إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
سبعة أدلة على حقيقة التطور من كتاب مرآة الكون - الدليل الأول
الكاتب الموضوع
سائل الرب غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 103
الإنتساب : Aug 2010
مشاركات : #1
Photo سبعة أدلة على حقيقة التطور من كتاب مرآة الكون - الدليل الأول
سبعة أدلة على حقيقة التطور من كتاب مرآة الكون - الدليل الأول

مقاطع من كتاب البروفيسور الكندي cyrille barrete ( التعريف بالبروفيسور في أسفل الصفحة )
إسم الكتاب

« Le miroir du monde »
مرآة الكــــــــــــــــــــــون

[صورة مرفقة: miroir.jpg]

لا يوجد اليوم أي عالم أحياء عاقل يقول بأن الحياة ليس لها تاريخ أي أن الأنواع المختلفة من الكائنات الحية تم خلقها بطريقة لحظية آنية فجائية من طرف قوة خارقة .
نقدم هنا حقائق يعتبرها علماء الأحياء حججا ودلائل لإثبات أن التطور واقع أو حقيقية من دون أي شك عقلاني .
الأدلة السبعة التي سأقدمها هي مقنعة و مما يزيد في قوة إقناعها هو استقلالها عن بعضها البعض , هي 7 أدلة وليست 7 طرق وحيل لتكرار نفس الكلام بإطناب . لكن رغم كونها مستقلة عن بعضها البعض , فإنها تشير كلها إلى اتجاه واحد , كلها تثبت أن التطور ظاهرة و واقع .
الأدلة التي سأقدمها هي واقع يمكن معاينه بالعين المجردة . لما نقوم بالتحليل العقلي والمنطقي لهذه الأدلة فإنها تتفاعل معنا وكأنها تكلمنا و توحي لنا وتخبرنا أن التطور ينتمي للواقع .

الدليل الأول : الأدلة الأحفورية ( أدلة المستحاثات )

الحفريات أو المستحاثات هي أشياء ثمينة وقيمة لأنها وحدها تشهد على وجود الحياة في الأزمنة الغابرة والماضية .
لكن , ليست وحدها المستحاثات المتحجرة من تشكل دليلا على حقيقة التطور .
في الحقيقة , يستطيع الخلقيون أن يقولوا أن هذه الأنواع من المستحاثات المتحجرة تم خلقها بطريقة آنية ولحظية تماما كالأنواع السائدة في عصرنا هذا لكنها انقرضت فهي غذن ليست دليلا على التطور . بل إن بعضهم قال أن هذه المستحاثات تم خلقها مباشرة في الحجر وأنها لم تكن حية في يوم من الأيام !
المستحاثات تبرهن وتثبت حقيقة التطور لأننا إذا قمنا بتتبع أحفوريات نوع معين من الكائنات الحية مثل الحصان أو الحلزون , سنلاحظ عبر الطبقات الجيولوجية المتعاقبة , ابتداءا من الاقدم وصولا إلى الطبقات السطحية الحديثة , أن شكل هذا النوع قد تغير نوعا ما . سنلاحظ مثلا في حالة الحصان أن شكله العـــام محفوظ ويسمح بالتعرف عليه لكن مع وجود تغيرات وتطورات طرأت عليه , مثلا سنلاحظ أن ضرسه الثاث في فكه الأعلى يكبر , أما بالنسبة للرخويات نلاحظ إلتفافا ضيقا للقوقعة .

في هذه السلسلة من المستحاثات , نجد حلقات مفقودة .
في الحقيقة , للحياة تاريخ وهذه الباقة من المستحاثات تمثل بصمة هذا التاريخ , يمكننا إذن أن نفترض ونتنبأ بصفات ومميزات هذه "الحلقات المفقودة " التي لا نعرفها كلها اليوم .
في العلم , لا يوجد شىء أكثر إقناعا من مشاهدة فرضية ما أو تنبأ ما يتحقق ويتجسد امامنا ويتحول لحقيقة , كل علم يضع فرضيات و تنبؤات ثم يثبتها ويبرهن عليها سيكون قويا جدا.
بالنسبة لعلم المستحاثات , في كل مرة يتم وضع فرضية أو تنبؤ ما ثم يتم إثباته بالملاحظة أقصد باكتشاف أحفوري جديد كان بمثابة حلقة مفقودة حتى دقيقة اكتشافة , سيشكل هذا الاكتشاف دللا قويا على كون التطور واقع .
سنعطي مثالا عن ذالك فيما يخص تطور الحوت . منذ زمن بعيد قال علماء الأحياء بأن الحوت الذي نراه اليوم في البحرينحدر من الثديت البرية . لكن الثديات البرية عندها أربع أطراف ( أرجل ) بينما الحوت لا يملك أطراف خلفية . لم نلاحظ في يوم من الأيام شكلا أو كائنا وسطيا بينهما ( الحوت والثديات البرية ) , كان هناك ثغرة , حلقة مفقودة . قام العلماء ومنذ زمن بعيد بافتراض وجود مستحاثات لحوت بأربع أطراف مخبأة في الطبقات الجيولوجية التي تعود لحقبة ما قبل 45 مليون سنة ومع قليل من الحظ سيتم العثور عليه , كانت هذه الفرضية أو هذا التنبؤ خطيرا نوعا ما , لأن الإختلافات الموجودة بين الحوت والدب على سبيل المثال من حيث طريقة التنقل هي اختلافات كبيرة , لكن بما أن هذا التنبأ كان خطير وصعب فإنه سيشكل حتما دليلا أقوى لو تم إثباته .
لكن , خلال العشر سنوات الماضية , قد اكتشفنا في مصر وفي باكستان , عددا من أنواع الحوت (Basilosaurus, Dorudon) بأطراف خلفية صغيرة . لو كانت هذه الأنواع من الحوت" Basilosaurus, Dorudon " مخلوقة و غير متطورة , فلا داعي في هذه الحالة من وجود هذه الأطراف الصغيرة المضحكة التي لا تفيد لا للمشي ولا للسباحة .
مفهوم الحلقات المفقودة نفسه لا يتسطيع أن يكون له معنى إلا في إيطار سلسلة , أو تتابع من المستحاثات , تتابع لأحداث تشكل باجتماعها تاريخا( أو قصة) .
لا يمكن افتراض حلقة مفقودة بين كائنين " أ" و "ب" إلا إذا كانت الحياة سلسلة مستمرة (غير مقطوعة), فبدون هذا لا يوجد سبب أصلا لوجود حلقة مفقودة بين " أ" و "ب " , مثل: حوت بأطراف خلفية صغيرة أو سحيلية مكسوة بريش في وسط طريقها التطوري بين الزواحف والطيور .
وبإمكاننا كذالك القيام بتنبؤات زمنية حول المسحاثات . في نفس السلسلة , نجد مستحاثين يتشابهان أكثر كلما كانا أقرب لبعضهما البعض في الزمن ( العصر ) , تجد التشابه بين كائن حي من نوع ما في عصرنا هذا يكون أكبر مع مستحاثة حديثة منه مع مستحاثة قديمة (أي أنه يشبه المستحاثة الحديثة أكثبر مما يشبه القديمة ) . تبدو هذه التنبؤات الزمنية التي قد تم البرهان عليها آلاف المرات في عدد من سلاسل المستحاثات المعروفة , قلت تبدو وكأنها شىء بسيط وبديهي , لكن لو لم يكن التطور واقعا لما طابقت المستحاثات تنبؤاتنا وتوقعاتنا , فهي قادرة على التموضع بأي شكل عشوائي لولا ذالك .

إذن , إذا نظرنا بعين عقلانية لسلسلة من المستحاثات ’ يتوجب علينا أن نستنتج بأنها تمثل تطورا لشكل أو نوع من الكائنات الحية . وبما أننا نعرف اليوم مئات من سلاسل المستحاثات , بما فيها تلك التي تخص البشر , فليس من الغريب إذن أن نخلص لنتيجة مفادها أن هذه السلاسل تمثل أدلة مقنعة على تطور الأنواع , بل هي فرضية عقلانية جدا جدا .
انتهى المقطع

سيتم نشر الأدلة الستة الباقية في أقرب فرصة .
كما سيتم نشر وثائقي حول سلف الحوت بأربع أطراف بترجمة عربية .. فترقبوا .

صورة مبسطة لسلف الجوت بأربع أطراف مأخوذة من الوثائقي " la baleine a quatres pattes " يعني الحوت بأربع أطراف
[صورة مرفقة: 37846.jpg]

تعريف بالبروفيسور cyrille barrete
[صورة مرفقة: images?q=tbn:15XA2uLuE1rn-M:]
http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:15XA2uLuE1rn-M
عالم أحياء كندي برتبة بروفيسور وله عدة مؤلفات منها :
Dubé, Y., M.O. Hammill, C. Barrette (2003). "Pup development and timing of pupping in harbour seals (Phoca vitulina) in the St. Lawrence River estuary", Canadian Journal of Zoology, 81 : 188-194,

Goulet, A.M., M.O. Hammill, C. Barrette (2001). "Movements and diving of grey seal females (Halichoerus grypus) in the Gulf of St.Lawrence", Polar Biology, 24 : 432-439,

Duchesne, M., S.D. Côté, C. Barrette (2000). "Responses of woodland caribou to winter ecotourism in the Charlevoix Biosphere Reserve", Biological Conservation, 96 : 311-317,

Grenier, D., C. Barrette, M. Crête (1999). "Food access by white-tailed deer Odocoileus virginianus at winter feeding sites in Eastern Quebec", Applied Animal Behaviour Science, 63 : 323-337,

Goulet, A.M., M.O. Hammill, C. Barrette (1999). "Quality of satelite telemetry locations of gray seal Halichoerus grypus", Marine Mammal Science, 15 : 589-594,

مدونتي اللادينية

قناتي الوثائقية
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-14-2010 12:14 AM بواسطة سائل الرب.)
12-14-2010 12:09 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
yasser_x غير متصل
ŦH!NK
****

المشاركات : 393
الإنتساب : Jul 2010
مشاركات : #2
الرد على: سبعة أدلة على حقيقة التطور من كتاب مرآة الكون - الدليل الأول
شكرا للموضوع ,,

ولو عندك رابط الكتاب ايضا لكن بالانجليزيه وليس الفرنسيه ارجو توفيره , تحياتي ..

[صورة مرفقة: 2064784445_3e924222c5.jpg]
06-22-2011 09:44 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
صلاح علي غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 52
الإنتساب : Oct 2010
مشاركات : #3
الرد على: سبعة أدلة على حقيقة التطور من كتاب مرآة الكون - الدليل الأول
فين الادلة
09-01-2011 07:18 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  اسئله عن التطور (متجدد) الوطن العربي 3 1,517 01-18-2013 08:05 PM
آخر رد: الوطن العربي
  إكتشاف آلية التطور من خلية الى تعدد الخلايا طريف سردست 0 1,783 01-20-2012 11:45 AM
آخر رد: طريف سردست
  دور الجينات القافز ة في التطور طريف سردست 12 6,635 09-12-2011 01:40 PM
آخر رد: خالد
  عشر مغالطات فيما يخص نظرية التطور Kairos 12 6,576 08-28-2011 09:53 PM
آخر رد: Kairos
  مقدمة عن التطور بنى آدم 13 9,616 06-19-2011 01:12 PM
آخر رد: طريف سردست

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف