إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 13 أصوات - بمعدل 4.08
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الإلحاد الروحي
الكاتب الموضوع
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,553
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #31
الإلحاد الروحي
المعنى

[صورة مرفقة: stephencovey7habitsofhioc7.jpg]

لم يكن العبث إلا البداية للإنفجار الكبير.
والذي له طريقان :

1- الطريق السلبي:

* طريق صعب وقد يكون قاتلاً، سلكه كل الأنبياء والمؤسسين. وهو الطريق الذي يبدأ مما انتهى إليه العبث.
الوحدة.
حيث ينعزل الفرد عندما يشعر بالعبث واللامعنى، كما فعل محمد، وبوذا، والمسيح في البرية ، و زارادشت، وكل من أراد أن يبحث عن المعنى في حياته.
ويبدأ الطريق السلبي الطويل والذي يستغرق سنوات من العمر، ومن المعاناة المستمرة اليومية، بالبحث في كل الحلول الجاهزة والمعدة والمطروحة للبشر في داخل الكون. واعتناقها واحداً بعد الآخر، للإجابة عن السؤال : هل تقدم لي المعنى؟.

* وهذا يدفع إلى دراسة كل ما هو متاح ومعلوم ، ويخضع لتقدير الباحث الذاتي تماماً بكونه "يستحق" الدراسة أم لا. ويستحق "الإعتناق" أم لا.

* إذا بقي الباحث على أحدها ووجد المعنى فيها. فقد انتهى الأمر. أما إذا نفاها واحداً بعد الآخر، وانتهى منها جميعاً دون أن يجد المعنى. فعليه أن ينتقل حينئذ للطريق الإيجابي لإيجاد المعنى. مكملاً المسيرة.

2- الطريق الإيجابي:

* يبدأ الباحث بالإعتراف لنفسه ببعض الحقائق التي لا بد أن يسلم بها :
  • أنا كائن حي.<>
  • أنا أعيش في الزمان والمكان<>
  • أعبش في دولة بعينها وبيئة بعينها، وفي عصر بعينه. (المواقف النهائية كما يسميها ياسبرز).<>
  • في هذه اللحظة، أمتلك معرفة وخبرة ومهارات بعينها، اكتسبتها من الماضي.<>
  • لدي مستقبل<>
    [st]* وبناء على هذه الحقائق. يقوم الباحث باكتشاف أن لديه "رغبة" في "التغيير".
    تغيير الطريقة التي يريد أن يكون عليها وجوده في المستقبل.
    لأنه لا يقبل الشكل الحالي لهذا الوجود. ولا يريد أن يستمر به هكذا.

    * حتى يقوم بتغيير هذا الوجود فإنه يجد أن عليه استخدام الأشياء الثلاثة التي يمتلكها كوسائل لهذا التغيير.
    وهي ثلاثة أشياء من الحقائق.
    وهي الثلاثة أشياء الوحيدة التي يستطيع أن يقوم الإنسان بتغيير كيفية وجوده بها.
    ( المعرفة - الخبرة - المهارات).
    هذه الأشياء الثلاثة هي قدرته في حدود دائرة التأثير التي يوجد داخلها الآن.
    ودائرة التأثير هي المواقف النهائية . كيف هي ظروف بيئته، ما هي قدراته الجسدية التي يمتلكها الآن، أين يعيش، ما هي قدراته المادية، الخ.

    وهنا أريد أن أضع عرضاً كنت قد كتبته من قبل، للمؤلف ستيفن آر كوفي. عن كتابه "العادات السبع"
    The Seven Habits of Highly Effective People .


    * الإنسان لا يستطيع أن يكون interdependent قبل أن يكون independent أولا.

    * هناك 3 صفات مطلوبة منك لكي تصبح إنسانا مستقلا و 3 صفات مطلوبة منك لتصبح إنسانا متفاعلا مع الآخرين في علاقة تعاون أو أفضل استخدام كلمة interdependence

    * أولا وقبل الحديث عن هذه الصفات لا بد أن تعرف كيف تكتسب أنت كإنسان أي صفة ، وتجعلها من طبعك :

    هنا يشرح لك المؤلّف عن طريق الرسم أن أي عادة جديدة يكتسبها الإنسان هي نتاج تقاطع 3 دوائر مع بعضهم

    أ- المعرفة
    ب- الرغبة
    جـ- العمل

    [صورة مرفقة: habitre4.jpg]

    افترض أنك تريد أن تكتسب عادة جديدة وترغب بشدة في اكتسابها وتعمل من أجل اكتسابها ولكنّك لا تعرف ما هي هذه العادة . فهل يمكنك فعل أي شيء لتغيّر حياتك ؟ لا طبعا لأنّك لا تعرف ما تفعل !

    افترض أنك تعرف جيدا أنّ عليك اكتساب المهارة الفلانيّة أو العادة الفلانيّة ولكنك لا ترغب ولا تمتلك الحافز الكافي ، ومع ذلك أنت تعمل لاكتسابها لكن بدون نفس ، وتمشي على سطر وتترك عشرة لأنّه ليس لديك الرغبة الصادقة في التغيير ، فهل تعتقد أنك سوف تستطيع اكتساب أيّ شيء؟ لا طبعا

    افترض أنّك تعرف جيّدا أنّ عليك اكتساب العادة الفلانيّة وترغب بشدة في اكتسابها ولكنّك كسول ولا تعمل لتحقيق رغبتك هذه، فهل تعتقد أن باستطاعتك اكتساب أيّ شيء؟ لا طبعا .

    يقول ألبير كامي : إن الموهبة هي شيء لا قيمة له لأنّ الجميع يتمتّع بها ، والفرق بين الإنسان الموهوب والإنسان المحترف هو الكثير من العمل الشاق.

    * هناك 3 صفات مطلوبة لكي يحقق أي إنسان الاستقلال الشخصي Independence
    وهي :

    1- Be Proactive
    كن فاعليّا ، ويؤكد المؤلف هنا أنّه لا يقصد " كن إيجابيّا "
    هناك فرق بين أن تكون إيجابيّا وبين أن تكون فاعليّا
    أن تكون إيجابيّا يعني أن تفكر بشكل إيجابي وتبتعد عن السلبيّات وتتغاضى عنها وتتجاهلها مهما كانت الظروف صعبة ، وأن تؤمن بأنّ إيجابيّتك هذه سوف تخرجك من المأزق بشكل أو بآخر.

    يرى ستيفن ر كوفي أن هذه نظرة المتفائل الذي لا يدرس الأمور.
    ويطلب الابتعاد عن هذه الصفة الغير حميدة واستبدالها بالفاعليّة .

    وهنا يأتي الفرق بين الشخص الإيجابي وبين الشخص الفاعلي أو بين التفاؤل الأحمق والتفاؤل المدروس ، أو بين التفاؤل الجاهل والتفاؤل على علم . الشخص الفاعلي يدرس الأمور، ويعرف أنّه في مأزق كبير، وأنّ الأمور لا تسير في صالحه ، وأنّه رايح في ستّين داهية.
    ولكنّه يبحث عن الثقب في نهاية النفق ، حتى لو لم يكن هناك ضوء يظهر أن الثقب موجود ، بسبب الظلام الحالك. ويتصرف لكي يصل إلى هذا الثقب بخطة مدروسة . وهكذا يستطيع أن يكون " إيجابيّا واقعيّا " لأنّه يعرف حقيقة أزمته ويعرف السلبيّات جيّدا ولهذا استطاع أن يعرف نقطة ضعف هذه السلبيّات.

    يضرب المؤلّف عدة أمثلة لأناس كانوا في أشد المواقف صعوبة وكيف استطاعوا الخروج منها باستخدام هذه الصفة.

    2- Begin with the End in Mind

    معناها : عندما تأتي لتخطط لشيء ، ابدأ بالنهاية التي تريد الوصول إليها.
    على سبيل المثال : يقول لك المؤلف إذا كنت تريد أن تكون أبا صالحا
    اعتزل في غرفتك قبل أن تضع أي خطّة وأغمض عينيك
    وتخيّل جنازتك
    وتخيّل أولادك في هذه الجنازة يلقون كلمة عنك
    كيف تريد هذه الكلمة أن تكون؟
    ماذا تريدهم أن يقولوا عنك كأب ؟

    هذا مجرد مثال. وهناك أمثلة أخرى ، يضرب المؤلّف السادات كمثال ، حيث استطاع - باستخدام هذه الصفة - أن يرى ما لا يراه الآخرون ، بنظرته الثاقبة إلى المستقبل استطاع أن يغلق عينيه ويتيخيل الأرض عادت إليه ، وهكذا استطاع أن يضع الخطّة الصحيحة ، ولأنّ الآخرين كانوا ينظرون إلى الوضع الراهن فقط ، وقفوا ضده واتهموه بالغباء والاختلال. ولكن الأيّام أثبتت أنّه كان الوحيد الذي وضع خطّة سليمة ، بدليل أنّ الآخرين الآن يفعلون ما فعله هو منذ 30 عاما.

    بغض النظر عمّا إذا كنت من مؤيّدي السادات أولا سياسيّا وما إذا كان لديك رد على هذا المثال ، فهو مثال ساقه المؤلّف لكي يوضّح لك معنى الرؤية البعيدة وفائدتها في خلق عباقرة يستطيعون أن يسبقوا عصرهم.وهي صفة الخيال التي تمتّع بها العباقرة عبر العصور كأينشتاين وغيره.

    الفكرة هي أن تضع الصورة النهائيّة التي تريد الوصول إليها قبل أن تبدأ في وضع أيّة تفاصيل.
    قبل أن ترسم الخط المستقيم ، عليك أن تحدد نقطة البداية ( وهي حيث أنت الآن في هذه اللحظة ) ونقطة النهاية ( وهي كما قلت لك الصورة النهائيّة التي تريدها ) وبعدها يمكن الحديث عن وضع خطة أو عن رسم الخط المستقيم.
    لأنّ الكثير من النّاس يباشرون في وضع الخطط التفصيليّة لتحقيق غايات نهائيّة يكتشفون في نهاية المشوار أنّها لم تكن تهمهم من الأساس. وهنا يكتئبون ويحبطون وقد ينتحرون ، وهذا بسبب افتقادهم لهذه الصفة الهامّة في تخيّل نقطة النهاية وغرقهم في التفاصيل. فهي نقطة فلسفيّة يحتاج إليها المرء قبل المباشرة في العمل على أرض الواقع.

    3- Put First Things First
    هذه الخطوة أو الصفة هي باختصار : وضع الخطة نفسها !
    بعد أن امتلكت صفة " بعد النظر " في الخطوة السابقة ، وهي صفة من الصفات الأساسيّة للاستقلال الفردي ، عليك الآن أن تمتلك صفة " فن وضع الخطط "
    هنا يقول لك المؤلف أن الناس تنقسم إلى أربعة أقسام.
    أو بعبارة أخرى أن الإنسان محصور في كل شيء يعمله في هذه الحياة بين أربعة أشياء :

    أ - أشياء طارئة ومهمة
    ب- أشياء طارئة وغير مهمة
    جـ- أشياء غير طارئة لكنها مهمة
    د- أشياء غير طارئة وهي أيضا غير مهمة

    كما يظهر في الصورة التالية :

    [صورة مرفقة: urgentyo5.jpg]

    الدائرة التي يسقط فيها الإنسان هي كالتّالي :
    يبدأ الإنسان في لحظات رخائه في فعل أشياء غير طارئة وغير مهمة ، حتى تستحيل الأشياء المهمة والغير طارئة إلى أشياء طارئة ومهمة .
    فيضطر الإنسان إلى اللهاث خلفها للإنتهاء منها قبل حدوث كارثة في حياته ، ثم يعود مرة أخرى إلى الراحة بعد هذا اللهاث الطويل ليفعل أشياء غير طارئة وغير مهمة مرة أخرى حتى يرتاح ، وهكذا تصبح المزيد من الأشياء المهمة والغير طارئة ---> طارئة ومهمة مرة أخرى، وهكذا يدور الإنسان في حلقة مفرغة ولا يستطيع فعل ما يريده بتوازن ، ويجد نفسه على شفا جرف هاو في علاقاته الزوجيّة أو في العمل أو في فريق الرياضة وغير ذلك من مجالات حياته. والحل هو التخطيط الجيد وتنظيم الوقت بالطريقة التالية التي اقترحها المؤلف :

    1- اشتر مفكرة خاصة بالتخطيط لحياتك ووضع الاستراتجيّات.
    2- في الصفحة الأولى اكتب مبدأك العام في الحياة أيا كان هذا المبدأ :

    على سبيل المثال : مبدئي العام في الحياة هو الحريّة طالما لم أؤذ الآخرين.

    أو مبدئي العام في الحياة هو طاعة الله وعمل الخير للناس والالتزام بمباديء كتابي المقدس.

    ويحذرك المؤلف من وضع مباديء عامة سلبيّة وإلا سوف تأتي النتيجة كلها سلبيّة في النهاية عليك.

    مثلا لو وضعت مبدأ عاما في الحياة يقول : مبدئي العام في الحياة هو جمع أكبر قدر من المال بأي طريقة كانت سواء سرقة الآخرين أو النصب أو الاحتيال ...فسوف تأتي خطتك اللاحقة محكمة ، وسوف تأتي النتائج أيضا كما تشاء ، ولكنّك الخاسر في النهاية لأنّك سوف تخسر البشر وسوف تعاقب قانونيّا وسوف يترتب عليك كل النتائج السلبيّة التي تستحقها ، فعندما تضع مبدأ عاما ضع مبدأ يكون خيّرا من وجهة نظرك. ويمكنك طبعا أن تضع عدة مباديء في هذه الصفحة الأولى.

    3- في الصفحة الثانية تخيّل العالم كمسرح كبير
    واكتب الأدوار المنوط بك لعبها على هذا المسرح.
    مثال :
    أنا ألعب دور الزوج
    ألعب دور الأب
    ألعب دور مهندس كمبيوتر في شركة كذا
    ألعب دور عضو في النادي الفلاني
    وهكذا قم بحصر الأدوار التي تلعبها في الحياة

    ثم اكتب أمام كل دور غايته النهائيّة (نهاية القصة - قبل إسدال الستار في المسرح لهذه الشخصية (الأب- الزوج - المهندس - الخ... كيف ستكون ) وهي التي تعود إلى الصفة رقم 2 كما شرحنا من قبل Begin with the end in mind.

    4- في الصفحة الثالثة اكتب ما تريد تحقيقه في هذا الدور خلال الأسبوع
    وكن إيجابيا في لغتك

    مثال : دوري كزوج ..
    أ-
    بدلا من ( عدم إهمال زوجتي في معمعة العمل )
    اكتب ( التعبير عن حبي لزوجتي وقضاء وقت معها كل يوم للحديث عن مشاعرنا )

    بدلا من (عدم نسيان شراء لعبة لإبنتي )
    اكتب ( اختيار لعبة جميلة لإبنتي من محل "كذا" ).

    وهكذا في كل الأدوار
    وفي نهاية الأسبوع ضع علامة صح أمام ما فعلته وعلامة خطأ أمام ما قصرت فيه حتى تعرف موضعك.
    وطبعا ضع الأشياء المهمة أولا
    Put first things first

    وللمؤلف كتاب كامل في شرح هذه الصفة فقط
    صفة مهارة التخطيط.
    اسم الكتاب :
    Put first things first
    [صورة مرفقة: firstthingsfirsttolivetma7.jpg]

    وقد رأيت هذا الكتاب في إحدى المكتبات من قبل وقلّبت فيه فوجدت عناوين أحد الفصول ، وهي حكمة أضحتني براعة اختيار كلماتها :

    the main thing is to keep the main thing the main thing
    الشيء الأساسي: هو أن تحافظ على الشيء الأساسي كشيء أساسي.

    * هذه هي الصفات الثلاثة التي تستطيع معها أن تصبح إنسانا مستقلاً
    ولا يمكن أن يصبح الإنسان interdependent إلا بعد أن يكون independent أولا.
    وأما الصفات التي يصبح بها الإنسان interdependent فهي :

    1- Think Win/Win

    وهي الصفة الأولى التي يحتاجها الإنسان قبل أن يتعامل مع أي إنسان آخر.
    وهي تحديد طبيعة هذا التعامل . وهنا ينقسم البشر جميعا إلى أربعة أصناف أيضا في تعاملاتهم :
    * think win/lose
    * think lose/lose
    *think lose/ win
    * think win/win

    * الصفة الأولى win/lose هي صفة الإنسان الذي يمتلك عقلية التاجر المصلحجي المستغل الذي لا يبالي بمنفعة الآخرين ، سوف يكسب ويكدّس الأموال مثلا أو المصالح والمنافع لصالحه في البداية ولكنّ نهايته ستكون إحجام الآخرين عن التعامل معه وعزلته الإجتماعيّة ليجلس تحت المدفأة بدون أن يكترث أحد في أي واد هلك، أي هو الخاسر في النهاية مهما ظهر في منتصف الطريق أنّه يحرز تقدما.

    * والصفة الثانية lose/lose هي صفة الهالك الذي يريد أن يهلك معه الآخرين لأنّه لا يريد لأحد أن يكون أفضل منه ولا يريد أن يفعل شيئاً حتى لنفسه.

    * والصفة الثالثة lose/win هي صفة الشخص الذي " يضحّي " من أجل منفعة الآخرين فيخسر هو من أجل أن ينفع الآخر، ويستفيض المؤلف في شرح هذه الصفة لبيان أنّه لا يجب استخدامها إلا في أوقات الضرورة القصوى ومسائل الحياة والموت فقط ، أمّا اعتمادها كمذهب في الحياة فسينتهي بك إلى الخسارة وإلى خسارة من تحبهم أيضا ، لأنّك في النهاية تمثّل مكسبا لهؤلاء الذي تهلك نفسك من أجلهم ، فلو هلكت تماما لكانت خسارة عظيمة لمن تحبّهم على عكس ما كنت تعتقد ، لأنّهم فقدوا مصدرا هاما من مصادر العون وهو أنت ( الذي اعتمدت هذا الأسلوب حتى فقدت كل شيء من أجل الآخرين ولم يعد بإمكانك فعل أي شيء آخر لهم ، فأصبحت في النهاية عاجزا أمامهم وأمام نفسك ).

    * والصفة الأخير والتي يدعو المؤلّف إلى اكتسابها win/win وهي الحل الصحيح في التعامل مع كافة أنواع البشر ، ويستفيض المؤلّف في شرح كيفية استعمال هذه الصفة كمبدأ في الحياة ، وكيف تستطيع أن تغيّر من الأشخاص الذين يريدون التعامل معك على أساس من الصفات الأخرى .
    مثال : لو صادفت شخصا يريد أن يبني علاقته معك على أساس win/lose بحيث يكون هو الكسبان وأنت الخاسر ، فهل الحل أن تقطع علاقتك مع هذا الشخص ؟ أم أن تغريه بأن يتعامل معك على أساس win/win وبهذا بدلا من خسارته تكون قد غيّرت أسلوبه في الحياة وفي نفس الوقت تكون قد انتفعت ممّا لديه ويخرج كلاكما سعيدا ؟

    وهكذا دواليك بالنسبة للأشخاص الذين يريدون التعامل معك بالطرق الأخرى .

    2- Seek First to Understand, Then to be Understood

    وهي ببساطة : جميع كتب التنمية الذاتيّة تكتفي بأن تقول لك كيف تصبح مستمعا جيّدا . ولكن هذا غير كاف، فالمطلوب في هذه الصفة هو : كيف تصبح متفهّما جيدا لما تسمعه ! وليس فقط أن تكون مستمعا جيّدا ، بل أن تتأكّد من فهمك لما سمعته كما أراد محدّثك أن يوصله لك ، وهذا هو الجديد الذي جاء به المؤلّف في هذه الصفة الخطيرة والتي اكتفت بقيّة الكتب في التوقّف عند حد الاستماع الجيّد .

    فالكثير من النّاس لا يتمتعون بصفة الاستماع الجيّد ولهذا لا يضعون حلولا للآخرين.
    ولكن الخطير أيضا هو أن الكثير من النّاس رغم تمتّعهم بصفة الاستماع الجيّد لكنّهم لا يتمتّعون بالمقدرة على الفهم الجيّد للآخرين ، ولهذا تأتي حلولهم رديئة وينفر الآخرون من حولهم .

    هذه هي الصفة الثانية : كيف تصبح متفهّما جيّدا .

    3- Synergize Principles of Creative Communication

    بعد أن حددت علاقتك مع الآخرين وكيف سوف تسير هذه العلاقة win/win ، وبعد أن أصبحت متفهّما جيّدا ، يأتي دور : كيف ستتعامل؟

    وهذا هو موضوع الصفة الثالثة.
    مباديء التعامل مع الآخرين عاطفيّا وفكريّا وتجاريّا أيضا.

    والآن بعد أن اكتسبت ستّ صفات ثلاث منها يخص الاستقلال الفردي ، وثلاث يخص التعامل مع الآخرين. بقيت الصفة الأخيرة ، وهي الصفة رقم 7

    Sharpen the Saw: Principles of Balanced Self-Renewal

    كيف تجدد نفسك ؟
    كيف تراجع كل هذه الخطوات من أول صفة وحتّى آخرها ؟
    هل تريد أن تبقى على هذه الخطط طوال حياتك ؟
    أم أن هناك أدوارا جديدة بدأت تلعبها على مسرح الحياة؟ وأدواراً أخرى انتهت أو قررت أن تنهيها ؟

    هل تريد أن تبقي نفس الأساليب في التعامل مع عائلتك ومع فريق عملك ومع أصدقائك أم تريد إبداع شيء جديد في هذه الخطط والأساليب لتفاجيء نفسك وتفاجيء الآخرين بالمزيد ؟

    أمّا الكتاب الثاني لستيفن ر كوفي عنوانه

    the 8th habit

    وقد جاء بعد سنوات طوال من إصدار الكتاب الأول
    وهو باختصار شديد :
    هل سوف تكتفي بأن تصبح independent ثم interdependent فقط ؟
    إذا كانت إجابتك بلا فهذا الكتاب معد لك والصفة الثامنة هي "الإنتقال من الإنسان الفعال إلى الإنسان المتفوق"

    From effevtiveness to greateness

    وهو : كيف تصبح محركا للآخرين ، وليس فقط متفاعلا معهم كما في صفات ال interdependence .
    كيف تصبح قائدا يستطيع أن يغيّر حياة الآخرين بعد أن استطاع تغيير نفسه واستطاع التعامل مع الآخرين بفعاليّة.
    كيف تصبح مصدر إلهام لأمّة بكاملها وتجعل آلاف البشر يصبحون independence و interdependence كما فعلت مع نفسك؟
    أو حتّى مجموعة ما من البشر وليس بالضرورة الآلاف.
    هذا هو موضوع الكتاب الآخر.
    كيف تعيد خلق الكون بعد أن أعدت خلق نفسك.

    نسخة الكتاب المتوفرة على الإنترنت ناقصة وليست هي النسخة المكتملة.
    فالنسخة الكاملة من هذا الكتاب تتألف مما يربو على الثلاثمائة صفحة.
    أما النسخة الموجودة للتحميل على الإنترنت فلا تزيد عن مائة وسبعين صفحة.
    ولذا عليك عزيزي القاريء إما أن تشتري هذه الكتب من السوق.
    أو أن تطلبها من عمالقة المكتبة مثل "الواد روقة" أو "Sita Soujirou " ليقوما بعمل scan لها وتوفيرها بالإنجليزية كاملة.
    أو أن تتجاهل الأمر.

[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-24-2008 07:32 PM بواسطة Albert Camus.)
09-24-2008 06:54 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إبراهيم غير متصل
بين شجوٍ وحنين
*****

المشاركات : 14,132
الإنتساب : Jun 2002
مشاركات : #32
الإلحاد الروحي

موضوعك هو "الإلحاد الروحي" وتعرج فيه إلى قنبلة الموسم وهو "ستيفن كــَفي" صاحب كتاب The Seven Habits of Highly Effective People.. بصراحة تبسمت وتوقعت منك كتاب يدعم الفكر الإلحادي وإذ بك تأتي بكتاب لواحد من كنيسة المورمون وعضو ناشط فيها وطريقة كلامه تذكرني بالوعاظ المعمدانيين الجنوبيين في أميركا. لاحظ الآتي عزيزي ألبير:

http://en.wikipedia.org/wiki/Stephen_Cov...ious_views

As a practicing member of The Church of Jesus Christ of Latter-day Saints, Stephen Covey has authored several devotional works for Latter-day Saint or Mormon readers, including:
Spiritual Roots of Human Relations (1970)
The Divine Center (1982)
6 Events: The Restoration Model for Solving Life's Problems (2004).
Evangelical writer Bill Gordon suggests that Mormon theology and cultural practices undergird Covey's writing for a general audience.

يعني وبعبارة واضحة: الرجل من الأتباع النشطين في كنيسة المورمون ويدعم هذا في كل كتاباته وفكره وكل ما يقول لا يمت بصلة لما تفضلت وأسميته "إلحاد روحي".

كل ما تفضلت وأقدمت على ذكره أعلاه لا يمت لا للإلحاد بشيء وإنما هو Self-help من رجل قدير في كنيسة المورمون, نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحداً.

https://www.facebook.com/jesusvictr
09-26-2008 03:16 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,553
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #33
الإلحاد الروحي
آها..

وهل في ما كتبته عن "ستيفن آر كوفي" من خلال استعراض الكتاب، ما يدعو إلى اعتناق المسيحية أو المذهب المورموني؟.
أم أن كل الكلام كان عن كيفية "إيجاد المعنى" في حياة الإنسان، يمكن أن يستخدمه أي شخص بغض النظر عن عقيدته أو فكره؟.

هو يمت للإلحاد في حدود ما ذكرته من قبل عن كونه تجربة وجودية خاضعة للذاتية تماما.
ويأتي بعد مرحلة العبث، التي تحدث عنها الوجوديون بغض النظر عن كونهم وجوديين متدينين أم ملحدين.

هناك تعريف آخر في الويكيبيديا :

Array
Stupidity (also called fatuity) is the property a person, action or belief instantiates by virtue of having or being indicative of low intelligence or poor learning abilities. Stupidity is distinct from irrationality because stupidity denotes an incapability or unwillingness to properly consider the relevant information. It is frequently used as a pejorative, and consequently has a negative connotation. The term has fallen out of favor in medical journals as it is seen as a generic term used to describe a wide variety
of conditions.
[line][ne]
http://en.wikipedia.org/wiki/Stupidity
[/quote]


Array
Covey says he never introduces religion or politics into his books or worldwide seminars.
[line][ne]
http://en.wikipedia.org/wiki/Stephen_Cov...ious_views
[/quote]

[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-26-2008 04:08 AM بواسطة Albert Camus.)
09-26-2008 03:56 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إبراهيم غير متصل
بين شجوٍ وحنين
*****

المشاركات : 14,132
الإنتساب : Jun 2002
مشاركات : #34
الإلحاد الروحي

ما فهمته أن موضوعك يدعو لشيء اسمه "الإلحاد الروحاني" وكتبت مقالة طويلة مشكور عليها تستشهد بها على الإلحاد الروحاني وأتيت على ذكر ستيفن كفي. ما للمورمون والـ self-help كفن من فنون العيش بالـ الإلحاد الروحاني؟ هذا بصراحة ما لا أفهمه.. ما الذي تريد إيصاله؟ وما الحاجة من أساسه لـ روحنة الإلحاد؟

في البداية طرحت سؤال وكان [ وهل في ما كتبته عن "ستيفن آر كوفي" من خلال استعراض الكتاب، ما يدعو إلى اعتناق المسيحية أو المذهب المورموني؟.]

أنت لا تدعو إلى المورمونية لا سمح الله ولكنك تدعو لأفكار رجل نشيط في طائفة المورمون وكتب كتب روحانية للترويج لطائفة المورمون وذكرت لك أسماءها أعلاه في المشاركة رقم 32. لا يمكن الفصل بين عقائده المورمونية وما يدعو إليه من مباديء بوجه عام لأن عقائد الإنسان سواء كانت مورمونية أو غيره تنساب بشكل تلقائي من كيانه هو ولا مجال للتجزئة بين حياته كمؤمن مورموني وبين حياته كرجل يقدم للناس أفكار في الـ self-help.

بمناسبة الـ self-help هذه تقليعة من تقاليع المجتمع الأميركي حيث الناس تبحث عن حل فوري لكل شيء حتى إنها صارت نكتة مشهورة إنهم يريدون سبع خطوات لتربية الأطفال وسبع خطوات للزواج الناجح وسبع خطوات للعادات الحميدة إلخ. كل هذه تقاليع ويجمع أصحابها من وراءها ثروات هائلة حيث يطبع كتاب كهذا وكأنه قنبلة الموسم ويجني صاحبه أرباح خرافية ثم يظهر كتاب آخر أو ربما ظهر الكتاب ذاته ولكن بعنوان آخر. المجتمع الأميركي مولع بكتب الـ self-help حتى إن البريطانيين والإيطاليين صاروا يتندرون بهذا الجانب من الهوس في أميركا.. تقليعة تظهر ثم تختفي. ليت كل مشاكل الدنيا كان يتم حلها في 7 خطوات! لم نكن لنخسر شيء!

وتقول:
Arrayهو يمت للإلحاد في حدود ما ذكرته من قبل عن كونه تجربة وجودية خاضعة للذاتية تماما.[/quote]

كلامك صح. الإلحاد فعلا تجربة وجودية. ما الداعي للركون لأفكار رجل نشيط في كنيسة المورمون للترويج لهذا الإلحاد وتجربته الوجودية؟ هل أنت متأكد أنك حقاً تريد الحديث عن الإلحاد ذاته أم تريد الحديث عن أطياف متعددة من الروحانية تمازج بعضها بعضاً؟ أرى أن كلامك هنا - مع احترامي لك- تحيط به كثير من الهلامية والضبابية في الأفكار. وما الداعي من أساسه لربط الإلحاد كمفهوم وجودي بـ موضوع الـ self-help وكتبه المنتشرة في السوق في أميركا بشكل غزير صار ممل كأنها براغيث تنتشر في كل مكان! أذهب لمحل الكتب المستعملة وأجمع فضلات الكتب منهم.. صدق أو لا تصدق! يوجد حوالي من عشرات النسخ المجانية للتوزيع لكتاب السبع عادات هذا لـ ستيفن كفي. طبعا هو لن يضع كتاب قيم من كتب سارتر كالوجود والعدم للتوزيع المجاني وليست هذه الكتب متناولة بين الجمهور للاستهلاك الشعبي مثل كتب الـ self-help.

الكلام عن الإلحاد يجب أن يركن - من وجهة نظري- إلى النظرة الوجودية البحتة ودون الخوض في مسائل الـ self-help وكتبها الشعبية المبتذلة المتداولة في كل زاوية في أميركا.

تحياتي.


https://www.facebook.com/jesusvictr
09-26-2008 05:45 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,553
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #35
الإلحاد الروحي
Array
أنت لا تدعو إلى المورمونية لا سمح الله ولكنك تدعو لأفكار رجل نشيط في طائفة المورمون وكتب كتب روحانية للترويج لطائفة المورمون
[/quote]

ماذا تقصد بكلمة "كتب روحانية" ؟ وكيف يمكن تفريق ما يسمى "الكتب الروحانية" عما هو "كتب غير روحانية" ؟

Array
بمناسبة الـ self-help هذه تقليعة من تقاليع المجتمع الأميركي حيث الناس تبحث عن حل فوري لكل شيء
[/quote]

ماهو تعريف مصطلح "self-help" ؟ وماهي الحدود الواضحة التي يمكن أن نعرف بها ما سميته "تقاليع المجتمع الأمريكي" حتى نستطيع أن نحكم بوضوح على ما يدخل ضمنها وما يخرج منها ؟

Array
كلامك صح. الإلحاد فعلا تجربة وجودية. ما الداعي للركون لأفكار رجل نشيط في كنيسة المورمون للترويج لهذا الإلحاد وتجربته الوجودية؟ هل أنت متأكد أنك حقاً تريد الحديث عن الإلحاد ذاته أم تريد الحديث عن أطياف متعددة من الروحانية تمازج بعضها بعضاً؟
[/quote]
أنا بحاجة منك إلى أربعة تعريفات :

- ماذا تقصد بالإلحاد ؟
- ماهي التجربة الوجودية؟
- ماذا تقصد بالروحانية وما معيار تفريق الروحانية عما هو غير روحانية ؟
- ماذا تقصد بمصطلح "أطياف الروحانية" ؟

Array
الكلام عن الإلحاد يجب أن يركن - من وجهة نظري- إلى النظرة الوجودية البحتة ودون الخوض في مسائل الـ self-help وكتبها الشعبية المبتذلة المتداولة في كل زاوية في أميركا.
[/quote]

ما هي النظرة "الوجودية البحتة" ؟ لا أعرف ما معنى المصطلح وأرجو منك أن تعرفه وتذكر المقابل له بالإنجليزية "الوجودية البحتة" .

في انتظار إجاباتك كي أستطيع أن أفهم وجهة نظرك..

تحياتي.

[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-26-2008 06:05 AM بواسطة Albert Camus.)
09-26-2008 06:04 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,553
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #36
الإلحاد الروحي
مساء الفل

Array
البيرت ..لقد تمكنت من انزال نسخة عن كتاب 7 habits of highly effective people .. واشكرك لانك حدثتنا عنه ..و سـأقراه قريبا ان شاء الله ..انا بالنسبة لي هذه الكتب اراها من باب تنمية الذات وتحسين فن التواصل مع الاخرين والصعود سلم سلم ومعرفة الاهداف في الحياة .. ولو كنت انا من افتتح هالموضوع كنت اسميته "الايمان الروحي " :D ..وليس الالحاد الروحي .. فمع الايمان وقراءة مثل هذه الكتب والقران الكريم طبعا والدعاء في نفس الوقت يحس الانسان بطاقة عظيمة ..فالله معنا وقوة الارادة وكل القوى الخفية وما له علاقة ب The law of attracion او قانون الجذب . بالنسبة لي كل هذا مترابط ويعطي طاقة رائعة وطبعا ايمان اكيد بالنتائج وما بينهما من التزام لتحقيق ذلك

من الكتب التي قراتها انا يا البرت هي التالية ..

Succes
Never eat alone
Strengths Finder
How to sell yourself
The secret

وكتاب اّخر هو : The 48 laws of power ..هو كتاب مختلف عن البقية ..هل سبق ان قرأته يا البرت ؟
[/quote]

زميلتي المحترمة نضال.

يجب أن تعرفي أنني "وجودي بحت" يعني معنديش تفاهم في الإلحاد القائم على "البحتية". :D

لا خلينا نتكلم جد..

مداخلتك هذه سوف تساعدني أن أختم الموضوع تقريباً.

وأوضح أخيراً لماذا أنا روحي؟
أو أضيف صفة "الروح" إلى إلحادي.

لعلك لاحظت زميلتي الكريمة أن هناك تقارباً نوعاً ما بيني وبين المتصوفة وإعجاباً بتجربتهم، مثل أخونا الزميل داعية السلام مع الله.

كل الفرق بيني وبينه ..
هو أنني :

- لا أؤمن بوجود كائن خارجي خالق للكون. (وضحت السبب في 8 مقالات طويلة ).

- أرفض كل الكتب المقدسة التي تدعي أن هناك كائناً اسمه "الله" أرسلها.(وضحت السبب في تلك المقالات أيضاً).

- لا أعترف بوجود انفصال بين "الفكر" و "الجسد" أو "الروح" و "الجسد".
بل هما واحد. إذا تفتت الجسد فقد انتهى كل شيء وعاد إلى طاقة لتبدأ في تشكيل مادة جديدة في الكون ومن المادة إلى الطاقة وهكذا.

- أعترف بوجود ظواهر لم يستطع العلم تفسيرها بعد، وبالتالي لم يتم استخلاص أية "قوانين" خاصة بها.
ولهذا قلت عن نفسي "روحي". هذه الظواهر يطلق عليها اليوم عادة "الباراسيكولوجي".

اعترافي بهذه الظواهر نابع عن سببين :

1- خبرة شخصية لا يمكنني أن ألزم بها أحداً ، ولكن في نفس الوقت لا يمكنني نفيها لأنها حصلت لي.
2- قراءات من كتاب أصدقهم فيما يقولونه. خاصة الكاتب الوجودي "كولن ولسون".

طبعاً أنت تعلمين أنني دخلت في حوار من قبل وضحت فيه تجربتي ووضعت فيه وصلات لكتب وأخذت فيه اقتباسات من كتاب "كولن ولسون" وعنوان الموضوع هو في الوصلة التالية :

http://www.nadyelfikr.net/index.php?showtopic=55856

لم أقل أبداً بأن هناك أشباحاً أو أرواحاً أو كائنات خفية كما فهمني البعض.
ولكنني أقر بوجود قدرة ليس لها تفسير حتى الآن عند الإنسان وعند الحيوان أيضاً.
وهي موجودة بالنسبة لي لأنني اختبرتها بشكل ذاتي (ولا زلت ) كما كتبت في الموضوع المشار إليه أعلاه.
لو لم أختبرها بنفسي بشكل ذاتي لربما أنكرتها. ولكنها تكررت معي بشكل لا يمكن إنكاره أو الإختباء منه.
ومن خلال قراءة الإنسان فإنه "يثق" بكاتب معين ، أنا أثق في أن "كولن ولسون" لا يكذب عليّ وأن ما كتبه وحاول أن يحلله علميا قدر استطاعته قد حصل معه بالفعل.

بالنسبة لمصطلح "الإلحاد الروحي" فهو موجود من قبل أن أستخدمه أنا .
وله موقع على الإنترنت هو :

http://www,spiritualatheism.org

Array
In summary, SPIRITUAL ATHEISTS are people who are:

1) ATHEISTS
Spiritual Atheists do not believe in the existence of an entity external to the universe that created and rules the universe.
2) SPIRITUAL
Spiritual Atheists believe that the entire universe is, in some way, connected; even if only by the mysterious flow of cause and effect at every scale. Therefore, Spiritual Atheists generally feel that as they go about their lives striving to be personally healthy and happy, they should also be striving to help the world around them be healthy and happy! ("Wholistic Ethics")

http://www.wholisticethics.com/

The goal of the Spiritual Atheism project is not to provide a specific spiritual philosophy (that is your own responsibility); but, rather, to unify all Spiritual Atheists, regardless of their particular philosophies and points of view.
[/quote]

ويرى الموقع أن تقسيم الإلحاد - الإيمان - الإلحاد الروحي كالتالي:

Array
THEISM
Christianity
Islam
Judaism

[line][ne]
ATHEISM
Humanism
Naturalism
Ayn Rand's Objectivism
Anton LeVey's Satanism

[line][ne]
SPIRITUAL ATHEISM
Buddhism
Non-literal Christianity
Non-literal Islam
Non-literal Judaism
Non-literal Theism
Hinduism
New Age
Paganism
Pantheism
Panentheism
Spiritual Humanism
Spiritual Naturalism
Taoism
Wicca
YOUR Philosophy?
[/quote]

ويمكنك أن تقولي أنني مثل "كولن ولسون". ملحد ، ولكن يؤمن بوجود ظواهر "خارقة للطبيعة" هي في حقيقتها ليست "خارقة" وكل ما هنالك فقط أن العلم لم يستطع أن يمسك بها في المختبر حتى الآن. ولهذا فهي تنسب إلى "الروح" كما جرت عادة الإنسان دائماً بالنسبة للأشياء التي لا يملك لها تفسيراً ولا يستطيع أن ينكر وجودها.

أهتم أيضاً بعلم البيئة أو ما يسمى بالإكولوجي Ecology وتعريفه :
Array
Ecology (from Greek: οίκος, oikos, "household"; and λόγος, logos, "knowledge") is the scientific study of the distribution and abundance of life and the interactions between organisms and their natural environment [1]. The environment of an organism includes physical properties, which can be described as the sum of local abiotic factors such as insolation (sunlight), climate, and geology, and biotic ecosystem, which includes other organisms that share its habitat.[2]
[line][ne]
http://en.wikipedia.org/wiki/Ecology
[/quote]

هو علم له فروع عديدة، ومتشعبة، وكل فرع من تلك الفروع له موسوعات وإنتاج فكري هائل.
أسسه "كعلم أكاديمي" لأول مرة ، العالم الدانماركي Eugenius Warming

وهو العلم الذي يهتم بتوضيح كيف يرتبط الكون ببعضه البعض بحيث أن حدثاً في مكان ما، يمكنه أن يؤثر على ما يحدث في مكان آخر . بأسلوب السببية العلمية.
وهو ما نادت به الديانات الشرقية (الإلحادية) القديمة مثل البوذية ، و الداوية ، وأطلقت عليه مسمى "الكارما"Karma و "الداو" Tao بطريقة غير علمية أي قائمة على التأمل لا على الإختبار والتجريب. ولكن العلم أخيراً استطاع أن يثبت تأثير تفاعل الكائنات مع بيئتها على الأجزاء المختلفة من الكون بطريقة تسلسلية وسببية.

وما ينتج عن هذا العلم من أخلاقيات يمكن تسميتها "بالثقافة الخضراء" أو "ثقافة البيئة" التي تنادي بأشياء كثيرة جداً ربما أعود للتحدث عنها فيما بعد.هناك موسوعة من خمسة مجلدات ضخمة اسمها Bioethics صدرت عن دار Gale للنشر
سوف أحاول أن أوفرها ربما يوماً ما.

http://www.gale.cengage.com/servlet/ItemDe...4&id=191594

ولكن يمكنك مراجعة تلخيصي البسيط والمخل لكتاب الفيزيائي "فريتجوف كابرا" هنا :
http://www.nadyelfikr.net/index.php?showto...0097&st=40#

ونسخة الكتاب متوفرة للقراءة كاملة هنا :

http://www.wplus.net/pp/Julia/Capra/CONTENTS.htm

شكراً لك نضال

وأراكم بعد حين (f)

[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-26-2008 09:53 AM بواسطة Albert Camus.)
09-26-2008 09:48 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إبراهيم غير متصل
بين شجوٍ وحنين
*****

المشاركات : 14,132
الإنتساب : Jun 2002
مشاركات : #37
الإلحاد الروحي

تحية مجددة عزيزي ألبير:

1. ماذا تقصد بكلمة "كتب روحانية" ؟ وكيف يمكن تفريق ما يسمى "الكتب الروحانية" عما هو "كتب غير روحانية" ؟


الكتب الروحانية كما أراها تخاطب دائرة الوجدان والعاطفة؛ إشباع نفسي. الكتب الفلسفية مثلا لا أراها كتب روحانية بل أراها كتب تخاطب العقل حصراً وقصراً وتعمد إلى دراسة منهج للتفكير والاستدلال على الحقائق بالوسائل التجريبية المادية المجردة الملموسة العينية.

الكتب الروحانية كثيرا ما تتحدث في أمور هلامية ضبابية ومن السهل أن تسمع فيها مليون رأي ورأي وهي مسألة أذواق وميول وأمزجة نفسية. صوت العقل لا يخاطب مزاج نفسي في المقابل بل هو يتعاطى مع حقيقة مادية ويخضعها للتمحيص المادي التجريبي كما أسلفت أعلاه.


2. ماهو تعريف مصطلح "self-help" ؟ وماهي الحدود الواضحة التي يمكن أن نعرف بها ما سميته "تقاليع المجتمع الأمريكي" حتى نستطيع أن نحكم بوضوح على ما يدخل ضمنها وما يخرج منها ؟

الـ "self-help" هو نوع من الاهتمام في الكتب مثل كتب ديل كارنيجي دع القلق وابدأ الحياة وكتب من شاكلة فن السعادة وفن النجاح... طبعاً هذه الكتب بدأت تأخذ طابع تسويقي هائل في أميركا وانتشرت بغزارة مهولة وصارت على طريقة 7 خطوات للزواج الناجح.. 3 خطوات للقداسة إلخ. في اعتقادي يمكن قراءتها ولكن مع الوضع في الاعتبار الطابع التجاري لها وأنها خبرات شخصية قد تصيب وقد تخطيء ولا تصلح -مع احترامي لرأيك- كمنهج للإلحاد الروحي. توجد كتب في الإلحاد الروحي رغم أني لا أوافق كثيراً على الفكرة ولكن كتب الـ "self-help" ليست منها. المجتمع الأميركي يحب التقاليع. تخرج موضة وتسلب الأبصار ويجمع صاحبها من وراءها ملايين الدولارات ثم تتلاشى كما ظهرت. في الأسواق ظهر كتاب اشتراه الجميع وعنوانه "صلاة يعبيص". المجتمع الأميركي بطبعه متدين حيث لا يزال يعيش وجدانياً بعقلية القرون الوسطى أو ما بعدها قليلاً. وبالتالي كتاب كهذا صار صاحبه ملياردير تقريباً وكلما تكلمت مع أي واحدة.. دائما الحريم هم أكثر من يشتري هذه النوعية من الكتب.. في أي موضوع عن كتاب له فكر قيّم وإذ بها تقول لي: قرأت كتاب صلاة يعبيص؟ يادي النيلة! هذا الكتاب انتشر كالوباء والسبب أن المجتمع هنا سطحي وبدائي ويروج لأي تقليعة لأنه لا يزال مجتمع بيوريتاني Puritan في تكوينه الأصلي كما بدأ. أتمنى أن تكون فكرتي وصلتك.

3. سألتني:
أنا بحاجة منك إلى أربعة تعريفات :

- ماذا تقصد بالإلحاد ؟
- ماهي التجربة الوجودية؟
- ماذا تقصد بالروحانية وما معيار تفريق الروحانية عما هو غير روحانية ؟
- ماذا تقصد بمصطلح "أطياف الروحانية" ؟


أن أكون محلد معناه هو أني أثق ثقة كاملة بمسئوليتي الكاملة عن نفسي ولا أنسب تبعات الحياة على أي قوة غيبية لقصر النظر أو لبدائية الوعي. أن أكون ملحد يعني لي هو أني أعرف أن كل شيء يمكن إثباته ورده لأصله دون تبريرات ميتافيزيقية تعمد لمخاطبة العاطفة عند "الجماهير".

الوجودية معناه أني أنا الوجود. هناك كتاب رائع عنوانه "أنا الوجود" للأستاذ المستشار الرائع محمد سعيد العشماوي وكان لي شرف تصويره. في هذا الكتاب تلخيص قوي لفكري من الناحية الوجودية. لو تحب أن نرفعه فإما أنا أو سيتا سنرفعه لك بكل سرور هنا. عملته مخصوص لأجل سيتا وله الفضل في تعريفي بهذا الكتاب. يكفي أن تقرأ العنوان: أنا الوجود. الوجود هو أنا.. محورية الإنسان.

تسألني عن الروحانية وبصراحة هذا سؤال أكبر بكثير من أن أجيب عليه في سطور قليلة ولكن حتى أرباب الروحانية عملوا من البحر طحينة وغرقونا في بحور لا أول لها من آخر. مهما أجبت عليك هنا فحتما ستكون إجابتي قاصرة. ولكن ما أنا أعرفه من خبرة ومن اهتمام شخصي لي بالأمور الروحية هو أنها تخاطب أمور حسية عاطفية وجدانية قلبية إلخ. لي صديق ملحد من أحب الناس لي واسمه محمد.. يستحيل أن أذكر كلمة "روحانية" أمامه احتراماً لمشاعره. الحركة في إطار روحانية هي حركة تخاطب اتصال الإنسان بأحشائه حيث يبحث عن الله في داخله وعن المجهول في أحشاء أحشائه إلخ. هذا كلام جميل ويناسبني بصورة شخصية ولكن لا أتوقع- مع احترامي الشديد لك- ربطه بالإلحاد. يوجد كتاب قيم من مطبوعات Blackwell يتحدث عن تاريخ الروحانية. رجاء أن تقرأه وتحكم: هل هذا حقاً يحق ويصلح ربطه بالفكر الوجودي والإلحادي؟ أنا لست جامد ومستعد أن أغير رأيي بكل سهولة.. إذا تفضلت وأقنعتني. الكتاب مرفوع على هذه الوصلة:

http://revelation-online.blogspot.com/2008...irituality.html

أعتقد بشكل غير مباشر ربما تحدثت عن الروحانية وأطيافها its shades أعلاه.

4. سألتني مشكوراً:
ما هي النظرة "الوجودية البحتة" ؟ لا أعرف ما معنى المصطلح وأرجو منك أن تعرفه وتذكر المقابل له بالإنجليزية "الوجودية البحتة" .


بصراحة أتمنى مخلصاً أن تقرأ كتاب "أنا الوجود" لـ محمد سعيد العشماوي. أطلب من صديقي سيتا أو أحد من الشباب أن يعطينا وصلة له ويرفعه. هو خير من يصف ما بداخلي تماماً في هذه النقطة. لو لم يرفع أحد الشباب الكتاب بكل سرور سأبحث عنه في جهاز التخزين الخارجي عندي وأرفعه لك بكل سرور.

الوجودية البحتة هي وجودية لا تربط ذاتها بأي فكر ميتافيزيقي. سارتر وجودي بحت وعمانوئيل بلونديل وجودي مسيحي يريد الترويج للمسيحية مستغلاً الفكر الوجودي ظاناً أنه بالفلسفة "يبرهن" على وجود الله! ثم يحدثونك عن الوهم الفلسفي عزيزي!

وجودية بحتة Pure Existentialism هي أن تقول أنا الوجود والإنسان محور الوجود والوجود كله للإنسان وليس للإنسان هذا أي حاجة لقوة غيبية تملك عن اليمين حدائق وعن اليسار حرائق تحببّه في معرفة هذا الكائن الميتافيزيقي. ربط الوجودي بأي ميول روحانية يفقدها الكثير من فحواها الأصلي. لا بأس بها ولكن ليست هي كما أريد لها أن تكون... ربما يكون التعبير يخونني هنا وهناك ولكني قد أجبت في ضوء معرفتي المحدودة مستميحاً إياك العفو في أي قصور من جانبي ودمت سعيداً ونهارك سعيد.



https://www.facebook.com/jesusvictr
09-26-2008 05:05 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
bassant غير متصل
egyptian cat
*****

المشاركات : 988
الإنتساب : Dec 2007
مشاركات : #38
الإلحاد الروحي
بالنسبة لاضافة الروح الى الالحاد أراها غير منطقية فشتان بين كل منهما
الالحاد مبنى على عدم الايمان بأى غيبيات و الغيبيات ما يتحكم في الايمان بها هو القلب اكثر من العقل و الروح غير مرئية فكيف تؤمن بالالحاد الروحى و انت لا ترى الروح المجردة و لا تؤمن بوجود اله للكون؟ و ترفض و بشدة

رد ابراهيم بالنسبة للاسئلة عن الالحاد و الروحانية و........ الخ من الاسئلة لن يختلف كثيرا و لكن لى اضافة ان الروحانية هى أسمى مرحلة ممكن أن يمر بها الانسان و محاولة التغلب على شهواته المادية بكل أنواعها و الوصول الى المثالية فى السلوك الى الاقتراب من الشفافية
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-26-2008 05:15 PM بواسطة bassant.)
09-26-2008 05:14 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,553
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #39
الإلحاد الروحي
مساء الفل
طيب نخلينا واحدة واحدة.
وأنت يا إبراهيم كما ترى من مقدمة موضوعي أنني قلت :

Array
إنني أريد تجميع أفكاري الآن لأنها بدأت تتبلور داخلي وتنحو إلى اتجاه محدد. وعلى الرغم من قلة معرفتي الشديدة
[/quote]

كويس أنك جئت وقلت :

Array
أرى أن كلامك هنا - مع احترامي لك- تحيط به كثير من الهلامية والضبابية في الأفكار
[/quote]

لن أختلف معك كثيراً ، فأنا لا أدعي أنني أطرح فلسفة أو نظرية متكاملة البنيان.
وإنما هي مجرد شذرات أفكار أحاول تجميعها .

لعلك تستطيع أن تزيل هذه الضبابية...وتكون محدداً وتطرح رؤية واضحة كي أستفيد منها.
ولهذا.
لنبدأ سوية واحدة واحدة من ردك الأخير :
Array

1. ماذا تقصد بكلمة "كتب روحانية" ؟ وكيف يمكن تفريق ما يسمى "الكتب الروحانية" عما هو "كتب غير روحانية" ؟

الكتب الروحانية كما أراها تخاطب دائرة الوجدان والعاطفة؛ إشباع نفسي. الكتب الفلسفية مثلا لا أراها كتب روحانية بل أراها كتب تخاطب العقل حصراً وقصراً وتعمد إلى دراسة منهج للتفكير والاستدلال على الحقائق بالوسائل التجريبية المادية المجردة الملموسة العينية.

الكتب الروحانية كثيرا ما تتحدث في أمور هلامية ضبابية ومن السهل أن تسمع فيها مليون رأي ورأي وهي مسألة أذواق وميول وأمزجة نفسية. صوت العقل لا يخاطب مزاج نفسي في المقابل بل هو يتعاطى مع حقيقة مادية ويخضعها للتمحيص المادي التجريبي كما أسلفت أعلاه.
[/quote]

كما تراها؟
هل هذا ما يمكنني أن أعتمد عليه حتى أزيل الرؤية الضبابية والهلامية عني؟
أن أتخلى عن رؤيتي أنا، إلى رؤيتك أنت؟
خلاص؟
أين مصدر هذا التعريف؟
ما هي معاييره؟
يعني إيه كتب تخاطب دائرة الوجدان والعاطفة؟
كولن ولسون مثلا يقول في أحد كتبه أنه كان يشعر "بالشاعرية" عند الإطلاع على جدول العناصر الذرية أكثر من مسرحيات شكسبير.
فهل هذا يعني أن جدول العناصر الذرية يمكن القول أنه يخاطب دائرة الوجدان والعاطفة؟

ما هي الكتب التي تخاطب دائرة الوجدان والعاطفة والكتب التي لا تخاطب دائرة الوجدان والعاطفة؟
ما هي المعايير التي نفرق بها بين هذا النوع وهذا النوع بشكل واضح؟ غير رؤيتك!


الكتب الفلسفية ؟
وهل هناك كتاب في الوجود يخاطب العقل حصراً وقصراً دون العاطفة ؟!
وكيف استطعت قياس ذلك!!

ما هو تعريف الفلسفة ؟!

ماذا تقصد بـ " بالوسائل التجريبية المادية المجردة الملموسة العينية."
ازاي مجردة و في نفس الوقت ملموسة عينية ؟
يعني عندما يستطيع جهاز أن يسمع صوت مخاطبة الشخص لنفسه داخل عقله ويحدد مستوى علو وانخفاض هذا الصوت.
فهل هذا الصوت ملموس عيني ؟ أم مجرد ؟
تعريفك ماهو للعيني والمجرد ؟

" ومن السهل أن تسمع فيها مليون رأي ورأي"
هل كتب الفلسفة اتفقت على رأي واحد؟
برضه لا يمكن أن أستعمل هذا كمعيار للتفرقة بين كتب الفلسفة والكتب الروحانية.
ولا بد أن تعرف بوضوح ما هو في الأعلى حتى تبدأ في إزالة الضبابية والهلامية وتساعدني على الفهم وتكوين رؤية واضحة.

خلينا واحدة واحدة وده بس في النقطة رقم 1

لسه كل الباقي لم يأت دوره.
وبجد عايز أفهم حقيقي.

ولهذا مهتم بإجاباتك..
وفي انتظارها..

تحياتي

[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-26-2008 05:30 PM بواسطة Albert Camus.)
09-26-2008 05:28 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Albert Camus غير متصل
مجرد إنسان
*****

المشاركات : 1,553
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #40
الإلحاد الروحي
مرحبا بسنت (f)

Array
بالنسبة لاضافة الروح الى الالحاد أراها غير منطقية فشتان بين كل منهما
الالحاد مبنى على عدم الايمان بأى غيبيات و الغيبيات ما يتحكم في الايمان بها هو القلب اكثر من العقل و الروح غير مرئية فكيف تؤمن بالالحاد الروحى و انت لا ترى الروح المجردة و لا تؤمن بوجود اله للكون؟ و ترفض و بشدة

رد ابراهيم بالنسبة للاسئلة عن الالحاد و الروحانية و........ الخ من الاسئلة لن يختلف كثيرا
[/quote]

الروح..
أنا قلت بأنني سميتها "روح" بمعنى الظواهر الباراسيكولوجية التي ليس لها تفسير علمي أو قوانين تحكمها حتى اللحظة.
مثل التجربة التي أشرت إليها في موضوع الزميل فارس الذي وضعت وصلته في ردي على الزميلة نضال أعلاه.

لا أقصد بالروح هنا : الأشباح ، ولا : الروح التي تخرج من الجسد عند الموت كما هو في المفهوم الديني.
قصدت فقط الظواهر التي تحصل وتدخل ضمن نطاق "الباراسيكولوجي" .
وهي ليست "غيبيات"
لقد حصلت بالنسبة لي شخصياً. فهي بالنسبة لي أنا ليست غيبيبات.
أما بالنسبة لك أو لأي شخص آخر، فهو حر إذا اعتبرها تخاريف.
أما انا فأحاول من خلال تجربتي الذاتية التي لا أريد أن أطبقها على كل البشر ولا حتى على فرد واحد آخر وبالتالي ليست عقيدة ولا نظرية ولا فلسفة إنما مجرد تجربة ذاتية أحاول تجميع أفكارها هنا لا أكثر ولا أقل فمن خلالها أحاول أن أجد تفسيراً لذلك الذي تكرر معي في الحياة. والذي قرأته في الكتب وأعتقد أنه حصل حقيقة ويحصل حقيقة، والذين ينكرونه يدخلونه في نطاق "الروحانيات" ولهذا ، كما في الموقع الذي على الإنترنت أعلاه.
تدخل العديد من المذاهب ضمن ما يسمى "بالإلحاد الروحي" مثل البوذية، حيث يؤمنون بتناسخ الروح.
وغيرها من الأديان والمذاهب التي ترينها في التقسيم.

"الروح غير مرئية"
واضح أنك تتكلمين عن مفهوم غير الذي أتكلم أنا عنه.
أنا قلت بأنني سميتها "روح" بمعنى الظواهر الباراسيكولوجية التي ليس لها تفسير علمي أو قوانين تحكمها حتى اللحظة.
لا أقصد بالروح هنا : الأشباح ، ولا : الروح التي تخرج من الجسد عند الموت كما هو في المفهوم الديني.


Array
رد ابراهيم بالنسبة للاسئلة عن الالحاد و الروحانية و........ الخ من الاسئلة لن يختلف كثيرا
[/quote]

رد إبراهيم يهمني جداً ، لأنه جاء متطوعاً ليزيل "الضبابية والهلامية" التي أعاني منها عني ويساعدني في تقديم رؤية واضحة ومحددة.

شكرا لك بسنت..(f)


[صورة مرفقة: 521637_486349918117748_576836955_n.jpg]
09-26-2008 05:39 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  الإلحاد..نقطة نظام فارس اللواء 0 531 12-30-2013 09:54 AM
آخر رد: فارس اللواء
Rainbow الإلحاد والإسلام ... فى ثمان نقاط ahmed ibrahim 9 3,079 06-03-2011 09:01 PM
آخر رد: yasser_x
Smile موقع الإلحاد في الميزان ( منتدى التوحيد ) يسخر من اللادينيين الفكر الحر 2 2,669 02-08-2011 09:26 AM
آخر رد: عبدالله بن محمد بن ابراهيم
  إعلان الإلحاد أم الهجرة " للملحدين فقط " فلسطيني كنعاني 29 9,851 11-02-2010 08:48 PM
آخر رد: مارلين مونرو
  الدليل والإثبات علي عنجهية الإلحاد ! ATmaCA 15 6,244 09-10-2010 10:16 AM
آخر رد: ATmaCA

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف