خواطر متنوعة حول القرآن و إعجازه و الإسلام
(07-05-2020, 11:57 AM)zaidgalal كتب : قوله:
إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه
يقترح الختيار أن تكتب العبارة كما يلي:
إذا تداينتم إلى أجل مسمى فاكتبوه
ونسأل الختيار: نكتب ماذا؟!

نكتب الدَّين .

ما الغامض في ذلك؟؟؟

يعني هذه أكثر غموضاً من قوله "غير ناظرين إناه" واختلاف المفسرين في معنى إناه والضمير يعود على ماذا؟؟؟

بل تجد آلاف الاختلافات والتخريجات والتفسيرات حول آيات القرآن فنعجز عن هذه؟؟؟؟
الختيـــــار

"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله"

فولتير


 
الرد
(07-06-2020, 09:56 AM)الختيار كتب :
(07-05-2020, 11:57 AM)zaidgalal كتب : قوله:
إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه
يقترح الختيار أن تكتب العبارة كما يلي:
إذا تداينتم إلى أجل مسمى فاكتبوه
ونسأل الختيار: نكتب ماذا؟!

نكتب الدَّين . 
يعني: إذا تداينتم إلى أجل مسمى فاكتبوا الدين
 فقدم الدين واستعمل الضمير:
إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه
مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ {12/40}
الرد
(07-06-2020, 09:34 AM)الختيار كتب :
(07-05-2020, 11:53 AM)ابو ازهر الشامي كتب : الاخطاء النحوية واللغوية في القران مباراة محسومة النتيجة 
فشهادات ابن مالك والعربي وسيبويه وغيرهم من اعلام اللغة تكفينا 
وشهادات اهل قريش اعداء القران تكفينا


الرد باختصار شديد:

هذا مثل شهادة أم العروس في بنتها.

هذه كلها شهادات مردودة على أصحابها، ببساطة لأنهم وضعوا قدسية القرآن أولاً، وأنه كلام الخالق، ثم فصّلوا قواعد اللغة على أساسه، وعندما يجدون الآية الشاذة يخترعون لها قاعدة خاصة، كما ادعى سيبويه أن العرب تطلق على الأنعام لفظ الواحدرلتبرير ضمير المفرد في قوله "مما في بطونه" ، وهو ما عابه عليه ابن العربي.

تلك الشهادات ربما تكفيكم.

مرحى لكم...

أما شهادات أهل قريش فنذكر بعضاً مما نقله لنا القرآن لا ما يتمسك به المسلمون من قصص أسطورية حول الطلاوة والحلاوة وهي الرواية التي هم بأنفسهم يضعفونها، يقول القرآن:


إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25)

وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6)

وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36)

وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11)

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)

وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (41) 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57)

 وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ (36)

بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)

فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ (29)

أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ (30)

أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لَا يُؤْمِنُونَ (33)

وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ (41)

وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (42)

مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا (4)

وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (5)


هل تكفي هذه الآيات لتخبرنا كيف نظر أهل قريش لهذا القرآن وصاحبه أم نزيدك؟

تحياتي لك. 
1 لا اعلم كثيرا عن الاختلاف بين ابن العربي وسيبويه ولكن أعلم عن وجود اختلافات في علم النحو واراء ومدارس 
فهناك من يقول بان اصل الكلمة هي المصدر وليس الجذر الثلاثي من الفعل الماضي 
وهناك من يقول بان الجملة الاسمية او الفعلية هي الجملة التي ابتدأت باسم او فعل وطرف أخر يقول لا بل هي الجملة التي تتكون من اسم او فعل ويعيب الطرف الثاني على الطرف الأول ان جملة 
الخضار أكلت هي جملة فعلية وليست اسمية رغم أنها مبتدئة باسم وهو الخضار فيرد الطرف الأول ( الذين يقولون العبرة في الجملة هي ابتداؤها ) بان الخضار ليس اسم حقيقي فالاسم الحقيقي يجب ان يكون قادر على القيام بالفعل فهل الخضار يأكد 
ومن الأمثلة الأخرى جملة المدح والذم 
فمثلا : نعم القائد خالد 
تجد مدرسة تقول بأن خالد هي مبتدا وان جملة المدح والذم هي جملة اسمية فالجملة الفعلية من فعل المد نعم وفاعله القائد في محل رفع خبر المبتدأ 
وتجد مدرسة أخرى تقول بأن جملة المدح والذم جملة فعلية وأن خالد خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو وهكذا 

2 سبب اختلاف بطونها وبطونه انها تعود على اسم جمع بحيث يحق معاملة اسم الجمع على انه مفرد او جمع 
3 اما مسألة صائبون وصائبين فأنقل من السيد فرياد ابراهيم وهو تارك للاسلام :

واما الموفون بعهدهم اذا عاهدوا و[الصابرين] في البأساء والضراء.
فالواو هنا (واو المعية) ويجوز إعراب الكلمة بعد الواو معطوفا أو مفعولا معه منصوب، مثل:
سَافَرَ ابْرَاهِيمُ وَخَالِدٌ، أو ( خَالِدَا )
ف(الصابرين) في الآية التي ذكرتها مفعول معه (منصوب بالياء) لانه حمع مذكر سالم.

"
 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=468655&r=0
4 اما عن قول قريش 
فكل هذه الانتقادات للقران طالت المؤلف نفسه وطالت محتوى الكتاب ولكنها لم تطل لغته أبدا 
غريب ان يسب صاحب الكتاب وان يتهم كتابه بالخرافة والكلام الفارغ ولكن لا يتهم بوجود أخطاء لغوية فيه
الرد
(07-06-2020, 05:40 PM)ابو ازهر الشامي كتب :
(07-06-2020, 09:34 AM)الختيار كتب :
(07-05-2020, 11:53 AM)ابو ازهر الشامي كتب : الاخطاء النحوية واللغوية في القران مباراة محسومة النتيجة 
فشهادات ابن مالك والعربي وسيبويه وغيرهم من اعلام اللغة تكفينا 
وشهادات اهل قريش اعداء القران تكفينا


الرد باختصار شديد:

هذا مثل شهادة أم العروس في بنتها.

هذه كلها شهادات مردودة على أصحابها، ببساطة لأنهم وضعوا قدسية القرآن أولاً، وأنه كلام الخالق، ثم فصّلوا قواعد اللغة على أساسه، وعندما يجدون الآية الشاذة يخترعون لها قاعدة خاصة، كما ادعى سيبويه أن العرب تطلق على الأنعام لفظ الواحدرلتبرير ضمير المفرد في قوله "مما في بطونه" ، وهو ما عابه عليه ابن العربي.

تلك الشهادات ربما تكفيكم.

مرحى لكم...

أما شهادات أهل قريش فنذكر بعضاً مما نقله لنا القرآن لا ما يتمسك به المسلمون من قصص أسطورية حول الطلاوة والحلاوة وهي الرواية التي هم بأنفسهم يضعفونها، يقول القرآن:


إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25)

وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6)

وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36)

وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11)

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)

وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (41) 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57)

 وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ (36)

بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)

فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ (29)

أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ (30)

أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لَا يُؤْمِنُونَ (33)

وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ (41)

وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (42)

مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا (4)

وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (5)


هل تكفي هذه الآيات لتخبرنا كيف نظر أهل قريش لهذا القرآن وصاحبه أم نزيدك؟

تحياتي لك. 
1 لا اعلم كثيرا عن الاختلاف بين ابن العربي وسيبويه ولكن أعلم عن وجود اختلافات في علم النحو واراء ومدارس 
فهناك من يقول بان اصل الكلمة هي المصدر وليس الجذر الثلاثي من الفعل الماضي 
وهناك من يقول بان الجملة الاسمية او الفعلية هي الجملة التي ابتدأت باسم او فعل وطرف أخر يقول لا بل هي الجملة التي تتكون من اسم او فعل ويعيب الطرف الثاني على الطرف الأول ان جملة 
الخضار أكلت هي جملة فعلية وليست اسمية رغم أنها مبتدئة باسم وهو الخضار فيرد الطرف الأول ( الذين يقولون العبرة في الجملة هي ابتداؤها ) بان الخضار ليس اسم حقيقي فالاسم الحقيقي يجب ان يكون قادر على القيام بالفعل فهل الخضار يأكد 
ومن الأمثلة الأخرى جملة المدح والذم 
فمثلا : نعم القائد خالد 
تجد مدرسة تقول بأن خالد هي مبتدا وان جملة المدح والذم هي جملة اسمية فالجملة الفعلية من فعل المد نعم وفاعله القائد في محل رفع خبر المبتدأ 
وتجد مدرسة أخرى تقول بأن جملة المدح والذم جملة فعلية وأن خالد خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو وهكذا 

2 سبب اختلاف بطونها وبطونه انها تعود على اسم جمع بحيث يحق معاملة اسم الجمع على انه مفرد او جمع 
3 اما مسألة صائبون وصائبين فأنقل من السيد فرياد ابراهيم وهو تارك للاسلام :

واما الموفون بعهدهم اذا عاهدوا و[الصابرين] في البأساء والضراء.
فالواو هنا (واو المعية) ويجوز إعراب الكلمة بعد الواو معطوفا أو مفعولا معه منصوب، مثل:
سَافَرَ ابْرَاهِيمُ وَخَالِدٌ، أو ( خَالِدَا )
ف(الصابرين) في الآية التي ذكرتها مفعول معه (منصوب بالياء) لانه حمع مذكر سالم.

"
 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=468655&r=0
4 اما عن قول قريش 
فكل هذه الانتقادات للقران طالت المؤلف نفسه وطالت محتوى الكتاب ولكنها لم تطل لغته أبدا 
غريب ان يسب صاحب الكتاب وان يتهم كتابه بالخرافة والكلام الفارغ ولكن لا يتهم بوجود أخطاء لغوية فيه


في الرد على اخر سطر ونصف....

قالوا عنه بصريح العبارة إن هو إلا قول البشر....وقالوا عنه أضغاث احلام وقالوا عنه انه يُملى عليه وانه مجنون الخ....فكيف تقرأ هذا على أنه مدح في الكلام المسمى قرآناً لست أدري....

وحق الوليد بن المغيرة لست ادري....
الختيـــــار

"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله"

فولتير


 
الرد
(07-06-2020, 09:43 PM)الختيار كتب :
(07-06-2020, 05:40 PM)ابو ازهر الشامي كتب :
(07-06-2020, 09:34 AM)الختيار كتب :
(07-05-2020, 11:53 AM)ابو ازهر الشامي كتب : الاخطاء النحوية واللغوية في القران مباراة محسومة النتيجة 
فشهادات ابن مالك والعربي وسيبويه وغيرهم من اعلام اللغة تكفينا 
وشهادات اهل قريش اعداء القران تكفينا


الرد باختصار شديد:

هذا مثل شهادة أم العروس في بنتها.

هذه كلها شهادات مردودة على أصحابها، ببساطة لأنهم وضعوا قدسية القرآن أولاً، وأنه كلام الخالق، ثم فصّلوا قواعد اللغة على أساسه، وعندما يجدون الآية الشاذة يخترعون لها قاعدة خاصة، كما ادعى سيبويه أن العرب تطلق على الأنعام لفظ الواحدرلتبرير ضمير المفرد في قوله "مما في بطونه" ، وهو ما عابه عليه ابن العربي.

تلك الشهادات ربما تكفيكم.

مرحى لكم...

أما شهادات أهل قريش فنذكر بعضاً مما نقله لنا القرآن لا ما يتمسك به المسلمون من قصص أسطورية حول الطلاوة والحلاوة وهي الرواية التي هم بأنفسهم يضعفونها، يقول القرآن:


إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25)

وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6)

وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ (36)

وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11)

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140)

وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (41) 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57)

 وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ (36)

بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ (5)

فَذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلَا مَجْنُونٍ (29)

أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ (30)

أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لَا يُؤْمِنُونَ (33)

وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ (41)

وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (42)

مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2)

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا (4)

وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (5)


هل تكفي هذه الآيات لتخبرنا كيف نظر أهل قريش لهذا القرآن وصاحبه أم نزيدك؟

تحياتي لك.  
1 لا اعلم كثيرا عن الاختلاف بين ابن العربي وسيبويه ولكن أعلم عن وجود اختلافات في علم النحو واراء ومدارس 
فهناك من يقول بان اصل الكلمة هي المصدر وليس الجذر الثلاثي من الفعل الماضي 
وهناك من يقول بان الجملة الاسمية او الفعلية هي الجملة التي ابتدأت باسم او فعل وطرف أخر يقول لا بل هي الجملة التي تتكون من اسم او فعل ويعيب الطرف الثاني على الطرف الأول ان جملة 
الخضار أكلت هي جملة فعلية وليست اسمية رغم أنها مبتدئة باسم وهو الخضار فيرد الطرف الأول ( الذين يقولون العبرة في الجملة هي ابتداؤها ) بان الخضار ليس اسم حقيقي فالاسم الحقيقي يجب ان يكون قادر على القيام بالفعل فهل الخضار يأكد 
ومن الأمثلة الأخرى جملة المدح والذم 
فمثلا : نعم القائد خالد 
تجد مدرسة تقول بأن خالد هي مبتدا وان جملة المدح والذم هي جملة اسمية فالجملة الفعلية من فعل المد نعم وفاعله القائد في محل رفع خبر المبتدأ 
وتجد مدرسة أخرى تقول بأن جملة المدح والذم جملة فعلية وأن خالد خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو وهكذا 

2 سبب اختلاف بطونها وبطونه انها تعود على اسم جمع بحيث يحق معاملة اسم الجمع على انه مفرد او جمع 
3 اما مسألة صائبون وصائبين فأنقل من السيد فرياد ابراهيم وهو تارك للاسلام :

واما الموفون بعهدهم اذا عاهدوا و[الصابرين] في البأساء والضراء.
فالواو هنا (واو المعية) ويجوز إعراب الكلمة بعد الواو معطوفا أو مفعولا معه منصوب، مثل:
سَافَرَ ابْرَاهِيمُ وَخَالِدٌ، أو ( خَالِدَا )
ف(الصابرين) في الآية التي ذكرتها مفعول معه (منصوب بالياء) لانه حمع مذكر سالم.

"
 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=468655&r=0
4 اما عن قول قريش 
فكل هذه الانتقادات للقران طالت المؤلف نفسه وطالت محتوى الكتاب ولكنها لم تطل لغته أبدا 
غريب ان يسب صاحب الكتاب وان يتهم كتابه بالخرافة والكلام الفارغ ولكن لا يتهم بوجود أخطاء لغوية فيه 


في الرد على اخر سطر ونصف....

قالوا عنه بصريح العبارة إن هو إلا قول البشر....وقالوا عنه أضغاث احلام وقالوا عنه انه يُملى عليه وانه مجنون الخ....فكيف تقرأ هذا على أنه مدح في الكلام المسمى قرآناً لست أدري....

وحق الوليد بن المغيرة لست ادري.... 

تحياتي 
اولا أعتذر عن الأخطاء اللغوية في ردي عليك رغم ان تعليقي كان دفاعا عن لغة القران 
2 لم أنف انتقادات أهل قريش 
من قولهم ان قائل هذا الكلام مجنون وغيرها 
وانما طلبت منك ان تركز على نقطة أنهم لم يتهموا القران بالوقوع بأخطاء لغوية 
انتقدوا المحتوى وانتقدوا صاحبه
ولكن لم ينتقدوا لغته وتركيبها 
ملاحظة : مدح  اهل قريش للغة القران ثابت بأحاديث صحيحة 
"
جاء ذلك في كتب السيرة والسنة، فمن ذلك ما رواه [font][font]الحاكم، [/font][/font]وغيره، عن [font][font]ابن عباس[/font][/font] -رضي الله عنهما-: [font][font][font][font]أن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقرأ عليه القرآن، فكأنه رق له، فبلغ ذلك أبا جهل، فأتاه، فقال: يا عم، إن قومك يرون أن يجمعوا لك مالًا! قال: لم؟ قال: ليعطوكه، فإنك أتيت محمدًا تتعرض لما قبله، قال: قد علمت قريش أني من أكثرها مالًا، قال: فقل فيه قولًا يبلغ قومك أنك منكر له، أو أنك كاره له، قال: وماذا أقول؟! فوالله، ما فيكم من رجل أعلم بالأشعار مني، ولا أعلم برجزه، ولا بقصيده، ولا بأشعار الجن مني، والله، ما يشبه الذي يقول شيئًا من هذا، والله، إن لقوله الذي يقول حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو وما يعلى، وإنه ليحطم ما تحته، قال: لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه! قال: فدعني حتى أفكر، فلما فكر، قال: (هذا سحر يؤثر) يأثره عن غيره، فنزلت: ذرني ومن خلقت وحيدًا[/font][/font][/font][/font]. قال [font][font]الحاكم[/font][/font][font][font]هذا حديث صحيح الإسناد على شرط البخاري، ولم يخرجاه،[/font][/font] ووافقه [font][font]الذهبي[/font][/font].

انه الوليد بن المغيرة 
الرد
خويطرة 39

قلنا في أكثر من موضع أن هناك مشكلة في ترتيب الآيات داخل السورة الواحدة، وذكرنا بعض الأمثلة ومنها دراسة كاملة لسورة البقرة والتشتت العجيب في المواضيع.

وسبب ذلك في رأيي أن من ألّف القرآن غير الذي جمعه ورتبه، وأن هذا الخلط هو من فعل التلاميذ، وهذا ما ستثبته الأدلة تباعاً خلال هذه الخواطر....


اليوم أضيف مثالاً سريعاً من سورة البقرة أيضاً حيث يرد فيها:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187) وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (188) يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189)

الآيات من 183 - 187 تتحدث عن الصيام

فجأة تقتحم آيةٌ السياق دون أي إنذار لتنهى عن أكل الأموال، وتتحدث عن حكام وفريق من الناس!!!
من هؤلاء الحكام ومن هذا الفريق من الناس لا ندري.

لا أجد أي مبرر لوضع هذه الآية هنا غير وجود كلمة "أكل الأموال" الذي هو على المجاز بحيث تم حشرها بطريقة بهلوانية بعد آيات الصيام والحديث عن الأكل على المعنى الحقيقي.

طبعاً هذا المثال لا يقوم وحده لنبني عليه نظرية، بل يجب أخذ أمثلة كثيرة ذكرتها في هذه الخواطر ومواضيع أخرى منها فيما أذكر مع سورة البقرة.

تجدها في هذا الرابط




مثال آخر:

ورد في سورة المائدة:
لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (77) لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) المائدة
 
الآية 76 ليست في مكانها فيما نعتقد لأنها غالباً تتحدث عن عبادة الأوثان التي لا تضر ولا تنفع وليس المسيح، فالمسيح في نظر من يعبده كان ينفعهم بإحياء الموتى وإبراء الأكمه والأبرص كما ورد في آل عمران:
 
وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (49) آل عمران
ولنا عودة في هذا الموضوع الذي نشتغل عليه منذ سنين وبنتائج مدهشة.

تحياتي
الختيـــــار

"أنا لست مقتنعاً بشيء مما تقوله ، لكني سأدافع حتى الموت عن حقك في أن تقوله"

فولتير


 
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  أدلة كثيرة من القرآن تؤكّد أنّ القرآن ليس كلام الله .. رأيكم fahmy_nagib 3 1,813 02-22-2019, 02:58 AM
آخر رد: البرنس
  خواطر حول اللحية فارس اللواء 0 1,179 03-21-2014, 05:20 PM
آخر رد: فارس اللواء
  لكل من يقول : تركت الإسلام .أنت لم تعرف الإسلام حتى تتركه . جمال الحر 9 7,941 06-20-2012, 02:35 AM
آخر رد: حر للابد 2011
  خواطر حول هاجس المد الشيعي فارس اللواء 17 7,291 03-16-2012, 03:19 AM
آخر رد: السيد مهدي الحسيني
  خواطر حول قصة يونس عليه السلام مع الحوت . جمال الحر 24 13,107 12-15-2011, 03:11 AM
آخر رد: ahmed ibrahim

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم