إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
سورة الشجرة - هلموا إليّ
الكاتب الموضوع
أبو رحمة غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 8
الإنتساب : Nov 2003
مشاركات : #31
سورة الشجرة - هلموا إليّ
إلي العزيز أبي ناصر كل عام وأنت بخير وأشد علي يديك لكن الأمر خطير ياخي وأرجو ألا تتعامل مع هؤلاء بهذه النية اي شيئا تمضي به وقتك لأن هؤلاء جادون وليسوا لاعبين فخذ الأمر بقوة وأعد لهم العدة وأخبر كل غيور بأن أحفاد مسيلمة قد بعثوا من جديد وهم في حاجة إلى خالد بن الوليد فكن خالدا ولاتكن مثل النعيمان والسلام أخوك سعيد
11-17-2003 02:05 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الختيار غير متصل
من أحافير المنتدى
*****

المشاركات : 1,199
الإنتساب : Jun 2001
مشاركات : #32
سورة الشجرة - هلموا إليّ
تحية للجميع

نبدأ باعتراضات الأخ أبو ناصر لأني أراه متحمس للغاية ، ثم نعود لنبدأ من البداية .

الاعتراض الأول :

إقتباس :يا الختيار ، تقول في قرآنك :

(فَفَجَّرْنَا مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِم مَاءًا حَتّى بَلَغَ الْحَنَاجِرَ فَقَالوُا هذا سِحْرٌ مَكِينٌ (10))

وأنا لست متخصصاً في اللغة ومن العامة - والبركة في الإخوة الخطيب والعميد وأبو رحمة- لكن من آياتك نفهم أن طول من فجرت تحتهم الماء واحد فالماء وصل لمستوى حناجرهم !!!

ففي أي عصر هؤلاء ذوي الطول الواحد بالسنتي متر؟!!


عزيزي أبو ناصر ، تعرف أن المعجزة هي شيء غير عقلاني أساساً ، و أنها خرق للعادة ، أليس كذلك ؟؟؟

فإن آمنتَ (ضمن سياق الآية و منطق المعجزات) بتفجير الماء من تحت أرجلهم كآية من الله لدعم نبيّه ، فهل تعجز عن الإيمان بأنه جعل الماء يصل لكل شخصٍ على حدة لمستوى حنجرته ؟؟؟؟؟

فهل المعقول هو فقط تفجير الماء من تحت أقدامهم حتى يوشكوا على الغرق ، ثم انكشاف الماء عنهم ؟؟؟ و اللامعقول هو بلوغ الماء لحناجرهم حسب أطوالهم المختلفة ؟؟؟

نقطة أخرى ، ورد في صحيح مسلم :
" ‏حدثنا ‏ ‏الحكم بن موسى أبو صالح ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن حمزة ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن جابر ‏ ‏حدثني ‏ ‏سليم بن عامر ‏ ‏حدثني ‏ ‏المقداد بن الأسود ‏ ‏قال ‏
‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ [COLOR=Red]‏تدنى الشمس يوم القيامة من الخلق حتى تكون منهم كمقدار ميل "

فهل الخلق جميعه متساوين بالطول حتى تكون الشمس بمقدار ميل من رؤوسهم ؟؟؟؟
و لو أخذنا الميل بمعنى ميل الكحل فالمسألة تصبح عويصة الفهم ضمن المنطق البشري خارج مفهوم الغيبيات و المعجزات اللاعقلانية .

الاعتراض الثاني :
إقتباس :وخذ هذي كمان :

تقول في قرآنك :  
(وَ فَرِيقاً صَدَّ عَنْ الهُدَى فَأَزَلَّهُمْ الشَّيْطَانُ تِلْكَ مَشِيئَةُ اللهِ رَبِّ العَالَمِينِ (4) فَمَنْ شَاءَ الهُدَى هَدَيْنَاهُ إِلَيْهِ وَ يَسَّرْنَا أَمْرَهُ وَ مَنْ رَغِبَ عَنْهُ فَالزَّيْغُ طَرِيقُهُ وَ مَا نَحْنُ بِظَالِمِينَ)

الملاحظة الأولى : هل صدودهم قبل أم إزلال الشيطان لهم قبل ؟!
إذا كان الصدود قبل - وهذا واضح من السياق - فما حاجة الشيطان ليزلهم عن ماهم عليها إلا أن يكون مهتدي فأعادهم وهذا لا يمكن وبالتالي يكون السياق ركيك ملخبط.

ثانياً : في الآية 4 من قرآنك تزعم أن الله شاء لهم الصدود عن الهدى في حين أن الأية التي بعدها تنسب المشيئة في الهداية من عدمها لهم (فَمَنْ شَاءَ الهُدَى هَدَيْنَاهُ إِلَيْهِ وَ يَسَّرْنَا أَمْرَهُ) فكيف يكون ذلك ؟!


أولاً أنا لا أسميه قرآني .

سأجيب على الملاحظتين معاً لأنهما يتعلقان بالمشيئة الإلهية

في الآية الأولى يبدو لي أنك فهمتَ المسألة بشكل خاطئ ، و تقدير الكلام كالآتي :
"وَ فَرِيقاً صَدَّ (اللهُ) عَنْ الهُدَى فَأَزَلَّهُمْ الشَّيْطَانُ تِلْكَ مَشِيئَةُ اللهِ رَبِّ العَالَمِينِ "
فالله أولاً صدّ هؤلاء الناس عن الهدى ، ثم أزلهم الشيطان ، أي سبقت مشيئته فِعل الشيطان .
ورد في القرآن :
"وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ" البقرة 127
و تقديره "و يقولان تقبل منا" كما ورد في قراءة أبيّ و ابن مسعود ، حكاه القرطبي .

أما إن أردتَ أن الفريق هو الذي صدّ عن الهدى ، فهذا له تخريج آخر و يدخل في التقديم و التأخير ، فأنت تعرف أن العرب كانت تقدّم بعض الكلام على بعض عكس الترتيب المراد به ، و لهذا شواهد عديدة في القرآن نذكر منها :
"وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ " هود 71
ذكر القرطبي في تفسيره:
" وَقَالَ الْفَرَّاء : فِيهِ تَقْدِيم وَتَأْخِير ; الْمَعْنَى : فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاق فَضَحِكَتْ , أَيْ ضَحِكَتْ سُرُورًا بِالْوَلَدِ , وَقَدْ هَرِمَتْ " اهـ .


" إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا " آل عمران 55
ذكر القرطبي في تفسيره:
" وَقَالَ جَمَاعَة مِنْ أَهْل الْمَعَانِي مِنْهُمْ الضَّحَّاك وَالْفَرَّاء فِي قَوْله تَعَالَى : " إِنِّي مُتَوَفِّيك وَرَافِعك إِلَيَّ " عَلَى التَّقْدِيم وَالتَّأْخِير ; لِأَنَّ الْوَاو لَا تُوجِب الرُّتْبَة . وَالْمَعْنَى : إِنَى رَافِعك إِلَيَّ وَمُطَهِّرك مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمُتَوَفِّيك بَعْد أَنْ تَنْزِل مِنْ السَّمَاء ; كَقَوْلِهِ : " وَلَوْلَا كَلِمَة سَبَقَتْ مِنْ رَبّك لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَل مُسَمًّى " [ طَه : 129 ] ; وَالتَّقْدِير وَلَوْلَا كَلِمَة سَبَقَتْ مِنْ رَبّك وَأَجَل مُسَمَّى لَكَانَ لِزَامًا ." اهـ .


"اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ " القمر 1
ذكر القرطبي في تفسيره:
" وَقَدْ قِيلَ : هُوَ عَلَى التَّقْدِيم وَالتَّأْخِير , وَتَقْدِيره اِنْشَقَّ الْقَمَر وَاقْتَرَبَتْ السَّاعَة ; قَالَهُ اِبْن كَيْسَان . " اهـ .



" ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى " النجم 8
ذكر القرطبي في تفسيره:
" وَقَالَ الْجُرْجَانِيّ : فِي الْكَلَام تَقْدِيم وَتَأْخِير أَيْ تَدَلَّى فَدَنَا ; لِأَنَّ التَّدَلِّيَ سَبَب الدُّنُوّ . " اهـ

ملاحظة مهمة : أعلم أن هناك اختلافات بينة بين العلماء في تفسير هذه الآيات و منهم من يرى لها وجوهاً غير التقديم و التأخير ، لكني أثبتها هنا كي أبرهن على أن مسألة التقديم و التأخير واردة في لغة العرب ، و ليس لأني أرجّح هذا التفسير دون الآخر ، فانتبه لذلك من فضلك .


أما بالنسبة لمسألة المشيئة يا صاحبي ، فهي من المسائل الشائكة في الفكر الإسلامي و التي لم يحلها القرآن بشكل حاسم، فكما تعلم فقد اختلفت فيها الفرق فمنها القدرية و منهم المرجئة و منهم الجبرية و المعتزلة و غير ذلك ، فهناك من يرى أن المشيئة من العبد خالصة و مشيئة الله مجرد علم أزلي و منهم من يرى مشيئة الله هي الخالصة و لا يوجد مشيئة للعبد و منهم من قال بالكسب (أبو الحسن الأشعري) و غير ذلك من المقولات التي يمكنك أن تبحث عنها في مظانّها .

أما التناقض الذي رأيته حضرتك من أن هناك مشيئة لله و مشيئة للعباد ، و اعتبرتَها قلة تركيز ، فكيف تفسر لي قوله :
"و ما تشاؤون إلا أن يشاء الله "
"ختم الله على قلوبهم و على سمعهم و على أبصارهم غشاوة " .
"فهديناه النجدين"
"إنك لا تهدي من أحببت لكن الله يهدي من يشاء " .
"ليس عليك هداهم و لكن الله يهدي من يشاء"
"فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ"



ثم تجده يقول :
"أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ " البقرة 16
فتجد أن هؤلاء الضالين (اشتروا) الضلالة ، أي أنهم اختاروا الضلالة لأن الإنسان يشتري ما يريد بما يريد .
كذلك قوله :
"فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ "
فتجد هنا أن الإسلام هو فعل مسبوق بنية ، يعني مشيئة من العبد ، لكن هذه المشيئة لا تكون إلا بهداية الله ، أي بمشيئته الأزلية ، و هذا بالضبط ما كتبته في سورة الشجرة .

و هناك آيات كثيرة في مشيئة الله و مشيئة العباد و الهداية من الله أم من العباد يمكنك أن تجدها في الكتب التي اختصت بمسألة القدر .

إقتباس :والحمدلله وجدت شيء أقطع به الوقت :)
أضحك الله سنك دائماً يا عزيزي

الختيـــــار
[صورة مرفقة: oldman.jpg]
"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله " فولتير

أرشيف الختيار
11-17-2003 03:01 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أبو رحمة غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 8
الإنتساب : Nov 2003
مشاركات : #33
سورة الشجرة - هلموا إليّ
مرحبا بعودتك ياختيار

ودعني لاأطيل معك الحديث لأنك تدافع عن سورتك وكأنها معجزة حقيقية 0

أسألك سؤالا واحدا ماذا لو قلنا إن معني قوله تعالى "فليأتوا بحديث مثله "

أي حديثا صادقا ؟

أو حديثا هاديا ؟

أوحديثا مخبرا بالغيب ؟

أو حديثا لاتناقض فيه ؟

وكل ذلك في القرآن الكريم

وكل ذلك أيضا يخلو كلامك منه بل هو على عكسه

فكلامك ليس صدقا لأنك لم يوح إليك من الله شيئا اللهم إلا إذا كان يوحي إليك من الشيطان " وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوك وإن
أطعتموهم إنكم لمشركون"
وحديثك لايهدى إلا إلى النار والضلال 0
وحديثك لا غيب فيه بل كله نتف واستقطاع آيات ثم قص ولزق وتحوير وتبديل
ثم إن حديثك كله متناقضات حتى إن أتباعك يصححون لك وارجع إلى مداخلاتهم لتعرف .


تحياتي للصالحين
سعيد جمعة
11-17-2003 04:40 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
عادل نايف البعيني غير متصل
Moderator
*****

المشاركات : 824
الإنتساب : Sep 2002
مشاركات : #34
سورة الشجرة - هلموا إليّ
أرجو أن أجد ضالتي فيما أهديتني.
وإلى أن أكون مستعدا لمتابعة النقاش أستودعكم الله وإلى اللقاء
الدرة

حمدا لله على سلامتك أخي الختيار
أرجو أن تستطيع أن تدافع عن قرآنك بالتي هي أحسن.
تحياتي لك
الدرة
11-17-2003 08:37 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الخطيب غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 17
الإنتساب : Oct 2003
مشاركات : #35
سورة الشجرة - هلموا إليّ
الأخ الدرة ، الأخ أتيفوف
تحياتي لكما
ونحن لسنا بغنى عن أي منكما فإن كان من فرار من ساحة الحوار فليكن لغيركما ممن لا يفقهون إلا قليلا
وأعتذر أنا إليكما نيابة عنكما لنسعد بكما معا هنا في ساحة الأديان وللزميل الدرة أن يدرك أن حوار ساحة الأديان له من الحساسية ما ليس لساحة الأدب ولذلك يجب علينا أن يعذر بعضنا بعضا خاصة إذا كان الأمر يخص محاورين جادين كأتيفوف والدرة وأرجو أن يتواصل الحوار لكن مع الالتزام بالموضوع لأننا شردنا بعيدا عن القضية الأساس
لكن بالله عليك عزيزي محمد الدرة وأنت بالفعل أكثر من رأيت من الطرف الآخر ( أعتذر إذا كان هذا التصنيف يضايقك في شيء ) أكثرهم لباقة وأقدرهم على إيصال فكرتك بدون لبس فضلا عن قوة التعبير والوقوف عند حدود قواعد النحو بالله عليك هل أنت قانع بأن هذه المحاولات – الختيار ، انبليفر ، براد – ترتقي إلى مستوى المعارضة أرجو أن تجيبني بما يرضي ضميرك لكن إن كان ذلك سيسبب لك حرجا فأنت في حل من ذلك لكنني حقيقة يهمني كثيرا أن أعرف رأيك


العزيز الختيار
حمدا لله على سلامتك وأهلا بك وكنت أنتظر منك أن تجيبني على أسئلتي التي سألتك إياها لنستأنف الحوار فلقد انتظرتك حتى عدت بالسلامة والمقصود إن أنا حاجز قبل الأخ أبو ناصر فلماذا تسورت على دوري ؟
عموما هو السؤال الأهم بالنسبة لي هو عن معيار البلاغة عندك هل هو نفس معيارها عند علماء العربية أم أن الأمر مختلف ؟
أرجو يا عزيزي أن يكون كلامك واضحا حتى لا أفهمك بشكل خاطئ كما تكرر ذلك دائما ، فمن غير المعقول أن يكون جميع الذين يناقشونك يفهمونك بشكل خاطئ

* وأنا آسف حاجة كدة خفيفيفة على هامش القمة
حيث أعجبني بعض حوارك مع الغالي أبي ناصر
اقتباس
"وَ فَرِيقاً صَدَّ (اللهُ) عَنْ الهُدَى فَأَزَلَّهُمْ الشَّيْطَانُ تِلْكَ مَشِيئَةُ اللهِ رَبِّ العَالَمِينِ "
فالله أولاً صدّ هؤلاء الناس عن الهدى ، ثم أزلهم الشيطان ، أي سبقت مشيئته فِعل الشيطان .
ـــــــــــــــــــــ
أعجبني هنا تعويلك على المحذوف وتقديره لكن هل الفعل هنا من الصد أم من الصدود ؟
وما رأيك في مثل قول الله تعالى في سورة الأعراف: { سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ 146 } فقد حيث علق صرفهم عن الآيات على اختيارهم التكبر في الأرض بغير الحق ...إلخ
فلأجل أنهم اختاروا ذلك فقد صرفهم الله عن آياته
الله عز وجل لا يصد أحدا عن الهدى ولكنه ييسر لكل مختار ما اختاره " كل ميسر لما خلق له "
واقرأ قوله تعالى: { إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى } فهو سبحانه لا يرضى لعباده الكفر لكن إن اختاروا لكفر فسيجدونه أمامهم ميسرا
وكيف يصد الناس عن الهدى وهو القائل { وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ } أي أوضحنا له السبيلين سبيل الخير وسبيل الشر وله أن يختار واحدا منهما
وأنت لم تعترض على هذا بل قررته حين قلت:
اقتباس
أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ " البقرة 16
فتجد أن هؤلاء الضالين (اشتروا) الضلالة ، أي أنهم اختاروا الضلالة لأن الإنسان يشتري ما يريد بما يريد .
كذلك قوله :
"فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ "
فتجد هنا أن الإسلام هو فعل مسبوق بنية ، يعني مشيئة من العبد



اقتباس
أما إن أردتَ أن الفريق هو الذي صدّ عن الهدى فهذا له تخريج آخر و يدخل في التقديم و التأخير ، فأنت تعرف أن العرب كانت تقدّم بعض الكلام على بعض عكس الترتيب المراد به ، و لهذا شواهد عديدة في القرآن
ــــــــــــــــــ
من الذي يريد ؟ ألست صاحب النص والمعنى دائما في بطن الشاعر فمن الذي يريد إذن أبو ناصر المسكين ؟
وأما عن التقديم والتأخير فهو باب معروف في البلاغة وله فوائد عديدة ويلجأ إليه في الكلام ليضيف معاني لا يؤديها الترتيب الطبيعي من أهمها الحصر والقصر فحينما أقول مثلا: الملك لله أقل تعبيرا ودلالة مما لو قلت: لله الملك فتقديم الخبر على المبتدأ في الثانية أفاد الحصر والقصر
لكن قل كيف تستقيم جملتك بناء على التقديم والتأخير ؟
فعلى كلامك تقدير الكلام ينبغي أن يكون الكلام هكذا: فَأَزَلَّهُمْ الشَّيْطَانُ وَ فَرِيقاً صَدَّ (اللهُ) عَنْ الهُدَى
فهل يكون الكلام مستقيما حينئذ أو هل هذا ما تريد ؟

اقتباس
أضحك الله سنك دائماً يا عزيزي
ـــــــــــــ
وأعلى الله كعبك دائما يا عزيزي الختيار

عموما هذا لقاء على هامش القمة كما قلت لك لكن بعد أن تجيبني عن مفهومك عن البلاغة سوف يكون لنا كلام آخر بإذن الله


وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاء بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُواْ أَنتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ

{ لقد أصبح من العار على أي فرد من أبناء العصر أن يصغي إلى ما يقال: من أن الدين الإسلامي باطل، وأن محمداً خداع ومزور، وآن لنا أن نحارب ما يشاع من تلك الأقوال السخيفة المخجلة. فإن الرسالة التي أداها ذلك الرسول الكريم مازالت السراج المنير مدة ثلاثة عشر قرناً}
توماس كارليل
· كن صادقاً في معاملاتك بقولك وفعلك.
· كن عصرياً في فكرك وعملك وتجارتك، وفي صناعتك وفي فلاحتك، وفي تمدّنك ورقيك.
· احذر من الخيانة... الخيانة المادية في النفوس والأغراض والأموال، والخيانة الأدبية ببيع الذمة والشرف والضمير.
عبد الحميد بن باديس
11-18-2003 01:15 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الختيار غير متصل
من أحافير المنتدى
*****

المشاركات : 1,199
الإنتساب : Jun 2001
مشاركات : #36
سورة الشجرة - هلموا إليّ
على راسي يا عزيزي الخطيب

سأحاول أن ألتزم بالردود منذ البداية ، و إن كنتُ أرى بعض المداخلات التي تحتاج إلى ردود سريعة ، مثل مداخلة الأخ أبو رحمة الأخيرة فيما يتعلق بضرورة وجود الشروط التالية حيث يقول :

إقتباس :مرحبا بعودتك ياختيار  

ودعني لاأطيل معك الحديث لأنك تدافع عن سورتك وكأنها معجزة حقيقية 0

أسألك سؤالا واحدا ماذا لو قلنا إن معني قوله تعالى "فليأتوا بحديث مثله "  

أي حديثا صادقا ؟

أو حديثا هاديا ؟

أوحديثا مخبرا بالغيب ؟

أو حديثا لاتناقض فيه ؟

وكل ذلك في القرآن الكريم  

وكل ذلك أيضا يخلو كلامك منه بل هو على عكسه

فكلامك ليس صدقا لأنك لم يوح إليك من الله شيئا اللهم إلا إذا كان يوحي إليك من الشيطان " وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوك وإن
أطعتموهم إنكم لمشركون"
وحديثك لايهدى إلا إلى النار والضلال 0  
وحديثك لا غيب فيه بل كله نتف واستقطاع آيات ثم قص ولزق وتحوير وتبديل  
ثم إن حديثك كله متناقضات حتى إن أتباعك يصححون لك وارجع إلى مداخلاتهم لتعرف .


تحياتي للصالحين  
سعيد جمعة


معلش دعني أكتب رداً سريعاً ثم أعود لتعقيباتك في البداية .

عزيزي ابو رحمة ، أنت تشترط شروطاً لم يشترطها القرآن ، فأنت تشترط أن يكون الكلام "صادقاً و هادياًو مخبراً بالغيب و لا تناقض فيه" و هذا إن دلّ على شيء فإنما يدل على قلة اطلاعك بالتحدي القرآني و الذي انبريتَ للرد علينا حين حاولنا ذلك ، فالقرآن يقول :

"أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ [COLOR=Blue]مُفْتَرَيَاتٍ
فالقرآن يعرف و يدرك أن السوَر التي سيؤلفها الناس أو أتباع مسيلمة على رأيك هي سور مفتراة ، نعم و أنا أقول أنها كذلك ، فهل تعتقد أني مؤمن بحرف مما كتبتُه في سورة الشجرة ؟؟؟؟
هل تعتقد أني كنتُ صادقاً حين تكلمت على الجنة و النار و قصة ذا الهمة و غير ذلك ؟؟
و هل تعتقد أنك أحرجتنا حين وصفتَ كلامنا بالكذب و أنه لا يهدي الناس ؟؟؟؟
يا رجل من أين تأتي بهذه الشروط و نحن من الأساس لم ندعي رسالة و لا وحياً و لا غيره ، بل قلنا هي معارضة للقرآن ، أي أننا نحاول أن نكتب على منواله ، في لغته و مواضيعه و مزاجه و وعيده و وعده و تجلّيه و جدله و قصصه و موسيقاه و غير ذلك .

أما بالنسبة للتناقضات التي صححها لي أصحابي ، مرة أخرى أقول لك أنك ربما لم تطلع على شروط المسابقة القرآنية ، أو التحدي القرآني ، فالقرآن يقول :
"قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ [COLOR=Blue]بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا

فكما ترى يا عزيزي الآية لم تنكر أن يتعاون الإنسان مع أخيه الإنسان أو مع نفسه أو مع الجن حتى في تعديل و تنقيح الآيات (كما قال ابن سوريا ذات يوم) ، فأنا برأيي أن المظاهرة تكون في هذا المجال (المراجعة و التنقيح) ، فأنا لا أدعي العصمة للنص الذي كتبته فهو نص بشري محض قابل للتصحيح و التعديل في أي وقت .

ثم هل لك أن تدلني على التصحيحات التي ذكرها أصدقائي ، فأنا وجدت ملاحظة من الأخ جيري حول كلمة "يمحُ" و كتبت له رأي الطبري في المسألة و الذي استندتُ إليه حين كتبتُ تعليقي ، و ملاحظات من الأخ أنبيليفر تتعلق بمسألة الاقتباس من القرآن كما أذكر ، و هذا لا يدخل في باب التناقض فهل لك أن توضح كلامك بأمثلة ؟؟؟؟؟


تحياتي لك


الآن سأعود للردود حسب ترتيبها ، سأذكر ما كتبته الأخ atefov فقال :

إقتباس :كم هو جميل أن يلجا "الصغار" إلى "الختيار" ليعطى لهم خبرته الطويلة فى التحدى … بعد أن بدا بيت العنكبوت فى حاجة إلى يد العون ، ظنا منهم أن "الكبير" قادر على أن يحل لهم المشكلة فاخرج "للعالمين" 57 جملة/آية بعد عدة أيام من الشقاء مع "الوحى". غير أنه لم يستطع - وهو الأديب الشاعر!!- إن يكبت مشاعره تجاه من يخالفه الراى فوصفهم بالعته وهو أسلوب ظننا أن "الكبير" لا ينزلق إليه فهذه منازل الصغار فقط.  

ولو كنا معتوهين لما ارهق نفسه مع "الوحى" فى الايام الفائتة تحضيرا لسورته غير المقدسة  

سأرجى مداخلتى إلى أن استمتع أولاً بالتقريع المنتظر من "الرفاق" المعروفين.


أولاً نحن نرفض أن يصفنا الأخ بالكبار و غيرنا من الأعضاء الكرام بالصغار ، فهم زملاء لهم أبحاثهم العميقة و دراساتهم الجيدة التي نتعلم منها و نستفيد ، و أخص بالذكر العزيز أنبيليفر .

فهو قدم لي السورة يطلب مني رأيي حولها و تنبيهه في حال وُجِد بعض الأخطاء لأنه يعرف أننا في هذا الزمن معرضون للوقوع في الأخطاء النحوية و ذلك لاعوجاج لساننا و تشربه العامية أكثر من الفصحى .
فها هو جبران خليل جبران و هو من هو يخطئ في أول بيت من قصيدته المعروفة بالمواكب حيث يقول :
أعطني الناي و غنِ فالغنى سر الوجود
و قد نبه لذلك العقاد في نقده للقصيدة و قال بأن الغنى غير الغناء و بيّن أيضاً أخطاء أخرى لا أذكرها .

على كل حال نحن نعرف أن أحداً من الإخوة هنا لا يتحدث بالفصحى في يومه إلا دقائق محدودة ، هذا إن فعل ، و يرجع السبب إلى أننا تشربنا العامية حيث أصبحنا فصحاء بها و التصقنا بقواعدها أكثر بكثير مما فعلنا مع اللغة الأم ، لغة قريش إبان الدعوة الإسلامية ، و هذا ما تكلمت عليه في المقدمة و في مواضيع أخرى ، يمكنكم مراجعة موضوع "حكمة أعرابي - للعزيز عروة الزمان الباهي ، كذلك سورة الكبر لي "

سأبحث عن الوصلات لاحقاً .

أما بالنسبة لما قاله الأخ أتيفوف حول اتهامنا للمخالفين بالعته و هو افتراء عظيم بيّنّاه له لكنه لم يعتذر عنه ، في البداية قلت هو سوء فهم لكن سكوته عن سوء فهمه و ردي عليه يجعلني أفكر بوصف كلامه بالافتراء فقد يكون أنسب .

بالنسبة لردك الثاني يا عزيزي أتيفوف و الذي تناولتَ بها مسألة "التناص" أو الاقتباس من القرآن ، فهذا ما سأرد عليه لاحقاً لأن هناك جدول طويل في انتظاري وضعه أحد الإخوة مشكورين .

الآن سافرد رداً لمداخلة الخطيب الأولى




الختيـــــار
[صورة مرفقة: oldman.jpg]
"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله " فولتير

أرشيف الختيار
11-18-2003 10:24 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الختيار غير متصل
من أحافير المنتدى
*****

المشاركات : 1,199
الإنتساب : Jun 2001
مشاركات : #37
سورة الشجرة - هلموا إليّ
عزيزي الخطيب

تحياتي لك محاوراً جاداً خلوقاً تفرض احترامك على الجميع ، و سعيد و الله بالتعرف إلى أمثالك من المحاورين الذين يشعر المرء بالارتياح معهم ، فأنت على خلاف الكثيرين الذي يمارسون علينا الكثير من الاستعلاء و الإقصاء و الاستهزاء . فتحياتي لك .

نبدأ بالرد الأول

قال الخطيب :
إقتباس :العزيز الختيار  

كنت أظن أنك أعقل من هذا فلا الموضوع الذي أقدمت عليه ولا طريقتك في الاستعراض كنت أتوقع شيئا منهما  
قل لي : هل أنت مصارع أم محاور ما معنى : هلموا إليّ تستعرض عضلاتك أم تعتز بمعلوماتك ؟
إن كان استعراض عضلات فالحمد لله أن بيننا وبينك حجبا لن تستطيع تجاوزها فنحن في مأمن من عضلاتك المفتولة
وإن كان اعتزازا بمعلومات فقد بات من المستقر لدى الجميع أن الإنسان كلما ارتقى علمه ارتقى أيضا تواضعه ولسوف تعلم عما قريب أنك لم تعتز بعزيز ولم تستجر بمجير فقد تمخض الجبل فولد فأرا  
وحقيقة لصدمتي فيك لست أدري كيف أباديك ؟
فإن كان ما من بد فلتكن البداية معك من عند هذه النقطة


نعم ربما تسببت لك بخيبة ، و صدمة ، لأنني لم أكن على المستوى الذي تخيّلتُه ، لكن لا بأس ، فربما أنك تضعنا في مكانٍ أعلى من الحقيقة ، و هذا ربما لأننا لم يكن لدينا فرصة كبيرة للنقاش من قبل فنتعرف على بعض بشكل أعمق .

مرة أخرى أؤكد أن المسألة بعيدة عن استخدام العضلات و المفكات و شد الشعر ، سمه تلاقح أفكار ربما كان أفضل .


إقتباس :اقتباس
و من اعتقد أن رفع المنصوب أو نصب المرفوع يأتي على هيبة النص ، فنقول له أنه واهم لا أكثر
ـــــــــــــــــــــــــ
كلام لا يقوله إنسان يعرف عن اللغة العربية وطبيعتها شيئا فكيف بمن يدعي أنه بليغ فيها وقد وصل في تمكنه منها إلى حد أنه يعارض بها أبلغ نص ولست أدري كيف أنت شاعر وروائي وتقول هذا الكلام ؟
وهل مستواك في الشعر والرواية كان بنفس مستواك في المعارضة لا أعتقد أنك قد نجحت في الشعر أو الرواية وإلا لما تركتهما وبحثت عن مجال ظننت أنه رحب لأنه لا يتطلب سوى الجرأة على الله وما دامت هذه متوفرة فكل عسير بعدها يسير  
عزيزي الختيار لست أدري كيف أناقش كلاما صاحبه لا يعترف أصلا بأن لاختلاف حركات الإعراب من تأثير وطبعا هذا كلام قد ناقشته معك أقصد مع انبليفر في سورة زكريا
فقل لي يا ابو الختاير هل نبا عن علمك أن حركة الإعراب هي التي تحدد المعنى ؟  
أضرب لك مثالا كان هو السبب في وضع علم النحو : مر أعرابي وكان قارئ يقرأ قوله تعالى :{ وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ المُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ } فقرأ " أن الله بريء من المشركين ورسولِهِ " بجر رسوله فمضى الأعرابي في الطرقات وهو يقول: أنا كافر بالرسول ، أنا كافر بالرسول فقيل له يا رجل كيف تكفر بالرسول فقال: إذا كان الله قد كفر بالرسول فكيف أومن به أنا ؟ هل تستطيع يا عزيزي اعتمادا على بلاغتك العالية – وليس بالاستعانة - تحديد السر ؟ أنتظر الإجابة
وليتك يا عزيزي تعرف لي البلاغة ماذا تعني ؟ وهل البلاغة تكون في المفردات أو التراكيب ؟ لأعرف منهجك فيتم التحاور من منطلقاتك أنت
إجابة هذا السؤال مهمة وستحدد إجابتك له منهج التحاور معك  
طبعا في الجعبة الكثير لكنني سأكتفي بهذه البداية إلى أن تجيبني عما طلبت إجابة علمية لا عنترية ( هلموا إليّ )


عزيزي الخطيب ، يبدو أنك اختزلتَ الفكرة التي حاولت توضيحها و شرحها بالجملة التي اقتبستها عني ، و التي تشبه قول أحدهم "لا تقربوا الصلاة" ثم الوقوف ، و أنت الذي يقول أن نزع سورة بأكملها عن سياق القرآن يُشكِل الفهم و ضربتَ لنا مثال سورة الصمد ، فكيف لمن ينزع جملة من مقال لها مقدمات و نتائج بُنيت عليها ؟؟؟؟

أعود لأؤكد مرة أخرى أننا لا نقلل من شأن النحو أبداً ، و ندرك أن هناك الكثير من الاختلاف في المعنى حين تنصب مرفوعاً أو ترفع منصوباً ، لكن الذي أردت قوله ، أن هذه المسألة ليست معضلة كبيرة ، لأننا يمكن أن نتلافاها بتمرير النص إلى مختص باللغة فيقوم بتنقيح الأخطاء النحوية ، و التي أرى بل أصرّ على تبرير وقوعنا فيها نحن أبناء العامية ، و أرى بأن من يدعي العصمة اللغوية مجرد مكابر ، إلا في حال كان من المتخصصين و هذا أمر آخر .

فلو قلتُ مثلاً : "ضرب زيد عمرو" دون أي تشكيل ، و جاء أحد المراجعين اللغويين لتنقيحها ، فيسألني : من الذي ضرب الآخر ؟؟ فأقول زيد الذي ضرب عمرو ، فيقوم برفع الأول و نصب الثاني .

و هذا الذي قلته عن سهولة تعديل الأخطاء النحوية من قبل متخصص ، و أعتقد أنني كنت أعني المسائل النحوية الأكثر تعقيداً من فاعل و مفعول به .

و لكن حين قلت ما قلت ، كنت أنوّه إلى ضرورة التركيز في نقد المعارضة على لغتها ، أسلوبها ، تركيبها ، الخ ، و ليس على النحو الذي يمكن مراجعته في أي لحظة و تعديله .

إقتباس :عزيزي الختيار لست أدري كيف أناقش كلاما صاحبه لا يعترف أصلا بأن لاختلاف حركات الإعراب من تأثير وطبعا هذا كلام قد ناقشته معك أقصد مع انبليفر في سورة زكريا


و أنا قلت في المقدمة :
إقتباس :بعد هذه المقدمة عن أمور النحو ، ترى هل يعني ذلك أن لا نحفل بها ؟؟؟
أبدا ، فتصحيح الأخطاء النحوية أمر صحي و يفيد النص و يجعله أوضح و أسلم للقراءة ،

و لولا اهتمامنا بحركات الإعراب يا صاحبي لما قمت بتشكيل السورة على هذا النحو .

فهل اتضحت هذه المسألة أم لا تزال مشكلة ؟؟؟

أما بالنسبة للبلاغة ، فأنت تعرف أنها لغةً تعني حسن البيان و قوة التأثير (كما في المعجم الوسيط)

و جواباً على سؤالك أقول أن البلاغة تكون في المفردات و التركيب .
فعملية التقديم و التأخير أو التخصيص و التعيم أو اختلاف تصريف الأفعال و استخدام مختلف أنواع البديع من طباق و جناس و تورية و استعارة هي بلاغة في التركيب

أما بلاغة المفردات فهو يتعلق في انتقاء المفردة الفلانية عن المفردة الأخرى ، لغنى إحداها بدلالات صوتية مثلاً لا تحملها الأخرى ، أو أن أحدها تحمل جرساً يوافق السياق أكثر من الأخرى .

فمثلاً يمكن لأحدهم أن يقول "تضارب السيوف" ، و هذه جملة صحيحة من ناحية المعنى ، لكن لو قليل "صليل السيوف أو قعقعة الحرب" لكان أبلغ .

و لكن هذا الرأي لا يمكن إطلاقه أبداً في كل زمان ، فما كان بليغاً قبل ألف سنة قد يبدو خيالاً في هذه الأيام ، فالحرب في هذه الأيام ليس لها قعقعة كما كان يحدث أيام الخيول و السيوف ، بل كثيرٌ منها يدور ضمن صمت و هدوء و كواتم صوت و غير ذلك .

كذلك حين تقرأ مقالاً في الطب ، فليس من البلاغة أن تكتبه على طريقة امرئ القيس ، أو عنترة ، أليس كذلك ؟؟؟؟

فالبلاغة هي أداة و فن لغوي له كينونته التي تتفاعل مع تطور العقل و تغير المفاهيم و المزاج العام في ديناميكية واضحة و ليست راكدة في كتب الأولين .

تحياتي لك


الختيـــــار
[صورة مرفقة: oldman.jpg]
"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله " فولتير

أرشيف الختيار
11-18-2003 10:54 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
العميد غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 933
الإنتساب : Jul 2003
مشاركات : #38
سورة الشجرة - هلموا إليّ
اخي الفاضل الخطيب

أولاً : بارك الله فيك وفي الاخوة الافاضل على الردود القيمة


ثانياً: قبل الخوض في تفنيد سورة الزميل الختيار والغوص في متاهات ، أرى أن نسأله عن تقييمه لما يسميه ( سورة الشجرة ) ، هل يعتبر أنه أتـى بفصـاحة وبــلاغة تماثل فصاحة القرآن وبلاغته ؟؟؟

فإذا لم يعتبرها كذلك ، فنحن في غنى عن تفنيدها ، وكفى الله المؤمنين القتال ، وخصوصاُ أنه قال في بداية مقاله انها محاولة ، ولم يجزم أنه نجح بذلك ، فأرجوا أن نسمع منه جواباً على ذلك .


تحيـــــــاتي




تـلك الـــدار الآخــرة نجـعـلـها للـذيـن لا يـريـدون علـــواً فـي الأرض ولا فـــــساداً والعــــاقبة للـمتـقيـن ... ( القصص 83 )


أسانيد قراءات القرآن الكريم<!--sizec-->
<!--/sizec--><!--fontc-->
<!--/fontc-->
11-18-2003 01:14 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أبو رحمة غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 8
الإنتساب : Nov 2003
مشاركات : #39
سورة الشجرة - هلموا إليّ
عزيزي الختيار تقبل تحياتى واسمح لي أن أطرح سؤالا مهما

هل هذا الحوار الجاري يقصد به الوصول إلي الحقية ؟
فإذا استبانت وكشفت عن وجهها ارتاح الجميع وانتهت الحكاية ؟
أم أن المقصود وضع بذور الشك في قلو ب الآخرين والانتصار للمعتقد أيا كان ؟
إن كان هذا الأخير هو المقصود فاسمح لي بالانسحاب وشغل أوقاتي بما هو مفيد بل أدعو كل مشترك إلى هذا لأن الأمر انقلب من الجال الذي يبتغي من ورائه الوصول إلى الحقيقة إلى مجرد الخوض في آيات الله تعالى وهذا منهي عنه في ديننا00
وفي القرآن الكريم يقول الله تعالى:
"وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) (الأنعام:68)
أما إن كانت الأخري 00
فأنا وغيري نعلم أن أوقاتنا لاتضيع سدى 00بل هو ضرب من العبادة لله تعالى والدعوة إليه (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) (فصلت:33)

عزيزي لقد قلت وصدقت :

(القرآن يعرف و يدرك أن السوَر التي سيؤلفها الناس أو أتباع مسيلمة على رأيك هي سور مفتراة ، نعم و أنا أقول أنها كذلك ، فهل تعتقد أني مؤمن بحرف مما كتبتُه في سورة الشجرة ؟؟؟؟
هل تعتقد أني كنتُ صادقاً حين تكلمت على الجنة و النار و قصة ذا الهمة و غير ذلك ؟؟
يا رجل من أين تأتي بهذه الشروط و نحن من الأساس لم ندع رسالة و لا وحياً و لا غيره ، بل قلنا هي معارضة للقرآن ، أي أننا نحاول أن نكتب على منواله ، في لغته و مواضيعه و مزاجه و وعيده و وعده و تجلّيه و جدله وقصصه و موسيقاه و غير ذلك )



هذا كلامك ياعزيزي 00لتصل منه إلى أن القرآن ليس نصا معجزا وأنه من عند
محمد على حد زعمك 000
وأنا أقول لك دعك من الفصاحة والبلاغة لأنها لاتعنى عندك إلا( حسن البيان و قوة التأثير )
بل إن الأمر عندك (لا يمكن إطلاقه أبداً في كل زمان ، فما كان بليغاً قبل ألف سنة قد يبدو خيالاً في هذه الأيام ، فالحرب في هذه الأيام ليس لها قعقعة كما كان يحدث أيام الخيول و السيوف ، بل كثيرٌ منها يدور ضمن صمت و هدوء و كواتم صوت و غير ذلك .) هذا كلامك
ولذلك أقول لك هب أننا تجاوزنا هذه النقطة لاختلافنا على معنى البلاغة وانتقلنا إلي المعارضة للقرآن التى تزعم أنك تستطيعها وقلنا لك : ائت بسورة من مثله من حيث :
الإخبار بالغيب فهل تستطيع أن تأتى علي منواله في هذا الأمر ؟
هل تستطيع أن تاتى على منواله في الهداية ؟
هل تستطيع أن تأتى على منواله في التشريع ؟
هل تستطيع أن تأتي على منواله فى الإخبار بالمستقبل وهذا المستقبل قد يكون قريبا كما أخبر القرآن الكريم رسوله في صلح الحديبية [انهم سيدخلون المسجد الحرام "(لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح:27)
وقد يكون بعد عدة سنين كما أخبر عن غلبة الروم ( الم غُلِبَتِ الرُّوم ُفِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ) (الروم :3)

فهل تستطيع أن تخبرنا مثلا متى يخرج الأمريكان من العراق ومتى يخرج اليهود من فلسطين ؟ هل تستطيع ؟
هذا هو منواله وتلك بعض معاني المثلية فى قوله تعالي(أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (يونس:38)

أما أن تاتى بالآيات وتحدث فيها تغييرا في ألفاظها ثم تزعم ـأنك جئت على منواله فهذا عجيب أليس كذلك يا ختيار تحياتى للجميع
11-18-2003 02:40 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الخطيب غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 17
الإنتساب : Oct 2003
مشاركات : #40
سورة الشجرة - هلموا إليّ
عزيزي الختيار
أشكر لك رقيق كلامك أنت وجميع الزملاء الذين سعدت بهم من خلال هذا النادي رغم اختلافي مع البعض منهم

فهل اتضحت هذه المسألة أم لا تزال مشكلة ؟؟؟

ـــــــــــــــــــ
شكرا عزيزي ليست هناك مشكلة فلقد التقينا على ضرورة النحو وأهميته

اقتباس
أما بالنسبة للبلاغة ، فأنت تعرف أنها لغةً تعني حسن البيان و قوة التأثير (كما في المعجم الوسيط
ــــــــــــــــــــــــ
طبعا المعنى اللغوي يختزل المقصود في نطاق ضيق لكنه بالنسبة لنا يكفي لأنك فيما بعد قد أفضت علينا بوابل من المصطلحات البلاغية مما يمنحني قناعة بأننا لن نختلف على مضمون البلاغة
(الحق أنني كتبت هذه العبارة قبل أن أخلص إلى نهاية ما كتبته عزيزي الختيار )

اقتباس
و جواباً على سؤالك أقول أن البلاغة تكون في المفردات و التركيب .
فعملية التقديم و التأخير أو التخصيص و التعيم أو اختلاف تصريف الأفعال و استخدام مختلف أنواع البديع من طباق و جناس و تورية و استعارة هي بلاغة في التركيب

أما بلاغة المفردات فهو يتعلق في انتقاء المفردة الفلانية عن المفردة الأخرى ، لغنى إحداها بدلالات صوتية مثلاً لا تحملها الأخرى ، أو أن أحدها تحمل جرساً يوافق السياق أكثر من الأخرى .
ـــــــــــــــــــــ
جميل ولله هذا الكلام وإن كانت بلاغة المفردة لا تقف عند حد الجرس الصوتي فأين العمق في المعنى ؟

اقتباس
و لكن هذا الرأي لا يمكن إطلاقه أبداً في كل زمان ، فما كان بليغاً قبل ألف سنة قد يبدو خيالاً في هذه الأيام
ـــــــــــــــــــــــ
أفهم من هذا أنك تلمح ببلاغة من نوع خاص بلاغة قد لا تلتقي مع البلاغة التي ذكرها لنا العلماء ودأبوا عليها نقلا عن البيئة العربية الأصيلة التي نزل القرآن بلغتها
لكن السؤال الآن هل أنت ملتزم في سورة الشجرة بنفس البلاغة التي مضى عليها القرآن ؟ وهنا يمكن المقارنة والموازنة أم أنك تعمد إلى اللون الجديد الذي تلمح به وهنا لا يكون هناك مجال للمقارنة إلا كمن يقارن بين الجبن والموز أيهما أطيب مذاقا خاصة أنك قلت بعد ذلك

اقتباس
فالبلاغة هي أداة و فن لغوي له كينونته التي تتفاعل مع تطور العقل و تغير المفاهيم و المزاج العام في ديناميكية واضحة و ليست راكدة في كتب الأولين .
ــــــــــــــــــــ

حقيقة هذا الكلام جعلني أتوقف قليلا حتى أسمع منك الإجابة
والفت نظرك الى أن الأخ العميد قد سأل أيضا سؤالا هاما ليتك أن تجيبه

شكرا عزيزي ولك تحياتي
11-18-2003 07:08 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  خطأ بلاغي في القرآن الكريم – سورة المائدة إنسان ربوبي 1 2,280 10-19-2010 11:05 PM
آخر رد: إنسان ربوبي
  روعة تحريم التبني / سورة الأحزاب إنسان ربوبي 10 7,595 09-13-2010 01:12 AM
آخر رد: إنسان ربوبي
  ماذا لو لم يأكل ادم من الشجرة المحرمة؟ sam4ever 8 2,577 04-04-2008 01:05 PM
آخر رد: shaytan_el3alam
  جلسة مع سورة الرحمن الختيار 35 9,498 03-29-2008 02:20 AM
آخر رد: ماجد الدومري
  سورة العاديات - دراسة نقدية تكشف وهم اعجاز القرآن سواح 42 16,047 08-10-2005 12:48 PM
آخر رد: مسلم سلفي

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف