إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
شقشقه ( قصة قصيرة)
الكاتب الموضوع
رائد قاسم غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 41
الإنتساب : Jul 2008
مشاركات : #1
شقشقه ( قصة قصيرة)
شقشقه
(قصة قصيرة)
رائد قاسم
كعادته في صباح أيام عمله، يستلقي على مقعد سيارته وينتظر تسخين محركها للذهاب إلى مقر وظيفته بوسط المدينة...سرعان ما يشعل سيجارته الأولى متئفئفا...
- لقد غدا هذا الشارع مزدحما ومقرفا ! حتى الحافلات الكبيرة بدلا من أن تركن في مقراتها يوقفونها في الشوارع العامة وتمر عليها دوريات المرور دون اكتراث!!
... يدخن سيجارته ويمضي ببرود نحو روتينه اليومي ... تتصل به زوجته على غير عادتها...
- ماذا تريدين أن افعل لك؟ الزحام شديد وأي خطا سيوقعني في حادث شنيع... لما لم تنتهين كل طلباتك قبل مغادرتي؟!... يا للنساء المتعبات!!!
... رنين هاتفه لا يتوقف.. يمسكه بيده إلا إن سيارة مسرعة تتجاوزه من يمينه ..
- من الذي أعطاك رخصة قيادة يا هذا؟ ألا تعلم أن التجاوز ممنوع من اليمين!! تبا لك ولهذا الهاتف اللعين!!ولشرطة المرور الفاسدة أيضا!!
...يدخل هاتفه في جيبه من دون إغلاقه ...يقف متململا في انتظار فتح الإشارة التي تنظم السير في التقاطع الكبير ....
- أكثر من عشرة سنوات منذ أن أعلن الرئيس الملهم مشروع النقل العام إلا أن الأموال التي رصدها للمشروع ذهبت دون شك إلى جيبه النهم وأرصدة عائلته وحاشيته التي لا تمتلئ أبدا!!
...بعد انتظار طويل يتمكن من استئناف خط سيره.. يشاهد صورة كبيرة للرئيس...
- لا اعلم لما أنت رئيسنا؟ بأي حق تحكمنا وتقرر مصيرنا وتتدخل في حياتنا ؟ عشرون عاما وأنت متربعا على هذا الكرسي!! أما مللت يا رجل؟ كيف نجوت من أكثر من أربع محاولات انقلاب ؟! يا لك من محظوظ!!!
.. يمر على صورة أخرى...
- لا نحبك لا نحبك ارحل عنا أنت وحزبك !!!
..... يمر على مقر مجلس النواب
- هاهاها نواب أم شيوخ منصر ؟!! تشترون أصوات الناس وعندما تجلسون على كراسيكم لا تفعلون شيئا سوى التصفيق لقرارات رئيسكم المزهو بذاته! .... مجلس نواب هذا أم مجلس للتصفيق !!!
يواجهه زحام آخر ....
- يبدوا أنني لن أصل لعملي في الوقت المحدد ببركة هذا الازدحام المدمر !!!
... ينادي على بائع الصحف المتجول ليشتري منه الصحيفة اليومية... يتصفحها بسرعة وهو يضحك!!!
- هاهاها... صور سيادته على الصفحة الأولى كالعادة!! كيف لا وهو الإنسان الأول في هذه البلاد ورأس الدولة بل هو الدولة !!!
- تشغل أكثر من عشرين منصبا!! كيف تستطيع إدارتها كلها!!
- متى سترحل عنا؟ وإذا ما رحلت إلى الأبد فان تماثيلك وصورك التي تملا أصقاع البلاد ستحتاج إلى مئات الأشخاص لإتلافها... هاهاها أتوقع أن عددها سيفوق عدد الشعب في يوم قريب !!
...يلمح دائرة الدعم الشعبي ليشاهد مئات الناس ينتظرون فتح البوابات للدخول والحصول على الإعانة الشهرية..
- يا للهول!! الثروة الهائلة تتماوج من تحت أقدامهم ! وتنتظرون شي من الدراهم تمنحها لكم حكومة الرئيس المظفر!!! أيها المساكين لديكم ثروة لا تغطيها أشعة الشمس!! ولكن رئيسكم وحزبه لم يبقي لكم شي!! حتى لو سقط نظامه هل يا ترى ستعود لنا بساتيننا الغناء وشواطئنا الخلابة وثرواتنا المستنزفة ؟ بل هل سنتمكن من بناء أنفسنا بعد كل هذا التدمير الفظيع الذي لحق بها؟؟ .. ماذا جنيت بنا أنت وحزبك يا هذا؟؟!!
...يصل إلى مقر عمله بعد ساعة مثقلة بالهموم..يجد موقفا بصعوبة على جري عادته ...
... ما أن يقفل باب سيارته حتى تحيط به مجموعة من المجهولين..
- أنت موقوف بأوامر أمنية عليا.
- من انتم؟
- ألا تعلم من نحن يا هذا!!
....تنتابه صدمة رهبة.. يا هذا! إنها كلمة قلتها قبل لحظات! ولكن مستحيل لم اقلها لأحد ولم يسمعني احد.. ما الذي يحدث ؟
... يقاد إلى مقر سري للأمن...
...يرمى لعدة ساعات في زنزانة انفرادية ..يأتيه احد الضباط...
- ما بلك ساكت ؟ لما لا تتحدث مع نفسك كما كنت تفعل على الدوام؟
- (ينظر له في ذهول) ماذا تريدون مني ؟ ما الذي جنيته حتى تقبضون علي؟
... يقيد يديه ويأخذه لغرفة التحقيق...
... يجلس أمام المحقق الذي كان يوقع بعض الأوراق.. يلمح هاتفه الجوال وجهاز تسجيل .. ينظر له المحقق بابتسامة غير معهودة ثم ما يلبث أن يضحك بسعادة غامرة...
- يا لك من شخص ظريف، ولكن سيء الحظ !
- سيدي ما الذي فعلته؟ أنا لم ارتكب جرما بحق احد، أنا مواطن صالح طوال عمري.
.. المحقق يستمر في ضحكه ليضحك معه بقية الضباط والجنود...
... يمسك المحقق بمشغل الوسائط الصوتية ويضغط على زر التشغيل ليسمعه صوته الذي انتقد به الرئيس والحزب والحكومة أثناء ذهابه لعمله !!!
- مستحيل... مستحيل كيف ذلك ؟!!
- يا لك من صيد سهل !!حظك العاثر أوقعك في يدي أنا شخصيا..
.. يتصبب العرق من جبينه..
- لا تخف لن نؤديك وستمضي من بين أيدينا سالما، لا تقلق أبدا!!!
.. يستعيد تماسه وثباته...
- ما تفعلونه غير قانوني، لا يجوز التجسس على احد إلا أن يكون مشتبه به.
- بالطبع كلامك صحيح ونحن نفذنا هذا القانون بحذافيره!!
- كيف؟!
- نحن لم نتجسس عليك ابد، أنت بكل بساطة اتصلت بنا بالخطأ بواسطة هاتفك المتحرك ولم تنهي المكالمة!!
- يا الهي!!
- يبدوا انك لم تغلق هاتفك جيدا! وقد بادر مسئول الاتصال الى تسجيل كلامك وإرساله لنا!!
- أنا لم اقل هذا الكلام لأحد، انه بيني وبين نفسي!!
- مهمتنا رصد كل شي!! حتى أحلامك لو كان الأمر لنا لراقبناها!!
- ولكنكم تريدون معاقبتي على كلام وجهته لنفسي؟؟!!
- قل هذا للمحكمة يا أخي الموطن!! هاهاهاهاها!!
...يتيقن بأنه وقع في ورطة كبرى، يقضي ليالي حالكة في سجن الأمن المركزي، لتعرض قضيته بعد انتظار طويل على المحكمة...
- هل هذا التسجيل لك؟
- نعم سيدي.
- إذن أنت تعترف؟
- ولكنني تفوهت به لنفسي ولم اقله لأحد، انه رأي احتفظت به ولم أعلنه فكيف أعاقب عليه؟
- (المدعي العام) : سيادة القاضي: إن هذا الرجل كشف بما قاله عن ميل غير طبيعي للاحتجاج الهمجي والتمرد غير المشروع على أنظمة البلاد وقوانينها ، وكشف بما اعترف به من آراء انه يحمل في داخله نزعات انتقامية شريرة وميول عدوانية قد تتحول في يوما ما إلى فعل مدمر، وان من واجبنا تجاه مواطنينا وبلدنا أن ننزل به العقاب الرادع الذي هو بمثابة علاج له ولأمثاله.
- لا يا سيدي، إنها مجرد شقشقة جاءت على لساني في لحظات غضب عارمة ليس إلا، ولو كنت كما قال الادعاء لتحولت إلى فعل واضح وصريح في أوج شبابي وليس الان بعد أن دخلت خريف العمر.
- سيدي القاضي، لو كان كلامه عابرا لهان الأمر، إلا انه كان مشوبا بكراهية وأحقاد دفينة تجاه قيادة البلاد ومؤسسات الدولة.
- صدقني يا سيادة القاضي إنها مجرد شقشقة.
... ينظر له القاضي بوجه متصلب ثم ينطق بالحكم..
- حكمت المحكمة بسجنك خمس سنوات .
- يقيده الجنود ويمضون به إلى حياته الجديدة ....
- تحكمون علي لكلام عابر قلته لنفسي!! تدينونني لرأي خرج من فمي ليسبح في الأثير اللامتناهي !! تعاقبونني على فكرة حبيسة داخل عقلي!!!
لا احد يسمعه.... يلقى في سجنه الكئيب ليقضي نصف عقد من عمره عقوبة له على شقشقة تحدث بها مع نفسه في ساعة غضب عاتية.
11-14-2013 11:34 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  النفق (قصة قصيرة) رائد قاسم 0 757 12-24-2013 03:49 PM
آخر رد: رائد قاسم
  اشباح النهار ( قصة قصيرة) رائد قاسم 0 788 12-11-2013 11:23 AM
آخر رد: رائد قاسم
  شياطين الفجر الأسود (قصة خيالية) رائد قاسم 0 699 11-20-2013 07:16 PM
آخر رد: رائد قاسم
  الرؤيا (قصة قصيرة) رائد قاسم 0 812 03-28-2013 02:48 PM
آخر رد: رائد قاسم
  قصاص قصة قصيرة حمادي بلخشين 0 885 12-02-2012 01:42 PM
آخر رد: حمادي بلخشين

التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف