تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 2
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
نبي اللادينية المغوار . لمن يبغضه خزي وعار : لقاء الفكر والمعرفة والأسفار مع جميلنا الختيار
#67
الزميلة Deena الحمصية

أشكر لك ترحيبك بختيار مثلي

سبق أن زرت حمص و كإني شبهت عليكي ، بتلبسي تيشيرتات بيضاء ؟؟؟

بالمناسبة ، أنت من أي بلد ؟؟؟ :P

عزيزي المراقب

يسرني إعجابك بخربشاتي في الملجأ ما غيره ، كما أتمنى أن تحرق أوراقك هنا و تمزح معي زي ما بدك ، انت أكيد ماخد عني فكرة صح :P



شهاب هنا ؟؟؟؟

يا مرحبا زارنا النبي

كيفك شهبوب

زمان عنك

و الله زمان عنك

و كيفا فتكات ؟؟؟؟

ان شا الله صارحتا بحبك ؟؟؟

لك حاجة تحلل و حياتك

تسلم لي تحليلاتك


في انتظار الأسئلة شهبوب



شكلها اليوم كلها ترحيبات و مجاملات :)

طيب منيح

شي مريح

كوني بنعس و بنام بدري متل كل الختايرة الحلوين



المنقطع النظير
عزيزي من لا يعرفك و أنت من الأقلام المميزة في شبكة اللادينيين العرب

بالنسبة للقاء هناك ، أعتقد أن دوري مطوّل فهناك الكثير ممن هم أولى مني ، ليس تواضعاً بل لأنهم يستحقون و يثرون الشبكة بمواضيعهم بينما أنا مقلّ جدا هناك .


العزيزي Gramsci

دخلك من وين بتجيب هالتهديدات ؟؟؟؟

يا سيدي ، و لا يهمك ، انا و شهاب و القبطان عنا قناعة وحدة إنه الأعمار بيد الله و ما حدا بيموت ناقص عمر و اللي ألله كاتبه لازم يصير :saint: فعشان هيك إحنا بنكت عن الإلحاد و اللادينية بدون أي خوف :D

كيف هالمعادلة ؟؟


بالنسبة لأسئلتك فهي تحتاج لرد منفصل و جلسة تركيز ، يعني غداً إن شاء المولى سأتفرغ للرد عليها ، شنو حليبي غِلي و لازم أروح أضوي ، أزدي أطفي .


تصبحوا على خير يا شبيبة

:wr:
الختيـــــار
[صورة: oldman.jpg]
"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله " فولتير

أرشيف الختيار


الردود في هذا الموضوع
نبي اللادينية المغوار . لمن يبغضه خزي وعار : لقاء الفكر والمعرفة والأسفار مع جميلنا الختيار - بواسطة الختيار - 01-30-2005, 12:55 AM

المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  لقاء مع وزارة الخارجية الأمريكية العلماني 107 51,537 12-20-2008, 09:21 PM
آخر رد: شهاب المغربي
  لقاء الوعي والتميز والفكر الحر مع الزميل Logikal Eliana 210 85,757 02-06-2006, 12:49 AM
آخر رد: Eliana

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 2 ) ضيف كريم