إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
صورة الأقليّة في الدراما السورية
الكاتب الموضوع
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #1
صورة الأقليّة في الدراما السورية
صورة الأقليّة في الدراما السورية
طباعة أرسل لصديق
حسان عمر القالش - الحياة
16/ 09/ 2010

في سورية، كما في أي بلد في هذا المشرق، تدل الأصوات واللّهجات المختلفة على الانتماءات الاجتماعية والمناطقيّة للمتحدثين بها، فهذا حلبيّ وهذا شاميّ وهذا حورانيّ، إلا أن بعض الّلهجات لا تدل فقط على المجتمع بل على الإثنيّة أوالطائفة والمذهب الغالبين فيه، أو أن المجتمع هناك يشار إليه باسـم تلـك الإثـنيّـة والـطـائفة أو المذهب، وهذه حال الدروز والعلويين من بين البعض الآخر، وهم من الأقليّات الدينيّة التي شيّدت مجتمعاتها الخاصة، بمواقعها الجغرافية ولهَجاتها وثقافتها الخاصة.
فعندما تقدم الدراما المتلفزة شخصياتها السورية المختلفة، يعرف الجميع، من طريق الّلهجات، الانتماء الاجتماعي لهذه الشخصيات، وربما المذهبي أيضاً. هكذا، ومع تطور العمل الدرامي الاجتماعي في سورية، وانخفاض عتبة الخطوط الحمُر والتابوات، التي لم تكن تتطرق إليها أو تعالجها إلا تلميحاً ومواربةً، أخذت تظهر في العقد الأخير، بعض الشخصيات الأقلويّة، من بينها العلوية والدرزية، في المسلسلات الدرامية، والمقاطع الكوميدية، الساخرة والناقدة، مقدمةً صورة عن هؤلاء، كثيراً ما كانت نمطية نابعة من التصورات والأحكام المسبقة، أي من دون أي معرفة بهذه الشخصية أو سيرتها وتكوينها الاجتماعييّن.
هنا، وقعت الدراما في تعميم سطحي ومتسرع بخصوص المجتمعات التي تمثلها شخصيات الأقلويين فيها. على أن خطأ التعميم وسلبيته في هذه المسائل، يرقى إلى مستوى تشويه يطال الذات الفرديّة والاجتماعية لبعض مكوّنات التعدديّة الوطنيّة، باعتبارها جوهراً وأساساً، لا يحتمل سوء الفهم أو الإساءة.
والحال، أن الدراما في سورية، بعد أن تجاوزت مرحلة النقد الاجتماعي المبسّط، الوَعظيّ والقصصيّ، دخلت حيّزاً جديداً تمثّل بتناول التاريخ، وتقديم صورة عنه في مراحل مختلفة من حياة السوريين ومجتمعاتهم. ومن ضمن ما قدمته في هذا الحيّز، ما تسمّيه بدراما البيئة، وهي دراما لاقت رواجاً وشعبيّة كبيرين، إضافة إلى جدل ثقافي واسع. فقد طرحت في الأسواق التلفزيونيّة منتجات دراميّة ركزت على تناول المجتمع الدمشقي «الشاميّ»، بعد مرور بعض الوقت على تناولها للمجتمع الحلبيّ. وقد أُقحم التاريخ في هذه الأعمال الدراميّة في شكل تعسّفي وانتقائي، عبر رسم صورة لبيئة اجتماعية معقّمة وحُلُميّة، جرت فيها الأحداث والتغيّرات التاريخية والاجتماعية، التي جرى أيضاً، تصفيتها وتحويرها، خدمة للصورة التي يراد إيصالها إلى الجمهور المتلقّي، بل تجذير هذه الصورة في المخيال العام والذاكرة الجماعيّة للأجيال الحالية والقادمة من السوريين.
ذاك أن الأمانة في تناول التاريخ، وحتى في التصرّف الفنّي في ما يتعلق به وبالمجتمع، قد خانتها الدراما في شكل كبير وموسّع، إذ عملت على تمجيد وتلميع الحيّز التاريخي والاجتماعي المتعلق بالمدن الكبرى، ودمشق في شكل خاص، بينما لم تُظهر أي زخم للإضاءة على الحيّز المتعلّق بالأطراف والمجتمعات الأقليّة، بل لم تكن دقيقة وموضوعية عند الإشارة إليها. هذا ما يفسر ظهور المرأة، على سبيل المثال، في دمشق العثمانيّة وتحت الانتداب، متحرّرة ومحصّلة لحقوقها، تُسأل عن رأيها في زواجها، وتبقى معزّزة ومكرّمة في دار الأب أو الزوج، وفي مدينتها الفاضلة الساهرة عليها. ولم يكن الموسم الدرامي الرمضاني الحالي قد خرج عن هذه العقليّة، فقد قدّم كوميديا مبتذلة، تدور أحداثها حول شخصية سائق تاكسي (أبو جانتي)، هو مزيج من صعلوك زقاقيّ وقبَضاي ومهرّج، يفاخر بشاميّته وانتمائه لدمشق، ويقدم المواعظ للناس على طريقته الذكورية الثقيلة الظّل، وكان في إحدى الحلقات قد اصطدم بشخص من الساحل، تم تصويره على أنه نافذ ومحاط بالحرس ومظاهر الترف، بعد أن أعطاه درساً في الشّرف والعِرض والثّقة بالمرأة!
وهو ما حصل بعد تمرير مشهد «كوميدي» يصور السائق وهو يتحدث معه باللهجة الجبليّة، وبطريقة أقرب إلى السخرية من هذه الّلهجة، وهو مشهد كثيراً ما تكرره الدراما السوريّة.

والحديث عن هذه الّلهجة، التي يسمّيها الكتّاب والنقّاد السوريون بالّلهجة الساحليّة، تخفيفاً من ذكر أو تسمية الطائفة التي تتحدثها، يشير إلى إحدى المشكلات الاجتماعية السوريّة، وهي عدم الرغبة في تسمية الأشياء والأمور بمسمّياتها، وامتلاك شعور بأن أي تسمية أو حديث قد يفضي إلى ذكر لطائفة أو مذهب معيّنين، قد يكون مدعاةً للاتهام بالطائفيّة. وقد تكوّنت هذه العقدة نتيجة الكبت الذي مارسته الأدبيات القوميّة المتشنّجة إزاء كل ما هو دون قوميّ، في وقت يرى فيه كثيرون أن الحديث عن مكوّنات دون قوميّة، تشكّل في مجموعها تنوّعاً وتلوّناً للفضاء الاجتماعي السوري، هو بمثابة ثروة اجتماعية حقيقيّة.
ولعلّ هذا ما بدأت بعض العناصر الشابة إدراكه في الدراما. فلا يمكن، هنا، تجاهل أعمال كمسلسل «لعنة الطين»، الذي ارتقى في هذا الموسم، إلى الإبداع في التأريخ الفنّي للمجتمع، بل ولدراسته سوسيولوجيّاً بطريقة دراميّة، ذاك أنه قدم صورة واضحة وصادقة عن المجتمع الأقليّ والمدينيّ أيضاً، وأعاد الاعتبار للّهجة الساحليّة، عبر توظيفها دراميّاً لفهم المجتمعات والتغيّرات التي حصلت فيها في فترة الثمانينات من القرن الماضي.
وغاية ملاحظاتنا هذه، هي الإشارة إلى خطورة الخوض في التاريخ والبحث في المجتمعات بطرق فنيّة - ميدياتيّة متسرّعة وقصيرة النظر، مهما تزيّنت بعناصر جماليّة وجاذبيّة عالية. وإلى كون معظمنا لايزال يرى العالم والناس بحسب أحكامه وتصوراته المسبقة والقديمة، بل إلى عدم رغبته ربما، في رؤية عوالم وأُناس مختلفين عنه ويعيشون معه، فإن على من يريد هذا العيش أن يشبهه وحده، هُو الأكثر والأفضل.


حسان عمر القالش - الحياة

http://www.nadyelfikr.com
09-18-2010 10:20 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  اللى وراء الدبابة ( مجموعة صور تم تركيبها على صورة أصلية لزميل ديسكفرى ) بهاء 11 7,199 03-08-2011 03:07 AM
آخر رد: بهاء
  صورة جميلة قطقط 21 17,671 11-01-2010 12:05 PM
آخر رد: باسل الساهر
  صورة اعجبتني the special one 3 3,293 02-21-2009 03:01 AM
آخر رد: granite
  صورة قبلة قطقط 22 36,658 08-15-2008 11:15 AM
آخر رد: عاشق الكلمه
  الإعلان الغربي " كل يوم صورة " advertisements Free Man 5 2,507 06-08-2008 03:45 AM
آخر رد: حامد ابراهيم امام

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف