تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
محاولة جديدة لقرآن جديد
#1
أولاً توضيح هام: عرفت منذ دقائق أن هذه ليست المحاولة الأولى لكتابة نص شبيه بالقرآن.... أتمنى أن تكون محاولتي إذاً جديدة في المضمون والمشاكل التي تطرحها

إن الكثير من اللادينيين وبشكل عام غير المسلمين تتقاذفهم الأفكار حول ماهية القرآن ككتاب مقدس. ويختلف الإسلاميون عن سواهم في أنهم لا يقرؤون النص بعين محايدة أبداً. فلديهم القناعة الكاملة التي لا يأتيها الباطل من بين أيديها ولا من خلفها بأن هذا الكتاب هو إعجاز إلهي لا يمكن الإتيان بمثله. بل ويمتد الأمر إلى أن يفترض القرآن بنفسه عدم قدرة أي كائن على أن يخترع نصاً مشابهاً أو حتى "كمثله" (بغض النظر عن إشكالية المقياس في الحكم)

من المؤكد أن القرآن استفز الكثيرين بمحاولته الدائمة للتعالي فوق مستوى الخطاب البشري وتحديه للكتاب أن يأتو بمثله. كما أن الإسلاميين (وقد اختلفوا على كل شيء تقريباً) قد احتفظوا كنقطة بداية على تمسكهم بالمعجزة القرآنية كمعجزة محمدية وحيدة لا مجال للاختلاف حولها. وبما أنني أمتلك قناعات أقل ما يمكن قوله عنها أنها "منطقية عقلانية" حول (محمدية القرآن) فقد قررت أن أبدأ نسخة جديدة لقرآن جديد. ليس الهدف منها هو مجرد النيل من القرآن أو أتباعه أو مجرد التسلية. بل ستتضمن هذه المحاولات نقداً حقيقاً وطرحاً لإشكالاتٍ أراها ماثلة لكل من يبصر بعينيه في النصوص القرآنية.

إن هذه المحاولة لا تنفي احترامي لجميع معتنقي الديانة الإسلامية. ولا تعني أنني أستهدفهم بالسخرية والإهانة. إنما أعتمد على هذا الموضوع للدخول بشكل أعمق في تفاصيل القرآن.

سورة الأسماء

كهس (1) إن المسلمين اليوم لفي ضلال بعيد (2) يقولون على الله ما لا يعلمون (3) وإذا أرادوا شيئاً قالوا أمرنا الله كلا إنهم لكاذبون (3) إن الله لا يستحي أن يغشى رؤوس الجبال فتهبط عليهم بما كانوا يفترون (4) أولم يروا من قبلهم الأمم كيف كانت دثيرا (5) إذ طغت فدمرناها تدميرا (5) ثم لم يكن لهم من ذلك شيءٌ إلا ما شاء الله وكان الله على كل شيءٍ قديرا (6) إنّا خلقنا كل شيءٍ فقدّرناه تقديرا (7) ثم خلقناه فقدّرناه تقديرا (8) ثم خلقناه من بعد ذلك خلقاً أخيرا (9) فمن اتبع سبيل الكاذبين ارتدّ في الآخرة خاسراً مقهورا (10) ومن ضلّ بعقله فقد أضله الشيطان وما يبيعكم الشيطان إلا غرورا (11) إنا زيّنّاكم بالعقل وجعلناكم آيةً فمن ترك عقله واتبع الضالّين فسيصلى سعيرا (12) وما كان من الذين من قبلكم إلا أن قالوا هذا ما كان عليه أباؤنا فسيصلون جحيما (13) وإن تسلموا لله كما أسلموا لآلهتهم فما يرى الله من إيمانكم إلا كفراً وفجورا (14) إن الله لا يسمع الشفاه التي ترتّل ويسمع القلوب التي ترتّل فلا تجعلوا من الله لاتاً ولا عزّى واجعلوا لله سبيلا (15) لو شاء الله تسبيحاً لسبّح له من في السماوات والأرض ولو شاء لخلقكم أنعاماً ثم آمنتم وكان ذلك على الله يسيرا (16) إنما كرّمنا الإنسان وجعلنا له العقل ليتدبّر في الكون تفكيرا (17) يا أيها الذين آمنوا لا تفتروا على الرسول ما ليس لكم به علم وتجعلوا منه لله ندّاً إن في ذلك خسراناً كبيرا (18) ليس للرسول أن يكون حكيماً ولا عالماً ولا أن يفتي ما ليس له به علم وما كان عند ربّه إلا عبداً مأمورا (19) وله في ذلك مثل موسى إذ حسب العلم بيديه وما كان ذلك على الله عزيزا (20) إنما الرسول مبلّغٌ من عند ربّه وما كان له أن يطبّب أو أن يفتري ما ليس له به علمٌ فاجعلوا العلم لأهله واتقوا الله إن ذلك كان عند الله كبيرا (21) ولا تجعلوا من أسماء الله مدداً ولا تعجلوا بها إنما هي لمن تدبّر فيها تدبيرا (22) إن الذكر ليس ما يلهج اللسان به ولو أسمعتم من في السموات لم يكن ذلك عند الله شيئاً مذكورا (23) فذروا ما تركتم عليه آباءكم إن الله يكره أن تؤمنوا به كرهاً ولا يغفره وإلى الله مرجعكم أخيرا (24)


سأعطي المجال كي يتلقى النص الردود والانتقادات عدة أيام قبل أن ندخل في النقاش الجدي..... ثم نطرح المزيد من السور

د.نائل
الرد
#2
قبل سماع الردود..... أحب أن أوجه الموضوع بطريقة ما....

إن السؤال الأساسي الذي يطرح هنا هو: "ما الفرق بين ما طرحه نائل وما طرحه محمد"..... من وجهة نظر ما يمكن تخيل الموضوع على أنه محاولة لإثبات بشرية القرآن وهذا ليس حديثي..... إن كل ما أريد الوصول إليه هو (هل حقاً لا يستطيع بشر أن يأتي بمثله؟..).... أتوقع الجواب بأنني لم أرق إلى مستوى النص القرآني لغوياً أو حتى منطقياً لدى البعض..... لكن السؤال الاساسي هو لماذا؟.... وما هي المسطرة في الحكم على مستوى النص في كل الحالات.....

أتمنى إذاً المتعة للفرسان الذين سيعتلون هذه المنصة..... وأن أجد إجابات لأسئلتي التي سأطرحها تباعاً

د. نائل
الرد
#3
قبل أن أخوض في تفاصيل ما كتب "نونة" ..
أودّ أن أرحّب به هنا .. فهو صديق عزيز ومقرّب جداً .. صديق شباب و"مقاعد" دراسة (أيّام الإعدادي والثانوي) .. واليوم هو زميل "مهنة" و"مشاريع ثقافيّة" نقوم بها بين حين وآخر رغم تباعد المسافات .. وكم فرحت حينما صرت ألمح اسمه على صفحات نادي الفكر منذ أيّام ..

(f)

خوليو
نصف ما أقول لا معنى له .. لكنني أقوله ليتم معنى النصف الآخر .. !!

مدوّنتي .. مدوّنة المتشائل
الرد
#4
Array
إن السؤال الأساسي الذي يطرح هنا هو: "ما الفرق بين ما طرحه نائل وما طرحه محمد"..... [/quote]

هل أنت جاد في طرح هذا السؤال ؟
على افتراض أنك جاد (وهذه كارثة) دعني أجيبك في حدود فهمي : المقارنة بين ما طرحه محمد وما طرحه نائل باطلة من الأساس ، لماذا ؟ لأن نائل لم يطرح شيئا ولم يفعل شيئاً سوى أن قام بعملية سطو على مفردات وتعابير القاموس المحمدي وأعاد تجميعها في سياق عام لم يخرج عن متن السياق المحمدي هو الآخر ، أي سطو على المعنى والمبنى المحمدين .
يا أصدقاء
لشد ما أخشى نهاية الطريق
وشد ما أخشي تحية المساء
" إلى اللقاء "
أليمة "إلى اللقاء " و"اصبحوا بخير"
وكل ألفاظ الوداع مرة
والموت مر
وكل شيء يسرق الإنسان من إنسان .
(أحمد عبدالمعطي حجازي)
الرد
#5
Array
هل أنت جاد في طرح هذا السؤال ؟
على افتراض أنك جاد (وهذه كارثة) دعني أجيبك في حدود فهمي : المقارنة بين ما طرحه محمد وما طرحه نائل باطلة من الأساس ، لماذا ؟ لأن نائل لم يطرح شيئا ولم يفعل شيئاً سوى أن قام بعملية سطو على مفردات وتعابير القاموس المحمدي وأعاد تجميعها في سياق عام لم يخرج عن متن السياق المحمدي هو الآخر ، أي سطو على المعنى والمبنى المحمدين .
[/quote]

آمون.... عزيزي:

إن السطو على المعنى في نظرك يعني وجود معنى مشترك.... وبالتالي لا تبطل المقارنة (في حدود فهمي لما تكتبه).... هذا من ناحية
إن المقاربة في المبنى (حتى في ركاكة الأسلوب اللغوي أحياناً) مقصودة في هذا النص وما يليه.... وأظن أن الإعجاز اللغوي المفترض ألا يستطيع بشري تقليده هو إعجاز المبنى.... الأمر الذي لا أجد فيه إعجازاً...

أما فيما يتعلق بالسطو على مفردات وتعابير القاموس المحمدي فليس الأمر كذلك بل هو أسخف بكثير.... ليس هناك مفردات محمدية يختص بها دون سواه إلا فيما ندر.... في كل الحالات إذا كنت تؤمن بمحمدية القرآن فأنت إذاً تقف على الجانب الخاطئ من النقاش....

أخيراً من الواضح أن الأفكار في هذه الآيات هي أفكاري (ولا سطو على معانٍ محمدية إن وجدت).... إنما أقوم بنفس ما قام به محمد بطريقة محرفة: أصوغها في قالب لغوي مفترض وأعلنها على أنها عملي الخاص.... بينما محمد صاغها في قالب مفترض مماثل وقدمها على أنها الأسلوب الإلهي الذي لن يستطيع نائل أن يأتي (بسورة من مثله)

أسعدتني مداخلتك وأطمع بالمزيد

د. نائل
الرد
#6
Array
أولاً توضيح هام: عرفت منذ دقائق أن هذه ليست المحاولة الأولى لكتابة نص شبيه بالقرآن.... أتمنى أن تكون محاولتي إذاً جديدة في المضمون والمشاكل التي تطرحها

[/quote]

د. نانل
بالفعل هي ليست المحاولة الاولى.
لقد كتب اعضاء في نادي الفكر العربي و على مدى السنوات محاولات لتقليد الاسلوب القراني. و ناقشنا معهم ماذا قصد القران بالتحدي : فاتوا بسورة من مثله.
هناك اشكالية فهم للمقصود.علينا ان ن فرق بين الالفاظ : مثل و نظير و شبيه.
ما كتبته ليس مثل القران . الاحق ان تقول بانك تقصد : اسلوب شبيه باسلوب القران . و لكنك لا تقول بانك اتيت بمثل القران.النسق القراني ( الاسلوب) ليس المقصود بالتحدي و انما المقصود كل خصائص القران : نسقا و معانيا.


Arrayإن الكثير من اللادينيين وبشكل عام غير المسلمين تتقاذفهم الأفكار حول ماهية القرآن ككتاب مقدس. ويختلف الإسلاميون عن سواهم في أنهم لا يقرؤون النص بعين محايدة أبداً. فلديهم القناعة الكاملة التي لا يأتيها الباطل من بين أيديها ولا من خلفها بأن هذا الكتاب هو إعجاز إلهي لا يمكن الإتيان بمثله. بل ويمتد الأمر إلى أن يفترض القرآن بنفسه عدم قدرة أي كائن على أن يخترع نصاً مشابهاً أو حتى "كمثله" (بغض النظر عن إشكالية المقياس في الحكم)[/quote]

بالعكس سيد نانل القران اكثر نص عربي تعرض للدراسة. و هناك لو لم تكن تدر كتب ناقشت و باستفاضة النص القراني تدور حول السؤال : لماذا قال كذا و لم يقل كذا.
و معظم ما يشكل مادة النقد الموجه للقران اليوم من قبل اهل الكتاب او الملحدين مستمد من المكتوب اصلا في كتب المسلمين.


Arrayمن المؤكد أن القرآن استفز الكثيرين بمحاولته الدائمة للتعالي فوق مستوى الخطاب البشري وتحديه للكتاب أن يأتو بمثله. كما أن الإسلاميين (وقد اختلفوا على كل شيء تقريباً) قد احتفظوا كنقطة بداية على تمسكهم بالمعجزة القرآنية كمعجزة محمدية وحيدة لا مجال للاختلاف حولها. وبما أنني أمتلك قناعات أقل ما يمكن قوله عنها أنها "منطقية عقلانية" حول (محمدية القرآن) فقد قررت أن أبدأ نسخة جديدة لقرآن جديد. ليس الهدف منها هو مجرد النيل من القرآن أو أتباعه أو مجرد التسلية. بل ستتضمن هذه المحاولات نقداً حقيقاً وطرحاً لإشكالاتٍ أراها ماثلة لكل من يبصر بعينيه في النصوص القرآنية.[/quote]
يقال بان ابا الطيب المتنبي سمي كذلك لانه حاول ان يحاكي القران في بادية السماواة فراى انه لا يستطيع فانصرف الى الشعر و اصبح اشعر من عرفته العربية . " منطقية عقلانية" جدا.

Arrayإن هذه المحاولة لا تنفي احترامي لجميع معتنقي الديانة الإسلامية. ولا تعني أنني أستهدفهم بالسخرية والإهانة. إنما أعتمد على هذا الموضوع للدخول بشكل أعمق في تفاصيل القرآن.[/quote]

في راي بعض المفكرين مثل الجاحظ بانه في المقدور الكتابة على نسق القران الكريم و لكن الله يصرف البشر عن المقدرة و هو ما يسمى ( الصرفة).
بل هناك ايات قرانية خاصة في القران المدني عرفت بالطول مما يعني بان نسق الفاصلة ليس مقصود لذاته. مثال اية المداينة او ايات المواريث:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيرًا أَو كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {البقرة/282}

فاذا قرات هذه الاية تتاكد بان المقصود بالمثلية ليس الاسلوب او النسق بعينه.

عموما و دون الدخول في تفاصيل ما كتبته ظانا بانه مثل للقران نلحظ الاتي:

أولا: استخدام خاطئ لكلمات في غير معناها. امثلة:
* إن الله لا يستحي أن يغشى : فالحياء يكون من الذي يستصغره او يستهجنه او لا يقدره الناس. كقوله تعالى:
إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً
او
لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ

*أن يغشى رؤوس الجبال فتهبط عليهم
فالله تعالى لا يَغشي و انما يُغشي ( الاول فعل ثلاثي و الثاني فعل رباعي) . امثلة:
الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا
إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم
* أولم يروا من قبلهم الأمم كيف كانت دثيرا
الاصل دثر يدثر بمعنى يغطي و الدثار هو ما يتدثر به.
و اذا قصد بدثيرا اي اندرسوا , كما قال الشاعر:
في فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفِّ مَسَامِحٍ،
عند القِتالِ قَدِيمُهُمْ لم يَدْثُرِ

فالاولى كان يقدم طغيانهم على على عاقبته : إذ طغت فدمرناها تدميرا
*إنّا خلقنا كل شيءٍ فقدّرناه تقديرا (7) ثم خلقناه فقدّرناه تقديرا (8) ثم خلقناه من بعد ذلك خلقاً أخيرا (9)
فالشئ نفسه لا يخلق اكثر من مرة. اقا الايات:
ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ {المؤمنون/14}
لا يتكرر خلق النطفة ولا خلق العلقة و لا خلق المضغة. بل النطفة تخلق علقة و العلقة تخلق مضغة و المضغة تخلق عظاما ثم النشأة الاخرى لكل مجموع الانسان .
* فمن اتبع سبيل الكاذبين ارتدّ في الآخرة خاسراً مقهورا (10)
الردة و الارتداد هي التحول و الرجوع :
ارتد : تحوّل. وفي التنزيل: من يرتدد منكم عن دينه؛
والاسم الرِّدّة، ومنه الردَّة عن الإِسلام أَي الرجوع عنه. وارتدَّ فلان
عن دينه إِذا كفر بعد إِسلامه. وردَّ عليه الشيء إِذا لم يقبله، وكذلك
إِذا خَطَّأَه. وتقول: رَدَّه إِلى منزله ورَدَّ إِليه جواباً أَي رجع.
لذا فلا يصح القول بان من اتبع سبل الكاذبين ( تحول او رجع) خاسرا مقهورا .
يقول تعالى:فَلَمَّا أَن جَاء الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {يوسف/96}
فيعقوب كان اصلا مبصرا و فقد بصره ثم ارتد مبصرا.
* ومن ضلّ بعقله
فالعقل لا يضل بل الهوى هو الذي يضل:
أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ
و في هذا العدد تناقض مع الذي يليه اذ فيه اعلاء للعقل و وعيد لمن ترك العقل:
إنا زيّنّاكم بالعقل وجعلناكم آيةً فمن ترك عقله واتبع الضالّين فسيصلى سعيرا (12)
* وما كان من الذين من قبلكم إلا أن قالوا هذا ما كان عليه أباؤنا فسيصلون جحيما (13)
و لماذا يصلوا جحيما ؟ هل بمجرد ان قالوا : هذا ما كان عليه ابائنا بدون ان نفهم ماذا قال اباؤهم اذ ان العدد السابق لهذا لا يوضح ماذا قال اباؤهم:
*) وإن تسلموا لله كما أسلموا لآلهتهم فما يرى الله من إيمانكم إلا كفراً وفجورا (14)
امر عجيب و غريب ان يسلم الناس لله ثم يرى الله ايمانهم كفرا و فجورا:
فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا {الجن/14}
*إن الله لا يسمع الشفاه التي ترتّل ويسمع القلوب التي ترتّل فلا تجعلوا من الله لاتاً ولا عزّى واجعلوا لله سبيلا (15)
لا يصح القول بان الله لا يسمع لانه وصف نفسه بانه ( سميع) و القلوب لا ترتل و لا يسمع منها شئ. كما ان الله هو الذي يجعل للناس السبيل و ليس العكس:
أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً {النساء/15}
*لو شاء الله تسبيحاً لسبّح له من السماوات والأرض ولو شاء لخلقكم أنعاماً ثم آمنتم وكان ذلك على الله يسيرا (16)
لا يقال لو شاء الله تسبيحا . كلمة تسبيحا زائدة و حشو . الاصح : لو شاء الله لسبح له من في السموات و الارض ( هم فعلا يسبحون: يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ {الحشر/24} ). و لا يقال للانعام : آمنت. فهي غير عاقلة.
*إنما كرّمنا الإنسان وجعلنا له العقل ليتدبّر في الكون تفكيرا (17)

انما اداة استدراك لشرح ما قبلها :
لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {الممتحنة/8} إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ
و لكنها في هذا العدد ليست استدراكا او شرحا لما قبلها. و لا يصح القول تدبر تفكيرا بل تدبر تدبيرا او تفكر تفكيرا مثل تبر تتبيرا:
وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا {الإسراء/7}
وَكُلًّا تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا {الفرقان/39}
و الغريب انه قال في العدد 22 :
إنما هي لمن تدبّر فيها تدبيرا (22)
فسبحان الله القائل:
وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا {النساء/82}

ان النص اعلاه جريا وراء نسق و نظام يقصد به محاكاة النسق القراني خرج على معاني اللغة العربية و قواعدها. و لعل هذا ما قصده الجاحظ و غيره بالصرفة. فالنسق القراني يبدو سهلا لمحاكاته و ما ان يشرع المحاكي في ذلك حتى يستعصي عليه ايجاد معان يعبر عنها بطريقة سليمة .








الرد
#7
Array
[/color]


[color=#FF0000]
سورة الأسماء

كهس (1) إن المسلمين اليوم لفي ضلال بعيد (2)
[/quote]

اليوم فى ضلال مبين

أى يوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و لماذا تقول بعيد و لا تقول مبين ؟

Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

يقولون على الله ما لا يعلمون (3)
[/quote]

ماذا يقولون ؟؟؟؟؟

Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

وإذا أرادوا شيئاً قالوا أمرنا الله كلا إنهم لكاذبون (3) [/quote]

ما العيب فى ان يريد المرء شيئا يأمره الله به ؟؟؟؟؟

الفقره السابقه تنفى الامر عن الله

كما ان بها تعميم على جميع ما يريده المسلم بانه امر من الله

فهل المسلم عندما يريد النوم يقول امرنى الله بالنوم ؟

و إن اراد مسلما أن يشترى سياره فيرارى يقول أمرنى الله بهذا ؟

كما ان صفة الكذب لا تتلائم مع الوصف بالضلال لان الضال لا يعنى ما يفعل اما الكاذب فهو يعلم الحق ثم يقول غيره اى انه يعى ما يفعل

Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

إن الله لا يستحي أن يغشى رؤوس الجبال فتهبط عليهم بما كانوا يفترون (4)
[/quote]

فى الواقع ان رؤوس الجبال لا تهبط بل تنكسر او تنهار او تسقط اما ما يهبط فهو الجبل كله و لهذا فان تعبير هبوط رؤوس الجبال غير دقيق ربما كان الافضل القول تسقط عليهم رؤوس الجبال

كما ان الجبل لا يهبط على احد الا ان شق نفقا فى الارض و بقى تحت الجبل و هذا شرط يحدد المثل

و الاولى القول تنهار عليهم الجبال

الفقرات توضح ان هناك عذابا مؤجلا و هذا لا يحدث الا فى الدنيا

ثم ياتى النص و يقول

كانوا يفترون

فهل توقفوا عن الافتراء الان ؟

Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

ثم لم يكن لهم من ذلك شيءٌ إلا ما شاء الله وكان الله على كل شيءٍ قديرا (6)
[/quote]

لم يكن لهم من ذلك شئ

شئ ...اين التنوين ...الواجب القول شيئا

ذلك.....تعود على اى شئ ؟؟؟؟؟


Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

فمن اتبع سبيل الكاذبين ارتدّ في الآخرة خاسراً مقهورا (10)
[/quote]

هل الارتداد يكون للبدايه ام للنهايه ؟؟؟؟؟؟؟

Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

وإن تسلموا لله كما أسلموا لآلهتهم فما يرى الله من إيمانكم إلا كفراً وفجورا (14)
[/quote]

تعبير يرى الله من ايمانكم يجعل موضوع الكفر و الفجور نسبى فهو كفرا و فجورا من وجهة نظر الله فقط حسب الايه كما ان معنى الايه نفسه شديد الغرابه فان اسلموا لله سيرى الله ايمانكم كفرا و فجورا ....عجيبة دى <_<

Array
[color=#FF0000]


سورة الأسماء

[color=#000099] إن الله لا يسمع الشفاه التي ترتّل ويسمع القلوب التي ترتّل فلا تجعلوا من الله لاتاً ولا عزّى واجعلوا لله سبيلا (15)
[/quote]

الشفاه لا تسمع بل ترى

اما ما يسمع فهو صوت الترتيل او الترتيل

و الطلب فى نهاية الايه ينهى عن جعل الله لاتا و لا عزى ثم يامر بان يجعل لله سبيلا و التركيب السابق ناقص فى المعنى لان النهى بجعل الله لاتا و لا عزى الواجب ان يتبعه امر بالصورة المقبوله لله التى لا هى لاتا و لا عزى

--------------------------------------------------------

على غير وعد نكمل غدا ان شاء الله

أقل نسبة إنتحار بين المسلمين و أعلى نسبة إنتحار بين الملحدين طبقا للإحصائيه

http://www.nadyelfikr.com/showthread.php?tid=38033
الرد
#8
د نائل
محمد عليه الصلاة والسلام جاءه القرآن وهو لم يزعم أنه من تأليفه بل هو من وحى ربه عز وجل
هناك شيء لابد من النظر إليه.... انظر إلى طبيعة الأدب الجاهلى ولغته وتكوينه البنيوى وقارن هذه اللغة وهذه التكوينات الادبية البلاغية بما جاء فى القرآن ... ستجد اختلافا رغم توحد الفترة الزمنية تقريبا مع بعض ما يقال عنه جاهلى "أقصد أن بعض ما يقال عنه معلقات قد قيل غير بعيد عن فترة ميلاد النبى محمد" فهل نص كلام القرآن يا سيدى هو نفس صياغات وكتابات الأدب الجاهلى؟؟؟؟؟.....
عندما تتحدث أنت وأمثالك من إخوانك فى محاولات كتابة نص قرآنى جديد لا بد أن يكون مخالفا لما هو مطروح الآن أو على الأقل يحمل روح عصر ولد فيه نصك الأدبى وبعد ذلك تؤكد أنت وهم أن نصوصكم صالحة أبد الآبدين لتكون دستورا للحياة ومنهاجا للبشر ونبراسا للمستقبل .... وبالمناسبة أود أن تضع نصك مُشَكَّلًا كى نعرف مدى ما تتقنه من لغة قرآنك وأيضا تضع لنا إمكانات قراءته على ثلاثة أوجه "بلاش سبعة يا سيدى". وأتمنى أن أرى قبل أن تقولون "إن نصنا قرآن كقرآن محمد" أن أرى نصا مكونا من زهاء 600 صفحة نتحدث عنه لا عن مقطَّعات مسروقة بمحاولة إعادة تشكيل النص القرآنى......
"لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون"
"والسلام على من اتبع الهدى"
الرد
#9
:hmm:

موضع شيق أستمتع بقرائته، وكنت أود أن أطرح مشاركاً بما لدي لكن المعلومات التي بحوزتي لا ترقى للمقارعة في مثل هذا الموضوع

أنتظر من الدكتور نائل الإجاية على ما قاله الزملاء، فالحوار هادئ ولطيف رغم أنه يتعرض لموضوع حساس للغاية، فرغم هجري للدين، لكني لم يتسنى لي القدرة على مقارعة القرآن أو تقليده رغم أني قرأت لأصدقاء حاولوا ذلك وفي هذا النادي كالختيار، وأنا أتمنى أن يلقي الحوار الضوء على ما زلت أجهله .

تحيتي لكم

جرمانيوس
والأجر على الله

:question:
لم أعد أنظر إلى الأديان كنماذج لجدل وجودي ميتافيزيقي وسؤال عن حقيقة أزلية .. بل كطقوس، ورأسمال رمزي يشحن بطارية الجماعة بمفردات الهوية وينحت وعيها التاريخي ونظرتها الكونية .
فالفرق بين الإيمان بالاله مردوخ البابلي أو بيهوى إله الجند أو بالمسيح المصلوب أو بإله الأنفال فرق ضئيل كالفرق بين التطهر بماء المعمودية أو بنهر الغانج أو بالوضوء والتمخط على المغاسل، فكل ذلك تفاصيل هائمة في ضوضاء طقوس صاخبة .
الميزة الحقيقية والفرق الرئيسي هو ما يختفي وراء الموروث اللغوي الأدبي، والفضاء الشعري القصصي والمخيال الجمعي، والذي حققته الأجيال لبعضها .. إنها البلاغة ! والتاريخ ليس أكثر من سجل لتلك البلاغة .
الرد
#10
موضوع مقارعة القران غير محدود بالنص تأليف صاحب الموضوع و لا بما تم ايضاحه من اخطاء تنفى عنه الكمال بل يتعدى الى إمكانية تصحيح تلك الاخطاء فيصبح لدى الزميل صاحب الموضوع نص اخر معدل حسب ما تم طرحه من ردود ثم ندخل الى النص المعدل لنخرج ما به من اغلاط و هكذا الى ان نصل فى النهاية الى النص النموذجى و هو نص القران الكريم المنزل على رسول الله

اى ان البشر ان كان بعضهم لبعض ظهيرا ليكتبوا مثل القران لن يستطيعوا و مهما فعلوا نجد ان سقف هذه المحاولات هو القران الكريم
أقل نسبة إنتحار بين المسلمين و أعلى نسبة إنتحار بين الملحدين طبقا للإحصائيه

http://www.nadyelfikr.com/showthread.php?tid=38033
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  محاولة لاثبات وجود خالق البحث عن الحقيقة 70 28,520 04-12-2012, 10:53 PM
آخر رد: ahmed ibrahim
  خلق الإنسان الأول (نظرية جديدة) عمرو الشاعر 1 3,493 06-08-2010, 10:33 AM
آخر رد: عمرو الشاعر
  فلسفة جديدة حول النظرية الداروينية مؤمن مصلح 1 1,578 06-05-2010, 10:59 AM
آخر رد: بنى آدم
Brick جماعة جديدة من المسلمين تطالب بحذف كثير من آيات القرآن الفكر الحر 3 3,032 12-26-2009, 07:58 PM
آخر رد: أسامة مطر
  محاولة لاثبات وجود الله Enki 42 13,794 10-10-2008, 03:10 PM
آخر رد: محب البساطه

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم