إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
الكاتب الموضوع
Man Kind غير متصل
Banned

المشاركات : 249
الإنتساب : Jun 2010
مشاركات : #11
RE: الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
(09-19-2010 06:02 PM)أمة الحق والحقيقة كتب :  لا غرابة ان يستشهد الملحد الضال باحاديث موضوعة ..وان ينقل مثل هذه الاحاديث الموضوعات من موقع شيعي
كان القران معدودا بالحرف ..وليس في الكلمات والايات فقط

وتاتي كائنا من كنت يا من تاتي لتدعي بوجود زيادة او نقصان !!!!
وتستند الى الاكاذيب لتبرر دعواك الباطلة

ربنا يسامحك

بقي أنا ملحد و ضال كمان ؟

عموماً لن أرد عليك بإسلوبك , لإن المؤمن ليس لعان ولا شتام
و أنا أمير المؤمنين أنفسهم

يا عزيزي هذه الرواية من الكتب المعتمدة عند السنة و لم أتي بها من عند خالتي
و إذا لم تعجبك هذه الرواية أتينا لك بروايات من أصح الكتب السنية بعد القرآن ...

خد دي ..

عن أبي بن كعب أنه سأل عن سورة الأحزاب قال فقال نعدها ثلاثا وسبعين آية فقال أبي فواللذي أنزل الكتاب على محمد صلى الله عليه وسلم إن كانت لتوازي سورة البقرة أو هي أطول من سورة البقرة وإن كان فيها لآية الرجم قال قلت وما آية الرجم يا أبا المنذر قال الشيخ والشيخة فارجموهما البتة
الراوي: زر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873


و كمان دي ..

عن أبي بن كعب، أن رسول الله - ص - قال له: إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن، فقرأ عليه : {{ لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ... }} ، فقرأ فيها : {{ إِنَّ ذَاتَ الدِّينِ عِنْدَ الله : الحَنِيفِّيةُ المُسْلِمَةُ ، لا اليَهُودِيةُ وَلا النَّصْرَانِيَّةُ ، وَمَنْ يَعْمَل خَيَرَا ، فَلَنَ يُكفَرَه }} ، وقرأ عليه : {{ وَلَو أَنَّ لابِنِ آدَمَ وَادِيَا مَنْ مَالٍ ، لابْتَغَى إِلِيِهِ ثَانِيَاً ، وَلَو كَانَ لَهُ ثَانِياً، لابْتَغَىَ إِلِيهِ ثَالَثِا، وَلا يَمَلأ جَوفُ ابْنُ آدَمَ إلا التُّرَابْ ، وَيَتُوبُ الله عَلَى مَنْ تَاب }}
الراوي: أبي بن كعب - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي


و فوقيهم دي ...

بعث أبو موسى الأشعري إلى قراء أهل البصرة . فدخل عليه ثلاثمائة رجل قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقراؤهم . فاتلوه . ولا يطولن عليكم الأمد فتقسو قلوبكم . كما قست قلوب من كان قبلكم . وإنا كنا نقرأ سورة . كنا نشبهها في الطول والشدة ببراءة . فأنسيتها . غير أني قد حفظت منها : لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى واديا ثالثا . ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب . كنا نقرأ سورة كنا نشبهها بإحدى المسبحات . فأنسيتها . غير أني حفظت منها : { يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون } . فتكتب شهادة في أعناقكم . فتسألون عنها ييوم القيامة .
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1050
خلاصة حكم المحدث: صحيح


و كمان دي من عندي ...


عن أبي يونس مولى عائشة ؛ أنه قال : أمرتني عائشة أن أكتب لها مصفحا . وقالت : إذا بلغت هذه الآية فآذني : { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى } [ 2 / البقرة / الآية 238 ] . فلما بلغتها آذنتها . فأملت علي : حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر . وقوموا لله قانتين . قالت عائشة : سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 629



كل هذه الروايات الموثقة و المعتمدة من كتب السنة تقول إن القرآن الذي بين أيدينا ليس كما نزل

بالطبع الخروج من هذا المزنق لن يكون إلا بالدخول في مزنق أخر و هو الناسخ و المنسوخ
و كأن الله يعبث معنا , فينزل كتاباً سماوياً ينسخه الداجن و الفراخ و ذاكرة الصحابة .

تحياتي يا عزيزي
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-19-2010 09:14 PM بواسطة Man Kind.)
09-19-2010 09:12 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أمة الحق والحقيقة غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 175
الإنتساب : Aug 2010
مشاركات : #12
الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
موضوع الناسخ و المنسوخ موضوع دعك منه فواضح انك لا تفقه منه شيئا لقولك : فينزل كتاباً سماوياً ينسخه الداجن و الفراخ و ذاكرة الصحابة
لأن علم الناسخ والمنسوخ يخضع للتشريعات الالهية فقط

وهناك فعلا علم الناسخ والمنسوخ بانواعه ومنها المنسوخ تلاوة
والنسخ عرفه العلماء بأنه: رفع الشارع حكماً منه متقدماً بحكم منه متأخر.

ناتي للاحاديث التي ذكرتها والتي هي من الأقوال التي ذكرها الشيعة منسوبة للأهل السنة :


عن أبي بن كعب أنه سأل عن سورة الأحزاب قال فقال نعدها ثلاثا وسبعين آية فقال أبي فواللذي أنزل الكتاب على محمد صلى الله عليه وسلم إن كانت لتوازي سورة البقرة أو هي أطول من سورة البقرة وإن كان فيها لآية الرجم قال قلت وما آية الرجم يا أبا المنذر قال الشيخ والشيخة فارجموهما البتة
الراوي: زر - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح - المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند عمر - الصفحة أو الرقم: 2/873

قال الزمخشري في تفسير الكشاف

عن زرّ قال: قال لي أبيّ بن كعب رضي الله عنه: كم تعدّون سورة الأحزاب؟ قلت: ثلاثاً وسبعين آية. قال: فوالذي يحلف به أبيّ بن كعب، إن كانت لتعدل سورة البقرة أو أطول. ولقد قرأنا منها آية الرجم: (الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم)، أراد أبيّ رضي الله عنه أنّ ذلك من جملة ما نسخ من القرآن وما يحكى: أن تلك الزيادة كانت في صحيفة في بيت عائشة رضي الله عنها فأكلتها الداجن فمن تأليفات الملاحدة والروافض لسبب كرههم للسيدة عائشة رضى الله عنها

فقول :
الأُولى : أنّ سورة الأحزاب تعدل سورة البقرة :
1 ـ روي عن عائشة : " أنّ سورة الأحزاب كانت تقرأ في زمان النبي (ص) في مائتي أية ، فلم نقدر منها إلاّ على ماهو الآن " ـ الاتقان 3 : 82 ، تفسير القرطبي 14 : 113 ، مناهل العرفان 1 : 273 ، الدرّ المنثور 6 : 56 ـ وفي لفظ الراغب : " مائة آية " ـ محاضرات الراغب 2 : 4 / 434 .
2 ـ وروي عن عمر وأبي بن كعب وعكرمة مولى ابن عباس : " أنّ سورة الأحزاب كانت تقارب سورة البقرة ، أو هي أطول منها ، وفيها كانت آية الرجم " ـ الاتقان 3 : 82 مسند أحمد 5 : 132 ، المستدرك 4 : 359 ، السنن الكبرى 8 : 211 ، تفسير القرطبي 14 : 113 ، الكشاف 3 : 518 ، مناهل العرفان 2 : 111 ، الدر المنثور 6 : 559 ـ .
3 ـ وعن حذيفة : " قرأت سورة الأحزاب على النبي (ص) فنسيتُ منها سبعين آية ما وجدتها" ـ الدر المنثور 6 : 559 ـ .

الرواية الأولى جاءت من طريق يَزِيدُ بن أبي زِيَاد القُرَشِي، وهو ضعيف عند المحققين ولا يحتج بحديثه


وانظر التضارب في الرواية الأولى :
سورة الأحزاب كانت تقرأ في زمان النبي (ص) في مائتي أية
ثم
وفي لفظ الراغب : " مائة آية "
هل هي مائتي ام مائة آية ؟

انظر التضارب في الرواية الثانية :
سورة الأحزاب كانت تقارب سورة البقرة ، أو هي أطول منها !!!!
تقارب سورة البقرة أي أقل من 286 آية وأطول منها أي تزيد عن 286 آية ... فأي الأصح .

انظر التضارب في الرواية الثالثة :
" قرأت سورة الأحزاب على النبي (ص) فنسيتُ منها سبعين آية ما وجدتها"
أين هم ؟ وما هي صيغتهم ؟
وهذه الرواية تناقض الروايات الأخرى

هذه نقطة......

النقطة الثانية :

قال تعالى: "وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله" (الشورى: 10)
قال تعالى : " فان تنازعتم في شيء فردوه الى الله والرسول ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر " (النساء59)

فكان الأولى أن يوضح لنا رسول الله هذه الأمور التي تنسب لأهل السنة أو للقرآن بالخصوص
فلا نملك حديثا قويا أو ضعيفا عن رسول الله يقر بما ذكره البعض عن سورة الأحزاب .
وليس لجبريل في القرآن إلا النزول به من السماء إلى الأرض:
"نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ *عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ" (الشعراء:193-195)

وليس لسيدنا محمد من القرآن إلا تلقيه وحفظه، ثم تبليغه للناس وتلاوته عليهم
"يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته" (المائدة: 67)
والله عز وجل قال في محكم تنزيله :
قال تعالى : "كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير" (هود: 1)
قال تعالى : "لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد" (فصلت: 42).
والله تعالى أنزل هذا الكتاب، ليهتدي الناس بهداه، ويعملوا بموجبه، وينزلوا على حكمه، أيا كان موقعهم أو كانت منزلتهم، حكاما أو محكومين
قال تعالى: "وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون" (الأنعام: 155)
قال تعالى : "اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء" (الأعراف: 3)
قال تعالى : "إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله" (النساء: 105)
قال تعالى : "وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق" (المائدة: 48)
قال تعالى : "وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك" (المائدة: 49. )

فكيف يسوغ للمسلم – بغير برهان قاطع - أن يأتي بعد هذه البينات إلى بعض روايات تدعي قول : بان هناك سور وأيات كان لها وجود في عهد الرسول ولكنها ألغيت او فقدت او بطل مفعولها ! بغير برهان من الله ، أو حديث منقول عن رسول الله ... يا للهول من هذه الاقوال المدعاة !

ومع ذلك , فقد شاع القول بذلك وصنفت في ذلك الكتب، وتوارثه الخلف عن السلف، مع أن القضية ليس فيها نص قاطع ولا إجماع متيقّن !

فلا اخبار من الله بذلك ولا احاديث عن رسول الله بذلك واصبحت الروايات المتضاربة كأنها روايات مسلم بها .

وهذه رواية واحدة ومنقولة عن (أبي بن كعب) فقط .. أي رواية منقولة بطريق الآحاد .. والقرآن ليس بالآحاد بل بالتواتر

فمعنى أنها رواية صحيحة تعني أن ابي أبي بن كعب قال ذلك ، لا أكثر ولا اقل ..
ولكنها لا تعني بأن سورة الأحزاب كانت تساوي سورة البقرة في عدد الآيات .
كما أنه لم يذكر أن سورة الأحزاب كانت تقرأ في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم مائتي آية !
بل قال [لتوازي سورة البقرة أو هي أطول ، كنا لنوازي بها سورة البقرة ، إنها لتعادل سورة البقرة] ..
فأين قال أن هناك 130 آية ضاعت ؟ وأين قال بأن آيات سورة الأحزاب أكثر من آيات سورة البقرة ؟؟؟؟؟؟
يجب أولاً أن نفهم معنى الكلام من خلال سياقه ولا نبني قصة من الأحلام ثم تُصدقها .
أما بخصوص آية الرجم فقال عمر : لما أنزلت هذه أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أكتبنيها قال شعبة فكأنه كره ذلك .. وهذا يؤكد بأنها ليست آية لأن القرآن نأخذه من رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس من أحد غيره .



عن أبي بن كعب، أن رسول الله - ص - قال له: إن الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن، فقرأ عليه : {{ لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ... }} ، فقرأ فيها : {{ إِنَّ ذَاتَ الدِّينِ عِنْدَ الله : الحَنِيفِّيةُ المُسْلِمَةُ ، لا اليَهُودِيةُ وَلا النَّصْرَانِيَّةُ ، وَمَنْ يَعْمَل خَيَرَا ، فَلَنَ يُكفَرَه }} ، وقرأ عليه : {{ وَلَو أَنَّ لابِنِ آدَمَ وَادِيَا مَنْ مَالٍ ، لابْتَغَى إِلِيِهِ ثَانِيَاً ، وَلَو كَانَ لَهُ ثَانِياً، لابْتَغَىَ إِلِيهِ ثَالَثِا، وَلا يَمَلأ جَوفُ ابْنُ آدَمَ إلا التُّرَابْ ، وَيَتُوبُ الله عَلَى مَنْ تَاب }}
الراوي: أبي بن كعب - خلاصة الدرجة: حسن صحيح - المحدث: الترمذي

بعث أبو موسى الأشعري إلى قراء أهل البصرة . فدخل عليه ثلاثمائة رجل قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقراؤهم . فاتلوه . ولا يطولن عليكم الأمد فتقسو قلوبكم . كما قست قلوب من كان قبلكم . وإنا كنا نقرأ سورة . كنا نشبهها في الطول والشدة ببراءة . فأنسيتها . غير أني قد حفظت منها : لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى واديا ثالثا . ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب . كنا نقرأ سورة كنا نشبهها بإحدى المسبحات . فأنسيتها . غير أني حفظت منها : { يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون } . فتكتب شهادة في أعناقكم . فتسألون عنها ييوم القيامة .
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1050


اولا : بالنسبة للحديث الذي رواه أبي بن كعب :
الراوي: أبي بن كعب - خلاصة الدرجة: فيه عاصم بن بهدلة وثقه قوم وضعفه آخرون وبقية رجاله رجال الصحيح‏‏ - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/143

فالحديث الذي روي عن أبي بن كعب -رضي الله عنه-، من طريقين:
أحدهما: من طريق يزيد بن أبي الزناد عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب – رضي الله عنه-، وقد أخرجه أحمد في مسنده (20701)، ويزيد بن أبي زياد ضعيف، قال عنه ابن معين: لا يحتج به.
والثاني: من طريق عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب- رضي الله عنه-، وقد أخرجه ابن حبان في صحيحه (4428) والحاكم في المستدرك (2/415) وصححه والنسائي في الكبرى (7150) والبيهقي (8/211) وأحمد (21206) وعبد الرزاق (13363)، وعاصم بن بهدلة صدوق له أوهام، والحديث بهذا حسن، ومن أهل العلم من قال: تفرد عاصم بن بهدلة في مثل هذا مما لا يحتمل.

وبالنسبة لرواية الاشعري فانها سورة الصف ففيها :
بسم الله الرحمن الرحيم
سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ
كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ
إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ

فحديثه يدل على ان الاشعري نصحهم بعدم الحرص على الاستكثار من المال، واحتج في ذلك ببعض القرآن المنسوخ لفظه الباقي معناه
وقوله: كنا نقرأ سورة كنا نشبهها في الطول والشدة ببراءة فأنسيتها، قال السيوطي: هذا من المنسوخ تلاوة الذي أشير إليه بقول الله تعالى: مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة:106]، فكان الله ينسيه الناس بعد أن حفظوه ويمحوه من قلوبهم، وذلك في زمن النبي صلى الله عليه وسلم خاصة إذ لا نسخ بعده، قال القرطبي: ولا يتوهم من هذا أو شبهه أن القرآن ضاع منه شيء فإن ذلك باطل، قال الله تعالى: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ [الحجر:9].

ومعنى قوله: لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى وادياً ثالثاً، أنه لو ملك مالاً كثيرا لطلب وتمنى مثله، وفيه ذم الاستكثار من جمع المال وتمني ذلك، كما قال ابن حجر في الفتح: ومعنى قوله: ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، يعني أنه لا يسد بطنه إلا التراب، ويدل لذلك ما في رواية أخرى: ولا يملأ بطنه، وفي رواية أخرى: ولا يسد بطنه، كذا قال ابن حجر.

والمراد أنه لا يشبع حتى يموت فيحشى من تراب القبر، قال النووي في شرح مسلم: معناه أنه لا يزال حريصا على الدنيا حتى يموت ويمتلئ جوفه من تراب قبره، قال: وهذا خرج على حكم غالب بني آدم في الحرص على الدنيا.

والمراد بالمسبحات السور التي ذكر في أولها سبح ويسبح كما قال صاحب عون المعبود، وقوله: لم تقولون ما لا تفعلون، ذكر المفسرون في تفسير سورة الصف أن المسلمين قالوا: لو علمنا أحب الأعمال إلى الله تعالى لبذلنا فيه أموالنا وأنفسنا، فأنزل الله: إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص، فكره ذلك بعضهم، فأنزل الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ [الصف:2]، قال القرطبي: هذه الآية توجب على كل من ألزم نفسه عملا فيه طاعة أن يفي بها. واستدل بحديث أبي موسى هذا الذي سأل عنه السائل، ثم ذكر القرطبي أن قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ، ثابت في الدين لفظاً ومعنى، في هذه السورة يعني الصف، وأن قوله: فتكتب شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة ثابت في الدين معنى، فإن من التزم شيئاً لزمه شرعاً، ومثل القرطبي لذلك بالنذر والوعد، ثم ذكر أن الوعد المعلق مثل قولك لشخص: إن تزوجت أعنتك بكذا فيجب الوفاء به وأن غيره لا يلزمه، وفي المسألة خلاف بين العلماء،


ولكن لماذا أخفى الناقل رواية تقول :

وأخرج البزار وابن الضريس عن بريدة " سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصلاة: لو ان لابن آدم وادياً من ذهب لابتغى إليه ثانياً، ولو أعطي ثانياً لابتغى ثالثاً، لا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب ".

وهذا يؤكد أنها ليست آية من سورة لأن الصلاة ليست مقصورة على قراءة القرآن ولكننا نناجي الله عز وجل ونثني عليه ونتوب إليه ونستغفره فيها

وحديث آخر

وأخرج أبو عبيد والبخاري ومسلم عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لو أن لابن آدم ملء واد مالا لأحب أن له إليه مثله، ولا يملأ عين ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب. قال ابن عباس: فلا أدري أمن القرآن هو أم لا ".

فمن الذي يحدد إن كان هذا قرآن ام لا ؟
بالطبع رسول الله

وهنا ينكشف للجميع أنه أشبه بحديث وليست آية قرآنية كما يدعي أعداء الإسلام .

وهذا حديث آخر يثبت أنها ليست آية بل هي كالحديث القدسي
فأخرج أبو عبيد وأحمد والطبراني في الأوسط والبيهقي في شعب الإِيمان عن أبي واقد الليثي قال " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوحى إليه أتيناه فعلمنا ما أوحي إليه، قال: فجئته ذات يوم فقال: إن الله يقول: إنا أنزلنا المال لإِقام الصلاة وإيتاء الزكاة، ولو أن لابن آدم وادياً لأحب أن يكون إليه الثاني، ولو كان له الثاني لأحب أن يكون إليهما ثالث، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب ".

وهذا كله اثبات بأنها دسائس الغرض منها هز صورة الإسلام بالباطل والله متم نوره ولو كره الضالون .



عن أبي يونس مولى عائشة ؛ أنه قال : أمرتني عائشة أن أكتب لها مصفحا . وقالت : إذا بلغت هذه الآية فآذني : { حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى } [ 2 / البقرة / الآية 238 ] . فلما بلغتها آذنتها . فأملت علي : حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وصلاة العصر . وقوموا لله قانتين . قالت عائشة : سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الراوي: عائشة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 629


ومع انفراد السيدة عائشة رضى الله عنها بهذه الزيادة ، وعدم وضوح دورٍ لها في كتابة القرآن في عصر النبوّة ولا بعده، وإنّما أوكلتْ الأمر َإلى ناسخه وهو غلامها، فإنّ مخالفة ما جاءتْ به للنصّ المتواتر تكفي لردّها وردّ ما جاءت به !.

ولكنّ الشأن في نسبة مصحفٍ إليها لمجرّد هذه الزيادة؟ هل هو من أجل زج البعض باسمها في مثل هذا المعترك المهمّ، ؟ أم للتسوية بينها وبين ضرّتها السيدة حفصة رضى الله عنها التي كان لها مصحفٌ؟

ولا يبعد هذا، لأنّ القصّة المثبتة في مصحفها تتفّق مع قصّة مصحف حفصة تماما في أنّها أمرتْ إنسانا أنْ يكتب لها مصحفا وقالت: إذا بلغتَ تلك الآية فآذني فقالتْ: اكتبوا: < وصلاة العصر >. (المصاحف للسجستاني ص95- 97).

والعجب أن تكون مصاحف أزواج النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم كلّها متوافقةً في شكل الرواية وقصّتها، وموضع الزيادة ولفظها!

أفلا يرتابُ الناظرُ في هذا؟

وللسيدة عائشة رضى الله عنها أحاديث اُخرى يرتبط بالقرآن كقولها: نزلتْ آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا، ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلمّا مات رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وتشاغلنا بموته، دخل داجنٌ فأكلها. (والحديث هذا غير صحيح ).

فبحديث الصحيفة المأكولة، ( رغم عدم صحته ) وغموض تاريخ هذه الصحيفة وكاتبها، كافيان للريب فيها، ولو كانت قرآنا معترفا به لكانت ممّا لا ريبَ فيه، ولم تنحصر نسختها بهذه التي أكلتْ

لنفترض أن حديث أكل الداجن لصحف من القرآن بعد وفاة الرسول ص، صحيح; فهل نسخ القرآن من هذه الصحف ؟ هل أكل الداجن من مخ حفظة القرآن؟

وقد يكون هذا أيضاً ممّا يُكْتب في حاشية المصحف، حيث كانوا يسجّلون ما يرون له أهميةً وشأناً في حاشية مصاحفهم الخاصّة.
09-20-2010 02:53 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
وحيد عباس غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 19
الإنتساب : Sep 2010
مشاركات : #13
الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
للأسف الشديد الأخ المتحزلق بمسألة وجود مصحف على عهد النبي (صلى الله عليه وسلم) لا يعرف ما معنى التواتر؛ ولكنه يطلق الكلام على عواهنه بلا دليل أو حتى معرفة بما يقول؛ بل سفسطة فارغة. ألا تعرف أيها الأخ الفاضل أن القرآن الكريم كتاب الله هو الكتاب الوحيد المدون بالتواتر وبدقة لا يرقى إليها أي كتابٍ آخر وكيف لا والله - تعالى - هو الذي تولى حفظه, قال - تعالى - ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون), وأنا أتحدى أي إنسان على وجه البسيطة أن يأتي بأي اختلاف أو تناقض في القرآن الكريم, الله - سبحانه وتعالى - يقول : (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا), أن الدكتور ميلر الكندي خاض جولة في مناظرة المسلمين كأحمد ديدات - رحمه الله - ثم انتهى به المطاف أن يقرأ القرآن الكريم بغرض كشف ما فيه من أخطاء, ولكن بعض القراءة كانت المفاجآة !!! أسلم الرجل وأصدر كتابا رائعا بعنوان (القرآن المذهل) ضمنه التجربة التي مر بها والتي انتهت بإعلان إسلامه, وأنا أنصح الأخ الفاضل بقراءة كتاب السيوف البتارة وهو لقسيس جهبذ أعلن إسلامه , وكتاب المنارات الساطعة في ظلمات الدنيا الحالكة كسايقه لقسيس أسلم وكلاهما تحدث عن تحريف الكتاب المقدس, ربما تقول : هذان وأمثالهما أسلما أحيلك إذن على مناظرة الشيخ رحمة الله الهندي مع القسيس فندر - وهو لم يسلم - ودارات حول النسخ والتحريف في الكتاب المقدس , واعترف الرجل بتحريف الإنجيل- الذي تدعي حضرتك أن الإله المزعوم كتبه كتب إيش يا أخي والله ما كتب شيئا, ولا علم به - سبحان الله وتعالى عما تفترون.
للأسف الشديد الأخ المتحزلق بمسألة عدم وجود مصحف على عهد النبي (صلى الله عليه وسلم) لا يعرف ما معنى التواتر؛ ولكنه يطلق الكلام على عواهنه بلا دليل أو حتى معرفة بما يقول؛ بل سفسطة فارغة. ألا تعرف أيها الأخ المتفلسف أن القرآن الكريم كتاب الله هو الكتاب الوحيد المدون بالتواتر وبدقة لا يرقى إليها أي كتابٍ آخر وكيف لا والله - تعالى - هو الذي تولى حفظه, قال - تعالى - ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون), وأنا أتحدى أي إنسان على وجه البسيطة أن يأتي بأي اختلاف أو تناقض في القرآن الكريم, الله - سبحانه وتعالى - يقول : (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا), أن الدكتور ميلر الكندي خاض جولة في مناظرة المسلمين كأحمد ديدات - رحمه الله - ثم انتهى به المطاف أن يقرأ القرآن الكريم بغرض كشف ما فيه من أخطاء, ولكن بعض القراءة كانت المفاجآة !!! أسلم الرجل وأصدر كتابا رائعا بعنوان (القرآن المذهل) ضمنه التجربة التي مر بها والتي انتهت بإعلان إسلامه, وأنا أنصح الأخ الفاضل بقراءة كتاب السيوف البتارة وهو لقسيس جهبذ أعلن إسلامه , وكتاب المنارات الساطعة في ظلمات الدنيا الحالكة كسايقه لقسيس أسلم وكلاهما تحدث عن تحريف الكتاب المقدس, ربما تقول : هذان وأمثالهما أسلما أحيلك إذن على مناظرة الشيخ رحمة الله الهندي مع القسيس فندر - وهو لم يسلم - ودارات حول النسخ والتحريف في الكتاب المقدس , واعترف الرجل بتحريف الإنجيل- الذي تدعي حضرتك أن الإله المزعوم كتبه أي الإنجيل المزعوم المحرف كتب إيش يا أخي والله ما كتب شيئا, ولا علم به - سبحان الله وتعالى عما تفترون.
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-20-2010 10:01 PM بواسطة وحيد عباس.)
09-20-2010 09:55 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Man Kind غير متصل
Banned

المشاركات : 249
الإنتساب : Jun 2010
مشاركات : #14
الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
رغي رغي رغي للرد علي شبهات لا حل لها إلا الثرثرة التي تسبب الصداع للمتحاورين

جئنا بأحاديث من صحيح مسلم و الأخ أمة الحق يقول لنا شبهات شيعية

الغريبة إن الرد علي هذه الشبهات يتم بطريقة لا تقنع طفلاً

فالحديث به عبــ حفيظ , و العالم الكبير عبــ سميع قال إن عبــ حفيظ كان يشرب في الأسواق و بالتالي فروايته مردودة

مع إن عبــ رحيم اللي روا عن عبــ حفيظ هذه الشبهة هو عالم كبير أيضاً

و مش عارف إزاي ترجيح قول عبــ سميع و رفض عبــ رحيم دون إبداء أسباب مقنعة يكون إسلوب علمي

و يرجع يقول لك إحنا أمة السند
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-21-2010 12:54 PM بواسطة Man Kind.)
09-21-2010 12:49 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أمة الحق والحقيقة غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 175
الإنتساب : Aug 2010
مشاركات : #15
الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
المسالة بسيطة عند من له علم واطلاع

فهذا تخصص علم الحديث وتخصص علماء الحديث

فنحن نتبع ما صححوه وندع ما ضعفوه ولم يصححوه

والتصحيح والتضعيف له اصول وقواعد ومعروفة عند اهل الاختصاص
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-21-2010 05:40 PM بواسطة أمة الحق والحقيقة.)
09-21-2010 05:39 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Man Kind غير متصل
Banned

المشاركات : 249
الإنتساب : Jun 2010
مشاركات : #16
RE: الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
(09-21-2010 05:39 PM)أمة الحق والحقيقة كتب :  المسالة بسيطة عند من له علم واطلاع

فهذا تخصص علم الحديث وتخصص علماء الحديث

فنحن نتبع ما صححوه وندع ما ضعفوه ولم يصححوه

والتصحيح والتضعيف له اصول وقواعد ومعروفة عند اهل الاختصاص

يا عزيزي هذا علم لا يساوي بصلة في سوق العلوم

العلم الذي يعتبر إن كل من رأي الرسول من ذكر او أنثي او خنثي و لو لساعة كلامه لا يرد في حين أن هناك منافقين عاشوا حول الرسول و لم يعرفهم هذا علم لا يساوي ثمن المداد الذي كتب به .

العلم الذي يقول لنا إن هؤلاء الصحابة الذين رأوا الرسول و لو لساعة فأصبح كلامهم مصدقاً يبلغ عددهم حوالي ال 114 الف , فهذا علم دجالين

العلم الذي يرفض روايات بسبب رأي شخصي , فهذا كاذب و ذاك صادق و هذا إبن ناس و ذاك إبن كلب , فلا يمكن ان نطلق عليه علماً بعد أن أثبت علم الإجتماع الحديث إستحالة الحكم علي النفس البشرية بهذه الطريقة الساذجة التي إتبعها المحدثون

العلم الذي يرفض رواية لإنسان لإنه يشرب في الأسواق , في حين إنه يقبل رواية لبائع خمر - راجع موقف الصحابي أبو سمرة بين البخاري و مسلم - يبقي علم بطيخي لا يناسب إلا شعوب عاشت في عصور الجهل و الظلام

العلم الذي نقل لنا رضاع الكبير و الحياة الجنسية لمحمد و قتل الوزغ و الركض وراء الكلاب السوداء في الشارع للخلاص منها و ملاك المطر الذي يضرب السحاب بالسوط هو علم مكانه مصحة الامراض العقلية
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-21-2010 06:42 PM بواسطة Man Kind.)
09-21-2010 06:29 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أمة الحق والحقيقة غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 175
الإنتساب : Aug 2010
مشاركات : #17
RE: الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
(09-21-2010 06:29 PM)Man Kind كتب :  هذا علم لا يساوي بصلة في سوق العلوم

...... تقول هذا الكلام لجهلك بهذا العلم الدقيق والواسع

....... فعلم اصول الحديث له قواعده وله فروع منها علم الرواية وعلم السند وعلم الدراية وعلم العلل وعلم الرجال وعلم الجرح والتعديل وعلم الترجيح وعلم التخريج وعلم الناسخ والمنسوخ والاستنباط وغير ذلك

...... وكل علم منها لها اصول وقواعد .. مثل ما يشترط في الجارح والمعدل من علم وتقوى وورع وغيرها من الصفات الواجب توفرها في المجرح والمعدل ثم بماذا يثبت الجرح والتعديل من الاستفاضة والشهرة وما الى ذلك
....... والأصل في ذلك قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا).

....... والتخريج : هو الدلالة على موضوع الحديث في مصادره الأصلية التي أخرجته مع بيان درجته صحة أو ضعفاً .
....... قال الإمام السخاوي في فتح المغيث: "والتخريج: إخراج المحدث الأحاديث من بطون الأجزاء, والمشيخات, والكتب, ونحوها. وسياقها من مرويات نفسه, أو بعض شيوخه, أو أقرانه, أو نحو ذلك. والكلام عليها, وعزوها لمن رواها من أصحاب الكتب, والدواوين, مع بيان البدل والموافقة ونحوهما...".
....... قال الزيلعي في نصب الراية : لأن وظيفة المحدث أن يبحث عن أصل الحديث فينظر من خرجه



إقتباس :العلم الذي يعتبر إن كل من رأي الرسول من ذكر او أنثي و لو لساعة كلامه لا يرد في حين أن هناك منافقين عاشوا حول الرسول و لم يعرفهم .

.......وهذا الكلام يدل على جهلك وعلى تخبيصك
....... فشروط رواية الحديث لها اصولها الكثيرة والمهمة .. منها العدالة والثقة وحسن الحفظ وحسن الضبط وعدم الشذوذ وعدم العلة وعدم الغفلة وعدم السهو

....... فالعلماء خطّوا لهذا العلم منهجا صارما لقبول الراوي وبعد أن يُقبل الراوي كان لابد أيضا من أن يوجد منهج معين لتقرير قواعد قبول الحديث وتمييزه عن غيره وهو علم الحديث رواية.
....... ولم يكتف المحدثون بتوفر شروط القبول في الراوي للحكم على حديثه بالقبول والإحتجاج به وذلك لأن الأحاديث قد وصلت إلينا بتناقل رجال الإسناد واحدا عن الآخر فكان لابد من شروط تحقق سلامة الإنتقال خلال الاسناد بالإضافة إلى شروط الراوي ليكون مجموع الشروط مقياسا نعرف به ما يقبل من حديث أو يرد ومن الأحاديث التي تقبل الحديث

........ اما بالنسبة للمنافقين ..فقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يعرفهم واعطى اسماءهم لصاحب سره حذيفة بن اليمان

....... فالإخبار عن المنافقين دليل على صدق رسالة ونبوة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو إعجاز غيبي عظيم

...... كما أخبر بأحوال المنافقين ومقالاتهم المتنوعة، ولو لم يكن رسول البشرية صلى الله عليه وسلم نبيا لما علِم ولا شعر أن هناك اتجاها رائجا بالتستر بالنفاق في المدينة، فإنه يرى أمامه مؤمنين وكافرين، فمن أين يشعُرُ بالنفاقِ لولا الوحي؟ فلولا أن الله جلى له أمرهم لطفا به تعالى لما علم بسرائرهم أحد.

....... وأي دليلٍ على تمييزه الصادق من الكاذب بعد أن يخبِرَ بأعيان رهطٍ منهم وأسمائهم واحداً واحداً لحذيفةَ بنِ اليمانِ؟؟ أوليستْ لنا عُقولٌ نهتدي بها إلى صحيح الأقوال وسقيمها؟ فكيف عرفهم بأعيانهم ونحنُ نرى أنَّ البلاد المغدورة بالجواسيس قلما تكتشفُ أمرهم، بل في كثيرٍ من الأحيان لا يُشعر بهم إطلاقا.

....... ولِماذا اختار هذه الأسماء بالذات على قائمة المنافقين؟؟ أبِناءً على عداوةٍ شخصية؟؟ هذا عبدُ الله بن أُبي بن سلول كان النبي صلى الله عليه وسلم يوقره ويتمنى مودته للمسلمين واستغفرَ لهُ بعدَ وفاتِه حتى نُهيَ عن ذلك، إنّ هذه المودة كانت كفيلةً بألا يضعَهُ على القائمة –لو كان الأمرُ له– ولكنَّه موضوعٌ على قائمة النفاق، ونزلَ القرآنُ بالتصريح بنفاقه في أكثر من موضع


........ فلا شك ولا خلاف أن في الإخبار عن المنافقين في المدينة وما حولها من الأعراب آياتٍ لقوم يعقلون، ففي إخبار النبي عن تواجد الفكر النفاقي دليل على نبوته، وعدم اشتباهه في نفاق المؤمنين أو إيمان المنافقين دليلٌ على نبوته، وإخباره بأسمائهم وأعيانهم واحداً واحداً دليلٌ على نبوته، واختياره حذيفةَ بن اليمان لهذه المهمة دليلٌ على نبوته، ونجاته بالوحي من محاولة الاغتيال التي حاكوها له دليل على نبوته، والرد الجريء القوي على شبهات المنافقين دليلٌ على نبوته، وإخباره بوقائع خلواتهم دليلٌ، وإخباره بأحاديث أنفسهم دليلٌ، والإخبار بعدمِ رجوعِهم إلى الحق دليلٌ، وعدم قيام الواقع بنفي شيء مما أسلفنا أوضحُ دليل



إقتباس :العلم الذي يقول لنا إن هؤلاء الصحابة الذين رأوا الرسول و لو لساعة فأصبح كلامهم مصدقاً يبلغ عددهم حوالي ال 114 الف [quote]

..... عدد الصحابة تجاوز ال 114 الف ووصل الى 120 الف
..... ولكن ليسوا كلهم رواة لان منهم من كان بتخصص في اشياء اخرى كالجهاد والتجارة وغير ذلك
..... كما وليس كل واحد من هذا العدد سمع كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) منه مباشرة


[quote]العلم الذي يرفض روايات بسبب رأي شخصي

..... اي راي شخصي !!
.....هذا عمل جماعي
...... واي خبر كان له عدة طرق من الصحابة
..... واي خبر كان ينظر فيه عدة من علماء الحديث وشيوخه




إقتباس : فلا يمكن ان نطلق عليه علماً بعد أن أثبت علم الإجتماع الحديث إستحالة الحكم علي النفس البشرية بهذه الطريقة

...... تقول هذا الكلام لانك تعبان مثل ما تسميهم علماء اجتماع
........وهل تظن ان هذه الدراسات والاستبيانات الاجتماعية والتي تهتم بعينة محددة من الناس هي علم !!
...... سبحان الله على العقول ..
..... يترك العلم الصحيح والدقيق والموثق بحجة بعض كلام من علم ليس له صلة بالعلم الا بالاسم فقط

......عقول لا فكاك لها ولا خلاص لها من الجهل والسطحية
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-22-2010 08:03 AM بواسطة أمة الحق والحقيقة.)
09-22-2010 07:53 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Man Kind غير متصل
Banned

المشاركات : 249
الإنتساب : Jun 2010
مشاركات : #18
RE: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
إقتباس :وهذا الكلام يدل على جهلك وعلى تخبيصك

عجبتني قوي تخبيصك دي

يبدو إنك أنت من تحتاجين إلي المزيد من القراءة في علوم الحديث

فالصحابة كلهم عدول , أي أن كل من راي محمد من ذكر أو انثي او خنثي و لو لساعة من الــ 114 الف تقبل روايته فوراً دون تفتيش و لا تمحيص .

و لا يخضع للتمحيص الا التابعين فقط , و حتي هذا التمحيص إعتمد علي محددات كوميدية مثل الشرب في الاسواق و قوة الذاكرة و اشياء لا يمكن لعاقل ان يجزم بصحتها

فإذا كان اول راوي و هو الصحابي مصدق كلامه دون مراجعة فكيف تجروئين علي تسميته علماً من الاساس مع ان معظم هؤلاء الصحابة كانوا مجموعة من المرتزقة اغرتهم السبايا و المغانم للانضمام للدين الجديد .

ملحوظة : النقاش سيكون أفضل كثيراً إذا ما إبتعدنا عن الشخصنة و إتهامات الجهل و التخبيص

قال تخبيص قال
09-22-2010 12:33 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
أمة الحق والحقيقة غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 175
الإنتساب : Aug 2010
مشاركات : #19
الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
سيبك من توصيفاتك الكوميدية

وكلامك هذا كله غلط ايضا كسابقه
ولم يقل احد من العلماء ان الشرب في الاسواق يقدح في العدالة فالأكل والشرب ليسا عورتان حتى يستروهما
وأكثر ما يقال في ذلك ان من خوارم المروءة أن تأكل المرأة في الشارع وكذا الرجل ما لم يكن جائعاً أو صاحب عمل في السوق

وتجنب توصيفاتك الضالة والخاطئة ضد الصحابة .. فالصحابة ضحوا باموالهم واملاكهم وانفسهم واولادهم في سبيل الاسلام والدعوة
الصحابة رضي الله عنهم ، مثلٌ صادق وحي في الحب والتراحم والتعاطف والتكافل والتضحية والايثار وللزهد والتقشف في العيش والابتعاد عن ملاذ الدنيا


فاسمع وافهم بعضا مما يقوله علم الحديث وعلم اصول الحديث وعلماؤهما الاشراف

نحن لا نعتقد بعصمة أحد غير الأنبياء والمرسلين فكل واحد منهم ومنا يؤخذ من كلامه ويرد

فلا بد من التثبت

الصحابة - رضي الله عنهم- كلهم عدول لثناء الله ورسولـه عليهم وقد أجمعت الأمة على تعديلهم ولم يخالف في ذلك إلا من طمس الله بصيرته
فالعدالة هي : " الإستقامة " وهذه الإستقامة مرجعها إلى استقامة الإعتقاد والأقوال والأعمال .
ولكن ليس كل الصحابة متساوون في الحفظ والضبط سماعاً وأداءً ولذلك من ضعف حفظه او قل ضبطه منهم او حدث خلط عنده لا يؤخذ بحديثه .. لان الحفظ والضبط وعدم الخلط من شروط قبول الراوي وقبول روايته


وراي الصحابي او وزيادته في الحديث كتفسير منه له لا يعتد به حيث لا يعتبر من الحديث النبوي لان الحديث النبوي وحي الهي وراي الصحابي كلام بشر فلا بد ان تستند الزيادة على قول قراني او حديثي يعضدها

اي واحد قال كلاما يخالف به القول المنقول الثابت لا يؤخذ به
ويؤخذ بقول من هو أعرف منه وكان حافظاً وضابطاً أكثر منه

فالراوي يجب ان قد جمع كل شروط القبول التي يشترطها أهل العلم بالحديث

اي علة قادحة في الحديث تجعل هذا الحديث غير مقبولا
فيردُّ الحافظ المتقن روايةَ الراوي لعلة قادحة فيه، أو في روايته



يجب ان يرفع الصحابي الرواي الحديث الى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وغير ذلك لا يكون حديثا مرفوعا ويعتبر مرسلا وموقوفا على الصحابي

الحمد لله أنه جعل لنا عقولا ندرك بها الحق والحقيقة ونميز بين الصواب والخطأ

ملاحظة : انا لست أنثى يا زميل
09-22-2010 05:21 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
يوسف فخر الدين غير متصل
Banned

المشاركات : 60
الإنتساب : Jun 2010
مشاركات : #20
RE: الرد على: هل القران متواتر وسليم من التحريف ؟
(09-18-2010 08:17 PM)أمة الحق والحقيقة كتب :  أقدم وأول مصحف في تاريخ الاسلام، هو مصحف عثمان ابن عفان رضي الله عنه.

يا زميلة عيب عليكي الكذب !

مصحف عثمان ليس اول مصحف ومصحف عثمان مكتوب على الجلد والمصحف الذي وضعتي صورتة مكتوب على الورق والورق لم يعرفه العرب الا بعد غزو الصين فكيف اصبح مصحف عثمان اذن ؟!

مصحف عثمان لا وجود له الا في خيالك وخيال مشايخك الكذابين ..!

مصحف عثمان هذا احرقة الحجاج الثقفي ولم يعد له اي وجود والا فهاتي لي مصحف عثمان الذي كتبة على الجلد وليس هذا المصحف المزعوم المكتوب على الورق !


إقتباس :وهو بدون نقط لان الكتابة كانت بدون نقط أيام الصحابة

ثم حصل له التحريف فيما بعد واضافت اليه النقاط والتشكيل اليس كذلك !

هذا عدا عن الزيادة والبتر التي قام بها عثمان باعتراف الصحابه حتى قتلوه شر قتلة لفعلته !

إقتباس :وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بكتابة كل ما ينزل عليه من آيات .

واين تلك الايات لكي نقارنها بالقران المتداول حاليا ؟!

اين ذهبت مصاحف الصحابه هذه :

1- مصحف عمر بن الخطاب 2-مصحف علي بن أبي طالب 3-مصحف أبي بن كعب 4- مصحف عبد الله بن مسعود 5-مصحف عبد الله بن عباس 6- مصحف عبد الله بن الزبير 7-مصحف عبد الله بن عمر 8- مصحف عائشة زوجة النبي 9- مصحف حفصة زوجة النبى 10- مصحف عبيد بن عمير الليثي11-مصحف عطاء بن أبي رباح 12-مصحف عكرمة13-مصحف مجاهد14-مصحف سعيد بن جبير 15-مصحف الأسود بن زيد 16-مصحف محمد بن أبي موسى 17-مصحف حطان بن عبد الله الرقاشي 18-مصحف صالح بن كيسان19 -مصحف طلحة بن مصرف20-مصحف الأعمش21-مصحف علقمة بن قيس 22- مصحف فاطمة
هذا بالأضافة إلى مصحف أبو بكر الذى جمعه


إقتباس :والقران متواتر وسليم من التحريف

قرانك ليس متواتر كما يضحكون عليكي لمخالفتة شروط التواتر بالاضافه الى انه مختلف على متنه من قبل المسلمين سنة وشيعه الذين يقرون بتحريفه استنادا لاعترافات الصحابه وعلى راسهم امك عائشة اضافه الى الالف الاختلافات في القراءات العشر !


إقتباس :كان القران الكريم محفوظا في الصدور

بدليل نسيان رسولك للايات وعجز الصحابه في تميز كلام ربهم عن الكلام العادي !
حتى عمر الذي قال فيه رسولك ان الله ينطق على لسانه بالحق قعد سبع والا ثمان سنوات حتى حفظ سورة البقره ‍!

القران ليس للحفظ والا لما كان الصحابه يدونون الايات وراء محمد ..
لان الحفظ لا يغني عن الكتابه وقرانك هذا كتاب .. كتاب يا امة الجهل والكذب الذي يعيشش في عقولكم .. كتاب من الفعل كتب

وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ

اذهبي اولا وتعلمي دينك ثم تعالي لنناقشك واتركي كلام العواطف والكذب الذي علمك اياه مشايخك الكذابين !
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 09-22-2010 11:28 PM بواسطة يوسف فخر الدين.)
09-22-2010 11:24 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف