تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
هتلر : مع العرب ام ضدهم ؟ مؤامرة قيد التشكيك
#1
لقد كان في وسعي أن أقضي على كل يهود العالم ولكني
تركت بعضاً منهم لتعرفوا لماذا كنت أبيدهم.

كلمة لا بد وان سمعتها اذاننا او رائتها عيوننا على احد المواضيع التي تتعلق بجرائم اسرائيل او عن احدى سلوكيات اليهود في العالم بشكل عام .

ولابد ايضا ان نكون على معرفة بقائلها من حيث البطولات البارزة ومدى تأثيرها على العالم , ولابد ايضا ان يكون لنا موقف طيب وجميل من هذا القائد المسمى ( هتلر ) وذلك بعد ان اباد عدد كبير من اليهود في احدى معسكراته في المانيا تحت عملية سميت ( الهولوكوست ) فهو خلص العالم ولو بجزء بسيط من احدى القوميات المجرمة ليس فقط على الفلسطينيين بل على العالم اجمع .

ولكن يجب ان يكون لدينا نقد تام لهذ الموضوع ولهذا القائد ايضا , بحيث يجب علينا ان لا نتقبل اي موضوع ولو كان في موقفنا او متحيزز لنا , لابد من نقد تام لفهم موقف اما ان يكون نقمة علينا رغم جماله السطحي والبارز ولكن ليس في ابعد الحدود

واما ان يكون نعمة علينا اذا لم تكن هناك اي سياسات خفية

..........

ان الكل يعرف ان هتلر كان لديه ما يكفي من الكره لليهود ليبيدهم في مكان واحد وباكبر عدد ممكن من النساء والاطفال والشيوخ , وايضا ربما خطر في بالك ان هذا القائد تحييز الى العرب في اكثر من موقف وذلك في صور له وهو مع الشيخ امين الحسيني مفتي القدس , وايضا حين قام بنشر اوراق كان عليها لمحات عن الدين الاسلامي وسمح للمسلمين الذين كانو في الجيش ان يصلوا .

سيكون موقفه صادق الى هذه اللحظة ؟ !!!

بعد ان اجريت ابحاثا حول هذا القائد وحول النازية وجدت عكس ذلك تماما :O

>>> الموقف 2

لكن هناك مقولة لهتلر هي نظيرة المقولة السابقة
وهي : les arabes ci les quatersème raçe aprè les crapes
وبترجمتها الى العربية : العرب هم الجنس الرابع عشر بعد القمل .
لقد كان ينوي هذا القائد ان يبيد العرب ايضا بعد ان يبيد اليهود باعتقاده في سيادة جنسه الاري وبعض الشعوب الاوروبية على جميع الشعوب الاخرى وعلى وجه الخصوص اليهود والسود والعرب .

ولقد قرأت في احدى البحوث ان هناك شخصيات سياسية في القومية اليهودية طلبت من هتلر ان يبيد اليهود وذلك للفائدة على المستوى البعيد , بحيث ان العالم بطيبته سوف يساعدهم ويساندهم وينعاهم في هذه المئساه ولا تعجب وقفة العالم معهم ضدنا


ملاحظة : الموضوع نقدي وليس ثابت , ربما الموقف الاول غير ثابت او الموقف الثاني غير ثابت , لكن كلاهما قابل للنقاش للحصول على نتيجة حسمية حول هذه المسئلة المحيرة ؟؟؟

ارجو كتابة ما لديكم من مقولات وادلة حول هذا الموضوع

ان التكييف مع مجتمع مريض ليس دليلا على الصحة
الرد
#2
المقولة الأولى (عن إبقائه لبعض اليهود) أظنها منحولة... تصل في الإيميل ويدعى أن مصدرها كتاب كفاحي، لكن هتلر كتب كفاحي قبل صعوده للسلطة وقبل إبادته ليهودي واحد بل قبل أن يبلور مشروع "الحل النهائي"... لم يكن لهتلر وقت لقول مثل هذه المقولة فقد كان مشغولا بالحرب وعلى ما يبدو انتحر لدى سقوط برلين.

علاقة المفتي وابنه عبد القادر بالنازيين مبالغ بأهميتها، لا شك أنه استغل النازيون المفتي وربما وعدوهم بالاستقلال ولا نعلم إن نووا الوفاء بوعودهم لكن لم يكن للمفتي علاقة حقا بمشروعهم... اليوم الإسرائيليون يغالون في مدى قوة هذه العلاقة لدمغ مشروع التحرر الوطني الفلسطيني بالنازية (لتحقيق مكاسب سياسية).

أنا ضد كل مشروع عنصري، والنازية بالتأكيد ضدها، لا توهموا أنفسكم لو انتصرت ألمانيا النازية لاحتلت بلادنا واستعبدتنا... لا أظن أنها كانت ستبيدنا فورا لأن الإبادة مكلفة (خاصة مع ارتفاع ثمن الغاز)... ونحن في نهاية الأمر بعيدون (بعكس اليهود الذين عاشوا في عقر دار الألمان)
[صورة: 15rywpv.jpg]

السعادة والعقل، يستحيل جمعهما (مارك توين)
الرد
#3
(12-25-2010, 01:42 AM)الحوت الأبيض كتب : المقولة الأولى (عن إبقائه لبعض اليهود) أظنها منحولة... تصل في الإيميل ويدعى أن مصدرها كتاب كفاحي، لكن هتلر كتب كفاحي قبل صعوده للسلطة وقبل إبادته ليهودي واحد بل قبل أن يبلور مشروع "الحل النهائي"... لم يكن لهتلر وقت لقول مثل هذه المقولة فقد كان مشغولا بالحرب وعلى ما يبدو انتحر لدى سقوط برلين.

علاقة المفتي وابنه عبد القادر بالنازيين مبالغ بأهميتها، لا شك أنه استغل النازيون المفتي وربما وعدوهم بالاستقلال ولا نعلم إن نووا الوفاء بوعودهم لكن لم يكن للمفتي علاقة حقا بمشروعهم... اليوم الإسرائيليون يغالون في مدى قوة هذه العلاقة لدمغ مشروع التحرر الوطني الفلسطيني بالنازية (لتحقيق مكاسب سياسية).

أنا ضد كل مشروع عنصري، والنازية بالتأكيد ضدها، لا توهموا أنفسكم لو انتصرت ألمانيا النازية لاحتلت بلادنا واستعبدتنا... لا أظن أنها كانت ستبيدنا فورا لأن الإبادة مكلفة (خاصة مع ارتفاع ثمن الغاز)... ونحن في نهاية الأمر بعيدون (بعكس اليهود الذين عاشوا في عقر دار الألمان)
برائيي كلام سلييم
ان التكييف مع مجتمع مريض ليس دليلا على الصحة
الرد
#4
اييين الردوددددددددد يا جماعة ؟؟ هاد موضوع لابد وان نبحث فيه
ان التكييف مع مجتمع مريض ليس دليلا على الصحة
الرد
#5
ساتكلم عن جزئية الحاج أمين الحسيني و من وجهة نظر فلسطينية فقط و شخصية.

التحالف الفلسطيني النازي ، كان ينطلق من وجود عدو مشترك ... و هو بريطانيا و اليهود .

من حيث المبدأ لا يوجد اي شبه على الإطلاق بين أهدافنا للتحرر ، و بين الاهداف النازية ..... لكن عداء هتلر لبريطانيا و لليهود ( نفس اعدائنا ) و إن اختلفت أسبابه، خصوصا في تلك المرحلة حيث شهدت الثلاثينات الثورة الفلسطينية الكبرى و التي استخدمت فيها بريطانيا اكثر من 100 ألف جندي لقمعها كما استخدمت الطيران و المدفعية في دك المدن و القرى الفلسطينية و سقط الاف الشهداء في أكبر ثورة عرفها الشعب الفلسطيني في تاريخه .
هتلر يكره اليهود لاسباب اخرى تتعلق بتلاعب المرابين اليهود بالاقتصاد الالماني بعد الحرب العالمية الاولى و مشكلته مع بريطانيا أكبر و تاريخية.

هتلر في تلك المرحلة و بالنسبة لنا كفلسطينين مقارنة ببريطانيا هو قديس ، أنا لو كنت فلسطينيا يعيش في تلك الفترة لتطوعت للانضمام إلى الجيش النازي .......... الحاج أمين راسه كان مطلوبا للبريطانيين ، لا ننسى هذا.
للاسف لو ان رومل انتصر في معركة العلمين لكانت فلسطين هي محطته التالية ... و انا متأكد ان شعبنا كان سيستقبل الالمان بالورود.

الهولوكست لا يعنينا ، لسنا نحن من ارتكب الهولوكوست أصلا حتى نطالب بموقف منه ، كما ان أعداءنا يتاجرون بالهولوكوست على حساب حقوقنا و في نفس الوقت يلغون حقنا بالحياة على أرضنا ، و هذا الامر يصعب تكون اي موقف متعاطف معهم في هذه القضية من قبلنا.




[صورة: tamimi_family_banned_traveling_israel.jp...483346.jpg]

أيقونة الشجاعة و التحدي في فلسطين ... عهد التميمي
الرد
#6
سواء كان هتلر ضد العرب أو معهم

فالفلسطينيين معهم كل الحق الأخلاقي بالتحالف معه مهما كانت خلفية الرجل ومهما كانت جرائمه المليونية.

[صورة: 2372009-015734AM.jpg]

يعني لو المسألة مسألة أخلاقية فلماذا تحالف العرب مع الاتحاد السوفيتي وأمريكا وهؤلاء لهم سجل اجرامي مخيف.

المسألة مسألة مصالح ، شعب معرض للإبادة مستهدف من بريطانيا العظمى في ذلك الوقت والكيان الصهيوني ويريدان تصفية وجوده بأي ثمن سواء بالقتل او التهجير أو شطب الهوية القانونية الفلسطينية لإحلال الأرض بشعب مستورد من الخارج ، أعتقد أن أي أمة تمر بتحد وجودي من هذا النوع لديها الحق بالتحالف حتى مع الشيطان في مواجهة أعداء بهذا المستوى من القذارة الأخلاقية.

الآن لا يأتينا أحد ويدعي الحكمة بأثر رجعي فلا أحد كان يعرف مسبقا نتيجة الحرب العالمية الثانية ولا أحد أيضا يعرف هل كان من مصلحة العرب انتصار المانيا النازية أم هزيمتها وبالمناسبة إيطاليا توحدت للمرة الأولى بسبب الاحتلال الفرنسي أيام نابليون ، لكن الشيء المؤكد أن المشروع الصهيوني كان سيتم قبره بواسطة جيوش النازيين وحلفاؤهم المحليين في فلسطين.
الرد
#7
من الأخطاء التي وقع فيها هتلر أنه قرر احتلال مصر من الغرب الليبي بعد أن أن تمركز الجيش النازي في ليبيا

ولو قام بإنزال قواته وبناء قاعدته العسكرية في فلسطين و زحف على مصر من الشرق لوجد جيشه هناك ترحيبا شعبيا من السكان المحليين كما كان الحال في كرواتيا مثلا ولوجد استعداد لدى الفلسطينيين للتجند معه ، حيث كان سيتم تصفية الوجود البريطاني فورا بسبب أنه مكروه من الشعب الفلسطيني ولكانت معركة رومل وطريقه إلى القاهرة أقصر وأسهل.
الرد
#8
(12-26-2010, 02:52 PM)thunder75 كتب : سواء كان هتلر ضد العرب أو معهم

فالفلسطينيين معهم كل الحق الأخلاقي بالتحالف معه مهما كانت خلفية الرجل ومهما كانت جرائمه المليونية.
لا يوجد اي مبرر اخلاقي يدعو للتحالف مع شرير يبيد البشر على اساس العرق، حتى ولو كان هذا العرق هو العدو السياسي لنا، و خصوصا ان هذا الشرير لا يرى فينا اكثر من دابة، دعته الضرورة لامتطائها لسبب معين لن يلبث بعدها ان يعدمها حال انتهاء المصلحة.

إقتباس :[صورة: 2372009-015734AM.jpg]
هذه الصورة بالذات، ما زالت تسبب لنا احراجا سياسيا بأوروبا الى حد الآن، فقد استغلها العدو احسن استغلال للتشهير بنا.


إقتباس :الآن لا يأتينا أحد ويدعي الحكمة بأثر رجعي فلا أحد كان يعرف مسبقا نتيجة الحرب العالمية الثانية ولا أحد أيضا يعرف هل كان من مصلحة العرب انتصار المانيا النازية أم هزيمتها وبالمناسبة إيطاليا توحدت للمرة الأولى بسبب الاحتلال الفرنسي أيام نابليون ، لكن الشيء المؤكد أن المشروع الصهيوني كان سيتم قبره بواسطة جيوش النازيين وحلفاؤهم المحليين في فلسطين.
هناك الكثير ممن قال الحكمة في وقتها و لم يدعوها بأثر رجعي و لكنهم اتهموا بالخيانة. منهم مثلا الحبيب بورقيبة،الذي اشار بوجوب التحالف مع الحلفاء و ليس مع دول المحور، بعكس جميع الوطنيين التونسيين، و اثبت الزمن صحة اعتقاده و انكسرت النازية و انتصر الحلفاء و استقلت تونس. كما ان نوري السعيد لم يكن يرى انه يوجد مستقبل سياسي للمحور فاختار ان يبتعد عنهم، و غير هذين كثر في كل بلد، لكن التعاطف الشعبي كان مع هتلر
الرد
#9
إقتباس :لا يوجد اي مبرر اخلاقي يدعو للتحالف مع شرير يبيد البشر على اساس العرق، حتى ولو كان هذا العرق هو العدو السياسي لنا، و خصوصا ان هذا الشرير لا يرى فينا اكثر من دابة، دعته الضرورة لامتطائها لسبب معين لن يلبث بعدها ان يعدمها حال انتهاء المصلحة.

انا من رأئيي انه كان خيار التحالف مع هتلر هو خيار صحيح , ففي وقت الحرب والابادة لا تستطيع ان ترفض التحالف مع جهة لها سوابق اجرامية بحق الانسانية فهدف الحرب الاساسي هو البقاء على قد الحياة من اجل تحقيق مطلب معين , وايضا لا تستطيع ان ترفض هذا التحالف فقط بسبب ان له خلفية اجرامية ان كان هذا التحالف سوف يجلب لنا النصر وتحقيق غاية يصعب علينا ان نحققها بيد واحدة
إقتباس :هذه الصورة بالذات، ما زالت تسبب لنا احراجا سياسيا بأوروبا الى حد الآن، فقد استغلها العدو احسن استغلال للتشهير بنا.


ربما , فكما قلت ان هذه الصورة تسبب لنا احراجات سياسية في اوروبا , فالاحراجات السياسية لا تقف عند هذه الصورة فقط بل هذه الصورة هي نقطة في بحر من الاحراجات السياسية , فهناك احراج كبير لنا الا وهو اسامة بن لادن الذي صنعته ال CIA , فالعالم كله يعرف انه اشهر السيف ما اجل رفع راية الاسلام وهزم امريكا كما يزعم , ولكن انتم لم تكونوا يقظين بما يكفي من اجل معرفة مركز تمويل هذه الحركة وما هو هدفه الاساسي ( تلويث صورة الاسلام امام الغرب بالرجعية والارهاب )
ان التكييف مع مجتمع مريض ليس دليلا على الصحة
[-] 1 مستخدم إعجابات انسان موجود لمنشورك:
  • الوطن العربي
الرد
#10
(12-26-2010, 07:17 PM)observer كتب : هناك الكثير ممن قال الحكمة في وقتها و لم يدعوها بأثر رجعي و لكنهم اتهموا بالخيانة. منهم مثلا الحبيب بورقيبة،الذي اشار بوجوب التحالف مع الحلفاء و ليس مع دول المحور، بعكس جميع الوطنيين التونسيين، و اثبت الزمن صحة اعتقاده و انكسرت النازية و انتصر الحلفاء و استقلت تونس. كما ان نوري السعيد لم يكن يرى انه يوجد مستقبل سياسي للمحور فاختار ان يبتعد عنهم، و غير هذين كثر في كل بلد، لكن التعاطف الشعبي كان مع هتلر

عزيزي أوبزرفر ..

ماذا لو حدث العكس و تقاسم هتلر و ستالين غنائم أوروبا .. هل كنا لنقول الصواب كان بالتحالف مع النازيين و ستالين .؟

ليس العرب وحدهم بل الكثير من شعوب و مستضعفي العالم تحالفوا بل استعانوا بدول المحور لتخليصهم من صلف الحلفاء و العكس صحيح .

برأيي موقف شجاع و نبيل و كان من أجل مصلحة شعوبهم ..لكن تمجيد هتلر و الترحم على نازيته اليوم حماقة كبيرة .

[صورة: 350px-St._Basil2.jpg]
[-] 1 مستخدم إعجابات أندروبوف لمنشورك:
  • الوطن العربي
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  قراءة بخطاب بشار الأسد: فتنة ـ مؤامرة و إصلاحات مصطفى علي الخوري 1 2,157 04-16-2011, 07:42 AM
آخر رد: أبو إبراهيم
  هل يشعر الفلسطينيون بشئ من التعاطف مع هتلر باعتباره قاهر اليهود ظلمتهم؟؟ فلسطيني كنعاني 8 3,181 12-30-2009, 01:34 AM
آخر رد: أبو خليل
  العرب و الهجمة الشرسة المدلسة ضدهم محمد يوسف 8 1,536 07-07-2008, 09:07 AM
آخر رد: فلسطيني كنعاني
  هل هناك مؤامرة يهوديةعلي العالم؟ طنطاوي 33 5,725 04-01-2008, 04:37 PM
آخر رد: طنطاوي
  ما هو الكتاب الذي قرأه هتلر قبل أن يبتدع الفكر النازي skipy 7 2,853 10-26-2007, 03:28 AM
آخر رد: فلسطيني كنعاني

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم