إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
امرأة من بين كل 12 سورية مصابة بسرطان الثدي
الكاتب الموضوع
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #1
امرأة من بين كل 12 سورية مصابة بسرطان الثدي
امرأة من بين كل 12 سورية مصابة بسرطان الثدي
طباعة أرسل لصديق
فادي علوش - سيرياستبس
03/ 10/ 2010
بينت إحدى الدراسات عن حالات السرطان في سورية، أن حالات الإصابة بالسرطانات عند النساء نسبتها عالية وخاصة بين عمر 40- 49 وتأتي بالدرجة الأولى أمراض سرطان الثدي، حيث تشكل الحالات المكتشفة سنة 2007 حوالي 15%، أما سرطانات الثدي عند الرجال فهي تشكل حوالي 1%. كما سجلت الدراسة حوالي 11564 حالة إصابة سرطان ثدي في سورية بين 2000حتى 2007.


رئيس الرابطة السورية لأورام مروان بشور أشار إلى الخطورة الفعلية للسرطان، وخاصة عندما نجد أن سيدة من كل 12 تحمل إصابة سرطان ثدي في سورية، وذلك رغم وجود حالة توعية جيدة، وبالنسبة لأدوية السرطان قال بشور يجب ألا نقارن بالولايات المتحدة لكن لدينا حوالي 95 من أدوية السرطان متوفرة في سورية، وتتحمل تكاليفها الحكومة والمعالجة مجانية وتكلف الدولة حوالي مليار ونصف ليرة سورية ثمن أدوية المعالجة الكيميائية سنوياً.كما يدعو بشور النساء الشابات بعد عمر 25 إلى التعود على الفحص الذاتي.
ولأهمية الأمر يقول مدير مديرية مكافحة السرطان الدكتور زياد مسلاتي إن مديرية مكافحة السرطان تأسست منذ أربعة أشهر لها ثلاثة أهداف رئيسة هي الكشف ودراسة وبائيات السرطان والعلاج الملطف والسجل الوطني ووضع النظم الصحية لمشافي الأورام في سورية، وبالعمر القصير للمديرية تم تأسيس لجنتين أساسيات هي اللجنة العليا لمكافحة السرطان بمشاركة الجهات العامة والقطاع الخاص والجمعيات الأهلية ، وشكلت لجنة عليا للعلاج الكيماوي لوضع برتوكولات واحدة للمشافي الحكومية في سورية وهي خطة ايجابية لهذا الموضوع.
وتبين الدراسات أن مرض السرطان يشكل السبب الرئيسي الثالث للوفيات في سورية وخاصة سرطان الثدي الذي يعد المسبب الأول لازدياد الوفيات في سورية بعد سرطان الرئة، أي حوالي 50 بالمئة من المصابين به هن نساء دون الخمسين عاماً.
وكانت التقت سيرياستيبس الأطباء على هامش فعاليات المؤتمر الدولي لأورام النساء الشابات الذي تقيمه نقابة الأطباء ممثلة بالرابطة السورية للأورام وتستمر 3 أيام بمشاركة عدد من الأخصائيين والباحثين من 17 دولة عربية وأجنبية. والذي يتضمن عرض آخر المعلومات والإحصائيات عن سرطان الثدي في سورية والشرق الأوسط والعالم العربي والعلاقة المباشرة بين التصنيف الجزيئي والعلاج والوسائل التنبؤية والإنذارية في حالات الإصابة بسرطان الثدي والجراحة المحافظة والاستئصال الواسع وتصنيع الثدي والجراحة الوقائية عند السيدات عاليات الخطورة والمعالجة الكيميائية ما قبل العمل الجراحى
التساؤل لماذا في سوريا أعلى من ألمانيا بعدة مرات ...لم تعد تخلو عائلة من إصابة أم أو بنت عم أو قريبة من سرطان ثدي ...

http://all4syria.info/content/view/32976/80/

http://www.nadyelfikr.com
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 10-03-2010 03:56 PM بواسطة بسام الخوري.)
10-03-2010 03:53 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #2
الرد على: امرأة من بين كل 12 سورية مصابة بسرطان الثدي
أورام الثدي والرحم بين الكشف المبكر ومراحلها المتقدمة
http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/195080

http://www.nadyelfikr.com
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 10-24-2010 07:46 AM بواسطة بسام الخوري.)
10-24-2010 07:45 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #3
الرد على: امرأة من بين كل 12 سورية مصابة بسرطان الثدي
مِنَح لبحوث عن الكشف المُبكّر لسرطاني الثدي وعنق الرحم، ضمن سياقات تتلاءم مع الظروف الصحية والاجتماعية والمادية للدول النامية؛ ووضع أطر عامة لتوجيه البحوث عن هذين الورمين الخبيثين بما يساعد في وضع مكافحتهما ضمن سياق حلّ للمشكلات الصحية ذات الصبغة القومية... تلك كانت الخطوط العريضة لمؤتمر دولي استضافته القاهرة أخيراً، وحمل عنوان «السرطان في أفريقيا والشرق الأوسط - الكشف المُبكّر لأورام الثدي وعُنق الرحم». وشارك فيه 120 إختصاصيّاً من أميركا، تركيا، مصر، أوغندا، المغرب، تونس، الجزائر، لبنان، الأردن، تنزانيا، غانا، السعودية، مالاوي، السودان، كينيا وأثيوبيا. كما شارك فيه ممثلون عن «الجمعية الأميركية لأمراض السرطان»، «هيئة المعونة الأميركية» في القاهرة، و «المنظمة الأفريقية للبحوث والتدريب في مجال السرطان» في جنوب أفريقيا.

ترأّس المؤتمر مديرة مركز الصحة العالمية في جامعة ميتشغن الأميركية صوفيا ماريفيز، ونائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون الدراسات العليا والبحوث الدكتور حسين خالد والذي اعتبر المؤتمر امتداداً لتعاون طويل المدى بين مؤسسات علاج الأورام في مصر، ونظيراتها في الولايات المتحدة. وأضاف أن السرطان في تزايد، خصوصاً في الدول النامية، إذ تقدر «منظمة الصحة العالمية» أن عدد المصابين به سيصل إلى 16 مليوناً في عام 2020، مقابل 10 ملايين في 2000.

وكشف خالد أن سرطان الثدي هو النوع الأكثر شيوعاً بين الإناث في مصر، إذ تصل نسبته إلى 34 في المئة من إجمالي أورامهن. في المقابل، يمثّل سرطان مثانة البول النوع الأكثر شيوعاً بين الرجال، بنسبة 13 في المئة من إصابات الذكور بالسرطان، ويليه الورم الخبيث في الكبد بنسبة 11 في المئة. وأوضح خالد أن المعدل الحالي لسرطان المثانة يمثّل انخفاضاً عن معدلاته قبل 30 عاماً (حين كانت 34 في المئة)، وتأتى ذلك من مكافحة البلهارسيا على نطاق واسع.

واتّفق المشاركون في المؤتمر على أن خصائص سرطاني الثدي والرحم في الغرب تختلف عنها في الشرق الأوسط وأفريقيا، نظراً لاختلاف العادات والتقاليد. واتّفقوا على طرح بدائل تأخذ في الاعتبار الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لتلك المجتمعات، والتشديد على ضرورة الاكتشاف المُبكّر للمرضين، وضرورة التوعية بالكشف الدوري عنهما وأهميته في رفع نسب الشفاء الى 90 في المئة.

ولفت الدكتور أحمد الزواوي رئيس «المنظمة الدولية لإنشاء مراكز علاج الأورام وتطويرها عالمياً» إلى أن ثلثي الحالات في المنطقة العربية تكتشف متأخرة، وتصل النسبة عينها إلى 90 في المئة في الدول الأفريقية.

معضلة الاكتشاف المتأخّر

واستعرض المؤتمر جهود مكافحة سرطاني الثدي وعُنق الرحم. فأشارت رئيسة قسم الأورام في «مدينة الملك عبد العزيز الطبية» الدكتور أم الخير عبد الله، إلى أن المرتبة الأولى يأتي فيها سرطان الثدي بنسبة 23.067 في المئة لدى السيدات اللاتي يبلغ متوسط أعمارهن 47 سنة، وتُشخصّ 45.5 في المئة من حالاته في مرحلة متأخرة، بأثر من عوامل مثل الخوف ونظرة المجتمع إلى المصابة به.

ولفتت أم الخير إلى أنه لا يوجد برنامج للكشف المُبكّر عن سرطان الثدي في وزارة الصحة السعودية، مشيرة إلى وجود سيارات مجهزة للكشف المُبكّر في القصيم والدمام.

وأورد البروفسور ناجي الصغير من مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت أن نسبة تتراوح بين 60 و80 في المئة من حالات سرطان الثدي في الوطن العربي يتم اكتشافها في المراحل المتأخرة، وأن معظم هذه الحالات يتم علاجها بالاستئصال. وأشار الصغير إلى دراسة للجامعة الأميركية في بيروت أثبتت تزايد حالات المرحلتين الأولى والثانية من سرطان الثدي. ولفت إلى طريقة جديدة لعلاج سرطان الثدي تعتمد على استئصال «العقدة الأولى» (تسمى أيضاً «الحارسة») منه، ما أدى إلى انخفاض استخدام أسلوب الاستئصال الكامل جراحياً إلى نسبة 50 في المئة، مُشيراً إلى أن النسب المتعارف عليها أوروبياً وأميركياً تبلغ 25 في المئة.

وأشار الدكتور كمال محمد من كلية الطب جامعة الخرطوم إلى وجود 3 مراكز لعلاج الأورام في السودان، تتولى رعاية نحو 40 مليون مواطن، مشيراً إلى أن نِسبة الحالات المتأخّرة تلامس 85 في المئة، لعدم وجود برامج فعالة للتثقيف الصحي. وأوضح محمد أن نسبة سرطان الثدي عند الإناث تصل إلى 34 في المئة من إجمالي الأورام الخبيثة بينهن، ويليه سرطان عُنق الرحم بنسبة 17 في المئة، فيما تكثر أورام الفم والبروستات والمريء بين الرجال.

برنامج «الصديقة والقريبة»

في السياق عينه، استعاد الدكتور سولمون كيسون دراسات أجريت بين عامي 2000 و2008، في مدينتي كوماسي وأكرا، مشيراً إلى أنها أثبتت أن أورام الثدي حدثت لدى شابات تقل أعمارهن بعشر سنوات عمن يصبن بالأورام عينها في الدول الغربية. وأضاف سولمون أن سرطان الثدي يحدث بنسبة 3 في المئة لدى الرجال.

وأشار الطبيبان هنري وابينغا وأنتوني جاكويا من أوغندا إلى أن سرطان الثدي يُعتبر المرض الثالث لدى النساء في أوغندا نظراً لانتشار مرض الإيدز، فيما يمثّل سرطان عُنق الرحم المرتبة الثانية. وقد بلغت عام 1975 نسب الأورام الخبيثة في الثدي 11 حالة لكل مائة ألف نسمة، ثم ارتفعت النسبة الى 22 (1995)، ثم 36 (2009).

وأوضحا أن سن المصابات تعتبر صغيرة، إذ تتراوح بين 30 إلى 40 عاماً، مع ملاحظة قلة التجهيزات المتوافرة لعلاج المرضى، إضافة الى ارتفاع كلفة العلاج الكيماوي بالمقارنة مع مستويات الدخل محلياً.

واستعرض الدكتور عدنان حماد (أميركي من أصل فلسطيني) رئيس مركز صحة المجتمع والبحوث في منظمة «أكسيس»، تجربة مكافحة سرطاني الثدي وعُنق الرحم لدى السيدات العربيات الأميركيات. وتتمحور التجربة حول برنامج «الصديقة والقريبة»، ومعظم المشاركات فيه من النساء اللائي تعرضن للإصابة بالسرطان، وشُفين. وشملت الوسائل التي استخدمنها أشرطة الفيديو والمُجسّمات التي تشرح الإحساس بالورم مُبكّراً. وأضاف حماد أنه قبل تفعيل هذا البرنامج، لم تُجرِ 36.03 في المئة من النساء في سن 40 سنة فما فوق، فحصاً طبياً مبكراً. وبعد 7 سنوات من تنفيذ البرنامج، انخفضت هذه النسبة إلى 16 في المئة، ومن المنتظر أن تصل إلى 8 في المئة في الأعوام المقبلة.

وأخيراً، أشار الدكتور شريف عمر أستاذ جراحة الأورام في جامعة القاهرة إلى أن إصابات سرطان الثدي في مصر (154 حالة لكل 100000 مواطن) أقل منها في الغرب (300 حالة لكل 100000 مواطن)، ما اعتبره عنصراً مشجعّاً على الاستمرار في مكافحة هذا السرطان. ودعا عمر إلى إنشاء مجلس قومي مصري لمكافحة السرطان، على غرار المجلس العربي لمكافحة السرطان. كما حض على ربط مراكز البحوث والعلاج، مع مراكز تداول المعلومات والبيانات المتصلة بسرطاني الثدي وعنق الرحم.

http://www.nadyelfikr.com
10-24-2010 08:04 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف