إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 2 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
المانوية البابلية , اساس التصوف العراقي ( ماني عراقي وليس فارسي )
الكاتب الموضوع
الفكر الحر غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,978
الإنتساب : Oct 2009
مشاركات : #1
Brick المانوية البابلية , اساس التصوف العراقي ( ماني عراقي وليس فارسي )
[صورة مرفقة: 1639521803.jpg]
تم تشويه تاريخ المنطقة العربية وخصوصاً الفترة التي سبقت الفتح العربي الاسلامي المعروفة باسم الحقبة (الارامية السريانية) والتي وحدت ثقافياً ولغوياً العراق والشام (الهلال الخصيب) من خلال الفكرة الخاطئة التي تعتبر كل تراثها اجنبياً، فهو فارسي بالنسبة الى العراق، واغريقي روماني فيما يخص بلاد الشام ومصر تبعاً لخضوع المنطقة للسيطرة.

تعتبر الديانة (المانوية) واحدة من ابرز الامثلة على التغريب والتشويه، باعتبارها ديناً آرياً فارسياً رغم ان جميع الشواهد تدحض هذا الرأي، وتبين بصورة قاطعة ان هذا الدين عراقي الموطن، مؤسسة رجل بابلي، كانت لغته السريانية، والتراث الذي نهل منه هو تراث سامي (البابلي العرفاني والمسيحي).

بعد سقوط بابل في عام 539 ق.م بسط الفرس الاخمينيون نفوذهم على بلاد الرافدين حتى القرن السابع الميلادي، وقد تمكن الاغريق والرومان من انتزاع العراق من يد الفرس مرات عديدة، وكان العراق مسرحاً لتلك الحروب، ومع ذلك حافظ سكان العراق على هويتهم الثقافية والدينية، بحيث فضلت اللغة الفارسية (البهلوية) استعمال الابجدية السريانية على الكتابة المسمارية التي اقتبسوها من بلاد الرافدين، كما حافظ العراقيون على ديانتهم السامية البابلية الموروثة المعتمدة على اصلين للكون، الخير والشر، هذه الثنائية التي اثرت في الايرانيين وديانتهم الزرادشتية وليس العكس.

ومع انبثاق المسيحية في الشام في القرن الاول الميلادي، بدات بالتدرج تتسرب الى العراق من الشمال الى الجنوب، وكانت مصحوبة بتيارات عرفانية غنوصية وهرمزية صوفية قادمة من الشام ومصر مع بعض التاثيرات الاغريقية وبدأت تتشكل طوائف مسيحية عدة في شمال ووسط العراق، فضلاً عن الصابئة الذين مزجوا المسيحية بالعرفانية مع اصول الدين البابلي.

تتفق جميع المصادر التاريخية على ان (ماني) ولد سنة 216 في احدى قرى بابل وكان بابلي الدين (وثني) من اب أسمه فاتك وام اسمها مريم، وفي سن الرابعة رحل ابوه الى احدى قرى ميسان، وهناك نشأ ماني على الدين الصابئي، وفي شبابه بدأ يتنقل في انحاء بلاد الرافدين، واستقر في بابل واعلن نبؤته.

ان جميع الشواهد التأريخية تؤيد عراقية ماني، منها اسمه واسم والده، وضعف الصلة بين المانوية والدين الفارسي الرسمي الزاردشتية، بينما لا يمكن تجاهل اثر (بن ديصان) القديس السرياني المسيحي الثنوي، بالاضافة الى ان ماني دون كتبه بالسريانية ومنها ترجمت الى اللغات الاخرى، وماني يؤكد عراقيته بقوله (ان الحكمة والمناقب لم يزل ياتي بها رسل الله بين زمن واخر، فكان مجيئها في زمن على يد الرسول بوذا الى بلاد الهند، وفي زمن على يد زرادشت الى ارض فارس، وفي زمن على يد عيسى في ارض المغرب (الشام)، ثم نزل هذا الوحي وجاءت النبوة في هذا الزمن الاخير على يدي انا ماني رسول اله الحق الى ارض بابل)، ثم اصرار ماني على بابل بانها مقر الكنيسة الام ومركزالديانة المانوية.

ماني والمانوية:

ولد ماني في 14 نيسان عام 216م، قرب المدائن، وهي مركز ولاية بابل، والعاصمة الثانية للفرس انذاك، رحل به والده الى ميسان وهو في الرابعة من عمره، وهناك اعتنق الدين الصابئي، وكان هذا الدين سائداً في جنوب العراق قبل هيمنة المسيحية.

تلقى ماني رسالة النبوة في 23 نيسان 240م بواسطة الملاك (توام- توما) على انه (الروح القدس) الذي بشر به النبي عيسى، طرد من الصابئية نتيجة ذلك، فرحل مع ابيه واثنين من اصحابه الى بابل، ومنها قام برحلاته الى بلاد فارس والهند، حيث عاين ودرس الزرادشتية والبوذية، بعد عامين رجع الى ميسان بحراً عبر الخليج شاءت الظروف ان يخوض ماني تجربة مكنته من فرض تاثيره على حاكم ولاية ميسان الفارسي (مهرشام) شقيق الامبراطور (شاهبور)، حيث توسط له لينشر دينه دون مضايقة.

بدأ ماني بتأسيس كنيسة في بابل، اسماها (كنيسة النور)، ثم انتشرت في انحاء بلاد الرافدين، واخذ يبعث تلامذته (الحواريون) الاثني عشر الى جميع بقاع الامبراطوريتين الفارسية والرومانية لنشر الدعوة المانوية، ومن المعروف ان ماني كان طبيباً ورساماً وكاتباً ومترجماً، وهو الوحيد الذي كتب بنفسه انجيله وباقي كتبه المعروفة التي تزيد على سبعة، وفيها (ندائي يتجه نحو الغرب، وكذلك نحو الشرق، وهو يسمع بجميع اللغات، وفي جميع المدن، كنيستي تفوق الكنائس السابقة، لان تلك الكنائس قد اختيرت لبلدان ومدن محددة، بينما كنيستي اتت لجميع البلدان، وانجيلي يبتغي جميع الاوطان).

في تاريخ غير محدد ويقع ما بين (274-277)تم صلب ماني على احد ابواب مدينة بيت العابات (جند يسابور) في الاحواز بقرار من الامبراطور الفارسي (برهام الاول)، لقد عذب ماني وقطعت اطرافه وصلب ثم احرقت جثته ونثر رماده، لأنه اصبح خطرأً على النفوذ الفارسي، وخصوصاً تحول بابل الى مركز دين عالمي واحتمال ان تستعيد امجادها السابقة.

يمكن اعتبار المانوية اساس التصوف، فهو دين (غنوصي- عرفاني) متطرف في الزهد والتنسك واحتقار ماديات الحياة، والفكرة الاساسية لهذا الدين ثنويه، وهي ان الله هو الخير والنور والشيطان هو الخطيئة والظلام ولابد من احتقار الحياة ونبذ الجسد وتفضيل الموت من اجل تخليص الروح والنور من سجن الجسد والظلام، واعتبر ماني ان روح الانسان المنيرة تتعذب على الجسد، صليب الظلام، مثلما تعذب (عيشو زاهي) عيسى الزاهي على صليبه.

والخطيئة ترتكب بثلاث وسائل القلب (النية) والفم (الكلمة) واليد (الفعل) لهذا فان وصايا ماني كانت (لاترتكب خطيئة، لاتنجب، لا تملك، لا تحصد، لاتأكل لحماً، ولاتشرب خمراً) طبعاً ان هذه لا يستوجب تطبيقها من قبل جميع المانوية، انما تقتصر على النخبة الدينية التي تنقسم الى اربعة اقسام هي: 12 الحواريون، 72 شماسون، 360 عقلاء، واخيراً الصديقون غير محدودي العدد، اما باقي المجتمع (السماعون) فهم يلتزمون فقط بالصلاة اربع مرات يومياً، والسجود 12 مرة في كل صلاة، والصوم شهر كامل في نيسان، وهو الشهر الذي صلب فيه ماني ومنه صعد الى السماء، ودفع العشر والزكاة وتقديم الطعام للصديقين.

تعتمد المانوية على كتب (ماني) المليئة بالشروحات والحكايات والاساطير المعقدة والمفصلة، فقصة الخليقة تشبه الى حد بعيد الاسطورة السومرية البابلية (حينوما عاليش- حينما في الاعالي) لكن اسماء الالهة السامية القديمة تستبدل بها اسماء سريانية ومسيحية محدثة، مذهب التثليث المسيحي (الاب والابن والروح القدس) تستبدل عند ماني بالعظيم الاول وام الحياة، والتثليث موجود في كافة الديانات البابلية السومرية، ففي قصة الخليقة البابلية هناك ابو-الاب، وممو-الابن، وتعامة-الام. اما فكرة التناسخ فهي مقتنية من البوذية مع تحوير ملائم لما يذهب اليه، فالانسان التقي تذهب روحه الى حدائق النور وجنان الله، اما الخاطئ فتنتقل الى انسان اخر ليعيش مرة اخرى حتى يصبح نقياً فيتوقف التناسخ وتذهب روحه الى جنة الخلود.

المانوية والاسلام:.

كانت القبائل العربية النازحة من الجزيرة تندمج طبيعياً مع اهل بلاد الرافدين وتتبنى دياناتهم السائدة انذاك، وهي اليهودية والمسيحية والصبائية والمانوية، يذكر ابن قتيبة الدينوري عن وجود المانوية في مكة قبل الاسلام، في حين ان عمر بن عدي ملك الحيرة العربي كان من انصار المانوية وحماتها المعروفين، وقد عرف اتباع ماني بالزنادقة، وقد اقتبسها العرب من الفرس، وتعنى المنحرفون عن الدين، وهناك من يعتقد انها مشتقة من كلمة (صديق) السريانية التي تعني رجل الدين المانوي.

يبدو ان الفتح العربي لم يضعف المانوية بقدر ما منحها بعض الزخم بسبب كثرة اتباعها في العراق، وبعد هجرة عدد كبير منهم من الشام ومصر بعد حكم الاعدام الذي اصدره الرومان بحقهم، ثم ان الاسلام في اول الامر لم يكن موقفه واضحاً منها، وقد اعتبرها في البدء من اديان اهل الكتاب.

وفي العصر الاموي تمتع اتباع المانوية ببعض الحرية، وتذكر المصادر على ان (امام الكنيسة المانوية) في افريقيا هو ابا هلال الديهوري، ومما ساعد على نشاطهم استخدام الكثير من اتباع هذا الدين كتاباً في الدواوين بدل المجوس الفرس بعد قرار تعريبها وكانت بالفارسية، لانهم عراقيون يتقنون العربية القريبة من لغتهم السريانية.

ويعتبر الخليفة العباسي المهدي اول من اعلن الحرب ضد المانوية وجميع التيارات المعارضة باسم مكافحة الزندقة، بل توسعت تهمة الزندقة حتى وصلت على يد الغزالي الى كل محاولة اجتهادية تخالف مذهب الدولة وتنحرف عنه بالتغير، وبسبب هذا الاضطهاد اضطر الكثير من المانويين الى الهروب من العراق.

ويمكن للدارس ملاحظة اثر المانوية في التصوف العرفاني العراقي الموجود لدى مختلف الاديان والمذاهب.

مجلة شعوب
http://www.shaaubmagazine.com/view.598/

[صورة مرفقة: red-angel-starry-sky.gif]
01-08-2011 10:23 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الجواهري غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 332
الإنتساب : Nov 2010
مشاركات : #2
الرد على: المانوية البابلية , اساس التصوف العراقي ( ماني عراقي وليس فارسي )
الغريب بالأمر ان العقيدة المانوية اعتبرت الديانة المسيحية والبوذية ديانات سماوية
ولكن الاسلام اسقطها من الديانت السماوية
وهذا الاسقاط لم يفعله مع اليهودية والمسيحية والصابئية

جرّبيني منْ قبلِ انْ تزدَريني
وإذا ما ذممتِني فاهجرِيِني
أنا لي في الحياةِ طبعٌ رقيقٌ
يتنافى ولونَ وجهي الحزين
أنا ضدُّ الجمهور في العيشِ
والتفكيرِ طُرّاً . وضدُّه في الدِّين
التقاليدُ والمداجاةُ في الناسِ
عدوٌّ لكلِّ حُرٍّ فطين
فستُغرينَ بالمحاسنِ رُضواناً
فيُلقيكِ بين حُورٍ وعِين
وأنا في جهنَّمٍ معَ أشياخٍ
غواةٍ بِغيَّهمْ غمروني
عن يساري أعمى المعرَّةِ و " الشيخُ "
الزهاويُّ مقعداً عن يميني
إسمحي لي بقُبلةٍ تملِكيني
ودعي لي الخَيارَ في التعيين
وإذا ما سُئلتِ عني فقولي
ليسَ بِدعاً إغاثةُ المسكين
01-15-2011 02:07 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الفكر الحر غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,978
الإنتساب : Oct 2009
مشاركات : #3
RE: الرد على: المانوية البابلية , اساس التصوف العراقي ( ماني عراقي وليس فارسي )
(01-15-2011 02:07 PM)الجواهري كتب :  الغريب بالأمر ان العقيدة المانوية اعتبرت الديانة المسيحية والبوذية ديانات سماوية
ولكن الاسلام اسقطها من الديانت السماوية
وهذا الاسقاط لم يفعله مع اليهودية والمسيحية والصابئية
فهذا يدعم فرضية ان الاسلام حاول طمس المانوية !
لانها تسبب له مشاكل اكثر من الديانات الاخرى !
شكراً ...,

[صورة مرفقة: red-angel-starry-sky.gif]
12-04-2011 08:52 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الفكر الحر غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,978
الإنتساب : Oct 2009
مشاركات : #4
الرد على: المانوية البابلية , اساس التصوف العراقي ( ماني عراقي وليس فارسي )
المرحلة الآرامية ـ المسيحية : بعد سقوط بابل عام ( 539 ق.م ) انتهت آخر الدول العراقية الوطنية واصبح النهرين ساحة صراع القوى العضمى : الايرانيون والاغريق والرومان ، حتى تمكن اخيرا الفرس الساسانيون من فرض سيطرتهم ابتداءا من القرن الثالث حتى القرن السابع ، حيث الفتح العربي الاسلامي . طيلة اكثر من ( 11 ) قرن ظل العراق محكوما من دول تختلف عنه دينيا ولغويا ، ورغم محاولات الايرانيون خلال قرون السيطرة من فرض لغتهم الفارسية وديانتهم الزرادشتية الا ان العراقيين ظلوا على ديانتهم البابلية ولغتهم الآرامية . منذ قبل الميلاد تمكنت اللغة الآرامية ان تصبحت لغة العراقيين السائدة وكذلك لغة سوريا ، والآرامية هذه بالحقيقة هي لغة سامية تكونت من التقاء اللغتين الاكدية العراقية والكنعانية السورية ( سوريا التاريخية تعني حاليا لبنان وفلسطين والاردن وسوريا ) .
بعد القرن الاول الميلادي بدأت المسيحية السورية الفلسطينية تنتشر في شمال النهرين وباقي العراق حتى اصبحت في القرن الثالث الميلادي ديانة الاغلبية الساحقة من السكان ، وانتشرت الكنائس والاديرة النسطورية من نينوى حتى الاحواز والبحرين وقطرايا ( امارة قطر الحالية ) . تميزت المسيحية العراقية منذ البداية بأنشقاقها عن الكنيسة البيزنطية وتبني مذهب ( نسطور ) الذي اصبح مذهب الكنيسة العراقية التي سميت رسيما بـ ( كنيسة بابل ) ، ولكن المؤرخون يسمونها ايضا بـ (كنيسة فارس) بأعتبار العراق كان خاضعا لفارس . مع هذه الاغلبية المسيحية النسطورية التي تضاهي حوالي 90 % من السكان ، مع اقليات من المذهب اليعقوبي السوري واليهود والصابئة ، بالاضافة الى الاتباع الديانة المانوية نسبة الى ( النبي ماني البابلي) الذي ظهر في القرن الثالث في جنوب العراق والف ستة كتب دينية بلغته السريانية العراقية. وقد مثل هذا الدين العقلية العراقية التي تميل الى التنوع ومزج الافكار المختلفة في قالب خصوصي اصيل . حيث مزجت ( المانوية ) بين الديانة البابلية والصابئية والمسيحية والروحانية الغنوصية السورية والمصرية مع مقتبسات مجوسية وبوذية وهندوسية . وتمكن هذا الدين ان يصبح عالميا منتشرا من حدود الصين حتى بلاد الغال (فرنسا ) . وقد تم اعدام ( النبي ماني ) من قبل الدولة الفارسية خوفا من اعادة امجاد بابل التي انتسب اليها هذه النبي البابلي . ولا زال اثر هذا الدين في التعبير الفرنسي والاوربي السائد ( manikaism) بمعنى الذي يميل الى تبني المواقف الحادة ( اسود او بيض ، خير او شر ) ، وربما هذه هي احدى الخصوصيات العراقية الدائمة !

المرحلة العربية ـ الاسلامية : في اواسط القرن السابع خرجت الجيوش العربية الاسلامية من الجزيرة العربية واسقطت الامبراطورية الفارسية التي كانت تهيمن على العراق وايران واجزاء من افغانستان وآسيا التركستانية الوسطى . وتم كذلك طرد الدولة البيزنطية من سوريا ومصر ثم بلغت الجيوش الاسلامية شمال افريقيا وعبرت حتى اسبانيا . بالنسبة للعراق عندما دخلت الجيوش الاسلامية وجدت امامها حوالي سبعة ملاييين من السكان العراقيين باغلبيتهم الساحقة من المسيحيين مع اقليات من الصابئة واليهود والمانوية ، بالاضافة الى بعض المجوس من الاداريين والعسكريين الأيرانيين . وكانت لغة هؤلاء جميعهم هي اللغة السريانية العراقية ، التي سبق وإن سادت في الامبراطورية الفارسية واصبحت لغة الثقافة الاولى جاعلة من اللغة الفارسية البهلوية محصورة في البلاط ورجال الدين المجوس . لقد دخل الاسلام العراق على انه منقذ للناس من السيطرة الايرانية والاضطهاد الذين مارسه رجال الدين المجوس ضد الكنيسة العراقية والذي راح ضحيته مئات الآلاف من المسيحيين العراقيين.

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=12074

[صورة مرفقة: red-angel-starry-sky.gif]
12-04-2011 11:22 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
الفكر الحر غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,978
الإنتساب : Oct 2009
مشاركات : #5
الرد على: المانوية البابلية , اساس التصوف العراقي ( ماني عراقي وليس فارسي )

[صورة مرفقة: red-angel-starry-sky.gif]
05-25-2012 01:01 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  عقيدة الثأر السياسي في العراقي - من الحركة المختارية الى الحركة الصدرية طيف 0 1,094 07-10-2007 04:16 AM
آخر رد: طيف

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف