إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
رحيل محمود درويش
الكاتب الموضوع
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #11
رحيل محمود درويش
محمود درويش أركانة الشعر التي لن تموت
بروكسل - ياسين عدنان - وأخيراً عادت جائزة "الأركانة" لمحمود درويش. هنيئا لها إذن. هنيئا لهذه الشجرة النادرة التي لا تنبت إلا في المغرب بطائر حُر اسمه محمود درويش. فدرويش من طينة المبدعين الذين تُهنَّأ بهم الجوائز قبل أن يهنّؤوا عليها



محمود درويش وثلة الشعراء والنقاد المغاربة الذين تحلقوا حول محمد الأشعري قبل أسابيع بفاس ليحسموا في مصير الجائزة العالمية لبيت الشعر المغربي في دورتها الثالثة كانوا فعلاً وهم يتهامسون فيما بينهم باسم درويش يرتَقون بهذه الجائزة إلى أعالي الكلام، هناك حيثُ الشعر في بُعْده الجمالي العميق يعكس ملامح الوجهِ الآخر للمقاومة. فبعد الشاعر الصيني بي ضاو، والرائد المغربي محمد السرغيني، يحظى محمود درويش بالأركانة في طبعتها الثالثة.

تقرير لجنة التحكيم الذي وقَّعه الأشعري ورفاقه (الشعراء المهدي أخريف، حسن نجمي، رشيد المومني، والناقدان عبد الرحمان طنكول وخالد بلقاسم) اعتبرَ درويش "لحظةً مضيئة في تاريخ الشعر الإنساني" إذ "لم يكفَّ، منذ أن وعى بأن الشعر مصيري، عن البحث عن القصيدة في الألم والفرح، في الحياة والموت، في الورد والشوك، في الكلي والجزئي، من غير أن يُفرِّط في شهوة الإيقاع، أي في الماء السري للقصيدة." وأضاف التقرير أن درويش "رسَّخ، ولا يزال، القيم الخالدة، مؤكداً في مُنجزه الكتابي وعبره، أن المادة الرئيسية لهذا الترسيخ لغةٌ لا تتنازل عن جماليتها وبهائها، ولا تتنكر لدمها الخاص".

محمود درويش، الشاعر الملحمي الذي لم يكفَّ منذ الجداريات عن مُنازلة نفسه داخل الفضاء التراجيدي الذي ارتضاه منذ شهْقتِه الشعرية الأولى، كان سعيداً بالجائزة. هذا على الأقل ما أكده لصديق مغربي اتصل به مهنئاً فور إعلان فوزه بها. والمؤكد أن الكثيرين كانوا بانتظار محمود درويش في مسرح محمد الخامس بالرباط يوم 24 أكتوبر القادم حيث كان من المفترض أن تجري وقائع حفل تسليم درع الأركانة للشاعر الكبير، وحيث كان من المتوقع أيضاً أن يعانق صاحب (سرير الغريبة) جمهوراً صديقاً جمعته به ألفة خاصة.

فمسرح محمد الخامس كان إحدى الفضاءات الأثيرة لدى الشاعر الفلسطيني الراحل. هناك اعتاد أن يقرأ شعره كلما زار المغرب. أي منذ (غضبٌ فمي)، (لابدَّ أن أرفض الموت) وغيرها من (وعود العاصفة)، حتى قصائد دواوينه الأخيرة التي صار فيها درويش أكثر إصغاءً إلى الحياة وانشغالاً بالبحث في أشكال الكتابة. في مسرح محمد الخامس قرأ درويش لشباب اليسار الجديد الذي لم يكن يرضى عن الثورة الوطنية الديمقراطية بديلاً.

ثم قرأ أمام أبنائهم وقد كبروا وصاروا طلبة في معاهد المسرح والسينما والتشكيل وكليات الطب والصيدلية، وأمام الآباء أيضاً وقد صاروا يجلسون أمامه مباشرة في الصفوف الأولى بربطات عنق وبذل تليق بمسؤولياتهم الجديدة. الصداقة ضاربة في العمق إذن وكل طرف ظل يراقب تحوُّلات الآخر. ومسرح العاصمة العريق كان يتحفز لاستعادة عنفوانه بضمِّه نفس الوجوه القديمة إلى أخرى جديدة مادام الضيف المنتظر هو درويش.

في بداية التسعينات، وبعد يوم نضالي ساخن، أوقفنا معركتنا داخل كلية العلوم بجامعة محمد الخامس بالرباط، ثم خرجنا في ما يشبه المظاهرة مشياً على الأقدام باتجاه المسرح. كان درويش سيقرأ تلك الليلة. واعتبرنا حضور أمسيته ومُقاطعَته من حين لآخر بالشعارات تتويجاً مستحقاً ليومنا النضالي الحافل.

لكننا وجدنا الباب شبه مغلق. أخبرَنا الحراس أن الدخول بالدعوات ثم إن قاعة مسرح محمد الخامس مكتظة عن آخرها.

أُسقط في يد الرفاق. الشرطة تطوّق المكان. ونحن منهكون بسبب معركة كلية العلوم وقطع كل هذه المسافة سيراً على الأقدام. الرفاق حائرون. بدأنا نقلب الأمر على كافة أوجُهه. في تلك اللحظة ظهر درويش. كان قادماً للتوّ من فندق حسان القريب محفوفاً بشخصيات ثقافية وسياسية بارزة. حينها صرخ في وجهه أحد الرفاق: " نحن ممنوعون من الدخول يا درويش، لكننا سنحضر أمسيتك غصباً عن الجميع." فغمغم الشاعر الراحل مرتبكاً: "من حقكم الدخول.

لكن باللين وبدون فوضى." أجابه رفيقنا الغاضب: "بل غصْباً وفوضى ورغم أنف الجميع. ألستَ القائل: حريتي فوضاي؟" هنا نظر إليه درويش بارتباكٍ داراهُ بابتسامة متضامنة وانسلَّ إلى الداخل. بدأ بعض الرفاق يرددون الشعارات في الخلف. ثم اشتدت حرارة المشهد. رجال الشرطة يتأهبون. نحن نسينا الشعر وانخرطنا في ترديد الشعارات مفكرين في مواجهة البوليس. في تلك اللحظة، جاء موظف ثخين يركض نحونا. صرخ في وجه الحراس: "افتحوا الأبواب فوراً ليدخل الجميع." فدخلنا وطبعاً أغْنَينا الأمسية بما جادت به القريحة من شعارات غاضبة. غضبٌ يدي. غضبٌ فمي. ودماء أوردتي عصيرٌ من غضب.

عزيزي محمود درويش، كنتُ سأحضر أمسية 24 أكتوبر. كنت سأصغي إلى قصيدتك الجديدة كالعادة بحبّ وتعلم وتقدير. كنت سأحتمي بشعرك من شعاراتٍ كثيراً ما خذلتنا وهي تبدِّل جلدها في منتصف الطريق. لكنك لن تأتي إلى الرباط. لن تقرأ قصيدتك. ولهذا السبب بالضبط، كل شجر الأركان في المغرب يبدو حزيناً. أهو الحدادُ إذن؟. أيها الشاعر الكبير، الأركانة على الأقل استحقتك. وتستحق أن نهنئها بك. فقد نجحتْ فيما فشلت فيه نوبل. ثم إنك أيها الشاعر كنت على الدوام أكبر من كلّ الجوائز، أعلى هامة وأكثر سموقاً

http://www.al-khabar.info/post_a2580.html

http://www.nadyelfikr.com
08-12-2008 10:22 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
Rainbow محمود درويش ليس نبيا بسام الخوري 2 2,501 01-30-2012 02:15 PM
آخر رد: بسام الخوري
  عن الوطن والمنفى.. الشاعر الفلسطيني محمود درويش يتحدث عن طفولته ووطنه ومنفاه.. العلماني 1 4,256 11-01-2010 02:22 AM
آخر رد: مفكر من بعيد
  موضوع مخصص عن سلبيات محمود درويش .... بسام الخوري 4 6,262 10-24-2010 09:05 PM
آخر رد: مارلين مونرو
  محمود درويش يطوف المدن الفلسطينية في "عيد ميلاده" هاله 0 2,841 03-13-2010 08:46 AM
آخر رد: هاله
  عندما غنى محمود درويش للحب تيامت 0 3,671 01-16-2010 02:24 PM
آخر رد: تيامت

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف