إضافة رد 
 
تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
هل هناك فعلا حياة بع&#15
الكاتب الموضوع
ماجن غير متصل
عضو منتصب جدا
****

المشاركات : 292
الإنتساب : May 2007
مشاركات : #11
هل هناك فعلا حياة بع&#15
هات دليل مختصر على الحياة بعد الموت
حاولت قراءة مليارات الحروف المكتوبة ولم اجد اي شيء
هات الدليل المختصر

[صورة مرفقة: _=19931=_keep_up_v2.gif]
02-25-2008 07:22 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إسلام غير متصل
عضو متقدم
****

المشاركات : 252
الإنتساب : Oct 2007
مشاركات : #12
هل هناك فعلا حياة بع&#15
Arrayهات دليل مختصر على الحياة بعد الموت
حاولت قراءة مليارات الحروف المكتوبة ولم اجد اي شيء
هات الدليل المختصر[/quote]

لا تضع العربة أمام الحصان ،

ما هي الحياة ؟ وما هو الموت ؟ ومن صاحبهما ؟

وكيف جاءت الحياة وكيف جاء الموت ؟ ولماذا ؟

هل يستطيع العلم أن يجيبنا بعيداً عن الدين ؟

<_<

الكاتب يعرض تساؤلات وتصورات إيمانية نابعة من الرسائل السماوية ،

:109:
فإذا طلبت الدليل على الغيبيات ، فلتطلب أولاً الدليل على :
العقل والتفكير والنفس والغريزة والنوم والأحلام والمشاعر والأحاسيس،
نبضات القلوب، حركة الكواكب، الأشعة، الظواهر الكونية ( التي لا نراها ولم يحط العلم بأسرارها )
الخ ،
:lol22:

" مـحـَـــمـّــد " هو الإسم الذي يحمل أبلغ معاني الثناء والكـمال ،
,,,,,,,,,,,,,,
" الإســـــلام " مشتق من الاطمئنان والتواصل والمحبة والرضا ،
,,,,,,,,,,,,,,
" القرآن الكريم ، الكتاب ، الفرقان ، الذكر الحكيم "
الكتاب السماوي المقدس الذي تحمل أسماؤه كل معاني السمو والمعرفة .
(آخر تعديل لهذه المشاركة : 03-05-2008 10:26 PM بواسطة إسلام.)
03-05-2008 10:22 PM
زيارة موقع العضو عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Logical Man غير متصل
عضو مشارك
**

المشاركات : 20
الإنتساب : Feb 2003
مشاركات : #13
هل هناك فعلا حياة بع&#15
Array
عزيزي Logikal أوالا شكرا لمرورك الكري على موضوعي البسيط هذا
ثانيا أطلب منك قراءة الموضوع كاملا حتى يتبين لك أين هو الدليل العلمي، وبالنسبة لي لا أريد أن أعيد ما ذكرته في هذا الموضوع، لكن لا مشكلة سأعيد عليك فقرة التي تتعلق بالعلوم الإنسانية أو علوم النفسية بشكل أخص، إليك ما ذكرت
خامسا- البحث النفسي:
لقد أثبت البحث النفسي ، الذي ذكرناه آنفا ، أن جميع أفكار الإنسان-أو بعبارة أخري: جميع خلايا مخه- تبقي بصفة دائمة. وهذا الواقع يثبت بصراحة أن عقل الإنسان ليس بجزء من جسمه ، فإن جميع خلايا وأنسجة الجسم تتغير تغيرا كاملا في بضعة أعوام ، ولكن سجل اللاشعور لا يقبل أي تغير أو مغالطة أو شبهة علي رغم مرور مئات السنين. ولو كان هذا السجل الحافظ كائنا في الجسم فلا أدري أين مكانه منه؟ وفي أي جزء يكمن علي وجه الخصوص؟ ولو كان في أحد أجزاء هذا الجسم ، فلماذا لا يزول عندما تزول هذه الأجزاء بعد سنوات عديدة؟ ما أعجب هذا السجل الذي تتحطم جميع لوحاته تلقائيا ، ولكنه لا يفني ولا يزول! ؟

إن هذه البحوث الجديدة في علم النفس تؤكد بصفة قاطعة أن الوجود الإنساني لا تنحصر حقيقته في ذلك الجسم المادي الذي يخضع دوما لعمليات التحطم والاحتكاك والفناء ، بل هو شيء آخر غير هذا كله وهو لا يفني بل يبقي مستقلا ولا يزول.
ويعلم من هذا أبضا أن الحواجز وقوانين الزمن لا وظيفة لها إلا في عالمنا هذا ، ولو كان هناك عالم آخر ، يبدأ عند فناء جسمنا المادي ، فهو يخلو تماما من هذه الحواجز والقوانين.
إن كل ما نباشره من الأعمال والأفعال الشعورية يخرج في نطاق هذه القوانين والحواجز. ولو كانت هناك (حياة عقلية أخري)-كما يعتقد فرويد- فمعناه أن هذه الحياة الجارية لن تفني أبدا ، بل ستستأنف بعد الموت ، وسوف نكون علي قيد الحياة ، فإن هذا الموت لم يكن إلا نتيجة من نتائج هذه الحواجز والقوانين الزمنية. أما وجودنا الحقيقي-وهو اللاشعور ، كما يقول فرويد-فهو حر مستقل عن هذه الحواجز والقوانين ، ولا يطرأ عليه الموت بل يأتي (الموت) علي الجسد العنصري المادي ، ويبقي اللاشعور- وهو الإنسان الحقيقي- كما هو.. ومثاله أن حادثا وقع قبل ربع قرن ، أو فكرا خطر ببالي قبل عشرين سنة ، وقد نسيت كليهما قاطبة ومع ذلك فإني أراهما في أحلامي اليوم. وتفسير ذلك عند علماء النفس هو أنهما كانا محفوظين في (اللاشعور) بأكمل صورهما وجزئياتهما ، كأنما حدثا بالأمس! !
وقد نتساءل هنا: وأين هذا اللاشعور؟ فلو كان منقوشا علي الخلايا- كالصوت مسجلا علي الاسطوانات-فإن تلك الخلايا ، التي سجلت ذلك الحادث قبل ربع قرن ، أو هذه الفكرة قبل عشرين سنة ، قد تحطمت وزالت منذ سنين طويلة ، ولا علاقة لها في أي صورة بجسدي الموجود الآن. فأين هذا الفكر من جسدي؟ تلك شهادة تجريبية تثبت- قطعيا-إن هناك عالما آخر خارج أجسامنا المادية مستقلا بذاته ، ولا يفني بفناء الجسم ، أو جزء من أجزائه.

أرجو أن لا أكون قد أطلت عليك
قبل كل شيء فلنتذكر بأننا هنا لسنا من أجا أن نثبت أن أحدا منا على خطأ والآخر على صواب بل لنصل إلى الحقيقة
آسف على الإطالة تحياتي يا غالي
بالتوفيق
[/quote]

خلايا الجهاز العصبي لا تتجدد... وإذا تلفت فإنها لا تُصلح...

لذلك يصاب بعض المسنين بمرض الزهايمر...

لذلك فإن استدلالك هذا غير صحيح على عدم مادية اللا شعور..

وشكرا...

ملاحظة:
أنا لست العضوLogikal


تحياتي
05-27-2008 03:05 AM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
فرج غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 104
الإنتساب : Nov 2004
مشاركات : #14
هل هناك فعلا حياة بع&#15
الإنسان لا يموت
الكلمة زورقه إلى الخلود

سفينته إلى الخلود هي اللغة ، النطق، كأداة تواصل بين الأفراد ومن جيل إلى جيل وعبر العصور. اللغة أداة الوعي، وعاء الوعي الإنساني لذاته وللعالم المحيط به. وفي كلتي الحالتين لا يعي الإنسان سوى ذاته في ذاته وفي الآخر، في آخره، حيث الذات والآخر ذات واحدة، الذات المطلقة التي منها وإليها كل ذات.

عندما ابتدع الإنسان اللغة، المحكية أولاً، بالإشارات والأصوات وبعد ذلك المكتوبة، سرعان ما ارتقت به إلى مستوى الألوهة فنطق باسم الإله وسمى نفسه حبيب الإله وخادم الإله ونائب الإله، وغير ذلك، وصار الإله هو الملك الأول والزعيم السياسي ممثله على الأرض. هذه بلاد ما بين النهرين تقدم لنا على ألواح الطين صورة أصلية واضحة عن هذه العلاقة، تكررت وما زالت تتكرر في نسخ تتشابه كثيرا رغم بعض الاختلاف.

في العصور الأولى لظهور وعي الذات كوعي أو ظهور الإنسان كوعي لذاته وللآخر تميز الإنسان عن سائر الكائنات بقدرته على انتاج الوعي والمزيد من الوعي، أي مراكمة الوعي نفسه وتسخيرالمطايا المختلفة لنقل الوعي المتزايد والمتراكم، من جيل إلى جيل وعبرالعصور والحضارات على اختلاف لغاتها.

وكانت التصورات الأولى عن الخلود تقريبية جداً وفظة، أقرب إلى الحسية والمادية منها إلى معنوية الوعي. وكأن النفس وهي من النَفَس، أو الروح وهي من الريح أيضاً، جسم خفيف لطيف له حياته الحسية الخاصة به بعد مغادرته الجسد الترابي الأرضي، وذلك حسب إيمان المتدين والإله، أو الآلهة، تعيش في حيز مكاني وزماني، قل زمكاني، آخر غير هذا الأرضي. ولكن بفضل الفلاسفة المتصوفين والصوفية المتفلسفين صارت تتبلور الصورة عن الخلود الإنساني كخلود معنوي روحي، ثم إنساني مشترك غير فردي. فالوعي لا حياة له خارج وعي الفرد، الفرد الحي، إلا إذا اعتبرنا أن الحبر والورق والأسطوانات المثلومة الممغنطة تعني حياة معينة للفكرة، أو للروح. فالنص المكتوب بالحبر على الورق لا حياة فيه إلاّ بالاحتكاك مع روح القارئ الحي، كما عبر عن ذلك بولس، منذ حوالي ألفي سنة، بقوله: "الحرف يقتل والروح يرد الحياة". ولهذا السبب لا يقل عدد القراءات للنص الواحد عن عدد القراء.

فالإنسان لا يموت، إنما يموت منه الفرد الفيزيوبيولوجي، ولو أردنا تعريف الإنسان لما عرفناه بالفيزيوبيولوجيا، بل تعريفه يكون بالنطق، بالوعي، وما زلنا نردد مع أرسطو: إنه حيوان ناطق، رغم أهمية الجانب الحيواني في كل منا، وقد لا يتعداه الكثيرون وإن كانوا من الثرثارين، غزيري النطق والكلام.

أما عن الخوف من الموت فلا شك أنه الخوف الأعظم الذي يعانيه الإنسان، كل إنسان وهو الأصل لكل أشكال الخوف التي يعرفها الإنسان. وقد يدفع الخوف بالخائف أحياناً إلى اجتراح المعجزات، كما قد يدفعه إلى معاناة الموت مئات المرات قبل الأوان. من يقهر الخوف من الموت كأنه قد قهر الموت، ومن يقهر الموت تكتب له الحياة والخلود.

الخوف من الموت، حسب مقولة فوكوياما نقلاً عن هيجل، هو المسؤول عن عبودية العبد الذي خاف من الموت، مما سهل انتصار الآخر عليه فصار هو العبد وخصمه في المعركة صار سيد العبيد!؟ العبودية والعبادة والعبد والعابد كلها من جذر واحد، من أصل واحد. فالخوف من الموت هو سبب كل أشكال العبودية المعروفة على مر التاريخ والمحتملة في المستقبل، وما أكثرها.

فالخلود الحق في انتظار قاهري الموت.
الخلود الحق هو الخلود المعنوي وليس المادي الحسي. الخلود المعنوي مشترك للبشرية جمعاء وليس خلودا فرديا انفراديا ممهورا باسم فلان، فالاسم مرتبط بما هو زائل مثل الجسد.
أما الخلود المعنوي فهو متمثل في القيمة الإنسانية المضافة. القيمة الإنسانية المضافة تعني الانتاج المعنوي اللامادي: الأدبي، الفني... وغير ذلك. القيمة الإنسانية تتراكم من فرد إلى آخر، من جيل إلى جيل، من حضارة إلى أخرى. مجموع هذه التراكمات تشكل الحضارة البشرية برمتها.
هنا يطرح السؤال التالي: لماذا لا يطمئن قلب الكثيرين من الأفراد لمثل هذا الخلود؟
الإجابة على هذا السؤال نجدها في مدى إحساس الفرد بأنه لم يساهم كثيرا في انتاج القيمة المضافة. لكن الفرد الذي يشعر بأنه ساهم ويساهم في إنتاج قيمة إنسانية مضافة لا بد أن يتذوق الخلود المعنوي. ومن يتذوق الخلود المعنوي تسقط في مقاييسه كل معاني الخلود المادي وتفقد قيمتها.
بالتالي هناك هوة شاسعة واسعة بين الخلود الموعود من الخارج، الموهوم والمحفوف بمخاطر الموت مئات المرات يوميا من جهة، وبين الخلود المعنوي المعاش في كل لحظة إبداع، في كل لحظة إنتاج قيمة مضافة من جهة أخرى.
هناك فارق آخر بين الخلود المعنوي والخلود المادي ألا وهو أنّ هذا الأخير "بضاعة" مستوردة من خارج الإنسان من مصدر غيبي مجهول المزاج، بينما الخلود المعنوي هو إنتاج داخلي نابع من عقل الإنسان ومن قلبه وتابع لإرادته، وقيمته معطاة في اللحظة الراهنة. عندئذ تصبح اللحظة الراهنة هي الأبدية بعينها.

لا هوادة ولا مهادنة في صراع الأفكار ضمن الاحترام المطلق لشخص الآخر لأنه مثيلي، لأنه أنا آخر، أو أنا أخرى، وله حقيقته كما لي حقيقتي وقد تكون حقيقة واحدة رغم الاختلاف.

فرج
06-09-2008 11:15 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
Evanoneet غير متصل
عضو فعّال
***

المشاركات : 206
الإنتساب : Jan 2017
مشاركات : #15
ет, избранного не вносит, ссылку можно?
Miaou Moon What Is the Point of Being a Christian? Torrent Kings Release Group/TKRG BitLord.com Teen Wolf 5? Temporada Dual Audio Torrent – WEB-DL 720p Download (2016) Cheap Thrillstekst Sia Sean Pau
BitLord.com
Troy (2004)

Album 10 - The Rock 'n' Roll Era 1957
Risen 2016 WEBRip 480p x264 AAC-ViZNU [P2PDL]
Comments: 0
Nintendo DS
11.22.63 Епизод 1 13.04.2016 БГ АУДИО

eBooks Torrents
Season 4

Престъпни намерения Сезон 12 Епизод 6 / Criminal Minds БГ СУБТИТРИ
Houdini (HISTORY)
Help Support
[mkv] From Keijo.S01E06.1080p.HEVC.x265-...
BitLord.com
01-12-2017 01:12 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
wgPoelycle غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,164
الإنتساب : Jan 2017
مشاركات : #16
vyarbfqcgf
01-12-2017 02:47 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
wgPoelycle غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,164
الإنتساب : Jan 2017
مشاركات : #17
nyvezrmoep
01-12-2017 03:31 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
wgPoelycle غير متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,164
الإنتساب : Jan 2017
مشاركات : #18
pqblimsonc
01-12-2017 03:43 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
gtHeekly متصل
عضو رائد
*****

المشاركات : 1,139
الإنتساب : Jan 2017
مشاركات : #19
vjbdgvpleo
01-12-2017 04:13 PM
عرض جميع مشاركات هذا العضو إقتباس هذه الرسالة في الرد
إضافة رد 


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف