تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مطلب الغرب من ثوار سوريا:نظام شمولي بديل!
#1
بقلم : و أشرق الفجر
كلما سمعنا تصريحا لمسؤول غربي نسمع ذات الجملة بلغات مختلفة ( نطلب من المعارضة أن تتوحد ) لأن الغرب لا يمكنه أن يساعد معارضة مشتتة،فيعود بي هذا المطلب إلى ذاك المطلب الذي خرًب الحياة السياسية في سورية ، و كان بذرة النظام الشمولي الذي ما عاد الشعب السوري يقبل أن يستعبده بعد اليوم.
ذاك كان مطلب جمال عبد الناصر بحل الأحزاب في سوريا لتحقيق الوحدة ، ذاك هو السم الذي دُسَ في قليل من العسل ليقضي على دولة كانت تسير بخطى واثقة نحو مستقبل يتوافق و تاريخها العريق ، لتتحول دولة شعبها سيد أرضه يحكم عبر نواب يمكنهم أن يستجوبوا رئيس الجمهورية في أي وقت و لأي سبب مهما كَبُرَ أو صَغر حتى و إن كان هدر المال العام – لأن السيد رئيس الجمهورية استخدم سيارة الرئاسة في مشوار خاص في يوم عطلة كما حصل مع المرحوم شكري القوتلي رئيس الجمهورية السورية – هذه كانت فضيلة الأحزاب في سورية جعلت الممارسة السياسية متاحة لكل ذي ملكة ، و الحكم في التنصيب للشعب فقط ، تلك الأحزاب و أولئك النواب و السياسيين هم من حقق الإستقلال في سوريا و ليس فقط النضال المسلح ، النضال المسلح كان جناحا يسانده جناح السياسة ذا القاعدة الشعبية حتى يحلق الاستقلال في سوريا التي كانت تتلون بكل الألوان غنية بكل الأحزاب ، هنا الأخوان و هنا الشيوعيين و هنا الأرستقراطيين وووو ....
كما هو الشعب السوري ليسوا لوناً واحداً و لا شكلاً واحدا ً و جاء عبد الناصر ليخيم بظله القاتم فيطلب من سوريا حل الأحزاب و من ثم التخريب تحت مسمى التأميم ليخيم لون واحد كما عاشت الصين و لا تزال تعيش في لون واحد و يستمتع دكتاتور الصين برؤية شعبه يرتدي ذات الزي و ذات اللون كما هو الحال في كوريا الشمالية أيضا و ربما كان هذا سبباً في وقوف هذه الدول بالإضافة إلى روسيا الحمراء ( حمرة الدم الذي هدره النظام الشمولي المستبد ) فتقف هذه الدول وقفة واحدة مع النظام القاتل في سوريا ، فهل ينضم الغرب إليهم اليوم أيضاً و لكن بلغة أخرى فهل هو يكرر دس السم فيريد معارضة موحدة ...!!! و كأن الغرب يعيش بمعارضة واحدة و حزب واحد ....!!!


يتبع>>
أبلغ كلمة قرأتها في وصف النظام الأسدي وأتباعه:
(04-17-2012, 08:53 PM)طنطاوي كتب : النظام السوري الذي يجمع بين عدوانية عصابات المافيا وسذاجة الاطفال وبراجماتية العاهرات ...النظام السوري حين تفقد الكلمات قدرتها علي التعبير .
الرد
#2
تابع...


الشعب السوري أراد أن يقول كلمته بكل لهجات أهل البلد لقد سئمنا اللون الواحد ، سوريا ليست لونا واحداً لم و لن تكون يوماً ، دمشق عاصمة سوريا اشتهرت في العالم بزجاجها المعشق بزهو ألوانه و تباينها و اختلافها فيما بينها في شباك واحد يُدخل النور الى البيت السوري ، هذه هي سوريا فيها الدوماني بلهجته و الحمصي و الحلبي و الدمشقي و الحموي و الحوراني و الرقاوي و الكردي و وووو ... كل له خصوصيته التي تضفي و تغني تركيبة سوريا
الشعب السوري يريد معارضات تختلف فيما بينها لكي يختار هو ، لمن يعطي الصوت ، لن يحلم أي فريق بأكثر من ستين بالمئة من أصوات الشعب تؤيده، و في أحسن الأحوال سبعين بالمئة ، لكن زمن التسعة و تسعين فاصلة تسعة و تسعين مع احتساب أعداد الموتى و المواليد و من ينازع انتهى.
متى يفهم الغرب و مؤتمر أصدقاء سوريا على الأبواب أن سوريا في هذه المرحلة لا تبحث عن القائد الأوحد الملهم صانع المعجزات و قاهر الأزمات هادم اللذات مفرق الجماعات ليحكم سوريا عبر حزبه الرشيد هو الذي يعرف كل شيء هو الحكومة وهو المعارضة
سوريا تريد من أصدقاء سوريا أن يتعاملوا مع الشعب السوري الذي أوكل فئة منه و لم يسلمها قياده و تذكروا أن الشعب السوري على أرض سوريا هو الذي ثار و هو الذي هدر دمه و هو الذي صرخ في الشوارع حرية لم يتلق اتصالا من أي من الذين يجتمعون في الخارج لا المجلس الوطني و لا غيره ليرسم له الموقع القادم للمظاهرة القادمة أو كيف يجب أن يكون التشييع غداً
الشعب الثوري لما ثار ، كان أولئك - مع احترامي لبعضهم - يغط في نوم عميق أو يثنَظِر أو يحلم بثورة تشبه مصر و تونس و القليل منهم كان يعمل و يتواصل، و لكن الشعب السوري هو من هدر موجة إثر موجة حتى شكل ذلك الإعصار الذي هز أركان النظام و سحب منه كرسيه و أمانه .
و بعد شهور توافق الشعب على توكيل مكون يدعى المجلس الوطني و كان التوكيل بنسبة سبعين بالمئة تزيد قليلا أو تنقص ، توكيل المجلس الوطني كان لإيصال صوت الشعب السوري و التفاوض بلسان الشعب و العودة إلى الشعب الذي يقرر الموافقة من عدمها
مهمة المجلس الوطني مهمة مؤقتة إنتقالية لتعود سوريا دولة التنوع حيث كل الأحزاب تعمل فيها و يكون هذا الشخص يوماً في هذا المنصب و يوماً خارجه ، بحسب مزاج الشارع و تقييمه لعمل هذا الشخص أو ذاك
أما أن يكون اجتماع أصدقاء سوريا لبحث كيف يمكن تشكيل نظام شمولي قد يتحدث لغة تختلف قليلا لضمان مصالح غربية فهذا ما لن يوافق عليه الشعب السوري ، مصالح الغرب مضمونة بحسب ما يقدمه لمصلحة الشعب السوري ، أليست السياسة تقودها المصالح ؟ بل هي فن المصالح ، من يقف مع الشعب السوري سيضمن مصالحه أما من يقدم مصالحه الشخصية فلن يكون له مصلحة مع الشعب السوري سيد الأرض السورية .


يتبع>>
أبلغ كلمة قرأتها في وصف النظام الأسدي وأتباعه:
(04-17-2012, 08:53 PM)طنطاوي كتب : النظام السوري الذي يجمع بين عدوانية عصابات المافيا وسذاجة الاطفال وبراجماتية العاهرات ...النظام السوري حين تفقد الكلمات قدرتها علي التعبير .
الرد
#3
ربما يكون من الطيب لمن سيجتمعون تحت شعار أصدقاء سوريا أن يلقوا نظرة إلى داخل سوريا ، ليروا روسيا التي ادعت أنها تقف مع الشعب السوري عبر الفيتو الذي أطلقته و لذا فهي تضمن مصالحها في سوريا ، و تشعر بأمان مطلق في سوريا ، أمان لدرجة أن متاريس النظام حول الأبنية التي يقيم فيها المسؤولين الروس غنية بكل أنواع الأسلحة لمنع الشعب السوري عن التعبير عن شديد امتنانه لهذه الدولة الصديقة التي هرب عدد غير قليل من أسر الدبلوماسيين و العسكريين الروس المقيمين في سوريا منها و أغلقت المدرسة الروسية في سوريا أبوابها ، خوف أن يعبر الشعب السوري يوماً عن حبه لهذه الدولة التي غرزت سكيناً مسموماً في هذا الوطن ، فأصبحت روسيا و في قلب العاصمة تتشارك المتاريس ذاتها التي هي على أبواب منازل و مقرات قتلة الشعب السوري
أيها العالم أتريد أن تعرف من يمثل هذا الوطن إليك مثالا : دم حمزة الخطيب ، خالد أبو صلاح و كل صوت حر ينطق بإسم هذا الشلال الهادر الشعب السوري الذي يرفض عيش الذل بعد اليوم
أما همُ الغرب الأعظم و هنا بيت القصيد { إسرائيل } التي إستمد النظام الأسدي شرعيته من إدعائه حماية أمن اسرائيل و هو فعلا كان حاميا لحدود إسرائيل و يخنق الشعب السوري بحجة عدو اسمه إسرائيل و بشار الأسد يصافح الرئيس الإسرائيلي و يتبادل معه عبارات الإمتنان علناً على كل شاشات التلفاز في جنازة بابا الفاتيكان الراحل و يعود لأرض الوطن ليدعس رقاب الشعب السوري لأنه هو سيد المقاومة عفواً ذلك حسن نصر الله الذي بان للشعب السوري قبحه، بشار هو الداعم للمقاومة التي احتلت بيروت يوماً و لبنان اليوم كما هو احتل دمشق و سوريا
أيها العالم الشعب السوري إنتفض يطلب الحرية و الحياة ، لا يضع نصب عينيه الموت في سبيل شخص و مصلحته الشخصية ، إسرائيل التي تخشى على أمنها إذا ما غاب نظام الأسد و اتفقت مع رامي مخلوف أن أمنها رهن ببقاء النظام ، لتعلم أن أمنها قد يرتبط برحيل النظام أكثر من بقاءه فمراجعة بسيطة لسنوات استفراد بشار الأسد بالسلطة نجد أنه كان خائناً لكل من وقف معه، هل يذكر العالم زيارة بشار الأسد أيام والده إلى فرنسا حيث استقبله الرئيس الفرنسي جاك شيراك في قصر الإليزية و لم يكن لبشار آن ذاك أية صفة رسمية غير أنه ابن حافظ الأسد و كان هذا بداية التشريع له لخلافة والده و وراثته حكم سورية و بالطبع كان هذا اللقاء بترتيب من رفيق الحريري ، ماذا حصل لرفيق الحريري عام 2005 ؟.... و ماذا حصل بين بشار الأسد و الرئيس الفرنسي جاك شيراك ؟.. ألم يكن خلاف سوريا مع فرنسا بسبب تراجع سوريا بشار الأسد عن إتفاقياتها فقد كان أن اتفق بشار مع بعض الشركات الفرنسية للتنقيب عن النفط و قبض رعبون تعارف حوالي ثلاثين مليون دولا ر ليفاجئ الفرنسيين فيما بعد أنه قد أعطى الإتفاقية الى شركة أمريكية بعمولة أخرى دون أن يعيد عمولة الفرنسيين طبعا ،و مثل هذه القصص كثير........
فهو يعتبر أنه من الذكاء بحيث يمكنه التلاعب بالعالم لأنه كما أمر أن يقال له في مجلس الشعب - لما خرج مستهزءا بالدم السوري الذي سفحه كما كان على الدوام يستهزئ بحقوق الشعب السوري – حيث قال له ذلك المسمى بنائب و هو نائبة ( مصيبة ) أنت ياسيادة الرئيس، سوريا قليلة عليك و يجب أن تحكم العالم ، نعم هذه هي فكرته هو نابغة لم يأت الزمان بمثلها، ألم يقل يوماً في زيارته لإيطاليا أنه يدرس التاريخ جيداً و يعتز بالتاريخ الذي جمع سوريا بروما العظمى حيث كان فيليب العربي إمبراطور روما فيليب العربي هذا الذي كان متزوجاً من جوليا دومنا ، جوليا دومنة التي كانت كما أسماء الأسد الأخرس التي جنت لأسرتها مغانم فيليبها بشار الذي يطمح لأن يحكم العالم و لذلك ، فكان أن تشارك الكون في معركته ضده معركة كونية تجمعت فيها عدة كواكب و مجرات ضده و كأنه يلعب لعبة أتاري التي إعتاد لعبها دوماً حتى ينافس بها أطفاله ، وهاهو اليوم يمارس ذات اللعبة ولكن على أرض سورية يلغ الدم السوري ، يسفك دماً هنا و دماً هناك .
هذا الشخص كما وصفه أكثر من شخص تعامل معه بأنه شخص ليس له كلمة ،هو عبد مصلحته الشخصي و الآنية ، ممثل يجيد التمثيل أحياناً فيعطي من يقابله أنه معه بِكُله و يلبي كل طلباته المحقة ليجد هذا الشخص بعد أن يخرج من لقاء هذا الرئيس، أنه قد وقع فريسة شخص مريض يرمي به في السجن أو يصدر أمره بمعاقبته شر عقاب لأنه تجرأ و ذكر أمام الرئيس أنه انسان له حقوق أو رأي ، و نسي أن الرئيس وحده صاحب الحق في كل شيء.
إذاً أيها العالم مصلحتك يضمنها اليوم الشعب السوري الذي لا يرجع عن كلمة و لاينسى من وقف معه يوماً ، لأنه شعب يتمتع بالكرامة و من يتمتع بالكرامة يجوع و يشبع ضيفه و يموت دون كلمته .
لا يمكن أن يكون الشعب السوري أكثر ملكية من الملك ، الفلسطينيون هم أصحاب قضيتهم و السوريون هم أدرى بكيفية إدارة مواقفهم الدولية بما يخدم مصلحة الشعب السوري الداخلية ، نريد لأطفالنا أن يعيشوا الحياة التي ولدوا لها لا أن يموتوا لحياة شخص واحد ، و لكن موت شخص سوري واحد بغير وجه حق يحرك السوريين كل السوريين .
و لنسمي الأشياء بأسمائها فلا نتلطى تحت مسميات المقاومة ليقتل بعضنا بعضاً ، ألم يكن اليهود يوماً و إلى عهد قريب يعيشون معنا و يتاجرون بيننا و نحن زبائنهم وهم زبائننا ، جيراننا كانوا و جيرانهم كنا.. ؟ و حي الأمين في دمشق لا بل في قلب العاصمة دمشق خير مذكر بزمن كان اليهود أحد المكون السوري و لم يكن بشار الأسد أو حافظ الأسد قد وجد بعد ليحميهم كما يدعي اليوم حماية الأقليات و هو لا يحمي ( و لست أدري إن كان يحمي أو يودي إلى التهلكة ) إلا الطائفة العلوية و التي هي من أصغر الأقليات في سوريا .
الشعب السوري يسعى لدولة تحترم مواطنها أيا كان انتمائه تحفظ حق المواطن أيا كان موقعه، و تقتص من أي شخص كان يتعدى على حق غيره ، لا نريد أن نبقى كما قال الشاعر و المناضل السوري عمر الأميري - الذي طرده و أسرته حافظ الأسد من أرض سوريا - يوماً :
و يوقع باسم الشعب بالشعب بعضنا
يقتلنا عم و يغري بنا أخ

أبلغ كلمة قرأتها في وصف النظام الأسدي وأتباعه:
(04-17-2012, 08:53 PM)طنطاوي كتب : النظام السوري الذي يجمع بين عدوانية عصابات المافيا وسذاجة الاطفال وبراجماتية العاهرات ...النظام السوري حين تفقد الكلمات قدرتها علي التعبير .
الرد
#4
انا اتبنى كل حرف قيل في المقال اعلاه ومستعد للدفاع عنه حتى اخر حرف!
أبلغ كلمة قرأتها في وصف النظام الأسدي وأتباعه:
(04-17-2012, 08:53 PM)طنطاوي كتب : النظام السوري الذي يجمع بين عدوانية عصابات المافيا وسذاجة الاطفال وبراجماتية العاهرات ...النظام السوري حين تفقد الكلمات قدرتها علي التعبير .
الرد
#5
موضوع جيد ولكنه لا يجوز أن ينظر إلى الحراك على أنه يمثل الشعب السوري بكل أطيافه ومن ثم يبني عليه والموضوع لم يغطي أمورا مهمة منها:

- استيلاء منطق العسكرة على الحراك المشروع وحرفه عن غاياته المطلبية -وأن وقوف المسلحين كطرف يستخدم العنف ويرهب الشعب أصبح جزءا من المشكلة وليس حلا لها.
-معارضة محدودة الأفق تتخبط بوحول المستنقعات الإقليمية وتتهافت على الحلول الإنتهازية والمراهقة وتعول على أحلام اليقظة مثل التدخل العسكري الخارجي كما تعول على إعلام الناتو والخليج مما أفقدها مباشرة تأييد قسم كبير من الجماهير السورية, وإستعداءها أو تجاهلها لقوى عالمية مؤثرة مثل دول البريكس وروسيا والصين
-غياب الكاريزمات السياسية الفاعلة لمعظم رموز المعارضة وغناها بكاريزمات المالح والعرعور والحمصي
- سيطرة تيارات وإتجاهات طائفية مما أعاق وشوه الأهداف الأولى التي كان قد أعلن عنها كمطلب الحرية ومثال ذلك أنه وفي حمص كانت تنزل للشارع مظاهرات ناقمة متوعدة تستخدم مصطلحات العرعور بعد كل تحريض يلقيه عبر إعلام النفط الرجعي مما باعد بين سوريي حمص الذين يطمحون لهدف الحرية ليس غيره.
إلخ

ملاحظة- حق اليهود السليب في الدول العربية يماثل حق الفلسطينيين في أرضهم فالإثنان أقتلعا من أرض آباءهم وأجدادهم وهذا لا يعني أن ننهي المقاومة ولا يعني أن يسكت اليهود العرب عن حقوقهم
الرد
#6

الاخ فرات

يبدو طرحك سليماً لو كنّا نتكلم عن مرحلة ما بعد النظام ، عندها الاختلاف والتنوع هو المطلوب وهو من يبني الدول

لكن نحن في مرحلة سابقة على تلك وهذه المرحلة تتطلب ان تكون المعارضة قلبا وقالباً واحدا فاسمها " معارضة " مقابل صف النظام " الموالاة"

يعني بالعربي

مطلوب الاختلاف بين حزب العمال الحاكم قي انجلترا مع احزاب المحافظين والاحرار ، لكن بالله عليك هل يسطيع حزب العمال الحكم اذا كان هناك اختلاف ببرامجه على حسب اعضاءه ؟

وحدة المعارضة السورية وعلى برنامج عام هو ضروري بل وضروري جدا حتى ولو على الخطوط العامة ، لكن اختلافها وعدم وجود برنامج سيجعلها كلها في مهب الريح

مقالك اعلاه هو لما بعد ولا يصلح لما قبل

نقبل تحياتي

اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  الإقتصاد الإيراني يختنق وسط غليان شعبي مخيف .. هل نظام الملالي على وشك السقوط؟ أسير الماضي 2 2,003 12-28-2018, 12:30 PM
آخر رد: أسير الماضي
  فساد وإهمال نظام السيسي..المدارس اليابانية نموذج فارس اللواء 0 1,265 10-20-2017, 08:13 PM
آخر رد: فارس اللواء
  رجم إمرأة سوريا بتهمة الزنى ..رجم لأمنا سوريا Rfik_kamel 2 1,788 07-19-2014, 09:55 PM
آخر رد: JOHN DECA
  لا بديل عن السلام في سوريا...كحل وحيد وحصري.. فارس اللواء 22 5,809 11-03-2013, 04:02 PM
آخر رد: فارس اللواء
  ما بعد الكيماوي : هل سيضرب الغرب مصطفى علي الخوري 10 3,035 09-14-2013, 11:10 PM
آخر رد: Rfik_kamel

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم