إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
Asma al-Assad: A Rose in the Desert
الكاتب الموضوع
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #1
Asma al-Assad: A Rose in the Desert
Asma al-Assad: A Rose in the Desert
طباعة أرسل لصديق
Joan Juliet Buck - vogue-daily
26/ 02/ 2011

Asma al-Assad is glamorous, young, and very chic—the freshest and most magnetic of first ladies. Her style is not the couture-and-bling dazzle of Middle Eastern power but a deliberate lack of adornment. She’s a rare combination: a thin, long-limbed beauty with a trained analytic mind who dresses with cunning understatement. Paris Match calls her “the element of light in a country full of shadow zones.” She is the first lady of Syria.

Syria is known as the safest country in the Middle East, possibly because, as the State Department’s Web site says, “the Syrian government conducts intense physical and electronic surveillance of both Syrian citizens and foreign visitors.” It’s a secular country where women earn as much as men and the Muslim veil is forbidden in universities, a place without bombings, unrest, or kidnappings, but its shadow zones are deep and dark. Asma’s husband, Bashar al-Assad, was elected president in 2000, after the death of his father, Hafez al-Assad, with a startling 97 percent of the vote. In Syria, power is hereditary. The country’s alliances are murky. How close are they to Iran, Hamas, and Hezbollah? There are souvenir Hezbollah ashtrays in the souk, and you can spot the Hamas leadership racing through the bar of the Four Seasons. Its number-one enmity is clear: Israel. But that might not always be the case. The United States has just posted its first ambassador there since 2005, Robert Ford.

Iraq is next door, Iran not far away. Lebanon’s capital, Beirut, is 90 minutes by car from Damascus. Jordan is south, and next to it the region that Syrian maps label Palestine. There are nearly one million refugees from Iraq in Syria, and another half-million displaced Palestinians.

“It’s a tough neighborhood,” admits Asma al-Assad.

It’s also a neighborhood intoxicatingly close to the dawn of civilization, where agriculture began some 10,000 years ago, where the wheel, writing, and musical notation were invented. Out in the desert are the magical remains of Palmyra, Apamea, and Ebla. In the National Museum you see small 4,000-year-old panels inlaid with mother-of-pearl that is echoed in the new mother-of-pearl furniture for sale in the souk. Christian Louboutin comes to buy the damask silk brocade they’ve been making here since the Middle Ages for his shoes and bags, and has incidentally purchased a small palace in Aleppo, which, like Damascus, has been inhabited for more than 5,000 years.

The first lady works out of a small white building in a hilly, modern residential neighborhood called Muhajireen, where houses and apartments are crammed together and neighbors peer and wave from balconies. The first impression of Asma al-Assad is movement—a determined swath cut through space with a flash of red soles. Dark-brown eyes, wavy chin-length brown hair, long neck, an energetic grace. No watch, no jewelry apart from Chanel agates around her neck, not even a wedding ring, but fingernails lacquered a dark blue-green. She’s breezy, conspiratorial, and fun. Her accent is English but not plummy. Despite what must be a killer IQ, she sometimes uses urban shorthand: “I was, like. . . .”

Asma Akhras was born in London in 1975, the eldest child and only daughter of a Syrian Harley Street cardiologist and his diplomat wife, both Sunni Muslims. They spoke Arabic at home. She grew up in Ealing, went to Queen’s College, and spent holidays with family in Syria. “I’ve dealt with the sense that people don’t expect Syria to be normal. I’d show my London friends my holiday snaps and they’d be—‘Where did you say you went?’ ”

She studied computer science at university, then went into banking. “It wasn’t a typical path for women,” she says, “but I had it all mapped out.” By the spring of 2000, she was closing a big biotech deal at JP Morgan in London and about to take up an MBA at Harvard. She started dating a family friend: the second son of president Hafez al-Assad, Bashar, who’d cut short his ophthalmology studies in London in 1994 and returned to Syria after his older brother, Basil, heir apparent to power, died in a car crash. They had known each other forever, but a ten-year age difference meant that nothing registered—until it did.

“I was always very serious at work, and suddenly I started to take weekends, or disappear, and people just couldn’t figure it out,” explains the first lady. “What do you say—‘I’m dating the son of a president’? You just don’t say that. Then he became president, so I tried to keep it low-key. Suddenly I was turning up in Syria every month, saying, ‘Granny, I miss you so much!’ I quit in October because by then we knew that we were going to get married at some stage. I couldn’t say why I was leaving. My boss thought I was having a nervous breakdown because nobody quits two months before bonus after closing a really big deal. He wouldn’t accept my resignation. I was, like, ‘Please, really, I just want to get out, I’ve had enough,’ and he was ‘Don’t worry, take time off, it happens to the best of us.’ ” She left without her bonus in November and married Bashar al-Assad in December.

“What I’ve been able to take away from banking was the transferable skills—the analytical thinking, understanding the business side of running a company—to run an NGO or to try and oversee a project.” She runs her office like a business, chairs meeting after meeting, starts work many days at six, never breaks for lunch, and runs home to her children at four. “It’s my time with them, and I get them fresh, unedited—I love that. I really do.” Her staff are used to eating when they can. “I have a rechargeable battery,” she says.

The 35-year-old first lady’s central mission is to change the mind-set of six million Syrians under eighteen, encourage them to engage in what she calls “active citizenship.” “It’s about everyone taking shared responsibility in moving this country forward, about empowerment in a civil society. We all have a stake in this country; it will be what we make it.”
In 2005 she founded Massar, built around a series of discovery centers where children and young adults from five to 21 engage in creative, informal approaches to civic responsibility. Massar’s mobile Green Team has touched 200,000 kids across Syria since 2005. The organization is privately funded through donations. The Syria Trust for Development, formed in 2007, oversees Massar as well as her first NGO, the rural micro-credit association FIRDOS, and SHABAB, which exists to give young people business skills they need for the future.

And then there’s her cultural mission: “People tend to see Syria as artifacts and history,” she says. “For us it’s about the accumulation of cultures, traditions, values, customs. It’s the difference between hardware and software: the artifacts are the hardware, but the software makes all the difference—the customs and the spirit of openness. We have to make sure that we don’t lose that. . . . ” Here she gives an apologetic grin. “You have to excuse me, but I’m a banker—that brand essence.”

That brand essence includes the distant past. There are 500,000 important ancient works of art hidden in storage; Asma al-Assad has brought in the Louvre to create a network of museums and cultural attractions across Syria, and asked Italian experts to help create a database of the 5,000 archaeological sites in the desert. “Culture,” she says, “is like a financial asset. We have an abundance of it, thousands of years of history, but we can’t afford to be complacent.”

In December, Asma al-Assad was in Paris to discuss her alliance with the Louvre. She dazzled a tough French audience at the International Diplomatic Institute, speaking without notes. “I’m not trying to disguise culture as anything more than it is,” she said, “and if I sound like I’m talking politics, it’s because we live in a politicized region, a politicized time, and we are affected by that.”

The French ambassador to Syria, Eric Chevallier, was there: “She managed to get people to consider the possibilities of a country that’s modernizing itself, that stands for a tolerant secularism in a powder-keg region, with extremists and radicals pushing in from all sides—and the driving force for that rests largely on the shoulders of one couple. I hope they’ll make the right choices for their country and the region. ”

Damascus evokes a dusty version of a Mediterranean hill town in an Eastern-bloc country. The courtyard of the Umayyad Mosque at night looks exactly like St. Mark’s square in Venice. When I first arrive, I’m met on the tarmac by a minder, who gives me a bouquet of white roses and lends me a Syrian cell phone; the head minder, a high-profile American PR, joins us the next day. The first lady’s office has provided drivers, so I shop and see sights in a bubble of comfort and hospitality. On the rare occasions I am out alone, a random series of men in leather jackets seems to be keeping close tabs on what I am doing and where I am headed.

“I like things I can touch. I like to get out and meet people and do things,” the first lady says as we set off for a meeting in a museum and a visit to an orphanage. “As a banker, you have to be so focused on the job at hand that you lose the experience of the world around you. My husband gave me back something I had lost.”

She slips behind the wheel of a plain SUV, a walkie-talkie and her cell thrown between the front seats and a Syrian-silk Louboutin tote on top. She does what the locals do—swerves to avoid crazy men who run across busy freeways, misses her turn, checks your seat belt, points out sights, and then can’t find a parking space. When a traffic cop pulls her over at a roundabout, she lowers the tinted window and dips her head with a playful smile. The cop’s eyes go from slits to saucers.

Her younger brother Feras, a surgeon who moved to Syria to start a private health-care group, says, “Her intelligence is both intellectual and emotional, and she’s a master at harmonizing when, and how much, to use of each one.”



Photographed by James Nachtwey

In the Saint Paul orphanage, maintained by the Melkite–Greek Catholic patriarchate and run by the Basilian sisters of Aleppo, Asma sits at a long table with the children. Two little boys in new glasses and thick sweaters are called Yussuf. She asks them what kind of music they like. “Sad music,” says one. In the room where she’s had some twelve computers installed, the first lady tells a nun, “I hope you’re letting the younger children in here go crazy on the computers.” The nun winces: “The children are afraid to learn in case they don’t have access to computers when they leave here,” she says.
In the courtyard by the wall down which Saint Paul escaped in a basket 2,000 years ago, an old tree bears gigantic yellow fruit I have never seen before. Citrons. Cédrats in French.

Back in the car, I ask what religion the orphans are. “It’s not relevant,” says Asma al-Assad. “Let me try to explain it to you. That church is a part of my heritage because it’s a Syrian church. The Umayyad Mosque is the third-most-important holy Muslim site, but within the mosque is the tomb of Saint John the Baptist. We all kneel in the mosque in front of the tomb of Saint John the Baptist. That’s how religions live together in Syria—a way that I have never seen anywhere else in the world. We live side by side, and have historically. All the religions and cultures that have passed through these lands—the Armenians, Islam, Christianity, the Umayyads, the Ottomans—make up who I am.”

“Does that include the Jews?” I ask.

“And the Jews,” she answers. “There is a very big Jewish quarter in old Damascus.”

The Jewish quarter of Damascus spans a few abandoned blocks in the old city that emptied out in 1992, when most of the Syrian Jews left. Their houses are sealed up and have not been touched, because, as people like to tell you, Syrians don’t touch the property of others. The broken glass and sagging upper floors tell a story you don’t understand—are the owners coming back to claim them one day?

The presidential family lives surrounded by neighbors in a modern apartment in Malki. On Friday, the Muslim day of rest, Asma al-Assad opens the door herself in jeans and old suede stiletto boots, hair in a ponytail, the word happiness spelled out across the back of her T-shirt. At the bottom of the stairs stands the off-duty president in jeans—tall, long-necked, blue-eyed. A precise man who takes photographs and talks lovingly about his first computer, he says he was attracted to studying eye surgery “because it’s very precise, it’s almost never an emergency, and there is very little blood.”

The old al-Assad family apartment was remade into a child-friendly triple-decker playroom loft surrounded by immense windows on three sides. With neither shades nor curtains, it’s a fishbowl. Asma al-Assad likes to say, “You’re safe because you are surrounded by people who will keep you safe.” Neighbors peer in, drop by, visit, comment on the furniture. The president doesn’t mind: “This curiosity is good: They come to see you, they learn more about you. You don’t isolate yourself.”

There’s a decorated Christmas tree. Seven-year-old Zein watches Tim Burton’s Alice in Wonderland on the president’s iMac; her brother Karim, six, builds a shark out of Legos; and nine-year-old Hafez tries out his new electric violin. All three go to a Montessori school.

Asma al-Assad empties a box of fondue mix into a saucepan for lunch. The household is run on wildly democratic principles. “We all vote on what we want, and where,” she says. The chandelier over the dining table is made of cut-up comic books. “They outvoted us three to two on that.”

A grid is drawn on a blackboard, with ticks for each member of the family. “We were having trouble with politeness, so we made a chart: ticks for when they spoke as they should, and a cross if they didn’t.” There’s a cross next to Asma’s name. “I shouted,” she confesses. “I can’t talk about empowering young people, encouraging them to be creative and take responsibility, if I’m not like that with my own children.”

“The first challenge for us was, Who’s going to define our lives, us or the position?” says the president. “We wanted to live our identity honestly.”

They announced their marriage in January 2001, after the ceremony, which they kept private. There was deliberately no photograph of Asma. “The British media picked that up as: Now she’s moved into the presidential palace, never to be seen again!” says Asma, laughing.

They had a reason: “She spent three months incognito,” says the president. “Before I had any official engagement,” says the first lady, “I went to 300 villages, every governorate, hospitals, farms, schools, factories, you name it—I saw everything to find out where I could be effective. A lot of the time I was somebody’s ‘assistant’ carrying the bag, doing this and that, taking notes. Nobody asked me if I was the first lady; they had no idea.”

“That way,” adds the president, “she started her NGO before she was ever seen in public as my wife. Then she started to teach people that an NGO is not a charity.”

Neither of them believes in charity for the sake of charity. “We have the Iraqi refugees,” says the president. “Everybody is talking about it as a political problem or as welfare, charity. I say it’s neither—it’s about cultural philosophy. We have to help them. That’s why the first thing I did is to allow the Iraqis to go into schools. If they don’t have an education, they will go back as a bomb, in every way: terrorism, extremism, drug dealers, crime. If I have a secular and balanced neighbor, I will be safe.”

When Angelina Jolie came with Brad Pitt for the United Nations in 2009, she was impressed by the first lady’s efforts to encourage empowerment among Iraqi and Palestinian refugees but alarmed by the Assads’ idea of safety.

“My husband was driving us all to lunch,” says Asma al-Assad, “and out of the corner of my eye I could see Brad Pitt was fidgeting. I turned around and asked, ‘Is anything wrong?’ ”

“Where’s your security?” asked Pitt.

“So I started teasing him—‘See that old woman on the street? That’s one of them! And that old guy crossing the road?

That’s the other one!’ ” They both laugh.

The president joins in the punch line: “Brad Pitt wanted to send his security guards here to come and get some training!”

After lunch, Asma al-Assad drives to the airport, where a Falcon 900 is waiting to take her to Massar in Latakia, on the coast. When she lands, she jumps behind the wheel of another SUV waiting on the tarmac. This is the kind of surprise visit she specializes in, but she has no idea how many kids will turn up at the community center on a rainy Friday.

As it turns out, it’s full. Since the first musical notation was discovered nearby, at Ugarit, the immaculate Massar center in Latakia is built around music. Local kids are jamming in a sound booth; a group of refugee Palestinian girls is playing instruments. Others play chess on wall-mounted computers. These kids have started online blood banks, run marathons to raise money for dialysis machines, and are working on ways to rid Latakia of plastic bags. Apart from a few girls in scarves, you can’t tell Muslims from Christians.

Asma al-Assad stands to watch a laborious debate about how—and whether—to standardize the Arabic spelling of the word Syria. Then she throws out a curve ball. “I’ve been advised that we have to close down this center so as to open another one somewhere else,” she says. Kids’ mouths drop open. Some repress tears. Others are furious. One boy chooses altruism: “That’s OK. We know how to do it now; we’ll help them.”

Then the first lady announces, “That wasn’t true. I just wanted to see how much you care about Massar.”

As the pilot expertly avoids sheet lightning above the snow-flecked desert on the way back, she explains, “There was a little bit of formality in what they were saying to me; it wasn’t real. Tricks like this help—they became alive, they became passionate. We need to get past formalities if we are going to get anything done.”

Two nights later it’s the annual Christmas concert by the children of Al-Farah Choir, run by the Syrian Catholic Father Elias Zahlawi. Just before it begins, Bashar and Asma al-Assad slip down the aisle and take the two empty seats in the front row. People clap, and some call out his nickname:

“Docteur! Docteur!”

Two hundred children dressed variously as elves, reindeers, or candy canes share the stage with members of the national orchestra, who are done up as elves. The show becomes a full-on songfest, with the elves and reindeer and candy canes giving their all to “Hallelujah” and “Joy to the World.” The carols slide into a more serpentine rhythm, an Arabic rap group takes over, and then it’s back to Broadway mode. The president whispers, “All of these styles belong to our culture. This is how you fight extremism—through art.”

Brass bells are handed out. Now we’re all singing “Jingle Bell Rock,” 1,331 audience members shaking their bells, singing, crying, and laughing.

“This is the diversity you want to see in the Middle East,” says the president, ringing his bell. “This is how you can have peace!”

http://www.nadyelfikr.com
02-26-2011 12:45 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #2
الرد على: Asma al-Assad: A Rose in the Desert
ترجمة لقاء مطول مع الرئيس الأسد وعقيلته مع مجلة فوغ الفنية
طباعة أرسل لصديق
داماس بوست
28/ 02/ 2011
أسماء الأسد سيدة أنيقة للغاية وذات جاذبية تؤهلها للقيام بدور السيدة الأولى،وبلدها سوريا تعرف بأنها البلد الأكثر أماناً في الشرق الأوسط وذلك كما تقول وزارة الخارجية الأمريكية وهي بلد علماني النساء فيه يكسبن بقدر ما يكسب الرجال وسوريا لم تشهد أي نوع من التفجيرات الإرهابية كباقي دول المنطقة وهي خالية من الاضطرابات.
والرئيس السوري بشار الأسد تم انتخابه لمنصب رئيس الجمهورية في عام 2000 بعد وفاة والده الرئيس حافظ الأسد وحصل على 97% من الأصوات.
العدو الأول لسورية هو إسرائيل ، وقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتعيين أول سفير لها منذ عام 2005 وهو روبرت فورد ، والعراق هو أحد البوابات الجانبية وإيران ليست بعيدة عنها كما أن العاصمة اللبنانية بيروت تبعد 90 دقيقة بالسيارة عن دمشق أما الأردن فهي الجنوب وبعد الأردن توجد المنطقة التي تطلق عليها الخرائط السورية تسمية "فلسطين"
يوجد في سوريا ما يقارب مليون لاجئ عراقي إضافة إلى نصف مليون من النازحين الفلسطينيين.
و بدأت الزراعة في سورية قبل نحو عشرة آلاف عام ، حيث تم اختراع العجلة والكتابة والنوتة الموسيقية. وبعيداً في الصحراء توجد البقايا الساحرة لكل من تدمر وأفاميا وأيبلا.
في المتحف الوطني يمكنك أن تشاهد لوحات مرصعة باللؤلؤ والذي يظهر ضمن الأساسات المعروضة للبيع في السوق جاء المصمم كريستيان لوبوتان لشراء الحرير الدمشقي الذي يصنع في دمشق منذ القرون الوسطى وذلك من أجل الحقائب والأحذية وقد اشترى صدفة قصراً صغيراً في حلب ، حلب التي تشبه دمشق فهي مأهولة منذ 5 آلاف عام .
الانطباع الأول الذي تشعر به عندما تقابل السيدة الأولى أسماء الأسد هو الحيوية والبساطة.
وولدت السيدة أسماء الأسد في لندن عام 1975 وهي الابنة الأكبر والوحيدة لطبيب قلب سوري في هارلي ستريت وزوجته الدبلوماسية يتحدثون العربية في المنزل وقد ترعرعت في منطقة أسمها ايلينغ وذهبت إلى كلية كوينز للدراسة وكانت تقضي العطلات مع عائلتها في سوريا .
درست علوم الكومبيوتر ثم تحولت إلى مجال البنوك وتقول "إنه ليس المجال الحقيقي للنساء، وبرغم ذلك ، فقد عرفت كل شيء فيه.
بحلول ربيع عام 2000 كانت على وشك الحصول على درجة الماجستير في جامعة هارفرد ، وبدأت هنا رحلتها مع صديق العائلة الابن الثاني للرئيس حافظ الأسد (بشار الأسد)، والذي درس طب العيون في لندن عام 1994م وعاد بعدها إلى سوريا
تقول السيدة الأولى لقد كنت على الدوام شديدة الجدية والانهماك في العمل ولكن فجأة بدأت أخذ عطلات نهاية الأسبوع واختفي ولم يكن الناس قادرين على تبين ذلك وقد تركت العمل في تشرين الأول لأنني كنت على علم بأننا سوف نتزوج ولم يكن بالإمكان أن أوضح سبب مغادرتي، وقد ظن رئيسي في العمل بأنني في حالة ضجر لأنه لا أحد يترك العمل قبل شهرين من لحظة استلام الحوافز. ولم يكن مقتنعاً بقبول استقالتي وبرغم الرجاء والتوسل بالبقاء والاستمرار في العمل، فقد غادرت دون أن استلم الحوافز في نوفمبر.
وتزوجت الرئيس بشار الأسد في ديسمبر وتقول "الذي استطعت أن أخذه من العمل المصرفي هو المهارات القابلة للتحويل، والتفكير التحليلي، وفهم وإدراك الجانب العملي في إدارة المنشآت وتسير المنظمات غير الحكومية والإشراف على المشروعات". وهي تقوم بتسيير مكتبها مثل أي منشأة ، وتترأس الاجتماعات اجتماعاً تلو الآخر ، وتبدأ العمل في الساعة السادسة بمعظم الأيام ولا تنقطع من أجل الوجبات وتقوم بتسيير أعباء منزلها وأطفالها في الرابعة ظهراً.
وقد تعود طاقم مكتبها على العمل وتناول الوجبات متى ما كان ذلك ممكناً وتقول بأنها له طاقة لا تنفذ.
مهمة السيدة الأولى ذات الـ 35 عاماً المركزية ، هي تغير طريقة التفكير العقلي لحوالي ستة مليون سوري تحت الثامنة عشر من العمر وحثهم وتشجيعهم على الانخراط ضمن ما تطلق عليه تسمية "المواطنة الفاعلة" وهي تتضمن قيام كل واحد بأخذ نصيبه من المسؤولية المشتركة في التحرك والانتقال بهذا البلد إلى الأمام ، وإعطاء المزيد من الطاقة للمجتمع المدني. وترى بأننا جميعاً لنا نصيباَ في هذا البلد وهو ما نقوم به جميعاً.
في عام 2005 قامت بإنشاء مشروع مسار وأقامت سلسلة من المراكز الاستكشافية حيث الأطفال والكبار من عمر الخامسة وحتى عمر الـ 21 ينخرطون في مواضيع تتعلق بالمسؤولية المدنية.
هذا وقد وصل فريق مسار الأخضر المتحرك إلى 200 ألف طفل في كافة أنحاء سوريا ، هذا ويتم تمويل المنظمة عن طريق التبرعات والمنح الخاصة.
تم تأسيس صندوق التنمية السوري في عام 2007 ، للإشراف على مسار إضافة إلى أولى المنظمات التابعة لها، جمعية التمويل الصغير الريفي (فردوس) التي تم تأسيسها من أجل تزويد الشباب بالمهارات التي يحتاجونها من أجل المستقبل.
بعد ذلك ، هناك مهمتها الثقافية (الناس يميلون إلى رؤية سوريا باعتبارها تحف فنية وتاريخ، وبالنسبة لنا فإن ذلك مرده لتراكم الثقافات والتقاليد والقيم والأعراف. إنه الفرق بين العتاد والمعالجات، التحف الفنية هي العتاد ، أما المعالجات فهي التي تصنع كل الفرق - التقاليد وروح الانفتاح، ويتوجب علينا التأكد بأنه يجب أن لا نخسر ذلك ونضيعه.
الجوهر الأصلي يحتوي على الماضي البعيد، وتوجد حد إلى 500 ألف عمل قديم هام من الفن المخفي في المخازن. وقد تمت دعوة أسماء الأسد إلى متحف اللوفر لكي تقوم بإنشاء شبكة من المتاحف والأماكن الثقافية في سائر أنحاء سوريا. وطلبت من خبراء إيطاليين تقديم المساعدة في إنشاء قاعدة بيانات لـ 5 آلاف موقع أثري في الصحراء . وقالت بأن "الثقافة"هي مثل الرصيد المالي ولدينا الكثير الوفير منها على مدى آلاف السنوات من التاريخ ولكن برغم ذلك فنحن لم نقدم ما هو مرضي بالنسبة لنا.
في ديسمبر كانت السيدة أسماء الأسد في باريس ، من أجل مناقشة بناء الروابط مع متحف اللوفر وقد بهرت الحضور الفرنسي في المعهد الدبلوماسي الدولي، حيث تحدثت بلا أي ملاحظات مكتوبة وقالت بأنها لا تحاول التعامل مع الثقافة بأكثر مما هي الثقافة عليه، وقالت إذا كنت أبدو كمن يتحدث في السياسية فإن ذلك سببه أننا نعيش في منطقة مسيسة ومن مسيس، ونحن نتأثر بكل ذلك.
السفير الفرنسي في سوريا إيريك شيفالير، كان هناك وقال بأنها سعت لجعل الناس يدركون إمكانيات وقدرات بلد يسعى لتطوير وتحديث نفسه، وهو أمر يمثل العلمانية المتسامحة في منطقة متفجرة بالأصوليين والمتطرفين الذين يضغطون من كل الجوانب والقوة الدافعة تكمن بقدر كبير على كتفي الزوجين وأتمنى بأنهما سوف يقدمان إنجازات صائبة من أجل بلدهما والمنطقة.
تستحضر دمشق المشهد المغبر لمدينة جبلية شرق أوسطية في بلد يقع ضمن كتلة شرقية وتبدو مساحة المسجد الأموي ليلاً بالضبط مثل ميدان مارك في فينيسيا وعندما وصلت لأول مرة التقيت في مدرج المطار بمستقبل قدم لي باقة من الورود البيضاء وأعارني خليوي سوري ، وكان المستقبل أمريكي عالي الخبرة وانضم إلينا في اليوم التالي وكان مكتب السيدة الأولى يقدم السائقين ومن ثم فقد كنت أشاهد المناظر بشيء من الراحة والاهتمام وفي أحوال نادرة أكون خارجاً وحدي
وكنت أحب الخروج ومقابلة الناس والقيام بالأعمال وتقول السيدة الأولى عندما نجلس للاجتماع في المتحف أو زيارة لملجأ أيتام ، باعتباري مصرفية فقد كان علي التركيز على المهمة المطروحة أمامي وأن أتجاهل العالم المحيط بي ولكن زوجي أعاد لي شيئاً كنت قد أضعته.
أخوها الأصغر فراس الجراح ، انتقل إلى سوريا لكي يبدأ مجموعة رعاية صحية ، تحدث قائلاً بأنها تتميز بالذكاء .
في ملجأ الأيتام بسانت بول الذي تشرف عليه البطركية الكاثوليكية الملكية الأغريقية، وتتم إدارته بواسطة أخوات باسيليان في حلب ، جلست أسماء على طاولة طويلة مع الأطفال وكان هناك طفلان بنظارات جديدة ويرتديان سترات جلدية سميكة ويحملان اسم يوسف وقد سألتهما عن نوع الموسيقى التي يحبانها وفي إحدى الغرف التي ركبت فيها حوالي 11جهاز كومبيوتر، أبدت رغبتها في أن يتعلم الأطفال الكومبيوتر دون أي خوف من أنهم سوف لن يجدوا السبيل لأجهزة الكومبيوتر إذا غادروا هذا المكان.
في الفسحة الواقعة بجانب الحائط الذي هرب عبره سانت بول قبل حوالي 2000 عام ، ثمة شجرة قديمة تحمل ثماراً صفراء كبيرة الحجم لم يحدث أن رأيت مثلها.
وعندما كنت عائداً بالسيارة سألت عن ماهية دين الأيتام ، وأجابت السيدة أسماء الأسد قائلة بأن ذلك لا يهم ، ثم أضافت ،إن تلك الكنيسة تمثل جزءاً من إرث حضاري فهي كنيسة سورية ، المسجد الأموي هو ثالث أهم موقع اسلامي مقدس ، وبرغم ذلك فداخل المسجد توجد مقبرة سانت جون البابا، ونحن جميعاً نركع في المسجد بجانب مقبرة سانت جون البابا، وهذا يوضح لنا كيف أن الأديان تتعايش مع بعضها البعض في سوريا ، وهو أمر لم يحدث أن رأيته في أي مكان في العالم. ونحن نعيش جنباً إلى جنب على مر التاريخ وكل الأديان والثقافات التي مرت عبر هذه الأرض، الأرمن ، الإسلام ، المسيحية ، الأمويين ، العثمانيون لعبت دوراً تشكيل من نحن .
قد سألت ، هل يشمل ذلك اليهود أجابت ( واليهود ) ويوجد هناك حي يهودي كبير في دمشق القديمة .
هذا ويشمل الحي اليهودي في دمشق على عدد من الحارات المهجورة في المدينة القديمة والتي أصبحت فارغة في عام 1992 ، عندما غادر اليهود السوريين وقد تم إغلاق منازلهم ولم يتم المساس بها ، وذلك كما يقول معظم الناس، لأن السوريون لا يمسون بممتلكات الآخرين ، هذا والزجاج المكسر على الشرفات يخبرك بقصة لا تستطيع فهمها ، هل يا ترى سوف يعود المالكيين للمطالبة بها في يوم من الأيام ؟
العائلة الرئاسية تعيش محاطة بالجيران في شقة حديثة بالمالكي ، وفي يوم الجمعة تقوم أسماء الأسد بفتح الباب بنفسها ، ويطل الرئيس بقامته الطويلة وعيونة الزرقاء وهو يتحدث بمحبة وسعادة ويلتقط الصور، ويتحدث بدقة وذكاء عن كمبيوتره المفضل، ويقول بأنه يميل إلى دراسة جراحة العين لأنها دقيقة جداً، ولا تنطوي على جانب إسعافي ، إضافة إلى وجود القليل من الدم ، وتقول أسماء الأسد بأنك تكون في أمان وسلام طالما أنك موجود بين الناس الذي يجعلونك في أمان وسلام حيث يأتون لزيارتك والحديث معك.
التحدي الأول بالنسبة لنا ، من الذي يحدد حياتنا ، نحن أم المكانة قال الرئيس متسائلاً ، ثم أضاف نحن نرغب أن نعيش ضمن هويتنا بنزاهة . هذا ، وقد أعلنوا زواجهما في يناير 2001 بعد الاحتفالات والتي تمت بشكل خاص ، وقالت أسماء الأسد وهي ضاحكة التقط الإعلام البريطاني المناسبة وقال : لقد انتقلت إلى القصر الرئاسي ولن ترى هنا مرة ثانية .
لقد كان لهما العذر ، يقول الرئيس لقد قضت ثلاثة أشهر بشكل غير ظاهر، وقالت السيدة أسماء قبل أن يكون لي ارتباط رسمي ، قمت بزيارة 300 قرية وكل محافظة ومستشفى والمزارع والحقول والمدراس والمصانع وشاهدت كل شيء من أجل أن أعرف وأتوصل أين يمكن أن أكون فاعلة ، وتحدث الرئيس قائلاً لقد بدأت في عمل المنظمات غير الحكومية قبل أن تظهر إلى العلن كسيدة أولى ، وحينها بدأت تعلم الناس بأن المنظمات غير الحكومية ليس مجرد جمعيات خيرية .
وتحدث الرئيس قائلاً بأنه لدينا اللاجئين العراقيين والجميع يتحدثون عن الأمر باعتباره مشكلة سياسية ، وأضاف قائلاً بأنه يرى الأمر باعتباره يتعلق بفلسفة ثقافية. وبأنه يتوجب تقديم المساعدة لهم . وأول ما قام به هو السماح للعراقيين بالذهاب إلى المدراس. لأنه إذا لم يحصلوا على التعليم فإنهم سوف يعودون إلى القنابل بكل السبل : الإرهاب ، التطرف المخدرات والجريمة .
وأضاف قائلاً بأنه إذا كان لي جار متعلم ومتوازن فأنني سوف أكون في أمان وسلام.
عندما جاءت أنجلينا جولي مع براد بيت عن الأمم المتحدة في عام 2009 فقد كانت منبهرة بعمق جهود السيدة الأولى من أجل تقديم الدعم لللاجئين العراقيين والفلسطينيين إضافة إلى إعجابها بفكرة الأسد المتعلقة بالأمان والسلامة.
تقول أسماء الاسد كان زوجي يقودنا جميعاً بالسيارة لتناول وجبة وبطرف عيني لاحظت براد بيت وهو مضطرب والتفت إليه وسألته إذا كان هناك ما يقلقه ، فسألني قائلاً أين حراس أمنكم ؟ وهنا قلت له : أترى تلك المرأة العجوز على الطريق إنها واحدة منهم وذلك الرجل الكهل الذي يعبر الطريق ، إنه واحد منهم .. وهنا ضحك الجميع
انضم الرئيس إلى خط المجموعة قائلاً : يرغب براد بيت في إرسال حراس أمنه هنا والحصول على بعض التدريب ..
بعد الغداء ، قادت السيدة أسماء السيارة إلى المطار حيث تنتظرها الطائرة فالكون - 900 لأخذها إلى مسار في اللاذقية على الساحل , وعندما هبطت استقلت السيارة التي كانت تنتظرها بجانب المدرج ، وذلك ضمن زيارتها المفاجئة التي تخصصت فيها
تم اكتشاف أول نوتة موسيقية في أحد الأماكن القريبة في أوغاريت هذا ومركز مسار في اللاذقية بني وحوله الموسيقى ، الأطفال يقفزون على خلفية الأصوات الموسيقية، ومجموعة من الفتيات اللاجئات الفلسطينيات يلعبن ببعض الالعاب . وآخرين يلعبون الشطرنج على أجهزة الكومبيوتر. وقد بدأ هؤلاء الأطفال إقامة بنوك التبرع بالدم عبر الشبكة . ويقومون بتنظيم الماراثونات لجمع المال من أجل ماكينات غسل الكلى ، والعمل على التخلص من الأكياس البلاستيكية .. وبعيداً يوجد عدد قليل من الفتيات ضمن مجموعة بحيث لا يمكنك تحديد من هو المسيحي ومن هو
المسلم ...
بعد ذلك بيومين ، وخلال حفل كونسيرت الكريسماس السنوي الذي يقوم الأطفال "توار" الفرح الذي يشرف عليه الاب الكاثوليكي السوري الياس زحلاوي وفقط وقبل أن يبدأ الحفل ، جاء بشار الأسد والسيدة اسماء وجلسوا على مقعدين في الصف الأمامي حيث قابلهم الحضور بالكثير من مشاعر الترحيب والفرح.
كان الحفل قد ضم حوالي 200 طفل وتم على ضوء الشموع وشاركت فيه الأوركسترا وأعاد إلى أذهاننا مزاج حفلات برودواي الموسيقية .. وعندها همس الرئيس قائلاً : كل هذه الأنماط تعود إلى ثقافتنا .. وهي تمثل كيف يمكن أن تحارب التطرف عن طريق الفن والأدب والأجراس .
وعندها كان يغني الحضور جميعاً ، وهم يجهزون أجراسهم ، ثم يغنون ويغنون ويضحكون.

http://www.nadyelfikr.com
02-28-2011 04:26 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
بسام الخوري غير متصل
Super Moderator
******

المشاركات : 21,018
الإنتساب : Feb 2004
مشاركات : #3
الرد على: Asma al-Assad: A Rose in the Desert
صحيفة أميركية تثير قضية إعلامية حول احذية اسماء الاسد والإعلام المحتفي بملابسها
طباعة أرسل لصديق
ترجمة على الفيس بوك
08/ 03/ 2011
ديكتاتور الموضة فوغ يحب الديكتاتورين على الموضة و لذلك كرس موضوع عن سيدة سورية الأولى ، هكذا بدئت صحيفة وول ستريت جورنال مقالها الناقد لمجلة الموضة فوغ مذكرة أن الموضة في هذه الإيام هي في خلع الطغاة في العالم العربي وأن من يتصدر الموجة هم أبناء ليبيا الذين يتحدو ألة القذافي الحربية ومدافعه ورشاشاته في سبيل الحرية.
ثم يعرج الكاتب على ماضي عائلة الأسد التي تتربع على الحكم منذ عام 1970 وكيف سحق الأب حافظ إنتفاضة حماة بقتل 20000 مدني وكيف أجج الحرب الطائفية في لبنان ليحكمها مسيطراً بالدم والإرهاب على جزء من الشرق الأوسط .
كل هذا لا يهم فوغ ما يهمها هو قدم السيدة الأولى التي ترتدي حذاء من تصميم كريستيان لوبوتانس الذي يقرب سعره 700 دولار في أرخص الأحوال وكذلك نظارات شانل الشمسية و رحلاتها على متن طائرتها الخاصة فالكون جيت 900 !
و تتابع فوغ لتكلمنا عن إدارة بيت الأسد حيث تقول أسماء "أن القرارات في المنزل يتم إتخاذها من قبل زوجها وقبلها ومن قبل الأطفال بطريقة ديمقراطية نحن جميعاً ودوماً نصوت لما نريد القيام به" و تضيف وول ستريت جورنال، أما بالنسبة للشعب السوري خارج منزل الأسد فالوضع مختلف وديمقراطية بشار هي نسخة عن ديمقراطية صدام حسين حيث نجح بشار الأسد بنسبة 97% في إنتخابات عام 2000 مما يجعل سورية بدرجة بورما والسعودية و كوريا الشمالية.
لكن السعودية وبورما وكوريا الشمالية لم تنعم عليهم الحياة بأسماء الأسد التي أخذت على عاتقها كما يحلو لها أن تردد (تغيير عقلية ستة ملايين سوري تحت سن ال-18 بتشجيعهم على خوض ما تسميه "المواطنة الفعالة") ... وهذا بالضبط ما قامت به طالبة الثانوي طل الملوحي عبر مدونتها ولكن ذلك لم يمنع نظام الأسد من إعتقالها نهاية عام 2009 أو من الحكم عليها بخمس سنوات من السجن بتهمة "التجسس" من قبل محكمة أمنية مغلقة !
تغاضت فوغ عما حدث لطل الملوحي ولكن قراء فوغ تمتعوا بقراءة تفاصيل أهم من ذلك : نهار الجمعة يوم عطلة الرئيس ذو الرقبة الطويلة والعيون الزرقاء ببنطاله الجينز يتكلم بكل شغف عن كمبيوتره الأول وتضيف فوغ أنه درس طب العيون لأنه كما يقول "واضح جداً وليس عمل طوارىء وليس به الكثير من الدماء".
أي بعكس بلده سوريا : بلد غامض بلا قانون ، يخضع لقانون الطوارىء منذ 1963 و تسفك الدماء به من قبل اجهزته الأمنية وحلفائه التقليديين ....
من الصعب التصديق أن صحفي مخضرم تخفى عليه هذه الحقائق ولكن من المؤكد أن تقرير فوغ لا يعدو عن كونه نوع من الترويج والتبييض أي العلاقات العامة تمت مقايضته بشيء ما من رحلات ترف وكثير من السخاء والكرم.
في الاسابيع الماضية وبعد أن برهنت الانتفاضات الشعبية على شراسة ولا شرعية أنظمة الشرق الأوسط شعرت العديد من المؤسسات الغربية بالخجل من تعاملها معها، كلندن سكول أوف اكونوميك التي قبضت أكثر مليوني دولار من عائلة القذافي و كذلك خبراء مثل المنظر السياسي بنجامن باربر الذي قال عن القذافي لتأهيله دولياً " مفكر غامض و عالي التكيف إن تم إقصائه سيتحول إلى مستبد" .
لربما عندما يسقط نظام الأسد (حتى الأن نجحت اجهزته الأمنية في إخماد أي تظاهرة) سنشهد إعادة حسابات مشابهة وبذلك تكون فوغ قد حجزت بطاقتها المشؤمة لهذا النوع من المسألة.
وكانت كلنا شركاء قد نشرت خبرا سابقا عن المصمم العالمي لوبوتان بعنوان : شقراء سورية تتعرف على مصمم الأحذية العالمي كريستيان لوبوتان في دمشق!

http://all4syria.info/content/view/40361/108/


شقراء سورية تتعرف على مصمم الأحذية العالمي كريستيان لوبوتان في دمشق!
طباعة أرسل لصديق
كلنا شركاء
14/ 08/ 2010


كشف الموقع الالكتروني الأميركي (نيويورك بوست) أول أمس أن مصمم الأحذية العالمي الشهير كريستيان لوبوتان، قد قام مؤخراً بزيارة تسوق لسورية برفقة صديقه الحميم لويس بينيش .
وقال الموقع الذي لم يشر إلى تاريخ واضح للزيارة، بأن لوبوتان زار كل من مدينتي دمشق وحلب وأن لديه مسكن مؤقت في مدينة حلب، شمال سورية، مشيراً أنه يأتى لشراء بعض الأقمشة من سورية لأحذيته التي يصممها.
وأشار الموقع أيضاً إلى أن كريستيان لوبوتان وفي زيارته لدمشق، دخل مطعم النارنج التاريخي لتناول العشاء، ليفاجأ بفتاة شقراء سورية تقاطعه وتطلب التقاط صورة تذكارية معه، بعد أن قالت له "أراهن أنك لا تظن أن أحداً سيتمكن من التعرف عليك هنا" ثم قفزت إلى حضنه طالبة من صديقه التقاط صورة لهما.
ويذكر أن كريستيان لوبوتان من اشهر مصممي الأحذية في العالم ومن المعروف عنه أنه يتنقل لأماكن كثيرة في العالم لتصميم أحذيته.

http://www.nadyelfikr.com
03-10-2011 06:00 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  Rafik Schami : "Assad schickt Killer gegen das Volk" بسام الخوري 1 1,350 04-27-2012 12:27 PM
آخر رد: بسام الخوري
  The Enigma of Damascus ...bashar assad with nytimes بسام الخوري 0 1,061 07-11-2005 05:27 PM
آخر رد: بسام الخوري

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف