تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
المطلوب الآن: "حظر تجوّل" وإلقاء القبض على قيادات العصابة المجرمة ...
#1
المطلوب الآن هو إعلان "قانون الطواريء" والضرب بيد من حديد من خلال استعمال القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي. "فالإسلاموي" بطبيعته هو "مشروع إرهابي" ولا يمكن تركه في الشارع يعيث فساداً ..
أضرب يا "جيش مصر" ولا تأخذنك فيهم لومة لائم ... فهؤلاء مجرمون متوحشّون إرهابيون يريدون أن يقضوا على كل نسمة حرية وحضارة في وادي النيل، ولكنهم مكروا ويمكر الله والله خير الماكرين.
إضرب يا "جيش مصر" فأنت تحمي بلادك وتؤمن مستقبل أولادك وتتيح لمصر الخروج من عهد هؤلاء الأوباش الرعاع إلى غد أفضل وأجمل، تعود فيه مصر قناة للتواصل بين الشرق والغرب ومركزاً للحضارة والاستقرار والأمان والتسامح.
إضرب والله وجنوده وملائكته معك أنت، أما هم فأخوة إبليس وشياطين عصرنا الذين يجب دحرهم وإدخالهم إلى جحورهم قبل تطهير جحورهم من أوبئتهم.

ما دُمتَ محترماً حقّي فأنتَ أخي --- آمنتَ بالله أم آمنتَ بالحجر
الرد
#2
التضاهرات ربطت الإسلاميين وفضّها سيؤدي الى إنفلاتهم بحثا عن طرق أخرى للرد منها حمل السلاح. الموضوع مش سهل وواهم من يظن أنه مسألة يومين تلاتة وينتهي.

خطوة ذكية من السيسي أنه بدأ من سيناء وانتظر فض الإعتصامات الى الآن.
الرد
#3
على فكرة كل ما يحدث الان تقوم به الشرطة وحدها....ولسة الشوط التاني لما الجيش ينزل Smile

انتظرونا في مصر بلا اخوان قريباً...او الموت دون ذلك.
A solemn, unsmiling, sanctimonious old iceberg who looked like he was waiting for a vacancy in the Trinity.
الرد
#4
ولماذا لم تساعد الملائكة المتظاهرين اولم يكن جبريل بينهم يوما ما ....
الرد
#5
يبدو أن الرئيس المصري "عدلي منصور" قرأ ما كتبته أعلاه وقرر الأخذ برأي "العلماني" Smile .. فلقد تم إعلان "حالة الطواريء" ابتداء من الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم.

كلّي أمل أن تعبر مصر هذه الحالة الصعبة التي لا بد منها بأقل قدر من الخسائر الممكنة.

عاشت مصر ... وعاش جيشها العظيم

ما دُمتَ محترماً حقّي فأنتَ أخي --- آمنتَ بالله أم آمنتَ بالحجر
الرد
#6
شدة وتزول

ألم ساعة ولا الم كل ساعة

الضرس اللي بيوجعك اخلعه


ما دام الافطار لا بد فلماذا لا تتناوله بدلا من الصداع


هذه الجماعة الارهابية وهي الاب الشرعي لكل الحركات الارهابية ، هذه فرصة لتكون نهايتها في مصر كما كانت بدايتها منها

ليست جماعة سياسية لها برامج واضحة كالاحزاب ، بل هي جماعة تشبه - ان لم تكن - ماسونية وازالتها واجب شرعي واخلاقي

تحملي يا مصر يوم يومان شهر شهران لكن الثمن يستحق التضحبة وهو التخلص من جرذان السفينة


عاش السيسي حرا
اسهل طريقة للتحرر من الخطيئة، هو الاعتقاد بأن كل ما نفعله بصدق هو أخلاقي/ حنا مينه

إن المتنزهين في حديقة عامة لا يحفلون برجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج. ولكنهم هم انفسهم يقفون طويلاً لتأمل لوحة على جدار يظهر فيها رجل وحيد يجلس على مقعد مزدوج في حديقة عامة./ محمد طمليه


قال في أمه :- هي امرأة من طحين، ووجهها رغيف، ويا لها من مفارقة، فقد ماتت وهي تعد قلاية بندورة لأخي علي، الذي يعود من عمله في الرابعة، ماتت وهي على رأس عملها كأم


أنا الأضحية الوحيدة التي اخذها ملحدون الى حج مرفوض سلفاً - وأنا ;الملوخية التي بتسيّل, وأنا العريس الذي ذهب في رحلة شهر عسل بمفرده. وأنا الجندي الذي مات برصاصة اطلقوها احتفالا بوقف اطلاق النار. وأنا شاخصة مرور لتحديد السرعة في طريق زراعي تعبره الدواب فقط: طريق بلا انارة: أنا العتمة هناك. وأنا قشة يتعلق بها غريق في شبر ماء .وأنا الموفد اذا اقتضت الهزيمة ان أستسلم

هو بطبيعة الحال


[صورة: tnew1yy5.jpg] http://www.nadyelfikr.com/index.php?showtopic=56352
الرد
#7
الطوارئ تناسب الحالة المصرية الآن، لأن الأوضاع لا تستدعي حظر التجول
الحرية هي مطلب العُقلاء..ولكن من يجعل نفسه أسيراً لردود أفعال الآخرين فهو ليس حُرّاً....إصنع الهدف بنفسك ولا تنتظر عطف وشفقة الناس عليك..ولو كنت قويا ستنجح....
سامح عسكر
مدونتي
الرد
#8
(08-14-2013, 03:45 PM)مسلم كتب : ولماذا لم تساعد الملائكة المتظاهرين اولم يكن جبريل بينهم يوما ما ....

سيدنا جبريل بلغ فرار أول ماشاف قوات العمليات الخاصة
الرد
#9
اعلان حظر التجول في بعض المحافظات منها القاهرة و الجيزة و الاسكندرية و محافظات الصعيد بدءا من الساعة 7 و تم تأجيله للساعة 9 للسماح للمواطنين بالعودة لمنازلهم
كلما كان منطقنا اقوى واوضح كان اضعف في الاقناع ....لاننا كلما تفوقنا على خصومنا بالحجة , كانت حجتنا اعجز عن اقناعهم ....لاننا حينئذ نثير حقدهم وخوفهم!

كـشـكـولي ...

[صورة: images?q=tbn:ANd9GcRoQ8LR3OP-Th6hXU1GCQg...hTgchqUrGF]
الرد
#10
هى حرب بين مصر قيادة وشعبا من جهة والإخوان المجرمين من جهة أخرى , وهى أخطر حرب تخوضها مصر على مدار تاريخها , فقد كانت كل حروب مصر على حدودها الخارجية أو خارج حدودها , وكان الشعب كله كتلة واحدة متماسكة يؤازر جيشه ويعضده فى تلك الحروب , الحرب اليوم داخل مصر وهى أشبه بإستئصال ورم سرطانى إستشرى داخل الجسد المصرى , لكنى واثق أن مصر ستنتصر وستتعافى بفضل الجراح السيسى .

لو حطيت صور اللى حصل فى تونس والسودان والعراق ومصر والبحرين واليمن وليبيا وسوريا أمام كائن له أربع أرجل وديل سيفهم أنه مخطط لتقسيم الدول العربية وليس صدفه !!.

حسب الله الكفراوى وزير الأسكان المصرى الأسبق .








الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  ماذا بعد رفع مجلس الأمن حظر السلاح على إيران؟ فارس اللواء 0 1,829 08-15-2020, 07:41 PM
آخر رد: فارس اللواء
  هل يوجد عرب الآن؟ فارس اللواء 5 2,059 12-16-2016, 12:28 AM
آخر رد: محمد المنسي
  ان لم يهتز الممانع الأسد وصاحب "ما بعد حيفا" الآن، فمتى ؟ الإبستمولوجي 2 1,513 07-19-2014, 02:58 PM
آخر رد: Rfik_kamel
  ضرورة دعم الشعب الفلسطيني الآن الآن وليس غدا Rfik_kamel 3 2,537 07-06-2014, 05:54 PM
آخر رد: Rfik_kamel
  بعد فشل مفاوضات جنيف، الكلمة الآن للمقاتلين الأحرار أبو علي المنصوري 0 1,409 02-15-2014, 01:10 AM
آخر رد: أبو علي المنصوري

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم