سنة ))

أيها القارىء الكريم :

إن المسيح كما يذكر لوقا لما بدأ دعوته كان عمره ثلاثين سنة والسؤال الذي يطرح نفسه هو أنه إذا كان المسيح هو رب العالمين المتجسد فماذا كان يفعل الإله رب العالمين قبل تلك الفترة وطوال الثلاثين سنة ؟! هل كان يتمشى في شوارع القدس ؟!


( 11 ) كتب متى في [ 3 : 13 ] ما نصه :

(( حينئذ جاء يسوع من الجليل إلى الأردن، إلى يوحنا ليعتمد منه، و لكن يوحنا منعه قائلاً: أنا محتاج أن أعتمد منك و أنت تأتي إلي؟ فأجاب يسوع و قال له اسمح الآن لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل كل برٍّ، حينئذ سمح له. فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء، و إذا السماوات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة و آتيا عليه و صوت من السماوات قائلا هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت )).

من البديهي أنه لو كان المسيح هو الله نفسه الذي تجسد و نزل لعـالم الدنيا ـ كما يدعون ـ لكـانت رســالته مبـتـدئة منذ ولادتـه، و لكان روح القدس ملازما له باعتباره جزء اللاهوت الذي لا يتجزأ ـ كما يدعون ـ، و لما احتاج إلى من ينزل عليه بالوحي أو الرسالة، ولم يكن هناك أي معنى أصلا لابتداء بعثته بهبوط روح القدس عليه و ابتداء هبوط الملائكة صاعدين نازلين بالوحي و الرسائل عندما بلغ الثلاثين من العمر و اعتمد على يد يوحنا النبي! فهذا النص و النصوص الأخرى التي تبين كيفية بدء البعثة النبوية للمسيح، لأكبر و أوضح دليل ـ عند ذوي التجرد و الإنصاف ـ على بشرية المسيح المحضة و عدم ألوهيته و أنه ليس الله المتجسد بل عبدٌ رسولٌ و نبيٌّ مبعوثٌ برسالة من الله كسائر الأنبياء و الرسل و حسب.

و لنستمع إلي ما ذكره لوقا في [ 3 : 21 ] عن بدء بعثة المسيح بنزول روح القدس عليه :

(( و لما اعتمد جميع الشعب اعتمد يسوع أيضا و إذ كان يصلي انفتحت السماء و نزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة و كان صوت من السماء قائلا: أنت ابني الحبيب بك سررت. و كان يسوع عند بدء رسالته في نحو الثلاثين من عمره... و رجع يسوع من الأردن وهو ممتلئ من الروح القدس ))

و نحن نسأل أصحاب التثليث : أليس هذا النص أوضح دليل على نفي ألوهية المسيح ونفي التثليث ؟

فأولاً: لو كان المسيح إلـها متجسدا لما احتاج لروح القدس ليهبط عليه !

ثانيا ً: لو كان التثليث حقا لكان المسيح متحدا دائما و أزلا مع روح القدس، لأن الثلاثة واحد فما احتاج أن يهبط عليه كحمامة!

و كيف ينادي الله عند اعتماد المسيح و ابتداء بعثته قائلاً: ( هذا ابني الحبيب )، مع انه من المفروض أن اللاهوت متحد به من البداية و لأن الله لا يمكن أن تنفصل عنه إحدى صفاته .

ثالثاً : أليس ما كتبه متى ولوقا يبطل زعمكم أن الثلاثة واحـد فالروح القدس منفصل عن الذات وهو نازل بين السماء والارض والابن صاعد من الماء!

أليس هذا دليلأ على أن الوحده المزعومة بين الاقانيم لا وجود لها ؟! .

هل المسيح وحده الذي أمتلأ من الروح القدس كما كتب لوقا أم شاركه آخرون مما تنقض معه الخصوصية ؟

الجواب : هناك آخرون امتلأوا من الروح القدس وهم كثيرون طبقاً للآتي :

ورد بسفر أعمال الرسل [ 6 : 5 ] عن استفانوس ما نصه : (( فاختاروا استفانوس رجلاً مملوءاً من الايمان والروح القدس ))

وورد في إنجيل لوقا [ 1 : 15 ] عن يوحنا المعمدان ما نصه : (( ومن بطن أمه يمتلىء من الروح القدس )) .

وكذلك امتلأ زكريا والد يوحنا المعمدان من الروح القدس طبقاً لما ذكره لوقا في الأصحاح الثامن وغيرهم مما لا يسع المقام لذكرهم .


( 12 ) جاء في إنجيل متى [ 4 : 6 ] أن الشيطان بعدما أخذ المسيح إلي المدينة المقدسه وأوقفه على حافة سطح الهيكل قال له : (( ان كنت ابن الله فاطرح نفسك إلي أسفل لأنه قد كتب : يُوْصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ، فَيَحْمِلُونَكَ عَلَى أَيْدِيهِمْ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ قَدَمَكَ بِحَجَرٍ! ))

في هذا النص اقرار من المسيح للشيطان بأنه قد كتب عنه في العهد القديم أن الله يوصي ملائكته به ليحملونه ويحفظونه ونجد ان هذا ثابت بالمزمور الواحد والتسعين .

والسؤال الآن هو :

إذا كان المسيح هو رب العالمين وأن الأب متحد معه وحال فيه فكيف يوصي الله ملائكته به لكي يحفظونه .

فهل رب العالمين الذي ظهر في الجسد بحاجة إلي ملائكة تكون حفظاً وحماية له ؟!!

أليس هذا دليل من الادلة الدالة على فساد معتقد المسيحيين في ألوهية المسيح ابن مريم عليه السلام ؟


( 13 ) جاء في أنجيل مرقس [ 1 : 12 ] : أن المسيح تم اربعين يوماً يجرب من الشيطان يقول النص :

(( وَفِي الْحَالِ اقْتَادَ الرُّوحُ يَسُوعَ إِلَى الْبَرِّيَّةِ، فَقَضَى فِيهَا أَرْبَعِينَ يَوْماً وَالشَّيْطَانُ يُجَرِّبُهُ. وَكَانَ بَيْنَ الْوُحُوشِ وَمَلاَئِكَةٌ تَخْدُمُهُ. ))

ونحن نقول :

إذا كان المسيح هو رب العالمين حسبما يعتقد المسيحيون فهل يعقل أو يتصور أن الشيطان الرجيم تسلط على رب العالمين طوال اربعين يوماً ؟‍‍‍!!

وقد يقول المسيحيون حسبما يعتقدون في لاهوت وناسوت المسيح بإن الشيطان جربه كإنسان ولم يجربه كإله .

فنقول ان النص الوارد في متى [ 4 : 3 ] يثبت حسب اعتقادكم أن الشيطان جربه كإله ، يقول النص : (( فَتَقَدَّمَ إِلَيْهِ الْمُجَرِّبُ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ، فَقُلْ لِهَذِهِ الْحِجَارَةِ أَنْ تَتَحَوَّلَ إِلَى خُبْزٍ! )) ولم يقل له ان كنت ابن الانسان !

ونقول أيضاً لو إن إبليس كان يقصد ناسوت المسيح فقط لخاطب نصفه ولم يخاطبه كله كما جاء في رواية متى .

وقد كتب متى في [ 4 : 8 ] :

ان إبليس أخذ المسيح إلي قمة جبل عال جداً ، وأراه جميع ممالك العالم ، وقال له : (( أعطيك هذه كلها إن جثوت وسجدت لي ! ))

ونحن نسأل :

كيف يطمع إبليس في أن يسجد له وأن يخضع له من فيه روح اللاهوت . . . ؟ !

ومن العجب أن الشيطان لا يبقى ويثبت مع وجود الملك ، فكيف يطمع ويثبت فيمن يعتقد ربوبيته و أنه صورة الله ؟

ألا يستحي المسيحيون وهم يقرأون هذا الكلام!! ألا يستحون وهم يعتقدون ان من فيه اللاهوت والربوبية قد صحبه إبليس، وعرض عليه السجود له مقابل أن يملكه الدنيا !


( 14 ) وقد كتب متى في الاصحاح الأول ابتداء من الفقرة الأولى حول تجربة إبليس للمسيح أن إبليس كان يقود المسيح إلي حيث شاء فينقاد له . فتارة يقوده إلي المدينة المقدسة و يوقفه على جناح الهيكل وتارة يأخذه إلي جبل عال جداً . . . ونحن نسأل كيف يمكن لعاقل بعد هذا الكلام أن يقول أن رب العالمين كان في جسد المسيح وكان هذا الجسد بهذه حاله مع ابليس .؟!!

لقد حكمتم يا نصارى بإيمانكم هذا بأن الإله الخالق الحال في الجسد قد سحبه الشيطان ، وردده وجرت عليه أحكامه !


( 15 ) كتب متى في [ 12 : 14 ] ومرقس في [ 3 : 6 ] أن الفريسيين تشاوروا على المسيح لكي يقتلوه ، فلما علم يسوع انصرف من مكانه . . . وكتب يوحنا في [ 11 : 53 ] : أن اليهود لما قرروا قتل المسيح فمن ذلك اليوم لم يعد المسيح يتجول بينهم جهاراً ، بل ذهب إلى مدينة اسمها أفرايم .

ولا يخفى عليك أيها القارىء الكريم من خلال هذين النصين أن انصراف المسيح كان هرباً من اليهود ، وأن رب العالمين حسب اعتقاد المسيحيين كان في جسد المسيح ، فكيف يتصور ويعقل أن رب العالمين كان في جسد وكان هذا الجسد يتجنب اليهود من مدينة إلى مدينة هرباً منهم !!

كيف يمكن لعاقل أن يصور رب العالمين بهذه الصورة ويعبد إلهاُ كانت هذه أحواله مه هذا الجسد ؟!


( 16 ) كتب متى في [26 : 67 ] أن اليهود عذبوا المسيح وبصقوا في وجهه وضربوه وهذا نص ما كتب : (( فبصقوا في وجه يسوع ولطموه ، ومنهم من لكمه )) وجاء في إنجيل لوقا في [ 22 : 63 ] : (( وأخذ الذين يحرسون يسوع يستهزئون به ويضربونه ويغطون وجهه ويسألونه : من ضربك ؟ تنبأ ! وزادوا على ذلك كثيراً من الشتائم . ))

إننا نجد من خلال هذه النصوص أيها القارىء الكريم :

أن اليهود اتخذوا المسيح لعبةً يلعبون بها إهانةً له وتحقيراً لشأنه ، وليت شعري ألم يكن في زمن المسيح من هو ذا شهامة ومروءة ، يدافع عنه ؟

أين كان هؤلاء الألوف الذين حكت عنهم الاناجيل بأنهم آمنوا به ، وشفى كثيراً من أمراضهم المزمنة ، أين تلك الجموع الغفيرة التي خرجت لملاقاته ، حين دخوله أورشليم ، وهو راكب الجحش والأتان معاً !

ويح أمة اتخذت نبيها إلهاً ، ووصفته بأنه جبار السموات والارض ، ثم تصفه بالذل و الهوان والضعف والاستسلام لأضعف خلقه ، وهم اليهود ، فأصبح هذا الاله الذي خلق الكون بما فيه وخلق كل البشر أسيرا ومهاناً بأيديهم وأي إهانة أعظم من أن يضرب هذا الاله ؟

فهل ترضى يا مسيحي أن يكون لك رباً كهذا يعامل معاملة المجرمين الخارجين عن القانون على أيدي اليهود ؟

و هل ترضي يا مسيحي أن يكون لك رباً نزل إلى الارض ليدخل في بطن أمه ويتغذى جنيناً تسعة أشهر ويخرج مولوداً ملطخاً بالدماء وتمر عليه سائر أطوار ومستلزمات الطفولة ؟

ثم ان ما حكته الاناجيل أن اليهود عذبوا المسيح فبصقوا في وجهه وضربوه ولكموه وجلدوه هو أمر مناقض لما ذكره متى في [ 4 : 5 ] في حق المسيح من أن الله سبحانه يوصي ملائكته به فيحملونه على أيديهم لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ قَدَمَهَ بِحَجَرٍ .

ونحن نسـأل :

هل ينزل رب العالمين من عليائه ويحل في جسد بشري و أن هذا الجسد يساق من قبل اليهود ليحاكم ويلاقي أشد أنواع الاهانة والتحقير من ضرب وجلد وبصق واستهزاء كل هذا ورب العالمين مالك الملك في هذا الجسد حسبما يؤمن المسيحيون ؟ !

هل يليق بخالق السموات والارض و من له الكمال المطلق أن تكون هذه حاله ؟ !

سبحانك ربنا لا إله إلا أنت نستغفرك، ونتوب إليك، ونعتذر لك عن كل ما لا يليق بك . . .


( 17 ) جاء في إنجيل متى [ 7 : 11 ] قول المسيح: (( أبوكم الذي في السموات يهب خيرات للذين يسألونه ))

ويقول المسيح في الفقرة الحادية والعشرين من نفس الاصحاح : (( ما كل من يقول لي : يا رب ! يدخل في ملكوت السموات ، بل من يعمل بمشيئة أبي الذي في السموات ))

ويقول أيضاً في [ 12 : 5 ] من إنجيل متى : (( من يعمل بمشيئة أبي الذي في السموات هو أخي وأختي وأمي ))

وجاء أيضاً في إنجيل متى [ 16 : 17 ] قول المسيح لبطرس : (( طُوبَى لَكَ يَاسِمْعَانَ فَمَا أَعْلَنَ لَكَ هَذَا لَحْمٌ وَدَمٌ، بَلْ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.))

تأمل عزيزي القارى في كلام المسيح لسمعان فإنه لم يقل له طوبى لك فإنني أنا الذي أعلنت لك هذا أو الآب المتجسد هو أعلن لك هذا وإنما قال له أبي الذي في السموات هو أعلن لك هذا !

أيها القارىء الكريم :

لقد صرح المسيح مراراً وتكراراً بأن الأب موجود في السموات ، والسؤال الذي نوجهه للمسيحين هـو :

كيف يصرح المسيح بأن الأب موجود في السماء مع أنكم تدعون أن الأب متجسد فيه ومتحد معه ؟

فلو كان الأب متحد معه وهو صورة هذا الآب لأمتنع أن يشير إليه في السماء !

وبمعنى آخر لو كان المسيح هو الإله ، لامتنع أن يشير إلى إله آخر في السموات .

وإذا قلتم أن اقنوم الابن يشير إلى اقنوم الأب ، نقول لكم ان هذا يمنع الوحدة ما بين الاقانيم المزعومة ويؤكد انفصالها واستقلالها . .

(( لقد كفـر الذيـن قالــوا ان الله ثالـث ثلاثــة ))


( 18 ) كتب يوحنا في [ 20 : 17 ] أن المسيح قال لمريم المجدلية : (( قولي لهم إني أصعد إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم ))

ونحن نسأل :

إذا كان المسيح هو صورة الله على الأرض وأن الآب متجسد فيه ، فمن هو يا ترى هذا الإله الذي سوف يصعد إليه المسيح ؟!

إذا قلتم أن اقنوم الإبن سوف يصعد إلى أقنوم الأب فثبت إمتناع الوحدة بين هذه الأقانيم المزعومة وثبت الإنفصال بينها وأنه إله على الأرض وإله في السماء وهذا هو الشرك بأم عينه .

وقد قال المسيح في إنجيل يوحنا [ 14 : 28 ] : (( أبي أعظم مني ))

وإننا تعجب كيف يكون الأب أعظم من الإبن وهما شيء واحد وجوهر واحد لذات واحدة وقدرة واحدة حسب ما يؤمن به المسيحيون ؟!

فلو كان الابن هو جوهر واحد مع الاب لما فرق الابن بينه وبين الآب .


( 19 ) كتب بولس في الرسالة الأولى لكورنثوس [ 15 : 28 ] ما نصه :

(( وَعِنْدَمَا يَتِمُّ إِخْضَاعُ كُلُّ شَيْءٍ لِلابْنِ، فَإِنَّ الابْنَ نَفْسَهُ سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ كُلَّ شَيْءٍ، لِكَيْ يَكُونَ اللهُ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ فِي كُلِّ شَيْءٍ! ))

أيها القارىء الكريم :

لقد بين بولس أن المسيح سيخضع في النهاية لله، و هذا بحد ذاته من أوضح الأدلة على عدم ألوهية المسيح لأن الإلـه لا يخضع لأحد، كما أن في قوله : (( فَإِنَّ الابْنَ نَفْسَهُ سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ كُلَّ شَيْءٍ )) دلالة أخرى على عدم ألوهية المسيح لأن مفاد هذا النص أن الله تعالى هو الذي كان قد أخضع للمسيح كل شيء، مما يعني أن المسيح لم يكن يستطع، بذاته و مستقلا عن الله، أن يسخر و يخضع الأشياء. فهل مثل هذا يكون إلـها ؟!!

ومن جهة أخرى :

نقول لأصحاب التثليث لا شك أن الخاضع هو غير المخضوع له ، فأين الوحدة والمساواة بين الاقانيم عندما يخضع الابن للأب ؟!

ثم كيف يخضع الابن للأب مع انكم تدعون أن الاب والابن إله واحد لجوهر واحد وقدرة واحده وان الاب هو عين الابن والابن هو عين الاب وهما شيء واحد أم انكم تؤمنون بتعدد الآلهة وان لله شريكاً في الملك سيخضع له في النهاية ؟


( 20 ) جاء في إنجيل متى [23 : 9 ] ان المسيح قال لأتباعه :

(( ولا تدعوا لكم أباً على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السموات ، ولا تدعوا معلمين ، لأن معلمكم واحد المسيح ))

من المعروف أنه في لغة الإنجيل، كثيرا ما يعبر عن الله بالآب، و هنا كذلك ، فقول عيسى لأتباعه : (( لا تدعوا لكم أبـا على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات )) يعنى ليس لكم إله إلا الله وحده الذي في السماوات، و هذا صريح في نفي ألوهية كل أحد ممن هو على الأرض، و يدخل في هذا النفي المسيح كذلك لكونه على الأرض .لقد سمى المسيح نفسه معلماً في الأرض لهم ، وشهد أن إلههم في السماء واحد .

فهل يفقه المسيحييون هذه النصوص أم على قلوب أقفالها ؟!


( 21 ) كتب متى في [21 : 18 ـ 19] و مرقس [ 11 : 11 ـ 4] ما نصه :

(( فدخل يسوع أورشليم... و في الغد لما خرجوا من بيت عنيا جاع. فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق و جاء لعله يجد فيها شيئا فلما جاء إليها لم يجد شيئا إلا ورقا. لأنه لم يكن وقت التين. فأجاب يسوع و قال لها : لا يأكل أحد منك ثمرا بعد إلى الأبد!.))

أيها القارىء الكريم :

ان هذا النص يبين أن المسيح لما رأى الشجرة من بعد، لم يدر و لم يعلم أنها في الواقع غير مثمرة، بل توقع لأول وهلة أن تكون مثمرة، لذلك ذهب باتجاهها، لكن لما اقترب منها ظهر له أنها غير مثمرة فعند ذلك غضب عليها و لعنها!.

و في هذه القصة سنجد عدة دلائل واضحة على نفي لاوهوت يسوع المسيح :

فأولاً : عدم علمه منذ البداية بخلو الشجرة من الثمر يؤكد بشريته المحضة لأن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض و لا في السماء.

وثانياً : كونه جاع تأكيد آخر على أنه بشر محض يحتاج للغذاء للإبقاء على حياته.

فإن قالوا بأنه جاع بحسب ناسوته، قلنا أفلم يكن لاهوته قادرا على إمداد ذلك الناسوت (أي الجسد)؟! خاصة أنكم تدعون أن اللاهوت طبيعة دائمة له و حاضرة لا تنفك عنه!!

وثالثاً: أنه لما وجد الشجرة غير مثمرة لعنها و بقي جائعا! و لو كان إلـها لكان عوضا عن أن يلعنها و يبقى جائعا، يأمرها أمرا تكوينيا أن تخرج ثمرها على الفور، لأن الله لا يعجزه شيء بل يقول للشيء كن فيكون، فكيف يُصْرَفون عن هذه الدلائل الواضحات و الآيات البينات! و هل بعد الحق إلا الضلال؟


( 22 ) كتب يوحنا في [ 10 : 23 ] ما نصه : (( كَانَ يَسُوعُ يَتَمَشَّى فِي الْهَيْكَلِ فِي قَاعَةِ سُلَيْمَانَ. فَتَجَمَّعَ حَوْلَهُ الْيَهُودُ وَقَالُوا لَهُ: «حَتَّى مَتَى تُبْقِينَا حَائِرِينَ بِشَأْنِكَ؟ إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ حَقّاً، فَقُلْ لَنَا صَرَاحَةً». فَأَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «قُلْتُ لَكُمْ، وَلكِنَّكُمْ لاَ تُصَدِّقُونَ. وَالأَعْمَالُ الَّتِي أَعْمَلُهَا بِاسْمِ أَبِي، هِيَ تَشْهَدُ لِي.))

أيها القارىء الكريم :

تأمل إلي قول اليهود للمسيح : (( إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الْمَسِيحَ حَقّاً، فَقُلْ لَنَا صَرَاحَةً )) فانهم لم يقولوا له : إن كنت الله أو أبن الله ، لأنهم لم يعلموا من دعواه ذلك ، ولا اختلاف عند اليهود أن الذي انتظروه هو انسـان نبي مرسل ، ليس بإنسان إله كما يزعمون . فتأمل !


( 23 ) وإذا تأملنا في سؤال يوحنا المعمدان للمسيح عندما أرسل للمسيح من يسأله : (( أأنت هو الآتي أم ننتظر آخر )) متى [ 11 : 2 ] , سنجد أن هذا السؤال من يوحنا المعمدان يدل على ان المسيح نبي مرسل وهو المسيح الذي بشرت به التوراة ، ولا يوجد نص واحـد في التوراة يقول أن الله سيأتي بنفسه إلي الارض . فتأمل .


( 24 ) لقد جاء في إنجيل يوحنا [ 10 : 31] نصاً واضحاً يسقط تماماً إدعاء المسيحيين من أن رب العالمين حل في جسد المسيح وذلك عندما قال المسيح لليهود في الفقرة الثلاثين من الاصحاح العاشر ((أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ! )) أنكر عليه اليهود هذا القول وسارعوا لرجمه بالحجارة ، فعرفهم المسيح وجه خطأهم في الفهم بأن هذه العبارة لا تقتضي ألوهيته وبين لهم أن استعمال اللفظ على سبيل المجاز وليس على حقيقته وإلا لزم منهم أن يكونوا كلهم آلهه !

تأمل معي أيها القارىء الكريم في نص المحاورة بين المسيح واليهود بعد أن قال لهم (( أنا والآب واحد )) :

(( فتناول الْيَهُودُ، أيضاً حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَرَيْتُكُمْ أَعْمَالاًصَالِحَةً كَثِيرَةً مِنْ عِنْدِ أَبِي، فَبِسَبَبِ أَيِّ عَمَلٍ مِنْهَا تَرْجُمُونَنِي؟» فأجابه اليهود قائلين : ليس من أجل الاعمال الحسنة نرجمك ولكن لأجل التجديف ، وإذ أنت إنسان تجعل نفسك إلهاً فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَلَيْسَ مَكْتُوباً فِي شَرِيعَتِكُمْ: أَنَا قُلْتُ إِنَّكُمْ آلِهَةٌ؟ فَإِذَا كَانَتِ الشَّرِيعَةُ تَدْعُو أُولئِكَ الَّذِينَ نَزَلَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ آلِهَةً وَالْكِتَابُ لاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ فَهَلْ تَقُولُونَ لِمَنْ قَدَّسَهُ الآبُ وَبَعَثَهُ إِلَى الْعَالَمِ: أَنْتَ تُجَدِّفُ، لأَنِّي قُلْتُ: أَنَا ابْنُ اللهِ ؟ ))

لا شك عزيزي القارىء أن معنى هذه المحاورة أن اليهود فهموا خطأ من قول المسيح : (( أنا والآب واحد )) إنه يدعي الالوهية فأرادوا لذلك أن ينتقموا منه ، ويرجموه ، فرد عليهم المسيح خطأهم ، وسوء فهمهم بأن هذه العبارة لا تستدعي ألوهيته ، لآن ( آساف ) قديماً أطلق على القضاة أنهم آلهه ، بقوله الثابت في المزمور الثاني والثمانين الفقرة السادسة [82 : 6 ] : (( أنا قلت : إنكم آلهه ، وبنو العلي كلكم )) .

ولم يفهم أحد من هذه العبارة تأليه هؤلاء القضاة ، ولكن المعنى المسوغ لإطلاق لفظ آلهه عليهم أنهم أعطوا سلطاناً أن يأمروا ويتحكموا ويقضوا باسم الله .

وبموجب هذا المنطق السهل الذي شرحه المسيح لليهود ، ساغ للمسيح أن يعبر عن نفسه بمثل ما عبر به آساف عن أولئك القضاة الذين صارت إليهم كلمة الله .

ولايقتضي كل من التعبرين أن في المسيح ، أو أن في القضاة لاهوتاً حسبما فهمه اليهود خطأ .

هذا ولو لم يكن ما ضربه المسيح لهم من التمثيل جواباً قاطعاً لما تخيلوه من إرادة ظاهر اللفظ ، لكان ذلك مغالطة منه وغشاً في المعتقدات المفضي الجهل بها إلي سخط الله ، وهذا لا يليق بالانبياء المرسلين الهادين إلي الحق .

فإن كان المسيح هو رب العالمين الذي يجب أن يعبد ، وقد صرفهم عن اعتقاد ذلك بضربه لهم المثل ، فيكون قد أمرهم بعبادة غيره ، وصرفهم عن عبادته ، والتقدير أنه هو الاله الذي يعبد ، فيكون ذلك غشاً وضلالة من المسيح لهم وهذا لا يليق بالانبياء والمرسلين فضلاً ممن يدعى فيه الالوهية .

هذا وقد أطلق الكتاب المقدس لفظ الله على كثيرين ولم يقل أحد أن فيهم طبيعة لا هوتية طبقاً لللآتـــي :

1- ورد في سفر القضاة [ 13 : 21 ، 22 ] اطلاق لفظ الله على الملك : يقول النص (( وَلَمْ يَتَجَلَّ مَلاَكُ الرَّبِّ ثَانِيَةً لِمَنُوحَ وَزَوْجَتِهِ. عِنْدَئِذٍأَدْرَكَ مَنُوحُ أَنَّهُ مَلاَكُ الرَّبِّ. فَقَالَ مَنُوحُ لاِمْرَأَتِه نموت موتاً لأَنَّنَاقَدْ رَأَيْنَا الله.))

وواضح أن الذي تراءى لمنوح وامراته كان الملك .

2- ورد في سفر الخروج [ 22 : 8 ] اطلاق لفظ الله على القاضي : يقول النص : (( وإن لم يوجد السارق يقدم صاحب البيت إلى الله ليحكم ، هل يمد يده إلى ملك صاحبه ))

فقوله : إلى الله ، أي : إلى القاضي

3 - وكذلك أيضاً جاء في سفر الخروج [ 22 : 9 ] اطلاق لفظ الله على القاضي : يقول النص (( في كل دعوى جنائية من جهة ثور أو حمار أوشاة أو ثوب أو مفقود ما ، يقال : إن هذا هو ، تقدم إلى الله دعواها ، فالذي يحكم الله بذنبه يعوض صاحبه باثنين ))

فقوله إلى الله ، أي : إلى القاضي نائب الله .

4 - كما اطلق الكتاب المقدس لفظ إله على القاضي فقد ورد في المزمور [ 82 : 1 ] : (( الله قائم في مجمع الله ، في وسط الآلهه يقضي ))

5 - وأطلق الكتاب المقدس لفظ الآلهه على الأشراف فقد ورد في المزمور [ 138 : 1 ] قول داود عليه السلام : (( أحمدك من كل قلبي ، قدام الآلهه أعزف لك ))

6- وأطلقه على الانبياء كموسى في سفر الخروج [7 : 1 ] :

يقول النص : (( قال الرب لموسى : انظر أنا جعلتك إلهاً لفرعون وهارون أخوك يكون نبيك ))


والخلاصــة :

لو كان إطلاق كلمة الله أو إله على المخلوق يقتضي أن اللاهوت حل فيه للزم بناء على النصوص السابقة أن يكون الملك والقاضي والاشراف يكونون آلهه ، وهذا لم يقل به أحد .

ولكن بالنظر لكون الملائكة والقضاة نواباً عن الله أطلق عليهم كلمة الله وبالنظر إلي أن أولئك الأشراف فيهم صفة المجد والقوة اللتين يوصف بهما الله ، أطلق عليهم لفظ الله مجازاً .

وبعد كل ما قد ذكرناه نقول ان الواجب فهمه من قول المسيح : (( أنا و الآب واحد )) إنما يريد أن قبولكم لأمري هو قبولكم لأمر الله ، كما يقول رسول الرجل : أنا ومن أرسلني واحد ، ويقول الوكيل : أنا ومن وكلني واحد ، لأنه يقوم فيما يؤديه مقامه ، ويؤدي عنه ما أرسله به ويتكلم بحجته، ويطالب له بحقوقه وكذلك قول المسيح : (( من رآني فقد رأى الآب )) يريد بذلك أن من رأى هذه الأفعال التي أظهرها فقد رأى أفعال أبي وهذا ما يقتضيه السياق الذي جائت به هذه الفقرات لأن أسفار العهد الجديد اتفقت على عدم إمكان رؤية الله طبقاً للآتي :

_ ورد في إنجيل يوحنا [ 1 : 18 ] :

(( الله لم يره أحد قط ))

_ ما ورد في إنجيل يوحنا [ 5 : 37 ] : (( والآب نفسه الذي أرسلني يشهد لي لم تسمعوا صوته قط ولاأبصرتم هيئته ))

_ ما ورد في رسالة يوحنا الأولى [ 4 : 12 ] :

(( الله لم ينظره أحد قط ))

_ ويقول بولس في رسالته الاولى إلي تيموثاوس [ 6 : 16 ] عن الله :

(( الذي لم يره أحد ولا يقدر أن يراه ))

فإذا تقرر ذلك فليس معنى قول المسيح (( الذي رآني فقد رأى الآب )) ان الذي يرى المسيح يرى الله لأن ذلك طبقاً للأدلة السابقة من المحال .فلا بد من المصير إلى مجاز منطقي يقبله العقل و تساعد عليه النصوص الإنجيلية المماثلة الأخرى.

و بمراجعة بسيطة للأناجيل نجد أن مثل هذا التعبير جاء مرات عديدة ، دون أن يقصد به قطعا أي تطابق و عينية حقيقية بين المفعولين .

مثلاً في إنجيل لوقا [10/16] يقول المسيح لتلاميذه السبعين الذين أرسلهم اثنين اثنين إلى البلاد للتبشير:

(( الذي يسمع منكم يسمعني و الذي يرذلكم يرذلني و الذي يرذلني يرذل الذي أرسلني ))

و لا يوجد حتى أحمق فضلا عن عاقل يستدل بقوله : (( من يسمعكم يسمعني )) ، على أن المسيح حالٌّ بالتلاميذ أو أنهم المسيح ذاته !

و كذلك جاء في إنجيل متى [10/40] أن المسيح قال لتلاميذه : (( من يقبلكم يقبلني و من يقبلني يقبل الذي أرسلني )) .

و مثله ما جاء في إنجيل لوقا [9 / 48] من قول المسيح في حق الولد الصغير :

(( من قبل هذا الولد الصغير باسمي يقبلني و من قبلني يقبل الذي أرسلني ))

و وجه هذا المجاز واضح و هو أن شخصا ما إذا أرسل رسولا أو مبعوثا أو ممثلا عن نفسه فكل ما يُـعَامَلُ به هذا الرسول يعتبر في الحقيقة معاملة للشخص المرسِـل أيضا.

وإذا عدنا للعبارة وللنص الذي جاءت فيه ، سنرى أن الكلام كان عن المكان الذي سيذهب إليه المسيح و أنه ذاهب إلى ربه، ثم سؤال توما عن الطريق إلى الله، فأجابه المسيح أنه هو الطريق، أي أن حياته و أفعاله و أقواله و تعاليمه هي طريق السير و الوصول إلى الله ، وهذا لا شك فيه فكل قوم يكون نبيهم ورسولهم طريقا لهم لله ، ثم يطلب فيليبس من المسيح أن يريه الله، فيقول له متعجبا: كل هذه المدة أنا معكم و ما زلت تريد رؤية الله، و معلوم أن الله تعالى ليس جسما حتى يرى ، فمن رأى المسيح و معجزاته و أخلاقه و تعاليمه التي تجلى فيها الله تبارك و تعالى أعظم تجل، فكأنه رأى الله فالرؤيا رؤيا معنوية .

و جاء نحو هذا المجاز أيضا ، في القرآن الكريم ، كثيراً كقوله تعالى : (( وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَـكِنَّ اللّهَ رَمَى )) الأنفال : 17 أو قوله سبحانه : (( إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ )) الفتح : 10 أو قوله : (( مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ )) النساء : 80 .

ولقد ورد في رسالة بولس إلي أهل غلاطية [ 3 : 28 ] قوله : (( لأنكم جميعاً واحد في المسيح يسوع ))

ونحن نسأل هل يعني هذا القول أن أهالي غلاطية متحدون في الجوهر والقوة وسائر الصفات ، أو أنهم متحدون في الايمان بالمسيح وفي شرف متابعته وهذا هو الاقرب للفهم والعقل .

لقد ورد بإنجيل يوحنا [ 17 : 11 ] القول المنسوب للمسيح في صلاته لتلاميذه :

(( أيها الآب القدوس _ احفظهم في اسمك الذي اعطيتني _ ليكونوا واحداً كما نحن ))

فهل يفهم أن هذا الاتحاد بين التلاميذ هو اتحاد في الجوهر والذات وسائر الصفات ؟

لاشك ان هذا الفهم محال إذا لا بد أن يكون المقصود أن يكونوا جميعاً واحداً في حب الخير وان تكون غايتهم ورغباتهم واحدة نظير الاتحاد الذي بين المسيح وبين الله في إرادة الخير والمحبة للمؤمنين وهذا ما يفيده قول المسيح الوارد في إنجيل يوحنا الاصحاح السابع عشر الفقرة الثانية والعشرين : (( وأنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتني ليكونوا واحداًكما اننا نحن واحد )) . تحياتي للاخ العزيز زايد جلال(f) والاخ الفاضل أستشهادي المستقبل:97: أخوكم ( ديدات ) وسلامي للجميع :bye: ولسه :loveya:
05-01-2005 04:29 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
zaidgalal غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 5,050
الإنتساب : Jan 2005
مشاركات : #9
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
[CENTER]
السلام عليكم كلكم جميعًا

أرجو من إخواني المسلمين إذا كان لي عندهم بعض حب ويثقون في نية أخيهم "زيد جلال" دون أن يغضبوا منه أو يفهموه خطأ، أرجو ترك الموضوع محصورًا بيني وبين السيد نيومان.

فهل تستجيبون لأخيكم الذي يكن لكم كل حب؟!

إني لا أشك في ذلك

وشكرًا لكم

وأعتذر عن إزعاجكم[/CENTER]

{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (159) سورة آل عمران
05-01-2005 05:52 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
NEW_MAN غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,759
الإنتساب : Dec 2002
مشاركات : #10
الحوار حول : من هو يسوع المسيح ؟؟
إقتباس :  zaidgalal   كتب/كتبت  

السلام عليكم كلكم جميعًا

أرجو من إخواني المسلمين إذا كان لي عندهم بعض حب ويثقون في نية أخيهم "زيد جلال" دون أن يغضبوا منه أو يفهموه خطأ، أرجو ترك الموضوع محصورًا بيني وبين السيد نيومان.

فهل تستجيبون لأخيكم الذي يكن لكم كل حب؟!

إني لا أشك في ذلك

وشكرًا لكم

وأعتذر عن إزعاجكم

اشكر الاخ الفاضل زيد جلال على هذه المداخلة
ولكن اسمح لي ان ارد على كل منهما بكلمة صغيرة


اما الاخ العزيز : زيد
فلي طلب فني اذا سمحت لي

لا داعي لوضع كلامك بعلامة -- center--

لانها تجعل الكلام عريضا جدا على الشاشة ، مما يتعب العين واليد في متابعة الكلمات على الشاشة .

هذا رجاء خاص
كما انه رجاء الى السادة المشرفين بتعديل المداخلات السابقة ايضا
لانها تؤثر على كامل الصفحة كلها .

مع جزيل الشكر والامتنان

لاني لست استحي بانجيل المسيح ، لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن
(روميه 1 : 16)
NewMan In Christ
newman2you@yahoo.com
05-01-2005 07:25 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  هروب ديدات من تناقض القران حول صلب المسيح البرنس 0 427 11-11-2017 10:27 PM
آخر رد: البرنس
  تلفيق النبؤات : كيف لفق كتبة الاناجيل نبؤات تتنبأ عن يسوع رغم انف النصوص اليهودية سواح 149 39,408 05-28-2013 03:35 PM
آخر رد: ABDELMESSIH67
  نعم اقدم وثائق مسيحية تثبت صلب يسوع الناصرى ومحمد ابيونى كافر الزنديق 5 2,185 05-17-2012 03:01 PM
آخر رد: JOHN DECA
  يسوع خارج العھد الجديد coptic eagle 16 3,819 05-02-2012 02:44 PM
آخر رد: ahmed ibrahim
  منهج الحوار في القرآن الكريم فارس اللواء 12 2,885 02-23-2012 10:32 PM
آخر رد: فارس اللواء

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 2 ضيف