تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
أسئلتي حول اللغة العربية
#1
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته؛

كثيرًا ما سمعت الفعل "هيمن" وقرأته في القرآن الكريم ووصلني انطباع أنه يعني الهيمنة والسيطرة..... بيد أني حاليًا وأثناء دراستي للأرامية/ السريانية وجدت أن الفعل يستخدم هناك وهو مرادف مباشر للفعل "يؤمن".

أنا مهيمن= أنا مؤمن.

أنا أهيمن= أنا أؤمن.

هيمنوتا= الإيمان

وعملت بحث في المعاجم العربية فتعجبت من أن المعاجم العربية ليست بعيدة عن المدلول الأرامي/ السرياني:
http://www.baheth.info/all.jsp?term=هيمن

في الأرامية نقول "مهيمن بـ" تماما مثل قولنا بالعربية "مؤمن بـ".

عندي شك أن العرب من النحاة توسعوا في الفعل وأعطوه أكثر مما يحتمل وكل ما يحتمله ببساطة هو أنه يعني "يؤمن".

ما رأيكم دام فضلكم؟

وكل عام والجميع بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم؛ أعاده الله عليكم وعلى سائر الأمة الإسلامية بكل خير ويمن وبركة.

109
الرد
#2
http://lexicons.ajeeb.com/SearchResults.aspx

دائما اعرف ان معناه المسيطر !
حد الردة قضى على الحرية في الاسلام
الرد
#3
أخي علي:

ممكن تنسخ النتائج وتلصقها هنا؟ للأسف الرابط أعلاه اتخربط.
الرد
#4
يْمِنُ : فا.-: من أسماء الله تَعَالى، ومعناهُ الرَّقيبُ، المُسيْطرُ على كل شيءٍ ، والحافظُ له هُوَ اللَّهُ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاّ هُوَ المَلِكُ القُدُّوسُ السَّلاَمُ المُؤْمِنُ المُهَيْمِنُ

المُهَيْمِنُ و المُهَيْمَنُ اسم من أَسماء الله تعالى في الكتب القديمة . وفي التنزيل : وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ قال بعضهم : معناه الشاهد يعني وشاهِداً عليه . والمُهَيْمِنُ : الشاهد ، وهو من آمن غيرَه من الخوف ، وأَصله أَأْمَنَ فهو مُؤَأْمِنٌ ، بهمزتين ، قلبت الهمزة الثانية ياء كراهة اجتماعهما فصار مُؤَيْمِنٌ ، ثم صُيِّرت الأُولى هاء كما قالوا هَراق وأَراق . وقال بعضهم : مُهَيْمِنٌ معنى مُؤَيْمِن ، والهاء بدل من الهمزة ، كما قالوا هَرَقْتُ وأَرَقْتُ ، وكما قالوا إيَّاك وهِيَّاكَ; قال الأَزهري : وهذا على قياس العربية صحيح مع ما جاء في التفسير أَنه بمعنى الأَمين ، وقيل : بمعنى مُؤتَمَن; وأَما قول عباس بن عبد المطلب في شعره يمدح النبي ،

حتى احْتَوَى بَيْتُكَ المُهَيْمِنُ ، من

خِنْدِفَ ، عَلْياءَ تحتَها النُّطُقُ

فإِن القتيبي قال : معناه حتى احتويتَ يا مُهَيْمِنُ من خِنْدِفَ علياء; يريد به النبي ، فأَقام البيت مقامه لأَن البيت إذا حَلَّ بهذا المكان فقد حَلَّ به صاحبُه; قال الأَزهري : وأَراد ببيته شَرَفَه ، والمهيمن من نعته كأَنه قال : حتى احْتَوى شَرَفُك الشاهدُ على فضلك علياءَ الشَّرَفِ من نسب ذوي خِنْدِف أَي ذِرْوَةَ الشَّرَف من نسبهم التي تحتها النُّطُقُ ، وهي أَوساطُ الجبال العالية ، جعل خِنْدِفَ نُطُقاً له; قال ابن بري في تفسير قوله بيتُك المهيمنُ قال : أَي بيتُك الشاهدُ بشرفك ، وقيل : أَراد بالبيت نفسه لأَن البيت إذا حَلَّ فقد حلَّ به صاحبه . وفي حديث عكرمة : كان عليّ ، أَعْلَم بالمُهَيْمِناتِ أَي القَضايا ، من الهَيْمنَة وهي القيام على الشيء ، جعل الفعل لها وهو لأَربابها القوّامين بالأُمور . وروي عن عمر أَنه قال يوماً : إنِّي داعٍ فَهَيْمِنُوا أَي إني أَدْعُو الله فأَمِّنُوا ، قلب أَحد حرفي التشديد في أَمِّنُوا ياء فصار أَيْمِنُوا ، ثم قلب الهمزة هاء وإحدى الميمين ياء فقال هَيْمِنُوا; قال ابن الأَثير : أَي اشْهَدُوا . والعرب تقول : أَمَّا زيد فحسن ، ويقولون أَيْما بمعنى أَمَّا; وأَنشد المبرد في قول جَمِيل
على نَبْعةٍ زَوْراءَ أَيْما خِطامُها

فَمَتْنٌ ، وأَيْما عُودُها فعَتِيقُ

قال : إنما يريد أَمَّا ، فاستثقل التضعيف فأَبدل من إحدى الميمين ياء ، كما فعلوا بقِيراطٍ ودِينارٍ ودِيوانٍ . وقال ابن الأَنباري في قوله : وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ قال : المُهَيْمِنُ القائم على خلقه; وأَنشد : أَلا إنَّ خير الناسِ ، بعد نَبِيِّهِ ،

مُهَيْمِنُه التالِيه في العُرْفِ والنُّكْرِ

قال : معناه القائم على الناس بعده ، وقيل : القائم بأُمور الخلق ، قال : وفي المُهَيْمِن خمسة أَقوال : قال ابن عباس المُهَيْمِن المُؤْتَمَنُ ، وقال الكسائي المُهَيْمِنُ الشهيد ، وقال غيره هو الرقيب ، يقال هَيْمَن يُهَيْمِنُ هَيْمنَة إذا كان رقيباً على الشيء ، وقال أَبو مَعْشَرٍ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ معناه وقَبَّاناً عليه ، وقيل : وقائماً على الكُتُب ، وقيل : مُهَيْمِنٌ في الأَصل مُؤيْمِنٌ ، وهو مُفَيْعِلٌ من الأَمانة . وفي حديث وُهَيْبٍ : إذا وقع العَبْدُ في أُلْهانِيَّةِ الرَّبِّ ومُهَيْمِنِيَّةِ الصِّدِّيقين لم يَجِدْ أَحَداً يأْخذُ بقَلْبه; المُهَيْمِنِيَّة منسوب إلى المُهَيْمِن ، يريد أَمانة الصدِّيقين ، يعني إذا حَصَلَ العبدُ في هذه الدرجة لم يعجبه أَحد ، ولم يُحِبَّ إلا الله و الهِمْيانُ التِّكَّة ، وقيل للمِنْطَقَةِ هِمْيانٌ ويقال للذي يجعل فيه النفقة ويشدّ على الوسط : هِمْيان; قال : والهِمْيان دخيل معرّب ، والعرب قد تكلموا به قديماً فأَعربوه . وفي حديث النعمان بن مُقَرّنٍ يَومَ نهاوَنْدَ : أَلا إنِّي هازٌّ لكم الرايةَ الثانية فَلْيَثِب الرجالُ وليَشُدُّوا هَمَايِنَهم على أَحْقائهم ، يعني مَناطِقَهم ليَسْتَعِدُّوا على الحملة ، وفي النهاية في حديث النُّعمان يوم نَهَاوَنْدَ . تَعاهدُوا هَمايِنكم في أَحْقِيكُم وأَشْساعَكم في نعالكم; قال : الهَماينُ جمع هِمْيانٍ ، وهي المِنْطَقة والتِّكَّة ، والأَحْقِي جمع حِقْوٍ ، وهي موضع شَدِّ الإزار; وأَورد ابن الأَثير حديثاً آخر عن يوسف الصديق ، مستشهداً به على أَن الهِمْيَان تِكَّةُ السراويل لم أَستحسن إيرادَه ، غفر الله لنا وله بكرمه .

مُهَيْمِنٌ، ةٌ - ج: ـون، ـات. [هـ ي م ن]. (فا. من هَيْمَنَ). 1."هُوَ اللهُ الْمُهَيْمِنُ" : مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ الْحُسْنَى بِمَعْنَى الْمُؤْتَمَنُ الْمُسَيْطِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، الْحَافِظُ لَهُ. 2."مُهَيْمِنٌ عَلَى كُلِّ تِجَارَةِ الْبِلاَدِ" : مُسَيْطِرٌ عَلَيْهَا
حد الردة قضى على الحرية في الاسلام
الرد
#5
شكرًا جزيلاً.

ما يحيرني هو ربط فعل "يؤمن" بـ "يسيطر".

نهارك ورد.
الرد
#6
(08-14-2010, 12:15 AM)إبراهيم كتب : شكرًا جزيلاً.

ما يحيرني هو ربط فعل "يؤمن" بـ "يسيطر".

نهارك ورد.

عفوا استاذنا ابراهيم .

وانا ايضا حيرني ولم اكن اعرف ذلك .

نهارك زهور .
حد الردة قضى على الحرية في الاسلام
الرد
#7
الاستاذ ابراهيم
نهارك طيب
منذ أيام الدراسة شغلتني مسألة الكلمات "الأعجمية" في النص القرآني
وقد قادني هذا الانشغال إلى مقاربة كلمة "هيمنة" بالكلمة الاغريقية الموجودة في جلّ اللغات الأوربية وهي Hégémonie  خاصّة وأنها تعني نفس معناها في النصّ القرآني فهي تعني أكثر من كلمة سيطرة لأنها تعني سيطرة شاملة أو سيطرة كلّية

اذن لا علاقة لغوية اشتقاقية Étymologique بين ايمان وهيمنة من وجهة نظري
الرد
#8
عزيزي / إبراهيم

إقتباس :عندي شك أن العرب من النحاة توسعوا في الفعل وأعطوه أكثر مما يحتمل وكل ما يحتمله ببساطة هو أنه يعني "يؤمن"

كلامك هذا هو نفس كلام الدكتور الهمداني يقول ( قد تعسف أصحاب النحو في تفسير الكلمة وإيصالها بآمن وفي قلب الهمزة الأولي منها هاء والهمزة الثانية ياء وإنما تدل صيغتها واختلاف الأوجه في تفسير مدلولها علي أنها مأخوذة من السريانية . كما أشار قبل ذلك لإلي نظيرها في الآرامية والسريانية ( مهيمنا ) نقلا عن فرينكل في vocabulary ص 23 " يمكن مراجعة هذا الكلام في الزينة بتحقيقه 2 / 72 هامش " .
ولكن الدكتور عبد الصبور شاهين يقول ( ومن الواضح أن ذلك لا يناقض رأينا إلا في ادعاء الاستعارة فيه ,فليس وجودها في العربية يمانع في وجودها في غيرها من الساميات , وهي علي هذا من المشترك . أما اختلاف الأوجه في تفسير مدلولها فليس ينهض دليلا علي الاستعارة , فربما كان ذلك ناشئا من كونها من الكلمات التي جاءت صفة من صفات الله تعالي , وقد كانت هذه الصفات محل جدل تاريخي هائل بين المدارس الكلامية المختلفة , من أجل تحديد مدلولها الاصطلاحي . ومن السهل في النطق العربي إبدال الهمزة هاء كما ذكر صاحب الزينة , في مثل " أرقت الماء وهرقته وماء مهراق ومؤراق , وكما قالوا إبرية وهبرية , وهيهات وأيهات " فكذلك تكون مهيمن أصلها مؤيمن دون أدني شذوذ أو تعسف .)
كتاب القراءات القرآنية في ضوء علم اللغة الحديث القسم الثاني التعدد في نطاق الألفاظ الأعجمية ص 347 وما بعدها

كوكو
الرد
#9
أخي العزيز Sheshonq:

كلمة Hégémonie أصلها يوناني وهو Ηγεμονία (هيجمونيا) ودخلت على علتها إلى العربية والسريانية وربما العبرانية... وطبعا الانكليزية والفرنسية. بالعربية مقابلها هو "هيمنة" وبالسريانية بقيت كما هي باليونانية.

لكن في السريانية فيه كلمتين: الأولى هي "هيمن" بمعني يؤمن وكلمة أخرى وهي Ηγεμονία وتعني الحكم أي governorship. أعتقد أننا نستخدمها بالعربية بالمدلول نفسه فنقول مثلا "الهيمنة البريطانية على مصر عام كذا وكذا...".


عزيزي coco:

سعيد أن أعرف وأني نكرة من النكرات ولا أفقه شيء أني ألتقي في الرأي مع واحد مثل الدكتور الهمذاني وخاصة في مسألة تعسف أهل النحو. الكلمة تبدو لي واضحة جدًا وهي فعل عادي كسائر الأفعال ويتبع هذا الفعل حرف الجر "الباء" ويكون المعنى "يؤمن بـ". كما أني سعيد أن الدكتور عبد الصبور شاهين قد أقر الأمانة العلمية ولم يلصقها بالعربية وإنما قال بأنها ليست من أصل عربي. لكني أختلف معه في نقطة:

نعم هناك المشترك في الساميات وما نسميه في علم اللغات بالـ cognates أي الأصول المشتركة ولكن ما الداعي لاستخدام فعل "غريب" مع أن اللغة تتوفر في أساسها على فعل عادي يعبر عن نفس المعنى بقوة؟ تفسيري الشخصي هو أن العرب يحبون التحزلق being pedantic ويسمونه فصاحة. كل ما استعصى عليهم فهمه يدفعهم للشهقة صائحين: يا سبحان الله على الفصاحة!

شكرًا كثيرًا على الأمثلة من كتاب الزينة. فيما يبدو لي.. هذا إبدال. يعني إبدال حرف محل حرف. ولكن "آمن" ويتم إبدالها بفعل آخر ربما يكون قريب مثل "هيمن"؟

شكرًا كذلك على المراجع والتوثيق. جزيل شكري.
الرد
#10
( الهمداني ياعم إبراهيم الهمداني متودينيش في داهية , وكمان لقيت لك الكتاب وكان الزميل / يجعله عامر يتمني أن يعمل عليه أي حد )

كتاب الزينة لأبي حاتم

( وخد لك بوكيه ورد من حديقة ساحة اللغة والأدب , مش حتلاقي الورد ده في أي ساحة تانية , عندنا هنا غيط ورد )

[صورة: roses-wallpaper-roses-bouquets4315_med.jpg]

كوكو
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  أسماء المؤخرة أو الكَفُل في اللغة العربية وما يعادلها بالإنكليزية أسير الماضي 0 10,559 01-08-2019, 10:18 AM
آخر رد: أسير الماضي
  أمثال رومانية بـ اللغة الاتينية ترجع إلى حقبة الحضارة الإيطالية الرومانية أسير الماضي 0 3,344 12-14-2017, 11:09 PM
آخر رد: أسير الماضي
  أعطاب اللغة رشيد عوبدة 0 2,125 06-22-2012, 04:56 AM
آخر رد: رشيد عوبدة
  اللغة العربية والنظرة الاستشراقية ... إلى أين؟ (مقال ثري) ... العلماني 5 3,794 07-19-2009, 02:49 PM
آخر رد: Hameeduddin
  اين هده الادوات في اللغة العربية؟ طنطاوي 37 16,010 09-21-2008, 05:49 PM
آخر رد: Jugurtha

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم