تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
ابتسم ايليا أبو ماضي
#1
قال:"السماء كئيبة!" و تجهما قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما!
قال:الصبا ولى! فقلت له:ابتسم لن يرجع الأسف الصبا المتصرما!
قال:التي كانت سمائي في الهوى صارت لنفسي في الغرام جهنما
خانت عهودي بعدما ملكتها قلبي، فكيف أطيق ان أتبسما!
قلت: ابتسم و اطرب فلو قارنتها قضيت عمرك كله متألما!
قال: التجارة في صراع هائل مثل المسافر كاد يقتله الظما
أو غادة مسلولة محتاجة لدم،و تنفث كلما لهثت دما!
قلت:ابتسم،ما أنت جالب دائها و شفائها، فإذا ابتسمت فربما...
أيكون غيرك مجرما، و تبيت في وجل كأنك أنت صرت المجرما؟
قال:العدى حولي علت صيحاتهم أأسر و الأعداء حولي في الحمى؟
قلت: ابتسم، لم يطلبوك بدمهم لو لم تكن منهم أجل و اعظما!
قال: المواسم قد بدت أعلامها و تعرضت لي في الملابس و الدمى
و علي للأحباب فرض لازم لكن كفي ليس تملك درهما
قلت:ابتسم،يكفيك انك لم تزل حيا،و لست من الأحبة معدما!
قال: الليالي جرعتني علقما قلت:ابتسم،و لئن جرعت العلقما
فلعل غيرك إن رآك مرنما طرح الكآبة جانبا و ترنما
أراك تغنم بالتبرم درهما أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما؟
يا صاح لا خطر على شفتيك أن تتثلما، و الوجه ان يتحطما
فاضحك فإن الشهب تضحك و الد جى متلاطم،و لذا نحب الأنجما!
قال:البشاشة ليس تسعد كائنا يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما
قلت:ابتسم ما دام بينك و بين الردى شبر،فإنك بعد لن تتبسم

الرد
#2


من أروع قصائد إيليا التي لا أملها
شكرا لك
الرد
#3
نســـــــــــــــــــــي الطين ساعة أنه طين حقير ، فصال تيها وعربد
وكسى الخز جسمـــــــــــــــــــه فتباهى ، وحوى المالَ كيسُه فتمرد
يا أخي لا تمل بوجـــــــــــــــــــــهك عني ما أنا فحمة ولا أنت فرقد
أنت لم تصنــــــــــــــــــــــع الحرير الذي تلبس واللؤلؤ الذي تتقلد
أنت لا تاكل النضار إذا جعـــــــــــــــت ، ولا تشرب الجمان المنضّد
أنت في البردة الموشاة مثلي في كســــــــائي الرديم تشقى وتسعد
لك في عالم النهار أماني ورؤى والظـــــــــــــــــــــــــلام فوقك ممتد
ولقلبـــــــــــــــــــــــــــــــــــي كما لقلبك أحلام حسان فإنه غير جلمد
أأماني كلها من تراب؟ وأمـــــــــــــــــــــــــــــانيك كلها من عسجد !
وأماني كلها للتلاشي؟ وأمانيك للخلود الــــــــــــــــــــــــــــــــــــمؤكد ؟
لا فــــــــــــــــــــــهذي وتلك تأتي وتمضي كذويها ، وأي شيئ يؤبد ؟
أيها المزدهـــــــــــــــــــــــــــي ، إذا مسك الضر ألا تشتكي ألا تتنهد ؟
وإذا راعك الحبيــــــــــــــــــــــــب بهجر ودعتك الذكرى ألا تتوجد ؟
أنت مثلي يبش وجهك للنعمــــــــــــــى ، وفي حالة المصيبة يكمد
أدموعي خــــــــــــــــــــل ودمعك شهد ؟ وبكائي ذل ونوحك سؤدد؟
وابتسامتي الســـــــــــــراب لا ري فيه ؟ وابتسامتك الآلي الخرّد !
فلك واحد يظل كلينـــــــــــــــــــــــــــا حار طرفي به ، وطرفك أرمد
قمر واحد يطــــــــــــــــــــــــــل علينا، وعلى الكوخ والبناء الموطّد
إن يك مشرقا لعينيك فإنــــــــــــــــي ، لا أراه من كوة الكوخ أسود
النجوم التي تراها أراها حين تخفــــــــــــــــــــــــــى وعندما تتوقد
لستَ أدنى على غناك إليها ، وأنا مع خصاصــــــــــــتي لست أبعد
أنت مثلـــــــــــــــي من الثرى وإليه ، فعلام يا سيدي التيه والصد؟
...
ألك القصر دونه الحرس الشاكـــــــــي، ومن حوله الجدار المشيد؟
فامنع الليـــــــــــــــــــــــــل أن يمد رواقا فوقه ، والضباب أن يتلبد
وانظر النــــــــــــــــــور كيف يدخل لايطلب إذنا ، فماله ليس يطرد؟
مرقد واحد نصيبك منــــــــــــــــــــــــــه، أفتدري كم فيك للذر مرقد؟
...
ألك الروضة الجميلة فيــــــــــــــــــهاالماء والطير والأزاهير والند؟
فازجر الريـــــــــــــــــــــح أن تهز وتلوي شجر الروض إنه يتأود..
والجم الماء في الغديــــــــــــــــــــر ومره لا يصفق إلا وأنت بمشهد
إن طير الأراك ليس يبالــــــــــــــــــــي أنت أصغيت أم أنا ، إن غرد
والأزاهير ليــــــــــــــــــــس تسخر من فقري ، ولا فيك للغنى تتودد
أجميل ؟ ما أنت أبهى من الــــــــــــوردة ذات الشذى ولا أنت أجود
أم عزيـــــــــــــــــــــــــز؟ وللبعوضة من خدك قوت وفي يدك المهند
أم غنــــــــــــــــــــي ؟ هيهات تختال لولا دودة القز بالحباء المبجد
أم قـــــــــــــــوي ؟ إذن مر النوم إذ يغشاك والليل عن جفونك يرتد
...
أيــــــــــــــــها الطين لست أنقى وأسمى من تراب تدوس أو تتوسد
إن قصرا سمكته سوف ينـــــــــــــــــــــــدكّ وثوبا حبكته سوف ينقد
لايكن للخصام قلبك مأوى إن قلبي أصبح للـــــــــــــــــــــــــحب معبد
أنا أولى بالحب منك وأحرى من كساء يبلــــــــــــــــــــى وماء ينفذ



من القصائد الجميلة التي قرأتها قديما وأعجبتني وتدعو لعدم التكبر مما عاناه لما سافر الى امريكا ووجد زملائه الذين هاجروا من قبل يتكبرون عليه .
حد الردة قضى على الحرية في الاسلام
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  مشرحة أبو إبراهيم : الجميع مدعوون... أبو إبراهيم 41 14,585 10-26-2011, 12:35 AM
آخر رد: أبو إبراهيم
  نزيه أبو عفش: كم من البلاد أيتها الحرية! أسامة مطر 19 8,469 04-04-2011, 11:22 AM
آخر رد: أسامة مطر
  إلى الطاغية - أبو القاسم الشابي الحوت الأبيض 1 3,494 01-16-2011, 12:12 PM
آخر رد: عادل نايف البعيني
  عمر أبو ريشة لايزال يبدع حتى 2009 ???? بسام الخوري 3 2,977 10-25-2009, 10:07 PM
آخر رد: coco
  قصيدة الطلاسم لإيليا أبو ماضي thunder75 2 2,069 07-27-2007, 12:26 PM
آخر رد: Gkhawam

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم