تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الفن وأثره في تطوير منظومة القيم للمجتمع
#21
إلي الزميل ( اللي أنا مش عارف اسمه علشان كاتبه بالإنجليزي وأنا بليد في الإنجليزي والمذهب الواقعي )

لو سمحت ( ما تكلمنيش علشان أنا مخاصمك )

( وصلة فرفشة أخري للزميلة العزيزة / هالة )

كوكو
الرد
#22
(09-28-2010, 06:33 PM)coco كتب : إلي الزميل ( اللي أنا مش عارف اسمه علشان كاتبه بالإنجليزي وأنا بليد في الإنجليزي والمذهب الواقعي )

لو سمحت ( ما تكلمنيش علشان أنا مخاصمك )

( وصلة فرفشة أخري للزميلة العزيزة / هالة )

كوكو

منذ قرابة عقد من الزمان أجبت عن تداخل مماثل بشأن الإسم بالحرف اللاتيني
أما لو أنك بليد حقا وفعلا كما تقول .. بالإنكليزية
لتنبهت إلى بلادة ربما كانت أكبر من ذلك بالإنكليزية
ذلك أن توقيعك مكتوب بالإنكليزية من غير أن تبدي بلادة بشأته
ما أحلى الفرفشة ..
قيل للمسيح عليه السلام: من أدبك ؟
قال : ما أدبني من احد
غير أني رأيت جهل الجاهل فجانبته

الرد
#23
إلي الزميل / ( اللي أنا مش عارف اسمه علشان كاتبه بالإنجليزي وأنا بليد في الإنجليزي والمذهب الواقعي )


( قلت لك مخاصمك )15

إلي الزملاء الآخرين ( إللي أنا مش مخاصمهم ) ( أنا كاتب التوقيع بالإنجليزي علشان أظهر نفسي أني عارف الإنجليزية وفي الحقيقة إنا لا أعرف اللغة الإنجليزية ولا المذهب الواقعي )


( وصلة نعنشة أخيرة )


كوكو
الرد
#24
لا أعرف الفن عامة والادب خاصة ، إذا قصمنا ظهر من ذكرهم الزميل في مقالته المتناقضة

كيف يكون ادبا اذا كان خبز محمد شكري الحافي ليس هامة من هاماته ، ويا ليت زملينا يقرا هذه الرواية السردية لواقع جياة بائسة وايضا ينصح العلامة يوسف القرضاوي بقرائتها وقياس " الصدق" فيها

وكيف سيكون ادبا اذا بترنا منه رؤوف مسعد وبيضة نعامته التي يعري بها تفاق المجتمعات

وكيف سيصبح حال الشعر الحديث لو لم يكن نزار قباني ـ عدو المسلمين ـ هو من رواده

القائمة ستطول ولن نعرج على " ياطر" حنا مينه ولا على ابنوسته البيضاء ، ولا حتى على الطيب صالح في موسم هجرته الي الشمال

لكن سنتوقف عند عميد الادب العربي " طه حسين" وما اعرابه لدى دعاة الادب البناء وهم يصطبجون بــ " الوعد الحق" ، ويتمسون بــ " شعره الجاهلي"



نحب فن ام كلثوم على مساحته عندما يكون وطنيا ثم عندما يكون دينيا " سلوا قلبي" او عندما تحج " القلب يعشق كل جميل" ، الي ان تشدو بليلتها " سهر الشوق في العيون الجميلة ......يا جبيبي وانت خمري وكأسي .... والنواسي عانق الخياما"


الفن والادب اذا تأدلج فعليه السلام ، ولا ينمو الا اذا كان طيرا حرا


فعلا ما هو " الفن الواقعي" ، ما كتبه المغضوب عليهم في المقال اعلاه من واقعية هو مجرد كأس بيرة مقارنة مع سطل بلاك ليبل الواقع الحقيقي


وينك يا البرتو مورافيا

اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#25
إقتباس :الفن والادب اذا تأدلج فعليه السلام ، ولا ينمو الا اذا كان طيرا حرا

من أين سنرى الحرية يا عزيزي؟

اتهموني و الأستاذ كوكو بالاباحية لأننا اقتربنا بالنقد الأدبي من قصيدة لسيد قطب . كان يجب أن نصفق و نهلل و جزاك الله خيرا يا ابن حلزة و بارك فيك يا ابن طركاعة!

صححنا معلومة عن "المدرسة الواقعية" فشنوا هجوما على الأستاذ كوكو وعلي و عليها كما لو كنت صاحبتها الضالة و بعمل لها دعاية و بخرب الدنيا كما أخربت أوربا الشرقية!

أي حرية يا أبا جعفر؟ و هم يقربون الأدب بالآيات و حدود الله و يستشهدون بالقرضاوي و اشكاله؟

ايييييييه ... الحال معهم كما قال بريخت: حتى الكلام عن الأشجار يوشك أن يكون جريمة.


على قولة غوار: وكلها لربك يا مواطن

و على سيرة البلاك ليبل اشرب و انسى

نورت الصفحة

Rose_rouge
الرد
#26

وهذه مهداة للعزيزة هالة

قبل 6 سنوات تحديداً ، كانت خالة زوجتي وهي بمقام امي وانا بمقام ابنها تنوي تزويج ابنها ، واصرت بل والحت ثم اصرت ان لا يقام عرسه الا اذا كنت حاضراً ، ونزولا عتد رغبتها ورغبتي قدمت اجازة اضطراراية وقدت سيارتي مع العائلة مسافة 1500 كم وطبعا بعد الحصول على فيزا الخروج والعودة

الدعوة صريحة تبدأ السهرات مساء الاربعاء ، وكم كنت امني النفس بحضور هذه السهرة التي تستحضر فكلورنا الشعبي بكامل قيافته ، من السحجة امام بيت الشعر الكبير المخصص للرجال والمجاور لبيت الشعر المخصص للنساء ، وعندما يحمى وطيس السحجة والهجيني ، تتلقفه اكثر من فتاة وإمراة فيخرجن ويقمن بمارقصة الرجال ونطلق عليه الحاشي ، فيحمى الوطيس ويتصبب العرق وتنتقل النشوى للبيت المجاور فتتبارى الفتيات من هي صاحبة اطول واجمل زغرودة ، اما الكبيرات في السن صاحبات النفس الطويل فيتفنن بمد " ياء" والبيوت بيوت بيوت ..... والفرح عندنا والبيوت بيوت ، حيث تتمكن من تدخين سيجارة " هيشي" قبل ان يكملن الياء ، والمراهقات يتنحين جانبا بطبلتهن وهن يطلبن " ساعة باسوارة ..دخلك لبسني ساعة بإسوارة" ، ولامانع من الدبكة الجماعية والحبل المودع ـ يعني فتى وفتاة وعلى شكل سلسلة

المهم ذهبنا للسهرة ومعي والدي ، وكانت مفاجأة ، سماعات بهاي بور ، وقصير ثوب يخطب عن فوائد الصوم ، واناشيد دينية ، ثم ادعية من جهور صوت ثم ايات من الذكر الحكيم تلاها مقرئ مبتدئ
تركنا حفل العرس غير اسفين فهذا زمن لا يفرق فيه بين الميتم والعرس

تلقى صديق ازعر الرسالة ، فدعى لعرس ابنه ولمدة اسبوع كامل ، واستقدم راقصات درجة اولى من دولة شقيقة وكان فعلا عرسأ بحق بحيث استطاع جمع شمل جميع سكان القرية وخاصة الكهول ، وهذا ترتب عليه تتأفف وتذمر القائمين على الاربعة مساجد التي في القرية ، وفحوى التذمر ان صلاة العشاء حصل لها تجاهل شبه كامل

تحياتي
اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#27
إقتباس :وعندما يحمى وطيس السحجة والهجيني ، تتلقفه اكثر من فتاة وإمراة فيخرجن ويقمن بمارقصة الرجال ونطلق عليه الحاشي ، فيحمى الوطيس ويتصبب العرق وتنتقل النشوى للبيت المجاور فتتبارى الفتيات من هي صاحبة اطول واجمل زغرودة ، اما الكبيرات في السن صاحبات النفس الطويل فيتفنن بمد " ياء" والبيوت بيوت بيوت ..... والفرح عندنا والبيوت بيوت ، حيث تتمكن من تدخين سيجارة " هيشي" قبل ان يكملن الياء ، والمراهقات يتنحين جانبا بطبلتهن وهن يطلبن " ساعة باسوارة ..دخلك لبسني ساعة بإسوارة" ، ولامانع من الدبكة الجماعية والحبل المودع ـ يعني فتى وفتاة وعلى شكل سلسلة

هذه وحدها قطعة وصف مفتخرة يا ابا جعفر استطاعت مد جو الفرح و الدبكة و الزغاريد الى مشاعر القارئة -غير الفقيرة الى الله- و كادت تطلق الزغرودة و تلحق بالدبيكة ......

لكن يا فرحة ما تمت

فالفقرة التالية وأدت الأفراح و أسست للأتراح كما شاء لها بنو مسواك و آل أحفورة

إقتباس : وقصير ثوب يخطب عن فوائد الصوم ، واناشيد دينية ، ثم ادعية من جهور صوت ثم ايات من الذكر الحكيم تلاها مقرئ مبتدئ

فلا بد من "فرض" الاستلاب الديني على البشر لأنهم ان اختاروا كلمات أغانيهم و ترددات أصواتهم و آلاتهم الموسيقية فسيأخذون على "الاختيار" و حريته و ربما يصل الأمر لاختيار الأفكار و أساليب التفكير .. و تلك الطامة الكبرى! فبالتالي لا بد من الفن المحدد له سلفا كل التفاصيل واحدة واحدة حتى لا نشطح فتتسلل الاباحية و الفسق و الفجور الى خير أمة أخرجت و كتمت و أعيقت عقليا و أخلاقيا و حضاريا ... ذلكم هو دور الأدب و الفن في تطيين -و ليس تطوير- المجتمع.

و عاش الزعران و دام جمالهم

R20


الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  لغة الفن - قصة قصيرة مترجمة فيصل وزوز 0 2,237 04-26-2009, 12:27 AM
آخر رد: فيصل وزوز
  لغتنا العربية - هل تحتاج إلى تطوير takhinen 15 4,696 05-18-2005, 10:49 PM
آخر رد: takhinen

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم