إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 5 أصوات - بمعدل 4.2
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
دفتر الغياب اليومي
الكاتب الموضوع
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #11
دفتر الغياب اليومي
غياب في اتجاه الشمال ذات مكان


ساشتاق لقطع المسافة دون دهشة فالطريق الذي يحمل ارهاصات الرقي الحضاري الصاعد شمالا ينعطف و يعطف عليّ
امستردام صخرة من صخور الروح التي ُيتكأ عليها و يُحج اليها دينا عصريا فوضويا احكم قبضته على مقادير السلطة في هذه المدينة
بين باريز و ما بينهما من مزاج كامل قائم بحد ذاته هو نفسه ما يلون اوربا الى شمال/جنوب.. مملكة من الاختلاط اللغوي العرقي الديني تتماسك منذ قرون و تخرج من عزلتها المختلطة لتصبح محط الحكومة الاوربية التي حققت معجزات في كسر الحدود و سحب الحياة من مكان الى اخر على خط التواصل و التكامل و التضامن ضد كل من يقف عكس تاريخ الحضارات : كم تذكرت هنا الحلم العربي المشوه العاجز على كرسي من عجلات الكلام واسطوانة الشعارات المشروخة التي لاتنتهي
بروكسل بوابة الشمال و ملتقى اللالقاء و عراقة في متع التحضر لا تختصرها فقط كنيسة او قصر او مقر للحكومة الاوربية

في الطريق الى الشمال تتكاتف الاشجار و تنبسط التضاريس و تهب نسمات بحر الشمال بين نصلات الطواحين الهوائية و مراوح تتلاقح مع طاقة الطبيعة الريحية لتنتج لنا تقدما نظيفا غير مشبع بغازات احتراق.. غير مؤذ لتاريخ العضويات المتراكمة في باطن الارض ولا لقصبات و تشعبات النفس من نبات و حيوان و انسان والتي تجمل ظاهر الارض

على شرفة الطريق السريع تبزغ شمس امستردام بوابة مرافئ الشمال و تاريخ البحر و القنب الهندي و مختبر الورد و الجمال الرابض جنوب بحر الشمال


_ يتتابع _




تموووووووووووز
06-30-2004 01:16 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #12
دفتر الغياب اليومي
تابع ما سبق:


من جهات الشرفة تبزغ افاق تتمطى يستعجلها الغيم و الليل يبعثره، الزمن متراكم على احاجيه دون خلل، ترابط في الغياب المتحد الذي يشارف الحضور، ينسله خيطا خيطا.. يكر سبحته المليئة بالعقد ...

لم اسقط ارضا كما المرات السابقة.. تلقفني تحد فصيح اللهجة اواجه به قدرا مركبا على عجل و متراكم من حيثيثات مغرقة في التهام المتعة .. لم اسقط ارضا غصبا عن سيرة الراس و الاقدام و الاعضاء التناسلية...
لا لست وحدي من اقترح هذا الأرق الأخاذ، من راودني على ذكرى ظننت انها اندثرت بين طيات الأمكنة المتقافزة على جانبي القطار.. هو الصيف من فاتني ركبه في احتراق الوقت على شغاف الفصول .. كانت الذكرى تسندني الى عارضتي الرغبة و الفضول البحت، فضول معرفة الحدث ضمن سياق التخيل...

هي المدن الكبرى مدن الشمال المتألقة التي ترسم خطوطها البيانات و الاحصاءات و مؤشرات الاسواق المالية هي مدن المتع المفتوحة حيث الحرية ألق دفع ثمنه سلفا دون تراكم الفوائد البنكية
شمس تخترق شحوب الشمال تحمل غلالة القداسة الباردة حيث الشمس لا تؤثر في معدلات الانتاج انما تلونها بما حملته قوافل القادمين من الجنوب

_يتبع_

تموووووووووووز
06-30-2004 06:22 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #13
دفتر الغياب اليومي
تتمة ما سبق:

غياب في اتجاه الشمال ذات مكان

نبات الروح يفرش وروده المجففة على قارعة الطريق حيث الامتثال الواجب لعراقة الانخمار معلق كنصب تذكاري عند باب متحف فان كوخ
طواحين الهواء تطرد الارواح الشريرة التي تسرح و تمرح على انبساط الاراضي الواطئة و البحر مغرم بالاجتياح رغم الجدار السد و الصراع الابدي بين البشر و مهدهم الاول الطبيعة.

اجساد تعلق على واجهة الشرفات تتدلى من شقوق النوافذ الكبيرة التي تحتل وجهات المدينة .. حي القناديل الحمراء يسترخي على ضفاف القنال معبدا للغرائز المدفونة منذ عهد الديانات الكبرى التي سقطت انصابها تحت حفريات المعرفة الموغلة في النفس البشرية

مقاهي نبات الروح تعرش على ضفاف القنوات المتشعبة تشعب الروح في جسد العقل .. قوائم النبات المحرم ، خمور الكيف ، فطور الهلوسة و الانطلاق.. تتدلى من شرفات المقاهي الى عقول المتداولين لصباحات هذا المقهى

بعيونهن اللازوردية المميزة تكمل الوان لوحتك: هولنديات على الدراجة.. صور من الوان المكان، لوحات تتشكل خيوطها الزيتية لتفترش اللوحة ايقونات للجمال المعاصر على عجلات ..
ايقاع المدينة ايقاع الدراجة و لافتتة كبيرة هناك كتب عليها بالعربي و الهولندي : اخرجوا جيوش الاحتلال من فلسطين و العراق ...
بقدر ما يضر دمج القضيتين: عراق و فلسطين على ارض الواقع بدمج الاطراف و دمج العنف بقدر ما ينفع هذا الدمج في خارج الموقع .. و يكفي ان نعرف ماذا يحمله من معنى احتلال العراق لاكثر الشعوب في انحاء العالم لنعرف كم يفيد هذا التشبيه بينه و بين احتلال فلسطين .. فتربح الورقة التي كادت ان تفقدنا في معنى ما كل ما نملك من شرف المقاومة و النضال ضد اخطر انواع الاحتلال العصري/الحضاري كما كانوا فيما سبق يتبجحون

امستردام الورود و العطور المخدرة و متحف الغرائز الإثني : صورة محمرة قليلا على هامش الدفتر..
دفتر الغياب اليومي



_انتهى_

شكرا كثيرا لحضوركم (f)


تموووووووووووز
07-01-2004 12:03 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #14
دفتر الغياب اليومي
مضاجعة منتصف الليل الاخيرة تفتح شهيتي على الكتابة ..

كيف تكون الكتابة حين الكآبة صخرة سيزيفية تثقل على صدري و تخدش المعنى ؟؟
هل صور الكآبة كئيبة ؟؟ و اذا كانت ألا يتعارض هذا مع شرط الكتابة.. بمعنى ان تكون شيقة و مثيرة للحوافز؟؟
كيف يلغي شرط الشكل ضرورة الموضوع ؟؟
فقط حين تتحدث عن الكآبة ذلك الغراب الاسود الذي ينعق على خرائب تطل عليها كل غروب شمس كئيب يشبه أي غروب آخر لا أكثر و لا أقل ..

لاحظوا أحاول ان اكون كئيبا

غراب شؤم اسود يحوم حمل جيفة الوقت المدهوس في عصر السرعة هذا
يا للكآآآآآآآآآآآآبة

النهار ينام متأخرا هذا الفصل يمط لثامه و يرخي مفاصله على مساحات النهار
سماء رمادية تتثائب زخات خفيفة لا معنى لها ولا تغني عن حبل
شمس لا تستعجل الرحيل تقبع عند المدخل طويلا كضيف لا يستعجل الرحيل، و تبدأ هناك فصولا اخرى من الهذر القولي الصامت الذي لا يقطعه حقيقة الا نعيق غراب أسود يتواصل مع كآبة السماء و الموضوع

يا للكآآآآآآآآآآآآبة

حتى السيكارة العشبية التي لففتها بمهارة و اتقان لم تتميز من حيث المفعول عن أي سيكارة حشيش عادية دخنتها فيما مضى خلال حوالى خمس و عشرون سنة من التحشيش
سيكارة لا تفعل أكثر مما قدر لها و لا أقل .. ممتازة تقوم بواجبها بشكل جيد
سيكارة عادية لا ترفع سوى حالة
الكآآآآآآآآآآآآآآآبة

مضاجعة سريعة عادية تذكر بالجنس/المبولة، لا نضطر فيها حتى لمجرد خلع الملابس .. مضاجعة تعيد الى الاذهان ان ممارسة الحب هي مجرد نياكة= جنس لا اقل ولا اكثر في بعض الاحيان

مضاجعة عادية يومية لا تميزها عن أي مضاجعة اخرى أي حركة أو لفتة خاصة..
عادية يومية كما هي المضاجعة بين أي زوجين عاديين في اي مكان و اي وقت من العالم
لا أكثر و لا أقل
يا للكآآآآآآآآآآآآآآبة

مضاجعة كان لتأوهاتنا معا خلالها رنة عادية طويلة و مبحوحة تكاد تظن انها
نعيق غراب اسود مشؤووووووووووووووووم
يا لكآآآآآآآآآآآآآآآبة

بالكتابة تسترجع اللحظة توصفها تحاورها تمسرحها تعيد انتاجها من جديد، و بجد كبير، فتتخلص عندها من طبيعية الوصف و تأثيره بان لا تجعل من وصف الملل مملا... على سبيل المثال لا أكثر ولا أملّ.


_: يا لكآآآآآآآآآآآآآآآبة الكتااااااااااااااااابة


هذا ما أردت قوله من كل ما سبق
لا أكثر و لا أقل*












*لا يوجد اتفه او اغلظ من الهمزة على الألف: لا اكثر و لا اقل









تموووووووووووز
07-06-2004 01:51 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #15
دفتر الغياب اليومي
اخط الصورة ارسم ملامح الغد الغافي على مسامعي.. هدوء السكينة في يوم بلا سيارات، المنزل يصير غيمة زاخرة بالنبض، منهمك بشؤون مطرية و زخات قوية لون السماء الرمادية يستبيح عزلتك ... الى متى هذه المفارقات يوم بلا محركات تحرك فيه الطبيعة ساكنيها، لا مكان لا زمان، و الالتفاف حول عبثية التحشيش و تراكمية التسطيل يستحيل لان التيار اقوى.. تتهامس الاقدام باصوات بشرية تبني فضاءها الخاص تحت المطر... زخات متفرقة لكنها قوية تنفرط من عقد الغيوم المتماوجة في الرمادي والاخضر الوقح يرسم خريطة الارض .. القنال بمائه الأخضر العكر و الشجر المتعملق حتى شرفة المنزل كلها ترمي ظلالا من الحياة اليخضورية على حواف الصورة .. الصورة الارضية كما اسلفت، لأن الله في وضح الغياب هذه السويعات: لا دم لا موت لا انتقام لا صراع لا غزو لا فتح يجرى هنا والآن.
اغمض عينيك المسدلتين دون ستار على كواليس رأسك الزاخر بالاستعراض في مثل هذه الحالات حيث يغيب الله بين جرف الجر و المجرور و المطر يشطف قداسة الصورة و هيبتها اللاواقعية و يحيلنا الى العناصر الطبيعية الاولى التي تقوم عليها الحياة، مطر ماء، تراب طين ، نار وعي و استعمال و نسمة ريح تحمل اوائل الصيف بامطاره المشاكسة.
تنتعش الة صنع القهوة بحمامها الفصلي.. تنفرط حبيبات البن المتدحرجة في زوايا المكان، تفك مواسير الضخ و الضغط اللازم لاستخلاص سموم الكافيين الطازجة، البني المحروق يلطخ بتدرجاته افريز الحدث، بقع تطفو على الارضية الوبرية و عدة الفك و التركيب و ضرورات الصيانة تنقش خلفية المشهد .. رؤية بنية محروقة دون سكر.
فنجان قهوة يعيد طعما مفقودا يضخ الجسد بغرائزه المستهلكة جيدا، يرفع نسبة الترغب و الشهوة.. و المطر فضاء من اللامحدود يخيم على بنطال السماء .. انتصاب غير مباغت يفرش خيما اخرى و فم مليء باكسير الحياة ينزلق رويدا نحو جذور العضل...
ما بعد ظهيرة مساء رائق دون تشفي تلف عواصف الجسد و استطالات الاسئلة في الدماغ المشتبك باسلحته الكاملة.

الصورة برمتها تكتمل عاجزة عن الافصاح بين التطابق المستحيل بين اخطوطة كتبتها عن ما بعد ظهيرة رمادية ماطرة و واقع حال مقيم بما هو ابعاد الحواس و قمة التلقي اللحظي..

مجرد اسئلة تستطيل تباغت المعنى و تشق عند ثدييها شفة الاستفهام المستنكرة .........

تموووووووووووز
07-07-2004 08:18 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #16
دفتر الغياب اليومي
..........
تعديل جذري
بسبب الرقابة

































الذاتية
:D


تموووووووووووز
07-07-2004 08:32 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #17
دفتر الغياب اليومي
مدن تتراقص خلف مدن مكان يزيح مكان و يؤسس ذاكرة اخرى لدفتر المكان دفتر الغياب اليومي... غياب في الحضور..
ان تغيب في الحضور.. معنى ما فوق صوفي تحيله الى معرفة المادة التي هي الحياة
سفر يزيح الطرقات المعلقة من امامك .. يفتح افقا عقليا اخر . ليس هو مجرد ذهاب واياب في رحلة متكررة .. انه سفر/ سبر تحيل به تاريخ الحياة الى اجندة يوميات في جهالة الامكنة ..
المرجع الام للمكان يربطه حتما بالزمان و هكذا تقترن العواصم القديمة بذاكرتها و ان كانت مفقودة من خلال هذا المرجع
مدن تتلاقح/ تتلاحق/ تتحلق حول عامود المعرفة و مسلة الحكمة الاولى
و هل تخلو عاصمة كبرى من مسلة او عامود نصب يؤرخ ذاكرة عابرة.. مسلات روما مسلة باريس و الان مسلة لشبونة ..
عامود قذيفة تكتب به الارض رسالتها الى السماء لتثبت للآلهة قاطبة ان هناك جنة و خلود عبر الانسان ايضا

كم هي جميلة العواصم المتواضعة التي تحمل الق التاريخ و تتخفى خلف غلالة من الحزن البحري او الخجل المائي لتحيلك الى فعل الاكتشاف و السبر و البحث و التجوال و السؤال ... كي تتقن حالاتها ..
كم هي مغرية المدن الغامضة التي لا تكشف فورا عن نهديها ولا تزيح رداء الحجب عن ربلة ساقيها .. كم هي متحفظة لشبونة كم هي مغرية هذه العاصمة الاطلسية التي كانت تشير اليها في يوم من الايام كل بوصلات السفن و اصطرلاباتها..
هذه المدينة التي هزتها الارض يوما 1755 و اشعلها حريق و اغرقها فيضان بحري و اطفأت شعلتها هبات رياح عاتية..


_لهاعودة_














تموووووووووووز
08-03-2004 02:01 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #18
دفتر الغياب اليومي
_ عودة ما_

ذات حضارة
مضت..
ماء، نار،
زلزال..
في منتصف القرن
الثامن عشر
زالت امبراطورية
بلمح البصر،
انخسفت لشبونة...
و اختفت
من الذاكرة
امبراطورية عظمى

. . . . . . . . . . . . . .

في اقصى الطرف الغربي
من
اوربا.....
تنام بين ذراعي
الأطلسي:
امبراطورية
بحرية
عريقة

جيوش من سفن
ومفتاح
عصر نهضة..
ذهب البرازيل
و عاج الساحل
الافريقي

حيث وطأ
فاسكو دا غاما...

حتى
ماكااااااااااااااااااااااو
مفرطة الاسيوية









_ قد يتبع -






تموووووووووووز
08-08-2004 12:52 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
تموز المديني غير متصل
عضو جديد دائما
*****

المشاركات : 1,130
الإنتساب : Jun 2004
مشاركات : #19
دفتر الغياب اليومي
اللغة مفتاح الأمكنة
الرعشة اللمسة الأولى لصيغ التمكن شرط الامكنة و معناها بلغة اخرى



اول من بناها الفينيقين {حتى كتب الادلة السياحية الرخيصة تذكر ذلك}
و من اجدادهم الأوائل ورث البرتغاليون حرفة البحر
مستعمرات فينيقية {والاصح مرافئ محصنة} بناها البحارة الجنود على حدود الشواطئ بدأ من المغرب مرورا بما سمي ساحل العاج يليه براس الرجاء الصالح حتى البحرين ثم شرقا الى اسيا الكبرى ..
مجرد قلاع بحرية بقيت الشاهد الوحيد على عظمة الامبراطورية البحرية العسكرية البرتغالية العريقة بعد ان دثرت هزة ارضية عاصمتها لشبونة عام 1755 تلاها حريق ففيضان بحري قوض ما لم يقض عليه الزلزال بكل الكنوز التي نهبوها من جهات الارض الاربع من ذهب البرازيل {التي لا تزال حتى الان تمثل الامتذاد اللغوي و الروحي للبرتغال حاليا} الى عاج افريقيا الى حرير اسيا و غيره و غيره

الامبراطورية البرتغالية استشربت الروح الفينيقية في الانطلاق ما وراء البحار و غزو العالم بتجارتهم و حرفهم و جيوشهم اذا اضطر الامر
هل كانت البرتغال باب الفينيقين على العالم بعد ان تمكنوا في مراحل من احكام السيطرة على حوض المتوسط و شواطئه ؟؟
ان البرتغال امبراطورية لا تتمتع بمساحة كبيرة و لا باكثرية سكانية و ثروة باطنية تساعدها على احتلال استيطاني او اداري كما جارتها الامبراطورية الاسبانية او كما لاحقا مع الامبراطوريات الكبرى { فرنسا و انكلترا} البرتغال بلاد مفتوحة على الاطلنطي و الافق بالنسبة اليها امتداد روحي ووجودي حقيقي

هل لا بد من هذه المقدمة التاريخية السياحية من اجل الغوص في روح المدينة المكان ..؟؟اظن ذلك في حالة لشبونة تماما ..

اخر مدينة و عاصمة على نهاية العالم كما كانت تراه اوربا.. مدينة عمقها التاريخي مع الاغريق و اسلافهم الرومان اضعف مما هي عليه في مستعمرات رومانية كثيرة منها تلك التي تقع شرق المتوسط .
هل كانت لشبونة وريثة الفينقيين في رفضهم ايضا الهيمنة الواسعة و التي تطبع خصوصية هذا المحتل على كل التنوع الطبيعي الذي هو شرط المكان و ابجديته الام ؟؟

مدينة لم يبق فيها ما يدل على تاريخها الخاص و المتميز لا يمكن ان نجد فيها ايضا الكثير من الشواهد الاقدم على عصور سابقة


نقاط حول لشبونة :
قلعة السان جورج
الفادو و الفاما
ساحة التجارة : بارسا دي كومرسيو
متحف الفن الحديث و عمارة الطبيعة




تموووووووووووز
08-11-2004 01:07 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
فرات غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 55
الإنتساب : Feb 2003
مشاركات : #20
دفتر الغياب اليومي
جميل (f)

أمضي

تقول لي المدينةُ والطريقُ

لا..لايليق بك المقامُ

وليس من منفىً يليقُ


ytah76@hotmail.com
08-11-2004 12:45 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف