إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
حوار مع الدكتور صلاح الدين الايوبي الناطق الرسمي بأسم جيش رجال الطريقة النقشبندية
الكاتب الموضوع
زحل بن شمسين غير متصل
Banned

المشاركات : 885
الإنتساب : Dec 2001
مشاركات : #1
حوار مع الدكتور صلاح الدين الايوبي الناطق الرسمي بأسم جيش رجال الطريقة النقشبندية
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

في الذكرى التاسعة ليوم 9 نيسان الاسود

حوار مع الدكتور صلاح الدين الايوبي

الناطق الرسمي بأسم جيش رجال الطريقة النقشبندية في ذكرى احتلال بغداد


شبكة البصرة

حاوره محمد القاسم

الدكتور صلاح الدين الايوبي مرحبا بك من جديد في ضيافة وكالة الاخبار العراقية.

- الدكتور "مرحبا بكم وحياكم الله وسدد خطاكم.



مرت علينا قبل أيام الذكرى التاسعة لاحتلال بغداد، 9-4-2003 ماذا يعني لك هذا التاريخ؟.

- الدكتور "الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على إمام الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد: هذا التأريخ يعني لنا غير ما يعنيه لكثير من الناس، فهو بقدر ما يعنيه للناس من احتلال الكفرة المحتلين بغداد الحبيبة وانتهاكهم لحرمة أرض وشعب العراق ونهبهم لخيراته لكنه يعني لنا بداية مسيرة العز والجهاد والخطوة الأولى من خطى النصر على المحتلين، فإن كان الناس ينظرون إليه بأنه يوم احتلال بغداد فنحن نراه يوم ورطة العدو المعتدي ووقوعه في وحل الهزيمة، وإن كان المحتلون يرون مهمتهم في مثل هذا اليوم قد انتهت بدخولهم بغداد فنحن نراها يوم انقلاب موازين المعركة لصالحنا حيث تحول المحتلون من مهاجمين إلى مدافعين، وتحول مجاهدونا من مدافعين إلى مهاجمين يختارون الوقت والمكان الذي يريدون ليذيقوا المحتل الغاشم بأس ضرباتهم، ولا يعني ما ذكرته أننا لا نتألم على احتلال بغداد لكن إيماننا يحتم علينا أن ننظر إلى كل أمر بنظرة القوة التفاؤل والأمل لا بنظرة العجز والتشاؤم، فرسول الله (صلى الله عليه وسلم) في أشد وأقسى الظروف على الصحابة (رضي الله عنهم) في معركة الخندق كان يبشرهم ببشارات النصر والتي وقعت بعد عدة سنين، وذلك انطلاقا من قوله تعالى: (وبشر المؤمنين).



ونحن نتكلم عن احتلال العراق وسقوط بغداد العروبة كيف تقارن فضيلتك بين بغداد اليوم وبغداد ماقبل الاحتلال؟.

- الدكتور "بغداد لم تسقط عمرها لأن الكفرة لما دخلوها وجدوها عامرة بشعب صامد يأبى الضيم فقارعهم هذا الشعب ولم يطأطئ لهم الرؤوس حتى انتصر عليهم، وها هم اليوم يجرون أذيال الخيبة والخذلان، فلو خلت بغداد ممن يدافع عنها لوافقت على القول بأنها سقطت لكنها ملأى بأهلها العراقيين المجاهدين الشرفاء الأصلاء وهي صامدة ثابتة وستبقى كذلك بإذن الله، وبالمناسبة فهذه ليست المرة الأولى التي تحتل بها بغداد فقد احتلت من قبل أكثر من عشر مرات لكنها في آخر المطاف انتصرت بشعبها المسلم الحر فظلت كما هي بغداد ودفن محتلوها في مزابل التاريخ، وأما المقارنة بين بغداد ما قبل الاحتلال وما بعده فقد كانت بغداد قبل الاحتلال تمثل عاصمة العرب والبوابة الشرقيةوالدرع الحصين لأمتنا والشوكة في عيون الصهاينة لأن أهلها هم من كان يحكمها، لكنها لما احتلها الغزاة وسلموا زمام الأمور بيد أذنابهم الذين هم دمى للمجوس عاثوا فيها الفساد وهم يحاولون اليوم أن يجعلوا منها خنجرا مجوسيا مسموما مغروزا في صدر الأمة، لكن التحرير قريب وطرد هؤلاء الأنجاس صار قاب قوسين أو أدنى وسترجع كما كانت وأكثر جمجمة العرب والعمود الفقري للأمة.



بعد كل هذه السنين الطوال دكتور واليوم نحن ندخل عام الاحتلال العاشر هل ترى أي شرعية لاحتلال العراق من الحجج التي أطلقت؟.

- الدكتور "لم تكن للمحتلين أية شرعية لاحتلال العراق، بل إنهم اعتدوا اعتداءً صارخا مفضوحا في وضح النهار على العراق وشعبه متذرعين بأكاذيب ومزاعم صنعتها أيديهم وروج لها إعلامهم الكاذب، وذلك بعدما حاصروا الشعب العراقي بضع عشرة سنة بغيا وظلما، فالحجج التي أطلقوها لاحتلال العراق هي للتسويق الإعلامي ليس إلا، والقضية أكبر من ذلك بكثير، فهم جيشوا جيوشهم واحتلوا العراق انطلاقا من خلفيتهم العدائية للإسلام والعروبة واستمرارهم في قتال المسلمين، وقد شنوا حربهم على العراق جمجمة العرب ورمح الله في الأرض، ليطمئنوا بذلك الصهاينة ويسهلوا لهم التسلط على الأمة العربية الإسلامية، ويزيحوا الدين الإسلامي من على وجه البسيطة،قال تعالى: (وَلَايَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُم ْعَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا)، "سورة البقرة، من الآية 217".



ما الذي خلفه الاحتلال اليوم وراءه دكتور؟.

- الدكتور "إن أي احتلال في تاريخ البشرية لم يخلف إلا فسادا وتخريبا وتدميرا، والاحتلال الأمريكي فاق في الإفساد كل ما سمعناه وقرأنا عنه من احتلالات على مدى التاريخ، فالمحتلون لم يدعوا شيئا على أرض العراق إلا وأفسدوا فيه سواء كان بشرا أو حيوانا أو نباتا أو حتى الجمادات فلم يسلم منهم شيء، وإذا أردنا أن نعدد ما أفسده المحتل في العراق عجزنا عن ذلك، فعن أي شيء نتكلم؟ عن مئات المساجد التي هدموها؟، أو عن أكثر من مليون ونصف المليون قتيل؟، أو عن مثل هذا العدد أو أكثر من الأرامل؟، أو عن ثلاثة أو أربعة أضعاف هذا العدد من الأيتام؟، أو عن تدميرهم البنى التحتية للعراق من شماله إلى جنوبه؟، أو عن آلاف مليارات الدولارات التي نهبوها؟، أو عن تسليطهم على العراقيين شرذمة من أذنابهم وأذناب المجوس تحت مسمى الديمقراطية والانتخابات؟، أو أوأو...الخ، فجرائم المحتلين في العراق لم يشهد لها تأريخ البشرية مثيلا أبدا، وقد أثبتت أن المحتلين الكفرة مجرد وحوش هوجاء لا يعرفون للإنسانية معنىً فضلا عن معاني الأديان السماوية.



جيش رجال الطريقة النقشبندية وبعد 9 سنوات من مقارعة الاحتلال.. كيف يبدو اليوم؟.

- الدكتور "جيشنا كان ولا زال يزداد يوما بعد يوم قوة وعزما وعددا وعدة وهو اليوم أقوى من البارحة وأكبر وأقدر، فصبرنا وثباتنا وإيماننا واعتزازنا بمبدئنا متمثلا بحقنا في الدفاع عن وطننا كل هذه المعاني تزداد في قلوبنا يوما بعد يوم، والشعب العراقي بجميع أطيافه يلتف حولنا، وقد بذلنا جهدنا طيلة سنوات الاحتلال لجهاد المحتلين، واليوم بدأنا نقطف ثمارا واضحة لهذا الجهاد تمثلت بإعلان المحتلين انسحابهم من العراق "وإن أبقوا فيه على عدد من قواتهم"ونحن ثابتون على مبدئنا مستمرون في تعقب بقايا المحتلين حتى نطهر العراق منهم وممن جاء معهم من أذنابهم الأذلاء، والنصر حليفنا أولا وآخرا لا محالة بإذن الله.



أسمع دائما من الإخوة والأحباب عن ساعة الصفر التي تعدون بها، فما هي ساعة الصفر التي تصفونها بالنسبة لتحرير العراق؟.

- الدكتور "ساعة الصفر كما تسمى في المصطلح العسكري هي ساعة معركة الحسم التي يتم فيها التحرير الشامل، وهذه المعركة ضد الاحتلال وأدوات الاحتلال،وهي حق مشروع لنا لنحرر أرضنا ونطهرها من المحتلين ومن جاء معهم،وقد قرب وقتها لأن المحتل انهزم وصار وجوده في العراق بتخف وتستر،وان جيشنا وشعبنا العراقي متحمس لساعة الصفر ليحرر أرضه من المحتلين وأذنابهما لعملاء، ونحن في جيش رجال الطريقة النقشبندية نعد كل أوقاتنا ساعة الصفر وجاهزون ومتأهبون في أي وقت للانقضاض على ما تبقى من فلول العدو الأمريكي وأذنابه متى ما صدرت أوامر قيادتنا بذلك.



وكيف سيتم ذلك؟.

- الدكتور "بعد أن انهار العدو ولخص وجوده في العراق وأوكل مهمة حمايته لأذنابه الأذلاء صار جلاؤه النهائي قريبا لأن المنهزم لا يلتفت وراءه، وشعبنا متحمس للتحرر متلهف لتطهير أرضه وهو ينتظر الساعة المناسبة ليلتحم ببعضه تحت راية قيادته الشرعية وينقض مرة واحدة في ثورة كبرى على بقايا المحتلين وأذنابهم، ويخوضها معركة أخيرة تنتهي بالعراق وشعبه أحرارا، وبالمحتل وأذنابه أذلاء مدحورين مطرودين شر طردة.



دعنا نستذكر معا بعض بشائر النصر في هذه الذكرى الأليمة ليؤمن العراقيون أكثر بأن النصر بات قريبا.

- الدكتور "إن بشائر النصر تلوح اليوم في الأفق سيما وأننا نرى المحتلين تقهقروا وأعلنوا الانسحاب من أرض العراق وولوا الدبر، وإن مجاهدي جيش رجال الطريقة النقشبندية اليوم آلاف مؤلفة وجحافل جرارة ولديهم من القدراتا لقتالية إعداد اوتدريب اوتسليحا ما يسرّ الخاطر ويشرح صدر كل مؤمن ويغيظ كل عدو وحاقد وكافر، ونحن نزداد كل يوم قوة وثباتا وعزما فيما يزداد عدونا خورا وتراجعا وضعفا، وإن الله سبحانه وتعالى قد وعدنا بالنصر إذ قال: (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْر ُالْمُؤْمِنِينَ)، "سورة الروم، من الآية47"، وإننا موقنون بأن ينجز الله وعده لنا كما أنجزه لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه الكرام (رضي الله عنهم)، لأننا سرنا على ما سار عليه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه من الدفاع عن حقنا ونصرة ديننا وتطهير أرضنا، وحاشا لله أن يضيع دينه وعباده المؤمنين، قال تعالى: (إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ)، "سورة غافر، الآية51".

واع 28/4/2012

شبكة البصرة

السبت 7 جماد الثاني 1433 / 28 نيسان 2012
05-02-2012 05:02 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
زحل بن شمسين غير متصل
Banned

المشاركات : 885
الإنتساب : Dec 2001
مشاركات : #2
الرد على: حوار مع الدكتور صلاح الدين الايوبي الناطق الرسمي بأسم جيش رجال الطريقة النقشبندية
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

خطاب الرفيق المناضل عزة الدوري في ميزان الوقائع



· العروبة والاسلام في رسالة السلام والوئام

· دعوة لانشاء منظمة للباذلين كرديف لمنظمة المناضلين

· البعثية والنقشبندية خيار عروبي اسلامي للقضية الوطنية

· توليفة العروبة والاسلام التنظيمية الجهادية بدءها البعث

· البعثيون سبقوا القوى الاسلامية والقومية في التوليفة القومية الاسلامية الفعلية لا الشكلية الاقصائية

· القيادة العليا للجهاد والتحرير والخلاص الوطني جمعت بأقتدار عصري بين عصري الاستفتاء والافتاء


شبكة البصرة

د. أبوسعود الجنابي

ليس اليوم ولكن منذ سنوات طويله والشهود احياء يرزقون كتبت للرفيق المناضل عزة الدوري قائلا ان البعث في توليفته الجهادية مع القوى الاسلامية المؤتلفة في القيادة العليا للجهاد والتحير والخلاص الوطني انما هو بعد نظر سياسي وارجحية ميدانية فرضتها الضرورات الوطنية في رحلة التحرير الوطني من الغزاة والطغاة والغلاة لذا كان البعثين والاسلاميين النقشبندين وفصائل جبهة الخلاص والتحرير الوطني ولازالو يمثلون ظاهرة متقدمة في التجربة الائتلافية الوطنية تجاوزت الحساسيات التي لاوجود لها بين الفكر البعثي والاسلامي حساسيات كان ولازال البعض يريد لها ان تكون علاقة تهديم لاترميم للجهد الوطني المقاوم والمناهض للاحتلالين الامريكي والايراني الصفوي

واثبتت هذه التجربة القومية الاسلامية صدق وارجحية العلاقة بين قيم عروبة مؤمنة وقيم اسلامية مؤتمنة لتكون الخيمة الاكثر موثوقية للتلاقي الوطني اديان ومذاهب واعراق لذا عاش هذا التحالف المصيري فالبعثيون والنقشبندية وفصائل جبهة التحرير والخلاص الوطني قد نجحوا في سبق اغوار المستقبل السياسي والاجتماعي بتقديم تجربة عجزت التجربة الليبرالية عن تقديمها مثلما عجزت بعض التجارب الدينية من هضمها وهذه التجربة قدمت نفسها لتجمع بين مفهمومي الاستفتاء الديمقراطي والافتاء بمعناه الواسع ولم ولن تسمح لهذا بأعتقال او اغتيال ذاك

والرفيق المناضل عزة الدوري اذا دعى القوى القومية والاسلامية الى لحظة التلاقي المصيريه فأنه لم يكن الغائيا ولم يكن استحواذيا بقدر ماعرض تجربة الشراكة البعثية الاسلامية كنموذج معمد بالدم ليصبح عنوان لبلدان تريد التعمد برائحة التحرر والحرية وقامة الاحرار

ولانتقل الى جملة وردت في خطابه تحي ذاكرة اهل النضال بتحية المناضلين لاقترح على الرفيق المناضل عزة الدوري الشروع بتشكيل منظمة الباذلين كرديف مناضل لمنظمة المناضلين لا من اجل الركون والتقاعد بل من مزيد من العمل المتصاعد ولتكون ايضا ذاكرة تحرر وتحرير منظمة باذلين وطنيين كأنعكاس لفرشة البعث المقاوم وفرشة البعد السياسي والتنوع الديمغرافي البعثي الذي يمثل وتتمثل به صورة الحل المرجو والمطلوب عراقيا دون اي حساسيات وطنية وفومية

منظمة باذلين يتم اختيار من كانت له بصمة عملية فعلية متواصلة في مسارات المقاوم والمناهض للاحتلال منذ ساعة الغزوا والى ان يقرر الله ساعة التحرير وكل من كان له السبق البعثي والوطني مبادئا ومبادرا وليس كل من عاد وانتظم ميكانيكا حتى وان اخذ اي عنوان فالباذلين هي بيدر العمل الجريئ النوعي المستجيب لضرورات المرحلة الوطنية وشواغلها وليس العمل النمطي التقليدي المكرر

منظمة تكون مختبر فعل وقيم نضال وطني يتم الاقتداء بها كونها قيم فعلت وتفاعلت وتتفاعل بتواصل وصبر واصرار قيم قادرة ان تجتذب الاخرين فالمناضلين كمنظمة كانت منظمة لمن فرضت الظروف تفاعده اختيارا ام اضطرارا ام بفرار لكن الباذلين لمن انتخى و تناخى لوطنه وبعثه ومقاومته من البعث وفصائل القيادة العليا للجهاد والتحرير والخلاص الوطني

ان ذاكرة وفعل الافراد هي ذاكرة الاوطان والقوى الوطنية لذا اعتقد ان الرفيق المناضل عزة الدوري المؤتمن على قيم النضال الوطني المقاوم والمناهض للاحتلال اذ سيحرص على تأكيد حقيقة عدم حاجة البعث ومقاومته للشكليات في هذه القضية الاعتبارية والسياسية والاجتماعية في وقت واحد فأنه سيحرص على اختيار من يشكل عملهم صفحات عز ونفحات مجد تضيف لذاكرة المناضلين ولتاريخ البعث والحركة الوطنية العراقية مايعزها ويؤكد ارجحيتها السياسية الاجتماعية وطنيا وبما يضمن تعاقب سلس لازمنة النضال المقترن بقيم اصيلة تعيد للعمل السياسي الوطني القه وتألقه وتؤكد حقيقة حية وهي ان الحركات المتجذرة اجتماعيا وقيميا لن تموت بأستشهاد واعتقال وتهجير قادتها وكوادرها ولن تخذل في انهزامية بعض من كانوا يتسمون كوادر فيها فالباذلين لم ولن يكونوا بوصلة امان للبعث ومقاومته فحسب بل هم ايضا وبقوة اكبر بوصلة الامان التي ستهدي قوى وطنية وقومية اعتقد بعضهم انهم شاخوا وهرموا واحيلوا للتقاعد السياسي الاجباري واعتقد البعض الاخر انهم انهزموا امام موجة الزحف السياسي الاصفر التي رافقت الاحتلالين الامريكي والايراني لكنهم سيعيدون ترميم بيوتهم السياسية استقواءا بتجربة باذلي طائر العنقاء البعثي ومقاومته وستنتبه قوى وطنية عراقية الى تجربة الباذلين لا كخيار وجاهة ونياشين واوسمة ولكن كقراءة لاهمية التماثل والتمثل في البعث ومقاومته التي اكدت بالملموس حقيقة مهمة وهي ان القوى الحية لقادرة دوما على الاستجابة الاجتماعية السياسية قوميا ووطنيا واستخلاص العبر من تجربة البعث التي افرز مختبرها السياسي اهمية اجتذاب وجذب الديمغرافيا الوطنية بكل الوان طيفها الاجتماعي والسياسي ورفض التخندق والرهان على باذلي -الغيتوات الفئوية- ووفق هذا القياس نعتقد ان رفيقنا المناضل سيحرص على منع اختيار عضوية الوجاهة لاعضاءها وسيمنع بفراسته ان ندخل في متاهات تقسيم جديده نتحدث فيها عن الخارج والداخل لانه اننا كلنا داخل وكلنا خارج في ظروف البعث ومقاومته وظروف الوطن الاستثنائية

وانني اذ اعتقد ان الرفيق المناضل عزة الدوري سيحرص على اختيارات دقيقة وحازمة تمثل التنظيمات وكل الوان تشكيلات القيادة العليا للجهاد والتحرير الوطني لكي نعزز هذه المنظمة صورة البعث ومقاومته في فرشتها الوطنية لكل ديمغرافيا العراق الفاعلة المتفاعلة فأننا نثق انه سيحرص على موازنة اختيارات الفعاليات وعلى اختيار اعضاءها وفق قيم العمل المقاوم وليس وفق قياسات العناوين

نقترح ان تتشكل لجنة برئاسة الرفيق المناضل عزة الدوري وعضوية عدد من الباذلين وليس العناوين لوضع الاليات الدقيقة للاختيار والخيار ومناقشة الاسماء التي نعتقد انها ستكون دقيقة

انني اعدت صياغة مقترح منظمة الباذلين والاضافات الجديده عليه بناء على طلب رفاقنا في شبكة البصرة الذين اعادوا المقال ثانية لي مقترحين تفصيل اكثر للمقترح ليرى القارئ ويستوضح اكثر انه مقترح يمكن للباذلين اغنائه



وفي النهاية اعتقد ان الصدى الذي تركه الخطاب وردود الافعال عراقيا وعربيا لتؤكد ان البعث ومقاومته على الطريق الصحيح وان الايام لحبلى بما لايتوقعه احد وبما يعز كل وطني اصيد اصيل ويغيض كل غازي وطاغي وباغي ومن عشعش تحت ابطهم وغدا لناظره قريب

شبكة البصرة

الثلاثاء 10 جماد الثاني 1433 / 1 آيار 2012
05-03-2012 01:42 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
زحل بن شمسين غير متصل
Banned

المشاركات : 885
الإنتساب : Dec 2001
مشاركات : #3
الرد على: حوار مع الدكتور صلاح الدين الايوبي


اتصال الدكتور صلاح الدين الايوبي الناطق الرسمي لجيش رجال الطريقة النقشبندية 11 _6 _
2013


http://www.youtube.com/watch?v=iMNMEGfQl...e=youtu.be
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 06-21-2013 06:17 AM بواسطة زحل بن شمسين.)
06-21-2013 06:14 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  رجال دين يدعون للاعتدال زحل بن شمسين 0 177 01-24-2017 07:38 PM
آخر رد: زحل بن شمسين
  حوار عن الصراط رضا البطاوى 0 613 12-10-2016 10:54 AM
آخر رد: رضا البطاوى
  حوار فى رؤية الله رضا البطاوى 0 348 12-09-2016 12:04 PM
آخر رد: رضا البطاوى
  حوار حول التقية رضا البطاوى 0 304 12-08-2016 05:51 PM
آخر رد: رضا البطاوى
  حوار حول صفات الله رضا البطاوى 0 3,689 12-07-2016 04:17 PM
آخر رد: رضا البطاوى

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف