إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مجزرة الجيش الحر -الحولة
الكاتب الموضوع
Rfik_kamel غير متصل
Banned

المشاركات : 4,387
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #21
RE: الرد على: مجزرة الجيش الحر -الحولة
(12-15-2012 11:23 AM)أسامة مطر كتب :  يا زميل رفيق ... كف عن المناقشات العقيمة لو تكرمت ...

نصيحة لا بأس بها طالما يوجد عجز لدى لدى الأوباش على تبني أي قيمة معيارية فكرية أو أخلاقية راسخة يمكن البناء عليها و من ثم دفعهم للإلتزام بها
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-15-2012 09:50 PM بواسطة Rfik_kamel.)
12-15-2012 08:37 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Rfik_kamel غير متصل
Banned

المشاركات : 4,387
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #22
الرد على: مجزرة الجيش الحر -الحولة
مسيحي ينتحر



(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-15-2012 10:10 PM بواسطة Rfik_kamel.)
12-15-2012 08:38 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Rfik_kamel غير متصل
Banned

المشاركات : 4,387
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #23
RE: مجزرة الجيش الحر -الحولة
12-16-2012 07:33 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
نوار الربيع مبتعد
سوريا دولة مدنية علمانية
*****

المشاركات : 1,947
الإنتساب : May 2011
مشاركات : #24
RE: مجزرة الجيش الحر -الحولة
اعدام الشبيحة لاحد المدنيين اعدام ميداني




[صورة مرفقة: 1653401_725861000791613_1931649333_n.jpg]
12-16-2012 03:51 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
elen faddoul غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 281
الإنتساب : Jul 2007
مشاركات : #25
الرد على: مجزرة الجيش الحر -الحولة
من سيكون الساقط الأول في حضيض نهائيات دورة الإرهاب السورية
المنافسة محتدمة بين الفريقين وتنتظر الحسم منذ شهور
ولحين حسمها من حق كل منهما استخدام أحط الوسائل وأكثرها إجراماً بنظر مؤيدي الطرفين
أما مناصرو كل من الطرفين فليس لهما إلا اقتناص عورات العدو لتبرير عورات من راهنوا على فوزه
بؤس الصراع الذي سينتقم فيه الفائزون الأبطال من المتفرجين من مؤيدي الطرف الثاني
كل شيء كان ثمناً رخيصاً للانتصار الموعود على الطرف الآخر
وفي معركتنا خسر الشعب بأكمله لكن بدرجات متفاوتة الشرف والخبز والمأوى
12-16-2012 06:28 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
((الراعي)) غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,291
الإنتساب : Oct 2009
مشاركات : #26
RE: مجزرة الجيش الحر -الحولة
عصابات الإجرام الأسدي يقومون بجرح الثوار بالسكاكين والسيوف
زبعد ذلك يضعون لهم الملح على الجروح
يتلذذون بتعذيب أبناء بلدهم
هؤلاء بهائم النظام الذين يدافع عنهم رفيق
الصور موجودة والمحاسبة قريبة

[صورة مرفقة: 480743_436881289699101_1501355650_n.jpg]

وهنا الفيديو




هل هؤلاء بشر؟
هؤلاء من يتباكى عليهم رفيق

[صورة مرفقة: 4l289.jpg]
12-16-2012 09:01 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Rfik_kamel غير متصل
Banned

المشاركات : 4,387
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #27
الرد على: مجزرة الجيش الحر -الحولة
الموضوع هو تحديدا عن الحولة ويمكن لأي عضو محترم أو أي غير محترم أن يفتح أي موضوع ليناقشه في باب آخر بعد التوثق من فريق ثالث وأدلة وبراهين أو بديهيات والبديهية تعني أن كل المحاورين يعتبرونها بديهية
12-16-2012 09:15 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Rfik_kamel غير متصل
Banned

المشاركات : 4,387
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #28
RE: الرد على: مجزرة الجيش الحر -الحولة
(12-16-2012 06:28 PM)elen faddoul كتب :  من سيكون الساقط الأول في حضيض نهائيات دورة الإرهاب السورية
المنافسة محتدمة بين الفريقين وتنتظر الحسم منذ شهور
ولحين حسمها من حق كل منهما استخدام أحط الوسائل وأكثرها إجراماً بنظر مؤيدي الطرفين
أما مناصرو كل من الطرفين فليس لهما إلا اقتناص عورات العدو لتبرير عورات من راهنوا على فوزه
بؤس الصراع الذي سينتقم فيه الفائزون الأبطال من المتفرجين من مؤيدي الطرف الثاني
كل شيء كان ثمناً رخيصاً للانتصار الموعود على الطرف الآخر
وفي معركتنا خسر الشعب بأكمله لكن بدرجات متفاوتة الشرف والخبز والمأوى

الزميلة المحترمة إيلين
لا شك أن هناك تجاوزات من بعض أفراد الجيش العربي السوري ولا يمكن تماما ضبط هذه الظاهرة وه ولكن حسب نظام الإنضباط الجيش هي جريمة عسكرية يجب أن يحاسبوا عليها وكل من يرتكبها يعرف أن هناك رادع.
بالنسبة للوهابية والجهاديين والإسلامويين فالإرهاب الفردي والجماعي الذين يقومون به هو جزء لا يتجزأ من منظومتهم الأخلاقية فشيوخ الإرهاب يدعون علنا ومن الفضائيات عل الذبح والتعذيب والإغتصاب
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-16-2012 10:55 PM بواسطة Rfik_kamel.)
12-16-2012 09:22 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Rfik_kamel غير متصل
Banned

المشاركات : 4,387
الإنتساب : Apr 2011
مشاركات : #29
الرد على: مجزرة الجيش الحر -الحولة
مجزرة الحولة حسب مصدر غير سوري : أليكس تومسن أعتمد به على ثلاثة شهود مستقلين تؤكد أن مرتزقة غير سوريين شاركوا بالجريمة

"الغريب أن مواقع المسلحين تقول أن المبنى الذي يحتوي على السجناء الذين بقوا دمر بالكامل من قبل مدفعية الحكومة والغارات الجوية يوم الثلاثاء. ومع ذلك، رأينا وصورنا المبنى الذي قال شهود عيان انهم سجنوا فيه ، ويبدو سليما - كما بقية القرية!!!"

"
ملاحظة أخرى غريبة. إذا قمت بالتدقيق بمواقع المتمردين وأشرطة الفيديو الخاصة بهم على اليوتيوب، ابتداء من 2 ديسمبر، فيظهر أنه ليس هناك أي ذكر للعدد الكبير من المخطوفين في القرية من المواطنين من الطائفة العلوية . هذا يبدو غير عادي ولا يمكن أن يكون سقط سهوا بل يظهر مقدار البروباغاندا التي يقومون بها ."

"أمر آخر يدعو للتفكير.
اذا كانت الحكومة فعلا ممن إرتكب مذبحة لعدد يصل الى 250 شخصا من الطائفة العلوية التي ينحدر منها الرئيس الأسد , فكان المتمردون سيضعون حتما كل ما يمكنهم من الفيديوهات التي تصور إرتكاب النظام أو مواليه للمذبحة وبالتفصيل , لا شك على الإطلاق في هذا, لكن على اليوتوب لا يوجد أي فيديو يدعم إدعاءاتهم"

"خوفا على حياتهم، المسؤولين الحكوميين لم يعلقوا مباشرة على الكاميرا، ولكنهم مقتنعون أن مجزرة كبرى قد حدث هنا بعد أن إستطاعت فقط قلة محظوظة من الإفلات في وقت مبكر من صباح يوم الثلاثاء."
"الصليب الأحمر يعرف حقا من قام بإحتجاز المدنيين لكنه لا يعلق"

"الصليب الأحمر يعرف حقا من قام بإحتجاز المدنيين لكنهامنطقة خطرة والصليب الأحمر لا يعلق على الأمر"

Was there a massacre in the Syrian town of Aqrab?

To reach Aqrab is to penetrate deep into the badlands of central Syria, where many of the worst atrocities of the war have taken place.

It is not a journey undertaken lightly, and 24 hours of intense planning were needed before we were able to drive west from the provincial capital, Hama.

Even then, an onboard escort was necessary, and we were passed from escort vehicle to escort vehicle across the patchwork of villages on the central fertile plains.

Local knowledge is very much the difference between life and death in a place where a wrong turn can mean the wrong people who find the wrong papers on you – with consequences that are all too often fatal.

So a drive of just 10 miles or so as the crow flies took us over an hour. And then, coming over yet another rocky ridge, there it was: Aqrab.

Eye-witness accounts

It’s a small place, and we were under a mile away. A low-rise, densely packed town of 9,000 Sunni and 2,000 Alawites. Three large minarets pierce the glowering winter skies here.

What follows is a series of eye-witness accounts which runs almost entirely against the version of what happened here which has gone global from rebel propaganda websites.

We do not say what follows is the truth. But we can say it is the first independently observed story of Aqrab from the first outside journalist to reach this area.

We interviewed three key eye-witnesses in three separate locations. They could not have known either of our sudden arrival, nor did they know the identities of the other two eye-witnesses.

What is striking is that their accounts entirely corroborate each other, to the last detail. And their accounts are further backed up by at least a dozen conversations with other Alawites who had fled from Aqrab.

Hayat Youseh is sheltering with relatives in a village some distance from Aqrab.

14 Aqrabelderly 602 Was there a massacre in the Syrian town of Aqrab?

Her husband is still in there. And her son, 18-year-old Ali Ibrahim, suffered a broken leg which went untreated for 12 days.

Ali al-Hosin is about 16 and clearly traumatised. He says both his parents and 23 members of his extended family are still trapped in there.

Madlyan Hosin is also close to tears. She says her four uncles and aunts are still in there, and two of the aunts are pregnant.

14 AqrabHosin 602 Was there a massacre in the Syrian town of Aqrab?

Not ‘normal Syrians’

All three agree – as do the rebels – that rebels attacked Aqrab on Sunday 2 December. Madlyan says: “They had long beards. It was hard to understand what they said. They weren’t dressed like normal Syrians.”

I press her and she is adamant that their Arabic was not from Syria.

The youth Ali told us: “They all had big beards and came in four or five cars, from the direction of al-Houla.”

They all insist, as did everybody else we met, that the rebels from the Free Syrian Army (FSA) corralled around 500 Alawite civilians in a large red-coloured two-storey house belonging to a prominent businessman called Abu Ismail.

They then say they were held – around 500 men, women and children – in this building until the early hours of Tuesday 11 December. Nine days.

In that time they say almost no food was delivered, and women were hitting their own children to try and stop them crying. When it rained, they were holding rags out of the window to soak up and drink the moisture.

Hayat says that the rebels told everybody: “We are your brothers from al-Houla and al-Rastan, your Islamic brothers. We won’t hurt you.”

Both these towns are rebel strongholds. Al-Houla, just five miles away, is the scene of a notorious massacre in May of 108 civilians, mostly women and children.

Human shields?

They say the rebels wanted to take the women and children to al-Houla to use them as human shields against bombardment from government forces, and they believed they would kill the remaining men.

They all agree matters came to a head when a delegation of villagers was sent on Monday at 4pm to break the deadlock. In that delegation were a retired senior army officer, Hamid Azzudin, the town’s Sunni imam, Sheikh Sayid Hawash, and also Hashab, the town mayor.

When they arrived, the prisoners would not let them leave. As Ali puts it: “Once they came into the house, we just said, ‘We all go together, men women and children – or we all die together.’”

It appears negotiations ran between these elders and the rebels for around four hours, ending in deadlock at around eight o’clock on Monday night.

At that point, shooting broke out, the rebels firing through the windows and shouting that they had booby-trapped the building. The eye-witnesses say that the shooting died down at about midnight, after which a deal was done. In screaming night-time chaos and intermittent shooting, three vehicles took around 70 of the prisoners to safety in the nearest village a mile away.

However, it seems a fourth vehicle took a number of prisoners to al-Houla, where two – an unidentified woman and a boy – were treated for injuries in a rebel field hospital.

The woman and boy blamed pro-government militia for taking the prisoners, according to rebel websites, and that is the version of events which has gone around the world.

Until now.

Our witnesses, however, were interviewed independently of each other and are prepared to give their names and appear on global television.

Curiously, rebel websites say the building containing the prisoners who remained, was completely destroyed by government artillery and air strikes on Tuesday. However, we saw and filmed the building in which eye-witnesses said they were imprisoned, and it appears intact – as does the rest of the village.

Another curious observation. If you check rebel websites and their YouTube videos, from 2 December onwards, there appears to be no mention of a large number of Alawites being held in the village. This appears an unusual omission for what would presumably be an enormous propaganda coup.

Another curiosity is that their version of events doesn’t explain why government officials in Hama are frantically negotiating the release of prisoners, wounded people and, indeed, bodies from a stand-off which they say is still going on right now.

And another thing to ponder. Invariably when there’s a massacre, the rebels put the bodies out on YouTube and make a song and dance about it. If the government really did massacre up to 250 people from President Assad’s own Alawite sect, YouTube would be 10 feet deep in rebel videos, of the bodies, of the funerals, of the carnage. Be in no doubt about this. Yet check on YouTube – there is not a scrap of video to back their story.

Both sides talk of what would be the biggest massacre of Alawites of this war. They are, of course, the same sect as President Bashar al-Assad. The rebels have put their version of the story out, saying between 200 and 250 people were killed when the government bombed that house on Tuesday.

Fearing for their lives, government officials will not comment on camera, but they are convinced a major massacre has happened here after the lucky few broke free early on Tuesday morning.

One group of people can unlock one dispute here, and that is the Red Crescent, who gained access to the prisoners nine days into the stand-off. They know for sure whether it was government militia or rebels holding those people. However, this is a dangerous place, and so far the Red Crescent have made no comment.

http://blogs.channel4.com/alex-thomsons-...aqrab/3426
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 12-16-2012 10:25 PM بواسطة Rfik_kamel.)
12-16-2012 09:31 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
((الراعي)) غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,291
الإنتساب : Oct 2009
مشاركات : #30
RE: مجزرة الجيش الحر -الحولة
ما تُنذر به مجزرة عقرب

الثلاثاء, 18 كانون1/ديسمبر 2012 13:45

تفتح مجزرة عقرب في سهل الحولة السوري على أنماط كارثية من السلوك قد ترافق الساعات الأخيرة للنظام، وربما تنسحب على الساعات الأولى للمرحلة الانتقالية. فمجزرة عقرب هي الأولى من نوعها التي يرتكبها شبيحة علويون بحق نساء طائفتهم وأبنائها، في عملية أشبه بالانتحار الجماعي كما يروي الناجون منها. لا يخدش هذا التشبيه أن الشبيحة قاموا أولاً بقتل النساء والأطفال الذين أخذوهم في البداية كرهائن أو كدرع بشري أمام حصار الجيش الحر لهم، لأن الشبيحة عبّروا وهم يقتلون ضحاياهم عن تفضيلهم الموت على الانتهاك المتوقع من «العدو»، وعبّروا بخاصة عن خشيتهم من وقوع النساء ضحية الاغتصاب، ما يجعل قتلهن واجباً من دواعي الشرف!

سيكون من السهل ردّ تصورات الشبيحة عن الثوار إلى التشرب بالدعاية الطائفية للنظام التي رافقت الثورة منذ بدايتها، إلا أن ذلك قد يقع في فخ الاستسهال لأنه يتجاهل الإرث الذي لعب عليه النظام واستُثمر في مروياته القديمة. مثلاً، لقد واظبت محطة تمارس التشبيح على عرض «برومو» يُظهر امرأة مسنّة وهي تقول متوجهة إلى العائلة الحاكمة: «كنا قبلكم لا شيء». ولم يكن من المصادفة اختيار امرأة علوية مسنّة، لأن عمرها يرجع بالمتلقي المقصود إلى إرث بعيد تتواتر فيه الروايات عن عمليات اغتصاب واستباحة قام بها السنّة بحق بنات الطائفة العلوية وأبنائها. في مثل آخر، يعرف عموم السوريين أغنية من الفولكلور الساحلي أعيد إنتاجها وراجت في الثمانينات من القرن الماضي، تتحدث بأسى عن فتاة اسمها مريم قام العسكر العثمانيون بأخذها، كنايةً عن اغتصابها. ومن المرجح أن الدمج بين العثمانيين ووكلائهم المحليين السنّة قائم في المخيال الجمعي للطائفة المتضررة، من دون النظر إليه ضمن بعده التاريخي، ومن دون النظر إلى أكثر من أربعة عقود تالية شهدت نضالاً وطنياً مشتركاً ضد الحكم الفرنسي ومن ثم العهد القصير للاستقلال الأول.

في معزل عن كون الشبيحة من جميع الطوائف يمثلون الحثالة الأخلاقية اجتماعياً، فإن قيامهم بقتل النساء تحديداً في عقرب، وضمن التخوفات التي أعلنوها، هو مباشرة لدورهم الذكوري التقليدي في حماية شرف الطائفة، ولو اقتضى الأمر «وأده» تحسباً من الاغتصاب. هنا أيضاً تعود المرويات القديمة لتطل برأسها، إذ لم تخرج من التداول تلك السير عن «أبطال» قاموا بقتل نسائهم استباقاً لحملات الاستباحة التي يقوم بها العثماني ووكلاؤه السنّة. يستأنف الشبيحة الجدد سيرة أولئك «الأبطال»، وكأنهم خرجوا تواً من قصص الجدّات لا من معطف الاستبداد والفساد الراهن. لذا، لن يكون مستبعداً النظر إليهم الآن من جانب البعض بوصفهم استمراراً لملحمة عنوانها عقدة الاضطهاد، وقد لا ينفع هنا تكرار القول بأنهم أصلاً توسلوا حماية أولئك المدنيين وكانوا المسؤولين أولاً وأخيراً عن مقتلهم.

ومع أن النظام هو المسؤول الأول عن دفع التخوفات الأقلوية إلى العتبة الحالية، إلا أن الكثير من القوى الدولية قد شاركه في تعزيزها. لا يقتصر هذا على الروس الذين أعلن وزير خارجيتهم بوقاحة معارضته لتولي «السنّة المتطرفين» الحكم، بل واظبت دوائر غربية فاعلة، وبخاصة الأميركية منها، على العزف على وتر الأقليات والحصول على ضمانات لها في مرحلة ما بعد الأسد. واستسهلت قوى معارضة «معتدلة» هذه النغمة، واستخدمتها بمنطق كيدي للنيل من القوى المنافسة الأكبر عبر اتهامها بالطائفية. لا يوازي هذا الرخص في الأداء سوى أداء بعض المتطرفين حقاً الذين هددوا بالانتقام من العلويين، واسترجعوا بتشفٍّ مرويات الطائفة ذاتها عن مرحلة الاضطهاد، مهددين بإعادتها إليها.

ضمن هذه العوامل قد لا تكون مجزرة عقرب الأخيرة من نوعها، وقد يكرر شبيحة آخرون ما فعله شبيحة عقرب إذا ما وجدوا ظهورهم إلى الحائط. يتطابق هذا مع السلوك الانتحاري للنظام الذي يخوض معركته، لا بوصفها معركة سياسية بل معركة وجود. بمعنى أن انتحار النظام قد يتناسل من رأس الهرم ليطاول قسماً من شبيحته الصغار، وهو لن يكون في مستوياته الكثيرة انتحاراً فروسياً، بل سيكون أقرب إلى الانتحار الوجودي المعمم، وربما الشبيه بالانتحار الجماعي لبعض الطوائف الدينية الصغيرة التي قررت لحظة قيامتها بنفسها. بالتأكيد، ذلك لا يعني قيام أبناء الطائفة العلوية جميعاً بالانتحار، فالأمر مقتصر على الشبيحة الذين تورطوا في الدم، والذين قد يلجأون في لحظاتهم الأخيرة إلى قتل الفئات الأضعف تقليدياً لجعل انتحارهم الشخصي ذا مغزى عام.

غير أن سلوكاً كالذي حدث في عقرب، وربما أنماطاً أخرى من السلوك قد تفاجئنا، تستدعي التوقف ملياً عند حجم الانقسام في المجتمع السوري وجدوى التطمينات التي ترسل لمعالجة التخوف من المستقبل. وسواء كانت التخوفات محقة أم لم تكن، فهي قائمة، أي أنها واقعية، وحيث لا يتسع الوقت، ومن المرجح عدم وجود جدوى تُذكر من التطمينات اللفظية، فإن التحسب لتداعياتها قد يكون أفضل ما يمكن عمله الآن.

ينبغي الاعتراف بأن الطائفة العلوية على نحو خاص تم تهجيرها رمزياً من المجتمع السوري. لقد ساهم في هذا النظامُ وبعض القوى الدولية وجزء من المعارضة، لكن أمر إعادتها إليه واجب وطني لا يخص أبناء الطائفة وحدهم، بل يستدعي المساعدة في إخراج من عاد منهم إلى حضن الطائفة، إلى الفضاء الوطني العام.

الدولة الديموقراطية المنشودة لن تفي بالغرض، أقله في المراحل الأولى لها وهي الفترة الحرجة، وينبغي التحسب فيها من حدوث عمليات انتقام عنيفة تلي إسقاط النظام، أو عمليات انتقام غير عنيفة تؤدي إلى عقاب جماعي لأبناء الطائفة وإقصائهم عن الفضاء الوطني المشترك، بالتزامن من انكفاء ذاتي لهم.

صحيح أن الثورة غير مسؤولة عن المستوى المأزوم من الاحتقان الطائفي، لكن توسّل أم أيهم، الناجية من مجزرة عقرب، إلى الثوار ألا يغدروا بها، يرتّب عليهم واجب حمايتها، وحمايتها من مخاوفها بالدرجة الأولى أياً يكن المتسبب في هذه المخاوف. لقد عرّف الكثيرون الثورة السورية بأنها كسرت حاجز الخوف لدى غالبية السوريين، لكن ما حصل مع الأسف استغلالها لتعزيز الخوف لدى البعض الآخر منهم، فصار محك اكتمالها كثورة وطنية كبرى أن تنتزع الخوف، بما في ذلك تخوفات الماضي القديم، من أفئدة السوريين جميعاً.

عمر قدرو ، الحياة

[صورة مرفقة: 4l289.jpg]
12-19-2012 04:15 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  "الجيش الحر" حرامي بدنا الجيش النظامي Rfik_kamel 28 5,961 02-20-2013 12:49 AM
آخر رد: Dr.xXxXx

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف