إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
الكاتب الموضوع
العلماني غير متصل
خدني على الأرض اللي ربّتني ...
*****

المشاركات : 3,960
الإنتساب : Nov 2001
مشاركات : #1
اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
اللغة العربية والنظرة الاستشراقية: إلى أين؟
د. كاميليا سليمان

16/07/2009



لقد مضى اكثر من ثلاثة عقود على انطلاق الخطاب التفكيكي لنظرة الغرب الثقافية لما يدعى الآن الشرق الاوسط. انا كمتخصصة في علم اللسانيات لا يسعني إلا ان اقف وقفة استغراب حول عدم تأثر علم اللسانيات عامة، وعلم لسانيات اللغة العربية خاصة، في الغرب، بنظرية نقد الاستشراق. وتمضي ابحاث اللغة العربية، كأن شيئاً لم يكن، وكأن ادوارد سعيد لم يكن ابداً، مع أن علم الاستشراق الاوروبي كان قد انبثق قبل قرون عدة من علم اللسانيات المقارن. لماذا هذا التناقض البادي؟ هذا ما سوف احاول الاجابة عنه في هذه المقالة القصيرة.
ولكن اسمحوا لنا قبل ذلك بالكلام باختصار شديد عن علم اللسانيات الغربي الحديث، ثم عن التطور التاريخي لعلم لسانيات اللغة العربية، وعلاقة كل ذلك بالاستشراق.
علم اللسانيات الغربي، كسائر العلوم الاجتماعية والانسانية، مر بتجربة النقد الذاتي على الاقل منذ الثمانينات من القرن الماضي. اسئلة كثيرة سئلت ولا زالت تسأل: ما هي اللغة؟ هل من الممكن حصرها نظرياً؟ وكيف؟ عندما نصف قواعد لغة معينة، ماذا نصف بالضبط؟ هل نستطيع لمس قواعد اللغة، ام اننا نستنبطها من امثلة لغوية محصورة الاستعمال؟ كل هذه الاسئلة ادت إلى التراجع نوعاً ما عن ادعاءات تشومسكي وسوسور من قبله بان اللغة هي منظومة مستقلة، نستطيع التعامل معها بدون الالتفات الى فضائها الاجتماعي.
اللغة العربية تاريخياً درست من خلال اربع خطابات مستقلة، ولكن متأثرة ببعضها بعضا، نوعاً ما. في البدء كان علم اللسانيات العربي الاسلامي في العصور الوسطى. لم يبق امر لساني على حالة الا ودرس. برع العلماء العرب في كافة فروع علم اللسانيات المعروفة لنا اليوم، بدون تقصير في اي جانب لغوي كان. اضف الى ذلك انه كانت هناك حاجة عملية وليست فقط نظرية لفهم اللغة العربية وهي الحاجة الدينية ولذلك نرى ان علم اللسانيات ارتبط تطوره بالعلوم الدينية الى حد كبير منذ البداية.
الخطاب الثاني بالنسبة لما كتب في علم لسانيات اللغة العربية هو الخطاب الاوروبي الاستشراقي. في هذا الخطاب نلقى ان اللغة العربية صنفت كلغة سامية وان الشعب العربي صنف كشعب سامي، اي ان مقولة سامي وسامية اخترعتا في مختبر الفيلولوجيا الاوروبي حسب تعبير ادوارد سعيد، حيث اعطيت صفات حضارية لهذه التصنيفات. يضيف سعيد ان اوائل الاستشراقيين على الاقل اتقنوا اللغة العربية، بعكس الاجيال اللاحقة التي اكتفت باقتباس اقوال السلف. اثناء ذلك، العالم العربي المحاصر استعماريا لم يلبث ان تفاعل مع العلوم الاوروبية، ومن ضمنها علم اللسانيات المقارنة، فلذلك نرى مثلاً انه عندما افتتحت جامعة القاهرة في اوائل القرن الماضي، دعي اليها مستشرقون من امثال اسرائيل وولفسون لتدريس اللغات السامية. فكانت هذه بداية مرحلة فصل دراسة اللغة العربية عن دراسة علوم الدين في العالم العربي.
الخطاب الثالث هو الخطاب المتأثر بنهج تشومسكي، اللغة هنا اصبحت تدرس كقدرة متعلقة بالتفكير والعقل. هذه النظريات همشت الى اقصى الحدود التأثير الاجتماعي على تطور اللغة، والى حد كبير كادت تنسى الانجازات الانثروبوليجية في علم اللغة، خاصة في الولايات المتحدة حيث كانت الانطلاقة الاولى انثروبولوجية محضة في ابحاث ادوارد سابير وامثاله. الخطاب التفكيري العقلي الغربي هذا اهمل اللغة العربية، ليس عن سوء نية، انما لأن الخطاب عامة قصر في ميزات اللغات الخاصة لصالح نظرية يراد من تطويرها ايجاد نظرية شمولية عن كيفية عمل العقل الانساني.
الخطاب الرابع هو الخطاب الانثروبولوجي الامريكي، كان قد بدأ منذ مطلع القرن الماضي بأبحاث لغوية مستقلة نوعاً ما عن الفيلولوجيا الاوروبية، فنجد مثلاً كتاباً عن خصوصيات اللغة العربية ونصها الحضاري من تأليف مارغريت ميد، هذا الخطاب ايضا نراه في ابحاث كليفورد غيرتس، عملاق الانثروبولوجيا الامريكية في منتصف القرن المنصرم، مع انه لم يول البحث اللغوي اهتماما كبيراً، الا انه رفض النهج العلمي الاستشراقي. الخطاب اللغوي الانثروبولوجي الامريكي لم يكتب له التوفيق لسببين: طغيان النهج التشومسكي على ابحاث اللغة عامة (اللغة العربية تأثرت من ذلك ككل اللغات)، والسبب الآخر بحسب رأي زكاريا لقمان، المؤرخ من جامعة شيكاغو هو ارتباط دراسات الشرق الاوسط في الولايات المتحدة ارتباطا وثيقا بسياسة امريكا الخارجية بالمنطقة منذ الحرب الباردة وحتى الآن.
اليوم ماذا يحدث؟ بحثت عن مقالات عن اللغة العربية في مجلة 'لغة' المجلة العلمية الرئيسية في الولايات المتحدة في علم اللسانيات منذ ثلاثة عقود حتى الآن فلم اجد سوى ثلاثة مقالات، لا اكثر، اي ان اللغة العربية اما غائبة (بسبب نظريات اللغة الفكرية)، او مغيبة ربما بسبب الارتباط الوثيق الذي ذكرناه بين علوم الشرق الاوسط والسياسة الامريكية، حيث تدرس اللغة العربية في معظم الاحوال في اقسام دراسات الشرق الاوسط.
ما العمل؟ كيف نعيد للغة العربية اعتبارها؟ اليوم تشهد الولايات المتحدة اقبالاً شديداً على دراسة اللغة العربية. هذا امر ايجابي على المدى البعيد، (بالرغم من الهاجس الامني الامريكي على المدى القصير الذي يدفع الامريكان لتعلم اللغة العربية)، لأن اللغة مفتاح الحضارة. على مدرسي اللغة العربية ان يطوروا الكتب والاساليب لتسهيل عملية تعليم اللغة العربية على الطالب الاجنبي، ولكن هناك موضوعاً آخر لا يقل اهمية وهو ضرورة القيام بدراسات منهجية جدية للغة العربية لكي تعرّف اللغة العربية وارثها الحضاري على الباحث الغربي بطريقة متحررة من الارث الاستشراقي الى أبعد الحدود. اي بمعنى ان هناك مسؤولية كبيرة تقع على عالم اللسانيات العربي لكي يعرض ابحاثاً جادة في وعن اللغة العربية للباحث الغربي.
ثمة موضوع آخر. هناك في جامعات الولايات المتحدة عودة خجول للنظرة الانثروبولوجية الحضارية في علم اللسانيات. هذه اشارة ايجابية ولكنها قد تعني المزيد من الحذر بالنسبة للغة العربية بسبب الارث الاستشراقي الثقيل لهذه اللغة، فمثلا علينا ان ندحض وبمنتهى الاقناع مقولة التسمية السامية للغة العربية. هذه المقولة ما زالت قوية بالرغم من تاريخها البغيض. علينا كباحثي لغة ان نفسر ان لا علاقة بين اللغة والعنصر البشري، بمعنى ان البشر بامكانهم تغيير انتمائهم اللغوي، ولذلك يجب الكف عن تبعيات هذه التسميات، كاستنباط العقل العربي او السامي من اللغة مثلا. العلاقة بين الهوية والمجتمع من جهة واللغة من جهة اخرى هي علاقة مركبة جدا ولا يمكن اختصارها. لقد اعتصر قلبي من الالم مؤخراً لدى سماعي محاضرة لمؤرخ امريكي متخصص في الشرق الاوسط ومعدود على الليبراليين عندما القى محاضرة عن العراق وركز في محاضرته على كون اللغة الكردية لغة اندواوروبية بينما اللغة العربية لغة سامية، اكثر من مرة ذكر هذا الموضوع متناسياً قروناً عديدة من التاريخ الذي يجمع هذين الشعبين، وفكرت ما الذي اراده هذا المؤرخ؟ بحسب رأيي اراد ان يقول للطالب الامريكي المستمع ان العرب عنصر آخر غريب عن العناصر الاندواوروبية، او على الاقل ان يوحي بذلك، وللتأكيد على استنتاجي تذكرت انه في اليوم الذي سبق المحاضرة كنت وزوجي قد دعوناه وزوجته البنجابية لتناول طعام العشاء معنا، ذكر لنا ان اسم ابنه هو نفسه باللغة الاردية، الفارسية، الفرنسية والايطالية. اي انه نوه في اليوم الذي سبق للاسطورة الاندواوروبية وتبعياتها. احسست بفشلي كمتخصصة في علم اللسانيات، مما دعاني للنظر الى علم اللسانيات كما نعرفه الآن ودور اللغة العربية فيه.

' محاضرة فلسطينية في كلية برن ماور في الولايات المتحدة

عن "القدس العربي"


ما دُمتَ محترماً حقّي فأنتَ أخي --- آمنتَ بالله أم آمنتَ بالحجر
07-16-2009 01:01 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Hameeduddin غير متصل
Banned

المشاركات : 274
الإنتساب : May 2009
مشاركات : #2
RE: اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
إقتباس :علينا كباحثي لغة ان نفسر ان لا علاقة بين اللغة والعنصر البشري، بمعنى ان البشر بامكانهم تغيير انتمائهم اللغوي،

ليش بيقولو على الفلسطينيين يا دكتورة يا فلسطينية اتهم عرب لمجرد انهم بيتكلمو لهجة من لهجاتها
الانتماء الى اللغة بشر به القومجيون ايام الاحلام الوردية بامبراطورية من مضيق جبل طارق الى شط العرب

وبشعار اللغة العربية اصبح الشعر الجاهلي ينافس القرآن الكريم بل ويشرح النصّ القرآني وقال لنا القومجيون انتم مستعربون اعاجم ما بتفهمو لغة عربية ولا قرآن وجابو لنا سمكرية وتجار خرداوات يعلمونا عربي 24
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 07-16-2009 01:44 PM بواسطة Hameeduddin.)
07-16-2009 01:42 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
انسانة غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 51
الإنتساب : May 2007
مشاركات : #3
RE: اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
صحيح ان التحدث بلغة معينة لا يحدد العنصر البشري والهوية في كل الحالات ولكن المجتمع أو المتحدث هو من يحدد ذلك في بعض هذه الحالات أحيانا
لكن ما المشكلة ان قالو ان اللغة الكردية تنتمي الى الهندو اوروبية والعربية تنتمي الى السامية؟
والناس بأنفسهم قسمت نفسها وخصصت لنفسها هويتها وكونت مجتمعها
وأيضا حدد ذلك النسابة وعلماء الاصول وغيرهم في المجتمع والعرب من سام
هذا مجرد تصنيف و مصطلحات أهم شيء ان لا يكون هناك تفرقة عنصرية في المعاملة
وأكثر الأشخاص بالنهاية يحبون ان تكون لهم هويتهم وانتماءهم وأن يستعملو لغتهم حتى لو تعلمو غيرها
وبما ان هذا الشعب لديهم لغة فقد تكون جزء منهم
وبما أنك ذكرت اللغة العربية فاغسل يديك فأكيد سيقولون عنها قبيحة وكذلك على العرب بسبب الحريق..غيرانين مننا Smile

قبل قراءة المشاركات يجب قراءة هنا
http://www.nadyelfikr.com/showthread.php?tid=49993
وهنا
http://www.nadyelfikr.com/showthread.php...1026873857
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 10-16-2009 05:11 PM بواسطة انسانة.)
07-16-2009 08:44 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Hameeduddin غير متصل
Banned

المشاركات : 274
الإنتساب : May 2009
مشاركات : #4
RE: اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
ما فهمت عليك يا انسانة يا محترمة

يعني انت عربية ياللغة ام بالعرق ام بهما معا

العرب قالوا عن انفسهم ساميين بس لما راحوا اوربا لقيو الساميين هم اليهود
يعني ما في حد ن اعترف لهم بالسامية
07-17-2009 11:49 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
انسانة غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 51
الإنتساب : May 2007
مشاركات : #5
RE: اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
نحن لايهمنا فلا تضايق نفسك
أنا في ردي الأول تحدثت بشكل عام ولم اتحدث عن نفسي واجابة على سؤالك أنا عربية بكل شيء
المؤرخ الأمريكي في المقال رد عليك وقال أن العربية لغة سامية وأنظر ماذا قال الخطاب الأوروبي ان العرب من سام
والغرب في العلم يعترف ان العرب من سام حسب الكتب الدينية وما ذكر في التاريخ ووفقا للغة ... إلخ وايضا بعض العرب يقولون جزريين او اللغات الجزرية (نسبة الى جزيرة ابن عم الفراتية)
وهناك تقريبا اتفاق نظري وعملي بين دارسي اللغات السامية تقول أن معرفة العربية شرط رئيس لمعرفة اللغات السامية
وقد اعتقد البعض بوجود لغة افتراضية (السامية الأم) تجمع بين الساميين قبل تفرقهم في الشرق وذهب البعض انها قد تكون العربية
ولكن ليس الكل يعترف بالتسمية والنظرية السامية فهناك من يرفضها
كان يستخدم هذا اللفظ "سامي" ليشير إلى أبناء سام الموجودين في غرب آسيا
في البدايةاقترح لودويغ 1781اللفظ سامي ليشير الى اللغات السامية المستخدمة من قبل العبران الاسرائيليين اليهود فقط وثم بعد ذلك
اصبح استخدام عام وثم قام العلم الحديث بتعميمه واصبح يشمل كل اللغات السامية ومن تحدثها
اصبح بذلك لفظ سامي يصف الغرب آسيويين الذين تحدثو لغةسامية( غرب آسيوية) ولغاتهم ولكن
مازال البعض يحصر التسمية فقط لليهود بني اسرائيل,وربما تأثر البعض من الناس بعد اطلاق مصطلح معاداة السامية الذي أطلقه النمساوي اليهودي ويتمسك به معظم اليهود لاظهار ان اي اختلاف معهم اساسه هو اختلاف عنصري او عرقي معهم ,حيث يذكر أنهم تعرضو للعنصرية في اوروبا وألمانيا خصوصا حينما كانو ضدهم وقد ذكر ذلك الألماني وليام مار حينما قال ان عنصرهم خطر على اوروبا,مع أنه في حقيقة الأمر الساميين من سام أقوام عدة وحسب كثير مم اتفق عليه من الاقوال ان الساميين عدة أقوام ويعتقد انهم من أصل واحد انفصلو في مرحلة معينة ولغاتهم متشابهة جدا بين بعضهم البعض,حتى وصفت وكأنها فروع من لغة واحدة مثل الآشوريين الآراميين البابليين الكلدان السبأيين والعبريين الاسرائيليين(اليهود)وغيرهم,كلهم يرجع نسبهم الى سام بن نوح ع ,يقال أن أصلهم من العراق فبعد ان حطت سفينة نوح ع على الجودي ناحية العراق بقى وسكن قسم منهم هناك وقسم منهم تفرق بعد ذلك في الشرق الأوسط فاصبحو المشارقة وكذلك علميا يعتقد الكثير من الباحثين أن بداية انطلاقة الساميين تكون من المثلث أي من الشمال فهو مناسب لشكل توزيعهم,ويقال ان الآرامية كانت تسود الشرق قبل انتشار العربية.
أما العرب فكانت الأقوال فيهم كثيرة ولكن المتفق عليه أنهم من سام ,فقسم منهم يرجع الى إسماعيل ابن النبي إبراهيم ع من سام الذي كان في العراق ومن زوجته هاجر وهي من حام وقسم آخر منهم يرجع الى بعض من ابناء سام بن نوح مثل (القحطانيون)ويلتقون في جد واحد ويرى ان هذا القسم تحديدا كانو يتحدثون بلغات عربية سامية لا تشبه اللغة العربية الفصحى
وكان بعضهم من ابناء آرام ولاوذ وارفخشد بن سام ,وبعضهم كان يتحدث الآرامية وغيرها وهذا القسم بالذات حوله كثير من الأقوال والتناقضات
أما العبريين فهم من نسل إسحق بن إبراهيم ع من زوجته سارة واسمهم عبريين من عبر والعبور والاسرائيليين من يعقوب وقيل ان اليهوديين من يهوذا
ويقال أن النبي إسماعيل ع هو أول من تحدث العربية الفصحى (اللهجة القرشية) وقد جاء حديث في ذلك
(أول من فتق لسانه بالعربية المبينة إسماعيل)
( أول من نطق بالعربية إسماعيل)
وهذا اختيارالله س ,ويقصد بها عربية قريش التي أنزل بها القرآن الكريم
وكان يقال ان هذا بعد آدم ع حيث كانت العربية الفصحى لغة آدم في الجنة فقط ,قال الله تعالى: (( وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسمَاءَ كلَّهَا )) اما في الارض فيعتقد انه تحدث السيريانية ونزل في الجزيرة العربية ,قال تعالى : ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة ..)واسم آدم في العبرية والعربية يعني الأديم والتراب ,والنبي محمد ص يرجع نسبه إلى العرب الإسماعيليين إلى إسماعيل بن إبراهيم إلى سام بن نوح وفي ذلك أحاديث عديدة ولا يبقى في نبي الله شك عند المؤمنين الا عند كل مستكبر عنيد
عن عمرو بن دينار عن محمد بن علي أن الرسول ص قال : ( إن الله ، عز وجل ، اختار ، فاختار العرب ، ثم اختار منهم كنانة - أو النضر بن كنانة - ثم اختار منهم قريشا ، ثم اختار منهم بني هاشم ، ثم اختارني من بني هاشم )
وهذه الأمور وردت في الكتب الاسلامية والدينية وبعض التاريخية وكذلك ذكرت هذه الأمور في كل الكتب السماوية ومؤكد نسب هذا القسم من العرب والرسول ص الى إسماعيل الى إبراهيم الى سام بن نوح ع وبالاجماع والاتفاق ولا أحد يستطيع انكاره الا من غير المؤمنين بالكتب و الرافضين وشاء من شاء وأبى من أبى, من ناحية أخرى حديثا وبشكل يبتعد عن الدين ومن منظر علمي أكثر ,في علم اللسانيات واللغات وبعض العلوم الأخرى يؤخذ بالتسمية السامية للدلالة على اللغات السامية التي تتحدثها مجموعة من الاقوام في غرب آسيا (بدون الأخذ بالمعنى المذكور في الكتب الدينية بل فقط كمجرد تصنيف للغة على انها ساميةغرب آسيوية)اي (ان السامية = غرب آسيوية وليس انها تعود إلى شخص "سام بن نوح ع") نسبة الى ان هذه اللغات السامية ومتحدثوها هم وجدو في غرب آسيا, واللغات السامية تعتبر فرع من مجموعة أكبر وهي عائلة اللغات الأفرو آسيوية مثلما الكردية تنتمي الى عائلة اللغات الهندو اوروبية وتعتبر اللغة العربية هي أكثر اللغات السامية استخداما اليوم.

قبل قراءة المشاركات يجب قراءة هنا
http://www.nadyelfikr.com/showthread.php?tid=49993
وهنا
http://www.nadyelfikr.com/showthread.php...1026873857
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 11-10-2009 08:48 PM بواسطة انسانة.)
07-19-2009 01:02 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Hameeduddin غير متصل
Banned

المشاركات : 274
الإنتساب : May 2009
مشاركات : #6
RE: اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ...
إقتباس :واجابة على سؤالك أنا عربية بكل شيء

العروبة ليست اعلانا ذاتيا Autoproclamation
ومن يصرخون بأنهم عرب هم في الحقيقة مدّعون لأن العربي عربي بدون صراخ

إقتباس :( أول من نطق بالعربية إسماعيل)

أساطير وطرائف

عموما موضوعك شبيه لما يلقَّن للطلبة من أساتذة بعثيين وقومجيين لدى الشعوب الساذجة مثل الليبيين والتوانسة اللي فاكرين حالهم عرب

تحياتي بس لا تزعلي
07-19-2009 02:49 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  أمثال رومانية بـ اللغة الاتينية ترجع إلى حقبة الحضارة الإيطالية الرومانية أسير الماضي 0 376 12-14-2017 11:09 PM
آخر رد: أسير الماضي
  إلى الأمة العربية فارس اللواء 0 438 10-17-2012 10:50 AM
آخر رد: فارس اللواء
  أعطاب اللغة رشيد عوبدة 0 545 06-22-2012 04:56 AM
آخر رد: رشيد عوبدة
Bug أين أنتم؟ رسالة إلى المثقفين السوريين ديك الجن 9 2,670 05-14-2011 01:09 PM
آخر رد: بسام الخوري
  أسئلتي حول اللغة العربية إبراهيم 18 3,952 08-19-2010 02:40 AM
آخر رد: إبراهيم

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف