تقييم الموضوع :
  • 3 أصوات - بمعدل 3.67
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الشعر الصوفي .
#1
صاحبت السادة المتصوفة زمنا ليته طال ، و سمعت منهم أشعارهم فلم اجد أروع ولا أجمل ، هذا الشريط لمن يريد أن يقدم لنا بعضا من أشعارهم .
و لنا عودة .
الرد
#2
الزميل العزيز بهجت...
شكرا لك على الموضوع الجميل....
و اليك قليلا من كثير أدخلني في عوالم تزخر بالجمال و العمق الوجداني و الرهافة الشعرية اللذيذة....شعر أعلام الصوفية...الذي يتجواز بكثير الضيق الديني المحدود ليتلاحم مع أروع مفاهيم الحب العالمي الذي يدمج و لا ينفي...


أباحت دمي اذ باح قلبي بحبها..........و حل لها,في حكمها,ما استحلت
و ما كنت ممن يظهر السر انما..........عروس هواها في ضميري تجلت
فألقت على سري أشعة نورها..........فلاحت لجلاسي خفايا طويتي
فان كنت في سكري شطحت فانني......حكمت بتمزيق الفؤاد المفتت
و من عجب ان الذين احبهم.............-و قد اعلقوا أيدي الهوى بأعنة-
سقوني و قالو لا تغن!و لو سقوا........جبال حنين ما سقوني لغنت

عز الدين المقدسي,من كتاب شطحات الصوفية لعبد الرحمان بدوي

:97:
الرد
#3
قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي، روحي فداكَ عرفتَ أمْ لمْ تعرفِ
لم أقضِ حقَّ هَوَاكَ إن كُنتُ الذي لم أقضِ فيهِ أسى ً، ومِثلي مَن يَفي
ما لي سِوى روحي، وباذِلُ نفسِهِ، في حبِّ منْ يهواهُ ليسَ بمسرفِ
فَلَئنْ رَضيتَ بها، فقد أسْعَفْتَني؛ يا خيبة َ المسعى إذا لمْ تسعفِ
يا مانِعي طيبَ المَنامِ، ومانحي ثوبَ السِّقامِ بهِ ووجدي المتلفِ
عَطفاً على رمَقي، وما أبْقَيْتَ لي منْ جِسميَ المُضْنى ، وقلبي المُدنَفِ
فالوَجْدُ باقٍ، والوِصالُ مُماطِلي، والصّبرُ فانٍ، واللّقاءُ مُسَوّفي
لم أخلُ من حَسدٍ عليكَ، فلاتُضعْ سَهَري بتَشنيعِ الخَيالِ المُرْجِفِ
واسألْ نُجومَ اللّيلِ:هل زارَ الكَرَى جَفني، وكيفَ يزورُ مَن لم يَعرِفِ؟

ابن الفارض


:97:
الرد
#4
" ولو خطرت لي في سواك إرادة ...على خاطري يوما قضيت بردتي "
ابن الفارض

.................................................
الشاعر و الصوفي

الشاعر و الصوفي كلاهما يسعى لإنهاء نقص العالم ، وهما في ذلك يبحثان بمشاعرهما عن عالم لا يستطاع كشفه بالعقل الواعي ، ،و إلى ملاحقة حياة أكثر جمالا من الحياة الواقعية ، وفي لحظات بعينها عندما تتهيأ الحواس لتأملات بالغة الكثافة ، وعندما ترهف المشاعر و تهتز الأنا بشكل تتحرر معه الصورة من أصلها العملي ، عند هذه اللحظة تتكشف الحقيقة المطلقة ، و تنفجر في قلب كلاهما كفيض ساطع ، الحقيقة هنا ليست ابنة التفكير الناقد بل الحدس الشاعر ، عند هذه اللحظة الكاشفة نفسها يتوقف التشابه و تبدأ المفارقة ، فالشاعر في جوهره ليس نفسه الصوفي ، لأن حقيقة المتصوف هو الله ، بينما حقيقة الشاعر هو الإنسان .
هكذا نجد أنه رغم التشابه الكبير بين الشاعر و الصوفي إلا أن لكل منهما حقيقته وعالمه المختلف ، إن نقطة الإنطلاق في الشعر الصوفي هي التصوف ذاته ،بوصفه موقفا خاصا من الوجود ،هذا الموقف يبحث في الشعر عن القدرة على التعبير المكثف و الكشفي معا ، الصوفية تمتطي البنية اللغوية للشعر ، ليس طريقا إلى المحبوب بل كشفا للحب و افصاحا عنه و تفجيرا لطاقته الكامنة ، إن الصوفية موقف و لكن الشعر تعبير،و الشعر الصوفي هو ذلك الإمتزاج الملهم الفريد بين الموقف الإستثنائي و التعبير الإستثنائي أيضا .
في عالمه المتميز المفارق ، يتجلى الصوفي بموقفه العقلي و الروحي الفريد ، إن الصوفي هو المتمرد أبدا على هذه الحياة ، فإذا أقبلت أدبر ،و إذا أعطت زهد ، و إذا تبسمت قطب ، و إذا نعمت إخشوشن، المتصوف يقطع رحلته كلها في مجاهدة النفس،كي يخلص لربه وحده فلا شريك له ، يقول أبو يزيد البسطامي ( طلقت الدنيا ثلاثا بتاتا لا رجعة فيها، وصرت وحدي ‘لى ربي فناديته بالإستغاثة: إلهي !أدعوك دعاء من لم يبق له غيرك ) ، التجربة النفسية الأساسية في التصوف هي العزوف عن الحياة،وهو عزوف يولده الملل من الحياة ذاتها ،وهي في نفس الوقت الإستغراق اللامحدود في المطلق ، هذا الإستغراق هو الذي يعني شيئا لا أقل من تخلية الذات و الغيب في ذات المحبوب أو الله ،وهنا يقول أبو اليزيد البسطامي ( أحببت الله حتى أبغضت نفسي) ، و يقول البسطامي في هذا ( انسلخت من نفسي كما تنسلخ الحية من جلدها ) .
يكشف لنا شعر الصوفية هذا الموقف الفريد ، و يسهم في تكوينه و جلائه ، كما أن البعد الصوفي في التجربة الشعرية يظل على مر العصور تعبيرا عن توق الإنسان إلى الحقيقة المطلقة ، الإتحاد بالكون و الشعور بالنشوة النهائية التي لا تخبو ، إلى البعد عن تفاهة الحياة اليومية و خداع الإنتصارات الرخيصة ، و تزداد حاجة الإنسان إلى هذا البعد كلما جثمت المدينة بأوزارها على روح الإنسان .
يقول ( سمنون ) الصوفي .
وكان فؤادي خاليا قبل حبكـــــــــــــــم ... وكان بذكر الخلق يلهو و يمزح .
فلما دعى قلبي هواك أجابـــــــــــــــــه ...فلست أراه عن فنائك يـــبرح .
رميت ببين منك إن كنت كاذبـــــــــــــــا ...إذا كنت في الدنيا بغيرك أفــرح .
و إن كان شيء في البلاد بأسرهـــــــا...إذا غبت عن عيني بعيني يلمــح .
فإن شئت واصلني و إن شئت لا تصل...فلست أرى قلبي بغيرك يصلـح .
ولنا عودة .
..............................
الأخ youssefy:97:
الرد
#5
الشاعر و الصوفي

(f)(f)
إن اتباع الأنبياء لا يتلخص في البكاء على جدار هيكل أو رشم الصليب على أجزاء الإنسان أو تكرار الوقوف بين يدي الرب خمس مراتٍ في اليوم ؛ بل بتكرار تجاريب الأنبياء الباطنية والكفاحية وإحيائها في واقع الإنسان وإنتاجه ، ربما هنا يتحقق القول المأثور : "إن لله عبادًا ليسوا بأنبياء يغبطهم النبيِّون والشهداء بقربهم".
الرد
#6
هكذا صدح الحلاج .

الحلاج هو قتيل الحب الإلهي ، لقد ملك عليه الوجد نفسه حتى أتلفها ، و لأن البوح بالوجد معصية قتلوه كأي عاشق آخر ، إن الله لم يحل في الحلاج كما فهموا من ترنيمته الكاشفة، فلم يكن هناك الحلاج عندما حل الله ، لأنه أخلى نفسه من نفسه فلم يجد سوى الله يملأ الكون كله حتى جبته ،لنترك العقل عند الباب ولا نلج المكان سوى بذائقة تشف حتى تستشف الذات المقدسة في كل شيء .
لنسمعه يقول :
.....................
طَلَعَتْ شمس من أحبّ بلَيّلٍ فـ ـاستنارت فما عليها من غروب
عن شمس النهار تطلع باليلـ ـلِ وشمس القلوب ليس تغيـب
*** ***
رأَيتُ ربّي بعين قلبِ فقلتُ من أنت قال أنت
فليس للأين منك أينٌ و ليس أين بحيثُ أنت
و ليس للوهم منك وهمٌ فيعلم الوهم أين أنت
أنت الذي حُزْتَ كل أين بنحو لا أينَ فأينَ أنت
و في فنائي فنا فنائي و في فنائي وجدت أنت
*** ***
لي حبيبٌ أزور في الخلـوات حاضر غائب عن اللحظات
ما تراني أصغي إليه بسمــع كي أعي ما يقول من كلمات
كلمات من غير شكل ولا نطق و لا مثل نغمة الأصــوات
فكأنّـي مخاطب كنت إيــًّاه على خاطري بذاتي لذاتــي
حاضـر غائب قريب بعيــدٌ وهو لم تحوه رسوم الصفات
هو أدل من الضمير إلى الوهم و أخفى من لائح الخطـرات
*** ***
سرّ السرائر مَطْــوِيٌّ بـِاثـْبَات في جانب الأُفْق ِمن نور بـِطيَّات
فكيف والكيف معروف بظاهــره فالغيب باطنه للذاتِ بالـــذات
تـَاهَ الخلائقُ في عمياءَ مظلمــةٍ قصدا و لم يعرفوا غير الإشارات
بالظنّ و الوهم نحو الحقّ مطلبهـم نحوَ الهواء يناجون السمــاوات
و الــربّ بينهم في كـل منقـلب مُحِلَّ حالاتهم في كل ساعــات
و ما خلوا منه طرف عين لو علموا و ما خلا منهم في كل أوقــات
.................................................
غِبْتَ و ما غبتَ عن ضميري و صرْتَ فرحتي و سروري
وانفصل الفصل بافتـــراق فصار في غيبتي حضوري
فأنت في سرّ غيبِ همّـــي أخفى من الوهم في ضميري
تؤنسني بالنهار حقــــاً وأنت عند الدجى سميري
*** ***

يا شمس يا بدر يا نهار أنت لنا جنـّة و نـار
تَجنُّبُ الإثِم فيك ثم إثمٌ وخاصّية العار فيك عار
يخلعُ فيك العذار قـومٌ وكيف من لا له عـذار
*** ***
أحرف أربع بها هام قلبي و تلاشت بها همومي و فكري
ألِفٌ تألف الخلائق بالصنـْـ ـع ِولامٌ على الملامة تجـري
ثمّ لامٌ زيادة في المعانـي ثمَّ هاءٌ أهيمُ بهـا أتــدري
*** ***
لماذا رفض الشيطان السجود لآدم

(الاحتمال الأول)

جحودي فيك تقديس و عقلي فيك تهويـس
و مـــا آدم إلاك و من في البين إبليس
(الاحتمال الثاني)

جُنُوني لك تقديـس و ظنّي فيك تهويـس
و قد حيّرني حِـبٌّ وطرْفٌ فيه تقويــس
و قد دلّ دليل الحُبّ أن القرب تَـلْبيــس
فـمــن آدم إلاك ومن في البين إبليـس
*** ***


حويتُ بكـُلّي كلّ حُبِّك يا قـُدْسي تكاشفني حتـّى كأنـّك في نفسـي
أُقلّب قلبي في سواك فــلا أرى سوى وحشتي منه و منك به أُنْسـي
فها أنا في حَبس الحياة مجمَّــع من الأنس فاقبضْني إليك من الحبْس
.
...........................................................

أقتلوني ياتقاتي


أُقْتُلُوني يا ثقاتـــي إنّ في قتـْلي حياتــــي
و مماتـي في حياتـي و حياتي في مماتـي
أنّ عنـدي محْو ذاتـي من أجّل المكرمـات
و بقائـي في صفاتـي من قبيح السّيّئــات
سَئِمَتْ نفسـي حياتـي في الرسوم الباليـات
فاقتلونـي واحرقونـي بعظامـي الفانيــات
ثم مـرّوا برفاتـــي في القبور الدارسـات
تجدوا سـرّ حبيبــي في طوايا الباقيــات
إننـي شيـخ كبيــر في علوّ الدارجــات
ثم إنـّي صرتُ طفـلا في حجور المرضعات
ساكنـاً في لحد قبــر في أراضٍ سبَخــات
وَلدَتْ أُمّــي أباهـا أنَّ ذا من عجبـاتـي
فبناتـــي بَعْـدَ أنْ كـ ـن بناتـي أخواتــــي
ليس من فعل زمــان لا و لا فعل الزنــات
فاجمعوا الأجزاء جمعاً من جسـورٍ نيــرات
من هـواء ثم نــار ثم من ماء فـــرات
فازْرعوا الكلّ بأرض ٍ تـُرْبُها تـرب مـوات
وتعاهـدها بســقي من كـؤوس دائـرات
من جـوار ٍساقيـات و سـواق ٍجاريــات
فإذا أتممت سبعـــا أنبتـَتْ خير نبــات
الرد
#7

(لنترك العقل عند الباب ولا نلج المكان سوى بذائقة تشف حتى تستشف الذات المقدسة في كل شيء).

إن الأمر لا سبيل إلى التعبير عنه بالكلام ، كما يُعبر عن سائر الأشياء والموضوعات ، وإنما بعد الصحبة الطويلة في هذا الشأن نفسه ، وفي الحياة معًا ، يُخيل أن نورًا يتفجّرُ في النفس بواسطة نار اشتعلت في نفس أُخرى . [أفلاطون "الرسالة السابعة"].
إن اتباع الأنبياء لا يتلخص في البكاء على جدار هيكل أو رشم الصليب على أجزاء الإنسان أو تكرار الوقوف بين يدي الرب خمس مراتٍ في اليوم ؛ بل بتكرار تجاريب الأنبياء الباطنية والكفاحية وإحيائها في واقع الإنسان وإنتاجه ، ربما هنا يتحقق القول المأثور : "إن لله عبادًا ليسوا بأنبياء يغبطهم النبيِّون والشهداء بقربهم".
الرد
#8

قال ابن عربي .

لقد صار قلبي قابلاً كل صورة‏

فمرعى لغزلان وديراً لرهبان‏

وبيتاً لأوثان وكعبة طائف‏

وألواح توارة واوراق قرآن‏

أدين بدين الحب انى توجهت‏

ركائبه ارسلت ديني وايماني‏ .
..................................

ويقول جلال الدين الرومي المثنوي .
أيها الحبيب.. منذ أن دخلت قلبي تحطمت الأصنام فيه
ولم يعد مسكناً لغيرك.
وعندما يولي الناس وجوههم شطر البيت العتيق
فإنني أولي وجهي شطر قلبي لأنك فيه.
.....
اذبح العقل قرباناً في عشق الحبيب.. مثنوي 4/1424
ويقول :
ماأبعد العاقلين عن العاشقين؟
ماأبعد دخان الموقد عن الصبا ؟ الديوان الكبير /172
الرد
#9
الشهيد العاشق الحلاج :


يا نسيمَ الريحِ قولي للرّشــا ......... لم يزِدنــي الــوردُ إلاّ عطشــا

لي حبيب حبهُ وسطَ الحــشــا ....... لو يشا يمشي على خَدّي مشى

روحهُ روحي وروحي روحهُ ....... إن يَشـا شِئت و إن شِئت يَشَــا




*************


مكانكَ من قلبــي هوَ القلــبُ كلُّـــــه ........... فليس لخلق ٍ في مكانكَ موضع ُ

وحطَّتك رُوحي بين جلدي وأَعظامي ............ فكيفَ تراني إن فقدتُــك أصنـعُ
الرد
#10
الإلحاد والإيمان يسيران معا علي طريق الرب.
هناك طرق كثيرة للبحث لكن غاية البحث واحدة دائما.
ألا تري أن الطرق إلي مكة مختلفة كثيرا، واحد يأتي من بيزنطة، الآخر من الشام، أخرى في البر أو البحر؟
الطرق مختلفة، والهدف واحد... وعندما يصل الناس إلي هناك تحل كل الخلافات أو النزاعات أو التباينات التي حدثت في الطريق.
وأولئك الذين كان بعضهم يقول لبعض في الطريق 'أنت مخطيء'، أو 'كافر' ينسون خلافاتهم عندما يصلون لأن القلوب هناك تكون في انسجام .

Array
ويقول جلال الدين الرومي المثنوي .
" أيها الحبيب.. منذ أن دخلت قلبي تحطمت الأصنام فيه
ولم يعد مسكناً لغيرك.
وعندما يولي الناس وجوههم شطر البيت العتيق
فإنني أولي وجهي شطر قلبي لأنك فيه"
.....
"اذبح العقل قرباناً في عشق الحبيب\" مثنوي 4/1424
ويقول :
" ماأبعد العاقلين عن العاشقين؟
ماأبعد دخان الموقد عن الصبا ؟ " الديوان الكبير /172
[/quote]
كل من يقرأ المثنوي صباحا ومساء تكون نار جهنم عليه حراما
فالمثنوي المعنوي لمولانا هو القرآن باللفظ البهلوي..
ماذا سأقول في مدح هذه الشخصية النبيلة؟
ليس نبيا، ولكن لديه كتاب .. ملا جامي.
إن اتباع الأنبياء لا يتلخص في البكاء على جدار هيكل أو رشم الصليب على أجزاء الإنسان أو تكرار الوقوف بين يدي الرب خمس مراتٍ في اليوم ؛ بل بتكرار تجاريب الأنبياء الباطنية والكفاحية وإحيائها في واقع الإنسان وإنتاجه ، ربما هنا يتحقق القول المأثور : "إن لله عبادًا ليسوا بأنبياء يغبطهم النبيِّون والشهداء بقربهم".
الرد


المواضيع المحتمل أن تكون متشابهة .
الموضوع : الكاتب الردود : المشاهدات : آخر رد
  محنة الشعر ... (لماذا تراجع "الشعر" في عالمنا العربي المعاصر) .. العلماني 0 2,025 06-20-2012, 01:38 AM
آخر رد: العلماني
  أبيات تثير إعجابي (من الشعر العمودي) العلماني 11 7,854 06-17-2012, 11:00 AM
آخر رد: * وردة *
  أنشد ما لديك من الشعر كي أراك . بهجت 68 29,743 05-12-2012, 02:31 PM
آخر رد: بهجت
  هذا "الشعر" الهابط !!! العلماني 11 8,797 06-30-2010, 06:09 PM
آخر رد: أبو إبراهيم
  أشهر واجمل مئة قصيدة حب في الشعر العربي بسام الخوري 5 9,138 09-03-2009, 03:08 AM
آخر رد: هاله

التنقل السريع :


يقوم بقرائة الموضوع: بالاضافة الى ( 1 ) ضيف كريم