تقييم الموضوع :
  • 10 أصوات - بمعدل 3.2
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
خبر وصورة يحصدان غضب المصريين في دقائق
#1
Thumbs Down 
نشرت جريدة اليوم السابع منذ حوالي ربع ساعة خبر مقتل شاب على يد مخبرين ضربا، مع صورة عادية له مرفقة بصورة لجثته بعدما خرجت من قسم الشرطة..
لن أضع الصورة هنا لأنها مؤلمة بالفعل، ولكن سأضع نص الخبر ، وعلى من يريد رؤية وجه الشاب الذي أصبح كالعجينة من كثرة الضرب في قسم الشرطة أن يدخل على موقع الخبر في العنوان التالي :

http://youm7.com/News.asp?NewsID=239233

وقد حصد الخبر أربع صفحات مرة واحدة من التعليقات خلال عشر دقائق فقط من نشره ، جميعها تعليقات غاضبة، ولا أستبعد أن تصبح قضية رأي عام في وقت سريع وتسترزق عليها برامج التوك توك ، أقصد التوك شو والصحف لفترة بدءا من الغد..

لم يكن ذنب الشاب سوى أنه كان يجلس في إنترنت كافيه ، دخله بعض المخبرين كإجراء روتيني للبحث عن متطرفين يستعملون الإنترنت من اماكن عامة من أجل التخطيط لعمليات إرهابية ، وخلال هذا الإجراء تحدثوا مع الشباب الجالسين في النت كافيه بطريقة مهينة ، فاعترض الشاب وطلب منهم أن يحترموا ألفاظهم ، وعندها دفع حياته ضربا ثمنا لهذه المقولة كما يأتي في نص الخبر :

قدمت أسرة الشاب الراحل خالد سعيد ببلاغ للنيابة العامة حمل رقم 1545/ 2010 تختصم فيها وزارة الداخلية، للتحقيق فى ملابسات مصرع "خالد سعيد"، عقب خروجه من قسم شرطة سيدى جابر.

وكانت أسرة الشاب اتهمت بعض المخبرين والضباط بتعذيب الشاب داخل قسم الشرطة بعد القبض عليه أثناء جلوسه على أحد "الكافيهات"، مؤكدين تمسكهم بملاحقة الجناة أمام القضاء، وقال أحمد سعيد، شقيق المجنى عليه، إن نيابة الإسكندرية أمرت باستدعاء الطبيب الشرعى لمناقشته فى الواقعة وظروف الوفاة.

ومن ناحية أخرى أصدر مركز نصار لحقوق الإنسان بيانا استنكر فيه مصرع الشاب خالد محمد سعيد صبحى، (28 سنة)، مشيرا إلى أن المجنى عليه كان يجلس على "كافيه نت" بشارع بوباست، بمنطقة كليوباترا، التابعة لقسم شرطة سيدى جابر بالإسكندرية، وقام بعض المخبرين بتفتيش المتواجدين بالكافية، وعندما اعترض المجنى عليه على الطريقة التى تحدث بها أحد المخبرين قام أحدهم بصفعه على وجهه، ثم سحلوه إلى مدخل عقار مجاور للمقهى وانهالوا عليه بالضرب.

وأفاد شهود عيان أن أفراد الشرطة اقتادوا المجنى عليه معهم فى سيارة الشرطة، وعادوا بعد ساعات والقوه فى الشارع جثة هامدة.
الرد
#2
لا يفل الحديد إلا الحديد
وتتعدد وسائل الفتنة التي تمهد لقلب النظام العالمي وتهدده في كيانه بإشاعة الفوضى والإباحة بين شعوبه وتسليط المذاهب الفاسدة والدعوات المنكرة على عقول أبنائه، وتقويض كل دعامة من دعائم الدين أو الوطنية أو الخلق القويم.

عباس محمود العقاد ... مقدمة ترجمة كتاب الخطر اليهودى (بروتوكولات حكماء صهيون)
الرد
#3
لا أعرف صراحة ما أقول .... أشعر بغضب عارم و كأن من " استشهد " هو جاري و ابن بلدي . ولا داعي أن نجلس فنقول لماذا و كيف و السؤال الأهم هو : لمتى ؟
"لانه يحب ان يكون هكذا ولا يجب أن يكون هكذا كذلك" الواد سيد الشغال
الرد
#4
وبعد ذلك تتساءلون
لماذا يتطاول علينا كل بقاع الأرض ؟؟؟!!!
الآن فرصة ذهبية لمن يعيش بمصر أن الرجل عليل و شاخ جدا
فاذا لم يقوموا الآن وقبل فوات الأوان لتصحيح كل أوضاع البلد
مرة واحدة وبشكل جمعي جماعي فلا أمل بعد ذلك بالتغيير 13
.........................................................................
ما يحدث في العالم العربي من ثورات هو نهاية للامبراطورية الأمريكية في الشرق الأوسط
الرد
#5
صباح الخير أخت نسمة عطرة

لا أعرف ولكن عندما فكرت في الموضوع وجدت أن الخلل ربما يكون في النظام التعليمي لطلبة الشرطة في العالم كله..
فهل توجد دولة مهما بلغت من التحضر والرقي لا يمارس فيها بالضبط مثل هذه الحالات من التعذيب في السجون؟
ربما هناك دول قليلة لم أسمع عن حالات تعذيب فيها ، وقد يكون هذا بسبب نقص معلوماتي وليس بسبب عدم وجود تعذيب فيها ... سويسرا على سبيل المثال..
ولكن من المعروف أن أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وغيرها من الدول يحصل فيها أن يموت أناس في الشوارع وفي الأقسام بالضرب والتشويه .. وأحيانا يقوم هواة برصد هذه الأشياء من شرفات البيوت بكاميراتهم وتكون فضيحة عندما تنشر على الإنترنت ..
فأنا أرى أن الخلل هو في النظام التعليمي لجهاز الشرطة حول العالم ، ولا أظن أنه مهما كان النظام الحاكم ديمقراطيا فإن هذا يعني أن جهاز الشرطة سوف ينصلح
هناك شيء يحصل للبني آدم الذي يدخل كلية الشرطة بحيث أنه يخرج منها وهو شخص غير سوي ، ما هو هذا الشيء ؟
وطبعا هناك الكثير من أفراد الشرطة الذين لا يرتكبون مثل هذه الفظائع ولكن مجتمع الشرطة بشكل عام يميل إلى ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بشكل أكبر من أي مجتمع آخر ..

ما الذي يحصل للإنسان عندما يتأكد من كونه يمتلك سلطة وسيادة على بقية البشر؟
هل الخلل هو في تسلط الإنسان على إنسان آخر ؟
هناك عامل نفسي داخل كل منا مهما بلغ أحدنا من براءة يبقى خفيا ولا يظهر إلا عندما نتولى السلطة ونمتلك قوة فوق الآخرين ؟
أم أن الخلل ليس في طبيعة الإنسان وإنما هو مكتسب أثناء فترة الدراسة في الكلية ؟
أعتقد أن المشكلة تكمن في هذين السؤالين وليس في الثورة أو تغيير الرئيس أو الغضب الشعبي..
هذا طبعا لا يعني أني أؤيد الوضع السياسي الحالي بأي شكل.. ولكن فقط أحاول فهم المشكلة دون ردة الفعل الانفعالية المألوفة التي تريد قطع الرأس دون تردد ..
ربما كانت المشكلة في الجذور وليست في الرأس ..

تحياتي
Emrose
الرد
#6
(06-11-2010, 01:52 PM)Blue Diamond كتب : ربما كانت المشكلة في الجذور وليست في الرأس ..

فعلا المشكلة فى الجذور وليست فى الرأس ، فالمجتمع المصرى اصبح اكثر وحشية وهمجية من ذى قبل بحيث اصبح العنف هو السمة السائدة فى الشارع والمدرسة والعمل، ومن الطبيعى ان يزيد الاداء العنيف لمن هم مسئولون عن تحقيق الأمن فى المجتمع العنيف اساسا.

ونلاحظ ان درجة عنف الاداء فى اقسام الشرطة التى تشرف على مناطق بها نسبة كبيرة من الخارجين عن القانون نلاحظ أن درجة عنف الشرطة تزيد وذلك بسبب الرغبة فى الحفاظ على هيبة الشرطة امام المواطن وعندما يكون هذا المواطن اساسا متوحش فنجد ان اسلوب الشرطة يكون شديد الوحشية لضبط الأمور، وهنا لابد من سقوط ضحايا. ولمن يعيشون فى القاهرة اقول مثلا قسم شرطة مثل قسم البساتين (ومنطقة البساتين لمن يقرأ صفحات الحوادث يجد ان من سكانها من يرتكب جرائم تشيب لها الولدان) ونجد ان قوة عدد الشرطة فى هذا القسم لا تزيد عن خمسمائة رجل شرطة من ضابط الى جندى. وحتى ينجح رجل الشرطة فى السيطرة على المنطقة امنينا قدر المستطاع فإنه لابد له من تبنى سياسة بناء الخوف لدى المواطن او المجرم من قسم الشرطة.

وكم من ابنائنا ضباط الشرطة فى بداية حياتهم كانوا يتعاملون بالانسانية ولكن لم يحققوا نتائج مع المواطن المجرم لذلك نراهم تحولوا الى الانخراط فى مدرسة العنف الشرطى وإن لم يفعلوا هذا فنراهم قد تخلفوا فى الترقية عن زملائهم أو تم استبعادهم الى اماكن نائية لو لم يكن لهم سند يحميهم.

لذلك من وجهة نظرى ان عنف الشرطة هو عرض وليس مرض ، هو عرض لحالة الفساد فى مجتمعنا والذى استشرى سواء بين المواطنين وبعضهم او بين اجهزة الدولة، والحديث عن اصلاح جهاز الشرطة لا يحقق النتائج المرجوة إن لم يكن حديث عن اصلاح شامل فى آليات عمل الدولة وعلى مستويات عديدة منها الاعلام والقضاء والمحليات ...
وتتعدد وسائل الفتنة التي تمهد لقلب النظام العالمي وتهدده في كيانه بإشاعة الفوضى والإباحة بين شعوبه وتسليط المذاهب الفاسدة والدعوات المنكرة على عقول أبنائه، وتقويض كل دعامة من دعائم الدين أو الوطنية أو الخلق القويم.

عباس محمود العقاد ... مقدمة ترجمة كتاب الخطر اليهودى (بروتوكولات حكماء صهيون)
الرد
#7

[صورة: 36201010231039.jpg]

مش قادر أتكلم ولا عارف اقول ايه .. يلعن دين أبوهم
حقائق ظهرت بعد الإنتهاء من الخريطة الجينية للإنسان في 2001 والقرد في 2005
● الشمبانزى أقرب جينيا الى الإنسان أكثر من قربه إلى الغوريلا .. أو إلى أى قرد آخر .
● التطابق الجينى بين الإنسان والشمبانزى يصل إلى أكثر من 96% .
● الجينات الفعالة فى الإنسان تبلغ 30000 جينا جميعها موجودة عند الشمبانزى عدا 53 جينا فقط .
● الأعضاء الأثرية فى الإنسان : الزائدة الدودية -ضروس العقل-أثداء الذكور-عضلات الأذنين والجلد - الفقرات الذيلية -أضلاع الرقبة - شعر الجسم

من منهم آدم ؟ : Ardi- Ida -Lucy -------- الإجابة قد تكون هنا
الرد
#8
إذا ما تأكد الخبر و صحت الملابسات فيجب أن تتحول لقضية رأي عام تهز البلاد ..

إن على منظمات حقوق الإنسان و فعاليات المجتمع المدني و المعارضة الحرة التحرك الآن .
[صورة: 350px-St._Basil2.jpg]
الرد
#9
أأأأأأأأأأأأه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه ه
إسمي خالد محمد سعيد
..مات الكلام ..
الرد
#10
إحنا اللي قتلنا خالد
..مات الكلام ..
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  خبر قديم:اختطاف المحامية رزان زيتونة وزملائها من قبل زهران علوش Rfik_kamel 0 441 07-27-2014, 02:59 PM
آخر رد: Rfik_kamel
  حدّوتة مصرية ... قصص المصريين و شهاداتهم حول ما جرى fancyhoney 4 1,215 09-07-2013, 07:21 PM
آخر رد: fancyhoney
  خبر هام: عودة النادي مصطفى علي الخوري 28 3,681 06-06-2013, 04:03 AM
آخر رد: هــزيــز
  خبر وفيديو لن ينقلهما إليكم العضو ( علي نور الله ) ومشتقاته الإبستمولوجي 33 5,231 02-01-2013, 03:33 AM
آخر رد: Rfik_kamel
  ايها المصريين تعلموا من اقرب اقاربكم -الإخوان نسخة عن طالبان فضل 2 842 06-09-2012, 01:07 PM
آخر رد: لواء الدعوة

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم