تقييم الموضوع :
  • 2 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
فجيعة أخرى
#21
محمد طمليه

اعتراف




(25/9/2008)* اريد أن أستسلم وهذا من باب التمشي..

** اريد أن أستسلم لأي جهة.

اريد أن التقي سراً بأحد, وان اتنازل على انفراد:

أنا لا امزح/ اريد ان اكون مثار ريبة - منتهى المتعة ان تنشر واحدة من الصحف الاسبوعية صورة لي مع عنوان عريض ينطوي على إساءة.

* التخبيص« ضروري احيانا, بل دائما, وعذري انه »تخبيص« مرموق..

** سأقول شيئا في منتهى الخطورة: قابلت البارحة السيد »س« في الواقع »أ« وتباحثنا وجرت تنازلات كالعادة.

عدت الى منزلي مرورا بـ »جبل الجوفة«.. للتمويه. من باب التمشي...

** التفريط اساسي وانا اريد ان افرط بشيء, اي شيء, كل شيء: اريد همسا يتعلق بي/ اريد ان اكون مثار ريبة/ اريد ان احذو حذو الكبار...


اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#22


طمليه.. يوقّع لها... بطبيعة الحال!
13 آذار 2007
عمان نت - هديل البس
ليس غريبا أن ترى قاعة مليئة بالمثقفين من كتاب وقراء وفنانين مندفعون بلهفة للمشاركة بحفل توقيع كتاب القاص والصحفي محمد طمليه والذي يحمل عنوان "إليها .. بطبيعة الحال"، الصادر حديثاً عن منشورات البنك الأهلي الأردني.
فقد استطاع القاص محمد طمليه بثقافته وفكره الإبداعي أن يجسد ما كتبته أنامله في عقول توغلت في عالمه وعرفت معنى جديداً للإنسانية ولكن على طريقته، تاركاً في ذلك بصمات اعجاب وحب ورضى في قلوب محبيه وقاريئه.

وهذا ما حصل في قاعة المركز الثقافي مساء يوم الاثنين الماضي حيث امتلئت بأكملها بالحاضرين الذين صفقوا من داخلهم وخارجهم، وما أن انتهى القاص من حديثه حتى تسارعت أرجل الحاضرين حاملين بأيديهم كتابه " إليها بطبيعة الحال" لرغبتهم بالحصول على توقيعه.

وكان الحفل برعاية رئيس الوزراء السابق العين فيصل الفايز الذي تحدث عن طمليه بقوله: "نقرأ للكاتب طملية فيترك فينا غصة من الواقع ويترك فينا مرارة إيجابية؛ كيف؟ لأن هذه المرارة تعطينا الدافع لنقدم ما نستطيع لتغيير الواقع وهي ليس المرارة السلبية التي تشعر الانسان فقط بالأسى والحزن".

مضيفاً الفايز "إننا أمام حالة أسست للكتابة الساخرة في الأردن وهذه الكتابة الساخرة ليس من نوع اللعب بالكلمات او التراقص باللغة او الامتاع بل هي تعبير عن مفارقات الواقع اليومي للانسان العربي. بل هي تعبير عن مفارقات الواقع اليومي للانسان العربي والكتابة الساخرة عند الكاتب محمد طمليه نوع من التحريض ضد السلبيات ودفع المتلقي للتفكير الجاد والقلق الإيجابي الذي يدفع صاحبه الى العمل والإبداع في كل مجال من مجالات الحياة".

وختم الفايز بدعوة للاحتفال بطمليه "الذي يؤسس الى جانب كبار الكتاب الأردنيين ثقافة وطنية تتلمس هموم شعبنا وتنظر الى المستقبل بعين يلمؤها الأمل وتنحت كل جديد من اجل تقدم ورفعة الادب والثقافة في الاردن الذي يفتخر بأبنائه المبدعين".

وكان طبيب الكاتب الذي أشرف على علاجه في المدينة الطبية د.فؤاد كرادشة حاضراً في الحفل، حيث عبر طمليه عن أمتنانه له ولكل من حضر حفله وشاركه دهشة الكتابة كما أهدى جديده إلى والدته "حليمة" التي وصفها بقوله: "هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم".

وقرأ طمليه نصين جاء في أولهما: "هذه ليلة لا تنتهي والدنيا حر، وضجري يتعزز: الله لو يبزغ نهار البارحة حالاً - أريد البارحة، وأريد أن أتقدم في العمر بالعكس: أكتفي بهذا القدر من الخيبات - أضع نقطة، ولا أواصل/ الاستمرار عبث، و"غداً" مشكلة، ويوم الثلاثاء القادم لعين، والخميس ألعن. بصراحة، "البارحة" أضمن: بات معروفاً وعادياً وما من مجال للتكهن: نعرف ما جرى لنا، نعرف الأسماء والتواريخ وأسباب نشوب حرب "البسوس"، نعرف أن الموسم المطري كان جيدا هذا العام، بل أن الثلج هطل أكثر من مرة، ولعبنا بالكرات البيضاء وصار ثمة صقيع في البواكير، نعرف أننا رأينا من الجثث الكثير الكثير,،ودمارات عديدة ،وفوضى ومقابر جماعية وسقوطا مريعا على كل المستويات. نعرف "البارحة" جيدا وتأقلمنا معه وهنا نضع نقطة ولا نستمر: نرفض أي حديث عن "المستقبل" يكفينا ما فينا: لن نحتمل ما سوف يجيء - أخذنا نصيبنا من الارهاق والعار".
وطمليه المولود في الكرك العام 1957 له إصدارات هي "جولة عرق" ,1980 "الخيبة"، 1981 "ملاحظات على قضية أساسية"، 1981 "المتحمسون الأوغاد"، 1984 و"يحدث لي دون سائر الناس" 2004 مع الرسام عماد حجاج
اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#23
و هو القائل : أنا جزء من خراب أكببببببببر

:rose:
الرد
#24

محمد طمليه

المؤدبون في الارض




(8/5/2008)

من ارشيف الكاتب



قال لي طبيبي, مازحا, انني شفيت تماما, وانه لم يعد ثمة اورام من اي نوع في فمي. فسارعت الى الحبيبة ازف لها البشرى. ولا اخفيكم: تعانقنا.

اذن, ها قد تماثلت للطيش: اريد ان اعيث في الارض فسادا/ان امسح الارض بي. ان اتهتك واتلف من جديد. ان يكون وضعي مزريا على الدوام.

سأدخّن. وسأكذب. وسأخدع النساء: انا لم تفسدني المدارس الداخلية, لذا فانني لا اتوانى عن ضرب المرأة كلما رأيت ان هذا ضروري: هي بالذات, سأضربها ضربا موجعا. نعم, سأضربها. لا عليكم. هل ساءكم انني شفيت, وانني سأبقى حيا؟ يا لكم من حمقى متأنقين. حليقي الذقون. »شوكة وسكين«: ويغيظني ان بينهم من يحترم الرأي الاخر. ويرد التحية بأدب. ويؤمن بحقوق المرأة.

لن اعتذر, بل على العكس, وكان بودي ان اتمادى في خدش ما تسمونه »الحياء العام«: انا اسميه »الحياد العام«. وقناعتي ان الحياد سخف ومذلة, ايها المحايدون.

لكم كل هذا الخواء. ولي انا وحدي كل هذا العري.




اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#25
:rose:
الرد
#26
وداعاً...

لقد قررت أن أتطوع في الجيش الأمريكي الباسل- في منطقة الخليج تحديداً: امسح "البساطير"، وأبتسم ببلاهة للمجندات "أخوات الرجال"...
أريد مهمات تتناسب مع انحطاطي. ما الذي يمكن أن يقوم به شخص وضيع؟ حفر الخنادق، و مساعدة الجنود على حمل المتاع على الظهور، وإزالة غبار الصحراء عن الآليات، وصبّ الماء على الأيدي بعد خروجهم من المرحاض.

ما الذي يمكن أن يقوم به شخص منحط؟

الانحناء كلما مرّ قائد السرية، و تسوّل السجائر من "مايك"، والبحث في القمامة عن أشياء أتوقع أن تكون ثمينة، و سرقة "شيْ ما" عندما أقوم بتنظيف الثكنة، والإكثار من السؤال عن كيفية الحصول على تأشيرة إلى أمريكا.

ما الذي يمكن أن يقوم به شخص خسيس؟

الانبهار بقيافة الجنرال، والثناء على جمال "البزة العسكرية" عندما ترتديها النساء، والتهريج على ظهر حاملة الطائرات من أجل أن يضحك الجنود: سأفعل كل ذلك، و اكثر.
أنا في خدمة أمريكا.
من مقالات الكاتب محمد طمليه
اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#27
تداعيات رجل يجلس على “جاعد”

* انا لا اخاف مما يجري, ولكني اخاف مما لا يجري..

** يوجد تحت الوسادة شيء, وتحت الحصيرة شيء, وتحت الابط شيء, وفي نظرات الآخرين شيء, وفي الصمت شيء.

* ناس ملخومون, ومن اطرف ما سمعت في هذا السياق ان “فتحية” تنفي حدوث قبلة “ليلة الدخلة”, وان حبيبتي نسيت شفتيها في فمي. وان جدتي ما تزال بكراً. وان صلاة العصر يجوز اجراؤها في اي وقت. وان الماء يؤكل. وان جهات عديدة تسعى الى الحصول على ترخيص لانتاج الدموع في “عبوات بلاستيكية”. وان “ابو العبد” عاد طفلاً كما كان.

* عتمة في وضح النهار, وندف من القشعريرة يتراكم في الطرقات, ولقمة غير مستساغة, والصدأ يلمع.

* باختصار: انا خائف ومرعوب مما لا يجري.

***

* اهداء الى “عطوفة العقيد”..

** ألعاب نارية. مقرىء يتلو. حاملات طائرات. بث حيّ ومباشر. صحف ومجلات وفضائيات. “فرقة سحجة وعازف ربابة”. جواز سفر, وراية خضراء فوق السطوح, وحدود وجمارك ومهربون.

* لغة واحدة مع تنويع في اللهجة. ديانة واحدة مع اختلاف في منسوب الورع. تاريخ واحد مع ولاءات متعددة. قبر واحد مع تشكيلة فاخرة من الطعنات. مستقبل واحد, وهاوية واحدة.

* مليارات ب¯ “الهبل”. اسلحة للعروض والمناورات. مناسبات وطنية تم اقرارها على غفلة من الشعوب. مطربون مخنثون قالوا ان الوطن جيد



اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#28


محمد طمليه

المشاغب




14/8/2008

* المدرسة الصناعة سور ضخم يمكنني ان اراه من نافذة غرفتي في »وادي الحدادة«/ اقيم في هذه الغرفة كلما زرت بيت امي:

انا ضجر وحزين وقد اكون مرهقاً ايضاً.

احاول ان أتلهى بمراقبة طفل مشاغب يمشي على السور هل يسقط? الأغلب ان يسقط ويحصل بموجب هذا على كسر في اليد اليمنى/اليمنى تحديداً:

ما يزال الطفل يمشي على سور المدرسة,

ما الذي يفعله هذا الصغير? هل يحاول اقتحام المدرسة قبل الأوان? مهلاً ايها المشاغب, فأنت لم تكبر بعد, ولكنك سترتكب هذه الحماقة حتماً/مثلما فعلها »محمد طمليه«/ وسيكون لك قريبا دفاتر واقلام رصاص مفطوعة و»فرجار« تخوض به شجارات لا مبرر لها, وحصة رياضة تفوح فيها رائحة الجوارب, ومدير مدرسة مرعب, وولي امر لا يشارك في مجلس الأباء لأنه ميت.

وسيكون لك اذا تماديت في النمو اهتمامات سياسية,

ومواقف رافضه, ودهشة بالغة ازاء الانهيارات المتتالية, وغصة دائمة في الروح.

* وأنا متأكد انك سوف تجلس ذات يوم في هذه الغرفة لتراقب عبر هذه النافذة طفلاً مشاغباً يمشي على السور.0
اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#29
مات محمد

مات أمير الصعاليك
الأبن غير الشرعي للماغوط
والاخ غير الشقيق للفنان الحجاج

ابن المخيم و الجريدة و الكأس الذي لا يفرغ و السيكارة التي تلهب أطراف اصابعه

الكوميديا السوداء في الأدب "والأدب الصحفي" بدأت ترتسم ملامحها و لكن هاهو القدر التراجيدي يساهم في طمس المعالم

امثال محمد طمليه ينتصرون على القدر و ان كانت الفجيعة في التراجيديا حتمية تاريخية



لي الشرف اني عملت الى جانب طمليه لمدة عامين في عمان اثناءغياب يومي



اشارككك احزانك جعفر علي
:wr:
تموووووووووووز









الرد
#30
:rose:
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  تعويذة أخرى للعشق ( سرد نثري ) داليا 0 1,434 03-10-2006, 07:54 PM
آخر رد: داليا

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم