إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
إبراهيم العريس ألف وجه لألف عام
الكاتب الموضوع
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #21
الرد على: إبراهيم العريس ألف وجه لألف عام
«هرناني» لفيكتور هوغو: المعركة الغريبة التي افتتحت عصر الرومانسية
الاربعاء, 27 أكتوبر 2010
من تقديم لمسرحية «هرناني».jpg
ابراهيم العريس
Related Nodes:
من تقديم لمسرحية «هرناني».jpg

في كتابه الشهير «تاريخ الرومانسية» يروي الكاتب الفرنسي تيوفيل غوتييه كثيراً من الأمور التي واكبت منذ بداية الربع الثاني من القرن التاسع عشر، نشوء الحركة الرومانسية في فرنسا. وهو يروي بخاصة لقاءه مع فيكتور هوغو وحضوره العرض الافتتاحي الاول لمسرحية «هرناني» التي قدمت في باريس أواخر شهر شباط (فبراير) 1830، مثيرة زوبعة عنيفة من الصدامات والاحتجاجات بين نوعين من الرومنطيقيين: القوم الذين كانوا يضعون لتلك الحركة قواعد وضوابط قاسية تحوّلها الى «سجن فكري»، والجدد الذين كانوا يرون ان الرومانسية صنو للحرية وبالتالي لا يمكن تقييدها. وغوتييه، الشاب آنذاك وصديق فيكتور هوغو الصدوق، كان من النمط الثاني، ومن هنا يروي لنا كيف خاض «المعركة» بعنف، بل كيف انه من أجل ذلك العرض الأول ارتدى قفازاً أحمر سرعان ما صار رمزاً للحركة كلها. أما مسرحية «هرناني» التي اشعلت كل ذلك السجال وكل تلك الحماسة، فهي واحدة من أشهر أعمال هوغو، حتى وإن لم تكن من أقواها. ويروي لنا تاريخ هذا الكاتب انه أنجز كتابتها خلال شهر واحد، اذ كانت مسرحية له عنوانها: «ماريون ديلورم» منعت من الرقابة بعد ان برمجت في عروض «الكوميديا الفرنسية»، فاضطر هوغو الى كتابة «هرناني»، فعرضت... مع العلم ان رقابات عدة ستمنعها بعد ذلك... ولا سيما في ايطاليا حين عمد بلليني الى تلحين أوبرا انطلاقاً منها - سائراً في ذلك على خطى فردي - فمنعتها الرقابة، ما جعله يستخدم الألحان التي وضعها لها في أوبرا أخرى له هي: «السائر نائماً» لكن هذه حكاية أخرى.

> «هرناني» اذاً، كانت عملاً كتبه فيكتور هوغو على عجل... لكن هذا العمل عاش طويلاً وعرف طريقه الى الشهرة... ليس بفضل قوة الكتابة، أو رسم الشخصيات وسيكولوجيتها، اذ في هذا الاطار، يبدو العمل ضعيفاً، ولكن بفضل قدرة هوغو على تصوير المواقف والعلاقة بين الشخصيات. ثم - بخاصة - بفضل قدرته على وضع حوارات شاعرية رائعة على سبيل المثال، تلك التي تدور بين هرناني وحبيبته دونا سول، * والتي يمكن اعتبارها مرجعاً أساسياً في خطاب العشق، لقوة تعبيرها وشفافيتها.

> هرناني في هذه المسرحية هو خارج على القانون ثائر جمع لنفسه عصابة في اسبانيا بدايات القرن السادس عشر... لكنه في الوقت نفسه مناضل سياسي يريد ان يحارب السلطات. والسلطة في ذلك الحين كانت للملك الشاب دون كارلوس (الذي سيصبح خلال أحداث المسرحية امبراطوراً منتخباً تحت اسم شارلكان). والذي كان يجمع بين الملك والثائر في ذلك الحين هو غرامهما معاً بالحسناء دونا سول. وهذه الحسناء كانت مغرمة بهرناني وحده، حتى وإن كان عم لها هو الدون روي غوميز قرر ان يتخذها لنفسه زوجة. وهذا كله اذ نعرفه منذ بداية المسرحية، نجدنا أمام وضوح في الاحداث من الصعب ان يحمل لاحقاً أية خبطات مسرحية حقيقية، حتى في اللحظات الاخيرة. ذلك ان كل الاحداث التي تشهدها فصول المسرحية الخمسة، إنما هي مطاردات وكرّ وفرّ بين الثلاثة المغرمين بدونا سول، بما في ذلك من مناورات ومؤامرات وتحالفات تربط هنا لتفك هناك. أما التحالف الرئيس في سياق المسرحية فإنما هو ذاك الذي يعقد بين هرناني وبين روي غوميز ضد الملك، اذ يكشف الأول للثاني عن هيام هذا الملك بدونا سول. وهكذا، اذ يتمكن هرناني بين الحين والآخر من لقاء حبيبته خفية في القصر الذي ينقلها اليه خاطبها العجوز، وإذ يكتشف الملك وجود هرناني في القصر - بعدما كان هرناني قدم نفسه لروي غوميز على انه حاج لاجئ - يطلب الملك من روي غوميز ان يسلمه الثائر الشاب، لكن روي غوميز يرفض منقذاً حياة هرناني حتى وإن كان يعرف انه غريم له في الغرام. هنا اذ يتم انقاذ هرناني على تلك الشاكلة في المرة الأولى، يعقد التحالف بين هرناني وروي غوميز وفحواه التآمر لاغتيال الملك... بعدما كان قبل ذلك - وضمن اطار تحالفه مع روي غوميز - تعهد بأن يقتل نفسه ما إن يدعوه روي غوميز الى ذلك مستخدماً بوقاً أهداه هرناني اليه: حين يريد روي غوميز من هرناني ان يمحو نفسه كلياً لن يكون عليه إلا ان ينفخ في البوق. المهم ان دون كارلوس يتمكن من اكتشاف المؤامرة والمتآمرين. لكنه في الوقت الذي كان يهم فيه بمعاقبتهم، يصله خبر انتخابه امبراطوراً... وهكذا في لحظة يحس ان عليه ان يسمو فوق كل تلك الصغائر وأن يكف عن «ترهات الشباب»، فيعفو عن المتآمرين وعلى رأسهم هرناني، بل يرد الى هذا أملاك جدوده وأبيه، اضافة الى انه في لحظة سخاء امبراطورية مدهشة، يمنحه حق الزواج من دونا سول. وهكذا تبدو الحياة رائعة، ويجتمع هرناني بحبيبته. ولكن في تلك اللحظة بالذات يحدث ما كانوا جميعاً قد نسوه: ينفخ روي غوميز في بوقه داعياً هرناني الى قتل نفسه كما كان وعد. ولأن هرناني فارس وشهم ولا يمكنه ان ينكث بوعد او عهد... ولأن المسرحية الرومانسية كلها تبجّل قواعد الفروسية والشرف، ولأن الموت بشرف لدى الرومانسيين خير من حياة الذل، لا يتردد هرناني عن تجرع السم. واذ تشاهد دونا سول ما يحدث أمامها، تشرب بدورها جرعة من السم لكي تلحق حبيبها الى الملكوت الأعلى. أما روي غوميز فإنه حين يكتشف فداحة ما صنعت يداه، يسرع بدوره الى تناول السم فيموت.

> من الواضح ان فيكتور هوغو، الذي جعل من مسرحيته هذه فاتحة لاندلاع حركة رومانسية حقيقية في المسرح الفرنسي في ذلك الزمن، كانت في ذهنه وهو يكتب «هرناني» أعمال مسرحية كبيرة مثل «السيد» لكورناي و «اللصوص» لشيلر، بل إن في «هرناني» لحظات تجمع أجواء هاتين المسرحيتين بالذات، ومن هنا الإقبال الجماهيري الكبير على ذلك العمل في مقابل مهاجمة النخبة له منذ ليلة العرض الأولى. وهوغو كان، على أي حال، موضع مسرحيته ضمن اطار تحرك سياسي واضح، اذ صرح عشية عرضها بأن «على الدراما ان تلهم الناس والمتفرجين بخاصة أساليب تفهّمهم لمعاني الحرية السياسية». ومن هنا لم يفت هوغو ان يقول عن «هرناني» كما عن «ماريون ديلورم» انهما عملان «سياسيان جزئياً، كما انهما أدبيان جزئياً». وعلى هذا النحو تعهد هوغو ان يزيد من حدة السجال حول مسرحيته «هرناني»، الى درجة انه صار ثمة في تاريخ الحياة السياسية - الثقافية الفرنسية قضية تسمى «قضية هرناني»، هيمنت تفاصيلها وأخبارها على تلك الحياة طوال عقود من السنين، الى درجة انه حين تحدث عنها غوتييه في كتابه المذكور والصادر في العام 1974، اي بعد حوالى نصف قرن، بدا للقراء انها معركة دارت أمس فقط!

> حتى اليوم، وعلى رغم ضعفها الذي أشرنا اليه، لا تزال «هرناني» تعتبر من أشهر مسرحيات فيكتور هوغو (1802-1885) الى جانب أعمال مثل «روي بلاس» و «لوكريشيا بورجيا» و «الملك يلهو». وحتى اذا كان فيكتور هوغو لم يشتهر ككاتب مسرحي كبير بقدر شهرته كروائي مميز لـ «البؤساء» مثلاً او شهرته كشاعر وكاتب سياسي وناقد أدبي ومؤرخ... فإنه عرف كيف يكتب بين عامي 1812 و1882، عدداً كبيراً من المسرحيات التي تضعه بين أخصب كتاب عصره... بل إنه وقّع مسرحيات عدة اختفت ولم تقدم خلال حياته، ليعاد اكتشافها خلال النصف الاول من القرن العشرين، وتقدم للمرة الأولى على الكثير من الخشبات الفرنسية، ومن هذه المسرحيات «التدخل» و «عند تخوم الغابة» و «اسكا»، اضافة الى مسرحيات اخرى اكتشفت وبعضها لم يمثل ابداً حتى الآن... ما يعني ان فيكتور هوغو ينبغي اعتباره كاتباً مسرحياً في حاجة الى ان يكتشف وإلى ان يعاد اكتشافه من جديد في كل عصر وتبعاً لمزاجية كل زمن.

http://www.nadyelfikr.com
10-27-2010 03:43 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #22
الرد على: إبراهيم العريس ألف وجه لألف عام
لا أعرف إذا احتوت اللوحة الى ما يوحي لديانة المرابي ...فقد كان ممنوع على المسيحيين آنذاك هذا العمل ولذلك احتكرت فئة أخرى هذا العمل مما جعلها مكروهة في أوروبا ولكنها غنية وصاحبة نفوذ ...اللوحة برأي هي نسخة مختلفة عن مسرحية تاجر البندقية لشكبير ...

http://international.daralhayat.com/inte...cle/196509

http://www.nadyelfikr.com
10-28-2010 05:13 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #23
الرد على: إبراهيم العريس ألف وجه لألف عام
«تركي في إيطاليا» لروسيني: الأوبرا للقاء بين ضفاف المتوسّط
الجمعة, 29 أكتوبر 2010
من عرض لأوبرا "تركي في إيطاليا".jpg
ابراهيم العريس
Related Nodes:
من عرض لأوبرا "تركي في إيطاليا".jpg

في آذار (مارس) من العام 1860 قام الموسيقي الألماني فاغنر بزيارة زميله الإيطالي جاكينو روسيني في باريس حيث كان هذا الأخير يقيم ممضياً آخر أيامه بعد انتقاله من ايطاليا وطنه الى فرنسا التي تبنته واعترفت به أكثر كثيراً مما اعترف به الإيطاليون. حين زار فاغنر روسيني، كان يزوره كمعلم كبير من معلمي فن الأوبرا، وكمثال يحتذى في الإخلاص للفن وفن الموسيقى بشكل خاص. من هنا فإن فاغنر، الذي كان يقول دائماً ان اعظم حرية ينالها مؤلف الأوبرا، تكمن في ان يكتب نصوصه، او على الأقل يختارها بنفسه، معتبراً ان هذه حال روسيني، كانت مفاجأته كبيرة حين سمع هذا يقول له حرفياً، في معرض تبريره لبعض اعماله الضعيفة: «الحقيقة انني ابداً لم استمتع بأية حرية في اختيار النصوص التي بنيت عليها بعض الأوبرات التي كتبتها.. ذلك ان هذ النصوص كانت تفرض عليّ فرضاً من جانب وكلاء الأعمال. وآه كم كان كبيراً عدد المرات التي لم اكن اتلقى فيها سوى جزء يسير من السيناريو، ويطلب اليّ ان ابدأ التلحين فوراً، من دون حتى ان يروي لي احد ماذا سيحدث بعد ذلك؟ كان الأمر بالنسة اليّ ان عليّ ان اطعم والدي ووالدتي وجدتي! وهكذا، كنت كالبدوي، اتنقل من مدينة الى مدينة واكتب ثلاث او اربع اوبرات في العام الواحد. وصدقني يا عزيزي اذا قلت لك ان هذا كله لم يوفر لي ابداً، ما يمكنني من ان اعيش عيش السادة الكبار». هذا الكلام كان فاغنر نفسه هو الذي نقله عن روسيني، وجاء ذكره في نص كتبه المؤرخ ميكوتي في كتاب عنوانه «زيارة فاغنر الى روسيني». طبعاً، كما قلنا، كانت مفاجأة فاغنر كبيرة. وهنا تكمن مفاجأة اخرى... كيف فوجئ هذا الموسيقي الكبير؟ ألم يكن، وهوالضليع في الشعر والرواية وفن الأوبرا، وعلم الموسيقى بشكل عام، قد لاحظ تهافت نصوص العديد من اعمال زميله؟ وألم يكن قد لاحظ ذلك التفاوت الكبير بين موسيقى يكتبها روسيني فتبدو خارقة ينتج منها اعمال اوبرالية كبيرة وبين مواضيع هذه الأوبرات؟ الحقيقة ان هذا الواقع يقودنا دائماً الى ذلك الموضوع المثير للسجال: هل يمكن لفن كبير ان يطلع من مقدمات تافهة؟ بالنسبة الى فاغنر كان هذا مستحيلاً. والدليل اعماله نفسها: اوبرات كبيرة بموسيقى كبيرة، انطلقت من نصوص شعرية متميزة. بيد ان روسيني، اكّد النظرة المقابلة: بلى... يمكن لفنان حقيقي ان ينطلق من نصوص ساذجة، ليحقق اعمالاً كبيرة. والدليل على هذا بعض اعماله!

> فالحقيقة اننا اذا اخذنا، مثلاً، اوبرا «تركي في ايطاليا» لروسيني (1814) وحاولنا ان نفهم موضوع هذه الأوبرا سنجدنا امام عمل سخيف جداً، من النوع الذي يمكن ان يقدمه أي فريق مسرحي في مسرح شعبي، امام جمهور لا يهمه لا الحبكة ولا الموضوع، بل تلاحق الأحداث. ومع هذا لنجرب ان نستمع الى مقدمة هذه الأوبرا... بل حتى كل موسيقاها من الفها الى يائها.. عند ذلك سنجدنا امام موسيقى كبيرة، ما يؤكد ما قاله روسيني لفاغنر.

> والمؤكد ان «تركي في ايطاليا» عمل ما كان له ان يوجد، وما كان لروسيني ان يكتبه لولا النجاح الكبير الذي كان حققه قبل عام من ذلك عمل كبير له هو «ايطالية في الجزائر» . فروسيني كان وضع هذه الأوبرا في العام 1813 - ايضاً بناء لطلب من وكيله - ولم يهتم بالنص أو بالحبكة ابداً. بالنسبة اليه كانت هناك فرصة لكتابة اوبرا يحقق فيها بعض رغباته الموسيقية بأن يكتب مثلاً ألحاناً «متوسطية» أي تجمع قواسم مشتركة بين ضفتي المتوسط. وهو فعل ذلك حقاً، ما جعل ألحان «ايطالية في الجزائر» مزيجاً خلاقاً من روحي الشرق والغرب، تتدفق عبره حيوية هذا البحر المتوسط، في اعلان صارخ وجدّيّ عن وحدة الفنون من حول المياه الزرقاء الدافئة الطيبة. ولقد كان من شأن النجاح الكبير، الفني ولكن السياسي ايضاً، الذي حققته «ايطالية في الجزائر» ان اندفع الوكلاء الفنيون راغبين في الاستفادة من النجاح، عبر الطلب الى روسـيني ان يعيد الكرة، ولكن هذه المرة عبر موضوع معاكس: لن نأخذ الأوروبية الى «الشرق»، بل سنأتي بالشرق الى اوروبا. وبعد هذا هل يهم حقاً ما سيكون عليه الموضوع؟ وقيمة النصوص؟ وصدقية الحبكة؟ وتطور الشخصيات؟

> على الإطلاق... وهكذا كتب فيلتشي روماني النص خلال اسابيع قليلة. وأعطي النص الى روسيني، لينجزه هو الآخر بعد اسابيع قليلة، ليقدم العمل في آب (اغسطس) من العام 1814، في وقت كان الجمهور العريض لا يزال متلهفاً لمشاهدة «ايطالية في الجزائر». وهو نفسه كان الجمهور الذي كان في ذلك الحين يؤمّن النجاح لكل عمل فني يحتوي شخصيات شرقية او مسلمة... لأن الأمر كان على الموضة، بعد سنوات قليلة من حملة نابليون على مصر، وبدء اكتشاف «الشرق» على الطريقة الغربية.

> و «الشرق» هنا في هذا العمل الملوّن الصاخب تمثله سعيدة، البوهيمية التي تعيش الآن في نابولي بعد ان فرّت من حريم تركي، كما يمثله سليم، الأمير التركي الذي كان في الأصل صاحب الحريم الذي هربت منه سعيدة، وها هو الآن يقيم لفترة في نابولي، حيث ارتبط بعلاقة مع سيدة ايطالية حسناء هي فيوريلا... الشخصية النسائية الرئيسية في الأوبرا. وهنا اذا كنا قد ذكرنا هذه الشخصيات الثلاث التي تمثل لب هذه الحكاية، هل سيصعب علينا، حقاً، تصور بقية الأحداث، وكيف ستبدأ هذه الأوبرا وكيف ستنتهي؟ حسناً... سنسردها على اية حال: تبدأ اوبرا «تركي في ايطاليا»، في معسكر للغجر البوهيميين في نابولي، حيث يطالعنا منذ البداية الشاعر بروسدو سيمو، الذي يجول في المكان بحثاً عن مصدر الهام يعطيه فكرة ينطلق منها لكتابة كوميديا جديدة كلف كتابتها. وهو يلتقي هنا في المعسكر الثري جيرونيو، الذي سرعان ما سيتبين له ان البوهيمية سعيدة قد اسرّت اليه بأن زوجته الحسناء فيوريلا تخونه.. وبالفعل ما ان عاد جيرونيو الى منزله ذات مساء حتى وجد زوجته مع الأمير التركي سليم. وإذ لا تكتفي سعيدة بما كشفته وما يحدث... ها هي الآن تتنكر في زي فيوريلا لتنتظر سليم وقد قررت بينها وبين نفسها ان تعقّد حياة الجميع. ولكن فيما سعيدة على تلك الحال، تصل فيوريلا الحقيقية الى المكان برفقة زوجها جيرونيو... ويشتبك الجميع مع الجميع كل يتهم الآخر بالمخادعة والكذب. لاحقاً يخطط سليم وعشيقته فيوريلا للهرب من المدينة معاً، مستغلين اقامة حفل تنكري.. غير ان الشاعر بروسدو سيمو، اذ استطاب اللعبة ورأى ان مزيداً من التعقيد سيخدم مصادر وحيه، يعرف كل شيء عن مخطط العشيقين، فلا يكون منه الا ان يخبر الزوج المخدوع بالأمر... فيما تصل سعيدة بدورها الى الحفل، وقد راحت تتنكر حيناً موحية بأنها سليم، وحيناً موحية بأنها فيوريلا. وتتعقد اللعبة ويسود العراك بين الجميع من جديد، وتتوالى الخبطات المسرحية، حتى اللحظة التي يكون فيها الكل قد وصلوا الى المكان عينه وراحت تنكشف خيوط اللعبة التي تشارك اصلاً، في حياكتها سعيدة وبروسدو سيمو، وهنا ازاء انكشاف كل شيء نشهد قرب مياه البحر مصالحة عامة وسط الموسيقى والغناء، ويستعيد سليم سعيدة، ويعود الزوج الى زوجته وقد نسيا كل ما حدث. اما الشاعر فإنه بدوره يذهب سعيداً: لقد اكتمل الموضوع الذي كان يبحث عنه، وصار في وسعه الآن ان يكتب مسرحيته.

> انطلاقاً من هذه الحبكة التي لا معنى لها على الإطلاق، وكان من شأنها الا تجتذب أحداً لو قدّمت - كما يليق بها - على مسرح البوليفار، تمكّن روسيني من ان يكتب الحاناً، لا تزال حتى اليوم حية وقوية - ولا سيما منها لحن المقدمة - تبرر وحدها، دون أي شيء آخر، نجاح هذا العمل. وهكذا كان دأب هذا الفنان، الذي كتب طوال حياته التي امتدت ستة وسبعين عاماً (1792-1868) عشرات الأوبرات: يصنع شيئاً من لا شيء همه الأساس ان يعيش وأن يكتب، خلال عيشه، اعمالاً موسيقية كبيرة. ومن بين ابرز هذه الأعمال، كما نعرف «حلاق اشبيليا» و«سندريلا» و«فتاة البحيرة» (عن قصيدة والترسكوت المعروفة) و«قورش في بابل» و«ويليام تل» و«سلّم من حرير» و«سميراميس».

http://www.nadyelfikr.com
10-29-2010 08:14 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
alterego غير متصل
Banned

المشاركات : 1
الإنتساب : Nov 2010
مشاركات : #24
الرد على: إبراهيم العريس ألف وجه لألف عام
أشكرك جداً أستاذ بسام على هذا الجهد في وضع مقالات الأستاذ ابراهيم العريس المثقف المتنوع والذي يكتب بأسلوب سهل و سلس يعرض فيه لمختلف جوانب الأدب والفن.
أشكرك ثانية
11-01-2010 03:20 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #25
RE: الرد على: إبراهيم العريس ألف وجه لألف عام
(11-01-2010 03:20 PM)alterego كتب :  أشكرك جداً أستاذ بسام على هذا الجهد في وضع مقالات الأستاذ ابراهيم العريس المثقف المتنوع والذي يكتب بأسلوب سهل و سلس يعرض فيه لمختلف جوانب الأدب والفن.
أشكرك ثانية

thank you for your kind words


«إمبراطورية الشمس» لبالارد: الطفولة في مواجهة الحروب العابثة
الثلاثاء, 02 نوفمبر 2010
ج. ج. بالارد.jpg
إبراهيم العريس
Related Nodes:
ج. ج. بالارد.jpg

من ناحية مبدئية عرف الكاتب الإنكليزي الراحل حديثاً، ج. ج. بالارد منذ عقود أنه من أبرز كتاب أدب الخيال العلمي، كما عرف أدبه، في معظم الحالات، بأنه أدب ينطلق من الواقع ويصب فيه على غرم خياليته التي لا يشق لها غبار. ومع هذا حينما دنا الفن السابع من أدب بالارد، بعد تردد، ولنقل بعد تجاهل طويل، لم يدن من أعماله المنتمية الى الخيال العلمي، بل آثر عليها عملين لا علاقة لهما، مباشرة، بذلك التيار الأدبي الكبير والواسع الانتشار، إذ إنه من ناحية اقتبس فيلماً عن رواية لبالارد هي في الأحرى، جزء من وصفه لسنوات طفولته في الصين خلال الحرب العالمية الثانية، ومن ناحية ثانية اقتبس واحدة من أقسى وأغرب أعمال الأدب «البوليسي»، وذلك في فيلم حمل عنوان «اصطدام»، وإذا كان الفيلم الثاني قد حمل، حين حقق سينمائياً، توقيع المخرج الكندي دافيد كروننبرغ، الذي اشتهر على أي حال بأفلامه القاسية، لا سيما منها المتعاملة مع شؤون الجسد وتآكله (من «ذبابة» حتى «العنكبوت» مروراً بـ «اكزستنز»)، ما يجعل التلاؤم بين خط الكاتب وخط المخرج طبيعياً، فإن الفيلم الذي اقتبس عن رواية بالارد ذات النزعة الذاتية، كان «امبراطورية الشمس» من اخراج ستيفن سبيلبرغ، الذي لم يتنبه كثر، وسط زحام أفلامه الجماهيرية والتجارية الصاخبة، الى انه في «امبراطورية الشمس» قدم واحداً من أجمل انجازاته السينمائية، كما قدم في مجال السينما المقتبسة عن نص أدبي، واحداً من أكبر النجاحات وأكثرها صدقية. وطبعاً لن ندخل هنا في تفاصيل هذا النقل من الكتاب الى الشاشة، إذ إن الفيلم ليس موضوعنا هنا، بل الرواية نفسها التي صدرت في عام 1984، ولم تنل حقها من الاهتمام، إذ سرعان ما ظهر الفيلم المقتبس عنها ليغطي عليها.

> والحقيقة ان هذه الرواية، في حد ذاتها، عمل كبير يحمل قدراً كبيراً من الإبداع... حتى وإن كان الموضوع الأساس فيها، يبدو للوهلة الأولى معهوداً: الحرب كما يراها صبي صغير عاشها وعايش أهوالها، ثم جلس بعد سنوات طويلة من ذلك الحدث «الذي لا شك قلب حياته كلها»، ليتذكر ويكتب. هذا الموضوع موجود بكثرة، وكثر بالطبع، هم الأدباء الذين حاولوه - كما انهم كثر السينمائيون الذين عالجوه أفلاماً - بحيث اننا نعرف انه ربما لا يوجد موضوع عن الحرب أكثر تشويقاً وقوة من ذاك الذي يسهب في وصف نظرة الطفل البريئة اليها. إذ هنا، وبعيداً من كل منطق أيديولوجي، أو بعد منطقي، تصبح المجابهة الحقيقية، بين قسوة الحرب وشرورها - وكل حرب قاسية وشريرة طبعاً، بصرف النظر عمّن يشنها، عمن ينتصر فيها، أو عمن يكون ضحيتها - وبين براءة الطفولة، هي الموضوع. الموضوع المغري بالطبع بالنسبة الى مبدعين شاؤوا بذلك، التعبير عن موقف انساني، أخلاقي، خالد ضد الحرب، بصفتها في نهاية الأمر قتلاً ودماراً، للذّات وللآخر، لا أكثر.

> ج.ج. (جيمس غراهام) بالارد، كان مدركاً هذا الأمر، حين طفق يكتب حكاية الحرب كما عاشها، معطياً بطله، الذي بالكاد كان في ذلك الحين تجاوز سن العاشرة، اسم جيم. وجيم هذا كما هو موصوف لنا في الرواية، عاش وحيداً الجزء الأكبر من الحرب العالمية الثانية، بين كارثة بيرل هاربور، وكارثة إلقاء الأميركيين قنبلتهم النووية الثانية على ناغازاكي - بعد هيروشيما - كان جيم خلال تلك الفترة منقطعاً عن أهله، أسير الحرب التي فاجأتهم وفاجأته وهو بعيد منهم، وبالتالي أسير الجوع والمرض، اللذين كانا يفتتان الجثث المنتشرة من حوله في كل مكان وُجد فيه.

> وهكذا إذاً، يتعرف القارئ، إلى أهوال تلك الحرب، لا سيما في الشرق الأقصى من آسيا، من خلال نظرات ذلك الصبي - الطفل، فتتحول الحرب الى صور متلاحقة تشكل ما يشبه الفيلم المتسارع المتحدث عن تلك االحرب. وكل شيء يبدأ هنا عشية ضربة بيرل هاربور، حيثما يكون والدا جيم قد توجها ليشاركا في حفلة تنكرية وسط بؤس الصين، من نوع تلك الحفلات التي كان الأجانب في المناطق المغلقة لهم في شنغهاي وغيرها يعيشون فيها لاهين غير مدركين الأوضاع من حولهم. أما جيم، فإنه إذ تحلّ الضربة المفاجئة وهو بعيد من أهله في انتظار عودتهما، يجد نفسه متروكاً وسط مطار مجاور، لا تزال رابضة فيه بقايا ضربة عسكرية جوية يابانية كانت دمرته في عام 1937... بيد أن هذا الديكور السوريالي، بدلاً من أن يرعب الفتى، يفتنه، من دون أن يشعر بأي رعب إزاء منظر الجنود اليابانيين الذين احتلوا المنطقة وتصرفاتهم. انه الآن أسيرهم، مثل غيره من الأسرى، لكنه يواصل حياته ولهوه وكأن شيئاً لم يكن: لنقل بالأحرى انه يبدو وقد تأقلم تماماً مع وضعه الجديد هذا، وراح يلقي على ما حوله نظرات بريئة، ذكية، وفضولية في الآن عينه. بيد أن كل ما يشاهده جيم، يعجز عن أن يدفعه الى الشعور بأي كراهية إزاء هؤلاء الأعداء، بل انه يبدو طوال الوقت مفتوناً بطائراتهم: أما الجنود أنفسهم فإنهم بالنسبة اليه، ليسوا سوى أناس صفر شبان في معظم الأحيان، قد يكون الواحد منهم قادراً على ان يتحول بين لحظة وأخرى الى شرير، غير أن جيم لا يكاد يأبه لهذا التحول، طالما ان الاحتكاك بهم، بالنسبة اليه، ممكن ويؤدي دائماً الى الحصول على بعض الماء والغذاء الإضافيين.

> وما هذا إلا لأن جيم يدرك، بالتجربة وعلى صغر سنه انه إذ أصبح الآن «أسيراً... يتعين عليه أن يفهم ان دوره الأساس يبقى في أن يحافظ على رغبة صادقة لديه في النجاة والبقاء على قيد الحياة» كما يدرك ان شرط هذا، انما هو «البقاء وقد وضع الحاضر نصب عينيه» كما هو «بكل موضوعية وقوة».

> إذاً، فإن جيم كما تقدمه لنا الرواية، انما هو صبي يتسم بواقعية مدهشة، غير أن هذه الواقعية، لن تمنعه من أن يكون صاحب خيال لا ينضب. المهم ان جيم لاحقاً، حين ستنتهي الحرب، وحين سيجد نفسه وسط ملعب كبير وقد فك أسره أخيراً، سيشاهد في السماء من حوله لمعاناً كبيراً، سيدرك لاحقاً انه ناجم عن القنبلة النووية التي ألقيت فوق ناغازاكي: إذاً، هي حرب تنتهي، ولكن لكي يمثل التهديد باندلاع حروب جديدة ستكون، بالتأكيد، أكثر قسوة ووحشية. وإثر ذلك إذ يرصد جيم « هجوم عصابات تشان كاي تشيك المدعومة من الأميركيين، ضد الشيوعيين» يدرك، وقد وصل وعيه الى ذروته ان تلك ليست سوى بداية حرب جديدة، باردة من جهة، وأهلية في الصين من جهة ثانية.

> في حديث صحافي له قال بالارد بعد نشر روايته ان «جيم، الذي هو أنا - آخر بالنسبة إلي، ينظر الى الوجود، نظرة بطل حدث له أن قرأ كل روايات الخيال العلمي التي نشرتها لاحقاً وكل كتبي الأخرى». وبالارد المولود في عام 1930، كان هو نفسه قد أسره اليابانيون خلال الحرب، في معسكر اعتقال في لونغوا الصينية. وهو سافر بعد ذلك الى انكلترا، حيث بالتدريج أصبح واحداً من كبار كتاب الرواية فيها... وعرف حتى آخر ايامه بخصوبة كتاباته، إذ أصدر الكثير من الروايات والدراسات، لعل أشهرها، اضافة الى ما ذكرنا، «كابوس الأبعاد الأربعة» و «غابة البلور» و «العالم الملتهم»...

http://www.nadyelfikr.com
11-02-2010 03:01 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  قصص ألف ليلة وليلة مع فارس Fares بسام الخوري 3 4,488 03-13-2017 02:17 PM
آخر رد: الوطن العربي

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف