إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
د. فيصل القاسم ، (شهادة لله وللتاريخ )
الكاتب الموضوع
إسلام غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 252
الإنتساب : Oct 2007
مشاركات : #1
د. فيصل القاسم ، (شهادة لله وللتاريخ )
أعجبتني هذه المقالة الرائعة للدكتور المبدع // فيصل القاسم :
:97:
" ليس هناك أدنى شك بأن من حق، لا بل من واجب المسلمين، من طنجة إلى جاكرتا، أن يهبوا هبة رجل واحد دفاعاً عن مقدساتهم التي أساء إليها رسام دنماركي مغمور ومأفون، وأعادت نشرها بعض الصحف الأوروبية الأخرى. وأعتقد أن الدفاع حتى الآن لم يكن بالشكل المطلوب، وكان لابد أن تدخل الحكومات الإسلامية على الخط لترفع العصا الغليظة في وجه الدول التي تحتضن المسيئين من رسامين وكتاب وسواهم، وأن لا تكتفي فقط برد الفعل الشعبي أبداً. لكن لماذا، في الوقت ذاته، نتوقف عند رسام كاريكاتير ساقط من الدرجة العاشرة، ونجعله ممثلاً للموقف الغربي من المسلمين، وننسى عظماء الغرب من مفكرين وفلاسفة ومؤرخين وأدباء وشعراء وقادة، وما قالوه في الإسلام ورسوله الأعظم وكتابه الخالد؟

أيهما نصدّق رساماً كرتونياً ينضح جهلاً وسخفاً وحقارة ودناءة وقذارة، أم المفكر والأديب الإيرلندي ذائع الصيت جورج برنارد شو؟

يقول شو: "لقد اطّلعت على تاريخ هذا الرجل العظيم محمد(صلى الله عليه وسلم )، فوجدته أعجوبةً خارقةً، لا بل منقذاً للبشرية، وفي رأيي، لو تولى العالم الأوروبي رجل مثل محمد(صلى الله عليه وسلم ) لشفاه من علله كافة... لقد نظرت دائما الى ديانة محمد (صلى الله عليه وسلم ) بأعلى درجات السمو بسبب حيويتها الجميلة. إنها الديانة الوحيدة في نظري التي تملك قدرة الاندماج... بما يجعلها جاذبة لكل عصر، وإذا كان لديانة معينة أن تنتشر في انجلترا، بل في أوروبا، في خلال مئات السنوات المقبلة، فهي الاسلام...

إني أعتقد أن الديانة المحمدية هي الديانة الوحيدة التي تجمع كل الشروط اللازمة وتكون موافقة لكل مرافق الحياة.... ما أحوج العالم اليوم إلى رجل كمحمد(صلى الله عليه وسلم ) ليحل مشاكل العالم ".
:97:
أما المفكر والفيلسوف والمؤرخ الاسكوتلندي الكبير توماس كارلايل فقد أغدق الكثير الكثير من الإطراء والمديح على الرسول الأعظم إذ قال: " إنما محمد(صلى الله عليه وسلم ) شهاب قد أضاء العالم، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء". وحتى كارل ماركس أبو الشيوعية قال حرفياً: "جدير بكل ذي عقل أن يعترف بنبوءة محمد(صلى الله عليه وسلم )، وأنه رسول من السماء إلى الأرض....

هذا النبي افتتح برسالته عصراً للعلم والنور والمعرفة، وحري أن تــُدون أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة. وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي فقد كان عليه أن يمحو ما كان متراكماً من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير".

بدوره يقول الأديب الروسي الشهير ليو تولستوي: "أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد(صلى الله عليه وسلم ) الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه، وليكون هو أيضا آخر الأنبياء".

أما الشاعر الألماني الأكبر غوته فيقول: "بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان، فوجدته في النبي العربي محمد(صلى الله عليه وسلم )... وإننا أهل أوروبا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد(صلى الله عليه وسلم )، وسوف لا يتقدم عليه أحد".


وينسحب الإعجاب ذاته على الشاعر الفرنسي الكبير لامارتين الذي يعترف بأن "أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود....ليس هناك رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدرك محمد(صلى الله عليه وسلم )، وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثل ما بلغ، لقد هدم الرسول المعتقدات الباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق".

أما عالم اللاهوت السويسري د.هانز كونج فقد قال حرفياً: "محمد(صلى الله عليه وسلم ) نبي حقيقي بكل ما في الكلمة من معنى، ولا يمكننا بعد إنكار أن محمداً هو المرشد القائد إلى طريق النجاة". وكما يعترف مفكرو الغرب وأدباؤه وفلاسفته وقادته بعظمة خاتم الأنبياء،.فإنهم في الآن ذاته يبصمون بالعشرة على عظمة الكتاب الذي أنزل على نبي الإسلام(صلى الله عليه وسلم ).

ويقول القائد الفرنسي الشهير نابليون بعد أن قرأ القرآن الكريم: "إن أمة ً يوجد فيها مثلٌ هذا الكتاب العظيم لا يمكن القضاءُ عليها أو على لغتها".

:closedeyes:
وبدوره يؤكد العالم الأمريكي مايكل هارت بأنه "لا يوجد في تاريخ الرسالات كتاب بقي بحروفه كاملاً دون تحوير سوى القرآن الذي نقله محمد(صلى الله عليه وسلم )". وينشد الشاعر الألماني الشهير غوته قائلاً:"كلما قرأت القرآن شعرت أن روحي تهتز داخل جسمي... القرآن كتاب الكتب، وإني أعتقد هذا كما يعتقده كل مسلم".

ولما بلغ غوته السبعين من عمره، أعلن على الملأ أنه يعتزم أن يحتفل في خشوع بتلك الليلة المقدسة التي أنزل فيها القرآن الكريم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وبنفس الروحية يهتف أرنست رينان منشداً:" عندما تستمع إلى آياته تأخذك رجفة الإعجاب والحب، وبعد أن تتوغل في دراسة روح التشريع فيه لا يسعك إلا أن تعظــّم هذا الكتاب العلوي وتقدّسه".

ويؤكد تولوستوي في مكان آخر بأن "شريعة القرآن سوف تسود العالم لتوافقها وانسجامها مع العقل والحكمة.. لقد فهمت... لقد أدركت... ما تحتاج إليه البشرية هو شريعة سماوية تحق الحق وتزهق الباطل".

[u]ولو كان رسامو الدنمارك الجهلة نظروا بالقرب منهم لقرأوا ما قاله الاستاذ الدكتور العالم النرويجي ايرنبيرغ في جامعة أوسلو الذي كتب يقول:
" لا شك في أن القرآن من الله، ولا شك في ثبوت رسالة محمد(صلى الله عليه وسلم )".


وينسحب الاحترام الغربي للدين الحنيف على أتباع ذلك الدين. فليس صحيحاً أبداً أن نظرة الغرب للمسلمين كانت دائماً دونية، بل على العكس تماماً، فقد كان المسلمون مضرباً للأمثال في شجاعتهم وبأسهم. يقول القائد الكبير بسمارك:" اعطوني فقط ستة آلاف مسلم لأحرر من خلالهم العالم َ من الظلم". <!--/sizec--> أما المفكر والفيلسوف الفرنسي الكبير غوستاف لوبون فقد تغنى بإنسانية المسلمين العظيمة من خلال قوله الشهير:"لم يشهد التاريخ ُ فاتحاً أرحم َ من العرب".
ويتمنى أحد المستشرقين لو "أن المسلمين احتلوا أوروبا لكانت تجاوزت عقدة القرون الوسطى التي لم تشهدها إسبانيا بفضل الإسلام".

من يصدّق العالم بعد كل هذه الأقوال المأثورة لعظماء الغرب وفلاسفته ومفكريه وأدبائه وقادته في نبي الإسلام (صلى الله عليه وسلم )، وكتاب الله عز وجل وأتباعه،

هل يصدّق ذلك الرسام الدنماركي المأفون وبعض مؤيديه من أبناء وبنات جلدتنا المارقين والمارقات، والساقطين والساقطات،

أم يصدّق جورج بيرنارد شو، وكارل ماركس، وغوته، ونابليون، وتوماس كارلايل، وغوستاف لوبون، ولامارتين، وسواهم من خيرة ما أنجبه الغرب من أصحاب عقول راجحة، وآراء سديدة، وفكر نيّر؟.<!--/sizec-->

" مـحـَـــمـّــد " هو الإسم الذي يحمل أبلغ معاني الثناء والكـمال ،
,,,,,,,,,,,,,,
" الإســـــلام " مشتق من الاطمئنان والتواصل والمحبة والرضا ،
,,,,,,,,,,,,,,
" القرآن الكريم ، الكتاب ، الفرقان ، الذكر الحكيم "
الكتاب السماوي المقدس الذي تحمل أسماؤه كل معاني السمو والمعرفة .
04-08-2008 11:55 AM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
philalethist غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 783
الإنتساب : May 2005
مشاركات : #2
د. فيصل القاسم ، (شهادة لله وللتاريخ )
http://www.nadyelfikr.net/index.php?showto...7615&st=10#

بخصوص جورج برناردشو راجع/ي الصفحة الأخيرة

أقوال بدون مصادر

مفكرين معروفين ببعدهم الكامل عن الدين

يمدحون الاسلام بكل ثقة وكأنهم شبه متاكدين أنه دين الحق ولا يدخلون فيه ولا حتى يعلنون أمنتيهم أن يفعلوا ذلك في يوم من الايام

أين ملكة النقد والشك عندكم يا جماعة؟؟؟

ثم إن هذه الخزعبلات منتشرة منذ زمن على الانترنت (راجع موضوع الرابط أعلاه).

هل يعني أن فيصل سرق المعلومات بكل غباء وشكلها في موضوع ليبرئ ذمته مما فعلته به وفاء سلطان أم أن المقال نفسه قديم؟

Inventas vitam iuvat excoluisse per artes
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-10-2008 05:51 PM بواسطة philalethist.)
04-10-2008 05:46 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إسلام غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 252
الإنتساب : Oct 2007
مشاركات : #3
د. فيصل القاسم ، (شهادة لله وللتاريخ )
Arrayمفكرين معروفين ببعدهم الكامل عن الدين
يمدحون الاسلام بكل ثقة وكأنهم شبه متاكدين أنه دين الحق ولا يدخلون فيه ولا حتى يعلنون أمنتيهم أن يفعلوا ذلك في يوم من الايام[/quote]
عندما نناقش أحد الملحدين بأن الدين أتى بمكارم الأخلاق يقول بأن الأخلاق عند الملحدين من قبل أن يعرف الناس الأديان ،

مثلاً ، الشهادة بالحق ولو على النفس والأقربين دعا إليها القرآن الكريم ،

وربما كانت هذه الميزة موجودة عند هؤلاء المفكرين ( ربما ، وربما أسلموا سراً ، وربما قالوها في شدة الضيق ، .. )،
والعباقرة لا تخفى أقوالهم ،

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً }النساء135

Arrayهل يعني أن فيصل سرق المعلومات بكل غباء وشكلها في موضوع ليبرئ ذمته مما فعلته به وفاء سلطان أم أن المقال نفسه قديم؟[/quote]
فيصل القاسم يشهد له الجميع بالنزاهة والعبقرية ،
ويكفي أنه يدير الحوارات بكل اتزان وموضوعية ،

أما ما قالته وفاء سلطان فمجرد تنفيس عن ما بداخلها من الحقد الدفين ،
ومثلها الكثيرون ،
وليس فيه أي بأس على المسلمين ، بل على الضالين أو العامة ممن يستمعون لؤلئك الحاقدين ،

ولي عندك طلبان أرجوا أن تلبيهما
الأول لكافة زملائك المسلمين :
أرجوا إزالة علم الدنمارك وعبارة التأييد من توقيعك ،

والثاني لكافة الزملاء :
أرجوا أن تعتذر عن بعض الكلمات :
" سرق " ، " بكل غباء " ، " مما فعلته به وفاء سلطان "

وشكراً لك مقدماً ،

" مـحـَـــمـّــد " هو الإسم الذي يحمل أبلغ معاني الثناء والكـمال ،
,,,,,,,,,,,,,,
" الإســـــلام " مشتق من الاطمئنان والتواصل والمحبة والرضا ،
,,,,,,,,,,,,,,
" القرآن الكريم ، الكتاب ، الفرقان ، الذكر الحكيم "
الكتاب السماوي المقدس الذي تحمل أسماؤه كل معاني السمو والمعرفة .
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-10-2008 07:46 PM بواسطة إسلام.)
04-10-2008 07:30 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
philalethist غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 783
الإنتساب : May 2005
مشاركات : #4
د. فيصل القاسم ، (شهادة لله وللتاريخ )
الزميلة إسلام،

من الخطير الادعاء أن عمالقة مثل غوتة وبرناردشو ولامرتين ونابليون... كانوا مقتنعين حقا بالصورة الناصعة التي رسموها للاسلام.
لو كان الاسلام بالنسبة لهم هو دين الحق فلا أدري لماذا لم يدخلوا ذلك الدين؟<!--/sizec-->
تقولين:
Arrayوربما كانت هذه الميزة موجودة عند هؤلاء المفكرين ( ربما ، وربما أسلموا سراً ، وربما قالوها في شدة الضيق ، .. )،[/quote]
لاحظي أنك كتبت ربما مرتين.
لا يجب زميلتي إسلام أن تفترضي في مثل هذه الأمور.
لو حاولوا فعلا أن يتبعوا الاسلام فلن يخفى ذلك عن معاصريهم.
سيرة حياتهم biography لا تتضمن أبدا أي لمحة أو شك عن أن كانت لهم حتى مجرد نية في اتباع الاسلام.
لاحظي أن المتحولين للاسلام في الغرب يفتخرون بذلك ويعلنون ذلك عمدا بل ويحجون لمكة (مثل مالكوم اكس) ويكتبون كتبا تمدح الاسلام.
لكن مع تلك الاسماء بالذات يا ليتك تقدمين ما يدل على تعلقهم بالاسلام من خلال كتاباتهم (مع المصدر طبعا) أو حتى من خلال ما عرفه الناس في زمنهم عنهم.

في الغرب لا يوجد حد ردة ولا يوجد تعصب يجعل البعض يثور على الآخر عندما يغير دينه أو أفكاره.
ربما في بعض عصور الظلام التي عاشها البعض كانت الهرطقة مدعاة لقطع رأس أو حرق صاحبها لكن كل المفكرين التي شهد بهم ذلك المقال عاشوا في عصور كانوا هم أنفسهم أبرز روادها وكانوا رموز عصرهم.


لا أدري إن كنت دخلتي الرابط حيث الموضوع الذي سبق وناقشت هذه الأقوال عينها.
شخص مثل برناردشو كان ملحدا تماما وقد كتب The Black Girl in Search of God التي هي عبارة عن رحلة رمزية لفتاة بين الاديان أبرز فيها شو إنكاره لعدة آلهات بما فيها إله المسلمين وفيها من الرموز بخصوص محمد نفسه ما يجعلكم تثورون بأعنف ما أثاركم به الرسوم الدنماركية لكنكم للأسف لا تقرؤون.

كيف لشو أن يكتب ناقدا محمد ثم تقدمون لنا قولة يتيمة المصدر تدعون أن شو قالها مادحا فيها الرجل العظيم محمد؟
من نصدق؟ شو نفسه في روايته ونصدق المعلومات التي نعرفها عنه مثل أنه كان نباتيا وأنه كان ملحدا وأنه في فترة ما أعجب بالاشتراكية أم نصدق تلك القولة التي نزلت علينا من الفراغ؟<!--/sizec-->

لكن في الحقيقة ما شدني كثيرا في موضوعك (ولا أدري إن كان كلامك أم خاتمة مقال فيصل) هو إدراج إسم كارل ماركس <!--/sizec--> في القائمة...

ماذا؟؟؟

كارل ماركس؟؟؟؟

هل تعرفين من يكون كارل ماركس؟

باراااااااااااااافو:thumbup:
إنه الذي قال في "كتاب نقد فلسفة الحق عند هيغل" أن الدين تأوه كائن أضناه البؤس وأنه فؤاد عالم لا فؤاد له وأنه أفيون الشعوب.




في الحقيقة أنا قلت ما عندي في ذلك الموضوع ولا فائدة من إعادة نشر رأيي في هذه المسألة.
http://www.nadyelfikr.net/index.php?showto...7615&st=10#




Arrayفيصل القاسم يشهد له الجميع بالنزاهة والعبقرية ،
ويكفي أنه يدير الحوارات بكل اتزان وموضوعية ،[/quote]
عزيزتي لتسمحي لعقلك أن يكون ناقد،ا شاكا، محللا، قادرا على الرؤية لأبعد مما يسمح له النظر.
فيصل أسوأ من الصورة الناصعة التي تحملينها عنه (رأي شخصي فلا تأخذينه على أنه حقيقة).
أسألي وابحثي ولا تصدقي من يقول لك أنه شيطان أو ملاك.
اعتمدي على نفسك في البحث.
مثلا لنأخذ استدعاءه لوفاء سلطان:
لماذا وجه لها دعوة وهو يعرف أن الجهور المسلم (الذي يتابع برامجه) يستهجنها وقد عبر وكان قد سبق وأن عبر الكثير على سخطهم على فيصل لاستدعائها مرتين قبل المرة الثالثة؟ هذا تساؤل مشروع وأنا لم أقل شيئا يمكن اعتباره هجوم على فيصل بذلك التساءل...
ثم يمكن أن أتساءل أيضا لماذا في هذا التوقيت بالذات الذي يسبق ظهور كتاب وفاء؟
هل فهمت ماذا يعني أن نفكر وننقد ونشك؟

أما ملاحظتي الشخصية عن فيصل فأرى أنه يعتمد الاثارة في برامجه وعندما يرى المعارك تخفت بين محاوريه يعمد لتسريب ملاحظات ليشعل الفتيل من جديد.
يعني يا زميلتي العزيزة، أسلوب إعلامي وضيع يثير الجماهير التي تحب الغوغاء والضجيج. يشاهده البعض، ينفس على المكبوت في لاوعيهم بسبب القمع السياسي فيشعرون بانتعاش كاف لمدة اسبوع حتى الحلقة الموالية. هل لديك فكرة كيف تكون النقاشات والحوارات التلفزيونية في الغرب؟


Arrayأما ما قالته وفاء سلطان فمجرد تنفيس عن ما بداخلها من الحقد الدفين ،
ومثلها الكثيرون ،
وليس فيه أي بأس على المسلمين ، بل على الضالين أو العامة ممن يستمعون لؤلئك الحاقدين ،[/quote]
http://www.nadyelfikr.net/index.php?showtopic=53187#
راجعي هذا الموضوع لتعرفي رأيي في وفاء سلطان. ولتتأكدي أني أتعامل مع المواقف والأشخاص من حولي من خلال نقد شخصي افتخر به حتى لو لم يكن صائبا.
أنا مع حرية التعبير وضد المعارك الوهمية التي يقوم بها المسلمون ضد الدانمارك لكني لا أقف بكل (كلمة لا أريد أن أذكرها كلفتني إنذارا بداية هذا الأسبوع) مع كل من يحمل ذلك الرأي. لا بد وأنك تعرفين أن هناك سماسرة للفكر وهؤلاء موجودون في كل عقيدة وفكر. فانتبهي أن تقعي ضحية أحدهم. وكما أقول دائما لا أحد ولا شيء ولا عقيدة ولا فكرة تتعالي على النقد والشك.


Arrayولي عندك طلبان أرجوا أن تلبيهما
الأول لكافة زملائك المسلمين :
أرجوا إزالة علم الدنمارك وعبارة التأييد من توقيعك ،[/quote]ما ارفعه هو علم حرية التعبير وليس علم الدانمارك.
لو كانت الواقعة ضد إيطاليا أو الصين أو البرازيل فسوف ترين ألوان تلك البلدان لكن المهم هو المحتوى وليس الشكل.
حسب رأيي فالمسلمون يثورون ضد حرية التعبير. هم يريدون أن يقولوا أنهم أقوياء وأن من يتجرأ على المس بما يعتبرونهم خطا أحمر سوف ينال ما نال الدانمارك من مقاطعة وحرق أعلام. أنا أريد أن أقول أن خطهم الأحمر بالنسبة لي خطا مصنوعا من الوهم والزيف والغوغائية ممزوجة مع سراب القوة والعزة والأنفة.

Arrayوالثاني لكافة الزملاء :
أرجوا أن تعتذر عن بعض الكلمات :
" سرق " ، " بكل غباء " ، " مما فعلته به وفاء سلطان "[/quote]تلك الأقوال وغيرها موجودة ومنتشرة حتى الانترنت.
لاحظي أن الموضوع الذي سبق وناقشته كان منذ سنتين و3 أشهر <!--/sizec--> تقريبا.
يعني أشك بصراحة أن يكون فيصل قد قام بجهد قراءة أعمال شخصيات مثل شو ولامرتين وغوته وقرأ سيرة نابلوين وغيره ثم بعد ذلك قام بكتابة ذلك المقال.
الرجل ربما وجد تلك الأقوال في موقع ما أو وصلته لبريده الالكتروني من فاعل خير يبغي إثراء ميزان حسناته فأضاف بضع كلمات ليشكل ذلك المقال.
طبعا الله أعلم وإن بعض الظن إثم لكن ذلك لا ينفي أن الموضوع أصلا قديم ولا جديد فيما قدمه فيصل.

أما قصدي بجملة "مما فعلته به وفاء سلطان" فهو السخط الجماهيري الكبير الذي وقع بعد تلك الحلقة، حتى إنهم لم يعيدوها مرة أخرى مثل عادتهم.
القرضاوي نفسه لام مباشرة فيصل واستنكر شكر فيصل لها في نهاية البرنامج.
الجزيرة تلقت آلاف الرسائل الاكترونية المهاجمة لها فاضطرت لتقديم بيان اعتذار.

هل فهمت الآن قصدي من تلك الجملة؟


خالص تحياتي (f)

Inventas vitam iuvat excoluisse per artes
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-11-2008 01:05 PM بواسطة philalethist.)
04-11-2008 12:59 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إسلام غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 252
الإنتساب : Oct 2007
مشاركات : #5
د. فيصل القاسم ، (شهادة لله وللتاريخ )
Arrayلا يجب زميلتي إسلام أن تفترضي في مثل هذه الأمور.[/quote]
الزميل/ة العزيز/ة :2talk: philalethist ،
Arrayلـو كان الاسلام بالنسبة لهم هــو ديـن الحق فلا أدري .. [/quote]
أنت تتحدث عن الإسلام بلفظ المذكر :
" إذا كان " ، " هو دين الحق "
فهل كلمة إسلام توحي بالتأنيث ؟
اليهودية واليسوعية والنصرانية عقائد مؤنثة ،
بينما الإسلام دين مذكر يا أخي ،
Arrayلو كان الاسلام بالنسبة لهم هو دين الحق فلا أدري لماذا لم يدخلوا ذلك الدين؟[/quote]
سؤال مكرر وقد أجبت عليه بأن عندهم فضيلة قول الحق ولو على أنفسهم المتكاسلة في العبادة ،

فالمرء قد يعشق البحر ولا يخوضه ،
ويحب المطر ويفر منه ،
<!--/sizec-->

أو يقول الصدق ولو على نفسه ( لأنه يحب الصدق ولكنه يتعبه ويفرض عليه التزامات هو في غنى عنها كالتضحية والثبات على المبدأ وما إلى ذلك )

Arrayلاحظي أنك كتبت ربما مرتين.
لا يجب زميلتي إسلام أن تفترضي في مثل هذه الأمور.[/quote]
كلا يا أختي الفاضلة :loveya::aplaudit:،
قصدت أن أكتب ربما مرتين ، وربما عشرات المرات ما دام أحد البدائل العشرة صحيح ،
وهي لا تفيد الشك بالضرورة ،
بل تفيد ترجيح أحد الافتراضات ، بدليل أنني لم أقل : " وربما لا شيء من ذلك "
Arrayلكن مع تلك الاسماء بالذات يا ليتك تقدمين ما يدل على تعلقهم بالاسلام من خلال كتاباتهم (مع المصدر طبعا) أو حتى من خلال ما عرفه الناس في زمنهم عنهم.[/quote]
سأحاول البحث عما يؤيد وجهة نظر الدكتور فيصل ـ، رغم أني مجرد ناقل للموضوع ،
Arrayمن نصدق؟ شو نفسه في روايته ونصدق المعلومات التي نعرفها عنه مثل أنه كان نباتيا وأنه كان ملحدا وأنه في فترة ما أعجب بالاشتراكية أم نصدق تلك القولة التي نزلت علينا من الفراغ؟[/quote]
سأبحث في تفاصيل أقوال كل من :
برنارد شو ، وكارل ماركس ،
إن شاء الله ،
Arrayلماذا وجه لها دعوة وهو يعرف أن الجهور المسلم (الذي يتابع برامجه) يستهجنها وقد عبر وكان قد سبق وأن عبر الكثير على سخطهم على فيصل لاستدعائها مرتين قبل المرة الثالثة؟ هذا تساؤل مشروع وأنا لم أقل شيئا يمكن اعتباره هجوم على فيصل بذلك التساءل...[/quote]
لأنه باحث ،
ولا يهمه عواطف الناس بقدر ما يهمه نقل وجهات النظر المتعاكسة ليحكم الناس من خلال نافذة برنامجه على العالم ،<!--/sizec-->
Arrayيعني يا زميلتي العزيزة، أسلوب إعلامي وضيع يثير الجماهير التي تحب الغوغاء والضجيج. يشاهده البعض، ينفس على المكبوت في لاوعيهم بسبب القمع السياسي فيشعرون بانتعاش كاف لمدة اسبوع حتى الحلقة الموالية. هل لديك فكرة كيف تكون النقاشات والحوارات التلفزيونية في الغرب؟[/quote]
وهذا ما يرغب به الجمهور العربي ،
أن يتم كشف المستور عن طريق تحريض الانفعالات بين النخب الفكرية والسياسية والدينية ،
Arrayأنا مع حرية التعبير وضد المعارك الوهمية التي يقوم بها المسلمون ضد الدانمارك[/quote]
وأنا أقدر فيك مبادئك التي أتمنى أن تكون مقتنعاً بها من قرارة نفسك ( 100% ) ،
وليس عن مخالفة المألوف ، ولا لإهانة من يخالفك الرأي أو العقيدة ،

ولكني أتمنى أن تفكر في مقدار الانتقاص الذي مثلته الرسوم في حق محمد ( ص ) وهو غائب عنك لا تسمع دفاعه ولا تعرف شخصيته ولا مبادئه وتضحياته ، ولا حياءه وأخلاقياته ومحبة الناس له

فهل فكرت أن تلك الرسوم ربما تكون مبالغ فيها أو كاذبة ؟
وهل فكرت كيف يكون سلوك ذلك الرسام إن كان فاحشاً أو فاجراً أو مدلساً أو ظالماً ،

Arrayوكما أقول دائما لا أحد ولا شيء ولا عقيدة ولا فكرة تتعالي على النقد والشك.[/quote]
العقيدة التي تتعالى على الشك هي العقيدة التي :

تدعوا لمناقشتها ،
" وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين "

وتتحدى مخالفيها بالعقل والمقارنة ،
" ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً "

وتدعوا للحوار ،
" أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن "

وتدعوا للقراءة ،
"إقرأ باسم ربك الذي خلق"،"إقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم"

وتمجد العلم والعلماء ،
" إنما يخشى الله من عباده العلماء " ، " يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات " ، " قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون "

وتدعوا لحرية العقيدة والفكر ،
" لكم دينكم ولي دين " ، " وإن تولوا فإنما عليك البلاغ " ، " أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين "
" قل كل يعمل على شاكلته " ، والعشرات من الآيات ..

فاحـزر ـ هداك الله ـ ماهي تلك العـقـيدة ؟
Arrayأنا أريد أن أقول أن خطهم الأحمر بالنسبة لي خطا مصنوعا من الوهم والزيف والغوغائية ممزوجة مع سراب القوة والعزة والأنفة.[/quote]
فهل تدعونا لمقاطعتك اقتصادياً ؟
هل تتباهى بهلامـيـتـك الـنـتـيـة ؟ ( اختفائك وراء النت )
هل هذه شجاعة يا فيلالثست ؟
أن تؤيد الانتقاص من شخص مات منذ قرون وتؤيد إهانته دون محاكمة ولا اقتناع ؟
وأن تجرح مشاعر الملايين ممن يحبونه أكثر من أهلهم وأنفسهم اعتزازاً بموقف أعداء الإسلام ؟
<!--/sizec-->
Arrayأشك بصراحة أن يكون فيصل قد قام بجهد قراءة أعمال شخصيات مثل شو ولامرتين وغوته وقرأ سيرة نابلوين وغيره ثم بعد ذلك قام بكتابة ذلك المقال.[/quote]
كلمة " ربمـا " ربما هي أرحم من كلمة " أشك " لأنها وردت للمفاضلة بين عدة خيارات ،
أما كلمة " أشـك " فإنها ترد العيب في تفكيرك أنت خاصة وهي تتهجم على شخصية مرموقة ومحبوبة ،
Arrayأما قصدي بجملة "مما فعلته به وفاء سلطان" فهو السخط الجماهيري الكبير الذي وقع بعد تلك الحلقة، حتى إنهم لم يعيدوها مرة أخرى مثل عادتهم.[/quote]
معيار نجاح البرنامج هو في إظهار المخبوء وكشف الستر عن البلاوي المخفية في عالمنا ،
حتى ولو كانت جارحة ، فالأفضل أن تظهر للسطح بدلاً من أن تظل كالورم الخبيث الذي يبدأ صغيراً ثم يستشري ولا يمكن معالجته ،

فالأفضل مواجهة المخاوف بدلاً من دفن الرؤوس في الرمال ، وهذا ما تفهمه الجميع وعرفه من خلال أقوالها التافهة التي لا تسمن ولا تغني من جوع الأعداء ،

وختاماً أرجــوا أن تزيل علم النمارك ، حتى نحترمك ،
لأن " محمد " له مليار ونصف محامٍ ،
يستندون إلى شريعة سماويةٍ ناصعة كالشمس البيضاء في كبد السماء .
<!--/sizec-->

" مـحـَـــمـّــد " هو الإسم الذي يحمل أبلغ معاني الثناء والكـمال ،
,,,,,,,,,,,,,,
" الإســـــلام " مشتق من الاطمئنان والتواصل والمحبة والرضا ،
,,,,,,,,,,,,,,
" القرآن الكريم ، الكتاب ، الفرقان ، الذكر الحكيم "
الكتاب السماوي المقدس الذي تحمل أسماؤه كل معاني السمو والمعرفة .
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 04-11-2008 04:58 PM بواسطة إسلام.)
04-11-2008 04:53 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف