مرحبا بالزميل جمال الحر
#1
السيد الفاضل جمال الحر

السلام عليكم

بداية اعبر عن بالغ اعجابى بما تقوله وبأسلوبك فى الحوار وإدارة المبارزة العقيدية التى تهدف إلى السيطرة على الشيطان وأفعاله فى العقل ليلبس التوحيد فى عقول العباد وقلوبهم .... ولا تهدف الى السيطرة على اصحاب الاديان كبشر لهم الحق الذى قرره الله فى أن يعبدوا غيره ورغم هذا يستحقون رزق الله وعطاء الحياة ولا يظلمهم ربهم نقيرا.

اسمح لى ان اقدم نفسى بقول أننى مسلم أدين فى معظمى لمذهب أهل السنة ولكن هناك مساحة حرة عندى تأخذ ما يخاطب القلب.

لم اكن اعرف شيئا ولازلت لا اعرف شيئا عن الديانة او المذهب الاحمدى ولكن قرأت بداية تفسير السيد غلام ميزرا لسورة الفاتحة فوجدته عند تفسير بسم الله الرحمن الرحيم وجدته معجزا فى الرقى المعرفى بالله ....

ولكننى أيضا أؤمن بأنه لا أحد معصوم إلا من عصمه الله ولذلك يجب ان اتعامل معه كأنسان ومع طائفة الاحمدية كبشر لهم واقعهم الاجتماعى والمعاشى والفكرى تجاه قضايا البشرية وكيف حال وضع المرأة عندهم والأسرة وكيف يحبون فى الله وكيف يكرهون فى الله.

وأريد ان اعرف منك كبداية للمعرفة ......روايات تاريخية عن سيرة حياة السيد غلام ميزرا ومراحل الدعوة التى قام بها .... أريد أن أعرف الرجل حق المعرفة حتى يبلغ كلامه من عقلى مبلغ قدر السيد غلام ميزرا من قلبى.

فالعقيدة الدينية وسيلة حياة وليس غاية من الحياة.... إنما الغاية هو الله ثم خليفته الذى هو ظل الله فى الارض والأخذ من روح الله أمانة يحيا بها .... إنه الأنسان.

ورجاء أيضا معرفة جنسيتك وأصولك التاريخية وعمرك ومستوى تعليمك.

ودمت بكل خير
الرد
#2
السلام عليكم .

أهلا بالأخ الكريم -نظام الملك-.
أحيي شجاعتك , لأن شهادة الحق في أيامنا صارت نادرة جدا .
قولك :(( ولكن قرأت بداية تفسير السيد غلام ميزرا لسورة الفاتحة فوجدته عند تفسير بسم الله الرحمن الرحيم وجدته معجزا فى الرقى المعرفى بالله ....)).

أخي الكريم ,
معلوماتي الشخصية قد ابعثها إليك عبر الخاص .

الخلاصة , أنني كنت أحسب نفسي من الفرقة الناجية (( أهل السنة و الجماعة)) , و كنت حريصا على الصلاة في المسجد و على الصف الأول لا سيما يوم الجمعة.لكن عشرات الأسئلة كانت عالقة في ذهني منذ صغري لأنني تربيت بين صفوف مكتبة البلدية أطالع كتبها .

إلى أن شاء الله أن أعثر بالصدفة على قناة التلفزة الإسلامية الأحمدية .
mta Il في منتصف سنة 2001 .و أول ما سمعت و رأيت هو تفسير القوم لأحاديث الرسول محمد -ص- في فتنة المسيح الدجال .تفسيرا علميا رائعا , يبين صدق الإسلام كله .فلا يمكن أن يصف رجل زماننا بتلك الدقة إلا أن يكون نبيا يتلقى الوحي من الله تعالى .

قضيت خمس سنوات أبحث و أقارن بين ما ورثناه و ما تقدمه الجماعة الإسلامية الأحمدية المباركة .
و كانت النتيجة دائما لصالح الفكر الإسلامي الأحمدي .
فلم يبق لي عذر في البقاء ضمن الأكثرية التي لا تملك من دليل على صحة معتقداتها و تصوراتها إلا أنها الأغلبية .

و لا يخفى أن المؤمنين قلة في كل العصور إلا أن يشاء الله تعالى .

و ما أتأسف له هو أن قومنا يقرأون الأحاديث النبوية الشريفة و لا ينتفعون بها قط .

(( لا تقام الشريعة إلا بالخلافة)).

(( ثم تكون خلافة على منهاج النبوة)).

لذا ذهبت جهود علماء الأمة و ستذهب أدراج الرياح ما لم يعودوا للقرآن الكريم , و يقبلوا الحكم العدل الذي بشر بمجيئه الله و رسوله .

أخي الفاضل , طلبت مني أن أحدثك عن سيرة المسيح الموعود عليه الصلاة و السلام , و لكن ليس بوسعي طرح سيرة هذا الرجل العظيم هنا في الموقع الكريم هذا .لذا أنا أزودك برابط تجد فيه سيرة خادم رسول الله محمد-صلى الله عليه و آله و سلم, و تلميذه المخلص , و ستجد أيضا كل ما يتعلق بالجماعة الإسلامية الأحمدية المباركة .

و أدعوك ايضا لمتابعة برامج قنوات التلفزة الأحمدية , لترى كيف أقام هؤلاء المسلمون الأحمديون حججا قاطعة على اليهود و على المسيحيين و اثبتوا لهم عقلا و نقلا صدق محمد صلى الله عليه و آله و سلم .

mta 3 العربية.
نايل سات .
11355V
27500.

http://ahlassunnawajamaa.forumalgerie.net/

و شكرا جزيلا .


كن شاهد حق للحق و لو كرهك الناس , و لا تكن شاهد زور للباطل و لو أحبك الناس ..جمال بوضياف .
الرد
#3
الأخ الفاضل جمال الحر

السلام عليكم

أشكر لك تزويدى بالرابط وبتردد القناة وبإذن الله سأبدأ القراءة والتدبر فيما أقرأ وسأحتاج الى مساعدتك والحديث معك ...

وتقبل كل التقدير والتحية
الرد
#4
السلام عليكم .

أخي الكريم نظام الملك , بارك الله فيك و وفقك لما يحب و يرضى .آمين .
و أحيي فيك تواضعك الكبير .
سأكون إن شاء الله في خدمتك بما أستطيع .ستجد إن شاء الله كل ما تريد لدى هؤلاء المسلمين الأبرار المظلومين .أما أنا فلا أكاد أذكر أمام عظيم خدماتهم هم .

شكرا جزيلا أخي الفاضل .
كن شاهد حق للحق و لو كرهك الناس , و لا تكن شاهد زور للباطل و لو أحبك الناس ..جمال بوضياف .
الرد
#5
أخى الفاضل جمال الحر

السلام عليكم

اسمح لى أن أبدأ بأهم سؤال عندى حول نظرتكم الى المرأة.

فالمرأة هى الأم والأخت والزوجة والأبنة ... هى العِرض والشرف ... هى قرة العين وملتقى الأفئدة ...هى درة على جبين الحضارة الانسانية.

فما قولكم فى النساء ؟

بالطبع لا قول بعد قول الله ولكن قد اجد عندكم تفسيرات وتأملات اضافية تفيدنى فى بناء نسيج خواطرى لمعرفة الله.

وخذ وقتك وأجبنى عندما تكون فى حالة روحية ترضى عنها ولا تتعجل الاجابة.

ودمت بكل خير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرد
#6
(12-16-2011, 12:49 PM)جمال الحر كتب : السلام عليكم .

أهلا بالأخ الكريم -نظام الملك-.
أحيي شجاعتك , لأن شهادة الحق في أيامنا صارت نادرة جدا .
قولك :(( ولكن قرأت بداية تفسير السيد غلام ميزرا لسورة الفاتحة فوجدته عند تفسير بسم الله الرحمن الرحيم وجدته معجزا فى الرقى المعرفى بالله ....)).

أخي الكريم ,
معلوماتي الشخصية قد ابعثها إليك عبر الخاص .

الخلاصة , أنني كنت أحسب نفسي من الفرقة الناجية (( أهل السنة و الجماعة)) , و كنت حريصا على الصلاة في المسجد و على الصف الأول لا سيما يوم الجمعة.لكن عشرات الأسئلة كانت عالقة في ذهني منذ صغري لأنني تربيت بين صفوف مكتبة البلدية أطالع كتبها .

إلى أن شاء الله أن أعثر بالصدفة على قناة التلفزة الإسلامية الأحمدية .
mta Il في منتصف سنة 2001 .و أول ما سمعت و رأيت هو تفسير القوم لأحاديث الرسول محمد -ص- في فتنة المسيح الدجال .تفسيرا علميا رائعا , يبين صدق الإسلام كله .فلا يمكن أن يصف رجل زماننا بتلك الدقة إلا أن يكون نبيا يتلقى الوحي من الله تعالى .

قضيت خمس سنوات أبحث و أقارن بين ما ورثناه و ما تقدمه الجماعة الإسلامية الأحمدية المباركة .
و كانت النتيجة دائما لصالح الفكر الإسلامي الأحمدي .

عندما قرأت جملك أعلاه، ظننت بأنني سوف أجد عند "الأحمديين" ما يقيم الأود ويحصحص له الحق. فذهبت إلى "منتداهم" وأنا أحسب أن بضاعتهم جيدة، فلم أجد إلا من مثل هذا النص "التالف المنتهي الصلاحية" أدناه.

إقتباس :ظهور الدجال

أما علامة ظهور الدجال الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديث عديدة، فهو ليس بحاجة إلى بحث عميق، فإن نظرة متأنية تؤكد أنهم هؤلاء الشعوب المسيحية الغربية وخصوصا قسسهم القادمون معهم لتنصير المسلمين، ليجعلوا بلادهم سهلة طيعة للاستعمار. هؤلاء القسس المضللون، وهذا الاستعمار الداعم لهم بسياسييه الدجالين، تنطبق عليهم مواصفات الدجال حسب ما وردت في الأحاديث. وحيث إن الدجال قد ظهر، فلا بد أن يأتي المسيح الموعود لقتله. والحقيقة أن المسيح هو نفسه المهدي، وأن القتل هو القتل الفكري لا المادي، لأن مهمة الأنبياء دينية خلقية إصلاحية، لا سياسية ولا عسكرية.

أما كون الدجال فئة وليس شخصا واحدا، فهذا ينبغي ألا يكون فيه ريب، ذلك أن نبوءات الأنبياء المستقبلية ليست إلا رؤى وكشوفات واستعارات بحاجة إلى تأويل، ولا تؤخذ على ظاهرها، لما ينجم عن هذا من تعارض مع بدهيات الدين ومسلمات العقل. ولسنا الآن بصدد تفسير الأحاديث النبوية المتعلقة بالدجال، وربطها بهؤلاء المسيحيين الغربيين، ذلك أنها متوافرة في كتاب "القول الصريح في ظهور المهدي والمسيح"، الذي يضم في ثناياه علامات ظهور الإمام المهدي.

لكن، لا بأس لو تحدثنا عن حمار الدجال في هذه العجالة، فقد جاء في أحاديث رسول الله صلى الله علبه وسلم نبوءات تتعلّق بوسيلة النقل التي سيستخدمها الدجّال عند ظهوره، وقد أطلق على هذه الوسيلة اسم "حمار الدجّال"، وبيّن أنّ المسيح الدجّال يأتي على هذا الحمار الهائل الذي يأكل النار في أحشائه، وله فتحة يُخرج منها النار والدخان وينطلق في سرعة هائلة برًّا وبحراً وجوّاً، لونه أقمر شديد البياض، أهلب لا شعر له، وطول كل أذن من أذنيه ثلاثون ذراعاً، وعرض ما بين أذنيه سبعون ذراعاً، وما بين حافره إلى حافره مسيرة يوم وليلة. تُطوى له الأرض منهلاً منهلاً، يسبق الشمس إلى مغيبها. طوله في الأرض ستّون خطوة، ولونه أحمر، طعامه الحجارة والنار، لا يُدرى قُبله من دُبُره. يتقدّمه جبل من دخان. يخوض البحر لا يغرق ولا يبلغ الماءُ حقويه، وسرعته كالغيث إذا استدبرته الريح. له سروج وفروج ودويّ يملأ ما بين الخافقين، ويدعو الناس للركوب فيه.

هذا هـو حمار الدجّال في نبوءات سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهل يبقى شك في أن هذه النبوءات متعلقة بوسائل النقل التي تُستخدم فيها النار، والتي هي من مخترعات الدجال ويأجوج ومأجوج الذين معظم أعمالهم بالأجيج أي النار، والذين أتوا من كل حدب ينسلون؟

فإذا تبين أن حمار الدجال هو وسائل النقل الحديثة، من طائرة وسفينة وقطار وسيارة وما إلى ذلك، فهل تصعب معرفة صاحب هذا الحمار؟ إنه هذه الشعوب المسيحية الغربية المستعمرة، التي حذرنا من فتنتها نبينا محمد صلى الله علبه وسلم، وأمرنا بقراءة فواتح سورة الكهف للنجاة من فتنها، وهذه الفواتح تتحدث بوضوح عن الذين قالوا اتخذ الله ولدا.

وإذا أخذ أحدهم النبوءات المتعلقة بهذا الحمار على ظاهرها، فماذا سيقول عن الدجال نفسه الذي يركب هذا الحمار الذي يبدو خرافيا حسب الفهم السطحي له؟ وإذا ثبت تحقق ظهور الدجال، فهو إحدى علامات ظهور الإمام المهدي عليه السلام.

هل هذا "الهراء" هو "التفسير العلمي" الذي تتحدث عنه؟

الغريب أن "الدجالين" هؤلاء (الغرب وحضارته) هم الذين يعلموك ويعلموني منذ خمسمئة سنة على الأقل "أسباب الحضارة" والتقدم والرقي وحقوق الانسان. هم الذين ازدهرت العلوم والمعارف (الحقيقية) على أيديهم. أما حميرهم فهي ما يقلك ويقلني ويجعلنا نجتاز المسافات ونتواصل ونكسو الجائع ونغيث الملهوف إلخ. أما "مهديك" فليس لنا حاجة به، فإن كان "المسيح الدجال" هو هذه الحضارة الغربية السامقة فإنها أفضل ألف مرة وأرحم وأكثر انسانية من جميع ما جاء به الأنبياء والرسل على مر الأجيال.

واسلم لي
العلماني

ملاحظة: خسارة بجد، فلقد حسبت أنني سوف أعثر عند هذه الجماعة على صيد ثمين، فوجدت هذه النصوص المتآكلة والتفسيرات التي تصلح لسيناريوهات الأفلام الهندية.

ما دُمتَ محترماً حقّي فأنتَ أخي --- آمنتَ بالله أم آمنتَ بالحجر
الرد
#7
(12-17-2011, 04:09 AM)العلماني كتب : عندما قرأت جملك أعلاه، ظننت بأنني سوف أجد عند "الأحمديين" ما يقيم الأود ويحصحص له الحق. فذهبت إلى "منتداهم" وأنا أحسب أن بضاعتهم جيدة، فلم أجد إلا من مثل هذا النص "التالف المنتهي الصلاحية" أدناه.

إقتباس :ظهور الدجال

أما علامة ظهور الدجال الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديث عديدة، فهو ليس بحاجة إلى بحث عميق، فإن نظرة متأنية تؤكد أنهم هؤلاء الشعوب المسيحية الغربية وخصوصا قسسهم القادمون معهم لتنصير المسلمين، ليجعلوا بلادهم سهلة طيعة للاستعمار. هؤلاء القسس المضللون، وهذا الاستعمار الداعم لهم بسياسييه الدجالين، تنطبق عليهم مواصفات الدجال حسب ما وردت في الأحاديث. وحيث إن الدجال قد ظهر، فلا بد أن يأتي المسيح الموعود لقتله. والحقيقة أن المسيح هو نفسه المهدي، وأن القتل هو القتل الفكري لا المادي، لأن مهمة الأنبياء دينية خلقية إصلاحية، لا سياسية ولا عسكرية.

أما كون الدجال فئة وليس شخصا واحدا، فهذا ينبغي ألا يكون فيه ريب، ذلك أن نبوءات الأنبياء المستقبلية ليست إلا رؤى وكشوفات واستعارات بحاجة إلى تأويل، ولا تؤخذ على ظاهرها، لما ينجم عن هذا من تعارض مع بدهيات الدين ومسلمات العقل. ولسنا الآن بصدد تفسير الأحاديث النبوية المتعلقة بالدجال، وربطها بهؤلاء المسيحيين الغربيين، ذلك أنها متوافرة في كتاب "القول الصريح في ظهور المهدي والمسيح"، الذي يضم في ثناياه علامات ظهور الإمام المهدي.

لكن، لا بأس لو تحدثنا عن حمار الدجال في هذه العجالة، فقد جاء في أحاديث رسول الله صلى الله علبه وسلم نبوءات تتعلّق بوسيلة النقل التي سيستخدمها الدجّال عند ظهوره، وقد أطلق على هذه الوسيلة اسم "حمار الدجّال"، وبيّن أنّ المسيح الدجّال يأتي على هذا الحمار الهائل الذي يأكل النار في أحشائه، وله فتحة يُخرج منها النار والدخان وينطلق في سرعة هائلة برًّا وبحراً وجوّاً، لونه أقمر شديد البياض، أهلب لا شعر له، وطول كل أذن من أذنيه ثلاثون ذراعاً، وعرض ما بين أذنيه سبعون ذراعاً، وما بين حافره إلى حافره مسيرة يوم وليلة. تُطوى له الأرض منهلاً منهلاً، يسبق الشمس إلى مغيبها. طوله في الأرض ستّون خطوة، ولونه أحمر، طعامه الحجارة والنار، لا يُدرى قُبله من دُبُره. يتقدّمه جبل من دخان. يخوض البحر لا يغرق ولا يبلغ الماءُ حقويه، وسرعته كالغيث إذا استدبرته الريح. له سروج وفروج ودويّ يملأ ما بين الخافقين، ويدعو الناس للركوب فيه.

هذا هـو حمار الدجّال في نبوءات سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهل يبقى شك في أن هذه النبوءات متعلقة بوسائل النقل التي تُستخدم فيها النار، والتي هي من مخترعات الدجال ويأجوج ومأجوج الذين معظم أعمالهم بالأجيج أي النار، والذين أتوا من كل حدب ينسلون؟

فإذا تبين أن حمار الدجال هو وسائل النقل الحديثة، من طائرة وسفينة وقطار وسيارة وما إلى ذلك، فهل تصعب معرفة صاحب هذا الحمار؟ إنه هذه الشعوب المسيحية الغربية المستعمرة، التي حذرنا من فتنتها نبينا محمد صلى الله علبه وسلم، وأمرنا بقراءة فواتح سورة الكهف للنجاة من فتنها، وهذه الفواتح تتحدث بوضوح عن الذين قالوا اتخذ الله ولدا.

وإذا أخذ أحدهم النبوءات المتعلقة بهذا الحمار على ظاهرها، فماذا سيقول عن الدجال نفسه الذي يركب هذا الحمار الذي يبدو خرافيا حسب الفهم السطحي له؟ وإذا ثبت تحقق ظهور الدجال، فهو إحدى علامات ظهور الإمام المهدي عليه السلام.

هل هذا "الهراء" هو "التفسير العلمي" الذي تتحدث عنه؟

الغريب أن "الدجالين" هؤلاء (الغرب وحضارته) هم الذين يعلموك ويعلموني منذ خمسمئة سنة على الأقل "أسباب الحضارة" والتقدم والرقي وحقوق الانسان. هم الذين ازدهرت العلوم والمعارف (الحقيقية) على أيديهم. أما حميرهم فهي ما يقلك ويقلني ويجعلنا نجتاز المسافات ونتواصل ونكسو الجائع ونغيث الملهوف إلخ. أما "مهديك" فليس لنا حاجة به، فإن كان "المسيح الدجال" هو هذه الحضارة الغربية السامقة فإنها أفضل ألف مرة وأرحم وأكثر انسانية من جميع ما جاء به الأنبياء والرسل على مر الأجيال.

واسلم لي
العلماني

ملاحظة: خسارة بجد، فلقد حسبت أنني سوف أعثر عند هذه الجماعة على صيد ثمين، فوجدت هذه النصوص المتآكلة والتفسيرات التي تصلح لسيناريوهات الأفلام الهندية.

الم تصادفهم سابقاً بحكم الجيرة؟؟؟
الرد
#8
إقتباس :إلى أن شاء الله أن أعثر بالصدفة على قناة التلفزة الإسلامية الأحمدية .
mta Il في منتصف سنة 2001 .و أول ما سمعت و رأيت هو تفسير القوم لأحاديث الرسول محمد -ص- في فتنة المسيح الدجال .تفسيرا علميا رائعا
هذا يا زميل جمال الحر ليس تفسير القوم ولا تفسيرا علميا رائعا .
فالحق أن هذا كلام محمد أسد في كتابه الطريق إلي مكة وصدق عليه الشيخ عبد الله بن بلهيد الوهابي والذي يصف محمد أسد نفسه الوهابيين في نفس الكتاب أنهم ( وبرغم الضيق النظري الذي تمتاز به النظرة الوهابية ) , أخذه منه وأضاف إليه فجأء القوم وأخذوه وأضافوا إليه , فهو ليس تفسير القوم إبداعا بل سطوا علي أفكار الآخرين , وليس علميا رائعا بل مجرد تأملات نظرية لا ترقي للعلم كما وصفت .
أرجو أن تكون قد قرأت كتاب الطريق إلي مكة لمحمد أسد فصل دجال في آخر الكتاب

كوكو
الرد
#9
(12-17-2011, 04:09 AM)العلماني كتب :
إقتباس :ظهور الدجال

فإن نظرة متأنية تؤكد أنهم هؤلاء الشعوب المسيحية الغربية وخصوصا قسسهم القادمون معهم لتنصير

المسلمين، ليجعلوا بلادهم سهلة طيعة للاستعمار. هؤلاء القسس المضللون، وهذا الاستعمار الداعم لهم

بسياسييه الدجالين،
تنطبق عليهم مواصفات الدجال حسب ما وردت في الأحاديث.

ملاحظة: خسارة بجد، فلقد حسبت أنني سوف أعثر عند هذه الجماعة على صيد ثمين، فوجدت هذه النصوص المتآكلة والتفسيرات التي تصلح لسيناريوهات الأفلام الهندية.



يبدو ان هؤلاء القديانيين الاحمديين اكالين نكارين وناكرين للجميل

فالجميع يعلم بانهم صنيعة الاستعمار البريطاني في الهند وهو من اوجدهم ودعمهم

وتجد في بريطانيا تواجد مكثف لهم ويملكون المال

وتاريخ نشأتهم يتشابه لحد كبير مع نشأة حركة الاخوان المسلمين فهي صنيعة الاستعمار البريطاني في مصر

ومعظم قادتها كان يتواجد في لندن
.
[صورة: 10500299_10154341163750285_8023142056293349610_n.jpg]


GAZA
الرد
#10
(12-17-2011, 04:09 AM)العلماني كتب :
(12-16-2011, 12:49 PM)جمال الحر كتب : السلام عليكم .

أهلا بالأخ الكريم -نظام الملك-.
أحيي شجاعتك , لأن شهادة الحق في أيامنا صارت نادرة جدا .
قولك :(( ولكن قرأت بداية تفسير السيد غلام ميزرا لسورة الفاتحة فوجدته عند تفسير بسم الله الرحمن الرحيم وجدته معجزا فى الرقى المعرفى بالله ....)).

أخي الكريم ,
معلوماتي الشخصية قد ابعثها إليك عبر الخاص .

الخلاصة , أنني كنت أحسب نفسي من الفرقة الناجية (( أهل السنة و الجماعة)) , و كنت حريصا على الصلاة في المسجد و على الصف الأول لا سيما يوم الجمعة.لكن عشرات الأسئلة كانت عالقة في ذهني منذ صغري لأنني تربيت بين صفوف مكتبة البلدية أطالع كتبها .

إلى أن شاء الله أن أعثر بالصدفة على قناة التلفزة الإسلامية الأحمدية .
mta Il في منتصف سنة 2001 .و أول ما سمعت و رأيت هو تفسير القوم لأحاديث الرسول محمد -ص- في فتنة المسيح الدجال .تفسيرا علميا رائعا , يبين صدق الإسلام كله .فلا يمكن أن يصف رجل زماننا بتلك الدقة إلا أن يكون نبيا يتلقى الوحي من الله تعالى .

قضيت خمس سنوات أبحث و أقارن بين ما ورثناه و ما تقدمه الجماعة الإسلامية الأحمدية المباركة .
و كانت النتيجة دائما لصالح الفكر الإسلامي الأحمدي .

عندما قرأت جملك أعلاه، ظننت بأنني سوف أجد عند "الأحمديين" ما يقيم الأود ويحصحص له الحق. فذهبت إلى "منتداهم" وأنا أحسب أن بضاعتهم جيدة، فلم أجد إلا من مثل هذا النص "التالف المنتهي الصلاحية" أدناه.

إقتباس :ظهور الدجال

أما علامة ظهور الدجال الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم في أحاديث عديدة، فهو ليس بحاجة إلى بحث عميق، فإن نظرة متأنية تؤكد أنهم هؤلاء الشعوب المسيحية الغربية وخصوصا قسسهم القادمون معهم لتنصير المسلمين، ليجعلوا بلادهم سهلة طيعة للاستعمار. هؤلاء القسس المضللون، وهذا الاستعمار الداعم لهم بسياسييه الدجالين، تنطبق عليهم مواصفات الدجال حسب ما وردت في الأحاديث. وحيث إن الدجال قد ظهر، فلا بد أن يأتي المسيح الموعود لقتله. والحقيقة أن المسيح هو نفسه المهدي، وأن القتل هو القتل الفكري لا المادي، لأن مهمة الأنبياء دينية خلقية إصلاحية، لا سياسية ولا عسكرية.

أما كون الدجال فئة وليس شخصا واحدا، فهذا ينبغي ألا يكون فيه ريب، ذلك أن نبوءات الأنبياء المستقبلية ليست إلا رؤى وكشوفات واستعارات بحاجة إلى تأويل، ولا تؤخذ على ظاهرها، لما ينجم عن هذا من تعارض مع بدهيات الدين ومسلمات العقل. ولسنا الآن بصدد تفسير الأحاديث النبوية المتعلقة بالدجال، وربطها بهؤلاء المسيحيين الغربيين، ذلك أنها متوافرة في كتاب "القول الصريح في ظهور المهدي والمسيح"، الذي يضم في ثناياه علامات ظهور الإمام المهدي.

لكن، لا بأس لو تحدثنا عن حمار الدجال في هذه العجالة، فقد جاء في أحاديث رسول الله صلى الله علبه وسلم نبوءات تتعلّق بوسيلة النقل التي سيستخدمها الدجّال عند ظهوره، وقد أطلق على هذه الوسيلة اسم "حمار الدجّال"، وبيّن أنّ المسيح الدجّال يأتي على هذا الحمار الهائل الذي يأكل النار في أحشائه، وله فتحة يُخرج منها النار والدخان وينطلق في سرعة هائلة برًّا وبحراً وجوّاً، لونه أقمر شديد البياض، أهلب لا شعر له، وطول كل أذن من أذنيه ثلاثون ذراعاً، وعرض ما بين أذنيه سبعون ذراعاً، وما بين حافره إلى حافره مسيرة يوم وليلة. تُطوى له الأرض منهلاً منهلاً، يسبق الشمس إلى مغيبها. طوله في الأرض ستّون خطوة، ولونه أحمر، طعامه الحجارة والنار، لا يُدرى قُبله من دُبُره. يتقدّمه جبل من دخان. يخوض البحر لا يغرق ولا يبلغ الماءُ حقويه، وسرعته كالغيث إذا استدبرته الريح. له سروج وفروج ودويّ يملأ ما بين الخافقين، ويدعو الناس للركوب فيه.

هذا هـو حمار الدجّال في نبوءات سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهل يبقى شك في أن هذه النبوءات متعلقة بوسائل النقل التي تُستخدم فيها النار، والتي هي من مخترعات الدجال ويأجوج ومأجوج الذين معظم أعمالهم بالأجيج أي النار، والذين أتوا من كل حدب ينسلون؟

فإذا تبين أن حمار الدجال هو وسائل النقل الحديثة، من طائرة وسفينة وقطار وسيارة وما إلى ذلك، فهل تصعب معرفة صاحب هذا الحمار؟ إنه هذه الشعوب المسيحية الغربية المستعمرة، التي حذرنا من فتنتها نبينا محمد صلى الله علبه وسلم، وأمرنا بقراءة فواتح سورة الكهف للنجاة من فتنها، وهذه الفواتح تتحدث بوضوح عن الذين قالوا اتخذ الله ولدا.

وإذا أخذ أحدهم النبوءات المتعلقة بهذا الحمار على ظاهرها، فماذا سيقول عن الدجال نفسه الذي يركب هذا الحمار الذي يبدو خرافيا حسب الفهم السطحي له؟ وإذا ثبت تحقق ظهور الدجال، فهو إحدى علامات ظهور الإمام المهدي عليه السلام.

هل هذا "الهراء" هو "التفسير العلمي" الذي تتحدث عنه؟

الغريب أن "الدجالين" هؤلاء (الغرب وحضارته) هم الذين يعلموك ويعلموني منذ خمسمئة سنة على الأقل "أسباب الحضارة" والتقدم والرقي وحقوق الانسان. هم الذين ازدهرت العلوم والمعارف (الحقيقية) على أيديهم. أما حميرهم فهي ما يقلك ويقلني ويجعلنا نجتاز المسافات ونتواصل ونكسو الجائع ونغيث الملهوف إلخ. أما "مهديك" فليس لنا حاجة به، فإن كان "المسيح الدجال" هو هذه الحضارة الغربية السامقة فإنها أفضل ألف مرة وأرحم وأكثر انسانية من جميع ما جاء به الأنبياء والرسل على مر الأجيال.

واسلم لي
العلماني

ملاحظة: خسارة بجد، فلقد حسبت أنني سوف أعثر عند هذه الجماعة على صيد ثمين، فوجدت هذه النصوص المتآكلة والتفسيرات التي تصلح لسيناريوهات الأفلام الهندية.

السلام عليكم .

كتب الزميل العلماني : (( فإن كان "المسيح الدجال" هو هذه الحضارة الغربية)).

اين وجدت أن المسلمين الأحمديين يقولون أن فتنة المسيح الدجال هي الحضارة الغربية؟.

مشكلتك يا عزيزي أنك دخلت الموقع مقررا رفض ما ستجد فيه .

لأن فتنة المسيح الدجال عند الأحمدية المباركة هي فتنة التنصير .و ليس الحضارة الغربية .

و لو أنك دخلت بقلب سليم و نظرة موضوعية لعرفت أن الطرح الأحمدي يثبت للعالم كله أن محمدا-ص- لا ينطق عن الهوى .لأنه وصف زماننا بدقة فائقة لا يأتي بها إلا من فتح الله له حجب الغيب .

شكرا .
(12-17-2011, 07:15 AM)vodka كتب :
(12-17-2011, 04:09 AM)العلماني كتب :
إقتباس :ظهور الدجال

فإن نظرة متأنية تؤكد أنهم هؤلاء الشعوب المسيحية الغربية وخصوصا قسسهم القادمون معهم لتنصير

المسلمين، ليجعلوا بلادهم سهلة طيعة للاستعمار. هؤلاء القسس المضللون، وهذا الاستعمار الداعم لهم

بسياسييه الدجالين،
تنطبق عليهم مواصفات الدجال حسب ما وردت في الأحاديث.

ملاحظة: خسارة بجد، فلقد حسبت أنني سوف أعثر عند هذه الجماعة على صيد ثمين، فوجدت هذه النصوص المتآكلة والتفسيرات التي تصلح لسيناريوهات الأفلام الهندية.



يبدو ان هؤلاء القديانيين الاحمديين اكالين نكارين وناكرين للجميل

فالجميع يعلم بانهم صنيعة الاستعمار البريطاني في الهند وهو من اوجدهم ودعمهم

وتجد في بريطانيا تواجد مكثف لهم ويملكون المال

وتاريخ نشأتهم يتشابه لحد كبير مع نشأة حركة الاخوان المسلمين فهي صنيعة الاستعمار البريطاني في مصر

ومعظم قادتها كان يتواجد في لندن

السلام عليكم .

يا سيد فودكا, إهدأ قليلا .

فمن تصنعه بريطانيا لا يبين لها قبر ربها و إلهها .

شكرا , لأنك بينت للقراء أنك لا تعرف شيئا عن الأحمديين الأبرار.
كن شاهد حق للحق و لو كرهك الناس , و لا تكن شاهد زور للباطل و لو أحبك الناس ..جمال بوضياف .
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  هل يتوخى العبد جمال الافادة او الاستفادة من النادي؟ عبدالله بن محمد بن ابراهيم 8 4,078 12-31-2011, 04:06 PM
آخر رد: الحوت الأبيض
  الزميل جمال الحر، تعال تسلى هنا: observer 1 1,865 12-17-2011, 06:16 PM
آخر رد: جمال الحر
  عزيزى العضو (الفكر الحر) هل يمكنك الدخول فضلا؟ سمط الدرر 19 8,521 12-16-2011, 06:23 PM
آخر رد: جمال الحر
  القرآن بين بلاغة و جمال وركاكة ولا معنى سائل الرب 2 3,167 12-08-2010, 04:12 AM
آخر رد: أحب-البشرية
  جمال البنـا ، و الاسلام ! Awarfie 0 1,277 07-23-2008, 08:37 PM
آخر رد: Awarfie

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم